المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القلب ، الدم ، الاوعية الدموية ، الدورة الدموية و الجهاز الدوراني


MARISOLE
17-04-08, 02:04 AM
خفقان القلب

هو زيادة في سرعة نبضات القلب مما يؤدي إلى إتساع الشرايين الطرفيه وإرتفاع درجة الحرارة وإنخفاض في ضغط الدم.

إن أسباب خفقان القلب (بدون بذل أي جهد) له إحتمالات:

1-وجود فقر دم( يجب عمل تحليل للدم للتأكد من ذلك).

2-إرتفاع أو إنخفاض ضغط الدم المفرط (يجب قياس ضغط الدم).

3-خلل أو مرض في الغدة الدرقية(ينبغي إجراء فحص دم خاص).

4-مشكلة في الصمام الميترالي.

5-نقص تروية القلب.

6-الفشل الرئوي المزمن.

7-الربو الشعبي



أنصح بـ:

1-عدم الإسراف في تناول المنبهات كالشاي والقهوة

2-عدم إستنشاق رائحة الدخان.

3-المحافظة على الاسترخاء وهدوء الأعصاب والابتعاد عن مسببات التوتر والقلق.

4-الاهتمام بالجهاز الهضمي حيث إن عسر الهضم وغازات الأمعاء قد تكون (أيضا) سببا لحدوث مثل هذه الحالة
ما هو ضغط الدم المرتفع؟

يشير مقياس ضغط الدم إلى مقدار الضغط الذى يبذله الدم على جدران الشرايين التى تقوم بنقله من القلب إلى سائر أجزاء الجسم.
وفى بعض الحالات، لايستطيع الدم أن يمر يسهولة من خلال الشرايين نتيجة ضيقها وإصابتها بالتصلب، وفى هذه الحالات سيرتفع الضغط حتى يضمن إستمرارية مرور الدم من خلال هذه الشرايين المصابة.
هذا هو ما يسمى بمرض "ضغط الدم المرتفع

* حقائق علمية عن مرض "ضغط الدم المرتفع" :
1. ضغط الدم المرتفع مرض شائع ولكنه فى نفس الوقت مرض خطير للغاية- يطلق عليه إسم "القاتل الصامت" لأن معظم المصابين به لايشعرون بأية أعراض، بينما إذا لم يعالج هذا المرض وظل ضغط الدم مرتفعا فسيؤدى هذا إلى الإصابة بالأزمات القلبية والصدمات الدماغية وأمراض الكلى وغيرها من الأمراض الناتجة عن إتلاف الشرايين بالجسم.
2. لهذا يعتبر علاج ضغط الدم المرتفع وإبقاء ضغط الدم مستقرا على معدلاته الطبيعية أمرا هاما وحيويا لمنع حدوث هذه المضاعفات الخطيرة.
3. ضغط الدم المرتفع ليس له سبب معروف فى أغلبية المرضى (حوالى 90 % من المرضى).
4. تلعب العوامل الوراثية وأسلوب الحياة مثل زيادة الملح فى الطعام دورا هاما فى حدوث ضغط الدم المرتفع.
5. يعتبر ضغط الدم المرتفع أحد عوامل الخطورة الهامة التى تزيد من نسبة الإصابة بأمراض الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب وكثيرا ما يكون ضغط الدم المرتفع مصاحبا بقصور الشرايين التاجية سواء كان ظاهرا أم خفيا- وفى الحالة الأخيرة كثيرا ما يكون أول صورة لمعاناة هذا المريض هى الإصابة بإحتشاء عضلة القلب أو حدوث السكتة القلبية.
6. من أجل ضمان نجاح علاج ضغط الدم المرتفع، يجب أيضا علاج أى أمراض مصاحبة له و السالف ذكرها فمرض السكر وإرتفاع نسبة الكوليسترول فى الدم، كل منهما يساعد على إرتفاع ضغط الدم.
7. أكثر من 99 % من حالات إرتفاع ضغط الدم لايمكن شفاؤها ولكن يمكن بالعلاج المستمر السيطرة على إرتفاع ضغط الدم، بمعنى إعادته لصورته الطبيعية.
8. فى أغلب الأحيان، يستمر ضغط الدم المرتفع مدى الحياة، ولايوجد شفاء كامل من هذا المرض فالسيطرة على ضغط الدم بالعلاج لاتعنى الشفاء الكامل منه- لذا يحتاج المريض دائما إلى متابعة علاجية مستمرة.
9. إن ارتفاع ضغط الدم ليس نتيجة للعصبية أو التوتر ولذلك فإنه يستدعى العلاج بأدوية خاصة وليس مجرد المهدئات.
10. ضغط الدم المرتفع ليس له أعراض فى معظم الحالات، فالصداع، إحمرار الوجه، الدوار، الدوخة، وطنين الأذن والإغماء كلها أعراض تحدث بنسبة متقاربة فى مرضى ضغط الدم المرتفع وغير المرضى على حد سواء ولذلك يجب ألايعتمد الشخص على هذه الأعراض أو مايشعر به لكى يعرف مستوى ضغط دمه- والطريقة الوحيدة لمعرفة ضغط الدم هى قياسه بواسطة الجهاز المعد لذلك. وفى حالة الحاجة لقياس الضغط بصفة متكررة، يمكن قياسه بجهاز القياس المتواصل لضغط الدم لمدة 24 ساعة.

* ماذا يحدث إذا ترك ضغط الدم المرتفع بدون علاج؟
إن إرتفاع ضغط الدم يقوم بإتلاف شرايينك أو شعورك بهذا. وكلما طالت مدة إرتفاع ضغط الدم، كلما زادت نسبة إصابة الشرايين بهذا التلف ويتسبب هذا فى إتلاف القلب والكلى والمخ والأوعية الدموية وكلها مضاعفات خطيرة للغاية.
والجدير بالذكر أن الشخص الذى يعانى من ضغط الدم المرتفع يكون أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية خمسة أضعاف الشخص الطبيعى.
لذا فإن علاج ضغط الدم المرتفع يمنع حدوث المضاعفات ويقلل من إحتمالات الوفاة المبكرة.

* تعديل أسلوب الحياة و علاج إرتفاع ضغط الدم:
إن تعديل أسلوب الحياة بمعنى:
أ. الحد من تناول الملح فى الطعام.
ب. إنقاص الوزن الزائد.
ج. ممارسة الرياضة بإنتظام.
د. الإقلاع عن التدخين والعادات الصحية السيئة فى الأكل.
ه. الإمتناع عن الكحوليات.

هى جزء هام فى علاج ضغط الدم المرتفع، وقد تؤدى فى بعض الأحيان إلى الإقلال من جرعات الدواء التى يحتاجها المريض للسيطرة على إرتفاع ضغط الدم.

* نصائح وإرشادات هامة يجب على المريض إتباعها:
1. يجب ألا يزيد ضغطك عن 89 / 139 مم زئبق فى أى حال من الأحوال. أما إذا كنت تعانى من مرض السكر فيجب ألا يزيد ضغطك عن 84 / 129 مم زئبق وفى حالات وجود زلال فى البول بكميات كبيرة نتيجة مضاعفات مرض السكر يجب ألا يزيد ضغطك عن 74 / 124 مم زئبق.
2. لاتأخذ نصيحة من شخص غير مؤهل أو ليس مختصا.
3. علاقتك مع طبيبك:
* يجب أن تشارك طبيبك وتساعده على العناية بك وعلاجك.
*فى بداية الأمر سيكون الأمر صعبا بعض الشىء عندما تغير من عاداتك اليومية لإدخال البرنامج العلاجى.
* سيقوم الطبيب بالإستفادة من زيارتك لكى يتابع تطور حالتك وللتأكد من أن قلبك يعمل بطريقة فعالة.

* نظام الغذاء:
1- الإقلال من ملح الصوديوم فى نظامك الغذائى.
لذا يجب عليك مراعاة الأتى:

الإقلال من إستخدام ملح الطعام.
الإقلال من إستخدام الأغذية المحفوظة (لإحتوائها على نسب عالية من الصوديوم كمادة حافظة ).
الإبتعاد عن الوجبات الخفيفة كثيرة الملح مثل الشيبسى والبسكويت المملح والمكسرات المملحة والبسطرمة.
تجنب تناول الوجبات السريعة "Fast Foods" لأن كثيرا منها يحتوى على نسبة عالية من الصوديوم.
تجنب أية مصادر للملح مثل الجبن الرومى والزيتون والمخلل والأسماك المحفوظة.
قراءة الورقة الملصوقة بالأطعمة المختلفة الموجودة بالأسواق للتأكد من نسبة الصوديوم فيها .
الإقلال من السكر والحلويات لأن ذلك يؤدى إلى زيادة الوزن.
الكربوهيدراتات يسمح بتناولها بحرية خاصة الكربوهيدرات سهلة الهضم.
الإمتناع عن الأطعمة الغنية بالكوليسترول مثل: اللحم الأحمر - اللحوم السمينة مثل الضأن، والمخ والكبدة والكلاوى والسجق والهامبرجر - صفار البيض - البط والإوز والحمام وجلد الطيور - المكرونة المجهزة بالبيض أو اللبن أو المواد الدسمة الأخرى كالباشمل - الزبد والسمن والقشدة والألبان الدسمة والآيس كريم والجبن الدسم - الجمبرى والاستاكوزا والأسماك عالية الدهون مثل الثعابين والقراميط.
الإكثار من تناول زيوت الأسماك متعددة التشبع " Polyunsaturated Fish Oil " أو التعود على تناول عدد ثلاث وجبات أو أكثر من الأسماك بإنتظام كل أسبوع. إستخدام زيت الذرة أو زيت عباد الشمس أو زيت الزيتون فى الطعام والإمتناع عن المسبكات والدهون والأكلات الدسمة والمكسرات.
2- الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الخضراوات والفاكهة الطازجة.
3- الإمتناع عن المشروبات الغازية والمشروبات ذات السكر العالى.
4- الإقلال من الشاى والكاكاو والقهوة والنسكافيه - ويمكن تناول النوعيات الخالية من الكافيين.
5- الإمتناع عن المشروبات الكحولية بمختلف أنواعها فالكحول يساعد على إرتفاع ضغط الدم.
6- يلزم إعطاء وجبة تحتوى على 50 جم من البروتين للمحافظة على التغذية المناسبة، وفى الحالات الشديدة من إرتفاع الضغط يجب تقليل كمية البروتينات الى 20 جم يوميا كإجراء مؤقت.
7-ليس من الضرورى الحد من تناول السوائل طالما كان تدفق البول طبيعيا ( فيما عدا

* التدخين:
يجب الإمتناع عن التدخين بمختلف أنواعه:
1. إذا كنت مدخنا فيجب أن تقلع فورا عن التدخين.
2. التدخين مرتبط إرتباط مباشر بحدوث أزمات القلب والصدمات الدماغية.
3. التدخين يحد من كمية الأكسيجين فى الدم ويتسبب أيضا فى تقلص الأوعية الدموية مما يقلل من كمية الدم التى تصل إلى عضلة القلب.
4. التدخين يضر بالرئتين.

* زيادة الوزن - السمنة :
1. مشاكل السمنة تتلخص فى الآتى:
* السمنة تساعد على إرتفاع ضغط الدم كما أنها تجعل القلب يعمل بصورة أشد.
* السمنة تساعد على إرتفاع نسبة الكوليسترول فى الدم.
* السمنة تساعد على حدوث مرض السكر.
2. يجب الإنقاص من وزن الجسم الى الوزن الطبيعى اذا ماكان المريض بدينا، وذلك بإتباع النظام الغذائى الخاص بالسمنة مع مراعاة إحتياجات الجسم اليومية من العناصر الغذائية الهامة.
* قلل من نسبة الدهون فى نظام غذائك.
* أكثر من الخضراوات والفواكه الطازجة.
* قم بممارسة التمرينات الرياضية حسب إرشادات الطبيب.
* قم بمتابعة وزنك بإستمرار.

* ممارسة التمرينات الرياضية:
1. إن القلب عبارة عن عضلة فهى تحتاج إلى تمرينات منتظمة لتجعلها قوية وتعمل بكفاءة.
2. تؤثر التمرينات الرياضية بصورة إيجابية على معدلات الكوليسترول بالدم.
3. تساعد التمرينات الرياضية على إقلال الوزن و علاج السمنة.
4. إن التمرينات الرياضية تساعد على خفض ضغط الدم ولكن لن تكون هذه التمرينات مجدية إلا إذا كانت تمارس بصورة منتظمة.
5. مارس التمرينات الرياضية حوالى نصف ساعة أو أكثر فى اليوم لمدة ثلاثة أيام على الأقل أسبوعيا حتى تساعد على خفض ضغط الدم ومعدلات الكوليسترول فى الدم.
6. إن أفضل رياضة للقلب هى المشى بانتظام يوميا لمدة ساعة على الأقل فى جو مناسب.
7. يجب تجنب الرياضات العنيفة خاصة رفع الأثقال.
8. إستشر طبيبك عن نوعية وحجم التمرينات الصحية لك.

*
* تذكر الآتى:
1- إن ضغط الدم المرتفع يعتبر مشكلة فقط إذا ترك بدون علاج فلا تنزعج من إصابتك بهذا المرض فهو يمكن علاجه وهو لا يعوقك أو يؤثر فى طبيعة حياتك اليومية أو نوع العمل الذى تؤديه.
2- يجب أن يصبح العلاج جزء من روتين يومك.
3- حتى إذا كنت تشعر إنك معافى، يجب عليك:
* مراجعة طبيبك بصفة دورية.
* إتباع تعليمات طبيبك المعالج.
* الإلتزام بالنظام الغذائى وبرنامج التمرينات الرياضبة الموصوفين لك.
* الإقلاع عن التدخين.
* أخذ الدواء الموصوف لك حسب إرشادات طبيبك المعالج.

* النظام الغذائى لمرضى إرتفاع ضغط الدم :
أ- يجب تجنب الأطعمة الآتية:
1- اللحوم والأسماك والدجاج والبيض.
2- حساء ( شوربة ) اللحوم.
3- الفجل والبنجر والجزر والسبانخ.
4- الفطائر الحلوة.
5- التين والزبيب المجففان.
6- ماء جوز الهند.
7- التوابل والمخللات.
8- الخبز المحتوى على الملح.
9- ملح الطعام.
10- الأطعمة المعلبة بأنواعها إلا إذا كانت خالية من الملح.

ب- يسمح بتناول الأطعمة الآتية:
1- الخبز والتوست ( بدون ملح ).
2- البليلة والكورن فليكس.
3- الأرز المطهى.
4- العدس والفول والبقوليات الأخرى.
5- ملعقتى( ملعقة المائدة) من اللبن أو منتجاته تضافان إلى الشاى أو القهوة.
6- حساء ( شوربة ) الخضروات ( فيما عدا الفجل والبنجر والجزر ).
7- الخضروات المطهية ( فيما عدا السبانخ والجزر ).
8- البطاطس والبطاطا.
9- دهون وزيوت الطهى أو الزبد مع مراعاة أن يكون الزبد خاليا من الملح (يفضل استخدام الزيوت الآتية فى الطعام: زيت عباد الشمس - زيت الذرة - زيت الزيتون ).
10- السكر والمربى وعسل النحل.
11- الحلويات.
12- الفواكه الطازجة والمجففة ( فيما عدا التين والزبيب ).
13- المكسرات ( بدون ملح ).
14- السوائل والمشروبات فى حدود 1500 سم3 فى حالة الاديما.

* النظام الغذائىاليومى: يمكن للنباتيين وغير النباتيين تناول الوجبات التالية:
أولا- الافطار:
1- كوب من الشاى + ملعقة مائدة من اللبن.
2- ملعقتى( ملعقة مائدة ) مهلبية أو بليلة باللبن والسكر.
3- خبز أو توست ( بدون ملح ) مع عسل نحل أو مربى.
4- برتقال.

ثانيا- الساعة 11 صباحا:
- كوب عصير برتقال

ثالثا- الغداء:
1- أرز مع حساء طماطم.
2- بطاطس مشوية أو عدس.
3- قرع مطهى ( كوسة مطهية ).
4- خبز أو توست ( بدون ملح ).
5- عنب

رابعا- الساعة 4 بعد الظهر:
1- كوب من الشاى بالسكر + ملعقة مائدة من اللبن.
2- مكسرات أو فول سودانى بدون ملح.

خامسا- العشاء:
1- أرز مع حساء ( شوربة ) خضروات بالليمون.
2- بطاطس مسلوقة أو عدس.
3- فاصوليا مطهية.
4- خبز أو توست ( بدون ملح ).
5- فاكهة مثل التفاح أو البرتقال.

ملحوظة: لايسمح باستخدام الملح على مائدة الطعام أو أثناء الطهى أو عند إعداد الخبز، ويمكن استخدام عصير الليمون أو الخل لجعل الطعام مستساغا أو مقبولا.

الانيميا المنجلية Sickle cell anemia



الأنيميا المنجلية وحش يهدد أطفال المستقبل


أخي الشاب أختي الشابة

بإجرائكم الفحص الطبي قبل الزواج فقط يمكنكم حماية أطفالكم شر الإصابة ولا سبيل آخر للإنقاذ

ما هي الأنيميا المنجلية؟
هي نوع من الأنيميا الوراثية التي تنتج عن تغير شكل كرية الدم الحمراء حيث تصبح هلالية الشكل (كالمنجل والاسم مشتق من ذلك) عند نقص نسبة الأكسجين. وهو يشكل خطر بالغ على الأجيال القادمة وهي منتشرة في بعض الدول حيث ترتفع نسبة المصابين والحاملين بدرجة ملحوظة. ففي بعض محافظات المملكة العربية السعودية وصلت نسبة المصابين إلى 30% من عدد السكان.



خلايا الدم الحمراء (السليمة)
http://www.6abib.net/pic/uploads/0dcf9885ec.jpg


خلايا الدم الحمراء (المنجلية)
http://www.6abib.net/pic/uploads/0619ea6e1a.jpg



ما هي أعراضها؟

قصر في عمر خلايا الدم الحمراء يؤدي إلى فقر الدم المزمن. ويلاحظ نقص في النمو وعدم القدرة على مزاولة الأنشطة.

ألم حاد في المفاصل والعظام. وقد يحدث انسداد في الشعيرات الدموية المغذية للمخ والرئتين.

تآكل مستمر في العظام وخاصة عظم الحوض والركبتين. وقد يحدث أيضا تضخم في الطحال مما قد يفقده وظيفته.

تصاحب هذا المرض أزمات مفاجئة تحدث تكسر مفاجئ قي خلايا الدم. وغالبا ما تكون نتيجة بعض الالتهابات ويستدل عليها باصفرار العينين إلى درجة ملحوظة وانخفاض شديد في الهيموجلوبين يستدعي نقل دم.

هل يمكن علاج المرض نهائيا؟
المرض وراثي ومتواجد منذ ولادة المريض في نخاع العظام والعلاج المتبع هو تخفيف حدة المرض ولا يعتبر علاج شافي. لكن هناك علاج آخر كإجراء عملية استبدال نخاع العظام وهي عملية بها الكثير من المضاعفات والمخاطر وهي باهظة التكاليف ، وكذلك ليس من السهل إيجاد متبرع مناسب للمريض.

ما الفرق بين السليم وحامل المرض والمصاب به؟

السليم: هو الشخص الذي لا يحمل صفة المرض ولا خطر على أطفاله من الإصابة عند زواجه بشخص مصاب أو حامل للمرض أو سليم منه.

الحامل للمرض: هو الشخص الذي يحمل صفة المرض ولا تظهر عليه الأعراض. وهذا الشخص يمكنه الزواج من شخص سليم وإنجاب أطفال أصحاء ولكن من الخطر زواجه من شخص مصاب أو حامل للمرض مثله حيث يكون أطفاله عرضة للإصابة بهذا المرض.
http://www.6abib.net/pic/uploads/bfd04b53b0.jpg
http://www.6abib.net/pic/uploads/88acc659fd.jpg




المصاب: هو الشخص الذي تظهر عليه أعراض المرض وهذا الشخص يمكنه الزواج من شخص سليم وإنجاب أطفال أصحاء ومن الخطر زواجه من حامل للمرض أو مصاب مثله حيث يكون أطفاله عرضة للإصابة بهذا المرض.



كيف يمكنني معرفة إن كنت حامل للمرض أم سليم حيث أن كلاهما لا تبدو عليه الأعراض؟
يمكنك معرفة إن كنت حاملا للمرض أو سليم وذلك بإجراء تحليل للدم لفحص خضاب الدم (الهيموجلوبين) بالعزل الكهربائي في المختبر الطبي.

ما هو طريق الوقاية من هذا المرض؟
إن طريق الوقاية الوحيد من هذا المرض هو الفحص الطبي عنه قبل الزواج للتأكد من خلو أحد الطرفين من صفة المرض. فسلامة أحد الطرفين تكفي لإنجاب أطفال أصحاء.

حل القضية:

تهيئة الأهالي لتقبل قرار فحص المقبلين على الزواج قبل عقد القران حيث ثبت علميا أنه السبيل الوحيد بإذن الله لوقاية الأجيال القادمة من مرض الأنيميا المنجلية وكذلك أثبت ذلك تجارب سابقة لدول مرت بمثل هذه الظروف.

إصدار قرار يلزم المأذون الشرعي بطلب استمارة الفحص للطرفين المقبلين على الزواج عن هذه الأمراض قبل عقد القران على أن تترك حرية اختيار الزواج من عدمه للطرفين.

الرفع من مستوى الوعي الصحي لدى الأفراد عن أمراض الدم الوراثية وطرق الوقاية منها

روابط ذات صلة

- فقر الدم المنجلي أو انيميا الخلايا المنجلية Sickle Cell Anemia وسجية الخلايا المنجلية Sickle Cell Trait

MARISOLE
17-04-08, 02:06 AM
الأنيميا :
هي فقر الدم بسبب نقص المادة الملونة والتي تكسبه لونه الأحمر وهي الهيموجلوبين وهي مادة توجد في كرات الدم الحمراء ، وفائدتها حمل الأوكسجين وتوزيعه على جميع خلايا الجسم .

أسباب حدوث الأنيميا :
يحدث نقصاً في الهيموجلوبين إما لنقص عدد كرات الدم الحمراء أو نقص محتواها من الهيموجلوبين أو لكلا الأمرين .
فإذا حصل نقص في المواد الأساسية لبناء كرات الدم الحمراء حدثت الأنيميا . أيضا إذا حدث إنخفاض في أنتاج كرات الدم الحمراء بسبب مرض النخاع الشوكي .
أما المواد الأساسية لبناء كرات الدم الحمراء هي الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب12 .


أنواع الأنيميا :

هي نوعين :
1) أنيميا ناتجة من نقص الحديد والفيتامينات وتسمى ( أنيميا نقص الحديد ) وهو النوع الشائع ، وتكون المرأة أكثر عرضة من الرجل بهذا النوع .

2) أنيميا ناتجة من نقص فيتامين ب12 وتسمى ( أنيميا الوبيلية ) وبسبب حدوثها وجود خلل في الجسم ، يمنع امتصاص فيتامين ب12 حيث أنه يوجد مادة في جدار المعدة تسمى بمادة العامل الداخلي أو الباطني وهي تمتص هذا الفيتامين .

أعراض الأنيميا :
1) شحوب في الجلد والوجه .
2) سرعة التنفس خاصة عند عمل مجهود.
3) خفقان في القلب .
4) احمرار في اللسان .
5) نقص في الطاقة والحيوية .
6) الخمول والتعب .
وقد يحدث تنميل في الأطراف واختلال في التوازن بسبب نقص فيتامين ب12

النساء الأكثر عرضة للأنيميا :
1) الحائض :

التي تعاني من غزارة دم الحيض فتصاب بأنيميا نقص الحديد بسبب فقد الدم بكمية كثيرة ، قد لا تستطيع تعويضها في الثلاثة أسابيع القادمة .
فعليك أيتها الحائض بتناول الأغذية الغنية بالحديد

2) ضعيفة التغذية :

فعدم المواظبة على تناول الغذاء الصحي متوازن يسبب الأنيميا .
فأنصحك بالمواظبة على تناول الغذاء ، تجنبي الرجيم الغير الصحي والوجبات السريعة الجاهزة فقد ثبت أنها تسبب الأنيميا .

3) الحامل :

فهي تخسر حمض الفوليك لمساعدة طفلها على النمو ، وتخسر جزء من الحديد الذي يخزن في جسم الطفل لتغذيته خلال الستة شهور الأولى بعد ولادته فلبن الأم يحتوي على قدر ضئيل من الحديد . فتكون عرضة للإصابة بأنيميا الحديد أو أنيميا الفوليك .
فإنصحك أختي الحامل الأهتمام بتناول الأغذية الغنية بالحديد وحمض الفوليك .

4) المرضع :

قد تتعرض المرضع للأنيميا ، وتختفي هذه الأنيميا وراء حالة الفتور والتعب بسبب عملية الولادة . فالواجب عليك أيتها المرضع الأهتمام بتناول الغذاء الغني بالحديد .

5) المعرضة وراثيا للأنيميا :

فقد ثبت أن أنيميا نقص فيتامين ب12 مرضاَ وراثياًَ ، فإذا كان الأب أو الأم أو أحد الأقارب المقربين مصاباً بهذا المرض فقد تكون أنت عرضة للأصابة لا سمح الله .

6) المفرطة في تناول الإسبيرين :

فتناول الإسبيرين بكثرة يسبب تهيج في جدار المعدة الأمر الذي يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي غير ملحوظ الذي يؤدي إلى الأنيميا .

7) المرأة بعد الجراحة :

فهي معرضة بالإصابة بمرض الأنيميا بسبب إجراء جراحة بالأمعاء الرفيعة ، فالنصيحة الأهتمام بالمريضة غذائياً بعد الجراحة .


نصائح عامة للوقاية والتخلص من الأنيميا :


1) الأهتمام بتناول الأغذية الغنية بالحديد : ويوجد الحديد في الأوراق الخضراء للخضروات ، واللحوم الحمراء والكبدة والأسماك والفواكة المجففة .
2) الإهتمام بتناول حمض الفوليك : يتوفر فيتامين ب بأنواع مختلفة بما فيها حمض الفوليك في خميرة البيرة ، والمخبوزات من القمح غير منزوع القشرة .
3) تناول فيتامين ب12 :الموجود بكثرة في اللحوم البيضاء واللبن ومشتقاتها والبيض والجبن فإذا كنت نباتية فتوجد هناك مستحضرات دوائية في الصيدليات
فقر الدم

إليك الان تعريف مرض فقر الدم بشكل عام:

فقر الدم هو: عبارة عن نقص في كريات الدم الحمراء التي تحتوي على مادة الهيموجلوبين الذي يعتبر الناقل المهم للأ كسجين إ لى كافة أنحاء الجسم وهذا النقص يؤدي إلى الشعور بالخمول والتعب . النقص في كريات الدم الحمراء يحدث إ ما بسبب النقص في تكوينها أو الزيادة في تكسرها.
هذه الخلا يا يتم تصنيعها في نخاع العظم الشوكي وتعيش لمدة أربعة أشهر .
لإ نتاج خلايا الدم الحمراء يحتاج الجسم إ لى الحديد و فيتامين ب 12 و حمض الفوليك.
إ ذا حدث نقص في أ حد هذه المواد أو كلها فإ ن المريض يصبح مريضا بفقر الدم .


طرق الوقاية والعلاج :


1-تناول الغذاء المنوع والمفيد:
فيجب المحافظة على التغذية الملائمة و الكافية، و الغنية بالسعرات الحرارية و البروتين و الحديد، و خصوصا تناول الخضار الخضراء، و اللحوم الحمراء و الكبد، و من الأطعمة المناسبة أيضا، السمك و المأكولات البحرية و الدجـاج، و البقوليات مثل الفاصوليا، و الفول السوداني.
2-إذا كنتم تخططون تخطط للحمل فأستشيرو الطبيب عن نوعية الغذاء الضرورية التي يجب تناولها أثناء الحمل .
3-تناول الكبد واللحوم الحمراء والبيض والفواكه .
4-أكثر من الأغذية التي تحتوي على كمية وفيرة من فيتامين سي والذي يوجد في الخضروات الطازجة والليمون والبرتقال والبطاطس .
5-أكثر من الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك مثب الفطر والكبد والبقوليات وغيرها .
6-التفاح:
إما بأكله طازجاً بقشوره او شرب العصير الطازج المحضر منه والطريقة ان يشرب كوباً من عصير التفاح الطازج مرة في الصباح واخرى في المساء
7-الفراولة:
فهي غنية بالمعادن والفيتامينات وهي تستخدم في تنقية الدم والجسم من السموم وذلك بتناول ثمار الفراولة الطازجة وغير المفرزنة بمعدل ربع كيلو جرام يومياً.
8-الحلبة:
فهي تحتوي على مركب الدايزوجنين فهي علاوة على انها مقوية ومخفضة للسكر في الدم وجيدة لمشاكل القولون والتشققات الجلدية إلا ان فوائدها عظيمة في فقر الدم والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق الحلبة الناعم وتخلط بالعسل النقي وتؤخذ يومياً مرة قبل الغذاء بربع ساعة واخرى قبل العشاء بربع ساعة.
9-إستعمل هذه الخلطة للعلاج:
تخلط كميات متساوية من الزعتر والنعناع وازهار البابونج ثم يؤخذ ملء ملعقة من المزيج وتغمر في كوب ماء مغلي وتترك لمدة 5الى 10دقائق ثم تصفى وتشرب قبل الغداء وقبل العشاء.
10-الجرجير:
فيعتبر الجرجير من الخضار المفيدة لعلاج فقر الدم حيث يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من عصير الجرجير الطازج 2الى 3مرات في اليوم مع الماء او الحليب الطازج، كما ان تناول حزمة كاملة من الجرجير الطازج المغسول جيداً وبالأخص في فصل الشتاء حيث انه هو فصل الجرجير تؤدي نفس الغرض والجرجير جيد لتنقية الدم.
11-الشعير مع اللبن:
حيث يؤخذ حوالي 100الى 150جراماً من دقيق الشعير ويخلط مع نصف لتر من اللبن المخيض "الرائب" ويضاف للخليط ذرات من الملح ثم يحرك جيداً ويوضع على نار هادئة ويترك على النار لمدة عشر دقائق ويحرك بين وقت وآخر وعند الانتهاء يضاف له قشدة او عسل النحل النقي كما يضاف اليه قليل من الزبيب بدون بذر ثم يؤكل مع ملاحظة أن هذه الوصفة لا تعطى للمصابين بمرض السكر.
12-الحلاوة الطحينية:
وهي متميزة لفقر الدم فهي تحتوي على زيت السمسم وعرق الحلاوة والطحينة البيضاء المغذية وهذه الوصفة مقوية ومسمنة ولكن يجب عدم استعمالها من قبل مرضى السكر.
13-الليمون:
يعتبر الليمون من المواد الغنية بفيتامين ج وهو يقوي جهاز المناعة ويؤخذ ملء كوب من عصير الليمون بعد الغداء مباشرة وآخر بعد وجبة العشاء مباشرة.
14-جلوكونات الحديد:
وهذا موجود على هيئة مستحضر يباع لدى محلات الاغذية التكميلية وهوافضل المستحضرات امتصاصاً.
15-الكلوروفيل:
وهو مسحوق اخضر مستخلص من الخضر وهو غني بالحديد وبعض الفيتامينات
الهامة ويوجد منه مستحضر في محلات الاغذية التكميلية ويستعمل لعلاج فقر الدم
16-الجنسنج البرازيلي:
وهو جذور لنبات الجنسنج ويحتوي على مواد صابونية
وهو مقوٍ جيد ويفيد في حالات فقر الدم ويوجد منه عدة مستحضرات في الصيدليات حيث يوجد منه شراب وكبسولات واقراص والجذور نفسها كما هي.
17-حمض الفوليك:
وهو مستحضر يمنع فقر الدم ويقوي الشهية و يخفض الكوليسترول.
18-زيادة ساعات النوم و معدلات الراحة بما في ذلك النوم أثناء النهار.
19-زيادة معدلات تروية الجسم والإكثار من تناول السوائل المختلفة
20-تجنب القهوة و مركبات الكافيين و الأكلات الدسمة الثقيلة أثناء الليل
21-تجنب النشاطات المرهقة.


روابط ذات صلة

- فقر الدم المنجلي أو انيميا الخلايا المنجلية

إليك هذه النبذة البسيطة عن مرض الثلاسيميا(التكسر في الدم):

تعريفه:هو مرض وراثي مزمن ينتقل بالجينات ويسبب فقر دم مزمن تتكسر فيه الكريات الحمراء قبل أوانها وتموت غالبا في الطحالوغير معدي وسببه جين (السمة) ويكثر في دول البحر المتوسط

أنواع المرض:

1-التلاسيميا الكبرى.
ولها نوعان:
أ)نوع يعتمد على نقل الدم
ب)نوع لا يعتمد كليآ على نقل الدم ويسمى بالثلاسيميا الوسطى
2-الثلاسيميا الصغرى وتسمى أيضآ بــ(سمة التلاسيميا).


نبدأ الان بالنوع الأول(الثلاسيميا الكبرى التي تعتمد على نقل الدم)

تظهر أعراض الثلاسيميا على الطفل المصاب أعراض فقر الدم ابتداء من عمر 3-6 أشهر حيث يصاب بــ:

الشحوب والإصفرار
تقل شهيته للطعام.
التوتر وقلة النوم.
الاستفراغ والقيء
الإسهال
التعرض المتكرر للالتهابات.
تضخم واضح في الطحال والبطن.
صعوبة في الرضاعة.
تشخيص الثلاسيميا الكبرى:

عن طريق الفحص المخبري الخاص والمعروف بالترحيل الكهربائيHemoglobin Electrophoresis .

العلاج:

1-نقل الدم بشكل شهري للحفاظ على هموجلوبين الدم بمستويات طبيعية.
2-تناول يومي للدواء مثل حبوب L1 أو حقن ديسفرال تحت الجلد لإزالة الحديد الزائد في الجسم قبل ان يتسرب في اجزاء مختلفة من الجسم.
3-في حالة تضخم الطحال الشديد يتم استئصاله.
4-فيتامين الفوليك أسيد لإنتاج كريات الدم الحمراء.
5-العلاج الجيني وهو العلاج المستقبلي للتلاسيميا.

خطر إهمال العلاج:
1-فقر دم شديد ومزمن.
2-تشوهات مستقبلية في عظام الرأس خاصة وسائر عظام جسمه عموما وترقق في العظام
3-تأخر نموه الجسدي والعقلي وتأخر في البلوغ
4-تضخم الكبد والطحال ممّا يسبب تضخم عام في بطنه.
5-مشاكل في الأسنان.
6-ضعف في المناعة


نأتي الان إلى الثلاسيميا الصغرى أو سمة التلاسيميا

وهي ليست مرضا بحد ذاتها، فحامل جين (السمة) لا تظهر عليه أي من عوارض المرض، وقد يشكو من فقر دم خفيف ويتم تشخيص الحالة بإجراء فحص روتيني للدم يظهر انخفاضا في كريات الدم الحمراء

التشخيص

عن طريق الفحص المخبري الخاص والمعروف بالترحيل الكهربائيHemoglobin Electrophoresis .

الطرق الوقائية لهذا النوع:

1-عدم تناول حبوب الحديد أو الفيتامينات التي تحتوي على الحديد لعلاج فقر الدم إلا بعد استشارة الطبيب.
2-تناول فيتامين الفوليك أسيد عند الشعور بالتعب والإرهاق.
3-عدم الزواج من شخص يحمل هو أيضا جين سمة التلاسيميا وذلك تفاديا لإنجاب أطفال مرضى بالتلاسيميا الكبرى.
4-متابعة دقيقة للمرأة التي تحمل سمة التلاسيميا طوال فترة الحمل.

نقل المرض للأطفال:
كما ذكرنا سابقآ فإن الشخص الحامل لجين (السمة) ليس مصابآ بالمرض وهو غير مريض ولن يظهر عليه فيما بعد، ولكن هناك احتمالية لنقل هذا الجين (السمة) لاطفالهم في المستقبل عن طريق الإحتمالات التالية:

كيفية انتقال التلاسيميا بالوراثة
1-إن زاوج شخص يحمل سمة التلاسيميا(التلاسميا الصغرى) من شخص سليم فإن احتمالات الإنجاب تكون:
50 % أطفال سليمين.
50 % أطفال يحملون السمة(التلاسميا الصغرى)

وبذلك فليس هناك خطر من إنجاب طفل مريض بالتلاسيميا الكبرى.

2-إن زواج شخص يحمل سمة التلاسيميا((التلاسميا الصغرى) من شخص يحمل أيضا السمة فإن احتمالات الإنجاب تكون:
25 % أطفال سليمين.
50 % أطفال يحملون السمة.
25 % أطفال مرضى بالتلاسيميا الكبرى.

3-إن زواج شخص مريض بالتلاسيميا الكبرى من شخص سليم فإن احتمالات الإنجاب تكون:
100 % أطفال يحملون السمة.
وبذلك فليس هناك خطر من إنجاب طفل مريض بالتلاسيميا الكبرى.

4-إن زواج شخص مريض بالتلاسيميا الكبرى من شخص يحمل السمة فإن احتمالات الإنجاب تكون:
50 % أطفال يحملون السمة.
50 % أطفال مرضى بالتلاسيميا الكبرى.

5-إن زواج شخص يحمل سمة التلاسيميا من شخص يحمل إشارة فقر الدم المنجلي فإن احتمالات الإنجاب تكون:
25 % أطفال سليمين.
25 % أطفال يحملون سمة التلاسيميا.
25 % أطفال يحملون إشارة فقر الدم المنجلي.
25 % أطفال مصابون بمرض التلاسيميا-فقر الدم المنجلي

MARISOLE
17-04-08, 02:07 AM
الجهاز الدوري

مقدمة

من المعلوم أن الجهاز الهضمي يقوم بهضم الطعام ، ثم يتم امتصاصه ونقله إلى جميع خلايا الجسم ، ولكي يستفيد الجسم من هذا الغذاء المهضوم ، يتم احتراق الغذاء في وجود الأكسجين الذي يتم نقله من الرئتين إلى جميع خلايا الجسم ، وبذلك تتولد الطاقة اللازمة للجسم .
ولكن هل تعلم كيف ينتقل الغذاء المهضوم ، وكذلك الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم؟
يتم ذلك بواسطة الجهاز الدوري

مكونات الجهاز الدوري للإنسان

افحص لوحة تمثل الجهاز الدوري للإنسان ، وتعرف مكوناته ، وهي:
أولا - القلب :
عبارة عن عضلة قوية مجوفة، تشبه ثمرة الكمثرى في حجم قبضة اليد تقريبًا.
للقلب جانبان : جانب أيمن وجانب أيسر ، يوجد بينهما جدار ، يمنع اختلاط الدم الموجود في الجانبين. يتكون كل من الجانبين الأيمن والأيسر من حجرتين: العليا منهما تسمى الأذين ، والسفلى تسمى البطين؛ لذلك يوجد أذينان ( أيمن وأيسر) ويوجد بطينان ( أيمن وأيسر) .
يستقبل الأذينان الدم من الأوردة ، وفي القلب ينتقل الدم من كل أذين إلى البطين الذي تحته ويضخ البطينان الدم في الشرايين
يوجد بين كل أذين وبطين صمام ، يسمح بانتقال الدم فقط من الأذين إلى البطين ولا يسمح له بالانتقال في الاتجاه المعاكس ، ويعمل القلب كمضخة وحينما ينقبض البطينان يندفع منهما الدم إلى الأوعية الدموية، المعروفة باسم الشرايين وحينما ينبسط الأذينان يسري إليهما الدم من الأوعية الدموية المعروفة باسم الأوردة.
ثانيا - الأوعية الدموية ، وتتكون من :
شرايين تحمل الدم من القلب إلى جميع أجزاء الجسم
أوردة تعود بالدم من جميع أجزاء الجسم إلى القلب .
شعيرات دموية، وهي نهايات الشرايين وبدايات الأوردة وتمتاز برقة جدرها ، كي تنفذ خلالها الغازات والمواد المذابة .
ثالثا - الدم عبارة عن سائل أحمر يتكون من :
1- كرات دم حمراء تقوم بنقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم ، وبنقل ثاني أكسيد الكربون من خلايا الجسم إلى الرئتين.
2- كرات دم بيضاء ( خلايا بيضاء) تقوم بمقاومة الميكروبات التي تهاجم الجسم.
3- صفائح دموية ، تشارك في عملية تكوين الجلطة لوقف النزيف.
4- بلازما تنقل الغذاء المهضوم من الجهاز الهضمي إلى خلايا الجسم ، كما تنقل فضلات احتراق الغذاء من الخلايا إلى أجهزة الإخراج .

عدد ضربات القلب بالدقيقة

استخدم إصبعي السبابة والوسطى في الإحساس بضربات القلب في يدك اليسرى، عند قاعدة الإبهام ، حيث اتصال الكف بالمعصم ، كما في الشكل
هل تحس بنبض القلب ؟
عِدّ عدد ضربات القلب في الدقيقة، والآن قم بالجري لعدة دقائق ، أو بالقفز من 15 إلى 20 مرة ثم عد عدد ضربات قلبك في الدقيقة ، في أي من الحالتين تكون ضربات قلبك أقوى وأسرع ؟
قبل القيام بنشاط بدني ( )
بعد القيام بنشاط بدني ( )
ما الذي تستنتجه من هذا النشاط ؟
إن قيامك بنشاط بدني يتطلب مزيدًا من الطاقة ، وهذا يتطلب مزيدًا من الغذاء المحترق ، وهذا بدوره يتطلب مزيدًا من الأكسجين الذي يحمله الدم إلى الخلايا ، وهذا يتطلب سرعة تدفق الدم في الأوعية الدموية ، وبالتالي تزداد سرعة ضربات القلب

مسار الدم أثناء دورانه بالجسم

أحضر لوحة تمثل الجهاز الدوري ،وتتبع مسار الدم بدءًا من القلب وانتقاله إلى الأطراف ( الأقدام مثلاً ) ثم عودته إلى القلب ومنه إلى الرئتين ، ثم العودة إلى القلب مرة أخرى.
1- عند انبساط الأذينين يدخل الدم المحمل بالأكسجين إلى الأذين الأيسر ، ويدخل الدم المحمل بثاني أكسيد الكربون إلى الأذين الأيمن ( في الوقت نفسه)
2- عند انقباض الأذينين وانبساط البطينين ، ينتقل الدم من كل أذين إلى البطين الذي أسفله .
3- عند انقباض البطينين ، يغلق الصمام بين كل أذين وبطين ، ويندفع الدم المحمل بثاني أكسيد الكربون من البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي الذي يتفرع عند دخوله للرئتين ، حيث يتخلص الدم مما به من ثاني أكسيد الكربون ، ويتزود بالأكسجين.
يعود الدم المحمل بالأكسجين إلى الأذين الأيسر عن طريق أربعة أوردة رئوية ، ومنه إلى البطين الأيسر .
من البطين الأيسر يدفع الدم المحمل بالأكسجين عن طريق الأورطى إلى أجزاء الجسم ، ليمد الخلايا بالأكسجين اللازم لاحتراق الغذاء، ويحمل الدم ثاني أكسيد الكربون الناتج عائدًا إلى الأذين الأيمن

المحافظة على صحة الجهاز الدوري

إن أهم أعضاء الجهاز الدوري هو القلب ، فماذا يفعل الإنسان لكي يحافظ على قلبه؟
للحفاظ على سلامة القلب يراعى ما يلي :
أ - ممارسة التمرينات الرياضية :
علمت من النشاط الثاني في هذا الدرس أن النشاط الرياضي يؤدي إلى زيادة ضربات القلب ،وهذا بدوره يؤدي إلى تقوية عضلة القلب ، لأن زيادة ضربات القلب تؤدي إلى زيادة تدفق الدم بما يحمله من غذاء وأكسجين في الأوعية الدموية التي تغذي القلب.
ب - تناول غذاء متوازن :
يحتوي الغذاء المتوازن على كل احتياجات الجسم بالقدر المناسب حتى لا نتعرض للبدانة التي تشكل عبئًا كبيرًا على القلب مما يسببه من انقباض في الشرايين التاجية والمساعدة على حدوث جلطات بها.
ت - تجنب التدخين :
بالإضافة إلى الأضرار الكثيرة التي يسببها التدخين للجهاز التنفسي ، فإنه يسبب ضررًا بالغًا بالقلب.
ث - تجنب الحوادث:
من البديهي أنه يجب عدم التعرض للحوادث ، التي تؤدي إلى جروح خطرة ، حتى لا يتعرض الجسم للنزيف ، الذي يؤدي لفقد الجسم للدم.

القلب

إن القلب ينبض باستمرار ما بين 70 إلى 80 مرة فى الدقيقة وهو فى كل مرة ينبض فيها يدفع الدم إلى جميع أجزاء الجسم وهو لا يقوم بعمله هذا بناء على طلبك بل يفعل ذلك من تلقاء نفسه؛ إذ إنه أشبه ما يكون بآلة أتوماتيكية تعمل دون توقف.
ما هو القلب؟
القلب عبارة عن كيس كبير مقسم إلى أربعة تجاويف وهذا الكيس محاط بجدار من العضلات وعندما تنقبض هذه العضلات يصغر حجم الكيس من الداخل فيندفع الدم إلى الأوعية الدموية والصمامات الموجودة في القلب وفى الأوعية الدموية تحفظ جريان الدم في اتجاه واحد والقلب بحجم قبضة اليد ويقع خلف القفص مع انحراف بسيط نحو اليسار وعظم القفص هو العظم الذي يمتد على طول الصدر في المنتصف تماما.

كيف يؤدي القلب وظائفه

يتكون القلب من نسيج عضلي ويؤدى وظيفته بانقباض عضلاته وارتخائها فعندما تنقبض العضلة تقصر ويزداد توترها فإذا ما ارتخت عادت العضلات إلى حالتها الطبيعية فيزداد طولها وتصبح لينة.
ولا تنقبض عضلات القلب فى اتجاه واحد بل ينقبض جانب منها ثم يتلوه جانب آخر ولا شك أن انقباض جدران غرفات القلب يقلل من الحجم الداخلي لهذه الحجرات مما يؤدي إلى دفع ما قد تحتويه الغرفات من دماء إلى الخارج.
وتسمى الأوعية الدموية التى تحمل الدم إلى القلب "الأوردة" ويتجمع الدم الوارد من الرأس والأطراف والأحشاء فى وريدين كبيرين يصبان فى الغرفة العليا اليمنى للقلب أى الأذين الأيمن ولقد أتم هذا الدم عمله من تقديم الأكسجين والغذاء للخلايا وفى رجوعه إلى القلب حمل معه ثانى أكسيد الكربون الذى لا تحتاج إليه الخلايا.


ولكن يجب ألا نعتبر الدم الوريدى "وهذا اسم الدم الذى يوجد فى الأوردة" دما فاسدا لأنه يحمل مخلفات خلايا الأنسجة ذلك لأن بعضا منه وهو الوارد من الأمعاء يحمل مواد غذائية جديدة كما أن هذا الدم يحمل بعضا من المواد الكيماوية لا يستطيع القلب أن يعمل بدونها وزيادة على ذلك فإن ثانى أكسيد الكربون الذى يحمله الدم الوريدى له فائدته التى يؤديها قبل خروجه مع الزفير فهو يساعد على تنظيم حركة القلب والرئتين ويدخل
الدم الوريدى الغرفة العليا اليمنى للقلب وهى الأذين الأيمن بمجرد أن يمتلئ الأذين فإنه ينقبض دافعا الدم إلى الغرفة السفلى اليمنى وهى البطين الأيمن ويوجد بين هاتين الغرفتين صمام يسمح بمرور الدم فى اتجاه واحد من الأذين إلى البطين لذلك فإنه يظل مفتوحا حتى يمتلئ البطين ثم يقفل بإحكام حتى لا يرجع الدم للغرفة العليا .
وفى اللحظة التى يتم فيها امتلاء البطين يبدأ فى الانقباض فيندفع الدم فى وعاء دموى كبير يحمله من القلب إلى الرئتين .


وتسمى الأوعية التي تحمل الدم بعيدا عن القلب بالشرايين ويسمى هذا الوعاء بالشريان الرئوى وله فرعان : واحد لكل رئة وفى الرئتين يتخلص الدم الوريدى من ثانى أكسيد الكربون
ويأخذ كمية جديدة من الأكسجين وتسمى هذه العملية بتبادل الغازات .
ويسمى الدم الذى يحمل الكمية الجديدة من الأكسجين بالدم الشرياني ولونه أحمرُ قانٍ بخلاف الدم الوريدى فلونه أحمر قاتم. يحمل الدمَ من الرئتين إلى القلب وعاءان كبيران من كل جانب.
وتسمى الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى القلب "أوردة" ولذلك يسمى هذان الوعاءان بالوريدين الرئويين ولو أنهما يحملان دما شريانيا وفى هذه المرة يسرى الدم فى الأوردة الرئوية ويصب فى الغرفة العليا اليسرى للقلب أى الأذين الأيسر . وعندما يتم امتلاء الأذين الأيسر بالدم ينقبض دافعا الدم إلى الغرفة السفلى وهى البطين الأيسر.


وبين هاتين الغرفتين صمام يشبه الصمام الموجود بين الأذين والبطين الأيمنين إلا أن الأخير يتكون من ثلاث وريقات ولذلك سمى بالصمام ذى الثلاث شرفات فى حين أن الصمام بين الأذين والبطين فى القلب الأيسر له وريقتان ولذلك سمي الصمام ذا الشرفتين (أو الميترالي) يصل الدم بهذه الطريقة إلى مرحلة نهائية فى دورته داخل أنسجة الجسم. إن البطين الأيسر هو أقوى غرفات القلب وعندما ينقبض يدفع الدم بقوة بحيث يستطيع أن يدور فى الجسم دورة كاملة فى ستين ثانية تقريبا ونلاحظ أن قلب عصفور الكناري يدق ألف مرة فى الدقيقة وقلب الفيل يدق خمسا وعشرين دقة فقط ويدق قلب الإنسان بسرعة أكبر إذا ما ارتفعت درجة حرارة جسمه فى إحدى الحميات أو إذا كان متهيج الشعور وتقل السرعة أثناء النوم.


ولا بد أن يصل الدم الذي يخرج من البطين الأيسر إلى كل خلية حية فى جسم الإنسان لهذا فإن الشريان الذى يحمله من القلب سميك الجدران قويها ويبلغ قطره حوالى بوصة وهذا هو الشريان الرئيسي فى الجسم ويسمى الأبهر الأورطى.
وعندما ينقبض البطين الأيسر القوي فإنه يدفع الدم فى شريان الأورطى فتتمدد جدران هذا الشريان الكبير ولكنها تنكمش بعد ذلك بواسطة العضلات الموجودة داخله ويساعد هذا الانكماش على دفع الدم إلى الأمام لأن هذا التمدد والانكماش المتواليين يُحدثان فى جدران الشرايين موجة اهتزازية تسمى بالنبض. وفى الشخص السليم تكون نبضاته قوية منتظمة ويبلغ عددها سبعين أو ثمانين نبضة فى الدقيقة الواحدة.
أما فى الشخص المريض فإن النبض يصبح ضعيفا وقد يكون أسرع أو أبطأ من ذلك .
ويجس الأطباء النبض عند الرسغ فى جهة الإبهام وذلك للسهولة فقط . حيث إنه من الممكن جس النبض فى أماكن أخرى من الجسم .


ويخرج الأورطى من الجهة الأمامية للقلب ولكنه يتجه فى قوس إلى الخلف ومن ثم ينزل فى الجسم أمام العمود الفقرى مباشرة وهو يشبه فى تفرعاته تفرعات مصدر المياه لمدينة كبيرة .
فعندما تصل أنبوبة المياه الرئيسية إلى مدينة ما ، نرى أنها تتفرع فروعا كثيرة فى شتى الاتجاهات ثم تتفرع هذه الفروع إلى فروع أصغر تدخل الشوارع المختلفة وفى كل شارع نجد فروعا أصغر تدخل كل بيت ، وفى النهاية نجد أنابيب أصغر من كل ما سبق تدخل الغرف المختلفة فى كل بيت ويتفرع الأورطى بنفس الطريقة إلا أن فروعه الأولى صغيرة وتسمى الشرايين التاجية التى ترجع إلى القلب لتغذيته ، فبدون التغذية والأكسجين لا يستطيع القلب الحصول على الطاقة اللازمة لعمله الشاق فى دفع الدم إلى شتى أنحاء الجسم .


وتخرج من قوس الأبهر فروع تحمل الدم للذراعين والرقبة والرأس وعندما ينثنى الأبهر نازلا فى الصدر تخرج منه فروع أخرى حاملة الدم إلى الرئتين والحجاب الحاجز، وعندما يصل إلى البطن تخرج الفروع التى تغذى الكليتين والجهاز الهضمي . وفى النهاية ينقسم الأبهر إلى فرعين يحملان الدم إلى الساقين.
ويتفرع كل فرع من أفرع الأبهر إلى فروع أصغر ثم أصغر حتى تصل إلى فروع لا نكاد نتبينها بالعين المجردة.
ثم تتفرع هذه الشرايين الصغيرة (أو الشرينات) إلى أنابيب لا يمكننا رؤيتها بدون الاستعانة بالمجهر ولذلك لم يستطع العالم "هارفى" إلا أن يُحدس وجودها وتسمى هذه الأنابيب بالشعيرات ، بمعنى أنها أدق من الشعر .
وفى الحقيقة فإن هذه الأنابيب من الدقة بحيث لا تستطيع الكرات الدموية الحمراء المرور داخلها إلا واحدة واحدة.


وفى بعض الأماكن وخاصة عندما تنثنى الشعيرة وتغير اتجاهها نجد أن الكرة الحمراء تنثنى على نفسها تماما حتى تستطيع المرور فى الشعيرة ولا يمكن للغذاء والأكسجين الوصول إلى خلايا الأنسجة إلا من خلال جُدر الشعيرات . فجدر الشرايين والشرينات سميكة جدا لا تسمح بمرور شيء خلالها . ولكن جدار الشعيرة مكون من طبقة واحدة من الخلايا تستطيع جزيئات الغذاء والأكسجين المرور من بينها لتصل إلى خلايا الأنسجة المجاورة . وفى الواقع فإن شبكة الشعيرات التى تتخلل جميع أنسجة الجسم هى التى تبقينا أحياء فى صحة جيدة.
فكل المواد الغذائية التى نحتاج إليها للحصول على الطاقة ولنمو الجسم تصل إلى خلايا الجسم من خلال جدران الملايين من هذه الأنابيب الدقيقة.
وفى الوقت الذى يتخلى فيه الدم عن بعض ما يحتويه من مواد غذائية وأكسجين فإنه يأخذ من الخلايا ما يتخلف عن نشاطها من ثانى أكسيد الكربون وغيره من المخلفات
تصل إليه بطريقة مثالية خلال جدر الشعيرات .
وبذلك يتحول الدم فى الشعيرة إلى دم وريدى استعدادا للرجوع إلى القلب داخل الأوردة.
فالشعيرات يتصل بعضها ببعض مكونة أوردة صغيرة يتجمع بعضها مع بعض مكونة أوردة أكبر فأكبر . وفى النهاية يصل الدم الوريدى فى وريدين كبيرين إلى الغرفة العليا من الجانب الأيمن للقلب أى الأذين الأيمن ومن ثم تبدأ دورة
ثانية للدم.

MARISOLE
17-04-08, 02:09 AM
الدم

هو سائل لزج معتم يملأ الأوعية الدموية ويندفع إلى جميع أجزاء الجسم بفضل انقباض عضلة القلب .
وظائف الدم :
عملية التنفس :
يحمل الدم الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة وكذلك ثاني أكسيد الكربون المتولد من نشاط الأنسجة إلى الرئتين في هواء الزفير
التغذية :
يحمل الدم المواد الغذائية الأولية التي تمتصها الأمعاء إلى الخلايا المختلفة لاستعمالها في إنتاج الطاقة اللازمة لنشاط الجسم
عملية الإخراج :
يقوم الدم بحمل الفضلات الضارة المتبقية نتيجة لعملية التمثيل الغذائي في الجسم وذلك من خلال أجهزة الإخراج كالكلى والجلد فيتخلص منها الجسم عن طريق البول والعرق


وظائف الدم

المناعة :
يحتوى الدم على خلايا الدم البيضاء كما أنه ينتج الأجسام المضادة
التي تقوم بدور أساسي في حماية الجسم ووقايته من الأمراض
التوازن المائي للجسم :
ينتقل الماء بسهولة بين سوائل الجسم المختلفة سائل الخلايا وسائل ما بين الخلايا ويساعد الدم في حفظ توازن الماء بالجسم بحمل الماء الزائد لأجهزة الإخراج بحيث يكون هناك اتزان بين ما نحصل عليه من ماء عن طريق الشراب والطعام وبين ما نفقده عن طريق البول والعرق
تنظيم درجة حرارة الجسم :
يقوم الدم بامتصاص الحرارة من الأعضاء الداخلية والعضلات وأثناء انتقاله منها إلى الأعضاء الخارجية وتحت الجلد يمكن للجسم أن يتخلص من الحرارة
الزائدة عن طريق الإشعاع والحمل والبخر


تنظيم عملية التمثيل الغذائي :
يحمل الدم الهرمونات وبعض المواد الهامة اللازمة لتنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
حفظ الضغط الأسموزي للدم وسائر الأنسجة :
وذلك بفضل بروتينيات البلازما هذا الضغط لازم لحفظ حجم الدم وتكوين سائل الأنسجة والبول


تركيب الدم

* الدم سائل أحمر يبلغ حجمه حوالي 5-6 لترات في الشخص البالغ وهو يتكون من مادة سائلة تسمى البلازما يسبح فيها ثلاثة أنواع من الخلايا هي :
* خلايا الدم الحمراء
* خلايا الدم البيضاء
* الصفائح الدموية
وإذا منع الدم من التجلط وترك جانبًا نجد أن الخلايا تهبط إلى القاع لعلو كثافتها تاركة البلازما في الجزء العلوي كسائل شفاف مائل للاصفرار وقد وجد أن حجم الخلايا = 45% من الدم، أما حجم البلازما فهو 55% وهذا يسمى قيمة الهيماتوكريت


كرات الدم الحمراء

هي كرات على شكل أقراص مقعرة السطحين لها جدار رقيق وليس لها نواة، وتحتوى بداخلها على مادة الهيموجلوبين وهى عبارة عن مركب من الحديد والبروتين والهيموجلوبين هو الذي يعطى الدم لونه الأحمر ومن مميزات هذا المركب أنه سهل الاتحاد بالأكسجين ولذلك سميت كرات الدم الحمراء حاملة الأكسجين وعدد كرات الدم الحمراء في الرجل حوالي خمسة مليون خلية فى المليمتر المكعب أما عددها في المرأة فهي حوالي أربعة ونصف مليون في المليمتر المكعب .
وعندما يتشبع بالأكسجين يصبح لونه أحمرَ قانيًا وذلك لتكوّن مادة الأوكسيهيموجلوبين وهذا يحدث عند تعرض الدم لضغط عالٍ من الأكسجين كما يحدث في الرئتين وعندما يتعرض الأوكسيهيموجلوبين إلى ضغط منخفض من الأكسجين كما يحدث في الأنسجة فإنه يفقد جزءًا من أكسيجينه ويصبح الدم لونه مائلاً للزرقة والهيموجلوبين يتحد أيضًا مع ثاني أكسيد الكربون في الأنسجة ويتخلى عنه فى الرئتين ولذلك فإننا نجد الدم في الشرايين أحمر اللون بينما نجده مائلاً للزرقة في الأوردة.


مكان تكوين كرات الدم الحمراء

يبدأ تكوين خلايا الدم الحمراء من الأسبوع الرابع من الحمل وحتى الشهر السادس منه في الطحال والكبد وفي الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل تتكون هذه الكرات في نخاع العظام وقليلاً منها في الطحال والكبد .
وفى الأطفال والبالغين تتكون كرات الدم الحمراء في نخاع العظام الأحمر الموجود في العظام المفلطحة كعظام الوجه والكتف والجمجمة والضلوع والعمود الفقري ونهايات العظام الطويلة في الجسم كعظمة الفخذ والعضد .
عمر ومصير كرات الدم الحمراء :
تؤدى هذه الكرات وظيفتها لمدة زمنية محدودة وهى حوالي 120 يومًا ،وبعد ذلك يلتقط الطحال الكرات التي هرمت والمتكسرة ليحللها فيخرج منها مادة الهيموجلوبين ويتم أيضًا تحليل الهيموجلوبين لتكوين الصبغات الصفراوية التي يتخلص منها الدم بطردها مع عصارة الصفراء . وكرات الدم التي تنكسر يحل محلها في الحال كرات جديدة في نخاع العظام .

عوامل تكوين خلايا الدم الحمراء

العوامل التي يجب توافرها حتى يمكن تكوين خلايا الدم الحمراء:
أ - يجب أن يكون نخاع العظام سليمًا، ولذلك فإذا أصابه أي مرض أو تلف كما يحدث في حالة التعرض لأشعة × أوالإشعاعات الذرية أو بعض السموم فإن ذلك يؤدى إلى نقص في عدد كرات الدم الحمراء.
ب - يجب أن يحتوى الغذاء على عنصر الحديد لأنه يدخل في تركيب مادة الهيموجلوبين ويوجد الحديد في السبانخ والبقول والتفاح واللحوم وصفار البيض وإذا لم يتوفر الحديد في الغذاء أو لم يتمكن الجسم من الاستفادة من الحديد في الغذاء يصبح لون الدم باهتًا وهذا ما يحدث في أحد أنواع الأنيميا ويسهل علاجها بإعطاء المريض أدوية تحتوى على مركبات الحديد.
جـ - يجب أن يحتوى الغذاء على فيتامين ب12 الذي يطلق عليه العامل المانع للأنيميا الخبيثة وقد وجد أن هذا الفيتامين يتحد مع عامل آخر وهو العامل الداخلي والذي تفرزه المعدة ثم يمتص من الأمعاء ويختزن في الكبد إلى أن يستخدمه نخاع العظام وهذا الفيتامين هام جدا لاستكمال
نمو خلايا الدم الحمراء

وظائف خلايا الدم الحمراء

أ - عن طريق مادة الهيموجلوبين تحمل كرات الدم الحمراء الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة وتحمل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين للتخلص منه .
ب - المحافظة على مادة الهيموجلوبين داخل كرات الدم الحمراء حتى لا تتحلل وتتحول إلى صبغات صفراوية أو تفرز في البول .
جـ - تقوم كرات الدم الحمراء بدور هام في تنظيم تفاعل الدم .

خلايا الدم البيضاء


وتختلف الخلايا البيضاء بعدم وجود الهيموجلوبين، ولكنها تتميز عنها بوجود نواة ،وفى الحقيقة فإن اللون الأصلي لهذه الخلايا يعتبر شفافا لكنه نتيجة لانعكاس الضوء فهم يظهرون تحت المجهر باللون الأبيض .
عدد الخلايا:
يبلغ عددها من 4.000 إلى 10.000 في الملليمتر المكعب من الدم


أنواع الخلايا البيضاء في الدم

يمكن تمييز خمسة أنواع من الخلايا البيضاء تحت المجهر، وهذا التمييز يعتمد على شكل النواة وأقسامها وعلى نوع الصبغة التي تكتسبها الخلية.
أ - خلايا محببة وتشمل : (Granulo cytes)
* خلايا نيوتروفيل Neutrophil :
وتمثل حوالي 60% من العدد الكلى - تكتسب صبغة حمراء
* خلايا إيزينوفيل :
ويمثل حوالي 1 - 3% من العدد الكلى - تكتسب صبغة زرقاء.
* خلايا البازوفيل Basophil :
وتمثل من 0 - 1 % من العدد الكلى
ب - خلايا غير محببة :
خلايا ليمفاوية Lymphocyte وتمثل حوالي 20-45 % .
* مونوسايت Monocyte وتمثل حوالي 1 -8 % .


مكان تكوين خلايا الدم البيضاء

أ - الخلايا المحببة : تتكون في نخاع العظام الأحمر . (Red bone marrow)
ب - الخلايا غير المحببة : تتكون في الأنسجة الليمفاوية كالطحال والكبد والغدد الليمفاوية .
مدة حياتها ؟ :
وهى قصيرة جدا إذا قورنت بخلايا الدم فعمرها حوالي بضع ساعات في حالة الخلايا اللمفاوية، ومن يوم إلى يومين في باقي الخلايا البيضاء والخلايا البيضاء عادة ما تغادر الجهاز
الدوري لتقوم بوظائفها الأنسجة.
التغيير في عدد خلايا الدم البيضاء :
ا - يزيد عددها في الأطفال والحوامل وجميع الأمراض الحادة مثل الالتهاب الرئوى .
ب - ويقل عددها في حالات الأمراض المزمنة كالتيفود وفى المجاعة وسوء التغذية
وإذا تعرض النخاع الأحمر لسوء ( تلف ).

وظائف خلايا الدم البيضاء

تقوم خلايا الدم البيضاء بالعديد من الوظائف المهمة وهى :
ا - الوظيفة الأساسية لها هي الدفاع ضد غزو الميكروبات
فالنيتروفيل مثلاً بواسطة حركتها الأميبية تغادر الجهاز الدوري في أي مكان لملاقاة الميكروب حيث تلتهمه وتحلله وأثناء حرب الخلايا البيضاء مع الميكروبات يموت بعضها وهذا يكوّن الخلايا الصديدية.
ب - تفرز خلايا الأزينوفيل مادة الهستامين التي تؤثر على
الأوعية الدموية فتسبب اتساعها كما تزيد في حالات الحساسية بالجسم
ج - تفرز البيزوفيل مادة الهيبارين التي تمنع تجلط الدم
د - تفرز الخلايا الليفاوية الأجسام المضادة التي إما أن تعادل سموم الميكروبات أو تعمل على ترسيب الميكروبات
هـ - وظيفة المونوسايت : فهي مثل النيتروفيل هي التهام البكتريا ولكنها لكبر حجمها فهى تقدر أيضًا على التهام البروتوزوا المختلفة كالأميبيا وغيرها وكذلك تساعد على التئام الأنسجة

الصفائح الدموية

وهى أجسام صغيرة جدًّا بيضاوية وليس لها نواة ويبلغ عددها حوالي 250.000 إلى 500.000 مم مكعب من الدم ،وتتكون في نخاع العظام الأحمر وفترة حياتها حوالي خمسة أيام يأخذها بعد ذلك الطحال لتفتيتها وتحليلها .
وظائف الصفائح الدموية:
ووظيفة هذه الصفائح أنها تسبب تجلط الدم عند حدوث إصابة فبذلك تساعد على إيقاف النزيف وعلى التئام الجروح.


ماهي بلازما الدم

هي سائل شفاف قلوي التفاعل يميل إلى الاصفرار ويبلغ حجم البلازما 55% من حجم الدموتحتوى البلازما على العناصر الآتية:
ا - الماء ويكون حوالي 90% من حجم البلازما
ب - بروتينات البلازما ويبلغ حوالي 7 % أي 7 جرام لكل 100 سم تكعيب بلازما وأهمها الألبيومين والجلوبيولين والفيبرينوجين.
ج - مواد غذائية ممتصة من الأمعاء وأهمها الجلكوز والأحماض الأمينية والدهنية.
د - أملاح غير عضوية: وأهمها أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم ... إلخ
هـ - إفرازات الغدد الصماء.


وظائف بروتينات البلازما

ا - الألبيومين : بصفته المسئول الأول عن الضغط الأسموزي للدم فإنه يحافظ على حجم الدم وعدم تسرب سوائله للأنسجة وهذا يحفظ لنا مستوى ضغط الدم اللازم حتى يصل الدم إلى جميع أجزاء الجسم.
ب - الجلوبيولين : تتكون منه أجسام مضادة تحمي الجسم من الميكروبات وسمومها وتعمل على حصانة الجسم ضدها .
ج - الفيبرينوجين : يساعد على تكوين الجلطة الدموية عند الإصابة كما أنه المسئول عن درجة لزوجة الدم اللازمة لتكوين المقاومة الطرفية التي تحافظ على مستوى ضغط الدم.
د - كما يمكن للأنسجة المختلفة في الجسم من استعمال بروتينات البلازما في تمثيلها الغذائي في حالة نقص البروتين في الغذاء.
هـ - وتساعد هذه البروتينات على المحافظة على درجة حموضة الدم .
و - وتحمل هذه البروتينات موادَّ حيوية مثل الحديد واليود والكالسيوم ولذلك فهي تحافظ على هذه المواد وتمنع تسربها خارج الدم حتى لا تفقد خارج الجسم .


فصائل الدم


قد نحتاج إلى نقل كمية من دم شخص سليم خالٍ من الأمراض إلى شخص آخر في حالات النزيف الشديد بعد الإصابات ،وفى حالات الصدمة الجراحية الشديدة ، وفى بعض حالات فقر الدم المستعصية؛ وذلك محاولة لإنقاذ حياة الشخص المصاب أو المريض ، ويشترط في نقل الدم توافق فصيلة الدم المنقول إليه، ولذلك فمن الضروري فحص دم الطرفين قبل عملية نقل الدم للتحقق من توافق الفصيلة، والسبب في ذلك أن دماء بعض الأشخاص إذا خلطت بدم شخص آخر تتجمع كرات الدم الحمراء ثم تتحلل ويخرج الهيموجلوبين خارج الكرات وإذ نقل دم أحد هؤلاء الأشخاص إلى شخص آخر قد تظهر عليه سلسلة من الأعراض ربما تؤدى إلى وفاة الشخص المنقول إليه الدم، وقد استلزم ذلك بحث محتويات كرات الدم الحمراء ومحتويات البلازما كل على حدة فوجدت مواد في كرات الدم الحمراء ومواد في البلازما إذا اختلطت هذه المواد ببعضها يحدث تجمع ثم تحلل كرات الدم الحمراء، وقد سميت المواد الموجودة في كرات الدم الحمراء المواد الفعالة (أو الأنثى جينات) ويرمز لها بالحروفين AG.

تفاعلات فصائل الدم المختلفة

* كما سميت المواد الموجودة في البلازما المواد (أو الأجسام المضادة) ويرمز إليها بالحروف AB .
* فإذا تقابلت المادة الفعالة Aالموجودة في كرات الدم مع المادة المضادة A الموجودة في البلازما يحدث تجمع ثم تُحلل كرات الدم الحمراء A.
* وإذا تقابلت المادة الفعالة B الموجودة في كرات الدم الحمراء مع المادة B المضادة الموجودة في البلازما حدث تجمع ثم تحلل كرات الدم الحمراء .B
* أما إذا تقابلت المادة الفعالة A مع المادة المضادة B أو المادة الفعالة B مع المادة المضادة A فلا يحدث تجمع ولا تحلل كرات الدم الحمراء .

تقسيم فصائل الدم

وقد أمكن تقسيم الأشخاص من حيث فصيلة الدم إلى أربع فصائل أساسية :
ا - فصيلة A تحتوي كرات الدم الحمراء المادة الفعالة A .B تحتوى البلازما المادة المضادة B
ب - فصيلة B تحتوى كرات الدم الحمراء المادة الفعالة B .
A تحتوى البلازما المادة المضادة A
ج - فصيلة AB تحتوى كرات الدم الحمراء المادة الفعالة AB ، ولا تحتوى البلازما على أية مواد مضادة.
د - فصيلة O لا تحتوى كرات الدم الحمراء أي مواد فعالة، بينما تحتوي بلازما الدم المادة المضادة AB.


ولما كانت الفصيلة O لا تحتوى كرات الدم الحمراء فيها على أية مواد فعالة؛ فالدم من هذه الفصيلة لا تتجمع كراته الحمراء ولا تتحلل إذا نقلت لشخص آخر، وبذلك يصلح الدم من الفصيلة O للنقل لأي شخص، والمريض الذي من أي فصيلة لا يقبل إلا دمًا من فصيلته نفسها ، أما دم الفصيلة AB فتحتوى كراته الحمراء المواد الفعالة A+B ولا تحتوى البلازما أي مواد مضادة، ولذلك فهذه الفصيلة تقبل نقل الدم إليها من أي شخص آخر، ولكن لا يجب نقل دم هذه الفصيلة لشخص آخر إلا من الفصيلة نفسها .
ملحوظة : صاحب الفصيلة O يعد معطيًا عامًا بينما صاحب الفصيلة AB يعد مستقبلا عامًا.

طريقة تحديد فصائل الدم

لتحديد فصيلة دم شخص ما نحضر شريحة زجاجية نظيفة، ونضع على أحد طرفيها نقطة من بلازما من فصيلة B وعلى الطرف الآخر نقطة من البلازما من فصيلة A ثم نضع على كل من هذه النقط نقطة من دم الشخص المطلوب تحديد فصيلته وتقلب نقطة الدم مع نقطة البلازما حتى تختلط مع بعضها ثم ننتظر قليلاً ونقرأ النتيجة كالآتي :
ا - إذا حدث تجمع ( تجلط ) كرات الدم مع النقطة الثانية A ولم يحدث تجمع مع النقطة B تكون الفصيلة الأولى A .
ب - إذا حدث تجمع كرات الدم مع النقطة الأولى B ولم يحدث مع النقطة الثانية A تكون الفصيلة B .
ج - إذا حدث تجمع كرات الدم الحمراء مع النقطتين تكون الفصيلة AB.
د - إذا لم يحدث تجمع كرات الدم مع النقطتين تكون الفصيلة O ويجب الفحص بواسطة عدسة مكبرة أو المجهر للتأكد من حدوث التجمع من عدمه .

على الرغم من أنه يمكن تحديد فصيلة الدم بواسطة الطريقة السابقة إلا أنه يجب قبل نقل الدم لأي مصاب أو مريض أن تجري فحصًا مباشرًا بين دم المريض المطلوب نقل الدم إليه وبين الدم المراد إعطاؤه لهذا المريض وذلك بخلط نقطة من بلازما المريض مع نقطة من الدم الموجود في الزجاجة الصغيرة التي تصاحب زجاجة نقل الدم، ثم تُفحص تحت المجهر للتأكد من حدوث التجمع من عدمه بالإضافة إلى فصائل الدم السابق ذكرها، وهذه العملية تعرف بطريقة (الخلط المزدوج).

عامل ريسيس

وجد أنه في نحو 85% من أفراد الجنس البشرى الأبيض يوجد هذا العامل في كرات الدم الحمراء في حين لا يوجد العامل في الـ 15% الباقين، ويطلق على الدم الذي يحتوى عامل ريسيس "دم موجب الريسيس"، والدم الذي يفتقد هذا العامل "دم سالب ريسيس"، ويعدعامل الريسيس مادة مسببة للتلاصق وينتقل وراثيا وفق قوانين الوراثة وهو عامل وراثي سائد.(أي إذا تزوج رجل موجب العامل مع امرأة سالبة العامل كان الجنين موجب العامل كأبيه).
وقد وجد أنه إذا نقل دم إنسان يحوى عامل ريسيس دم موجب إلى شخص خال من هذا العامل دم سالب تتكون في دم الأخير أجسام مضادة لهذا العامل؛ أي أن عملية النقل هذه لا تتسبب إلا في تكوين الأجسام المضادة فقط في بلازما المستقبل ولا تحدث له أية أضرار ولكن إذا أجريت لنفس هذا الشخص عملية نقل دم ثانية من شخص موجب الريسيس تحدث له مضاعفات خطيرة بسبب الأجسام المضادة لهذا العامل وما يسببه من تلاصق لكرات الدم الحمراء وتحليلها وإخراج ما بها من مكونات بلازما الدم وما يصاحب ذلك من أضرار قد تؤدى إلى الوفاة .

النزيف

النزيف هو فقد الدم من الجهاز الدوري، وهو أخطر شيء يمكن أن يتعرض له الإنسان والنزيف نوعان :
- نزيف خارجي نتيجة لجرح خارجي.
- نزيف داخلي في أنسجة الجسم وتجاويفه.
قد ينزف الشخص كمية كبيرة من الدم في وقت قليل (ويسمى نزيفًا حادًا)
أو كمية قليلة من الدم في وقت طويل (ويسمى نزيفًا مزمنًا) - والنوع الأول هو أشد خطرا.
تأثير النزيف :
يعتمد تأثير النزيف على عاملين :
أولا : كمية الدم التي يفقدها الجسم : إذا كانت أقل من 30% من حجم الدم في الجسم عندئذ يمكن للجسم أن يعوض هذا النقص، أما إذا كانت أكثر من 30% فلا يمكن تعويض هذا النقص، ويؤدى إلى الوفاة - إلا إذا تم نقل الدم سريعا إلى هذا الشخص - وتحدث الوفاة نتيجة لهبوط في الدورة الدموية وفى التنفس.

العوامل التي يتأثر بها النزيف

ثانيا : السرعة التي يتم فقد الدم بواسطتها : إذا حدث النزيف بسرعة فإن نزف كمية كبيرة من الدم يكون خطرا، أما إذا كان معدل النزيف بطيئا فذلك يمكن تعويضه بواسطة الأجهزة المختلفة في الجسم.
الأعراض الناتجة عن النزيف :
يؤدى النزيف إلى نقص حجم الدم وهذا يؤدى إلى نقص حجم الدم المدفوع من القلب في الدقيقة الواحدة مما يؤدى إلى:
- نقص ضغط الدم.
- يكون النبض سريعا وضعيفا .
- يزيد التنفس في السرعة والعمق .
- يكون الجلد شاحبا وباردا بسبب سرعة جريان الدم.
- يقل حجم البول .
- قد يحدث إغماء في حالات النزيف الشديدة


التفاعلات التي تساعد على تعويض النزيف

التفاعلات السريعة :
- تهدف إلى إغلاق الجرح وإعادة ضغط الدم.
- تجلط الدم : يبدأ تجلط الدم خلال دقائق قليلة ويهدف إلى إغلاق الجرح الذي ينزف ليمنع فقد الدم.
* تفاعلات في الدورة الدموية :
عندما ينخفض ضغط الدم نتيجة لفقد الدم يؤدي هذا إلى زيادة سرعة دقات القلب، وهذا يؤدى إلى زيادة ضغط الدم الانبساطى مما يساعد على امتلاء الشرايين التاجية ، كذلك يؤدى نقص الدم إلى زيادة انقباض الأوعية الدموية، وهذا يقلل حجم الدورة الدموية فيساعد على تقليل النقص في ضغط الدم ،ويظهر انقباض الأوعية الدموية واضحا في أوعية الجلد والمنطقة الحشوية (الأمعاء).

* تفاعلات الدورة التنفسية :
تزيد سرعة التنفس وعمقه وهذا يساعد على زيادة كمية الدم المحمل بالأكسيجين الماء الراجعة إلى القلب فيزيد مدفوع القلب ويزيد ضغط الدم.
تغيرات في مستوى الهرمونات في الدم :
* يزيد إفراز هرمون الأدرينالين والنورأدرنالين من نخاع الغدة الفوق كلوية (أو الكظرية) وهذه الهرمونات تؤدى إلى زيادة انقباض الأوعية الدموية كما تؤدى إلى اتساع الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب؛ فتساعد على زيادة جريان الدم بها، كذلك يؤدى الأدرنالين والنورأدرنالين إلى زيادة تكوين الفيبرينوجين الذي يساعد في تجلط الدم، وتؤدى إلى انقباض الطحال فيدفع المخزون به من الدم إلى الدورة الدموية، وبواسطة تأثير هذه الهرمونات على الهييوثلامس (مركز بقاع المخ) يتنبه إفراز الكورتيزونات من قشرة الغدة فوق الكلوية، وهذه تساعد على زيادة السكر في الدم وزيادة حجم الدم.
* يزيد إفراز هرمون الألدوسيترون من قشرة الغدة فوق الكلوية وهذا يؤدى إلى زيادة حجم الدم.
* كذلك يزيد إفراز الكورتيزون من قشرة الغدة فوق الكلية مما يساعد على تحمل النزيف.

- يزيد خروج الهرمون المانع لإدرار البول من الغدة النخامية وهذا يساعد على منع إدرار البول فيزيد حجم الدم.
- نتيجة لنقص الأكسجين بالدم يزيد خروج الأريثروبيوتين من الكلى وهذا يساعد على زيادة تكوين كرات الدم الحمراء من نخاع العظام.
* انقباض الطحال:
يزيد انقباض الطحال نتيجة لنقص ضغط الأكسجين في الدم وزيادة إفراز هرمون الأدرنالين فيدفع الطحال حوالي 200 سم من الدم الغنى بكرات الدم الحمراء وهذا يساعد على زيادة حجم الدم.

التفاعلات البطيئة :
* تهدف إلى إعادة حجم الدم وكذلك مكونات الدم.
* إعادة تكوين الماء : وهذا يتم في خلال 24 ساعة من النزيف يتم ترشيح السائل من بين الخلايا وتمتص هذه إلى الدم من خلال الشعيرات الدموية .
* إعادة تكوين البلازما : وهذا يتم إما :
بالطريقة السريعة : خلال ساعات قليلة بإضافة البروتينات من الكبد ومن الأنسجة بالطريقة البطيئة : خلال أيام بواسطة تصنيع بروتينات البلازما من احتياطى البروتينات الموجودة بالأنسجة أو من البروتينات التي يتناولها الشخص في غذائه

* إعادة تكوين كرات الدم الحمراء : هذا أيضا يتم إما:
* بالطريقة السريعة : عن طريق انقباض الطحال .
* بالطريقة البطيئة : عن طريق تنبيه نخاع العظام بواسطة الأريثروبيوتين الذي يُفرز من الكُلى نتيجة لنقص ضغط الأكسجين في الدم

- آخر النصائح للوقاية من أمراض القلب

هناك عوامل خطيرة تؤثر في قلب الأنسان منها:

ارتفاع نسبة الشحوم، كوليسترول الدم، البدانة، مرض السكري، التدخين، تقدم السن، الضغوط النفسية...الخ
لذلك فالخطر يزداد بشكل كبير إذا تجمعت عند الشخص بعض هذه العوامل، ويصبح معرض للإصابة بأمراض القلب الشريانية.


إليكم بعض الطرق للوقاية من أمراض القلب:

1- الحفاظ على الوزن المثالي بالحمية الصحيحة، التي تحافظ على التنوع الغذائي المحتوي على الطعام الطازج، مع تجنب تناول السكريات والحلويات إلا باعتدال، والتركيز على الماء والأكثار من تناول الألياف(كالخضار والفواكه والحبوب الكاملة والخبز الأسمر، زيت الزيتون،الثوم والمكسرات بمقادير قليلة، وطبعاً عدم أهمال الرياضة وممارستها بشكل منتظم.

2- تجنب التدخين، وتجنب استنشاق دخان الآخرين.

3- علاج الأمراض كفرط الشحوم، وفرط التوتر الشرياني والسكري.

4- تناول حبة إسبرين أطفال مرة كل يومين أو ثلاثة.

5- تناول بعض من الفيتامينات كفيتامين(هـ) و(ج) يومياً، أو تناول زيت السمك.

6- تجنب الشدة بالتعلّم على ترويض النفس على الصبر، وتجنب الحسد والحقد والضغينة، وكل ما يسبب المتاعب مرة بعد مرة في روتين الحياة الممل.

7- ممارسة الأعمال اليدوية مثل ري الزرع وتقليمه، وتنظيف الحديقة والدرج، غسل السيارة وما إلى ذلك من أعمال تكسر الروتين والملل.

وأخيراً طبعاً لا ننسى أن الإيمان بالله والقناعة بما أعطاه لنا والتسامح والتفائل تعتبر أقوى مناعة.

- نصائح ثمينة للمحافظة على صحة القلب




من المناسب ان نضيف القلب الى المثل القائل العقل السليم في الجسم السليم ليصبح العقل والقلب السليم في الجسم السليم. فيمكن الحفاظ على القلب سليما معافى اذا تمكنت من الحفاظ على الغذاء المناسب الذي لا يشكل في المديين القريب والبعيد اي خطر على الشرايين التي تغذي القلب بالمكونات الاساسية. فعليك ابقاء القلب سليما وبكامل طاقته وقدراته ليستطيع العمل على مدار الساعة دون كلل او ملل ليضخ الدم الى كافة مناطق الجسم الاخرى بما فيها الدماغ وجسم القلب نفسه.


تدل الاحصائيات التي اجريت في بريطانيا انه في كل دقيقتين من الزمن هناك من يتعرض الى نوبة قلبية في عموم البلاد، وهي مقدار يزيد عن نسبة تعرض الفرنسيين او الطليان او الاسبان الى هذه الحالة. كما ان امراض القلب الاخرى هي اكبر مسببات الوفيات في هذا البلد الذي ينعم بموفور جيد من العناية الصحية والارشاد. فعدد المصابين الذين يموتون بسبب الذبحة الصدرية يبلغ 140,000 شخص سنويا، واحد من بين كل اربعة من الوفيات بين الرجال وسيدة من بين خمسة من النساء.


فهل هناك من طريقة للتقليل من اخطار امراض القلب ؟
وهل هناك من سبل يمكن اتباعها لايقاف وارجاع عجلة الزمن فيما يتعلق بامراض القلب التي اصابت اي فرد منا؟


الجواب على هذين السؤالين هو بالايجاب وبطريقة قد تكون في متناول كل فرد تقريبا. تكمن التوجيهات الاساسية في هذه المجال في تغيير طفيف في النمط الغذائي الذي يجب اتباعه وشيء بسيط جدا من النمط الحياتي. فتغيير نوعية الزيت الذي تستخدمين للطهي والتركيز على استخدام الكثير من زيت الزيتون وبعض الثوم وما الى ذلك ليس هو فقط المهم في ابعاد شبح امراض القلب وكما هي الحال في شعوب البحر المتوسط. فهناك طريقة تناول الغذاء مثلا، حيث انه من المهم كما يقول خبراء التغذية ان تعمد الواحدة منا الى تناول وجبة الغذاء "بالراحة" اي على مهل.


أمراض القلب
تتسبب امراض القلب بعد ان تتجمع كتل من الدهن على جدران الاوعية الدموية من الداخل لتضيق بذلك مجرى الدم. وتتكون هذه الكتل الدهنية عند تفاعل مادة من حامض اميني يدعى هوموسيستين مع الكوليستيرول لتتجمع على الشرايين التي تغذي القلب. كما ان زيادة كمية مادة الهوموسيستين قد تسبب تلف المادة التي تغلف جدران الاوعية مما يعجل في تكوين الدهن وتجمعه حيث بينت الابحاث ان زيادة كمية مادة الهوموسيستين عند النساء تضاعف من نسبة الاصابة بامراض القلب.


النوبة القلبية
تحدث النوبة القلبية عند انسداد احد الشرايين التي تغذي القلب.
اما الذبحة الصدرية او الخناق فهي آلام الصدر التي تتسبب نتيجة لضيق مجرى الدم في الشرايين بعد تجمع المواد الدهنية . وعادة ما يحدث الخناق بعد ممارسة نوع عنيف من الرياضة او التعرض لضغوط نفسية مما يتطلب ضخ كميات اكبر من الاوكسيجين الى القلب ليبقى فاعلا بالشكل المطلوب.


عجز القلب
وهي عبارة عن الحالة التي لا يتمكن فيها القلب من مواصلة عمله بالشكل المناسب وحسب حاجة الجسم من الاوكسجين لتبقى الاعضاء بكامل عافيتها واداء واجباتها بالشكل الامثل.



نوع الغذاء وآثاره
يقول الدكتور ديريك كتنغ في كتابه " لنوقف النوبة القلبية" ان من اهم العوامل التي يمكن اتباعها للحماية من امرض القلب هي ان يتناول الفرد ما لا يقل عن خمسة حبات من الفواكه والخضر يوميا . فالفواكه والخضر غنية بمواد كيميائية مثل البوتاسيوم العنصر الكيميائي المهم لتنظيم دقات القلب والسيطرة على ضغط الدم. كما ان الفواكه والخضر غنية بالعناصر المضادة للتاكسد التي تمنع الكوليستيرول من تكوين الكتل على جدران الاوعية الدموية وشرايين القلب كما انها تساعد في التخلص من العناصر الكيميائية الضارة.
يقول البروفيسور ستيفين بالمر مدير مركز السيطرة على الضغط النفسي في جامعة سيتي في لندن انه يمكن اضافة شيء من القهوة والشاي وبعض الشوكولاتة ايضا ويضيف" كل تلك المواد غنية بمادة الكاتيتشين اوهي من الفلافونويدات وهي مواد مضادة للتاكسد تساعد على خفض نسبة الكوليستيرول في الدم.



السمك
يعتبر تناول كميات من السمك الدهني مثل السردين والانتشوفيز ثلاثة مرات في الاسبوع من العوامل التي تساعد كثيرا في الحفاظ على القلب. فالسمك الدهني يحوي على المادة الدهنية اوميغا 3 والتي تساعد على خفظ نسبة المادة الدهنية في الدم والتي تدعى الترايغليسيرايد وبالتالي تقليل خطر تكون التجمعات الدهنية. أما النباتيين فيمكنهم تناول دهن الرابيسيد والجوز او زيت الصويا التي يمكن ان يستفيد منها الجسم لتكوين مادة الاوميغا 3.


النشويات
من العوامل المساعدة الاخرى تناول كميات من النشويات مثل المعكرونة والخبز الاسمر والرز والبطاطس والتقليل من المواد الدهنية وتناول النوعيات التي لاتؤثر على زيادة نسبة الكوليستيرول في الجسم.


الكوليستيرول
يدخل الكوليستيرول الى مجرى الدم ويتم نقله بواسطة البروتينات النوع المسمى –ليبوبروتين- . نوع الليبوبروتين غير الحميد وهو النوع الذي يدعى الليبوبروتين منخفض الكثافة يتحول بتفاعل كيميائي يدعى الاكسدة ويتم دخوله الى الخلايا المبطنة لجدران الاوردة الدموية لتكوين كتل صغيرة هي التي تسبب تضييق المجرى ومن ثم غلقه نهائيا. اما الليبوبروتين عالي الكثافة فهو الكوليستيرول الحميد وهو النوع الذي يينقل الكوليستيرول من مجرى الدم ويساعد في الحماية من التعرض لامراض القلب وتصلب الشرايين.

الدهون
الدهون المشبعة مثل الزبدة والقشطة والجبن والدهن الحيواني الحر وزيت جوز الهند ومثيلاته من الزيوت ترفع من كمية الكوليستيرول غير الحميد مما يستوجب التقليل منها تماما. يمكن استخدام كميات قليلة من الدهون غير المشبعة مثل زيت الذرة وزيت عباد الشمس وزيت الصويا وزيت السمك حيث تعمل مثل هذه الزيون على خفض كلا نوعي الكوليستيرول لذا فمن الافضل استخدام زيت الزيتون او زيت الجوز او الافوكادو والتي تقوم على خفض كمية الليبوبروتين واطئ الكثافة من دون التاثير على الليبوبروتين عالي الكثافة.



نمط الحياة وتاثيراتها على امراض القلب
كما سبقت الاشارة اليه فانه ليس فقط نوعية الاكل الذي تتناوليه بل الطريقة التي تتناولن بها الغذاء ايضا لها التاثير الكبير على امراض القلب.
يقول البروفيسور بالمر ان الابحاث التي اجريت اشارت بصورة واضحة الى ان الاشخاص من النوع - أ - وهم الاشخاص العدوانيين المتنافسين على الدوام والذين يتحركون كثيرا ويتكلمون وياكلون بسرعة تكون فرصتهم للاصابة بامراض القلب الفتاكة 40% اكبر من غيرهم. فالاشخاص من النوع – أ – يستسلمون اكثر من غيرهم للعديد من هورمونات الاجهاد النفسي الهورمونات التي كانت تساعد اسلافنا للدفاع عن انفسهم في صراعهم مع الوحوش الكاسرة ولم تصمم اصلا للتكيف مع ما تتطلبه الحضارة من اجهاد نفسي من نوع آخر. يضيف البروفيسور بالمر" عليك ان تاخذي الامور ببساطة وان تعلمي ان وصولك متأخرة الى الدوام هو ليس نهاية العالم ".
وإذا ما تطلب الامر ان تنفسي عن اعصابك فاطلقيها صرخة مدوية ولا تكتمي شيئا.
من المهم ان تنمي القابلية على التعبير عما يختلج في صدرك فان ذلك مفيد جدا للقلب. يذكر الدكتور دين اورنيشوهو من الرواد في استخدام النمط الغذائي والتمارين الرياضية والنمط الحياتي لارجاع حالة القلب الى طبيعته باستخدام العاطفة بطريقة صحية وذلك من خلال البوح بما يعتلج في صدرك من احاسيس. فقد بينت الابحاث الاخيرة ما لهذه الطريقة من اهمية في علاج الكثير من الامراض وليس امراض القلب فحسب. وإذا ما اردت ان تتفادي اي صدام من اي نوع فيمكنك اللجوء الى شيء ما كضرب المخدة مثلا او المشي او الركض وهي من الفعاليات التي غالبا ما تستخدم للتنفيس عن حالة متأزمة في داخل النفس البشرية. كما ينصح الدكتور دين في كتابه "الحب والبقاء" ان تعمدي الى مشاركة الغير فيما يعتلج في الصدر فمشاركة الآخرين لما تشعرين به ينفع القلب ويجعله اكثر صحة. كما ان الاعتناء بالنفس والالتفات الى ما يحتاجه جسمك وعقلك من راحة لهما التاثير الاكبر على ابقاء القلب سليما معافى.


بعض العادات غير الحميدة
تجنبي بعض العادات المضرة بصحة القلب ومن اهمها التدخين فقد ذكرت احصائيات وزارة الصحة البريطانية ان 45,000 حالة وفاة باحد امراض القلب كانت بسبب التدخين. ومن المهم ان نذكر ان التلف الذي يحدثه الادمان على التدخين من الممكن ان يتعافى منه الجسم بمرور الوقت بعد التوقف عن التدخين. فبعد مرور عشر سنوات ستنخفض فرصة الاصابة باحد امراض القلب بالنسبة لمن كانت تدخن وتصبح مساوية تماما لمن لم تدخن على الاطلاق.


التمارين الرياضية
المشي والسباحة من الفعاليات الرياضية المهمة التي تساعد على تقليل فرصة الاصابة باحد امراض القلب. يمكن ممارسة الفعالية خمسة مرات في الاسبوع على الاقل ولمدة نصف ساعة في كل مرة. وفي النهاية لا تنسي الفعاليات الرياضية النفسية فالاسترخاء والالتفات الى دخيلة النفس امر مهم في الحفاظ على صحة القلب وديمومة فعالياته

MARISOLE
17-04-08, 02:11 AM
انيميا الفول

يعتبر مرض أنيميا الفول مرضاً شائعاً ينتشر في كل أنحاء العالم حيث تشير التقديرات إلى إصابة حوالي 200مليون شخص حول العالم.
ينجم المرض عن عوز وراثي في انزيم G6PD وهذا ما يجعل الكريات الحمراء قابلة للتكسر والانحلال عند تعرضها لبعض المواد المؤكسدة ومنها الفول الاخضر لذلك يدعى المرض احياناً بأنيميا الفول أو الفوال favism (وبالتحديد الحالات الشديدة من المرض).

ماهو أنزيم G6PD؟
- يدعى هذا الانزيم غلوكوز - 6- فوسفات دي هيدروجيناز وهو انزيم ضروري لعمل الكريات الحمراء وسلامتها حيث يساهم هذا الانزيم في سلسلة من التفاعلات التي تتم في الكرية الحمراء والتي تؤدي في النهاية لإنتاج مادة الغلوثاثيون المرجع reduced التي تحمي الكريات الحمراء من التكسر عند تعرضها للمواد المؤكسدة وتمنع تخربها. لذلك يؤدي نقص انزيم G6PD إلى نقص إنتاج الغلوتاثيون المرجع وبالتالي فقدان الحماية عن الكريات الحمراء التي تصبح معرضة للتكسر والانحلال عند تعرضها لمواد مؤكسدة مثل الفول وبعض الادوية.

أين ينتشر؟
- ينتشر المرض في كل أنحاء العالم لكنه يتركز في اليونان وإيطاليا ودول حوض البحر المتوسط والشرق الأوسط.

انتقاله
ان مرض نقص انزيم G6PD مرض وراثي متنح مرتبط بالصبغي الجنسي X حيث يشرف على تركيب هذا الانزيم جين (مورثة) متوضع على الصبغي الجنسي X ويؤدي حدوث خلل في هذا الجين (الطفرة) إلى نقص تركيب هذا الانزيم وقد تم تحديد وجود أكثر من 400طفرة قد تصيب جين الانزيم ويفسر اختلاف الطفرات وكثرتها اختلاف الاعراض وشدتها.
ان مرض انيميا الفول مرض متنح اي لا يظهر المرض إلا اذا اصيبت كل نسخ الصبغي الجنسي X.
توجد عند المرأة نسختان من الصبغي الجنسي X لذلك تقوم إحدى النسختين بالتعويض في حال إصابة النسخة الاخرى وهذا يفسر قلة إصابة الاناث بالمرض، اما عند الرجل فلا توجد الا نسخة واحدة من الصبغي الجنسي X لذلك تؤدي إصابة هذه النسخة إلى الإصابة بالمرض وهذا يفسر كثرة إصابة الذكور.
ينقل الذكور المصابون المرض إلى بناتهم ولا ينقلونه ابداً إلى اولادهم الذكور.
اما الام الحاملة للمرض فتنقله إلى أبناءها الذكور والإناث، ولا تصاب المرأة عادة بهذا المرض إلا نادراً.

الاعراض
يؤدي تناول الفول او بعض انواع الادوية عند الاشخاص المصابين بنقص انزيم G6PD إلى حدوث تكسر الكريات الحمراء (الانحلال الدموي) وبالتالي يحدث فقر الدم الذي قد يكون شديداً ومهدداً للحياة.
واهم الاعراض السريرية هي الشحوب والصداع والدوار والغثيان والاقياء والم الظهر والوهن والالم البطني والحمى الخفيفة ومن الاعراض الهامة اليرقان (الصفار) وهو تلون الجلد والاغشية المخاطية (ملتحمة العين) باللون الاصفر الناجم عن زيادة إنتاج مادة البيلروبين نتيجة للتخرب الشديد للكريات الحمراء، وهذه المادة قد تكون ضارة جداً عند الاطفال حديثي الولادة حيث يمكن لها ان تترسب داخل الدماغ محدثة مشاكل خطيرة.

الاسباب
1- تناول بعض انواع الاطعمة وعلى رأسها البقوليات بأنواعها خاصة الفول الاخضر والعدس والفاصوليا والبازلاء، ويمكن ايضاً لغبار طلع الفول ان يؤدي إلى نفس النتيجة.
2- بعض أنواع الادوية (انظر الجدول التالي).
3- التعرض للالتهابات الفيروسية والجرثومية (مثل التهاب الكبد).
4- قد يحدث تكسر الكريات تلقائياً دون سبب واضح في بعض الحالات.

جدول يبين أهم الادوية التي قد تؤدي إلى تكسر الكريات الحمراء عند مرضى عوزG6PD*
* المضادات الحيوية
- السلفوناميدات
- الكلورامفينكول
- النتروفورانتوئين
- TMP-SMX
* مضادات الملاريا
- الكلوروكين، الكيناكرين.
* فيتامين C.
* المسكنات (مثل الاسبرين)
* مضادات الاقياء (مشتقات الفينوتيازين)
* أدوية السل (مثل الإيزونيازيد)
* ادوية القلب (مثل الهيدرالازين)


التشخيص
يتم التشخيص اعتماداً على القصة المرضية وفحص المريض إضافة إلى إجراء بعض الفحوص المخبرية حيث يكون هيموغلوبين الدم منخفضاً والبيلروبين مرتفعاً وتبدو الكريات الحمراء تحت المجهر متكسرة ومتجزأة. أما فحص البول فيظهر وجود البيلة الخضابية. ويتم إثبات التشخيص بمعايرة فعالية انزيم G6PD في الكريات الحمراء حيث تكون هذه الفعالية منخفضة.

المعالجة
ذا كان تكسر الكريات الحمراء شديداً ادى ذلك لحدوث فقر دم حاد وشديد عند المريض وهذه الحالة إسعافية تستلزم نقل الدم الاسعافي تحت إشراف طبي مع مراقبة المريض عن كثب وقد نضطر لنقل الدم اكثر من مرة، ويتم مراقبة وظائف الكلية خوفاً من حدوث الفشل الكلوي الحاد الناجم عن انحلال الدم الشديد.

الوقاية
ان الوقاية هي اساس تدبير هذا المرض الوراثي، فطالما كان المريض بعيداً عن الاطعمة والادوية المسببة لتكسر الدم كانت أموره سوية تماماً لذلك فإن تثقيف المريض وأهله (إن كان المريض صغيراً) من الامور الاساسية حيث لابد من التأكيد على طبيعة المرض الوراثية وانه ليس مرضاً معدياً، كما يتم تزويد المريض وأهله بقائمة الاطعمة والادوية والمواد الاخرى التي يجب ان يتجنبها لمنع حدوث تكسر الدم، ومن الامور الهامة ايضاً ضرورة تذكير الطبيب دوماً بوجود نقص انزيم G6PD عند المريض حتى يراعي ذلك عند وصف الدواء.

كلمة أخيرة:
مرض نقص انزيم G6PDمرض شائع في منطقتنا العربية وهو مرض وراثي ينقل عن طريق الوراثة المرتبطة بالصبغي الجنسي X، يؤدي المرض لحدوث الخلال دموي عند تناول بعض انواع الاطعمة (الفول، الفاصوليا) والادوية، ويتظاهر ذلك بالشحوب واليرقان والبيلة الدموية.
يجب تثقيف المريض واهله حول طبيعة هذا المرض ولابد من الابتعاد عن كل الاطعمة والادوية والمواد الأخرى التي قد تسبب تكسر الدم لان ذلك هو السبيل الوحيد للوقاية من هذا المرض

MARISOLE
17-04-08, 02:11 AM
القلب و جهاز دوران الدم
المنظومة القلبية الوعائية

http://www.6abib.net/pic/uploads/fc83157775.gif


مقدمة

يعرف القلب والدوران أيضآ بالمنظومة القلبية الوعائية cardiovascular system
وقد صممت هذه المنظومة حتى تلبي حاجات جسمك المستمرة من الأكسجين والمواد الغذائية الأخرى
الذائبة في الدم.
والقلب هو القوة المحركة الأساسية في مركز المنظومة، وهو عبارة عن مضخة قوية لكنها بسيطة
وتضخ كل دقة قلب دمآ غنيآ بالأكسجين والمغذيات إلى كل جزء من أجزاء جسمك عبر شبكة
معقدة من "الأنابيب" تعرف بالأوعية الدموية التي تقوم بنقل الدم وتشكل بمجموعها جهاز الدوران في الجسم.

يخفق القلب 100000 خفقة في اليوم وله أداة ناظمة تسمى العقدة الجيبية الأذينية sinoatrial node
توجد في الأذين الأيمن.
تتولد إشارات كهربائية من هذه العقدة وتنتشر في البداية في الأذينين، مسببة إنقباضهما ودفع الدم إلى البطينين.
وبعد فترة تأخر قصيرة تسمح بإمتلاء البطينين، تمر الإشارات في البطينين اللذين ينقبضان ويضخان الدم إلى الجسم
والرئتين.
تعاني هذه الناظمة pacemaker أحيانآ من خلل وظيفي يجعل القلب يخفق بشكل أبطأ أو أسرع مما ينبغي، وفي
مثل هذه الحالات يمكن تركيب ناظمة إصطناعية من أجل تنظيم سرعة القلب ونظمة.

تحرك الدم بإتجاه الأمام

لإبقاء جريان الدم في الإتجاه الصحيح، توجد سلسلة من الصمامات الإحادية الإتجاه.
يقع الصمام المترالي mitral valve بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.
ويقع الصمام الثلاثي الشرف tricuspid valve حيث يلتقي الأذين الأيمن بالبطين الأيمن.
يمنع هذاتن الصمامان رجوع الدم إلى الأذينين عندما ينقبض البطينان.
وهناك زوجان آخران من الصمامات يفصلان البطينين عن الشرايين التي يصبان فيها، وهمما يمنعان رجوع الدم
إلى القلب عند إسترخاء الأذينين.
يقع الصمام الأبهري aortic valve بين البطين الأيسر والأبهر(أكبر شرايين الجسم)
كما يقع الصمام الرئوي بين البطين الأيمن والشريان الرئوي.

عندما ينصت الطبيب إلى القلب، فإنه يسمع الصوت المألوف (لوب-دوب-لوب دوب....) وهذا الصوت هو صوت
صرير إنغلاق زوجي الصمامات، فإذا كانت الصمامات لا تفتح أو تقفل بشكل جيد، يصبح جريان الدم مضطربآ، مثل
جريان المياه في المنحدرات ويتسبب بظهور المزيد من الأصوات التي تعرف بالنفخات murmurs

القلب

مقدمة

ينقسم القلب إلى جانب أيمن وآخر أيسر، كما ينقسم كل من هذين الجانبين إلى حجرة عليا تدعى بالأذين
وحجرة سفلى تدعى بالبطين.
يعمل الأذينان كحجرتي ملء مؤقت للبطينين اللذين يمثلان حجرتي الضخ الرئيسيتين.
يضخ الجانب الأيسر الدم إلى مختلف أنحاء الجسم، ولذلك نجده أكبر من لجانب الأيمن وأقوى.
بينما يضخ الجانب الأيمن الدم إلى الرئتين عبر دائرة أقصر.

- إن عضلة القلب مثل أي نسيج آخر تحتاج إلى إمداد مستمر بالدن لكي تبقى وتعيش، والشرايين التاجية
توفر الدم لعضلة القلب.
ويحدث مرض الشريان التاجي عندما تتف تلك الشرايين بسبب ما يترسب فيها من دهون كما يحدث في حالة
التصلب العصيدي للشرايين. وتلك الدهون تعوق سريان الدم إلى عضلة القلب.

أنظر إلى الصورة أدناه
مع ملاحظة أن اللون الأزرق = الدم المنزوع الأكسجين (مستنفد الأكسجين منه بواسطة خلايا الجسم)
واللون الأحمر = الدم المؤكسج (الغني بالأكسجين)
http://www.6abib.net/pic/uploads/ccfc199234.gif

القلب والدم
يحمل الدم العناصر الغذائية إلى كل خلية بالجسم، وفي نفس الوقت فإنه يتخلص من النفايات التي تنتجها الخلايا
ولتحقيق هذه الغاية فلا بد من أن يستمر الدم في الدوران والجريان دائمآ.
وكل من القلب والأوعية الدموية مسؤول عن دفع الدم في جميع أنحا ءالجسم.

ضخ الدم
يعمل القلب كمضخة، ورغم أنه لا يزيد حجمه عن قبضة اليد ف،ه يتمتع بقوة ودرجة تحمل ملحوظتين
والقلب عضو عضلي يتألف من أربع حجرات أو غرف.
إذ يدخل الدم الذي إستنزف من الأكسجين (الدم الغير مؤكسج) وهو العائد من أوردة الجسم إلى الغرفة العليا
على الجانب الأيمن من القلب(وتسمى بالأذين الأيمن)
ويصب في الغرفة السفلى منه (وتسمى البطين الأيمن) حيث يتم ذخها خلال الشريان الرئوي إلى الرئتين.

وأثناء مرورالدم خلال الرئتين فإنه يأخذ أكسجين جديدآ ويتخلص من النفاية(التي تسمى ثاني أكسيد الكربون)
ثم يعود هذا الدم المؤكسج من الرئتين خلال الأوردة الرئوية، ويدخل الغرفة العليا من الجهة اليسرى من القلب
(وتسمى البطين الأيسر)ويتم ضخه إلى جميع أجزاء الجسم من خلال الشريان الأورطي
أو ما يسمى الوتين أو الأبهر aorta وهو أضخم شريان بالجسم.

وفي كل دقيقة يقوم البطينان معآ بضخ ما يساوي 5 كوارتات (أي حوالي 5 لترات) من الدم خلال الجسم.
ويتحرك الدم في حوالي 60 ألف ميل من الأوعية الدموية ليصل إلى جميع أنسجة الجسم.
وقلبك يضخ طوال الوقت، سواء كنت نائمآ أو مستيقظآ.

أنظر الصورة أدناه
http://www.6abib.net/pic/uploads/c9b80fdfaa.jpg

النبض الإيقاعي للقلب
يبدأ النشاط الإيقاعي للقلب أو الإيقاع القلبي من مجموعة صغيرة من الخلايا تعمل كمنظم(أو محدد ضابط إيقاع)
لمعدل دقات(أو سرعة أو نشاط) القلب، وهذه المجموعة تسمى العقدة الجيبية الأذينية
وهي تسمى بإختصار العقدة ج أ.
وتوجد العقدة ج أ في الأذين الأيمن وهي تنقبض تلقائيآ ولكنها تتلقى الأوامر أيضآ من المخ، ويقوم المخ بشكل مستمر
بمراقبة النشاط الجسماني ، وكمية الأكسجين في الدم ، وضغط الدم في الشرايين.
فإذا أحس المخ بحاجة الجسم إلى زيادة أو إنقاص معدل دقات القلب أو ما يسمى معدل سرعة القلب، يمكنه أن يرسل
إشارة عبر الأعصاب التي تصل إلى العقدة ج أ.
ولكي تجعل العقدة ج أ القلب ينبض، فإنها ترسل أولآ إشارة كهربائية تجعل الأذينين ينقبضان، فيضخان الدم إلى أسفل البطينين.
ثم تصل الإشارة حينئذ إلى مجموعة أخرى من الخلايا المتخصصة التي تسمى العقدة الأذينية البطينية أو العقدة أ ب.
ومن هذه العقدة تخرج حزم خاصة من الألياف (تسمى فروع الحزمة) وهي تحمل الإشارة العصبية إلى كل من البطينين الأيمن
والأيسر لإعطائهما الأوامر بالإنقباض وضخ الدم إلى خارج القلب.

أنظر الصورة أدناه
http://www.najran999.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifانقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 550x396 84kbhttp://www.6abib.net/pic/uploads/1ea98c081b.gif

صمامات القلب

يحتوي القلب على أربعة صمامات مهمة تقوم بتوجيه الدم للتدفق بصورة طبيعية سليمة خلال القلب.
فبين الأذين الأيسر والبطين الأيسر يوجد الصمام الميترالي أو القلنسوي
وبين الأذين الأيمن والبطين الأيمن يوجد الصمام ثلاثي الشرفات
وهذان الصمامان يعملان كبوابات بين الأذينين والبطينين، فهما يفتحان لكي يسمحا للدم بالضخ من الأذينين
إلى البطينين، وينغلقان لمنع الدم من الإندفاع إلى الخلف بإتجاه الأذينين عندما ينقبض البطينان.

وبين البطين الأيسر والشريان الأورطي يوجد الصمام الأورطي.
وبين البطين الأيمن والشريان الرئوي يقع الصمام الرئوي.
وهذان الصمامان يسمحان للدم بالضخ إلأى خارج القلب ويمنعان الدم من الإندفاع إلى الخلف بإتجاه القلب.
فإّذا إصيبت الصمامات السابق ذكرها بالتلف فأن القلب يمكن أن تضطرب وظائفه

أنظر إلى الصورة ادناه
http://www.6abib.net/pic/uploads/939c204bf6.gif

غلاف القلب
القلب مغلف من الخارج بغلاف رقيق يسمى ما حول القلب أو غشاء التامور pericardium
وهذا الغشاءالذي يأخذ شكل كيس يحمي القلب ويحتويه
فإذا إصيب بإلإلتهاب فإن ذلك يمكن أن يعوق حركة الضخ التي يقوم بها القلب وأن يسبب ألمآ بالصدر

الضغط الإنقباضي والإنبساطي

عندما تتقلص عضلة القلب فإن ذلك يسمى إنقباضآ (الضغط الإنقباضي)
وعندما تسترخي بين إنقباضتين يسمى ذلك إنبساطآ (الضغط الإنبساطي)

شكل القلب المميز

إن الفرق بين حجمي الصمامين يعطي القلب شكله المميز.

أين يقع القلب

بعكس الإعتقاد الشائع، لا يقع القلب في الجانب الأيسر من الصدر بل في الوسط ، لكن جانبه الايسر والأكبر يكون
ممتدآ إلى اليسار.

جهاز دوران الدم

- تبدأ رحلة الدم في جهاز الدوران من البطين الأيسر للقلب.
- ينقبض هذا البطين مسببآ إندفاع كمية من الدم إلى الأبهر الذي يقوم بتمريره إلى شبككة من الشرايين
والأوعية الشعرية التي تصغر شيئآ فشيئآ.
- ينتقل الدم بعد ذلك إلى أوعية متزايدة الكبر تتجمع مع بعضها مشكلة الأوردة الجوفاء التي تفرغ الدم في الأذين الايمن
- ومن هناك يُمرّر الدم إلى البطين الايمن ويُضَخ في الجذع الرئوي ومنه إلى الأوعية الشعرية للرئتين.
- هنا ينحلّ الأكسجين في الدم ويُنزَع منه ثاني أكسيد الكربون.
- ينتقل الدم الغني بالأكسجين عبر الوريدين الرئويين إلى الأذين الأيسر ثم إلى البطين الأيسر لكي يبدأ رحلته من جديد

وبالنظر إلى الصورة أدناه
سنجد أن الدوران مؤلف من جهازين منفصلين
1- جهاز لإمداد الجسم بالدم (الدوران الجهازي)
حيث يخرج الجهاز الدوراني من القلب من جانبه الأيسر وينقل الدم إلى كافة أنحاء الجسم ثم يعود إلى الجانب الأيمن للقلب.

2- جهاز لإمداد الرئتين (الدوران الرئوي)
حيث تنقل الدم من الجانب الأيمن للقلب إلى الرئتين ثم تعيده إلى الجانب الأيسر منه ليعاد ضخه إلى الجسم.
http://www.6abib.net/pic/uploads/0a9a5a19e9.gif
http://www.6abib.net/pic/uploads/713a5cd1be.gif
عائلة الأوعية الدموية

هناك خمسة أنواع من الأوعية الدموية:
1- الشرايين
الشرايين arteries هي أوعية دموية تحمل الدم من القلب إلى الرئتين وإلى جميع أنحاء الجسم.
وجدر الشرايين تتكون من ثلاث طبقات:
أ- بطانة داخلية
ب- طبقة متوسطة غشائية عضلية.
ت- طبقة خارجية من نسيج ضام
أنظر الصورة أدناه
http://www.6abib.net/pic/uploads/5b2b56f231.gif
حينما تمر الشرايين خلال الكبد والكليتين فإن الدمك يتخلص عندئذ من بعض النفايات
وحينما يمر خلال الأمعاء فإنه يلتقط العناصر الغذائية.
وينما يسري الدم خلال الجسم فإنه يلتقط أو يعطي مواد مختلفة كثيرة (مثل الهرمونات والعناصر الغذائية)

الشرايين التاجية(الإكليلية)
سميت بالتاجية لأنها تلتف حول القلب مثل التاج أو الإكليل حول الرأس
يتفرع الشريانان التاجيان الأيمن والأيسر من الشريان الأورطي.
يرسل الأورطي (وهي أكبر شريان بالجسم) الدم إلى الشريان التاجي الرئيسي الأيسر،
ويتفرع هذا الوعاء(أي الشريان التاجي الأيسر) إلى فرعين هما الشريان الأمامي الهابط
والشريان الدائري.
وهذا الفرعان يحملان الدم إلى الأجزاء الأمامية والجانبية والخلفية من القلب.
أما الشريان التاجي الأيمن فهو وعاء آخر يتفرع من الشريان الأورطي ويغذي الجانب الأيمن والجزء السفلي من القلب.

أنظر إلى الصورة أدناه

http://www.6abib.net/pic/uploads/1b9e255143.gif
2- الشُّرينات(الشريينات)
إن الشرايين التي يمر من خلال الدم المؤكسج تتفرع وتتفرع وتزداد ضيقآ وتلك الأنابيب الأصغر حجمآ تسمى الشريينات

3- الشُعيرات
إن هذه الأنابيب الأصغر حجمآ التي تسمى بالشرينات تتفرع بدورها وتزداد ضيقآ حتى تصل إلى الأوعية الأصغر حجمآ
التي تسمى بالشعيرات، حيث تصبح في النهاية أوعية دموية ميكروسكوبية دقيقة والتي تغذي كل نسيج في الجسم تقريبآ.

4- الوُريدات
بعد أن يمر الدم من خلال الشعيرات فإنه يدخل إلى الوريدات وهي أصغر الأودرة وأضيقها.

5- الأوردة
ثم يتدفق الدم خلال الأوردة التي يزداد إتساعها وحجمها حتى تصل إلى أضخم وريد بالجسم وهو الوريد الأجوف
الذي يدخل الأذين الأيمن للقلب.
والدم في رحلة عودته من أنسجة الجسم خلال الأوردة متجهآ إلى القلب يتحرك بسرعة كثيرآ من سرعته عند ضخه
خلال الشرايين إلى أنسجة الجسم، إذ يتم دفعه -بدرجة أقل- بقوة إنقباض القلب ، ولكن بدرجة أكبر بقوة إنقباض
العضلات(التي تضغط على جدر الأوردة لدفع الدم فيها)
وتوجد صمامات لها إتجاه واحد دخل الأولادة لتمنع الدم من الإندفاع إلى الخلف بعيدآ عن القلب بتأثير الجاذبية.

معلومات متفرقة عن عائلة الأوعية الدموية

- تنقل الشرايين والشرينات الدم بعيدآ عن القلب إلى الاوعية الشعرية التي تغذي الأنسجة
- في حين تعيد الوريدات والأوردة الدم إلى القلب.
- يكون ضغط الدم في الشرايين مرتفعآ، وبما أن جدرانه عضلية ومرنة فهي تنبض مع كل موجة ضغط تصدر عن
كل خفقة قلب
- بوصول الدم إلى الأودرة ينخفض ضغط الدم لدرجة كبيرة.
- تملك الأوردة صمامات تغلق بسرعة لكي تمنع رجوع الدم إلى الوراء وتبقي جريانه في الإتجاه الصحيح عند عودته إلى القلب.
- إذا حدث تشوه في صمامات الساقين وأصحبت مسدودة، فهي ستبدو كأوتار أرجوانية تسمى أوردة الدوالي.
- تحرص الأوعية الدموية التي تمد القلب على نقل الدم منزوع الأكسجين إلى الرئتين وإعادته منها بعد إلتقاط الأكسجين
ثم ضخ الدم المؤكسج إلى الجسم.

MARISOLE
17-04-08, 02:12 AM
تصلب الشرايين Atherosclerosis


في البداية أنظر إلى الصورة أدناه لمقطع في شريان حيث يظهر توضّعآ ثخينآ للعصيدة والذي ينتج عن التصلب العصيدي(تصلب الشرايين)

http://www.6abib.net/pic/uploads/22851f2fe5.gif

تصلب الشرايين أو التصلب العصيدي هي عملية تتراكم بموجبها مواد دهنية وشحمية على جدران الشرايين مسببة تضيقها،
وهذا التضيق الذي يصيب الشرايين يحدّ من تدفق الدم والأكسجين نحو أنسجة الجسم.
وهو يمكن أن يؤثر في شرايين أي جزء من الجسم، وتكون أكثر حالاته خطورة عندما يسدّ شرايين القلب أو الشرايين التي تغذي الدماغ.
وغالبآ ما يكون هذا المرض بدون أعراض( ويمكن أن تكون النوبة القلبية أولى إشارته) لذا من المهم معرفة العوامل المهددة والقيام بكل ما يمكن من أجل تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين أو أية حالات مرافقة له.
تتألف اللويحات التي تترسب على جدران الشرايين من خليط من الكوليسترول والخلايا العضلية الميتة والأنسجة الليفية وكتل من الصفائح والكالسيوم أحيانآ.


لايوجد شريان آمن:

يمكن لتصلب الشرايين أن يصيب أي جزء من الجسم وقد يؤثر في :-

- القلب ، مسببآ مرض القلب (من السهل إنسداد الاوعية الإكليلية).
- الدماغ ، مسببآ السكتة الدماغية.
- الساقين ، مسببآ ضعف الدوران أو حتى الغنغرينا.
- الأمعاء ، مسببآ موت أجزاء منها.
عوامل الخطر لتصلب الشرايين:

1- عوامل المصادفة:

وهي العوامل غير القابلة للتعديل ، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:-

- السنّ: كلما تقدّم بك العمر ، زاد خطر تعرضك لهذه الحالة.
- العِرق : أظهرت الدراسات أن بعض المجموعات الإثنية أكثر عرضة من غيرها للإصابة بتصلب الشرايين.
- الوراثة الجينية: تلعب دورآ في صحة المنظومة القلبية الوعائية، وغالبآ مايسري تصلب الشرايين في العائلات ،
كما أن الحالة المتوارثة المعروفة بفرط شحميات الدم Hyperlipidaemia التي تسبب ظهور مستويات عالية للدهون في الدم، تزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.
- الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين من النساء، فإنتاج الإستروجين على ما يبدو يحمي النساء من تشكل العصيدة.
لكن من غير الواضح ما إذا كانت هذه الحماية تستمر بعد إنقطاع الطمث عند من يخضعن لمعالجة الهرمونية البديلة، وتصبح فرص التعرض للمرض عند النساء مساوية للرجال عندما تتوقف أجسامهن عن إنتاج الاستروجين.
- داء السكري: يكون الناس الذين يعانون من الداء السكري عرضة لدرجة كبيرة للإصابة بمرض تصلب الشرايين لأنه يمكن أن يترافق مع إرتفاع مستويات الكولستيرول، وفي الداء السكري تتشكل اللويحات الدهنية بسرعة أكبر، ويساعد التحكم بمستويات الغلوكوز في تقليل الخطر، لكن من المهم جدآ أيضآ التحكم بالعوامل الأخرى مثل ضغط الدم المرتفع وإرتفاع الكولستيرول في الدم.
2- عوامل الإختيار:-

وهي العوامل التي يمكنك التحكم فيها وتحسينها، وتتضمن هذه العوامل ما يلي:-

- التدخين: يحفّز تدخين السجائر تشكّل العصيدة داخل الشرايين.
- إرتفاع ضغط الدم: يزيد فرط ضغط الدم من مخاطر تصلب الشرايين.
- إرتفاع مستويات الكولستيرول في الدم (تدل الدراسات الحديثة على أن المستويات العالية للكولستيرول في الدم يزيد من خطر تصلب الشرايين).
- البدانة: لفرط التوزن إرتباط مباشر بكل من ضعف صحة القلب والأوعية بوجه عام وبالأخطار المتزايدة لتصلب الشرايين.
- الكسل: تقلل التمارين الرياضية المنتظمة من مخاطر تصلب الشرايين، ومن الخطأ الإعتقاد بأنك صغير السن لكي تقلق بشأن تصلب الشرايين، فقد يحدث قبل سنين على أعراضه، وتبدأ العلامة الأولى بالظهور في سن المراهقة ، أو حتى في سن الطفولة ، لذلك كلما أبكرت في إدخال التغييرات كان ذلك أفضل.
الفحوصات الطبية والوقاية من تصلب الشرايين:-

- البحث في عوامل الخطر وإدخال ما يمكنك من تغييرات على نمط حياتك.
- إختبار الكولستيرول عن طريق أخذ عينة من دمك لتحليلها في المختبر.
- فحص مستوى البروتين الشحمي المرتفع الكثافة HDL وكذلك مستوى البروتين المنخفض الكثافة LDL وحسبما هو معروف يوفر النوع الأول بعض الحماية من المرض الشرياني بعكس النوع الثاني.
- لخفض مستوى الكولستيرول ينصح بـ:
أ- تناول الكثير من الفاكهة والخضر والطازجة.
ب- تقليل تناول الدهون الحيوانية مثل الحليب الكامل الدسم والأجبان والبيض واللحوم الحمراء.
ت - تناول عقاقير تخفيض الكولستيرول(لمن يعاني من إرتفاع الكولستيرول في الدم) والتي أثبتت الدراسات أنها تقلل من الأخطار الطويلة الأمد لمرض القلب.


كيف يحدث تصلب الشرايين؟

1- قد تبدأ العملية الكامنة لتصلب الشرايين حتى قبل الولادة،
ينشأ توضّع صغير جدآ، أو لويحة مكوّنة من الدهن أساسآ، على الجانب الداخلي لجدار وعاء دموي.
((أنظر الصورة أدناه))
http://www.6abib.net/pic/uploads/48e9b6e3e6.gif

2- تنمو هذه اللويحة مع مرور السنين،
وتتراكم على جدار الشريان مخفضّة جريان الدم.
إذا إنخفض جريان الدم في شرايين الساقين مثلا، سيشعر المصاب بألم عند المشي، يعرف بالعرج.
((أنظر الصورة أدناه))
http://www.6abib.net/pic/uploads/9f4012106f.gif

3- مع تزايد تراكم اللويحات، قد يحدث إنشطار أو تمزق فيها، وفي حال حدوث ذلك، يكوّن الجسم خثرة على اللويحة.
ويمكن لهذه الخثرة أو الجلطة على اللويحة أن تسدّ الوعاء الدموي بشكل دائم مما يحرم النسيج من الأكسجين الضروري له.
((أنظر الصورة أدناه))
http://www.6abib.net/pic/uploads/453eae6fd7.gif

معلومات أخرى متعلقة بتصلب الشرايين:

أمهات الدم Aneurysms

من النتائج الأخرى لتصلب الشرايين ضعف جدار الوعاء الدموي الناتج عن الترسبات الدهنية.
يمكن لبقعة ضعيفة في الجدار أن تنتفخ وتشكّل مايعرف بإسم " ام الدم "، وغالبآ ما تصيب امهات الدم شريان الأبهر، خصوصآ عند مروره في منطقة البطن.
ومع تزايد حجم أم الدم يزداد إحتمال إنفجارها، الأمر الذي قد يؤدي إلى فقد كبير ومفاجيء للدم، وغالبآ ما يكون مميتآ.
وعادة يتم إكتشاف أم الدم الأبهرية صدفة عندما يفحص الطبيب بطنك أو عندما يجري فحصآ لسبب آخر.
وفي حال إكتشافها يمكن معالجتها بالطرق الجراحية، وتعتبر هذه العملية من العمليات الكبرى، ولكن نسبة نجاحها مرتفعة.
أحيانآ تزف ام الدم قبل إنفجارها ، مسببة ألمآ حادآ ومفاجئآ في الظهر يمتد إلى الفخذين ، وفي هذه الحالة يسعى الجراحون إلى إصلاح أم الدم قبل إنفجارها ويمنعون بالتالي حدوث تمزقات جديدة فيها.


مرض الأوعية المحيطية:

إذا تشكلت الرواسب الدهنية للتصلب الصعيدي في الشرايين التي تنقل الدم إلى الساقين (وغالبآ في شرايين الحوض والشريان الذي يعلو الركبة مباشرة) فهي ستسبّب تشنجآ في عضلات الساق وألمآ وجهدآ،
وعادة ما يظهر الألم في عضلة ربلة الساق (بطة الرجل) ثم يزول عند الراحة.
ويصف الأطباء هذه الحالة بالعرج المتقطع.
وعندما يزداد الإنسداد سوءآ ينبغي القيام ببعض التمارين لتخفيف الألم، لكن الألم قد يستمر حتى عند الراحة، وفي هذه الحالة تصل إلى الساق كمية من الدم بالكاد تكفي لبقائها، وهي إذا ما تركت بدون علاج تصاب بالغنغرينا، ما قد يستوجب بترها.
وكما هو الحال في كل تاثيرات تصلب الشرايين، يمكنك أن تساعد نفسك في منع تفاقم الحالة بالإقلاع عن التدخين وممارسة الرياضة بإنتظام، فالرياضة تمنع العرج من التفاقم بل إنها تحسّّّنه في كثير من الحالات، لكن إذا كانت الحالة حرجة جدآ فسيقوم الجراحون بإجراء مجازة للوعاء المسدود بإستخدام وريد يّؤخذ من المريض نفسه أو بواسطة شريان صناعي.

MARISOLE
17-04-08, 02:14 AM
اسباب بطء دقات القلب

إن المعدل البطيء لدقات القلب يكون أقل (أي أبطأ) من 60 دقة في الدقيقة.
والأشخاص الذين يتمتعون بلياقة بدنية عالية(كالرياضيين) يمكن أن يكون لديهم معدل لدقات القلب أبطا من المعدل الطبيعي لأن جهازهم القلبي الوعائي يعمل بكفاءة عالية للغاية، ونتيجة لهذا فإن القلب بقوة ضخه العالية لا يحتاج إلا لعدد أقل من الإنقباضات ليضخ كميات كافية من الدم المحمل بالأكسجين لجميع اجزاء الجسم.

وكذلك فإن القلب يدق ببطء أثناء النوم.

ومع ذلك فإن إصابة القلب بالتلف أو الإعتلال يمكن ان يؤدي إلى إبطاء غير طبيعي للقلب.

وأكثر الأسباب شيوعآ هي الجرعات العالية من العقاقير المبطئة للقلب وحصار القلب ومتلازمة الجيب المعتل.
خريطة تشخيص الم الصدر


إن الم الصدر قد تسببه حالات كثيرة تتراوح شدتها من ضيق بسيط إلى تهديد لحياة المريض.
وحالات القلب والرئة هي أكثر الاسباب خطورة.
وكثيرآ ما يكون اشد انواع الالم نذيرآ بالخطر مسببآ لمجرد ضيق لا يعتبره المريض ألمآ وإنما ضيق أو ضغط أو شعور بالتمزق.
الام الصدر التي تسببها اضطرابات الجهاز الهضمي والعضلات والعظام أو الاعصاب شائعة أيضآ ، ولكنها لا تتسم بالخظورة.

فيما يلي نسرد لك جميع احتمالات الم الصدر:


الاعراض
الاحتمالات

وهنا يكون الالم شديد ، مبرح ، ويعتصر الصدر أو ضاغط ومصحوب بالاعراض التالية:
الم أو تنميل بالفك أو العنق أو الذراعين + قصر النفس + دوار أو عرق
ويستمر الالم بعد الراحة لمدة 20 دقيقة.
النوبة القلبية / حالات الانورسما

وهنا يكون الالم شديد ، مبرح ، ويعتصر الصدر أو ضاغط ومصحوب بالاعراض التالية:
الم أو تنميل بالفك أو العنق أو الذراعين + قصر النفس + دوار أو عرق
ويحدث الالم مع بذل مجهود.
الذبحة الصدرية

حيث يصاب المريض بضيق تنفس ويسوء الم الصدر عند أخذ نفس عميق
وقد يحدث عندما تكون ملازمآ للفراش أو الجلوس لعدة ساعات في السيارة أو الطائرة أو المطار.
القذائف الرئوية

حيث يصاب المريض بضيق تنفس ويسوء الم الصدر عند أخذ نفس عميق ، ويكون مصابآ بسعال وحمى.
وقد يكون البلغم أصفر أو أخضر
عدوى صدرية /الالتهاب الشعبي الحاد(النزلة الشعبية)/ الالتهاب الرئوي/شد بعضلة الصدر

حيث يصاب المريض بضيق تنفس ويسوء الم الصدر عند أخذ نفس عميق.
انكماش رئوي ،الاسترواح الصدري

حيث يشعر المريض بحرقان ويزداد الالم عند الرقاد ، ويصاحبه ايضآ تجشؤ وانتفاخ.
حرقة الفؤاد / مرض الارتجاع المعدي المريئي / الفتق الثغري/ التهاب التامور

إذا أصبت مؤخرآ بسعال شديد أو إصابة بالصدر أو اجريت جراحة بالصدر +كان الالم مقصورآ على جانب واحد من الصدر.
شد عضلي / ضلع مكسور

إذا كان الالم مقصورآ على جانب واحد من الصدر+كان جلدك مصاب بحكة أو حرقان في موقع الالم وكان هناك فقاقيع فوق جلد صدرك.
عدوى عصبية ، القوباء المنطقية

دوالي الساقين – دوالي الاوردة Varicose Veins



دوالي الاوردة Varicose Veins أو توسيع الاوردة هي أوعية دموية (أوردة) متسعة تشبه الحبال تجري تحت جلد الساقين مباشرة .



تنشأ دوالي الأوردة بسبب فشل أو تلف مجموعة من صمامات صغيرة موحدة الاتجاه في الاوردة ، وهذه الصمامات تمنع الدم من الرجوع إلى القدمين بتأثير الجاذبية الأرضية ، وكلما ضخ القلب الدم تفتح الصمامات لتسمح للدم بالمرور ثم تغلق لتمنع تدفقه في الاتجاه العكسي ، فإذا بدأ أحد هذه الصمامات في الصاابة بقصور وظيفي ، فإن الدم يتسرب من خلاله ويتراكم فوق الصمام الذي اسفله ، وهذا يجعل الجزء من الوريد الواقع فوق هذا الصمام ينتفخ ، وفي نهاية الأمر يصبح الوريد متضخمآ وظاهرآ للعيان وبارزآ على سطح الجلد ، كما تصبح الساق التي يوجد بها العديد من دوالي الاوردة متورمة بعض الشيء بسبب تسرب السوائل في الدم الراكد في الاوردة المتضخمة إلى الانسجة المحيطة بالاوردة .



كيفية تكون دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



في كل وريد سلسلة من الصمامات موحدة تمنع الدم في الاوردة من الارتجاع إلى اصفل تجاه الساقين والقدمين ، فإذا ضعفت تلك الصمامات فإن الدم يسترب من خلالها ويتحرك عائدآ القهقري إلى موضعه اسلابق فيتراكم فوق الصمام الذي اسفله ، وتركم الدم هذا أو ركوده يجعل الاوردة تتمدد وتنتفخ بارزة فوق سطح الجلد ، ومكوّنة دوالي الاوردة .

http://www.6abib.com/up/uploads/1e960dd210.jpg

http://www.6abib.com/up/uploads/1e960dd210.jpg



اسباب دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":





- وجود عيوب وراثية في صمامات الاوردة أو جدرها

- تلف الصمامات بسبب حالة تجلط الاوردة العميقة

- التقدم في السن

- الحمل ، بسبب وزن وحجم الجنين الذي يضغط على أوردة الحوض مما يؤدي يزيد الضغط على اوردة الساقين ، وهذا يمكن أن يجعل صمامات اوردة الساقين تضعف وتختل وظيفتها

- الوقوف لفترة طويلة

- الوزن الزائد





اعراض دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



توصف أعراض دوالي الأوردة بأنها عبارة عن وجع كليل وإحساس بالثقل والتورم وما يشبه التقلص العضلي في الجزء السفلي من الساق وهذا الاحساس المزعج يزداد سوءآ عند الوقوف لفترات طويلة .



من المضاعفات الاخرى تغير لون الجلد وتكون تقرحات ملتهبة ونازفة في الجلد الذي يغطي الوردي المصاب بالدوالي ، كما يمكن أن تتكون جلطات في الأوردة المنتفخة .
http://www.6abib.com/up/uploads/145481aeee.jpg






خيارات علاج دوالي الاوردة " دوالي الساقين ":



- وسائل العناية الذاتية :



يبدأ علاج دوالي الاوردة بوسائل تحفظية للسيطرة على تركم الدن في الطرفين السفليين .



يجب عليك ارتداء جوراب طبية مرنة داعمة للساقين ، وهي تمتد من الكاحلين حتى تصل إلى ما فوق الركبة مباشرة ، وهذه الجوراب تضغط على الأوردة وتساعد على دفع الدم إلى اعلى ، أي للقلب ، وحتى تكون الجوارب أكثر فاعلية يجب عليك ارتداؤها كل ثباح بمجرد الاستيقاظ من النوم .

إن ارتداء الجوارب من النايلون تحت الجورب الطبي يمكن أن يساعد الجورب الطبي على الانزلاق بسهولة أكبر .
http://www.6abib.com/up/uploads/f9f39108f0.jpg






* إذا كنت تعاني تورمآ ملحوظآ بالساقين فإرفع كاحليك حتى يكون مستواهما أعلى من سمتوى القلب لمدة 30 دقيقة مرتين يوميآ ، فهذا سوف يقلل بدرجة كبيرة من التورم ، إفعل هذا بالاضافة إلى ارتداء الجورب الطبي .



* ممارسة الرايضة أو التمارين الرياضية هي أمر مهم في السيطرة على اعراض دوالي الاوردة ، إذ أن نساط عضلات السمانتين والفخذين يساعد على ضخ الدم إلى اعلى في اتجاه القلب .

ورياضة السباحة هي من الانشطة المثالية إذ أن ضغط الماء يمكن أن يضغط الاوردة كما تفعل الجوارب الطبية .



تأثير الرياضة على الدورة الدموية بالساق :



إن الرياضة عظيمة الاهمية ف يمنع تراكم الدم وركوده في الطرفين السفليين ، فعندما تنقبض عضلات الساق فإنها تضغط الدم إلى أعلى خلال الاوردة المتجهة إلى القلب وتجبر صمامات الاوردة على أن تفتح، وبعد ارتخاء العضلات يمنع الدم من السقوط إلى اسفل ((إلى الساقين )) بانغلاق صمامات الاوردة دونه .

http://www.6abib.com/up/uploads/19a59d8be3.jpg





* انقاص الوزن يساعد أيضآ على التخلص من الاعراض عن طريق تخفيف العبء الواقع على الساقين .



* إذا كنت تعاني دوالي الاوردة يجب عليك توجيه اهتمام خاص زائد لصحة جلدك ، إذ إن جلدك يمكن بسهولة أن يصبح جافآ ومثيرآ للحكة في المناطق المشدودة أو الممطوطة بسبب التورم ، و مط الجلد يمكن أن يسبب تكون القرح أو تلوث الجلد ( التهاب جلد خلوي ) ، وإن استخدلم كريم جيد مرطب للجلد يمكن ان يساعد على التخلص من هذه المسكلة ، فإستخدام كريم اللانولين أو كريم العناية باليد ، وتجنب الفازلين فهو أقل فاعلية .



* تجنب الجلوس وقدميك متقاطعتين

* تجنب الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة



- الوسائل الجراحية :



ثمة علاجات عديدة متاحة للتخلص من دوالي الاوردة .



- العلاج التصلبي للاوردة :



وهو عبارة عملية يتم فيها حقن مادة كيميائية خاصة داخل الاوردة الصغيرة ((حتى تسبب اتلافآ مقصودآ للبطانة الداخلية للوعاء الدموية ، فينتج نسيج ندبي ينقبض بدوره ، مما يجعل الوريد يختفي نهائيآ )) لجعلها تتصلب وتضيق ، وهي اساسآ عملية تجميلية .



- العلاج بالليزر :

يمكن علاج الاوردة الصغيرة بالليزر رغم أن النتيجة التجميلية ليست طيبة في بعض الاحيان .



- الجراحة ( نزع الوريد ) :



بالنسبة للاوردة الاكبر حجمآ والتي تسبب اعراضآ خطيرة فإن أفضل علاج لها على المدى الطويل هو ازالة الوريد جراحيآ ، وهذا مايسمى نزع ( تجريد ) الوريد ،(( وهذا يتم بعد التأكد من عدم وجود جلطات في الاوردة السطحية العميقة فقد تكون هذه الاوردة السطحية ضرورية لسريان الدورة الدموية حول مكان التجلط ، وبهذا تكون ازالة أو تجريد تلك الاوردة سببقآ في تدهور حالة التورم في الساقين )) وبمجرد ازالة الوريد يجب أن تكون اعراضك قد ازيلت ايضآ

MARISOLE
17-04-08, 02:16 AM
الذبحة الصدرية Angina pectoris



تطلق كلمة الذبحة الصدرية على الألم الذي يحدث في الصدر بسبب نقص تروية القلب.

والقلب هو عبارة عن عضلة كبيرة تضخ الدم باستمرار إلى أعضاء الجسم المختلفة، ولذلك يحتاج إلى كمية كبيرة من الأكسجين والغذاء تأتيه عن طريق الدم الوارد عبر الشرايين التاجية، وعندما تقل كمية الدم المغذية لعضلة القلب يشعر المصاب بآلام حادة شبيهة بالألم الحاصل في عضلة الساق عند تقلصها.

ومن المهم معرفة أن الذبحة الصدرية تختلف عن احتشاء عضلة القلب وأنها لا تسبب تلفاً في أنسجته.



اسباب الذبحة الصدرية:



1- عندما تزيد حاجة القلب للدم والأكسجين عن الكمية المتاحة، وهذا يكون أثناء الحركة والنشاط.

2- أو بسبب الضغوط النفسية.

3- أو بعد تناول وجبة دسمة.

4- أو بسبب الإحساس بالحر أو البرد الشديدين.



يزيد الدم القادم الى القلب عادةً عند زيادة الحاجة له، لكن في بعض الحالات تكون الشرايين ضيقة بسبب ترسب بعض المواد عليها(atherosclerosis)، أو تتقلص الشرايين لأسباب مختلفة فلا تتمكن من زيادة كمية الدم فتحدث الذبحة.

*يصاب المدخنون وزائدوا الوزن بالذبحة الصدرية أكثر من غيرهم.



الأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية:



إن أهم عرض للذبحة الصدرية هو الأحساس بألم قليل ضاغط خلف عظمة القص، ينتشر الألم أحياناً الى الرقبة والفكين، أو الى الظهر أو الذراعين.

يحدث الالم مع المجهود العضلي أو النفسي ويختفي عند الراحة.

يشتكي بعض المصابين من صعوبة في التنفس وزيادة في التعرق والإحساس بالغثيان والتعب والإرهاق الشديدين.

ومن المهم معرفة أن ليس كل ألم في الصدر يعني ذبحة صدرية، فقد يكون الألم ناتجاً عن شد في عضلات الصدر أو بسبب مشكلة في المريء، أو في الجهاز التنفسي.







خطورة الإصابة بالذبحة الصدرية:



إن الذبحة الصدرية تعني أن عضلات القلب لا تكتفي بكمية الاكسجين التي تحصل عليها، وهي عبارة عن عَرَض تحذيري للمصاب به ليتخذ اللازم لزيادة إمداد عضلات القلب بالاكسجين ومعالجة الأمر المسبب لنقصه.

كما أن الاصابة بالذبحة الصدرية لا يعني حتمية الإصابة باحتشاء عضلة القلب فيما بعد إذا اتخذت التدابير اللازمة لمنع ذلك، لكن يمكن أن تكون إنذاراً بحصول الإحتشاء في المستقبل.



عوامل الخطورة للإصابة بالذبحة الصدرية:



التدخين
زيادة الوزن
ارتفاع ضغط الدم
زيادة نسبة الكوليسترول والشحوم الثلاثية في الدم
الإصابة بداء السكري
وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب




تشخيص الذبحة الصدرية:



يعتمد الطبيب في تشخيصه للذبحة الصدري على التاريخ المرضي للمصاب، شاملاً وصف الألم ومكانه وسبب حدوثه، بالإضافة لوجود عوامل الخطورة السابقة الذكر.

يطلب الطبيب بعدها إجراء تخطيط للقلب يُعمل أثناء استلقاء المريض على السرير ثم أثناء قيامه بمجهود معيّن كالمشي أو ركوب الدراجة الخاصة بالفحص.

يحتاج بعض المرضى لعمل صورة أشعة خاصة بشرايين القلب لمعرفة ما إذا كانت متضيقة بفعل ترسب بعض المواد عليها.



علاج الذبحة الصدرية:



· التوقف عن التدخين

· الامتناع عن شرب الخمور

· إنقاص الوزن الزائد

· الحمية الغذائية والتقليل من الدهون وخاصة المشبعة

· ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

· التحكم الجيد بداء السكري

· التحكم الجيد بضغط الدم

· ممارسة الاسترخاء بانتظام للتخلص من الضغوط النفسية او التحكم بها

· استعمال بعض العقاقير الطبية التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية تُصرف بعد مراجعة الطبيب وتؤخذ عند بداية الأحساس بالألم (مثل النيتروجليسرايد)

· أخذ جرعة صغيرة يومية من الأسبرين

· مراجعة الطبيب بانتظام واتباع النصائح الطبية

· يحتاج بعض المرضى لعمل توسيع للشرايين التاجية عن طريق القسطرة أو لعملية جراحية لتبديل الشرايين بأخرى سليمة تؤخذ من الفخذ.



ما الفرق بين الذبحة الصدرية المستقرة والذبحة غير المستقرة؟



تحدث الذبحة الصدرية الاعتيادية أو المستقرة في أحوال معينة.

مثلاً: بعد القيام بمجهود بدني أو التعرض لضغوط نفسية أو للحر أو البرد، وتختفي عند الراحة، وتزيد حدة الألم تدريجياً.

أما الذبحة الصدرية غير المستقرة فهي تحدث أحياناً دون التعرض للأسباب سالفة الذكر، أو تستمر على الرغم من الراحة، أو أنها تبدأ فجأة بألم حاد وشديد جداً، أوتكون حدة الألم فيها مساوية لتلك التي تحدث في حالة احتشاء عضلة القلب على الرغم من أن الفحوصات المخبرية تؤكد عدم وجود الإحتشاء.

وتعتبر الذبحة الصدرية غير المستقرة أشد خطورة من الذبحة المستقرة وتُنذِر باحتمال الإصابة باحتشاء قريب لعضلات القلب.



العلامات المنذرة في الذبحة الصدرية:



يتأقلم المصابون بالذبحة الصدرية مع أعراضهم ويمكنهم عادة التحكم بها، لكن يحدث في بعض الأحيان أن يصابوا ببعض الأعراض التي تنذر بوجود مشكلة أكبر من الذبحة، ولذلك لا بد من استشارة طبية عاجلة، وهذه الأعراض أو العلامات هي:



استمرار ألم الذبحة لأكثر من عشر دقائق
زيادة حدة الألم عن العادة
عدم تأثر الألم باستعمال الأدوية المعتادة واستمراره على الرغم منها
زيادة عدد نوبات الألم عن المعتاد
الإحساس بالألم أثناء الراحة
الاحساس بأعراض جديدة لم تكن موجودة في السابق

المعاشرة الزوجية و مريض القلب



ربما يتحرج كثير من مرضى القلب عند السؤال عن هذا الموضوع . والحقيقة أن المعاشرة الزوجية ، كأي نوع آخر من الجهد ، تزيد من سرعة ضربات القلب ، وترفع – بشكل عابر – ضغط الدم ، وتزيد حركات التنفس .
وتؤدي زيادة عدد ضربات القلب ، وارتفاع الضغط إلى زيادة حاجة عضلة القلب للأوكسجين ، وهذا ما قد يؤدي إلى حدوث ألم صدري أو خفقان أو ضيق في التنفس عند بعض مرضى القلب .
وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على المرضى المصابين بالذبحة الصدرية أو جلطة حديثة في القلب ، أن عدد ضربات القلب قد وصل إلى حوالي 120 ضربة بالدقيقة في ذروة المعاشرة ، واستمر ذلك لمدة 15 ثانية ، وعاد إلى الوضع الطبيعي خلال ثلاث دقائق . كما أن ضغط الدم قد ارتفاع إلى 160 / 85 ملم زئبقي في المتوسط . وقد يحصل مثل ذلك لدى قيام الإنسان بنشاطاته الطبيعية أثناء النهار ولكن استجابة القلب للمعاشرة الزوجية تكون أكثر شدة عند مسن متزوج من امرأة صغيرة السن .


استشارة الطبيب :

كثيرا ما يتردد مرضى القلب عند استشارة الطبيب ، وقد يعود المريض الذي أصيب بجلطة حديثة في القلب إلى المعاشرة الزوجية قبل أن يكون مستعدا لذلك . ولهذا فعلى الطبيب أن يبادر إلى توضيح الأمر عند مريض جلطة القلب ، حتى لو لم يسأل المريض عن ذلك .

المعاشرة الزوجية عند مريض الذبحة الصدرية :

من المعروف أن نوبة الذبحة الصدرية تحدث ( عند المصابين بتضيق في شرايين القلب ) عند القيام بجهد ما ، أو عند الانفعال الحاد . وقد يكون ذلك الألم أول عرض يثير الشبهة بوجود تضيق في شرايين القلب التاجية .

ويستجيب عادة الم الذبحة الصدرية الذي قد يرافق المعاشرة الزوجية لتناول حبة من دواء " النيتروغليسرين " تحت اللسان . وإذا كانت حالة المريض مستقرة فقد لا يحتاج الأمر لأكثر من تناول حبة من النيتروغليسرين تحت اللسان لعدة دقائق قبل المعاشرة الزوجية . ولكن ينبغي إخبار الطبيب بذلك واستشارته ، فقد يرتئي تعديلا في العلاج ، أو ربما احتاج الأمر إلى إجراء فحوص أخرى كالقسطرة القلبية أو غيرها .

وبشكل عام ، ينصح بتجنب المعاشرة الزوجية خلال ساعتين بعد وجبة الطعام ، أو عقب الاستحمام .

ولا شك أن الأدوية التي تستخدم في علاج الذبحة الصدرية من حاصرات بيتا ( كالتنورمين والأندرال وغيرها ) ، أو حاصرات الكالسيوم ( كالأدالات والدلتيازم وغيرها ) تساعد المريض في القيام بواجباته وحياته العادية على أكمل وجه . ويمكن للمريض أن يساعد نفسه بالتخلص من التدخين – إن كان مدخنا – وبتخفيض وزنه – إن كان بدينا - .

المعاشرة الزوجية عند المصاب بجلطة حديثة في القلب :

إذا كانت حالة المريض مستقرة ، ولا يشكو من أي ألم في الصدر بعد حدوث جلطة القلب ( احتشاء القلب ) ، فيمكن العودة إلى المعاشرة الزوجية عادة بعد 3 – 4 أسابيع من حدوث الجلطة .

وكثيرا ما يجرى اختبار الجهد عند مريض جلطة القلب بعد 6 أسابيع من حدوث الجلطة ، وهذا ما يعطي المريض شعورا بالثقة في إمكانية ممارسة النشاطات المعتادة ، بما في ذلك المعاشرة الزوجية .

المعاشرة الزوجية بعد عمليات القلب الجراحية :

إذا كانت حالة المريض الذي أجريت له علمية جراحية في القلب مستقرة ، ولم تكن هناك أية مضاعفات ، فيمكن ممارسة المعاشرة الزوجية بعد حوالي ستة أسابيع من العملية . وإذا كانت لديك أية تساؤلات فلا تتردد في استشارة طبيبك .

المعاشرة الزوجية و فشل القلب :

يشكو المريض المصاب بفشل القلب من ضيق النفس عند القيام بالجهد ، ومن الإعياء والتعب العام .

وقد يشكو المريض من ضيق في النفس عند المعاشرة الزوجية . وينصح باستشارة الطبيب ، الذي قد يوصي بتناول حبة إضافية من الحبوب المدرة للبول قبل المعاشرة الزوجية ، وربما احتاج الطبيب إلى تعديل العلاج . أما إذا كان الفشل القلبي متقدما ، فقد يحتاج الأمر إلى إدخال المريض للمستشفى عدة أيام ريثما تتحسن حالته ، ويعود إلى وضعه السابق .

الوقاية من أمراض القلب


إن اول استراتيجية في الوقاية من أمراض القلب هي أن تقلل فرص إصابتك بمرض الشرايين التاجية قدر استطاعتك، وفيما يلي نظرة شاملة لعوامل الخطورة الشديدة المعروفة، وما يمكنك فعله لمجابهتها.



التدخين

إن التدخين يزيد قابليتك للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بمقدار يصل الى ست مرات.
والتدخين يمكن أن يكون مرتبطاً بشكل مباشر ب 20% من الوفيات الناتجة عن مرض الشرايين التاجية، وكل سيجارة تدخنها تزيد من هذا الخطر الذي يتههدك، والحل الوحيد هو الاقلاع عن التدخين، فدرجة الخطر تقل سريعاً بعد الانقطاع عن التدخين وتعود الى نفس مستواها _ تقريباً_ لدى غير المدخنين في خلال ثلاث سنوات


مستوى الكوليسترول المرتفع

كلما ارتفع مستوى الكوليسترول في دمك، زاد خطر إصابتك بمرض مرتفع فإن خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية ينخفض بنسبة 2% الى 3% لكل نسبة 1% تستطيع أن تخفضها من الكوليسترول في دمك.
وأول خطوة في خفض مستوى الكوليسترول في دمك هي ان تتناول طعاماً منخفض الدهون بالإقلال من الأطعمة حيوانية المصدر، إن طبيبك سوف يخبرك بالمستوى المنخفض الذي يجب أن تصل إليه، وما إذا كان تناولك للعقاقير المخفضة للكوليسترول مفيداً لحالتك.


ضغط الدم المرتفع

كلما ارتفع ضغط دمك، زاد خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية، إن خفض ضغط دمك المرتفع يحميك من الاصابة بهذا المرض، كما يعطيك ايضاً حماية إضافية من الاصابة بالسكتات المخية.


الخمول الجسماني

إن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تخفض خطر إصابتك بالنوبة القلبية بمقدار يتراوح بين الثلث الى النصف، وإذا كنت قد بقيت في حالة خمول بدني لمدة طويلة، وكنت زائد الوزن وبديناً، فاستشر طبيبك أولاً قبل أن تبدأ أي برنامج رياضي.


السمنة

إن زيادة الوزن بنسبة تزيد عن 20% فوق الوزن المثالي تفتح الباب أمام عدد من عوامل الخطورة الأخرى المسببة لمرض الشرايين التاجية، وتشمل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وارتفاع مستويات دهنيات الدم ونمط الحياة الخاملية.


مرض السكر

إن مريض السكر يكون أكثر عرضة بمقدار ثلاثة الى سبعة أضعاف للوفاة بسبب المرض القلبي الوعائي، إن اتباع أسلوب مكثف للسيطرة على مرض السكر وغيره من عوامل الخطورة قد يقلل احتمالات الإصابة بالمضاعفات القلبية الوعائية.


النوع ( ذكر / أنثى )

بعض الناس يعتقد خطأ ان مرض الشرايين التاجية يصيب الرجال فقط إذ ان النساء في مرحلة الخصوبة ( اي اللاتي يحضن ) يكن في حماية الى حد ما، ربما بسبب ان لديهن مستويات أعلى من هرمون الاستروجين الانثوي في الدم، ومع ذلك فبعد سن انقطاع الحيض فإن خطورة إصابة المرأة بمرض الشرايين التاجية أكثر من أية حالة أخرى، بل أكثر كثيراً ممن يتوفين بسبب سرطان الثدي وسرطان الرئة معاً.
ويمكن ان تكون أعراض مرض الشرايين التاجية أكثر صعوبة في التعرف عليها في النساء، وعندما يتم تشخيص هذا المرض في امرأة لأول مرة، فإن المرض يميل لأن يكون أكثر شدة مما لو كان قد تم تشخيصه في الرجل، كما ان النساء يكن أقل قابلية للحياة والاستمرار بعد الاصابة بنوبات قلبية عن الرجال.


الأسبرين

بالنسبة للرجال فوق سن الخمسين ثمة دليل معقول على ان تناول الاسبرين بتركيز عادي (325 مجم) يوماً بعد يوم، أو تناول 81 مجم من الاسبرين يومياً يقلل قابلية الإصابة بمرض الشرايين التاجية، أما في النساء فالدليل على فائدة الاسبرين أقل وضوحاً وأثراً.
ومن جانب آخر فالاسبرين يمكن ان يسبب آثاراً جانبية، تشمل النزيف، لذا فاستشر طبيبك قبل أن تبدأ في الاستخدام المستمر للأسبرين.


الإفراط في معاقرة الخمر

ثبت بالتجربة أن تعاطي الخمور خاصة عند الافراط فيها يزيد خطر الاصابة بمرض الشرايين التاجية في الرجال والنساء على السواء، وفوق هذا فإن شرب الكحوليات يزيد خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.


ارتفاع مستوى الهوموسيستيين

إن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من تلك المادة الطبيعية في دمائهم قد تكون لديهم بالتالي قابلية أعلى للإصابة بمرض الشرايين التاجية، ويمكن قياس مستوى الهوموسيستيين في الدم باختبار الدم، ويمكن ان يرث الانسان الميل لوجود مستوى مرتفع من الهوموسيستيين في الدم ( كصفة وراثية )، ولكن يبدو ان السبب في معظم الناس الذين لديهم مستويات مرتفعة ( بدرجة متوسطة ) من الهوموسيستيين هو وجود نقص غذائي في حمض الفوليك ( الفولات) وفيتاميني "ب6" و "ب12".
ولا يوجد اتفاق حتى الآن بين الاطباء عما إذا كان من الواجب على الناس عامة او على الأشخاص الذين يعانون من مرض الشرايين التاجية خاصة ان يطلبوا قياس مستوى الهوموسيستيين لديهم، وبالنسبة للأشخاص ذوي المستويات المرتفعة من الهوموسيستيين فلا يوجد دليل على أن خفض مستواه يكون مفيداً لهم، ومع ذلك فمن الحكمة ان يتناولوا أقراص حمض الفوليك ( 400 ميكروجرام) وفيتامين "ب6" (100غرام) وفيتامين "ب12" ( 100جرام) خاصة لمن كان أحد والديهم أو احد أبنائهم قد أصيب بمرض الشرايين التاجية قبل سن الخامسة والخمسين.


مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع

إن وجود مستوى مرتفع من هذا الدهن _ خاصة مع وجود مستوى منخفض من البروتين الدهني مرتفع الكثافة HDL في الدم _يبدو انه إرهاص بالإصابة بمرض قلبي، رغم انه ليس بنفس القوة مثل ارتفاع مستوى الكوليسترول. ومن الافضل تحديد مستوى الجلسريدات الثلاثية عن طريق الصوم لمدة 12ساعة قبل إجراء اختبار الدم.
والخطوات الرئيسية في خفض مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع هي الحد من كمية السكر والنشويات المكررة في طعامك، أن تنقص وزنك إذا كنت بديناً، أن تتجنب شرب الخمور، وتسيطر على مرض السكر.


العدوى

ثمة ميكروب يسمى الكلاميديا الرئوية Chlamydia Pneumoniae يعد سبباً شائعاً للالتهاب الرئوي والالتهاب الشعبي وحالات عدوى الحلق والجيوب الأنفية، وهو يمكن أن يسبب حالة عدوى لبطانة الشرايين، وتشير الدراسات الى ان هذه العدوى يمكن ان تكون خطوة أولى ذات أهمية في حدوث حالة التصلب العصيدي للشرايين ( في بعض الاشخاص على الاقل).
هذا ولم يثبت ان إجراء اختبار لهذه العدوى أوإعطاء علاجات بالمضادات الحيوية في حالة وجود العدوى تكون له فائدة في منع حدوث التصلب العصيدي، ومع ذلك فهذا الاحتمال لا زال قيد الدراسة والبحث

MARISOLE
17-04-08, 02:19 AM
الذبحة الصدرية Angina pectoris



تطلق كلمة الذبحة الصدرية على الألم الذي يحدث في الصدر بسبب نقص تروية القلب.

والقلب هو عبارة عن عضلة كبيرة تضخ الدم باستمرار إلى أعضاء الجسم المختلفة، ولذلك يحتاج إلى كمية كبيرة من الأكسجين والغذاء تأتيه عن طريق الدم الوارد عبر الشرايين التاجية، وعندما تقل كمية الدم المغذية لعضلة القلب يشعر المصاب بآلام حادة شبيهة بالألم الحاصل في عضلة الساق عند تقلصها.

ومن المهم معرفة أن الذبحة الصدرية تختلف عن احتشاء عضلة القلب وأنها لا تسبب تلفاً في أنسجته.



اسباب الذبحة الصدرية:



1- عندما تزيد حاجة القلب للدم والأكسجين عن الكمية المتاحة، وهذا يكون أثناء الحركة والنشاط.

2- أو بسبب الضغوط النفسية.

3- أو بعد تناول وجبة دسمة.

4- أو بسبب الإحساس بالحر أو البرد الشديدين.



يزيد الدم القادم الى القلب عادةً عند زيادة الحاجة له، لكن في بعض الحالات تكون الشرايين ضيقة بسبب ترسب بعض المواد عليها(atherosclerosis)، أو تتقلص الشرايين لأسباب مختلفة فلا تتمكن من زيادة كمية الدم فتحدث الذبحة.

*يصاب المدخنون وزائدوا الوزن بالذبحة الصدرية أكثر من غيرهم.



الأعراض المصاحبة للذبحة الصدرية:



إن أهم عرض للذبحة الصدرية هو الأحساس بألم قليل ضاغط خلف عظمة القص، ينتشر الألم أحياناً الى الرقبة والفكين، أو الى الظهر أو الذراعين.

يحدث الالم مع المجهود العضلي أو النفسي ويختفي عند الراحة.

يشتكي بعض المصابين من صعوبة في التنفس وزيادة في التعرق والإحساس بالغثيان والتعب والإرهاق الشديدين.

ومن المهم معرفة أن ليس كل ألم في الصدر يعني ذبحة صدرية، فقد يكون الألم ناتجاً عن شد في عضلات الصدر أو بسبب مشكلة في المريء، أو في الجهاز التنفسي.







خطورة الإصابة بالذبحة الصدرية:



إن الذبحة الصدرية تعني أن عضلات القلب لا تكتفي بكمية الاكسجين التي تحصل عليها، وهي عبارة عن عَرَض تحذيري للمصاب به ليتخذ اللازم لزيادة إمداد عضلات القلب بالاكسجين ومعالجة الأمر المسبب لنقصه.

كما أن الاصابة بالذبحة الصدرية لا يعني حتمية الإصابة باحتشاء عضلة القلب فيما بعد إذا اتخذت التدابير اللازمة لمنع ذلك، لكن يمكن أن تكون إنذاراً بحصول الإحتشاء في المستقبل.



عوامل الخطورة للإصابة بالذبحة الصدرية:



التدخين
زيادة الوزن
ارتفاع ضغط الدم
زيادة نسبة الكوليسترول والشحوم الثلاثية في الدم
الإصابة بداء السكري
وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب




تشخيص الذبحة الصدرية:



يعتمد الطبيب في تشخيصه للذبحة الصدري على التاريخ المرضي للمصاب، شاملاً وصف الألم ومكانه وسبب حدوثه، بالإضافة لوجود عوامل الخطورة السابقة الذكر.

يطلب الطبيب بعدها إجراء تخطيط للقلب يُعمل أثناء استلقاء المريض على السرير ثم أثناء قيامه بمجهود معيّن كالمشي أو ركوب الدراجة الخاصة بالفحص.

يحتاج بعض المرضى لعمل صورة أشعة خاصة بشرايين القلب لمعرفة ما إذا كانت متضيقة بفعل ترسب بعض المواد عليها.



علاج الذبحة الصدرية:



· التوقف عن التدخين

· الامتناع عن شرب الخمور

· إنقاص الوزن الزائد

· الحمية الغذائية والتقليل من الدهون وخاصة المشبعة

· ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

· التحكم الجيد بداء السكري

· التحكم الجيد بضغط الدم

· ممارسة الاسترخاء بانتظام للتخلص من الضغوط النفسية او التحكم بها

· استعمال بعض العقاقير الطبية التي تعمل على توسيع الأوعية الدموية تُصرف بعد مراجعة الطبيب وتؤخذ عند بداية الأحساس بالألم (مثل النيتروجليسرايد)

· أخذ جرعة صغيرة يومية من الأسبرين

· مراجعة الطبيب بانتظام واتباع النصائح الطبية

· يحتاج بعض المرضى لعمل توسيع للشرايين التاجية عن طريق القسطرة أو لعملية جراحية لتبديل الشرايين بأخرى سليمة تؤخذ من الفخذ.



ما الفرق بين الذبحة الصدرية المستقرة والذبحة غير المستقرة؟



تحدث الذبحة الصدرية الاعتيادية أو المستقرة في أحوال معينة.

مثلاً: بعد القيام بمجهود بدني أو التعرض لضغوط نفسية أو للحر أو البرد، وتختفي عند الراحة، وتزيد حدة الألم تدريجياً.

أما الذبحة الصدرية غير المستقرة فهي تحدث أحياناً دون التعرض للأسباب سالفة الذكر، أو تستمر على الرغم من الراحة، أو أنها تبدأ فجأة بألم حاد وشديد جداً، أوتكون حدة الألم فيها مساوية لتلك التي تحدث في حالة احتشاء عضلة القلب على الرغم من أن الفحوصات المخبرية تؤكد عدم وجود الإحتشاء.

وتعتبر الذبحة الصدرية غير المستقرة أشد خطورة من الذبحة المستقرة وتُنذِر باحتمال الإصابة باحتشاء قريب لعضلات القلب.



العلامات المنذرة في الذبحة الصدرية:



يتأقلم المصابون بالذبحة الصدرية مع أعراضهم ويمكنهم عادة التحكم بها، لكن يحدث في بعض الأحيان أن يصابوا ببعض الأعراض التي تنذر بوجود مشكلة أكبر من الذبحة، ولذلك لا بد من استشارة طبية عاجلة، وهذه الأعراض أو العلامات هي:



استمرار ألم الذبحة لأكثر من عشر دقائق
زيادة حدة الألم عن العادة
عدم تأثر الألم باستعمال الأدوية المعتادة واستمراره على الرغم منها
زيادة عدد نوبات الألم عن المعتاد
الإحساس بالألم أثناء الراحة
الاحساس بأعراض جديدة لم تكن موجودة في السابق

المعاشرة الزوجية و مريض القلب



ربما يتحرج كثير من مرضى القلب عند السؤال عن هذا الموضوع . والحقيقة أن المعاشرة الزوجية ، كأي نوع آخر من الجهد ، تزيد من سرعة ضربات القلب ، وترفع – بشكل عابر – ضغط الدم ، وتزيد حركات التنفس .
وتؤدي زيادة عدد ضربات القلب ، وارتفاع الضغط إلى زيادة حاجة عضلة القلب للأوكسجين ، وهذا ما قد يؤدي إلى حدوث ألم صدري أو خفقان أو ضيق في التنفس عند بعض مرضى القلب .
وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على المرضى المصابين بالذبحة الصدرية أو جلطة حديثة في القلب ، أن عدد ضربات القلب قد وصل إلى حوالي 120 ضربة بالدقيقة في ذروة المعاشرة ، واستمر ذلك لمدة 15 ثانية ، وعاد إلى الوضع الطبيعي خلال ثلاث دقائق . كما أن ضغط الدم قد ارتفاع إلى 160 / 85 ملم زئبقي في المتوسط . وقد يحصل مثل ذلك لدى قيام الإنسان بنشاطاته الطبيعية أثناء النهار ولكن استجابة القلب للمعاشرة الزوجية تكون أكثر شدة عند مسن متزوج من امرأة صغيرة السن .


استشارة الطبيب :

كثيرا ما يتردد مرضى القلب عند استشارة الطبيب ، وقد يعود المريض الذي أصيب بجلطة حديثة في القلب إلى المعاشرة الزوجية قبل أن يكون مستعدا لذلك . ولهذا فعلى الطبيب أن يبادر إلى توضيح الأمر عند مريض جلطة القلب ، حتى لو لم يسأل المريض عن ذلك .

المعاشرة الزوجية عند مريض الذبحة الصدرية :

من المعروف أن نوبة الذبحة الصدرية تحدث ( عند المصابين بتضيق في شرايين القلب ) عند القيام بجهد ما ، أو عند الانفعال الحاد . وقد يكون ذلك الألم أول عرض يثير الشبهة بوجود تضيق في شرايين القلب التاجية .

ويستجيب عادة الم الذبحة الصدرية الذي قد يرافق المعاشرة الزوجية لتناول حبة من دواء " النيتروغليسرين " تحت اللسان . وإذا كانت حالة المريض مستقرة فقد لا يحتاج الأمر لأكثر من تناول حبة من النيتروغليسرين تحت اللسان لعدة دقائق قبل المعاشرة الزوجية . ولكن ينبغي إخبار الطبيب بذلك واستشارته ، فقد يرتئي تعديلا في العلاج ، أو ربما احتاج الأمر إلى إجراء فحوص أخرى كالقسطرة القلبية أو غيرها .

وبشكل عام ، ينصح بتجنب المعاشرة الزوجية خلال ساعتين بعد وجبة الطعام ، أو عقب الاستحمام .

ولا شك أن الأدوية التي تستخدم في علاج الذبحة الصدرية من حاصرات بيتا ( كالتنورمين والأندرال وغيرها ) ، أو حاصرات الكالسيوم ( كالأدالات والدلتيازم وغيرها ) تساعد المريض في القيام بواجباته وحياته العادية على أكمل وجه . ويمكن للمريض أن يساعد نفسه بالتخلص من التدخين – إن كان مدخنا – وبتخفيض وزنه – إن كان بدينا - .

المعاشرة الزوجية عند المصاب بجلطة حديثة في القلب :

إذا كانت حالة المريض مستقرة ، ولا يشكو من أي ألم في الصدر بعد حدوث جلطة القلب ( احتشاء القلب ) ، فيمكن العودة إلى المعاشرة الزوجية عادة بعد 3 – 4 أسابيع من حدوث الجلطة .

وكثيرا ما يجرى اختبار الجهد عند مريض جلطة القلب بعد 6 أسابيع من حدوث الجلطة ، وهذا ما يعطي المريض شعورا بالثقة في إمكانية ممارسة النشاطات المعتادة ، بما في ذلك المعاشرة الزوجية .

المعاشرة الزوجية بعد عمليات القلب الجراحية :

إذا كانت حالة المريض الذي أجريت له علمية جراحية في القلب مستقرة ، ولم تكن هناك أية مضاعفات ، فيمكن ممارسة المعاشرة الزوجية بعد حوالي ستة أسابيع من العملية . وإذا كانت لديك أية تساؤلات فلا تتردد في استشارة طبيبك .

المعاشرة الزوجية و فشل القلب :

يشكو المريض المصاب بفشل القلب من ضيق النفس عند القيام بالجهد ، ومن الإعياء والتعب العام .

وقد يشكو المريض من ضيق في النفس عند المعاشرة الزوجية . وينصح باستشارة الطبيب ، الذي قد يوصي بتناول حبة إضافية من الحبوب المدرة للبول قبل المعاشرة الزوجية ، وربما احتاج الطبيب إلى تعديل العلاج . أما إذا كان الفشل القلبي متقدما ، فقد يحتاج الأمر إلى إدخال المريض للمستشفى عدة أيام ريثما تتحسن حالته ، ويعود إلى وضعه السابق .

الوقاية من أمراض القلب


إن اول استراتيجية في الوقاية من أمراض القلب هي أن تقلل فرص إصابتك بمرض الشرايين التاجية قدر استطاعتك، وفيما يلي نظرة شاملة لعوامل الخطورة الشديدة المعروفة، وما يمكنك فعله لمجابهتها.



التدخين

إن التدخين يزيد قابليتك للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بمرض الشرايين التاجية بمقدار يزيد عن الضعف ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية بمقدار يصل الى ست مرات.
والتدخين يمكن أن يكون مرتبطاً بشكل مباشر ب 20% من الوفيات الناتجة عن مرض الشرايين التاجية، وكل سيجارة تدخنها تزيد من هذا الخطر الذي يتههدك، والحل الوحيد هو الاقلاع عن التدخين، فدرجة الخطر تقل سريعاً بعد الانقطاع عن التدخين وتعود الى نفس مستواها _ تقريباً_ لدى غير المدخنين في خلال ثلاث سنوات


مستوى الكوليسترول المرتفع

كلما ارتفع مستوى الكوليسترول في دمك، زاد خطر إصابتك بمرض مرتفع فإن خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية ينخفض بنسبة 2% الى 3% لكل نسبة 1% تستطيع أن تخفضها من الكوليسترول في دمك.
وأول خطوة في خفض مستوى الكوليسترول في دمك هي ان تتناول طعاماً منخفض الدهون بالإقلال من الأطعمة حيوانية المصدر، إن طبيبك سوف يخبرك بالمستوى المنخفض الذي يجب أن تصل إليه، وما إذا كان تناولك للعقاقير المخفضة للكوليسترول مفيداً لحالتك.


ضغط الدم المرتفع

كلما ارتفع ضغط دمك، زاد خطر إصابتك بمرض الشرايين التاجية، إن خفض ضغط دمك المرتفع يحميك من الاصابة بهذا المرض، كما يعطيك ايضاً حماية إضافية من الاصابة بالسكتات المخية.


الخمول الجسماني

إن ممارسة الرياضة بانتظام يمكن أن تخفض خطر إصابتك بالنوبة القلبية بمقدار يتراوح بين الثلث الى النصف، وإذا كنت قد بقيت في حالة خمول بدني لمدة طويلة، وكنت زائد الوزن وبديناً، فاستشر طبيبك أولاً قبل أن تبدأ أي برنامج رياضي.


السمنة

إن زيادة الوزن بنسبة تزيد عن 20% فوق الوزن المثالي تفتح الباب أمام عدد من عوامل الخطورة الأخرى المسببة لمرض الشرايين التاجية، وتشمل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكر وارتفاع مستويات دهنيات الدم ونمط الحياة الخاملية.


مرض السكر

إن مريض السكر يكون أكثر عرضة بمقدار ثلاثة الى سبعة أضعاف للوفاة بسبب المرض القلبي الوعائي، إن اتباع أسلوب مكثف للسيطرة على مرض السكر وغيره من عوامل الخطورة قد يقلل احتمالات الإصابة بالمضاعفات القلبية الوعائية.


النوع ( ذكر / أنثى )

بعض الناس يعتقد خطأ ان مرض الشرايين التاجية يصيب الرجال فقط إذ ان النساء في مرحلة الخصوبة ( اي اللاتي يحضن ) يكن في حماية الى حد ما، ربما بسبب ان لديهن مستويات أعلى من هرمون الاستروجين الانثوي في الدم، ومع ذلك فبعد سن انقطاع الحيض فإن خطورة إصابة المرأة بمرض الشرايين التاجية أكثر من أية حالة أخرى، بل أكثر كثيراً ممن يتوفين بسبب سرطان الثدي وسرطان الرئة معاً.
ويمكن ان تكون أعراض مرض الشرايين التاجية أكثر صعوبة في التعرف عليها في النساء، وعندما يتم تشخيص هذا المرض في امرأة لأول مرة، فإن المرض يميل لأن يكون أكثر شدة مما لو كان قد تم تشخيصه في الرجل، كما ان النساء يكن أقل قابلية للحياة والاستمرار بعد الاصابة بنوبات قلبية عن الرجال.


الأسبرين

بالنسبة للرجال فوق سن الخمسين ثمة دليل معقول على ان تناول الاسبرين بتركيز عادي (325 مجم) يوماً بعد يوم، أو تناول 81 مجم من الاسبرين يومياً يقلل قابلية الإصابة بمرض الشرايين التاجية، أما في النساء فالدليل على فائدة الاسبرين أقل وضوحاً وأثراً.
ومن جانب آخر فالاسبرين يمكن ان يسبب آثاراً جانبية، تشمل النزيف، لذا فاستشر طبيبك قبل أن تبدأ في الاستخدام المستمر للأسبرين.


الإفراط في معاقرة الخمر

ثبت بالتجربة أن تعاطي الخمور خاصة عند الافراط فيها يزيد خطر الاصابة بمرض الشرايين التاجية في الرجال والنساء على السواء، وفوق هذا فإن شرب الكحوليات يزيد خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.


ارتفاع مستوى الهوموسيستيين

إن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من تلك المادة الطبيعية في دمائهم قد تكون لديهم بالتالي قابلية أعلى للإصابة بمرض الشرايين التاجية، ويمكن قياس مستوى الهوموسيستيين في الدم باختبار الدم، ويمكن ان يرث الانسان الميل لوجود مستوى مرتفع من الهوموسيستيين في الدم ( كصفة وراثية )، ولكن يبدو ان السبب في معظم الناس الذين لديهم مستويات مرتفعة ( بدرجة متوسطة ) من الهوموسيستيين هو وجود نقص غذائي في حمض الفوليك ( الفولات) وفيتاميني "ب6" و "ب12".
ولا يوجد اتفاق حتى الآن بين الاطباء عما إذا كان من الواجب على الناس عامة او على الأشخاص الذين يعانون من مرض الشرايين التاجية خاصة ان يطلبوا قياس مستوى الهوموسيستيين لديهم، وبالنسبة للأشخاص ذوي المستويات المرتفعة من الهوموسيستيين فلا يوجد دليل على أن خفض مستواه يكون مفيداً لهم، ومع ذلك فمن الحكمة ان يتناولوا أقراص حمض الفوليك ( 400 ميكروجرام) وفيتامين "ب6" (100غرام) وفيتامين "ب12" ( 100جرام) خاصة لمن كان أحد والديهم أو احد أبنائهم قد أصيب بمرض الشرايين التاجية قبل سن الخامسة والخمسين.


مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع

إن وجود مستوى مرتفع من هذا الدهن _ خاصة مع وجود مستوى منخفض من البروتين الدهني مرتفع الكثافة HDL في الدم _يبدو انه إرهاص بالإصابة بمرض قلبي، رغم انه ليس بنفس القوة مثل ارتفاع مستوى الكوليسترول. ومن الافضل تحديد مستوى الجلسريدات الثلاثية عن طريق الصوم لمدة 12ساعة قبل إجراء اختبار الدم.
والخطوات الرئيسية في خفض مستوى الجلسريدات الثلاثية المرتفع هي الحد من كمية السكر والنشويات المكررة في طعامك، أن تنقص وزنك إذا كنت بديناً، أن تتجنب شرب الخمور، وتسيطر على مرض السكر.


العدوى

ثمة ميكروب يسمى الكلاميديا الرئوية Chlamydia Pneumoniae يعد سبباً شائعاً للالتهاب الرئوي والالتهاب الشعبي وحالات عدوى الحلق والجيوب الأنفية، وهو يمكن أن يسبب حالة عدوى لبطانة الشرايين، وتشير الدراسات الى ان هذه العدوى يمكن ان تكون خطوة أولى ذات أهمية في حدوث حالة التصلب العصيدي للشرايين ( في بعض الاشخاص على الاقل).
هذا ولم يثبت ان إجراء اختبار لهذه العدوى أوإعطاء علاجات بالمضادات الحيوية في حالة وجود العدوى تكون له فائدة في منع حدوث التصلب العصيدي، ومع ذلك فهذا الاحتمال لا زال قيد الدراسة والبحث

MARISOLE
17-04-08, 02:20 AM
إلتهاب العضل القلبي ، التهاب العضلة القلبية ، القلاب ، إلتهاب عضل القلب

http://www.6abib.net/pic/uploads/94152b1095.jpg

مرادفات :
إلتهاب العضل القلبي ، التهاب العضلة القلبية ، القلاب ، إلتهاب عضل القلب .

Myocardite
Myocarditis

تعريف المرض :

يصيب الالتهاب عضل القلب ، نتيجة لأسباب مُعدية ، سُميّة ، أو عوامل الحساسية ، وأحياناً ، يحصل المرض بشكل ثانوي ، كتعقيد لأمراض اخرى .

نسبته :
0.01 – 0.04 % ، يصيب غالباً الشباب .

الاسباب :
نذكر أهمها وهي التالية :
1 الروماتيزم .
2 إلتهابات اللوزتين والانف .
3 إلتهاب الشغاف الخمج .
4 التهاب الرئة .
5 التيفوئيد ، الديفتيريا ، الديزنطيريا ، السفلس ، اللايشمانيا ، الخ ...
6 امراض الركتسية .
7 فيروس الكريب ( النزلة الوافدة ) .
8 الحصبة ، التهاب الغدة النكفية ( ابو كعب ) ، شلل الاطفال .
9 مرض وحيدات النواة الخمج .
10 العدوى بالمكورات العقدية والعنقودية .
11 الحساسية تجاه الجراثيم ، الأدوية ، الأمصال ، اللقاحات والمضادات الحيوية .
12 أمراض الكولاجين ( الغراء ) مثل : القراض الوردي ، تصلّب الجلد ، التهاب المفاصل الروماتيزمي ، الخ ...
13 الحروق الحادة .
14 التعرّض للأشعة .
15 التسممات المتأخرة عند الحوامل ( مرض ما قبل الإرجاج _الارجاج ) .
16 اسباب غير معروفة . لذلك يدعى المرض في هذه الحالات " المرض ذاتي العلّة " .

العوارض المرضية :

في معظم الحالات لا يشعر المريض بأعراض عيادية من جهة القلب .
لكن اهم العوارض التي تميّز الإلتهاب هي :

1. ضعف عام للجسم .
2. سرعة الشعور بالتعب .
3. تسارع نبض القلب .
4. اوجاع في الصدر .
5. ارتفاع حرارة الجسد .
6. ضيق النفس .
7. الإحساس بثقل ووجع في منطقة القلب .
8. عند الكشف على جسم المصاب ، نلاحظ شحوب الجلد ( الوجه ) وإزرقاق الشفاه والأطراف وانتفاخ أوردة الرقبة ، مع حدوث وذمات ( تورمات) في الأطراف .
9. قَرع ( ضرب ) الصدر ، يؤكد ان حدود القلب طبيعية ، لكن في حال انتشار الالتهاب وصيرورته شديداً ، تتوسّع قياسات وحدود القلب .
10. عند تسمّع القلب ، نكتشف تسارعاً في نشاط القلب ، كما يكون الصوت القلبي الاول مزدوجاً على رأس ( قمة ) القلب . اما في حال حصول الإلتهاب الشديد المنتشر ، فنسمع ضجيجاً إنقباضياً في منطقة قمة القلب والى اليسار من عظم الجؤجؤ ( القص ) وهذا ناتج عن القصور القلبي التاجي النسبي .
11. عند حدوث القصور القلبي ، يبدو المريض شاحباً ومُزرّقاً ومنتفخ الوجه. وكذلك نلاحظ انتفاخ اوردة الرقبة وتسارع التنفس والنبض وانخفاض ضغط الدم ( خاصة شقّه الانقباضي ) وتضخم الكبد وبرودة الاطراف .
12. فحص الدم يثبت زيادة عدد الكريات البيضاء وتسارع ترسب الكريات الحمراء .
13. مخطط القلب الكهربائي يسجّل النتائج التالية :
كبح القسم ST ، والموجة T مسطحّة او سلبية ، إطالة الفاصل PQ ونقصان فُلطية ( فولتاج Voltage ) السّن R (ر).

أشكال المرض :

حاد ، دون الحاد ، ومزمن .
كما يمكن ان يكون خمجاً ، حساسياً وسُميّاً.

التشخيص:

نضعه على قاعدة الأعراض واللوحة المخبرية والتخطيط الكهربائي للقلب وصورة الأشعة والصورة الصوتية .

التشخيص التفريقي :
نجريه مع الأمراض التالية :

- الإحتشاء القلبي .
- إلتهاب التامور ... الخ

التعقيدات :
- يصبح المرض مزمناً .
- تصلّب القلب .
- قصور القلب .
- خلل نظم القلب .
- الخلل الوعائي .
- السدّات الخثرية ... الخ

القدرة على العمل :

غير ممكنة أثناء المرض .

التكهن بمصير المريض :

عادة ً ينتهي المرض بالشفاء ، لكن الالتهاب الحاد يقود الى تلف العضل القلبي وحصول القصور القلبي واضطراب نظم وتواتر القلب .

http://www.najran999.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifانقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 540x355 42kbhttp://www.6abib.net/pic/uploads/b4de414532.jpg


العلاج :

توصف منشطات القلب والصادات الحيوية مثل البنسلين وأدوية الستيرويدية القشرية ، ومشتقات " زهر القمعيّة " ومدرات البول والمضادة للحساسية والتخثر ومضادات الالتهاب كالاسبرين والهرمونات ، ويتم اتباع نظام الحمية الخالي من الملح وملازمة السرير .

الوقاية :

تكمن في معالجة الامراض الخمجة والحساسية وتجنب التعرّض للعوامل المسببة للمرض .

يجب إجراء التلقيح المناعي ضد الأمراض المعدية ( الشلل ، التيفوئيد ، الديفتيريا ، الخ ...) .

كما ننصح بالعلاج الوقائي ( بالبنسلين ) من أمراض الكورات العقدية وتلافي الاصابة بالروماتيزم ومعالجة البُؤر الخمجة في أوانها

السمنة و امراض القلب



السمنة وأمراض القلب

تعريف السمنة

السمنة تعني تجمع الدهنيات والشحميات في مخازنها في الجسم ، نتيجة للخلل او الاضطراب في ضبط مسار تبادل المواد الشحمية ، اي اختلال تنظيمها الذي يؤدي في نهاية المطاف ، الى زيادة الوزن والاختلال في وظائف الاعضاء والاجهزة المتعددة في الجسم .
وبمعنى آخر ، تعني البدانة ازدياد وزن الشخص فوق الحد الطبيعي وذلك على حساب التطور الزائد للأنسجة الدهنية ، خاصة ً في الطبقة ما تحت الجلد .
يمكن ان تكون البدانة مرضاً مستقلاً قائماً بذاته .
وقد تشكل عارضاً لأمراض أخرى ، مثل أمراض الجهاز العصبي والغدد الصمّ .

نسبة الانتشار

تبلغ نسبة السمنة ، اي زيادة الوزن : 10-30% بشكل عام ، فيما تبلغ عند الرجال من 20-30% ، وعند النساء 30-50% .

المسببات (اسباب السمنة )

عند 80-90% من المرضى ، تنتج البدانة عن ازدياد الشهية الى الطعام .
كذلك يزداد الوزن ، عند عدم القيام بالحركات والرياضة والبقاء لفترة طويلة في المنزل دون القيام بالنزهات والرحلات .

ومن الاسباب الاخرى المؤدية الى السمنة نذكر
1. مرض السكري .
2. نقرس القدم ( داء الملوك ) او مرض النقرس .
3. الكحول .
4. التوتر العصبي .
5. إتلاف مركز الشهية العصبي ، نتيجةً لوجود اورام في منطقة " ما تحت المهاد " ، والغدة النخامية وغيرها .
6. العامل الوراثي والعائلي ، ذو أهمية قصوى في نشوء المرض .

يقسّم بعض الاطباء الأسباب المؤدية الى حصول داء السمنة الى عاملين اساسين

1. العامل الداخلي :
يتعلق باختلال واضطراب التوازن في عملية تبادل ( أيض او استقلاب ) المواد الدهنية ( الشحمية ) ، بتكوين الجسم والوراثة وأمراض الجهاز العصبي والغدد الصماء ، كالغدة الدرقية والبنكرياس والغدد التناسلية .

2. العامل الخارجي :
يتعلق بنوعية الغذاء وطاقته الحرارية ، إذ إن تناول كميات كبيرة من الأطعمة الطاقوية، مثل النشويات والدهنيات والكحول ، وكذلك ، قلة الحركة والجهد وعدم القيام بالنشاطات الرياضية والفيزيائية ، تساعد – جميعها – على زيادة الوزن . وغالباً ، يلعب العاملان الداخلي والخارجي ، دورهما المسبب للسمنة على السواء .

درجات البدانة

درجات تطور هذا الداء ، تحدد حسب ارتفاع نسبة الوزن فوق الحد العادي ( الطبيعي ) :

نميز وجود أربع درجات للبدانة هي التالية :
1. الدرجة الأولى : يزداد وزن الجسم بنسبة 10 (11)%- 29 (30)% .
2. الدرجة الثانية : يزداد وزن الجسم بنسبة تتراوح من 30% الى 49 (50)%.
3. الدرجة الثالثة : يزداد الوزن 50-100%.
4. الدرجة الرابعة : يزداد وزن الجسم أكثر من 100%.

المضاعفات والتفاعلات ( مخاطر البدانة )

نذكر فيما يلي أبرز التعقيدات الناجمة عن مرض السمنة وهي :
• تصلب الشرايين .
• ارتفاع ضغط الدم الشرياني .
• القلب الشحمي او الدهني ( المُخترق بالدهون ) .
• انعدام التعويض القلبي .
• الاحتشاء القلبي .
• القصور القلبي واعتلال القلب .
• فقر الدم الموضعي ( الإفقار الدموي أو غياب الدم الموضعي ) .
• التسّرب الدهني الى الكبد وتشمّعه .
• أمراض المفاصل ( تدهور حالة المفاصل ) .
• ارتفاع مقدار ( مستوى ) ثلاثيّ الغليسيريد والكوليسترول وغيرها من الدهنيات في الدم .
• مرض الحصى الكلوي والحصى في المرارة .
• السكري ( ارتفاع معدل السكر في الدم ) غير المعتمد على الأنسولين .
• داء النقرس .
• اضطراب الدورة الشهرية .
• العقم .
• التهاب المسالك التنفسية .
• الأزمة ( النوبة ) القلبية ( الذبحة ) .
• ضيق في التنفس ( مشاكل تنفسية ) .
• الإزرقاق .
• التورم .
• الإمساك .
• التعب والإرهاق .
• ألم مزمن في أسفل الظهر ... الخ

الوقاية

تكمن في اتباع نظام غذائي ( ريجيم ) يضبط عملية التغذية ، بما يتناسب مع حاجات الجسم من الطاقة . المطلوب ، الإكثار من الحركة والقيام بالتمارين الرياضية والسباحة والنزهات .

كما يجب التقليل من استهلاك الكحول والمآكل الحارة والسكريات .

المعالجة

نوجز علاج السمنة بالمحاورة التالية :
1. الأدوية المنحّفة .
2. عقاقير لمعالجة المضاعفات .
3. الريجيم الغذائي العلاجي .
4. الرياضة .
5. الإبر الصينية ( لا إثبات علمي واضح لمفعولها حتى اليوم ) .
6. الجراحة ( شفط الدهون )

نقص الصفحيات أو الصفائح الدموية ، نقصان خلايا التجلط
Thrombocytopenia (low platelet count)

http://www.6abib.net/pic/uploads/a47837573f.jpg

نقص خلايا التجلط هي حالة نقص في الصفائح الدموية ، وهي القطع الخلوية الصغيرة التي تساعد على تجلط الدم وإيقاف النزيف .
وثمة قسمان رئيسيان لحالة نقص الصفيحات الدموية وهما : ذاتي العلة ( أو الأولي ) والثانوي .

نقص خلايا التجلط ذاتي العلة يسمى أيضآ فرفرية نقص خلايا التجلط أو نقص خلايا التجلط المناعي أو المناعي الذاتي .
لفظ "ذاتي العلة" يعني أن السبب غير معروف ، ولفظ "فرفرية" يصف طفحآ جلديآ من بقع حمراء ارجوانية اللون سببها حدوث أنزفة دقيقة بالجلد .

نقص خلايا التجلط ذاتي العلة يتسبب غالبآ عن رد فعل مناعي ذاتي ، إذ يقوم الجسم خطأ بمهاجمة الصفحائح وتدميرها .
يصاب الاطفال أحيانآ بهذه الحالة إثر مرض فيروسي .
هذا المرض غالبآ ما يكون مؤقتآ ، ولايكون خطرآ في الأطفال بمثل خطورته في الكبار .
النساء أكثر قابلية من الرجال للإصابة بهذه الحالة التي تميل إلى الإستمرارية فتزيد تارة وتخف تارة أخرى على مر الزمن .
الأشخاص المصابون بعدوى فيروس نقص المناعة البشري وهو المسبب للإيدز كثيرآ ما يعانون من نقص في الصفائح الدموية . كما يرجع ذلك إلى هجوم مضاد من الأجسام المضادة .

نقص خلايا التجلط الثانوي حالة تحدث كأحد الاعراض أو المضاعفات الناتجة عن مرض أو اضطراب آخر مثل اللوكيميا ، وذلك عندما تقهر الصفيحات وتسحق بفعل التكاثر الجنيني لخلايا الدم الأخرى فلا يتم إنتاجها بكميات كافية .

يحدث نقص خلايا التجلط الثانوي في أشخاص آخرين كرد فعل لأدوية معينة مثل العقاقير المضادة للسرطان ومركبات السلفوناميد ( السلفا ) و الهيبارين و الكينيدين .
معاقرة الخمور يمكن أيضآ أن يؤدي إلى انخفاض انتاج الصفائح الدموية مما يسبب حالة نقص خلايا التجلط .

الاعراض

أغلب من لديهم نقص في خلايا التجلط لا يعانون من أية أعراض ، ولكن عندما يصبح عدد صفائح الدم منخفضآ جدآ ، يكون العرض الرئيسي هو طفح جلدي مميز من بقع حمراء ارجوانية اللون غالبآ ما تكون على الكاحلين و القدمين .
كما يمكن أن يسبب نقص خلايا التجلط حدوث نزيف متكرر من الانف وسهولة في حدوث الكدمات و كثافة دورات الحيض في النساء ، قد يكون النزف زائدآ وتصعب السيطرة عليه .

يمكن أيضآ أن يحدث نزيف داخلي خطير مثل داخل المخ ، أو نزيف من المعدة إذا انخفض عدد الصفيحات إلى مستويات متدنية جدآ أقل من 10 آلاف ، في حين أن العدد الطبيعي يتراوح من 150 الف إلى 400 الف .

خيارات العلاج

إذا لاحظت أي نزيف غير طبيعي أو ظهر لديك طفح جلدي من بقع حمراء ارجوانية اللون ، فإذهب إلى الطبيب . سوف يجري لك اختبارات للدم لقياس مستوى الصفائح الدموية لديك ومستوى خلايا الدم الاخرى .
نظرآ لأن الكثير من العقاقير المختلفة يمكن أن تسبب تلك الحالة ، فقد ينصحك الطبيب بالتوقف عن تناول عقاقير معينة مما تصرف بتذكرة طبية .

إذا كان يبدو أن جهازك المناعي هو الذي يسبب المرض ، فقد يصف لك الطبيب عقاقير القشرة الكظرية لتثبيط رد الفعل المناعي الذاتي .
أما إذا كانت حالتك خطيرة ولم تسعفك الادوية فلا مناص من اللجوء إلى جراحة استئصال الطحال لمنع الطحال من تدمير الصفائح الدموية .

يبدأ علاج نقص التجلط الثانوي بالتخلص من الحالة المسببة أو بإيقاف الأدوية المسببة لهذا المرض .

قد لا يكون العلاح ضروريآ إذا لم يكن ثمة اعراض ، وهو الحال الكائن في الاطفال غالبآ . لكن إذا انخفضت عدد صفائح الدم إلى اقل من مستوى معين ، فإن خطر حدوث النزيف يكون كبيرآ جدآ لدرحة أنك ستحتاج إلى نقل للصفائح الدموية إليك .

توجد مادة طبيعية جديدة في استخدامها للعلاج تسمى ثرومبوبوييتين ( أي المادة المكونة أو المنشطة لتكون خلايا التجلط أو الصفائح الدموية ) وهي كفيلة بجعل عدد الصفائح يرتفع وقد تحل محل نقل الصفائح الدموية

MARISOLE
17-04-08, 02:22 AM
جلطة الساق ، الجلطة في القدم

http://www.6abib.net/pic/uploads/de4c6e35ad.jpg

تعريف و اسباب

تحدث جلطة الساق ، ( والتي تسمى الخثار الوريدي ) بسبب الخثرة الدموية التي تقود الى انسداد الوريد وليس نتيجة التصلب الشرياني العصيدي .

وعندما تتكوّن خثرة او جلطة دموية في وريد عميق في الرِبلة ، سيؤدي الى تورم القدم وتألمها عند اللمس .
وهذه الحالة تسمى الخثار الوريدي العميق .

ويحصل تجلّط الدم عندما يبطؤ تدفق الدم داخل الاوردة او عندما يصبح راكداً . ويحدث ذلك في الساق ، عندما يكون الشخص جالساً ( عندما يقود السيارة او يركب الطائرة ) او عندما يرقد في الفراش باستمرار بسبب الجراحة او المرض او بعد إصابة في الساق .

إن زيادة الوزن واستعمال حبوب منع الحمل من العوامل المساعدة على التجلّط ، كذلك يحصل التخثر عند الافراد الذين يكون دمهم له قابلية عالية للتجلّط و التجمّد .

المضاعفات

1. يمكن ان تكبر الجلطة الدموية و تمتد بطول الوريد او تتكسر الى قطع وتسبح في تيار الدم و تنحشر في القلب او الرئتين و تقود الى الانصمام الخثاري .
2. يمكن ان يحصل التهاب الوريد المرافق للتجلط الدموي . وقد يصيب الاوردة السطحية او العميقة في الساق .

اعراض التهاب الوريد العميق الخثاري

تصبح الساق مؤلمة ، متورمة ، و تعاني من الحرارة ( الحمى ) .

أعراض إلتهاب الوريد السطحي

يوجد تحت سطح الجلد ورم احمر وصلب مؤلم عند اللمس .

ما مدى خطورة الالتهاب الخثاري ؟

1. المضاعفات الخطرة نادرة عند الالتهاب السطحي .
2. الالتهاب العميق يؤدي الى تلف الصمامات في الاوردة الذي يقود مستقبلاً الى مشاكل تورم الساق ، وإذا انفصلت قطعة من الجلطة ( الخثرة ) ، تنتقل الى الرئة وتسبب الانصمام الرئوي .

المعالجة

1. لـ علاج التهاب الوريد الخثري السطحي ، نعتمد الوصايا الطبية التالية :
• وضع كمادات ساخنة على منطقة الالم .
• رفع الساق .
• استعمال دواء مضاد للالتهاب .

2. لـ علاج الالتهاب العميق :
• يتم إدخال المريض الى المستشفى .
• يرفع الساق .
• يعطى الادوية المضادة للتخثر داخل الوريد ، المسماة : مرققات الدم .

وإذا فشلة الادوية المذكورة ، تغرز " مرشحة " داخل الوريد الاجوف السفلي الذي يحمل الدم الى القلب لمنع الجلطة من الانتقال الى الرئتين ، ويتم الغرز بواسطة قثطار او إجراء جراحي .

أهم الاختبارات الممكنة التي تجرى عند حصول الخثار الوريدي او التهاب الوريد الخثاري :
1. دراسات وعائية غير باضعة ( قياس الضغط في الاوردة ، الدوبلر ( الموجات الصوتي ، الخ ..) .
2. رسم الاوعية ( تصوير الاوردة ) .

العلاج الممكن

1. مضادات التخثر .
2. إذابة الجلطة الدموية .

تعقيدات الحياة العصرية ترفع ضغط الدم

http://www.6abib.net/pic/uploads/4b9405e02b.gif

تؤدي زيادة وطئة التوتر و القلق في حياتنا العصرية و خاصة في المدن حيث الازدحام السكاني و مشاكل النقل و سوء التغذية و تلوث البيئة و مشكلات الحياة المتنوعة ، الى ارتفاع نسبة تعرض الانسان الى الاصابة بـــ مرض ارتفاع ضغط الدم .

تشير التقديرات الى انه على اقل تقدير فإن شخصاً واحداً من بين كل عشرين شخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم و يحتاج الى علاج ، وللأسف فإن نصف من يعاني من هذا المرض في الغالب لا يعرفون ان ضغط الدم لديهم مرتفع و يحتاج الى علاج ، كما ان نصف الذين يعلمون بمرضهم لا يتلقون العلاج اللازم له ، لذلك ينصح بقياس ضغط الدم لديهم كل ستة اشهر خاصة بعد تجاوز سن الثلاثين من العمر او في حالات زيادة الوزن ، او في حالات توارث هذا المرض بين افراد العائلة الواحدة .

ما هو ضغط الدم ؟

تقوم الشرايين بتنظيم الضغط و كمية الدم المارة بها عن طريق التمدد و التقلص المنتظم مع نبضات القلب فإذا ما فقدت هذه الشرايين مرونتها لأي سبب من الاسباب عندها تزيد مقاومة الشرايين لمرور الدم فيرتفع ضغط الدم ، ولذلك فإن مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم يعتبر عاملا ً هاماً لمعرفة مستوى ضغط الدم و السيطرة عليه .

وهناك نوعان من الضغط يتم قياسها ، الضغط الانقباضي و يقاس عندما ينقبض القلب أثناء عملية الضخ ، و الضغط الانبساطي و يقاس عند استرخاء القلب لاستقبال الدم القادم من الجسم .

كيف يقاس ضغط الدم ؟

يتم قياس ضغط الدم بربط كُم مطاطي حول الذراع الايسر ثم نفخ الهواء فيه و ملاحظة كمية الضغط اللازم لوقف شريان الدم خلال الشريان الموجود تحت الكم بالإنصات اليه عبر السماعة الطبية و يسجل قياس ضغط الدم على هيئة رقمين يسمى الرقم الاول الضغط الإنقباضي systolic اما الرقم الثاني فيسمى الضغط الإنبساطي diastolic، و وحدة قياس الضغط هي الملليمتر زئبق ، و الجهاز الذي يقيس ضغط الدم يدعى Sphygmomanometer وقد اقترحت منظمة الصحة العالمية انه عندما يصل ضغط الدم عند الانسان اكثر من 140/95 فإنه يعتبر غير طبيعي ، وقد تم مؤخراً تصنيف و تقسيم ضغط الدم على حسب شدته وهو كالآتي :


التصنيف الضغط الانقباضي الضغط الانبساطي
الضغط الطبيعي اقل 120 80
الضغط فوق الطبيعي 120 - 139 80 - 89
الضغط المرتفع من الدرجة الاولى 140 - 159 90 - 99
الضغط المرتفع من الدرجة الثانية ≥160 ≥100

فرط الكريات الحمراء Polycythemia



ما هو فرط الكريات الحمر ؟

هو عبارة عن زيادة عدد خلايا الدم الحمراء في الدم ، و يصيب عادة البالغين فوق سن الخمسين ، لكنه قد يصيب اشخاصاً في المرحلة العمرية ما بين الخامسة عشر الى التسعين ، وهو اكثر عند الرجال مقارنة بالنساء .

و تكون هذه الزيادة حقيقية او اولية عندما تشمل زيادة عدد خلايا الدم البيضاء و الصفائح الدموية بالإضافة الى زيادة الخلايا الحمراء فتسمى حينئذ ( Polycythemia vera ) .

ما سبب فرط الكريات الحمر ؟

• فرط الكريات الحمر الثانوي يحدث نتيجة الاصابة ببعض الامراض مثل امراض القلب الخَلقية و امراض الجهاز التنفسي المزمنة ، و التدخين ، و العيش على المرتفعات حيث ينقص الاكسجين .
• فرط الكريات الحمر الكاذب الناتج عن نقص السوائل و الجفاف المؤديين لنقص بلازما الدم مقارنة بالخلايا ، وذلك قد يكون بسبب استعمال بعض الادوية المدرة للبول ، او بسبب الاصابة بالاسهال او القيء المتكررين دون تصحيح الجفاف .
• الفرط الاولي ، اي دون سبب معروف وهو الفرط الحقيقي .


الاعراض :

لا يعاني كثير من المصابين من اي عرض ، بينما يعاني آخرون من الاعراض التالية :

• الاحساس بتعب عام .
• صداع و الم بالرأس .
• الإحساس بالدوار .
• حكة و احمرار بالجلد .
• تضخم الطحال .
• نزف متكرر دون سبب واضح .

الاشخاص المعرضون للإصابة بفرط الكريات الحمر :

• المدخنون .
• المصابون بأمراض القلب او الرئتين .
• الاشخاص المعرضون للضغوط النفسية و الجسدية .
• الاشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة .

الوقاية :

تنطبق الحكمة القائلة ( الوقاية خير من العلاج ) على فرط الكريات الحمراء الثانوي ، و يمكن الوقاية منه و منعه بإذن الله بالامتناع عن التدخين ، و محاربة الجفاف ، و المبادرة بعلاج امراض القلب و الرئتين عند الاصابة بها . اما بالنسبة للفرط الاولي فليس هناك وقاية منه في الوقت الحاضر .

التشخيص :

يمكن تشخيص المرض بإجراء بعض التحاليل المخبرية ، مثل صورة الدم الشاملة للخلايا الحمراء و البيضاء و الصفائح الدموية و النسبة المئوية الحجمية للكريات الحمر ، و فحص عينة لنخاع العظم ، و إجراء اشعة صوتية للطحال و الكليتين .

مآل المرض و مضاعفاته :

يعتبر فرط الكريات الحمر الاولي مرضاً مزمناً ملازماً للمصاب به ، اما الفرط الثانوي فيمكن التخلص منه بإذن الله بعلاج المشكلة الاولية المسببة للمرض .
يمكن التحكم بنشاط المرض باستعمال العلاجات المناسبة لكل مريض حسب حالته ، وفي كثير من الاحيان يمضي المريض سنين عديدة دون شكوى عند استعمال العلاج بالشكل الصحيح .

المضاعفات المحتملة للمرض :

• تكون الجلطات في الاوعية الدموية بسبب زيادة لزوجة الدم و زيادة الصفائح الدموية .
• النقرس .
• الاصابة بنوبات قلبية ( ذبحات صدرية او احتشاء عضلة القلب ) .
• الإصابة بقرحة المعدة .
• تكون حصوات كلوية .
• الاصابة بابيضاض الدم او اللوكيميا .

العلاج :

تتفاوت الخطة العلاجية من شخص لآخر تبعاً لعمر المريض ، و مدة مرضه ، و نوع الاصابة و درجة نشاط المرض ، و الاعراض التي يشتكي منها ، ووجود مضاعفات للمرض او عدم وجودها .

أهم أهداف العلاج :

• الحفاظ على النسبة المئوية الحجمية للكريات الحمر قريبة من المستوى الطبيعي .
• منع تكون الجلطات في الاوعية الدموية .
• منع حدوث النزف .

الخطة العلاجية :

• فصد الدم و التخلص منه ، و يمكن عمل ذلك بالحجامة .
• استعمال الاسبرين للتقليل من تجلط الدم و زيادة ميوعته ، و بالتالي بإذن الله تقليل نسبة الاصابة بالجلطات او امراض شرايين القلب التاجية .
• استعمال عقار ( الوبيرينول Allopurinol ) لخفض مستوى حمض اليوريك الناتج عن كثرة تكسر الخلايا .
• يحتاج بعض المرضى لاستعمال ادوية مضادة للحكة ، بينما يحتاج آخرون للأدوية المضادة لحموضة المعدة .
• قد يستدعي الحال عند بعض المرضى لاستعمال اليود المشع او عقارات سامة للخلايا للتخلص من الخلايا الزائدة في الدم .
• ينصح المريض بشرب كميات كافية من الماء بانتظام للمحافظة على كمية السوائل الطبيعية في الجسم .
• ليس هناك حمية معينة يُنصح بها لعلاج هذا المرض ، وإنما ننصح المريض باتباع اساليب التغذية الصحية و الرجوع الى الهرم الغذائي .
وظائف الدم


1. الوظيفة التنفسية

يقوم الدم بنقل الاوكسجين من اعضاء التنفس ( الرئتين ) الى الانسجة بواسطة هيموجلوبين الكريات الحمراء ، و نقل ثاني اكسيد الكربون من الانسجة الى الرئتين لطرحها خارج الجسم .

2. الوظيفة الغذائية Nutritive

يقوم الدم بنقل و توزيع المواد الغذائية من الجهاز الهضمي الى جميع انحاء انسجة الجسم .

3. الوظيفة الاخراجية ( الطرح ) Excretory

يقوم الدم بنقل المواد الإخراجية لطرحها خارج الجسم مثل نقل ثاني اكسيد الكربون الى الرئتين و البولة Urea الى الكليتين .

4. تنظيم حرارة الجسم Regulation of body temperature

يساعد الدم في تنظيم درجة حرارة الجسم حيث يقوم بتوزيع الحرارة على اجزاء الجسم المختلفة .

5. تنظيم الاستقلاب Regulation of ****bolism

حيث يقوم الدم بنقل و حمل الانزيمات من اماكن تصنيعها الى بقية اعضاء الجسم و ذلك من اجل عمليات البناء و الهدم ( الاستقلاب ) .

6. الحماية Defence

و يتم ذلك بوساطة كريات الدم البيضاء بسبب قدرتها على التهام الميكروبات و بالتالي حماية الجسم من الامراض . كما يوجد في الدم الاجسام المضادة Antibodies التي تحمي الجسم من العدوى الجرثومية .

7. تنظيم إفراز الهرمونات و حملها
Carriage and regulation of hormone secretion

حيث يقوم بتنظيم إفراز الهرمونات من غددها ( عن طريق التغذية الارجاعية السالبة ) و يحافظ على نسبتها بشكل متوازن في الدم كما و يقوم الدم بنقل هذه الهرمونات الى اماكن عملها .

8. توازن الماء Water balance

حيث يقوم الدم بالمحافظة على كمية الماء الموجودة في الجسم و ذلك عن طريق إخراج الماء الزائد عبر الكليتين و الجلد .

9. تجلط الدم Blood coagulation

حيث يتم وقف النزيف الناتج عن اصابة الاوعية الدموية عن طريق التجلط بواسطة الفيبرينوجين الموجود في البلازما .

10. الدور الواقي Buffering

حيث يقوم الدم بالمحافظة على PH الدم بسبب احتوائه على الاجهزة الدارئة الخاصة بذلك

MARISOLE
17-04-08, 02:24 AM
وظائف و اهمية الكريات البيضاء



تعتبر البيضاوات في الدم كخلايا غير نشطة نسبياً ، اذ ان الدم لها مجرد وسيلة للانتقال و لكنها كثيراً ما تغادر تلك الاوعية بواسطة الاميبية و خاصية الانسلال خلال الجدار الوعائي لتصل الى الانسجة الضامة المحيطة بهذه الاوعية الدموية وهناك يتسنى لها القيام بعدد من الاعمال ( الوظائف ) الخاصة بها .

وظائف العدلات Neutrophils

اما خصائص هذه الخلايا الوظيفية فهي :
1. الانسلال : وهي هجرة النيتروفيل الموجود في الدم من خلال جدران الاوعية الدموية الى الانسجة .
2. الحركة الاميبية : و بواسطتها يتم تبادل العدلة بين الدم و الانسجة الضامة الاخرى ، وعند اللزوم و الاستعداد كما يحدث في الالتهابات فإن العدله تهاجر بـ اعداد كبيرة الى المكان و تعرف هذه العملية باسم الانسلال Diapedesis وكذلك تتحرك العدلة داخل الانسجة بهذه الحركة للقيام بعملها الاساسي وهو البلعمة .
3. خاصية الجذب Chemotaxis : وهي عبارة عن تحرك العدلة نحو المواد الكيميائية التي تفرز من الجراثيم .
4. البلعمة او الالتهام Phagocytosis : تلتهم العدلة العناصر الغريبة عنها في الجسم و تدخلها الى جسمها بحركة سيتوبلازمها و اهم هذه الاجسام هي البكتيريا ، فعندما تغزو البكتيريا انسجة ما فإن العدله يزداد عددها في الدم و الانسجة و تقوم بالتهام البكتيريا و تحطيمها بواسطة انزيمات ليسوسوماتها التي تنفجر مسببة موت العدله وفي نفس الوقت موت البكتيريا ، و تكدس الخلايا الميته هو الذي يكوّن الصديد ( القيح ) .
5. الافراز
تفرز العدله بعض الخمائر والتي لها علاقة بعملية البلعمة مثل الخمائر الحالة للغليكوجي الضرورية لهضم المواد المبتلعة و الانسجة لهضم المواد المبتلعة و الانسجة المتموتة ، وكما تفرز بعض المواد الاخرى مثل Transcobolamin و Globulin والتي تثبت و تحمل فيتامين ب12 في البلازما والتي لها علاقة ببعض امراض الدم فمثلاً في احمرار الدم تزداد ال Transcobolamin ، وهذا يعني ان لها علاقة بعدد الخلايا العدله في الدم فعند زيادته تزداد هذه المواد وعندما ينقص عددها تنقص كمية هذه المواد .

وظائف الكريات الحامضية Eosinophil

1. له علاقة مباشرة بالحساسية لهذا يعتقد انه يمتص الهستامين الناتج عن حالات الحساسية و كذلك يمنع تأثير المواد السامة و البروتينات الغريبة التي تدخل الجسم .
2. له دور في تجلط الدم : يعتقد انه يفرز مادة تسمى Plasminogen او Profibrin olysin التي تتحول الى Fibrinolysin والتي تعتبر انزيم يعمل على هضم الليفن من الدم المتخثر .
3. له دور بسيط في عملية البلعمه .

وظائف الكريات القاعدية Basophils
1. تكوين الهيبارين و تحرره داخل الدم الذي يمنع تخثر الدم وكذلك يحرر الدهون من الدم .
2. له علاقة مباشرة بالحساسية فهو ينتج او يمتص الهستامين .
- لا علاقة له بالبلعمة .

وظائف الخلايا اللمفاوية

1. تكوين مضادات المناعة Antibodies ويمكن ان يتحول الى Plasma cell التي هي الجزء الرئيسي لانتاج هذه المضادات .
2. يمكن بدخولها من الدم الى الانسجة ان تتحول الى خلايا بلعميه كبيرة والتي لها القدرة على البلعمه و لكن هي نفسها ليس لها القدرة على ذلك .
3. تكوين هرمون المنشط للغدة الدرقية ، الذي يعمل مثيراً او منشطاً للغدة الدرقية .
4. DNA الموجود في نواة الخلية اللمفاوية الميتة ممكن استخدامه في خلية اخرى .
5. تحتوي هذه الخلايا على خميرة حاله للشحوم .

وظائف وحيدات النواه Monocyte

1. البلعمه : تترك دائما ًالدم الى الانسجة عن طريق الحركة الاميبية فتتحول الى خلايا بلعمية كبيرة macrophages تلتهم الاجسام الغريبة .
2. تساعد على اعادة بناء الانسجة المحطمة بعد الالتهابات

تمييل القلب ، قسطرة القلب ( القثطرة ، القسطرة ، الميل )
Catheterisation Cardiaque , Cardiac Catheterization
http://www.6abib.net/pic/uploads/500769f4b7.jpg
http://www.6abib.net/pic/uploads/fa4b68a935.jpg

ماذا نعني بالتمييل ؟

تمييل القلب عبارة عن إدخال قثطار Catheter الى القلب عبر شريان او وريد طرفي ، حيث يُعمد الى حقن مادة ظليلية Contrast من اجل تلوين فجوات القلب و الشرايين الاكليلية ( التاجية )
Angiographie { Coronary Angiography . coronaire }
لتمييل البطين الايسر و بالتالي الشرايين الإكليلية . القثطرة ليست علاجا ً و انما هي وسيلة للتشخيص .

آلية التمييل اي كيف تتم القسطرة ؟

يتم إدخال القثطار ( القسطار ) عبر شريان طرفي مثل الشريان العضدي ، او الشريان الفخدي ، وذلك بعد إعطاء المريض بنج موضعي ثم يدفع القثطار ( الميل ) الى الشريان الابهري فالبطين الايسر ، تحت إشراف دليل تلفزيوني ( Fluroscopy ) لتحديد المكان الذي وصل اليه القثطار .

ما هي دواعي و اهداف و غايات التمييل ؟

1. قياس الضغط في حفرات ( فجوات ) القلب : يرتفع الضغط فيها في حال وجود قصور في عمل و وظيفة القلب .
2. قياس درجة تشبّع الدم بالاوكسجين في الفجوات القلبية .
3. الكشف عن اورام القلب .
4. الكشف عن امراض الصمامات .
5. تقييم عمل البطين الايسر عبر قياس نسبة ضخ الدم من البطين الايسر وهي تبلغ اكثر من 50% من حجم الدم .
6. الكشف عن تصلب الشرايين الاكليلية .
7. الكشف عن التشوهات القلبية الخلقية .

ماذا عن تعقيدات و مضاعفات التمييل ؟

اهم مضاعفات القثطرة هي :

1. توقف القلب .
2. اضطرابات كهربائية خطرة ( تسرّع بطيني ، رجفان بطيني ..الخ ) .
3. صدمة تحسسية من المادة الظليليّة .
4. الالتهاب ، إذا كانت الادوات ملوثة .
5. تكوّن الخثرات .

كيفية تحضير المريض :

يتوجب اتخاذ التدابير التالية قبل إجراء التمييل القلبي :

1. الالتزام بنظام NPO ( اي عدم تناول الطعام و الشراب ) بعد منتصف الليل .
2. إجراء فحوصات الدم مثل : الصفائح ، PT ( وقت الترومبين ) ، PTT .
3. التوقف عن إعطاء مسيّلات الدم قبل ساعتين على الاقل من العملية .
4. تقديم شرح موجز للمريض عمّا سيُجرى له .
5. يتراوح وقت ( مدة ) العملية من ساعتين الى اربع ساعات .
6. عدم الحركة أثناء العملية : تكون وضعية المريض في الوضع المسمى : Supine Position .
7. قد يشعر المريض بخفقان في القلب ، خصوصاً عند دخول الميل الى البطين الايسر او قد يشعر بسخونة و صداع خاصة عند حقن المادة الظليلية .
8. التخفيف من قلب المريض و اضطرابه عبر إعطاء ادوية مهدئة مثل الفاليوم عند المساء لمساعدته على النوم و الراحة .
9. حلق الشعر في موضع ( مكان ) دخول القثطار إذا طُلب ذلك.
10. إعطاء موسّعات للاوردة و الشرايين إذا طُلب ذلك .
11. تُجرى عملية التمييل في مكان خاص يدعى مختبر القلب .

العناية بالمريض بعد التمييل :

اهم إجراءات العناية بعد القيام بالقسطرة هي :

1. إبقاء المريض في راحة تامة في السرير .
2. مراقبة مكان دخول القثطار ، لجهة إمكانية حصول نزيف او تجمع دموي .
3. جسّ النبض في اسفل الطرف موضع دخول الميل .
4. جس ّ حرارة الطرف .
5. الابلاغ عن اية اعراض مثل : التنميل ، عدم القدرة على تحريك اصابع الطرف .
6. مراقبة العلامات الحياتية كل ربع ساعة ثم كل ساعتين ( الضغط ، النبض ، التنفس ) .
7. اكتشاف اي اضطراب ( خلل ) في دقات القلب و معالجته .
8. تثبيت الطرف وعدم تحريكه كثيراً لتلافي حدوث نزف .

العلاج بالبالون و القثطار ، رأب الوعاء التاجي



http://www.najran999.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifانقر هنا لمشاهدة الصوره بحجمها الطبيعي. الحجم الاصلي لهذه الصوره هو 504x480 66kb
http://www.6abib.net/pic/uploads/422bdf635d.jpg




ما هو ؟

هو عبارة عن غرز قثطار مصمم بشكل خاص ، مزوّد ببالون في طرفه في احد الشرايين في الاربية او الذراع ، ثم تمريره حتى يصل الى الشرايين التاجية ( الاكليلية ) .

يسمى علمياً ، رأب الوعاء التاجي عبر الجلد خلال التجويف ، ويعني قشط هذا الوعاء من الداخل بواسطة القثطار الذي يتم إدخاله من خلال الجلد .

لماذا يُجرى البالون ؟ ما هي دواعيه ؟

يجرى العلاج بالبالون عند وجود إنسداد واحد او عدّة إنسدادات في الشرايين التاجية بواسطة لويحات تصلب الشرايين العصيدي ، في حالات الازمة القلبية و الذبحة الصدرية .

كيفية إجراء العملية :

التحضير للعملية و إجراءات العناية بعدها شبيهة بتلك عند التمييل .

يحقن الطبيب كمية صغيرة من الصباغ الملون ( الذي يظهر في صورة الاشعة ) داخل القثطار ليرى مكان الانسداد بالضبط ، ثم يمرّر قثطاراً صغيراً في طرفه بالون دقيق غير منفوخ خلال القثطار الارشادي ، حتى يعبر البالون الجزء المسدود من الشريان التاجي ، ثم ينفخ لمدة 30-120 ثانية ثم يفشّ .

يؤدي هذا النفخ الى شدّ جدار الشريان و انفتاحه و توسّعه و زيادة قطره .

ينفخ البالون و يفش عدة مرات . ثم يُزال قثطار البالون و تؤخذ الصور الشعاعية لرؤية مدى تحسّن جريان الدم في الشريان التاجي ثم يُزال القثطار الارشادي .

تستغرق هذه العملية حوالي 30-90 دقيقة .

بعد العملية ، يصف الطبيب Nitroglycerin او مضادات الكلسيوم لإرخاء الشرايين التاجية او الاسبرين و غيره .

النتائج :

تنائج البالون جيدة و ناجحة في 90% من الحالات ، إذ تقلّل إنسداد الشريان التاجي و تحسّن الاعراض و لاتصاحبها اية مضاعفات ، مثل الازمة القلبية او الاضطرار لإجراء مجازة جراحية عاجلة للشريان التاجي

ارتفاع ضغط الدم الرئوي
Pulmonary Hypertension

http://www.6abib.net/pic/uploads/973c862ffc.jpg



من المعروف بأن لقلب الإنسان غرفتين في الجهة اليمني وهما الاذين الايمن والبطين الايمن وعندما يعود الدم الى القلب قادماً من بقية أجزاء الجسم فإنه يمر أولاً بالأذين الأيمن ثم البطين الأيمن الذي يقوم بدوره بضخ الدم عبر الشريان الرئوي الرئيسي إلى الرئتين.
تحت الظروف العادية فإن ضخ الدم إلى الرئتين يحدث بسلاسة وبصورة تلقائية وطبيعية بدون أي مقاومة أو صعوبة حيث إن القلب عند الإنسان السليم يضخ بمعدل 5 لترات من الدم باتجاه الرئتين بالدقيقة الواحدة ولكن في حالات ارتفاع الضغط في داخل الشرايين الدموية الموجودة في الرئتين فإن ذلك الدم القادم من البطين الأيمن يواجه صعوبة ومقاومة بسبب تصلب تلك الشرايين مما يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم الرئوي خلال فترة زمنية طويلة مما يؤدي إلى نقص في ضخ الدم من القلب بكمية قد لا تتجاوز في بعض الأحيان أكثر من لترين أو ثلاثة لترات من الدم مما يؤدي إلى حدوث المرض المسمى بارتفاع الضغط الرئوي.


الاسباب

يبدأ المرض عندما تبدأ الأوعية الدموية الدقيقة داخل الرئتين بالانقباض والضيق مما يؤدي إلى صعوبة حركة الدم الإنسابية داخل الشرايين وزيادة في المقاومة مما يؤدي إلى صعوبة ضخ الدم إلى الرئتين عن طريق القلب ومع مرور الوقت يؤدي ذلك إلى تصلب وتليف شرايين الرئتين واسندادها، وبسبب زيادة الضغط على القلب يؤدي ذلك إلى تضخمه وزيادة حجمه.

يعتبر مرض الضغط الرئوي من أمراض الأوعية الدموية النادرة التي تؤدي إلى ارتفاع الضعط في الشريان الوريدي المؤءي إلى القلب عن المعدل الطبيعي مما يؤدي إلى مضاعفات طبية خطيرة.

الانواع

الضغط الرئوي الاولي :

يحدث بدون معرفة الأسباب الحقيقية لحدوثه وقد يلعب العامل الوراثي دوراً في ذلك حيث إن حوالي 5 إلى 10٪ من حالات مرض الضغط الرئوي تكون أسبابها وراثية حيث يوجد أكثر من فرد في العائلة مصاب بنفس المرض.

الضغط الرئوي الثانوي :

وهو يحدث نتيجة لمضاعفات أمراض القلب أو الرئتين مثل:

٭ امراض الالتهابات الشعب الهوائية المزمنة ومرض الامفزيما
٭ بعض أمراض المناعة والروماتيزم
٭ امراض القلب الوراثية
٭ الجلطات الرئوية المزمنة
٭ مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)
٭ بعض الأدوية التي تستخدم في إنقاص الوزن وقد تم سحبها من الأسواق
٭ بعض أمراض اضطرابات النوم
٭ امراض تليف الرئتين
٭ القصور في وظائف الجهة اليسرى من القلب

رغم أن المرض يمكن أن يحدث في كل الأعمار وفي الجنسين فإن مرض الضغط الرئوي الأولي يحدث أكثر في صغار العمر والشباب بينما كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالضغط الرئوي الثانوي كما أن هذا المرض يحدث في جميع الشعوب والدول وتكون نسبته في السيدات أكثر قليلاً منها في الرجال.

مدى انتشار المرض

مرض الضغط الرئوي من الأمراض النادرة جداً ويحدث لكل شخصين من مليون شخص في العالم سنوياً.

من سوء الحظ أن هذا المرض من الأمراض التي يتم تشخيصها في مراحل متقدمة من المرض نظراً لطبيعة المرض الصامتة على مدى وقت طويل قبل ظهور الأعراض ولهذا فإن كثيراً من المرضى قد يكونوا مصابين بهذا المرض دون معرفتهم لذلك، وهنا تأتي أهمية تثقيف وتوعية المرضى بأهمية الكشف المبكر للمرضى قبل أن يتطور إلى مراحل متقدمة ويصعب بعد ذلك علاجه.

اعراض المرض وعلاماته

غالباً ما يكون المرض في بدايته غير مصحوب بأي أعراض ولكن مع مرور الوقت وتقدم المرض يبدأ المريض بالمعاناة والشكوى من الأعراض مثل:

٭ صعوبة في التنفس بشكل تدريجي على المدى الطويل.
٭ خمول وضعف عام في الجسم.
٭ آلام في الصدر وخصوصاً أثناء بذل المجهود.
٭ دوخة قد تؤدي إلى أغماءات متكررة.
٭ انتفاخ وتورم الرجلين والبطن.
٭ ازرقاق في الأطراف والوجه والشفتين.
٭ خفقان في القلب.


فحوصات يقوم بعملها الطبيب:

يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات المهمة لتشخيص المرض ومعرفة أسبابه منها:

٭ تخطيط القلب السريري.
٭ الأشعة المقطعية للصدر.
٭ الأشعة الصوتية للقلب.
٭ فحص وظائف التنفس وكفاءة الرئتين.
٭ فحص المشي لمدة ست دقائق.
٭ فحص مستوى الغازات في الدم.
٭ قسطرة شرايين القلب.
٭ عمل العديد من فحوصات الدم المخبرية التي قد تدل على المسبب الحقيقي للمرض.

عندما تفشل جميع هذه الفحوصات بمعرفة سبب المرض فإنه يسمى بمرض الضغط الرئوي الأولي المجهول الأسباب.

مع مرور الوقت تستمر حالة المريض بالسوء وتزداد الأعراض وتبدأ علامات نقص الأكسجين مما يؤدي إلى قصور وضعف في وظيفة الجهة اليمني من القلب ويصبح المريض مقعداً ويعاني من صعوبات في التنفس مع أقل مجهود يبذله.

علاج مرض الضغط الرئوي ومتابعة المريض

في حالة مرض الضغط الرئوي الثانوي فإن العلاج المناسب يجب أن يكون حسب السبب الحقيقي للمرض.

ولا يمكن معرفة المدة المتبقية في حياة المرضى قبل وفاتهم على وجه التدقيق ولكن هذا المرض من الأمراض الخطيرة جداً والتي لا تتجاوز فترة المصابين به سنوات معدودة بدون العلاج المناسب والبعض يقدر معدل حياة المرضى المصابين بالنوع الأولي بمدة لا تتجاوز الثلاث سنوات ولكن ربما تزيد أو تنقص حسب كل حالة.

على الرغم من عدم جود شفاء تام من هذا المرض إلا أنه يوجد علاجات وأدوية يمكن استخدامها للمرضى المصابين بهذا المرض وخصوصاً الأولي منه وقد ظهرت العديد من الأبحاث والدراسات الجديدة خلال الأعوام القليلة الماضية التي أدت إلى تحسن لدى المرضى ومن بعض هذه العلاجات:

٭ أدوية سيولة الدم لمنع حدوث جلطات متكررة.
٭ أدوية زيادة عمل وكفاءة القلب.
٭ الأدوية المدرة للبول لتخفيف الاحتقان الرئوي.
٭ الأدوية الموسعة للشريان الرئوية مثل الفياغرا.
٭ أدوية مثبتات الكالسيوم والتي يجب أن تستخدم بحذر تحت إشراف مباشر من الطبيب المعالج.
٭ اسخدام الأكسجين المنزلي أكبر فترة ممكنة.
٭ دواء البوسنتان Bosentan: الذي يؤدي إلى انخفاض ضغط الرئتين بالعمل عن طريق مستقبلات الاندوثيلين الموجودة في جدار الأوعية الدموية.
٭ دواء الأيبوبروستنول: والذي يعطى عن طريق الوريد ويؤدي إلى خفض الضغط داخل الأوعية الدموية في الرئتين مما يؤدي إلى تحسن القدرة الرياضية للمريض وتقليل الإعاقة الجسدية.

نصائح قبل السفر:

يجب على المريض أن يزور طبيبه قبل السفر من أجل أن يأخذ الاحتياطات اللازمة أثناء السفر لمنع أي انتكاسة محتملة لوضعه الصحي.

٭ من المعروف أن السفر بالطائرة يعرض المريض لنقص في الاكسجين فلهذا يجب على المريض أن يستخدم الاكسجين أثناء سفره بالطائرة حتى ولو لم يكن بحاجة له قبل السفر.
٭ ينصح المريض بأن يتجنب الجلوس فترة طويلة على الكرسي أثناء السفر حتى لا يتعرض لخطر الإصابة بجلطات الدم.
٭ يجب على المريض أن يأخذ معه أثناء السفر جميع أدويته بكميات مناسبة تكفيه أثناء السفر حتى لا يتعرض لنقص في الأدوية مما قد يؤدي إلى انتكاسة حالته الصحية.
٭ ينصح أن يكون هناك مرافق للمريض في السفر من أجل مساعدته عند الضرورة وتجنب مشاق السفر.

نصائح عامة

٭ تجنب الغذاء غير الصحي والدسم وحاول أن تتناول الخضروات و الفواكه و المأكولات الطازجة
٭ الامتناع عن التدخين فوراً، وتجنب الجلوس أو الاقتراب من المدخنين قدر الامكان
٭ لا تبذل مجهوداً يتجاوز حدود طاقتك وامكانياتك
٭ يجب على السيدات المصابات بهذا المرض تجنب الحمل قدر الامكان نظراً لخطورة هذا المرض أثناء الحمل على المريضة والجنين، كما يجب عدم استخدام حبوب منع الحمل لأنها تزيد احتمال الإصابة بالجلطات الدموية ولهذا فيجب على المريضة استشارة طبيبها عن أفضل وسيلة أخرى لمنع الحمل بدون استخدام حبوب منع الحمل
٭ تجنب التواجد أو السكن في الأماكن العالية والمرتفعة إن أمكن بسبب نقص الاكسجين
٭ تجنب التعرض للضغوط النفسية والقلق والتوتر ومحاولة الاحتفاظ بروح متفائلة ومعنويات مرتفعة وممارسة الهوايات المحببة لنفسه بشكل طبيعي

القلب الصناعي ( الاصطناعي )
Artificial Heart , Coeur artificial

http://www.6abib.net/pic/uploads/f5e2327508.jpg

إن الاكتشافات المتواصلة في مجال الترميم الجراحي ، ادّت الى اختراع القلب الصناعي .

وهي مضخة تعمل في سبيل الاستمرار في ضخ الدم نحو الاوعية الدموية ، التي يبلغ طولها في جسم الفرد المتوسط 9650 كيلومتر .

وقد تمت اول زراعة جزئية لقلب صناعي عام 1969م .

وقام بالعملية جرّاح اخصائي هو الاستاذ الدكتور " كولي " مع العلم ان المريض لم تتح له فرصة الحياة بعد العملية .

إن المشاكل التي تواجه هذا الاختراع هي :-

1. اختراع مضخة على درجة كافية من القوة يمكن الاعتماد عليها .
2. اكتشاف مولّد تتوافر فيه كافة الضمانات .
3. التوصّل للتحكّم في الضغط الشرياني و تردد حركة القلب .
4. تجنّب الانحلال في الدم و توّلد الحصى .
5. تصغير الجهاز ليسمح بزرعه داخل القفص الصدري .
6. ارتفاع ثمن هذه الاجهزة و ضرورة التوصل الى حل هذه المشكلة .

إن عمليات زرع الاعضاء ، والمواد الصناعية في جسم الانسان تتزايد دقتها باستمرار في الوقت الحاضر .

و اصبحت هذه الوسائل تهيئ للطب فرصاً ووسائل جديدة للصراع ضد المرض .

سباق تطوير قلب صناعي :-

1953: أعلن الدكتور جون جيبون ان باستطاعة جهاز آلي أن يعمل بدل القلب الطبيعي بشكل مؤقت اذا ما احسن استخدامه الأطباء خلال جراحة القلب المفتوح.

1964: اطلقت الحكومة الأمريكية المبادرة القومية للقلب على أمل تطوير قلب اصطناعي كامل مع حلول عيد العشاق 1970.

1967: أجرى الدكتور كرستيان برنارد في جنوب أفريقيا أول عملية نقل قلب بشري. و مات المريض بعد 18 يوم بسبب مرض ذات الرئة.

1969: قام الدكتور دانتون كولي من معهد تكساس للقلب بزرع قلب اصطناعي (ليوتا) لم يتم اختباره بشكل جيد في صدر المريض كاستل كارب الذي توفي بعد 5 أيام و لم يتم استخدام كيتا بعد ذلك ابدا.

1982: بعد مضي 15 عام بالضبط على أول عملية نقل قلب، قام الدكتور وليام ديفريز بزرع القلب الاصطناعي جارفيك-7 (سمي باسم الدمتور روبرت جارفيك) في صدر طبيب أسنان من سياتل اسمه بارني كلارك و بقي بارني على قيد الحياة 112 يوما بعد العملية.

1994: صاقدت وكالة الغذاء و الدواء الأمركية على جهاز اسمهة(هارت ميت آيزبي) يساعد القلب المصاب بقصور دون أن يحل مكانه.و تحتاج هذه المضخة التي تعمل بالهواء الى جهاز توليد طاقة خارجي ضخم.

1998: وصول اول جهاز مساندة الى الأسواق.

2000: قام الدكتور أو.أتش فريزر جزراعة جهاز (جارفيك2000) لأول مرة، و هو عبارة عن جهاز مساندة يؤمن تدفقا مستمرا من الدم بدلا من النبض.

2001: أبيوكور أول قلب اصطناعي متكامل بانتظار اختباره على البشر.

إدارة الدواء والغذاء الأمريكية تعترض على القلب الإصطناعي
7/7/2005 م

يبدو أن القلب الاصطناعي الكامل الذي يزرع في قلب المريض، لم يف بوعوده بعد، وفق ما قاله مستشارو صحة حكوميون في الولايات المتحدة، مبدين قلقهم من أن معظم المتلقين القلائل حتى الآن، تعرضوا لمضاعفات خطيرة أكثر مما استفادوا منه.
وذكر موقع السي إن إن أن القلب الاصطناعي الذي أطلق عليه اسم "AbioCor" كان قد تم اختباره على 14 رجلا فقط، توفي اثنان جراء الجراحة، فيما لم يستيقظ آخر من الغيبوبة. أما الباقون فقد عاشوا لفترة خمسة أشهر، مع استثناء واحد فقط، حيث بقي رجل زرع له القلب حيا لفترة 17 شهرا، بعد أن تلف القلب تقنيا.
ورغم هذه الحقائق، طالبت الشركة المصنعة "Abiomed Inc" إدارة الغذاء والدواء الأمريكية السماح لها ببيع القلب الاصطناعي، وفق تشريع خاص، يسمح ببيع المعدات الطبية التي توفر أقل فوائد مطلوبة، في حال كانت لمجموعات محدودة.
وتستهدف الشركة المصنعة مرضى القلب المرهقين جدا، والذين استنفدوا كل الوسائل العلاجية الأخرى، وليس أمامهم إلا شهرا واحدا للعيش.
ورغم تعاطف مستشاري إدارة الدواء والغذاء مع أسرتين، وصفتا الوقت الإضافي الذي يمكن أن يمنحه هذا الجهاز لأحبائهما المرضى بأنه "لا يقدر بثمن"، إلا أن أعضاء الهيئة كانوا قلقين جدا من أن العديد من متلقي "أبيوكور" تعرضوا لذبحات صدرية، كانت بعضها قاتلة.
وطالب أعضاء الهيئة بمزيد من المعلومات حول كيفية تحديد أيّ من المرضى يمكن اعتباره مرشحا مناسبا لتلقي الجهاز، وكيف يمكن تقليص مخاطر الإصابة بالذبحات الصدرية.
ورغم أن إدارة الدواء والغذاء غير ملزمة بنصائح مستشاريها، إلا أنها عادة ما تأخذ بعين الإعتبار النصح المقدم من جانبهم.
وكان كبير الخبراء في "أبيومد"، روبرت كونغ، تعهد في حال السماح لشركته ببيع القلب الاصطناعي، بتوفير عمليات زراعة أجهزة القلب الاصطناعية في 10 مستشفيات فقط، حيث يمكن إجراء تدريب خاص للجراحين.
وفي حال الموافقة يتوقع أن تكلف عملية الزراعة 250 ألف دولار، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كانت شركات التأمين ستغطي هذه التكاليف.
يُذكر أن القلب الاصطناعي الحالي كبير الحجم ليناسب السيدات، وتقوم الشركة بتطوير آخر أصغر حجما.

قلب اصطناعي لأطفال ينتظرونه هبة
12/04/2005م

بتسبورغ، الولايات المتحدة (CNN)-- يركز الباحثون عملهم مؤخرا في الولايات المتحدة حول تصميم قلب إصطناعي للأطفال الذين يعانون من مشاكل في القلب وينتظرون عمليات الزرع، ويأمل هؤلاء بأن ينقذ هذا الإجراء حياة العشرات من الصغار المرضى.

ويأتي تصميم قلب إصطناعي للأطفال بعد نجاح هذه العمليات للكبار الذين ينتظرون عمليات الزرع، بحسب وكالة الأسوشيتد برس.

ولم يسترعي الأمر اهتماما كبيرا من قبل لضآلة عدد الأطفال المصابين بهذا المرض، حيث يبلغ عدد الصغار الذين يحتاجون لقلب جديد، وينتظرون أن يهبهم أحد قلبا صغيرا، 30 إلى 40 طفلا في السنة.

ويعمل جراحون في مستشفى الأطفال بمدينة بيتسبورغ على اختبار نموذج أوروبي يدعى "قلب برلين"، وهم زرعوا هذا القلب، الذي نال الموافقة الأوروبية، لعدد من الأطفال حتى الآن.

وتقول الطبيبة لوري بريدجيت، إن قلب الطفلة شانا أصيب عندما كانت في الثامنة من عمرها، وكانت شارفت الموت عندما خضعت لعملية زرع القلب الإصطناعي، إلا أنها حصلت على قلب طبيعي بعد ثماني أيام من العملية وهي اليوم تعيش حياة طبيعية وتتمتع بصحة جيدة.

وقد تم زرع هذه الآلة المسماة "قلب برلين" في الولايات المتحدة 12 مرة، وفي ظل حالات طارئة.

وتحتاج العملية إلى موافقة استثنائية من السلطات لزرع هذه الآلة، وهو ما تنوي الشركة الألمانية الحصول عليه.

نذكر أن حالات إصابة القلب تبلغ في الولايات المتحدة قرابة 30 ألفا سنويا، ينتج معظمها عن التهاب فيروسي أو أمراض أخرى، كما يولد عدد من الأطفال وهم يعانون خلل في القلب.

وتساعد الجراحة في بعض الحالات، إلا أن بعضها لا يمكن إصلاحه عن طريق الجراحة، ويحتاج لعملية زرع قلب جديد، ينتظره في ظل نظام وهب الأعضاء الذي يحصل في حالات الوفاة، وهو أمر شائع في أمريكا الشمالية

مكونات الدم Blood components
http://www.6abib.net/ph/files/1/health_topics/blood-components.jpg


1 - البلازما Plasma

وهي عبارة عن الجزء السائل من الدم ، تسبح فيها الكريات الدموية و تبلغ نسبة البلازما الدموية الى حجم الدم الكلي 54%.

خصائص البلازما :

1. اللون :
يميل اللون الى الاصفر و ذلك بسبب وجود البيليروبين Bilirubin .

2. الشكل :
البلازما عديمة الشكل .

3. الكثافة :
تبلغ كثافة البلازما 1.027غم/سم3 ، وهي تعتمد على البروتينات البلازمية .

4. بقية الخصائص :
( اللزوجة / الضغط الإسموزي ، PH ) كما ذكرنا في خصائص الدم .

مكونات البلازما الدموية :

تتكون البلازما الدموية من العناصر التالية :

• الماء و يشكل 90% من حجم البلازما .
• مواد صلبة و تشكل 10% من حجم البلازما منها :
- 9% مواد عضوية .
- 1% مواد غير عضوية .

1. المواد العضوية Organic materials :
وهذه بدورها تتكون من :

* مواد بروتينية ( 6-8) % من حجم البلازما ( 6-8غم /100سم3 بلازما ) .
وهي تنقسم الى :

A – الالبومين Albumin و يشكل 55% من بروتينات البلازما وهذا يساوي الى ( 3.8-5.1) غم /100سم3 بلازما .
B – الغلوبيولين Globulin و يشكل 38%من المواد البروتينية وهذا يساوي 3غم/100سم3 بلازما .
C – فيبرينوجين Fibrinogen و يشكل 7% من المواد البروتينية وهذا يساوي ( 200-400) ملغم /100سم3 بلازما .

* المواد الغير بروتينية و تنقسم الى :
مواد غذائية وهي :
- السكريات Glucose و نسبتها 80-120ملغم/100سم3 بلازما .
- الدهنيات Lipid و نسبتها 600-800ملغم/100سم3 بلازما .

مواد إخراجية مثل :
- البول Urea و نسبتها 11-53ملغم/100سم3 بلازما .
- كرياتنين Creatinine و نسبتها 0.8-1.2ملغم/100سم3 بلازما .
- حمض البول Uric acid نسبتها 0.3-0.7ملغم/ 100سم3 بلازما .

2. المواد غير العضوية Non organic materials :

وهي تضم :

- البوتاسيوم Potassium و نسبته 3.5-5.5 ميلي ايكويفيلانت/ليتر MEq/L
- الصوديوم Sodium و نسبته 135-153 ميلي ايكويفيلانت/ليتر .
- الكالسيوم و نسبته 8.8 -10.2 ملغم/100سم3بلازما .
- مغنيسيوم Manganese و نسبته 1.6-2.5 ملغم/100سم3بلازما .
- الحديد Iron و نسبته 100-150 ملغم/100سم3بلازما .
- الكلور و نسبته 38-110 ميلي ايكويفيلانت/ليتر.
- البايكربونات .


2 - خلايا الدم Blood cells

ويتم تصنيف هذه الخلايا الى:

• كريات الدم الحمراء Red Blood Cells ( R.B.C ) .
وتسمى كريات دموية لأنها لا تحتوي على صفات الخلايا من حيث اشتمالها على نواة و نوية و رايبوسومات و مايتوكوندريا لذلك فهي غير قادرة عن الانقسام و التكاثر .
يبلغ عددها ( 4.5-6.5) مليون كرية /ملم3 دم .

• الخلايا الدموية البيضاء White Blood Cells ( W.B.C ) .
خلايا دموية بكل معنى الكلمة و عددها ( 4-11) ألف خلية /ملم3 دم .

• الصفيحات الدموية Blood platelets.
أجسام دائرية لا تحمل صفات الخلية العادية يبلغ عددها ( 150-400) ألف صفيحة /ملم3 دم

MARISOLE
17-04-08, 02:26 AM
الصفات الفيزيائية للدم



تعريف الدم Blood Definition

الدم عبارة عن نسيج سائل ، من أشكال النسيج الضام يجري داخل الجسم ضمن الأوعية الدموية ( الأوردة و الشرايين و الشعيرات الدموية ) و يتكون من مادة سائلة ( البلازما Plasma ) تسبح فيها الكريات الدموية Blood Corpuscles .

الصفات الفيزيائية للدم

اللون :

لون الدم أحمر و ذلك لوجود الهيموجلوبين الذي يضفي على الدم هذا اللون ، و يختلف اللون الأحمر في الشرايين عنه في الأوردة فهو أحمر فاقع في الشرايين بسبب وجود الاكسجين و أحمر قاتم في الاوردة بسبب وجود ثاني أكسيد الكربون .

درجة الحرارة :

وهي ثابتة في الجسم مع وجود بعض الفروقات فيه من عضو لآخر حسب حاجة هذا العضو للحرارة من أجل القيام بوظيفته الرئيسية . فمثلاً درجة حرارة الكبد تساوي ( 40-41) درجة ، اما الدماغ فدرجة حرارته تساوي أقل من 36درجة مئوية .
والمعدل العام لدرجة حرارة الجسم يتراوح بين 36.8-37.8درجة مئوية .

كثافة الدم :

وهي تعتمد على وجود المواد المنحلة في البلازما مثل كريات الدم الحمراء و البروتين و قيمتها للرجال تتراوح بين ( 1.057-1.067) غم/سم3.
و للنساء تتراوح بين ( 1.051-1.061) غم/سم3.

لزوجة الدم :

وهي عبارة عن قوة أحتكاك الدم بجدران الشرايين و الاوردة وهي بشكل اساسي تعتمد على البروتينات الموجودة في البلازما و بالأخص الفيبرونوجين و تتمثل أهميتها في الحفاظ على الضغط الدموي وهي للرجال 4.7 و للنساء 4.3 .

الضغط الأسموزي :

و ينتج هذا الضغط عن وجود البلورات و الأملاح في البلازما و ترجع أهميته الى المحافظة على تعادل الأملاح و الماء داخل الخلية و خارجها ( في الشرايين و الاوعية الدموية الدقيقة ) .
فمثلاً وجود الأملاح بكثرة في الدم يسبب سحب الماء من الخلايا و هذا يؤدي الى التجفاف ، أما قلة الاملاح فيسبب دخول الماء الى الخلايا وهذا ما يعرف بالتسمم المائي .
و الضغط الاسموزي للبلازما يساوي 310 L/MOSM = 5000-5300 ملم زئبقي .

الضغط الكولويدو اسموزي ( الغرواني ) :

و ينتج هذا الضغط عن وجود البروتينات في البلازما وهو يساوي الى 25ملم زئبقي و ترجع أهميته إلى :

أ ) المحافظة على وجود الماء داخل الأوعية الدموية ( حجم الدم ) .
ب) تبادل المواد الغذائية بين الدم و الخلايا .

إن نقص البروتين في الدم يؤدي الى نقص الضغط الكولويدو و اسموزي مما يبقي الماء داخل الخلية و تحدث الوذمة Oedema وهذا الضغط هو أقل من الضغط الاسموزي عادة .

كثافة تركيز الهيدروجين في الدم ( PH ) :

و عادة تميل هذه الكثافة الى القاعدية ( أي أن الدم محلول قاعدي ) و تساوي هذه الكثافة 7.4 في الشرايين و 7.35 في الأوردة .
أما داخل الخلية فهي تساوي ( 7-7.2) بسبب وجود ثاني أوكسيد الكربون .
دكتــور / أحمــد سالم باهمــام
أستاذ مساعد وأستشاري أمراض الصدر
واضطرابات التنفس والنوم

مقدمة
يقضي الأنسان الطبيعي ثلث حياته نائماً . والنوم ليس كما يعتقده كثير من الناس أنه عبارة عن خمول في وظائف الجسم الجسدية والعقلية فالواقع المثبت علمياً خلاف ذلك تماماً . فالنوم عملية ديناميكية نشطة يحدث خلالها العديد من الأنشطة المعقدة على مستوى المخ وأعضاء الجسم الأخرى . بل إن بعض الوظائف تكون أنشط خلال النوم . وتعتبر هذه المعلومات والحقائق العلمية حديثة في عمر الزمن والقلب هو أحد الأعضاء التي تتأثر بالنوم والإستيقاظ والتغيرات التي تحدث للقلب خلال النوم هى أحد أهم مواضيع البحث العلمي الحديثة التي لاقت إهتماماً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية . فأمراض النوم تؤثر على القلب ووظائفه ومن جهة أخرى فإن أمراض القلب تؤثر على أستمرارية وجودة النوم وراحة الجسم وسنتعرض لذلك بشيء من التفصيل إن شاء الله من خلال هذا المقال .

تأثير النوم الطبيعي على القلب

يمر النائم خلال نومه بعدة مراحل وتقسم هذه المراحل إلى مجموعتين ، المجموعة التي تحدث فيها حركة العينين السريعة ( NREM ) والمجموعة الثانية مرحلة الأحلام ( REM) والمجموعة الأولى ( NREM ) تقسم إلى أربعة مراحــل 1، 2، 3، 4 . وتعرف المرحلتان الثالثة والرابعة بالنوم العميق . ويقضي الإنسان الطبيعي حوالي 80% من نومه في المراحل التي تحدث فيها حركة العينين السريعة ( NREM ) .

النوم أثناء مراحل حركة العينين السريعتين ( NREM ) :
وخلالها تقل سرعة دقات القلب ويحدث هبوط في ضغط لدم . مما يؤدي إلى راحة القلب .

النوم أثناء مرحلة ( REM ) الأحلام :
وخلال هذه المرحلة تزيد سرعة دقات القلب ويرتفع ضغط الدم مما يؤدي إلى أزدياد حاجة القلب للأكسجين بسبب زيادة الإجهاد على القلب . وحيث أن 80% من فترة النوم الطبيعي هى خلال مراحل حركة العينين السريعتين ( NREM ) فإن التأثير العام للنوم هو ( راحة القلب ) .
أما زيادة سرعة دقات القلب وضغط الدم خلال مرحلة الأحلام ( REM ) فهى لاتؤثر عادة على القلب الطبيعي حيث يصحبها زيادة في تدفق الدم في الشرايين التاجية . ولكن عند المرضى المصابين بتصلب وضيق في شرايين القلب فإن التغييرات التي تحدث في مرحلة الأحلام قد تؤدي إلى نقص في تروية القلب (ischemia) وقد لوحظت هذه الظاهرة على نماذج حيوانيـة أثناء التجارب العلمية .

- أنقطاع التنفس الإنسدادي أثناء النوم والقلب :
هناك علاقة بين هذا الإضطراب وهبوط القلب ( فشل القلب ) ونقص تروية القلب . وأنقطاع التنفس الإنسدادي أثناء النوم هو أضطراب شائع بين الناس خاصة المصابين بالسمنة المفرطة والمرضى الذين يعانون من الشخير أثناء النوم ويصاحب ذلك إنسداد لمجرى الهواء العلوي بشكل متكرر أثناء النوم بصورة كاملة أو جزئية مما يؤدي إلى أنقطاع التنفس والذي يؤدي بدوره إلى أنقطاع النوم وتكرار الإستيقاظ والقلق طوال فترة النوم وقد يسبب إنقطاع التنفس نقص في مستوى الأكسجين في الدم والذي قد يتدنى في بعض الأحيان إلى مستويات منخفضة جداً . وهذه التغيرات ( الأستيقاظ المتكرر ونقص مستوى الأكسجين المتكرر ) تسبب زيادة متكررة في ضغط الدم ودقات القلب والتي بدورها تزيد من إحتياجات القلب للأكسجين ومن ثم إحتمالات نقص تروية القلب خاصة من بهم مشاكل صحية في شرايين القلب التاجية .

- أضطرابات النوم وزيادة ضغط الدم :
• أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن تكرار نقص مستوى الأكسجين في الدم أثناء النوم بسبب أنقطاع التنفس يسبب زيادة في ضغط الدم قد تستمر أثناء النهار وقد أوضحت أكثر من دراسة علمية أن 50% من المرضى المصابين بأنقطاع التنفس الإنسدادي مصابون بأرتفاع ضغط الدم وأن أنقطاع التنفس الإنسدادي هو أحد عوامل الخطر التي تؤدي إلى زيادة ضغط الدم وقد تأكدت هذه النتيجة في دراسة حديثة نشرت في المجلة الطبية البريطانية في شهر فبراير 2000م على مجموعة كبيرة من الأشخاص المصابين بأنقطاع التنفس الإنسدادي أثناء النوم وأثبتت هذه الدراسة العلاقة القوية بين أنقطاع التنفس أثناء النـوم وزيادة ضغط الدم الشرياني حتى بعد أستبعاد العوامل الأخرى التي تزيد من ضغط الدم كالجنس والعمر وزيادة الوزن . كما أن علاج إنقطاع التنفس قد يؤدي إلى تحسن في ضغط الدم الشرياني . من ناحية أخرى فإن نقص نسبة الأكسجين في الدم يسبب أنقباض في شرايين الرئة التي بدورها تسبب إرتفاع ضغط الدم بالشرايين الرئوية ومع مرور الزمن فإن أرتفاع ضغط الدم الرئوي المزمن قد يؤدي إلى فشل وهبوط في الجزء الأيمن من القلب وتجمع السوائل بالبطن وتورم الساقين والأستيقاظ المتكرر أثناء النوم حتى لو لم يصاحبه أنقطاع في التنفس ونقص في مستوى الأكسجين مع زيادة في ضغط الدم وسرعة دقات القلب كما أن الأستيقـاظ المتكرر أو عدم أستقرار النوم قد ينتج عن عدد من مشاكل وإضطرابات النوم التي تتسبب في زيادة معدل ضغط الدم أثناء النوم عند هؤلاء المرضى . والسؤال الذي لاتوجد له إجابة شافية حتى الآن هل الأستيقاظ المتكرر أثناء النوم أو عدم أستقرار النوم يمكن أن يسبب على المدى الطويل زيادة في ضغط الدم أثناء النهار ؟ إضافة إلى ماسبق فإن نقص الأكسجين في الدم أثناء النوم ينتج عنه أضطرابات في دقات القلب وهذه الإضطرابات قد تتسبب في توقف القلب أثناء النوم ، أو حدوث نقص في تروية القلب إذا كان معتلاً .

أنقطاع التنفس أثناء النوم وفشل القلب :
أوضحت الدراسات والبحوث العلمية أن مابين 40-50% من مرضى فشل القلــب يعانــون مـن أنقطـاع التنفس الإنسـدادي أو أنقطـاع التنفس المركـزي ( توقف التنفس أثناء النوم من دون أنسداد في مجرى الهواء ) .
كما أن هناك أدلة متتالية تدل على أن إضطرابات التنفس أثناء النوم قد تزيد من حدة وتقدم فشل القلب على المدى الطويل . وقد أثبتت عدة دراسات أخرى أن نسبة الوفاة عند مرضى القلب المصابين بإنقطاع التنفس المركزي أكثر من مرضى القلب غير المصابين بهذا الإضطراب والعلاقة بين أضطرابات التنفس أثناء النوم وفشل القلب علاقة وثيقة وكل مرض منهما قد يؤدي ويزيد من حدة المرض الآخر . لذا فإن علاج إضطرابات التنفس أثناء النوم يؤدي إلى تحسن كبير في أمراض فشل وضعف القلب كما أن العلاج الطبي لفشل القلب قد يقلل من إضطرابات التنفس أثناء النوم .
وفي الختام أنصح كل من يعاني من اضطرابات في النوم أن يراجع الطبيب الأختصاصي لتشخيص حالته الصحية ومعالجته لتفادي المضاعفات الخطيرة التي ذكرناها في مقالنا . وقانا الله وأياكم الأمراض وأمدكم بالصحة والعافية .


مميعات الدم أو مانعات تخثر أو تجلط الدم

تعريف :
هى أدوية صنعت لغرض زيادة سيولة الدم ومنع تجلطه أو تخثره داخل القلب أو أوعية الدورة الدموية نتيجة أسباب كثيرة تساعد على عملية التخثر سوف تذكر لاحقاً ، وبالتالي تناول هذه الأدوية تحت عناية طبية دقيقة يساعد بأذن الله على تجنب حدوث مضاعفات مأساوية نتيجة أنسداد جزئي أو كلي لأوعية الدورة الدموية المغذية للأعضاء المهمة داخل جسم الإنسان مثل القلب والمخ والكليتين والرئتين والأطراف العليا والسفل وباقي الأعضاء الأخرى .

- مميعات الدم المتوفرة :
توجد مادة الهيبارين وهى تعطى عن طريق الوريد أو تحقن تحت الجلد أو مادة الورفارين فهى تعطى عن طريق الفم فقط .

- أستعمالات مادة الهيباريين:
1- في حالات الذبحة الصدرية الغير مستقرة .
2- في حالات أحتشاء الجدار الأمامي لعضلة القلب أو عندما يكون الأحتشاء كبير أو مصاحب لهبوط في عضلة القلب التي ربما تساعد على تكون كتل دموية متجلطة داخل تجويف القلب .
3- في حالات بقاء المريض مدة طويلة بالفراش دون حركة لمنع حدوث جلطة بالساقين .
4- لمرضى القلب الحوامل لمن يحتاجوا مسيلات أو مميعات الدم مدى الحياة فيستبدل الوارفارين بالهيباريين خاصة فترة الثلاث أشهر الأولى من الحمل .
5- في حالات الجلطات الرئوية أو جلطات الساقين .
6- لمر ضى القلب ممن يحتاجوا الوارفارين مدى الحياة ويحتاجوا أجراء بعض العمليات الجراحية أو خلع الأسنان أو قسطرة قلبية . فيتم أدخالهم المستشفى لأستبدال الوارفارييين بالهيباريين وعمل اللازم لهم ثم أعطائهم بعد ذلك الوارفارين بجرعة علاجية مقننة . .

- أستعمالات مادة الوارفارين :
1- في حالة تكون جلطة دموية داخل تجويف القلب .
2- في حالة حدوث جلطة في الساقين أو الرئتين .
23- لمن يعانوا من عدم أنتظام في ضربات القلب أو مايسمى برجفان الأذين .
4- لمن أستبدلت صماماتهم القلبية الطبيعية بصمامات معدنية .
5- لمرضى هبوط القلب الشديد المزمن .

- الحالات التي من الممكن أو تؤثرفي وظيفة حبوب الوارفارين :
1- تناول كميات كبيرة من فيتامين ك الموجودة بكثرة في الخضروات الخضراء أو الورقية (البصل المقلي أو المسلوق ) و الكبد البقري والتي بدورها تقلل من وظيفة الورفارين .
2- وجود أسهال مزمن وسوء أمتصاص للأطعمة خاصة ذات المكونات الدهنية والتي تؤثر في أمتصاص فيتامين ك مما يزيد من تأثير مفعول مادة الورفارين .
3- أرتفاع درجة الحرارة ونشاط الغدة الدرقية وتدهور وظائف الكبد تؤدي الى زيادة تأثير مفعول مادة الورفاريين .

- الأدوية التي تؤثر على وظيفة حبوب الورفاريين :
1- مادة الأسبرين .
2- حبوب قرحة المعدة والأثنى عشر .
3- الحبوب المسكنة لأمراض الروماتيزم .
4- الحبوب الخافضة لكولسترول الدم .
5- الحبوب المستخدمة لعلاج الصرع .
6- الأدوية المستخدمة لتنظيم ضربات القلب.
7- بعض أنواع المضادات الحيوية .
8- أدوية البرد والأنفلوانزا .
9- المسهلات .

- موانع أستعمال مميعات الدم :
1- وجود أحد الأمراض الوراثية بالدم والتي تزيد من قابلية النزيف لدى المريض
2- وجود نزيف نشط بالجهاز الهضمي .
3- أرتجاج نشط بالمخ نتيجة حادث مروري أو وقوع من أرتفاع أو تلقي ضربة على الرأس أو وجود نزيف مخي نشط .
4- وجود نزيف نشط داخل الجسم ( الرئتين ، القلب ، البطن ، ألخ ) .
5- تعرض المريض لعمليات جراحية كبيرة بالصدر أو البطن أو المخ قبل فترة قصيرة لاتزيد عن أسبوع من أحتياج المريض لمميعات الدم .
6- المرضى الذين يحتاجون لمميعات الدم ولكن يغلب على تصرفهم الأستهتار وعدم التقيد بالتعليمات أو لمن يصعب متابعة حالاتهم أو بعدهم عن مراكز صحية تتمكن من متابعة حالاتهم أولاً بأول .

- مخاطر أستخدام مميعات الدم :
أ - مخاطر أستخدام الهيباريين :
1- النزيف الدموي : أما لزيادة جرعة الهيباريين فقط أو لزيادة جرعة الهيباريين مع أستخدام علاجات أخرى كالأسبرين أو مسكنات الروماتيزم أو نتيجة أحد الأسباب التي تؤدي لإنخفاض شديد بصفائح الدم .
2- أنخفاض عدد الصفائح الدموية ويمكن ملاحظه ذلك بعد أستخدام مادة الهيبارين لمدة تزيد عن 14 يوم .
3- هشاشة في العظام لمن يستخدم الهيبارين لفترات طويلة .

ب- مخاطر أستخدام الوارفارين :
1- النزيف الدموي : بسب زيادة الجرعة أو أستخدام علاجات أخرى تزيد من وظيفة الورفارين .
2- عيوب خلقية للجنين أذا أستخدم لمرضى القلب الحوامل خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل .
3- في بعض الحالات النادرة يحدث موت موضعي سطحي لمواقع مختلفىة من الجلد نتيجة أستخدام مادة الورفاريين .

- تعليمات وملاحظات يجب الأخذ بها :
1- يجب أن يعرف المريض المخاطر المترتبة على سوء أستخدام مميعات الدم أو الأستهتار بأستعمالها أو عدم الحرص على متابعة عيادة تجلط الدم وتعليمات الطبيب المعالج والألتزام بالجرعة المقررة لتجنب حدوث مضاعفات جانبية للأدوية المميعة أو التأثير على كفائتها ويفضل أخذ الجرعة اليومية في نفس الميعاد كل يوم .
2- عمل قياس نسبة التجلط بالدم بصورة دورية حسب تعليمات الطبيب لتجنب سيولة الدم التي قد تسبب نزيف حاد أو نقص سيولة الدم التي قد تسبب مضاعفات خطيرة .
3- ملاحظة كمية الدم أثناء الدورة الشهرية وأخبار الطبيب المعالج لأي علامة من علامات زيادة النزيف المصاحبة أو علامات أنخفاض الضغط أو حدوث نزيف مهبلي شديد .
4- في حالة التخطيط للحمل ورغبة المريضة في ذلك يجب أخبار الطبيب لتغيير حبوب الورفاريين وأستبدالها بمادة الهيباريين التي تحقن تحت الجلد مدة الثلاث أشهر الأولى والشهر الأخير من الحمل لتجنب حدوث عيوب خلقية للجنين كما يجب أخبار الطبيب إذا كنت أو أصبحت حاملاً أثناء العلاج بهذا الدواء لأتخاذ اللازم .
5- يجب أخبار الطبيب المعالج بالأدوية الأخرى التي يستعملها المريض لتجنب حدوث تضارب في العلاج ومضاعفات غير مرغوب فيها كما يجب على المريض أيضاً أخبار أي طبيب يتعامل معه غير طبيبه المعالج وكذلك طبيب الأسنان قبل العلاج أو وصف دواء بأنه يأخذ علاج لزيادة سيولة الدم .
6- يجب على المريض أن يكون شديد الحرص عند أستعمال الأدوات الحادة لتجنب حدوث جروح ونزيف دموي يصعب التحكم فيه بسرعة وربما أحتاج الى أستعمال مضادات لوظيفة المميعات والتدخل الجراحي .
7- يجب على المريض ملاحظة بعض العلامات المهمة التي تدل على وجود زيادة في سيولة الدم والنزيف الدموي مثل وجود تغير في لون البراز الى اللون الأسود . أو أختلاط البراز بالدم الأحمر القاني أو وجود نزيف عن طريق الأنف أو اللثة حتى بدون أستخدام فرشاة الأسنان أو ملاحظة تغير لون البول الى الأحمر لوجود دم به أو أحساس المريض بالغثيان أو الصداع الشديد والتقيء المتكرر أو ملاحظة تورم مفاجئ في المفاصل والركبتين أو وجود نزيف أو كدمات تحت الجلد .
8- عند ملاحظة أي علامة من علامات زيادة سيولة الدم أو وجود نزيف من أي موقع ذكر سابقاً ننصح بإيقاف العلاج وأن يذهب المريض فوراً الى أقرب أسعاف لتدارك الموقف وعلاج مثل تلك الحالات حسب الطرق الصحيحة .
9- عند ظهور أرتفاع بدرجة حرارة الجسم ، أو أحساس المريض بآلام في الجسم أو ألتهابات أو أي أعراض غير طبيعية يجب على لمريض أن يراجع الطبيب فوراً .
10- توخي الحذر من التعرض للأصابات الجسمانية الحادة نتيجة ممارسة الرياضة الغير مرغوب بها ذات الأحتكاك الكبير والتي ينتج عنها اصابات خطيرة .
11- راجع طبيبك المعالج قبل السفر في رحلة طويلة خارج بلدك ليتأكد من نسبة السيولة قبل ميعاد السفر وليضع لك خطة للعلاج والمتابعة وأنت في سفرك .
12- يجب المحافظة على كمية كافية من الوارفاريين طوال فترة غيابك أثناء السفر .
13- في حالة نسيانك لجرعة يوم واحد من الورفاريين يجب عليك أن تأخذ تلك الجرعة فور تذكرك ثم عاود نظام جرعاتك المعتادة . أما في حالة عدم تذكرك إلا في اليوم التالي فلا تأخذ جرعتين من الورفارين لتعويض جرعة الأمس ، بل خذ جرعة هذا اليوم فقط ، أما في حالة نسيانك لأخذ الدواء لأكثر من يومين فما عليك إلا مراجعة طبيبك لأخذ نصيحته وتحديد خطة العلاج .
14- يجب على المريض تذكر أسم ومقدار جرعة دواء مانع التجلط (الورفاريين ) ويفضل المحافظة على أسم الدواء وجرعته محفوظاً معك بأستمرار في محفظة النقود .
15- يجب معرفة عدد الأقراض التي تؤخذ يومياً في نفس الوقت من كل يوم وكذلك لون الأقراص.

1 ملجم = قرمزي
2 ملجم = بنفسجي
2.5 ملجم = أخضر
7 ملجم = خوخي
7.5 ملجم = أصفر
10 ملجم = أبيض

16- لاخوف من تناول علاج الورفاريين أثناء الرضاعة لكن يفضل عدم أرضاع الطفل للتأكد من عدم ضرر الطفل .
17- حافظ على الورفارين بعيداً عن متناول الأطفال وأن يكون بعيداً عن الحرارة وأشعة الشمس المباشرة .
18- لاتتردد في سؤال طبيبك المعالج أي أسئلة تدور بخاطرك عن الورفارين الذي تستعملة لتتجنب أضرار أنت في غنى عنها .
وفي الختام يجب التذكير أن مميعات الدم من العلاجات المهمة للمرضى المحتاجين لها وأنها لم تعط دون دراسة ودقة وحرص من قبل الطبيب المعالج لذا يجب أن يكون المريض على قدر شديد من المسئولية والوعي عند تناول هذه العلاجات والتأكد دائما أنها موجودة معه في أقامته وسفره وأن الكمية التي لدية تغطي فترة العلاج لحين موعد مر اجعة الطبيب لأن هذه الأدوية غير متوفر ة في الصيدليات الخارجية بالأسواق وإنما هى متوفرة في المستشفيات والمراكز الطبية المتقدمة فقط كما أن صرف هذه الأدوية لايتم إلا عن طريق الطبيب المعالج وأحتفاظ تلك المستشفيات بتفاصيل المشاكل الصحية التي تستوجب صرف مثل تلك العلاجات ومتابعة حالات المرضى متابعة دقيقة لمنع حدوث ماذكرناه من مضاعفات . كما ننصحك بحمل تقرير مفصل عن حالتك الصحية وتفاصيل علاجك بمميعات الدم ونتائج سيولة الدم معك أينما تذهب لتسهيل مهمة مساعدتك إسعافياً إذا وقعت في مشكلة صحية حادة ويصعب الحصول على معلومات تفيد عن علاجك من المستشفى الذي يعالجك .

MARISOLE
17-04-08, 02:27 AM
الحمى الروماتزمية - وإمكانية إصابة القلب و صماماته

إنه لمن المهم أن نلقي الضوء على بعض الأسباب التي تخفى على كثير من الناس وتؤدي إلى إصابة القلب بكثير من المتاعب
- إصابة القلب بالحمى الروماتزمية
فالحمى الروماتزمية هى مرض التهاب عكسي يسبب خلل في جهاز المناعة بالجسم ويمتاز بأعراض ناتجة عن أصابة القلب والمفاصل والجلد وكذلك الجهاز العصبي . ويعتقد أن هذا الخلل يتلو ألأتهاب البلعوم واللوزتين بميكروب عقدي ويؤدي إلى أستثارة جهاز المناعة لدى المصاب . ويعد إلتهاب القلب أحد الصفات الرئيسية للحمى الروماتزمية وإذا لم تعالج معالجة فعالة قد تحدث مضاعفات تظهر بعد سنين بمشاكل في الصمامات . وتكثر الإصابة بالحمى الروماتزمية في سن مبكر 5-15 سنة ونسبة الذكور مثل الإناث كما أن البالغين معرضون للإصابة بهذا المرض ولكن بنسبة أقل من الأطفال .
- تبدأ أعراض الحمى الروماتزمية عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من ألتهاب البلعوم أو اللوزتين وقد تحدث بعد أسبوع واحد . وتسبب أرتفاعاً في الحرارة وآلاماً وألتهاباً وأنتفاخاً في عدد من المفاصل ، وتبدو المفاصل المصابة حمراء منتفخة ، ساخنة ومؤلمة عند الحركة ويبدو المرض متعرقاً وشاحباً وأكثر المفاصل إصابة هى مفاصل الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين ونادراً ماتصاب مفاصل أصابع اليدين أو القدمين وإذا كانت إصابة الحمى الروماتزمية خفيفة فقد لاتبدو أية أعراض خاصة تشير الى إصابة عضلة القلب . ولهذا فقد تمر الحالة دون تشخيص . أما إذا كانت أصابة الحمى الروماتزمية شديدة فتكون الأعراض أكثر وضوحاً وسوف نستعرض بأختصار أجزاء القلب التي قد تتأثر بالحمى الروماتزمية .
أ - ألتهاب غشاء التامور وهذا ألتهاب لغطاء القلب من الخارج وقد يؤدي هذا إلى زيادة حجم القلب وضعف في سماع ضربات القلب بسبب بعدها عن السماعة نتيجة أزدياد حجم كمية السائل حول القلب قد تؤدي إلى الضغط على القلب وتعطيل حركته مع إنتفاخ في الأوداج ويأخذ القلب شكل الدورق في صورة الأشعة .
ب- ألتهاب لعضلة القلب وهذا يؤدي الى أتساع حجم القلب وضعف في صوت ضربات القلب مع هبوط في وظيفة القلب مصحوبة بأنتفاخ في الأوداج وزيادة حجم الكبد وأستسقاء في الأرجل وقد يسمع لغط في القلب وسط أنبساطي خصوصاً في منطقة قمة القلب مصحوباً بتغيرات في تخطيط القلب .
ج - ألتهاب غشاء القلب الداخلي وهذا بدوره قد يؤدي إلى ظهور لغط جديد أو تغير في صيغة لغط قديم موجود أصلاً .
- وتتأثر صمامات القلب بالحمى الروماتزمية حسب الترتيب التالي :
1- الصمام الميترالي .
2- الصمام الأبهر .
3- الصمام الثلاثي .
4- الصمام الرئوي .
وسوف نتكلم عن أكثرها أصابة وهو الصمام الميترالي ويليه الأبهر :

أولاً : الصمام الميترالي :
ويتكون من ورقتين أمامية وخلفية متصلة بحلقة الصمام من جهة ومن جهة أخرى بأوتار تنتهي بعضلات حلمية تمنع أنزلاق الوريقات إلى الأذين الأيسر أثناء أنقباض القلب والورقة الأمامية أكبر عادة من الخلفية وأكثر أهمية . ويمتد الأتصال بينها وبين الصمام الأبهر وجذر الشريان الأبهر .
أ- ضيق الصمام الميترالي وهذا يكون أما خلقي أو مكتسب وكما ذكرنا فإن هذا الصمام وهو أكثر الصمامات تتأثر بالحمى الروماتيزمية وأكثرها عرضة للعطب الدائم وعادة تتأثر النساء أكثر من الرجال .
- الأعراض :
معظم المرضى لايعانون من أعراض لمدة سنوات طويلة على سبيل المثال في بريطانيا يتوقع التشخيص أثناء الحمل وعادة تكون الأعمار فوق الثلاثين . ومن الأعراض المعروفة :
1- ضيق في التنفس .
2- بلغم مع الدم .
3- ألم في الصدر .
4- خفقان بالقلب .

- العلامات السريرية :
المظهر العام يعتمد على شدة المرض وفي الحالات البسيطة قد لاتظهر العلامات السريرية لكن بأزدياد تضيق الصمام قد يشعر المريض بضيق في النفس عند القيام بأقل مجهود أو أثناء الراحة كما قد يشكو المريض من الخفقان بل قد يكون الوجه محتقن مع برود وزرقة في الأطراف .

- الفحوصات :
أ - تخطيط القلب : ويتضح فيه تضخم الأذين الأيسر لتجميع الدم فيه وكذلك بعض العلامات التي تدل على تضخم البطين الأيمن مع إنحراف في محور القوى إلى الجانب الأيمن .
ب- أشعة الصدر : ويتضح فيها زيادة حجم الأذين الأيسر مع أحتقان في الرئتين وأرتشاح حول الرئتين وزيادة في حجم الشريان الرئوي الرئيسي .
ج - الموجات فوق الصوتية : وهى الوسيلة الرئيسية للتشخيص في الوقت الراهن وبواسطتها يمكن رؤية حركة وريقات الصمام الميترالي وطريقة أغلاقها وحجم الأذين الأيسر كذلك .
د- القسطرة القلبية : ويحتاج اليه في حالات خاصة وعن طريقه يمكن قياس الضغط على جانبي الصمام وكذلك في الشريان الرئوي والجانب الأيمن من القلب .

- المضاعفات :
أ - أرتجاف الأذين
ب- تكون الخثرة والتي قد تنتشر الى أجزاء أخرى من الجسم مثل الدماغ .
ج - إحتشاء في الرئتين بسبب بطء سير الدم في الرئتين .
د- ألتهاب الرئتين .
هـ- الإصابة بألتهاب الصمام بأنواع أخرى من البكتريا وخاصة بكتريا الفم والأسنان

- طبيعة المرض :
ويعتمد على حدة أصابة الصمام فقد تكون الإصابة خفيفة مما يستلزم المتابعة لدى عيادة القلب وحماية الصمام من تعرضه للإصابة مرة أخرى وحمايته عند أجراء العمليات وتنظيف الأسنان والتي تكون مصاحبه بتجرثم خفيف في الدم . وأما أن تكون الأصابة شديدة ومستمرة مما يستلزم أستبدال ذلك الصمام بصمام صناعي يقوم مقامه .

- العلاج :
إذا كانت الإصابة خفيفة مع أرتجاع بسيط الى متوسط وثابته أي غير مستمرة فيستلزم متابعة مع طبيب القلب وحماية لذلك الصمام من الأصابة مرة أخرى .
أما إذا كانت الأصابة متوسطة الى شديدة مع مصاحبة الأعراض والعلامات السريرية السابقة الذكر . فإن ذلك يتطلب التخلص من السوائل الزائدة في الرئتين عن طريق مدرات البول وفي الحالات الحادة ربما يتطلب جرعات كبيرة من مدرات البول مع الإستعانة بالأوكسجين عن طريق الأنف ومعالجة ألتهاب الرئتين إن وجد وإعطاء مقويات لعضلة القلب ومنظم لرجغان الأذنين مثل الديجوكسين وفي حالة التضيق الشديد للصمام الميترالي الغير مصاحبة لإرتجاج بنفس الصمام مع صلاحية الصمام للتوسيع بالبالون فإن عمل توسيع للصمام المتضيق بالبالون ربما يساعد المريض وتحسنه لسنوات عديدة دون أعراض تذكر قبل أستبدال ذلك ؤالصمام بصمام صناعي . وسنتكلم في حلقة أخرى عن أرتجاع الصمام الميترالي وأصابة الصمامات الأخرى بالحمى الروماتزمية .
- أرتجاع الصمام الميترالي :
وإتساع الصمام الميترالي ناتج عن أتساع حلقة الصمام والأنسجة الداعمة حول الصمام إضافة إلى إلتهاب وريقات الصمام الأماميه والخلفية أو إنقطاع أحد الأوتار الداعمة للصمام في حالة إلتهاب الصمام إلتهاباً شديداً .

- الأعراض :
وهى إنعكاس لشدة عصب الصمام في الحالات البسيطة والمتوسطة لايشعر المصاب بأية أعراض أما في حالة الأصابة الشديدة فيبدأ ظهور الأعراض والناتجة عن أحتقان الرئتين . ومنها ضيق النفس والإعياء وقد يحدث خفقان في القلب نتيجة إتساع الأذين الأيسر لعدم التحكم في إتجاه الدم مما يجهد القلب وينعكس ذلك على عدم كفاءة القلب بتغطية أحتياج الجسم من الدم .

- العلامات السريرية :
في الحالات البسيطة لأرتجاع الصمام تكون العلامات قليلة ومقصورة على الفحص الدقيق من قبل طبيب القلب أما في الحالات الشديدة فيكون صوت إرتجاع الدم من الصمام واضحاً وجلياً للأطباء مع تضخم في القلب بشكل عام وضعف في نبضات الدم في الأطراف مع برودة وتعرق وإجهاد واضح على المصاب .

- الفحوصات :
1- تخطيط القلب : ويتضح فيه تضخم الأذين الأيسر والبطين الأيسر .
2- أشعة الصدر ويتضح فيها زيادة حجم الأذين والبطين الأيسر وحجم القلب بصفة عامة مع أحتقان في الرئتين .
3- الموجات فوق الصوتية : وهى الوسيلة المفضلة للتشخيص في الوقت الراهن وبواسطتها يمكن رؤية الصمام والأذين والبطين الأيسر مع أجراء المقاسات اللازمة وقوة إندفاع الدم بواسطة الدوبلر .
4- القسطرة القلبية : وعادة مايلجأ إليها في حالات خاصة لأخذ قياسات لازمة وديناميكية الدم .

- المضاعفات :
من المضاعفات الرئيسية إرتجاف القلب وألتهاب شغاف القلب بالبكتريا وهبوط القلب .

- طبيعة المرض :
المصابون بأرتجاع بسيط يعيشون بصورة طبيعية وعمر طبيعي بأذن الله إذا لم يحدث نشاط للحمى الروماتيزمية أو ألتهاب جديد روماتيزمي أو ألتهاب شغاف القلب . أما المرضى الذين يعانون من الإرتجاع المتوسط الشدة أو الأكثر شدة فإنهم يعيشون لفترات مختلفة دون ماكل أو تدهور حالتهم الصحية إلى أن تصل إلى مرحلة الهبوط بوظيفة عضلة القلب . والذي يوجب تدخل جراحي .

- العلاج :
1- طبي : وعادة يكون بالأدوية المساعدة لمنع هبوط القلب ومنها الديجوكسين ومدرات البول . مع المحافظة على أخذ العلاج الواقي لعودة إصابة الصمام بالحمى الروماتيزمية بعقار البنسلين عن طريق إبرة بالعضل مرة كل ثلاث أسابيع كما يجب أخذ الحيطة والوقاية من حدوث ألتهاب بكتيري لشغاف القلب وصمامات القلب نتيجة التدخلات الجراحية بالأسنان أو المسالك البولية وذلك بتناول مضاد حيوي وعادة مايكون الأمبسلين بجرعة كبيرة قبل أي إجراء جراحي .
2- الجراحي : وعادة مايلجأ اليه الطبيب المعالج عند فشل العلاج الطبي في الحد من هبوط القلب أو تردي الحالة الصحية واليومية للمريض المصاب ويتم ذلك إما عن إصلاح الصمام الميترالي المعطوب أو إستبداله بصمام إصطناعي وهى عديدة الأنواع وذلك يتطلب إبقاء المريض على أدوية مسيلة للدم ومانعة للتخثر على الصمام الأصطناعي .
وفي الختام يجدر بنا التنويه إلى أخذ الحيطة في عدم تأخير العلاج الجراحي لحين تردي حالة المريض الصحية وأتخاذ القرار من قبل جراحي القلب في الوقت المناسب .
وإلى اللقاء في الحلقة القادمة لحديث عن الصمام الأبهر وأصابته .
ضيق الصمام الأبهر :
ويحدث ذلك نتيجة ألتهاب وريقات الصمام الثلاثة مما يؤدي إلى ألتصاقها ببعض مما ينتج عنه ضيق فتحة الصمام وبالتالي نقص كمية الدم التي يضخها القلب إلى باقي أجزاء الجسم وإحتباس الدم داخل البطين الأيسر للقلب مما يؤدي إلى تضخمه وزيادة في حجم عضلة القلب .

الأعراض :
كما هو الحال في أعتلال الصمامات الأخرى للقلب فإن مدى ظهور الأعراض يعتمد على حدة الإصابة لذلك الصمام كما ذكرنا أن عضلة القلب تبدأ في التضخم تدريجياً وهذا قد يستمر سنوات قبل ظهور الأعراض ولكن بعد ظهور الأعراض فأنها تحدث بشكل سريع ومن هذه الأعراض .
1- ضيق في التنفس : مع فتور عام في الجسم وربما تكون عند الإستلقـاء على الفراش أو أثناء الليل فقط .
2- دوار ودوخة : وهذه إما أن تكون بسبب وجود أضطرابات كهربائية عارضة أو نتيجة تجمع الدم في الأوردة دون تصريف .
3- ذبحة صدرية : في حالات الضيق الشديد وعادة ماتكون في طور متقدم من المرض وهى دليل على عدم حصول عضلة القلب المتضخمة على كمية كافية من الدم ( التروية ) والأوكسجين .
4- هبوط الجانب الأيمن من القلب نتيجة إحتقان الرئتين بالدم لنقص وربما منع تصريفه من الجانب الأيسر .

العلامات السريرية :
عادة غير بارزة في وجود التضيق البسيط للصمام الأبهر أما في وجود التضيق الشديد :
1- تكون العلامات السريرية في صورة ضعف النبض للشرايين الطرفية .
2- إزاحة قمة القلب عن مكانه الطبيعي مع أنقباض عضلة القلب بقوة و الإطالة في فترة الأنقباض.
3- سماع لغط بالقلب عند سماعه بسماعة الطبيب .
4- سماع صوت أنقباض الأذين الأيسر ويسمى الصوت الرابع .

الفحوصات :
1- تخطيط القلب الكهربائي ويتضح منه تضخم الجانب الأيسر من القلب .
2- الأشعة السينية : ويتضح فيها كذلك :
أ – تضخم حجم القلب في الحالات المتقدمة
ب – تضخم الشريان الأبهر الصاعد خصوصاً الجزء مابعد التضيق .
ج- تكلس وريقات الصمام الأبهر خاصة عند كبار السن .

3- الموجات فوق الصوتية : ويتضح منها
أ – زيادة سمك وتشويه شكل وريقات الصمام الأبهر .
ب- تضخم الجانب الأيسر من القلب .
ج- قياس حدة الضيق في ذلك الصمام .

4- القسطرة القلبية : ويتم بها قياس حدة ضيق الصمام ووظيفته إذا تعذر الحصول على المعلومات اللآزمة عن طريق الموجات فوق الصوتية .

المضاعفات :
أ – الموت المفاجئ حتى في حالات أنعدام الأعراض .
ب- إلتهاب الصمام ببكتريا الأسنان والجروح الأخرى والتي قد تؤدي إلى تدهور حالة الصمام نتيجة مايسمى بألأتهاب الشغاف .

طبيعة المرض :
ربما يبقى المريض بدون أعراض لعدة سنوات بالرغم من مرضه فإن المرض يتقدم تدريجياً مع تقدم السن .
ولكن عند ظهور الأعراض فإن الأحداث تتسارع خلال سنوات قليلة ونسبة الموت المفاجئ قد تصل إلى 20% . ومن الأعراض الخطيرة آلام الصدر ، أعراض هبوط القلب أو السقوط المفاجئ عند بذل أي مجهود .

العلاج :
في حالة عدم وجود أعراض حتى في حالات الأطفال فإن الإجهاد فوق المعتاد يجب تجنبه للتقليل من حالات الموت المفاجئ بأذن الله .
أما في حالة وجود أعراض أو تضخم في عضلة القلب . فيجب إجراء الفحوصات اللازمة والترتيب للتدخل الجراحي قبل أن يحدث ما لا يحمد عقباه .
ففي حالة الضيق الشديد يتم أستبدال الصمام أما بصناعي معدني أو نسيجي . والأستبدال بصمام صناعي يتطلب من المريض تناول مانعات تخثر الدم مدى الحياة.
أما بالنسبة للأطفال فإن العمل الجراحي قد يبدأ بعملية إصلاح وتوسيع الصمام وهذه المرحلة قد تكون أجراء مؤقت لحين بلوغ الطفل سن متقدمة تسمح بأستبدال ذلك الصمام .
وإلى اللقاء في الحلقة القادمة مع أرتجاع الصمام الأبهر وأصابات الصمامات الأخرى المتبقية.
في لقد سبق وأن عقبنا في الأجزاء الثلاثة السابقة عن إصابات صمامات القلب بالحمى الروماتزمية الأكثر حدوثاً ووعدنا قراءنا الكرام بالحديث عن إرتجاع الصمـام الأبـهر ( الأورطي ) وإصابة الصمامين المتبقين – الصمام الثلاثي الشرفات والصمام الرئوي.

أولاً : أرتجاع الصمام الأبهر ( الأورطي ) .
لاتزال وتعتبر الحمى الروماتيزمية من أكثر الأسباب المؤدية لأرتجاع الصمام الأبهر ولكنها لاتزال أقل حدوثاً من ضيق الصمام نفسه .
الأعراض :
إذا كان الأرتجاع بسيطاً عادة لاوجود يذكر للأعراض ، وأحياناً في حالة الأرتجاع الشديد قد لاتظهر الأعراض لعدة سنوات ولكنها كما في حالة ضيق الصمام عندما تظهر فإنها تتسارع في الظهور نتيجة هبوط البطين الأيسر للقلب ، ومن الأعراض المشهورة :
1- ضيق التنفس مع بذل الجهد وعادة ماتكون العرض الأول للظهور يصاحبها فتور عام في الجسم.
2- آلام صدرية بسبب الذبحة الصدرية عندما يكون الأرتجاع شديداً مما يؤدي إلى قلة تروية عضلة القلب أثناء إنبساط القلب
3- دوار ودوخة : وهو نادر الحدوث .

العلامات السريرية :
في الحالات البسيطة تنعدم العلامات السريرية فيما عدا وجود لغط بسيط أثناء أنبساط البطين .
أما في الحالات الشديدة فنتيجة للأرتفاع والأنخفاض المفاجئ لضغط الدم الشرياني فيؤدي إلى :
1- الأحساس بالنبض في الذراعين بوضوح .
2- وضوح نبض الشرايين في العنق عند التدقيق فيها .
3- سماع لغط متصل في محل سماع شرايين العنق
4- مشاهدة نبض الشرايين عند الضغط على الأظافر .
5- مشاهدة نبض الشرايين في شبكية العين عند أستخدام منظار العين .
6- إزاحة قمة القلب للأسفل والخارج .
7- سماع لغط واضح أثناء أنبساط عضلة القلب منتصف عظمة القص ويكون أكثر وضوحاً عند جلوس المريض وإسترخائه للأمام مع وقف التنفس في حالة زفير تام .

الفحوصات :
1- تخطيط القلب : ويتضح فيها تضخم الجانب الأيسر من القلب .
2- الأشعة السينية للصدر : ربما يتضح فيها أتساع الجانب الأيسر من القلب مع بعض علامات هبوط الجانب الأيسر من القلب .
3- الموجات فوق الصوتية : وهى الطريقة المثلى للتشخيص وتحديد شدة الأرتجاع
4- القسطرة القلبية : ربما يلجأ إليها للأسباب التالية :
• أستبعاد اشياء مصاحبة أخرى مثل ضيق الصمام الأبهر أو الصمام الميترالي
• تقويم وضع الجانب الأيسر من القلب
• تقويم شدة الأرتجاع إذا كانت غير واضحة بالطرق الأخرى .

المضاعفات :
1- ألتهاب الصمام ببكتيريا الأسنان والجروح الأخرى .
2- هبوط القلب .

طبيعة المرض :
في الحالات البسيطة لإرتجاع الصمام الأورطي لايوجد تأثير على نوعية ومدى عمر المريض أما في الحالات الشديدة فيمكن أن يعيش المصاب بدون أعراض فالموت المفاجئ نادر الحدوث وعند زيادة الأعراض أو ظهور تغيرات في حجم عضلة القلب أو وظيفتها فالتدخل الجراحي هو الحل الأمثل .

العلاج :
وينقسم إلى نوعين :
1- العلاج الطبي بالأدوية لمنع حدوث هبوط بالقلب ومنع ألتهاب الصمام ويكون ذلك بأستخدام مدرات البول ومادة الديجوكسين وموسعات الشرايين .
2- العلاج الجراحي عند زيادة حدة الأعراض والعلامات السريرية ويتم ذلك بأستبدال الصمام الأبهر إما بصناعي معدني أو بصمام نسيجي .

ثانياً : إصابة الصمام الثلاثي الشرفات والصمام الرئوي :
إن أصابة الصمام الثلاثي والرئوي بالحمة الروماتزمية قليلة الحدوث أقل من 10% وحتى في حالة أصابتها فإنها لاتؤثر على المريض وعادة غير مصحوبة بظهور أعراض أو علامات سريرية تستوجب التدخل العلاجي طبياً كان أو جراحياً .
وبذلك نكون قد تحدثنا في الأجزاء الأربعة عن إصابة صمامات القلب بالحمى الروماتزمية وأعراضها وكيفية تشخيصها وطريقة علاجها .

الجلطة القلبية وطرق علاجها
مقدمة :
الجلطة أو النوبة القلبية هو مايحدث عندما تنقطع التروية التاجية عن جزء من قلب الإنسان لفترة معينة مما يؤدي إلى " موت " أو إنحلال للخلايا في هذا الجزء من القلب
سبب هذا الأنقطاع في التروية التاجية هو أنسداد كامل أو جزئي في أحد الشرايين التاجية الثلاث المغذية لعضلة القلب وهى :
1- الشريان الأمامي النازل .
2- الشريان التاجي الأيمن .
3- الشريان التاجي الخلفي .
وفي بعض الحالات النادرة تحدث الجلطة على الرغم من كون الشرايين التاجية " كاملة الأنفتاح " وذلك إما بسبب تشنج وأنقباض حاد في جدار الشريان أو أنسداد هذا الشريان جراء تكون خثرة دموية داخله .
- أعراض الجلطة القلبية :
عبارة عن آلام صدرية عميقة تتبلور في منتصف الصدر عادة وقد تكون في موضع آخر وقد تنتشر هذه الآلام إلى الجهة اليسرى من الصدر أو المرفق الأيسر حتى الرسغ أو إصبعي الخنصر والبنصر ، وقد تمتد هذه الألام إلى الرقبة أو الفك الأسفل أو الظهر أو أعلى المعدة وتستمر هذه الآلام نصف ساعة أو أكثر وقد تكون مصحوبة بالعرق البارد مع شحوب أو أصفرار في الوجه وضيق في التنفس ، كما قد يحدث غثيان وتقيؤ وأنحطاط في الجسم أو حالة إغماء .

- المضاعفات الناتجة عن الجلطة القلبية :
لكون الوظيفة الأساسية للقلب هى عمله كمضخة للدم على مدار الساعة بدون أنقطاع ولأن هذه العضلة تعتمد في " ترويتها " على الشرايين التاجية الثلاث الآنف ذكرها فإن أي أنسداد في أحد هذه الشرايين يؤدي إلى نوعين من المضاعفات :
1- مضاعفات كهربية مما يؤدي إلى أضطراب في نظم ضربات القلب .
2- مضاعفات عضلية كقصور في وظائف " المضخة " مما يؤدي إلى هبوط في وظائف القلب أو لاسمح الله للصدمة القلبية .
وتختلف درجات الهبوط في وظائف القلب بأختلاف حجم الجلطة القلبية وبوجود جلطة أو جلطات قلبية سابقة ، كلما كبر حجم الجلطة كان الهبوط أشد وكلما كان هناك جلطة سابقة كان الخطر من الهبوط الحاصل من الجلطة المستجدة أكثر وأكبر .
وتختلف أعراض هبوط وظائف القلب بأختلاف شدته ، أهم هذه الأعراض هو وعي المريض بضربات القلب أو تسارع ضربات القلب أو رفه في القلب أو آلام الصدر وضيق النفس سواء بعد جهد أو خلال الراحة كما قد يحدث سعال وضيق في التنفس عند الأستلقاء أو النوم يزولان عند الجلوس أو الأستيقاظ ، وفي أقصى حالاته يتضخم الكبد وتنتفخ البطن وتتورم القدمين .
وأما في حالة حدوث جلطة كبيرة مؤدية إلى تلف أكثر من 40% من حجم عضلة القلب وخصوصاً البطين الأيسر فقد ينشأ مايعرف بحالة " الصدمة القلبية " وفي هذه الحالة يحصل نقص حاد في تروية أعضاء الجسم كله ناتج عن " فشل المضخة " القلبية مما يؤدي عادة إلى أنخفاض شديد في الضغط الشرياني مع برودة وأزرقاق في الأطراف وضعف حاد في وظائف الكلى .
3- السكتة القلبية :
هى موت مفاجى ء وغير منتظر يقع خلال مدة لاتتجاوز الساعة من أصابة الشخص بالأعراض القلبية كألام الصدر أو ضيق التنفس أو حالة الأنحطاط العام ، مع أن هناك العديد من الأسباب المؤدية للسكتة القلبية فإن تصلب الشرايين التاجية هو أهمها وأكبرها على الإطلاق ( السبب في 90% من حالات السكتة ) .
وبينما يوجد تصلب في شريان تاجي فقط لدى 10% من ضحايا السكتة يوجد تصلب في شريانين لدى 10% من هؤلاء ويوجد بتصلب شديد في الشرايين التاجية الثلاثة لدى 75% من الحالات .
وتنتج السكتة القلبية نتيجة عدم أستقرار كهربي بسبب النقص الشديد في التروية التاجية ، وعدم الأستقرار هذا يحدث فوضىتامة لاتستقر إلا بعد إعطاء الصدمة الكهربائية اللازمة في الوقت المناسب .
أما الأعراض التي قد تسبب السكتة القلبية ففي الغالبية هى شعور برفه في القلب أو ألم شديد في الصدر أو ضيق في التنفس أو إنزعاج ما في الصدر أو أنحطاط شديد في الجسم .
من هم المرضى المعرضون أكثر من غيرهم للسكتة القلبية ؟
- الرجال فوق سن الخامسة والثلاثين .
- المصابون بتصلب الشرايين التاجية بغض النظر عن الشكوي .
- الذين يشكون من أرتفاع في ضغط الدم .
- من لديهم أرتفاع في نسبة الكولستيرول والدهنيات الثلاثية .
- المصابون بداء السكري .
- الذين يشكون من زيادة الوزن أو السمنة .
علاج الجلطة القلبية :
من أهم مباديء العلاج هو التشخيص الدقيق للداء وأسباب هذا الداء ومع أن السبب الحقيقي لتصلب الشرايين التاجية لايزال غامضاً ، فإننا بدأنا بالتعرف على عوامل خطيرة ومهيئة له ، وقد أظهرت الدراسات العلمية بما لايدعوا للشك أن علاج هذه العوامل الخطيرة والمهيئة لتصلب الشرايين والسيطرة على هذه العوامل يؤدي بالضرورة إلى خفض واضح وصريح لهذا المرض ومضاعفاته الخطيرة .
كما أتضح من الدراسات الموثقة والتي أستخدمت فيها القسطرة التاجية وجود تناسب طردي بين عدد الشرايين التاجية المتصلبة وبقاء المريض على قيد الحياة ، كما أظهرت هذه الدراسات كذلك وجود علاقة تناسب بين مدى تصلب الشرايين التاجية وحدة الأعراض الناتجة عن هذا التصلب .
- الأهداف العامة لعلاج الجلطة القلبية :
1- إزالة آلام الصدر ( الذبحة الصدرية ) والوقاية منها .
2- تخفيف خطورة المرض ومضاعفاته الحادة والمزمنة .
3- ( إذا جاز التعبير ) إطالة عمر المريض إذا شاء الله .
- أنواع العلاج :
أولاً : العلاج بالأدوية :
1- الأدوية التي تعطى بشكل عاجل ومنها الأدوية المذيبة للخثرة الدموية وهى تحقن بالوريد ، مثل دواء (tpa ) وألـ ( Streptokinase ) وألـ ( Heparin ) .
2- الأدوية المنظمة لضربات القلب كالـ ( Lignocaine ) .
3- الأدوية المستخدمة في حالة حصول سكتة قلبية لاسمح الله .
4- الأدوية المعطاة لتخفيف الآم الصدر كالنترات والمورفين .
5- الأدوية المفيدة لتهدئة عضلة القلب مثل المضادة لمستقبلات ( بيتا ) والمثبطة للكالسيوم .
6- أخيراً وليس آخراً الأسبرين الذي أثبت جدواه الأكيدة في تخفيض مضاعفات الجلطة وحد أنتشارها .
ثانياً : العلاج بالقسطرة :
وهذه النوعية من العلاج أثبتت نجاحها ودورها الهام في تحسين حالة مرضى الجلطات القلبية ، ويبدأ الأمر بعمل قسطرة تشخيصية تتكون من حقن للشرايين التاجية بواسطة قساطر ( أنابيب بلاستيكية ) دقيقة بأستعمال صبغة ملونة مما يساعد في معرفة مكان ودرجة تضيق أو أنسداد الشرايين التاجية .
وعند كون الحالة مناسبة " للعلاج بالقسطرة " يقوم الطبيب بإدخال بالون في الجزء المتضيق من الشرايين ونفخه لكي يتسع ، كذلك في بعض الحالات يجري تركيب دعامة شريانية للمحافظة على أنفتاح الشريان التاجي والتقليل من مخاطر أنكماشة أو عودة التضيق له مرة أخرى .
ثالثاً : العلاج الجراحي :
وهى في الحقيقة جراحة خارج القلب ، على الشرايين ، والخطر في هذه النوع من الجراحة ضئيلة لاتتعدى 2% ونتائج هذه العملية جيدة إلى ممتاز في أكثر من 80% من الحالات من ناحية تحسن أعراض الذبحة الصدرية وتجنب الجلطات المستقبلية وإطالة عمر المريض إذا شاء الله .
أما الشروط الموجبة لعملية الشرايين التاجية فهى :
1- أن يكون هناك على الأقل شريانان متضيقان تضيقاً شديداً أو متوسطاً .
2- أن يكون التضيق في أول الشريان أو على الأكثر في منتصفه إذا أن الجراحة على شريان متضيق في نهايته غير مجدية .
3- أن يكون التضيق موضعياً وغير منتشر على طول الشريان .
4- أن تكون عضلة القلب سليمة أو شبه سليمة .
5- أن تكون الحالة العامة للمريض جيدة .
6- تضيق الشريان لأيسر الرئيسي ( الجذع ) قبل أنقسامه . هو مرض خطير ويجب أجراء زراعة الشرايين في أقرب فرصة .
7- تدرس كل حالة على حدة .
وكما يقال فإن درهم وقاية خير من قنطار علاج فأنجح السبل لتخفيف أخطار هذا المرض هو الوقاية من وذلك من خلال :
1- حملة للتوعية العامة بهذا المرض ومسبباته موجهة بشكل مكثف للنشء في المدارس والمعاهد .
2- تشجيع الأشخاص على قياس ضغط الدم والبحث عن داء السكرى وأرتفاع مستوى الكولسترول .
3- عمل حملة عامة للتوعية بفوائد الغذاء المتزن وممارسة الرياضة المنتظمة .
4- شن حملة مكثفة شعواء على ممارسة كافة أنواع التدخين ومساندة عيادات الإقلاع عنه .

MARISOLE
17-04-08, 02:28 AM
هل آلام الصدر تعني دوماً مشكلة بالقلب ؟
يقوم بعض المرضى بزيارة عيادة أخصائي القلب بمجرد تعرضه إلى ألم في الصدر إعتقاداً منه بأن لديه مشكلة في القلب وللإجابة على هذا السؤال :
هل آلام الصدر تعني دوماً مشكلة بالقلب ؟
سوف أستعرض بعض المسببات لآلام الصدر وهى :

1- آلام الصدر الناتجة من القلب وهى :
أ- تضيق شرايين القلب والتي تؤدي إلى خناق صدري مستقر أو خناق صدري غير مستقر أو أحتشاء في عضلة القلب .
ب- التهاب الغشاء التيموري .
ج- من صمامات القلب مثل : أسترخاء الصمام الميترالي أو ضيق صمام الأورطه .

2- آلام الصدر الناتجة من أعضاء أخرى داخل الصدر مثل :
أ - الأورطة ( أم الدم أو تمزق الأورطه ) أو من الشريان الرئوي أو الشعب الهوائية ، الغشاء الجنبي المغطي للرئتين ، المريء أو من الحجاب الحاجز .

3- آلام الصدر الناتجة من ضلوع ومفاصل وعضلات الصدر . والعمود الفقري العنقي أو العمود الفقري الصدري

آما آلام الضلوع والمفاصل والعضلات الصدرية تحدث نتيجة لحركة ذلك الجزء من الجسم أو الضغط عليه في حين أن آلام التهاب الغشاء التيموري تزداد عندما يأخذ المريض نفس عميق أو يستلقي على ظهره وأيضاً التهاب الغشاء الجنبي المبطن للرئة فإنها تزداد بأخذ المريض نفس عميق .
وللعوامل المخففة لشدة الألم دور مساعد في تشخيص الحالة فمثلاً تضيق الشرايين يخف بوقف الألم المصاحب أو تخفيف المجهود وأخذ قسط من الراحة أو بأستعمال العلاجات الموسعة لشرايين القلب .

4- آلام ناتجة من ألتهاب الأعصاب المغذية للقفص الصدري .
5- آلآم مصدرها الثدي نتيجة ألأتهاب أو ورم أو تلقي صدمة للصدر والثدي .

6- آلام ناتجة من أعضاء خارج الصدر تحت الحجاب الحاجز :
مثل المعدة والأثنى عشر والبنكرياس والكبد والمرارة والطحال .
7 - بعض الحالات النفسية تصاحب ألم في الصدر وضيق في التنفس .
ومما سبق ذكرة يتضح أن هناك عدة أسباب لألم الصدر لذا يجب على الطبيب المعالج عدم التسرع في تشخيص الحالة دون التعمق في تحليل قصة المرض ثم الفحص السريري الدقيق . ومن ثم تتحدد نوعية الفحوصات المخبرية والفحوصات الدقيقة التي تساعد على تشخيص الحالة . ولتحليل قصة المرض فإنه يتم السؤال عن صفة الألم مكانه والى أين يمتد ؟ متى بدأ ؟ مدته ؟ وكيف بدأ ؟ كيف أنتهى ؟ وماهى العوامل المساعدة على حدوثه والعوامل المخففة له . فألم الصدر الناتج عن تضيق شرايين القلب ونقص التروية لعضلة القلب توصف من قبل المريض بثقل في الصدر أو حشرة في الصدر أو حرقان في الصدر أو ضغط في منتصف الصدر في منطقة لايمكن تحديد مركزها بأصبعه . أما الألم الناتج من العضلات والمفاصل فعادة يوصف بأنه ألم .
أما ألم التهاب الغشاء الجنبي الرئوي وألتهاب الغشاء التاموري فيوصف بطعنة السكين وهكذا فإن ألم الصدر يختلف في صفاته وأسبابه وأيضاً يختلف من شخص لآخر حتى وأن كان سبب الألم واحد .

أما أنتشار الألم فله دور في تشخيص الحالة فألم تضيق شرايين القلب يبدأ حول عظمة القص ويمتد إلى الرقبة ثم إلى الجزء الداخلي من اليد اليسرى حتى يصل إلى الأصبع الخنصر وربما أنتقل إلى الجهة اليمنى من الصدر وربما الى اليد اليمنى وأحياناً يمتد الى الأسنان والفك السفلي .
أما الألام الناتجة عن تمزق الأورطه فإن المريض يصفه بأنه أشد ألم يعرفه في حياته ويكون وسط الصدر ويمتد الى الظهر بين عظمتي الكتف وربما يصاحبه أعراض أنخفاض بضغط الدم .
اما ألم الصدر الناتج من تضيق الشرايين والمؤدي إلى خناق صدري مستقر فإنه يتشابه مع آلم الخناق الصدري الغير مستقر مع ألم أحتشاء عضلة القلب يمتد لفترة أطول من 10دقائق في حين أن الآلام الناتجة من ضلوع ومفاصل وعضلات الصدر تستمر لمدة ساعات وربما أيام تخف وتزيد في شدتها ولكنها لاتختفي إلا بعد فترة أو بأستعمال الأدوية المسكنة للألم .
وللعوامل المساعدة على حدوث ألم الصدر دور في تشخيص الحالة المسببه لآلام الصدر فألم تضيق الشرايين ( خناق صدري مستقر ) عادة مايحدث نتيجة للقيام بمجهود أو المشي خاصة صعود المرتفعات أو الدرج وأيضاً المشي في الجو البارد أو ضد الريح . وقد يلاحظ بعض المرضى حدوث الألم مع تناول وجبات الطعام مما يخلق التباس بينه وبين تلك الآلام الناتجة من المرئ والمعدة والأثنى عشر والبنكرياس أو الكبد .
بينما ألم التهاب الغشاء التيموري يخف عندما يجلس المريض في حين ألم ضلوع الصدر والمفاصل والعضلات تخف بتقليل حركة ذلك الجزء أو أستخدام الأدوية المسكنة القوية . بينما آلام المرئ والمعدة والأثنى عشر تخف بأستعمال الأدوية المضادة لحموضة المعدة . ومما يجدر الأشارة إليه أن هناك تشابه بين ألم تضيق الشرايين ( خناق صدري غير مستقر ) وبين تشنج المرئ في صفة الألم وأنتشاره والعوامل المسببة ( تناول الطعام والعوامل المخففة ( أستعمال علاج النيتروجلسرين الموسع للشرايين ) لذا فإن الطبيب المعالج يلجأ إلى الفحوصات الطبية في حالة تشابه الحالتين .
ومن هذا الأستعراض الموجز يتضح لنا أن آلام الصدر لاتعني دوماً مشكلة بالقلب وأن هناك عدة أسباب لآلام الصدر ولوجود بعض التشابه والتداخل في أعراض هذه الأسباب فإنه ينصح في حالة تكرار ألم الصدر خاصة عند كبار السن ومرضى السكر ومرضى ضغط الدم المرتفع و مرضى أرتفاع الكوليسترول في الدم والمدخنين بمراجعة طبيبه الخاص أو طبيب أخصائي بأمراض القلب لمحاولة التوصل للتشخيص الصحيح المسبب لألام الصدر بأستخدام الأمكانيات الإكلينيكية والتشخيصية اللازمة لذلك

القلب ووظائفه :
القلب هو ذلك العضو العضلي الحيوي الصغير في حجم القبضة يقع وراء عظمة القص ويتوسط الصدر ولكن يميل إلى الجانب الأيسر قليلاً ويحتوي القلب على أربع حجيرات وعدد من الصمامات القلبية التي تضمن سريان الدم الوارد من أعضاء الجسم المختلفة لتدفعه إلى الرئتين لتنقيته عن طريق التنفس ثم لاستخلاص الأكسوجين من الهواء الذي نستنشقه لتعويض الدم ما فقده من الأكسوجين الذي يعتبر أساسي للعمليات الحيوية المختلفة ، وبعد تشبع الدم بالأكسوجين وتنقيته داخل الرئتين يعود الدم إلى القلب ليتم ضخه إلى مختلف أعضاء الجسم ويضخ القلب حوالي خمس لترات من الدم الغني بالأكسوجين والغذاء كل دقيقة لكافة أعضاء وخلايا الجسم إلا أن للقلب تغذيته الدموية الخاصة به والتي تأتي عن طريق الشرايين التاجية التي تخرج من الشريان التاجي ( الأورطي ) والذي يعتبر المنفذ الأساسي لتدفق الدم من البطين الأيسر . وهناك شريانان تاجيان ( أيسر وأيمن ) يخرجان فوق الصمام الأورطي مباشرة وينتشر الشريانان وفروعهما فوق سطح القلب الخارجي وتخرج منهما فروع أصغر تنفذ إلى داخل عضلة القلب لتغذيته بالدم النقي المؤكسد .
أما عملية التحكم في عملية انقباض وانبساط هذه المضخة العجيبة فتتم بانتظام عن طريق آلية كهربائية معقدة يمكن تسجيلها عن طريق جهاز تخطيط القلب من فوق سطح جسم الإنسان .
أم الرقم الطبيعي لدقات القلب فتتراوح بين 60-100 دقة في الدقيقة أي بمعدل 70 دقة في الدقيقة أو 4200 دقة في الساعة أو 100800 دقة في اليوم أو 37.000.000 دقة في السنة .
يضخ القلب حوالي 70 مليلتر من الدم كل مرة أو 5 لترات كل دقيقة أو 300 لتر كل ساعة أو 7200 لتر كل يوم أو 216000 لتر كل شهر أو 2592000 لتر كل سنة . ويستطيع القلب ضخ حوالي 35 لتراً كل دقيقة أثناء بذل المجهود العضلي والرياضي .
وقد شكل الله عز وجل هذه العضلة التي لا غنى لنا عنها بحيث تتجدد خلاياها وأنسجتها على مر السنين ليصبح المرء قادراً على مواجهة متطلبات الحياة في كل الأعمار فالخمول وعدم الحركة والسمنة وعدم ممارسة الرياضة بالإضافة للتدخين وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري والانفعالات العصبية والنفسية من شأنها أن تحول العضلة إلى مضخة ضعيفة أو تصيب العضلة بأعصاب تؤثر على وظيفة القلب لــذا فا الرياضة والحركة والامتناع عن التدخين وتجنب السمنة ومعالجة الأمراض السابقة الذكر من شأنها تقوية القلب والمحافظة على وظائفه وحيويته .
خلل القلب :
نستطيع أن نفكر في المشاكل التي يمكن وقوعها وتحدث خللاً في وظائف القلب بتقسيمها إلى مشاكل بعضلة القلب أو صمامات القلب أو مشاكل نتيجة تصلب شرايين القلب أو نتيجة حدوث اضطرابات بكهربائية القلب أو نتيجة وجود عيوب خلقية بالقلب أو مشاكل بالغشاء المغلف ( التامور ) للقلب وأخيراً المشاكل الناتجة عن الارتفاع في ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الشريان الرئوي .
وقد تسبب هذه المشاكل منفردة أو مجتمعة خلل وضعف في فاعلية مضخة القلب وقد تؤدي إلى ظهور علامات هبوط القلب ومضاعفاته وسوف نقوم بعرض كل مشكلة بشيىء من التفصيل البسيط السلس .
كالفيتامينات وغيرها أو نتيجة خلل بوظيفة الغدة الدرقية أو معاناة المريض لمرض السكري لفترة طويلة أو لمرض الذئبة الحمراء .
1- مشاكل عضلة القلب :
قد يكون سبب ضعف عضلة القلب وجود مرض بالعضلة نفسها ، ويسمى اعتلال عضلة القلب فلا تستطيع أن تنقبض بالكفاءة المطلوبة ، وهناك أسباب عديدة لاعتلال عضلة القلب غير واضحة المعالم ولا يمكن تفسيرها على الإطلاق قد تكون وراثية ولكن الأكثر شيوعاً .

2- مشاكل الصمامات القلبية :
لقد خلق الله عز وجل الصمامات القلبية لتقوم بوظائف ميكانيكية بسيطة غاية في الأهمية فهي تفتح لتسمح بمرور الدم في اتجاه واحد وتغلق لتمنع رجوع الدم للخلف مرة أخرى . إذاً أي مرض يسبب ازدياد سُمك وتندب الصمامات قد يؤدي إلى تضيق تتفاوت خطورته من بسيط إلى شديد التضيق أما إذا أصيبت الصمامات بتليف فأنها تفتح بدرجة كافية ولكنها تفشل في أن تغلق بأحكام ويطلق على هذه الحالة بقصور الصمام ، وفي كثير من الأمراض تكون الصمامات ضيقة وقاصرة في آن واحد آي أنها لا تفتح ولا تقفل بكفاءة كما يجب أن تكون .
ومن الأسباب المعروفة والمشهورة في مجتمعاتنا العربية هي الحمى الروماتيزمية أو الرثوية والتي تنتهي بعد عدة سنوات من الإصابة الحادة بمشاكل بصمامات القلب إما تضيق فقط أو قصور فقط أو الأثنين مجتمعين معاً في صمام واحد أو أكثر من صمام لدرجة تكفي لكي يبدأ المريض في ملاحظة بعض الأعراض التي ربما تكون شديدة تمنع المريض من ممارسة حياته الطبيعية . وتنغص عليه حياته اليومية .
ومن الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى وجود مشاكل بالصمامات القلبية وجود عيوب خلقية قلبية قد تتسبب في ظهور أعراض مبكرة وأحياناً تظهر الأعراض متأخرة
3- مشاكل شرايين الجسم ومنها الشريان التاجي :
لعل القارئ الكريم يريد أن يعرف التعريف العلمي الصحيح لكلمة تصلب الشرايين والتي تستخدم من قبل العاملين بالمجال الطبي وغيرهم ، وهذا المرض المقصود منه تصلب وتضيق الشرايين الذي قد يصل إلى درجة تحول دون إمداد العضو الذي يغذيه هذا الشريان بالدم بالكمية التي تكفيه . وتصلب الشرايين قد يصيب الشرايين الكبيرة مثل الأورطي وفروعه أو الشرايين الأقل حجماً ، وتصلب الشرايين التاجية قد يصيب عمل القلب بالخلل وقد يؤدي إلى ذبحة صدرية أو جلطة قلبية ( أحتشاء قلبي ) أما تصلب الشرايين المخية فقد يؤدي إلى سكته دماغية وتصلب الشرايين بالساق قد يؤدي إلى ظهور آلام عضلية عند عمل المجهود العضلي البسيط .
4- مشاكل كهربائية القلب :
قد يسبب حدوث خلل بالنشاط والتوزيع الكهربائي للقلب أنخفاض أو أزدياد في سرعة ضربات القلب أو عدم أنتظام في ضربات القلب قد تكون مصاحبة لأعراض خطيرة إما بسبب أنخفاض ضغط الدم أو أحتقان الرئتين بالسوائل وقد تكون المشكلة معقدة لدرجة أنها ربما تحتاج التدخل الطبي السريع إما بالعلاج الدوائي بالوريد أو العلاج بصدمات كهربائية أو تركيب منظم خارجي لضربات القلب .

5- مشاكل أمراض القلب الخلقية :
قد يصاب قلب الجنين ( في الأسابيع الأولى من الحمل ) داخل رحم الأم نتيجة تعرضها لحمى أو دواء تناولته أو تعرضت للأنواع المختلفة من الأشعة أثناء الشهور الثلاثة الأولى من الحمل دون أستشارة طبيب أو لأسباب وراثية أو لأسباب غير معروفة . وقد تؤثر هذه العوامل منفردة أو مجتمعه على نمو وتطور القلب وتنتهي بعيوب خلقية قد تكون بسيطة يمكن أن يتحملها الطفل وينمو مع وجود مضاعفات بسيطة وقد تكون العيوب الخلقية معقدة شديدة الخطورة لا يمكن للطفل المولود العيش دون التصحيح الجراحي السريع .

6- مشاكل التهاب غلاف القلب ( غشاء التامور ) :
قد يصاب الغشاء التاموري بالتهاب جرثومي أو غير جرثومي أو لتعرض المريض لحمة روماتيزمية أو درن وقد يصاب الغشاء التاموري نتيجة تعرض الجسم لأمراض كثيرة أو مواد مشعة أو إصابات حوادث قد يؤدي أي من هذه الأسباب لألام صدرية يصعب تميزها من آلام الذبحة الصدرية أحياناً ولكنها غالباً ما تكون متميزة بتغير شدة الألم بتغير وضع المريض من الأمام إلى الخلف وبعلاقته للتنفس العميق وربما يصاحبه ضيق في التنفس ودوخة نتيجة انخفاض ضغط الدم .
7- ارتفاع ضغط الدم :
إن ارتفاع ضغط الدم ليس مرضاً يعني فقط زيادة في ضغط الدم وتغير أرقام وقراءات وإنما هو ظاهرة مرضية ربما نتيجة سبب أو أسباب عديدة تكون وراء ارتفاع ضغط الدم ، ومع الأسف الشديد فإن 95% من الحالات مجهولة السبب والباقي من النسبة المئوية تندرج تحته عشرات الأسباب التي إذا عولجت تم التحكم في ضغط الدم . وترجع الأهمية المعطاة لارتفاع ضغط الدم حتى للأشخاص الذين لا يعانون من أي أعراض هو كونه يعرض الإنسان للإصابة بمضاعفات خطيرة قلبية أو دماغية . ولذا كان من واجبنا نحن الأطباء إيجاد حالات ارتفاع ضغط الدم والبحث عن أسبابها إن وجدت وعلاجها ومتابعتها متابعة دقيقة للتحكم في ضبط ضغط الدم وتجنب المضاعفات الخطيرة والتأثير على المريض بإقناعه في الاستمرار بالعلاج خاصة من ليس لديهم أعراض أو من يعانون من أعراض جانبية للعلاج .

8- الحمى الروماتيزمية :
هو ذلك المرض الذي يصيب المفاصل بعد فترة تقارب الأسبوع من تاريخ التهاب اللوزتين والحلق بواحدة من الميكروبات النسيجية وقد تصيب الحمى الروماتيزمية القلب في سن الطفولة بعد الخامسة وفي سن المراهقة والشباب وتؤثر على صمامات القلب وعضلته وربما غشاء التامور وتنتهي الإصابات المتكررة بضيق أو قصور في صمامات القلب المختلفة أو ضيق وقصور مجتمعين في صمام واحد أو عدة صمامات تنتهي إلى هبوط بأداء القلب ينتج عنه عدم القدرة على القيام بالمجهود اليومي البسيط أو ضيق في التنفس أو كلاهما .

9- أمراض القلب الرئوية :
هي اعتلال وهبوط الجزء الأيمن من القلب نتيجة وجود سبب أو أسباب كثيرة أثرت في العمل الأساسي للرئتين وأدت إلى ارتفاع ضغط الشريان الرئوي إما نتيجة وجود التهابات مزمنة بالشعب الرئوية ( بسبب التدخين أو تعرض المريض لدرن رئوي وأمراض أخرى أو استنشاق مواد ضارة ) . أو نتيجة وجـود أمـراض خلقيـة بالقلـب ( كوجود ثقب بين البطينين أو بين الأذينين ) أو تعرض المريض لمرض البلهارسيا الذي ربما وصل تأثيره للرئتين أو بسبب أو حدوث جلطات متكررة بالرئة ( وتتكون هذه الجلطة إما في أوردة الساق أو أوردة الحوض فتذهب مع الدم إلى الشريان الرئوي فتسده أو تسد أحد فروعه وتسبب أعراضاً شديدة كضيق التنفس وآلام الصدر وانخفاض في ضغط دم الشريان . ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الجلطة الرئوية عدم الحركة كما يحدث بعد العمليات الجراحية أو بعد الولادة أو أثناء السفر الطويل أو نتيجة كسر في الساق . أو نتيجة لوجود السمنة المفرطة أو تعاطي حبوب منع الحمل .

الحمى الروماتيزمية Rheumatic fever

المصدر: مجلة كلينيك

قد يخفى على البعض أن التهاب البلعوم أو اللوزتين ـ إذا لم يعالج معالجة فعالة ـ يمكن أن يؤدي إلى إصابة القلب بكثير من المتاعب، فالحمى الروماتيزمية ما هي إلا ارتكاس مناعي يمكن أن يتلو التهاب البلعوم أو اللوزتين، بجرثوم يدعى المكورات السبحية streptococci وتصيب أيضا المفاصل بالالتهاب، كما قد تصيب عضلة القلب، فتظهر أعراض فشل القلب، وإذا لم تعالج معالجة فعالة، فقد يؤدي ذلك ـ بعد سنين إلى ـ إصابة صمامات القلب بالتليف والتسمك، وما يعقبه من تضيق في صمامات القلب أو تسرب فيها، وتصيب الأطفال عادة ما بين 5 - 15 سنة، في الوقت الذي كادت تختفي فيه من أمريكا وأوروبا فإنها لا تزال تمثل مشكلة طبية كبيرة في بلادنا العربية من المحيط إلى الخليج، وخاصة في المجتمعات الفقيرة ذات التغذية السيئة، والتي تعيش في أماكن سكنية مكتظة وغير صحية.


ما هي الحمى الروماتيزمية؟
تبدأ علامات الحمى الروماتيزمية عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التهاب البلعوم أو اللوزتين، وقد تحدث بعد أسبوع واحد. وتسبب ارتفاعا في الحرارة وآلاما والتهابا وانتفاخا في عدد من المفاصل، وتبدو المفاصل المصابة حمراء، منتفخة، ساخنة ومؤلمة عند الحركة. ويبدو المريض متعرقا وشاحبا، وعادة ما تختفي علامات الالتهاب في المفاصل بعد 42 - 48 ساعة، ولكن إذا لم تعالج الحالة تصاب مفاصل أخرى بالالتهاب.


وأكثر المفاصل إصابة هي مفاصل الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين. ونادرا ما تصاب مفاصل أصابع اليدين أو القدمين. وإذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية خفيفة فقد لا تبدو أية أعراض خاصة تشير إلى إصابة عضلة القلب، ولهذا فقد تمر الحالة دون تشخيص.


أما إذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية شديدة فتكون الأعراض أكثر وضوحا، وقد يشكو المريض حينئذ من ضيق النفس عند القيام بالجهد، أو حينما يكون مستلقيا على السرير. كما قد تظهر وذمة (انتفاخ) في الساقين.


وإذا لم تعالج نوبات الحمى الروماتيزمية أو تكرر حدوثها، ازداد خطر حدوث إصابة في صمامات القلب، حيث يحدث تليف وتسمك في صمامات القلب مما يؤدي إلى حدوث تضيق أو تسرب فيها. وفي الغرب تحدث إصابة الصمامات بعد سنوات عديدة من نوبة الحمى الروماتيزمية، أما في العالم الثالث، فتحدث الإصابة القلبية بصورة مبكرة جدا.


ماذا عن إصابة الأطفال بأمراض القلب الروماتيزمية؟
هي أكثر أنواع القلب المكتسبة عند الأطفال واليافعين شيوعا في عالمنا العربي، وتعتبر سببا رئيسيا من أسباب الوفيات والاختلاطات القلبية عند الأطفال في العالم العربي، فمثلا تشير الاحصائيات إلى أن ثلاثة أطفال من كل ألف طفل في المملكة العربية السعودية يصاب بالحمى الروماتيزمية، في حين تصيب خمسة أطفال من كل مئة ألف طفل في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان، وهذا ما يثير فينا الدوافع لمحاربة هذا المرض والقضاء عليه.


كيف تعالج الحمى الروماتيزمية؟
تعالج هجمة الحمى الروماتيزمية بالراحة التامة في الفراش إلى أن تختفي الحمى تماما، ويعود عدد ضربات القلب وتخطيط القلب وسرعة التثفل ESR إلى وضعها الطبيعي، ويعطى المريض حبوب الأسبرين، وقد يحتاج الأمر إلى إعطاء حبوب الكورتيزون.


هل يمكن منع حدوث الحمى الروماتيزمية؟
والجواب نعم. إذا ما عولج التهاب اللوزتين أو البلعوم الناجم عن المكورات السبحية معالجة صحيحة، وهذا ما يسمى بالوقاية الأولية Primary Prevention. كما يمكن وقف تطور الإصابة القلبية باستعمال البنسلين المديد عضليا وبشكل متواصل لمنع حدوث أية هجمات من الحمى الروماتيزمية، وهذا ما يسمى «الوقاية الثانوية» Secondary Prevention.


ما هي طرق الوقاية الأولية من الحمى الروماتيزمية؟
من المعروف أن معظم حالات ألم البلعوم Sore throat يسببها أحد الفيروسات. إلا أن 10 - 20% من الحالات يسببها نوع من الجراثيم تسمى المكورات السبحية streptococci. والحقيقة أنه يصعب التفريق بين التهاب البلعوم الفيروسي وبين النوع الجرثومي، ولكن هناك بعض الأعراض التي ربما توحي بوجود سبب جرثومي لالتهاب البلعوم أو اللوزتين. وتشمل هذه الأعراض: حدوث الألم فجأة في البلعوم، والصداع وارتفاع الحرارة وقد يترافق ذلك بألم في البطن وغثيان وقيء، وإن وجود عقد بلغمية أمامية في الرقبة، وصديد على اللوزتين والبلعوم، يثير الاشتباه بالسبب الجرثومي لالتهاب البلعوم.


يمكن التعرف على وجود سبب جرثومي لالتهاب البلعوم بأخذ مسحة من الحلق وزرعها في المختبر (مزرعة الجراثيم). كما أن هناك فحص دم خاص يمكن من خلاله التعرف على حدوث إصابة بالمكورات السبحية. وإذا كان هذا الاختبار إيجابيا، أو كان الزرع الجرثومي إيجابيا، فينبغي الاستمرار بالمضاد الحيوي لمدة عشرة أيام.


كيف يعالج التهاب البلعوم الجرثومي؟
تعتبر معالجة التهاب البلعوم الجرثومي أهم خطوة في الوقاية الأولية لمحاربة حدوث الحمى الروماتيزمية. ومازال البنسلين هو الدواء الأمثل في هذه الحالات. ويفضل إعطاء جرعة واحدة من البنسلين المديد Benzathin Penicillin بالعضل للأطفال الذين يشكون من التهاب البلعوم عندما يكون الزرع الجرثومي لمسحة الحلق إيجابيا.


ويمكن استخدام البنسلين عن طريق الفم، أو الايرثرومايسين عند الذين لديهم حساسية من البنسلين لمدة 10 أيام. وينبغي التأكيد على ضرورة الالتزام بهذه المدة (10 أيام) حتى ولو اختفت الأعراض التي يشكو منها المريض خلال الأيام الأولى من تناول العلاج. وليس للـ Ampicillin أو الـ Amoxil أية مزايا تفوق تأثير البنلسين في هذه الحالات.


كيف يمكن منع تكرر حدوث الحمى الروماتيزمية ومنع تطور الإصابة القلبية عند من أصيب أحد صمامات قلبه؟
لا شك أن الطريقة المثلى لذلك هي بإعطاء البنسلين المديد Benzathin Penicillin في العضل مرة كل 3 - 4 أسابيع باستمرار. ويمكن استعمال البنسلين عن طريق الفم أو sulfadiazine أو الايرثرومايسين عند من لديه حساسية للبنسلين.


ولكن استعمال الحبوب عن طريق الفم لسنوات يعتبر أقل فعالية في الوقاية من هجمات التهاب البلعوم الجرثومي. وإذا تمكنا من منع تكرر هجمات الحمى الروماتيزمية فإن 70% من نفخات القصور التاجي (التسرب في الصمام التاجي)، و 72% من نفخات القصور الأورطي تختفي تماما خلال 10 سنين، ولا يحدث تضيق في الصمامات عندهم.


إلى متى يستمر إعطاء البنسلين المديد بالعضل؟
ليس هناك اتفاق بين العلماء على المدة التي ينبغي الاستمرار فيها إعطاء حقن البنسلين عضليا. والحقيقة أن ذلك يعتمد أساسا على ما إذا كانت هناك إصابة قلبية بالحمى الروماتيزمية أم لا. ففي حال وجود إصابة قلبية فينبغي استخدام البنسلين المديد بالعضل حقنة كل 3 أسابيع وربما مدى الحياة ولكن غالبا إلى أن يصل المريض إلى سن الثلاثين أو الخامسة والثلاثين.


أما إذا لم تكن هناك إصابة قلبية فينبغي إعطاء البنسلين في العضل كل 3 أسابيع لمدة 5 سنوات بعد هجمة الحمى الروماتيزمية أو ربما لأوائل العشرينات من العمر. ومن الحكمة أن يقرر الطبيب المعالج تلك المدة الزمنية تبعا لحالة المريض وظروفه المعاشية واستجابته للمتابعة الطبية. ولا يزال الأمل يحدونا في الحصول على لقاح vaccine لمنع حدوث الحمى الروماتيزمية في المستقبل القريب.


ماذا عن الحساسية من البنسلين؟
تساور بعض المرضى مخاوف من حقنة البنسلين، خشية حدوث تحسس للبنسلين عند المريض، حتى أن تلك المخاوف حالت دون حصول المريض على معالجة فعالة لالتهاب البلعوم، كما حالت دون إعطاء المريض وقاية كافية ضد الحمى الروماتيزمية، ورغم أن الارتكاسات التحسسية للبنسلين قد تحدث عند بعض المرضى، إلا أن ذلك أمر نادر الحدوث عند الذين يعطون البنسلين المديد عضليا كل 3 - 4 أسابيع. والارتكاس التحسسي (كالطفح الجلدي مثلا) يحدث عند حوالي 3% من الناس. أما الصدمة التحسسية فتحدث عند 2 بالألف من الحالات فقط.


ومعظم هذه الحالات حدثت عند أطفال يزيد عمرهم عن 12 سنة. ولهذا فإن فوائد الوقاية من الحمى الروماتيزمية وأمراض القلب الروماتيزمية تفوق بكثير مخاطر الارتكاس التحسسي للبنسلين. فقد أكدت الدراسات أن 90% من الهجمات الأولى من الحمى الروماتيزمية يمكن منعها إذا ما استعمل البنسلين المديد في العضل بصورة منتظمة

MARISOLE
17-04-08, 02:30 AM
داء الفيل (الفيلاريا)



النزف الوعائي




تعريف:

نزف الدم من الاوعية الدموية ويحدث عندما يكون هناك جرح في الشرايين أو الاوردة أو الشعيرات.


مسببات المرض:

يحدث المرض عندما يكون هناك جرح في الشرايين أو الاوردة أو الشعيرات تحدث الجروح بسبب الاصابة أو التآكل أو البلي الناتج عن شذوذات مثل القرحة أو الالتهاب أو السرطان وأنواع النزف الوعائي عندما يكون الدم في الشريان أحمر صافيا ويخرج متدفقا تحت ضغط كير ويكون النزف من الوريد معتدلا حيث الضغط خفيف ويكون لون الدم أحمر مزرقا ويرشح الدم من الشعيرات وقد يكون النزف خارجيا الى خارج الجسم أو داخليا الى داخل الجسم وعندما يكون النزف في الجلد تحدث للدم عدة تغييرات في
اللون من الازرق الى البني وتسمى بقع الدم الكبيرة في الجسم الكدمات بينما تسمى بقعة النزف التي في حجم رأس الدبوس الحبر..


الاعراض:

يتسبب فقدان كمية كبيرة من الدم في حالة تسمى الصدمة حيث يصبح الجلد باردا رطبا ويهبط ضغط الدم بشدة ويحدث فقر الدم عندما يكون فقدان الدم أكبر من انتاج الدم الجديد بواسطة نقى العظام .


الوقاية والعلاج :

يوقف النزف عادة بخثرة أو جلطة في وعاء دموي وتقفل الجلطة الوعاء الدموي وتمنع جريان الدم وتجلط الدم يعد واحدا من المهام الوقائية الحيوية للجسم ويسمى الشخص الذي لا يتجلط دمه بسهولة المنزوف وينزف مثل هذا الشخص كثيرا حتى في حالات الاصابة بأذى خفيف وتعتبر الناعورية واحدة من الحالات التي ينتج عنها النزف ،
أما في حالات النزف الوعائي الخارجي يتسبب النزف الشديد من الشريان في خطر شديد على الحياة وعلى من يقوم بالاسعاف الاولى أن يضغط على الشريان في نقطة قريبة من الجرح وعلى الجانب الاقرب الى القلب وعندما يكون موضع النزف في الذراع أو الساق فمن المملكن أن يضغط الشريان على العظم خلفه وتسمى الاماكن التي يمكن أن يتم
عليها الضغط نقاط الضغط .اذا تم الضغط بطريقة محكمة يقف النزف في الحال وتستخدم ضمادة محكمة ويخفف الضغط تدريجيا بعد أن تتكون الجلطة وتتكون الجلطة سريعا اذا أحكم ربض الشاش المعقم على الجرح واذا استمر النزف أو في حالات النزف الشديد يجب طلب الخبرة الطبية للمساعدة فورا وفي حالات النزف الخفيف فإن الضغط بلف الشريط المعقم أو الامساك به على الجرح يوقف رشح الدم عادة ويمكن ضغط الاوردة الصغيرة القريبة من سطح الجسم على جانب الجرح الذي يرشح منه الدم.
تعريف:

هو مرض جلدي تكثر الاصابة به في المناطق الاستوائية. وسمي بهذا الاسم نسبة إلى أن المنطقة المصابة يُصبح الجلد فيها سميكاً وخشناً كجلد الفيل.


المسببات:

غالباً تسبب هذا المرض الدودة الخيطية الفيلاّرية، وهي حشرة صغيرة جداً يحملها البعوض ويضعها داخل جسم الانسان عن طريق اللسع، وتستقر داخل الأوعية الليمفاوية،
مما يعيق تصريف السائل الليمفاوي من الأنسجة المحيطة.


الأعراض:

تتلخص أعراض هذا المرض في الحُمى وخشونة الجلد وانتفاخ جزء من الجسم وغالباً ما يكون القدم. تحدُث عادة عدة إصابات تسبب كل واحدة منها انتفاخ العضو المصاب، ثم يكبر هذا العضو.


وسائل العلاج:

لايوجد إلى الآن علاج لداء الفيل، ولكن الجراحة والعقاقير تساعد في التخفيف من
وطأة المرض. ويستطيع مريض هذا الداء الاستمرار في الحياة لعدة سنوات.

الإيــــدز Aids





تعريف:

الإيدز اعتلال خطير جدا ينتج عن عجز مقدرة أجهزة المناعة في الجسم على محاربة كثير من الامراض ، وغالبا ما يقود هذا المرض في نهاية المطاف الى الموت وتعني
كلمة إيدز متلازمة عوز المناعة المكتسب ، ويشير اسم هذا المرض الى حقيقة أنه يصيب جهاز المناعة لدى المريض ورغم أن بعض الباحثين كانوا يتابعون حالات هذا
المرض منذ عام 1959م إلا أن أول اكتشاف للإيدز كان في أمريكا في عام 1981م ثم تتابع تشخصيص حالات هذا المرض في جميع أنحاء العالم.


المسببات:

يسبب مرض الإيدز فيروسان في مجموعة الفيروسات التي تدعى الفيروسات الخلفية، وقد تم أول اكتشاف لهذا الفيروس بوساطة الباحثين الفرنسيين عام 1983م والباحثين الامريكيين في عام 1984م وفي عام 1985م أصبح الفيروس يدعى فيروس العوز المناعي البشري أو هيف(hiv) كما اكتشف العلماء فيروسا أخر اطلق عليه اسم هيف – (hiv-2)
، يهاجم الفيروس بصورة أساسية كريات دم بيضاء معينة وتشمل هذه الكريات الخلايا التائية المساعدة والبلاغم التي تؤدي دورا مهما في وظيفة جهاز المناعة ، وفي
داخل هذه الخلايا يتكاثر هذا الفيروس مما يؤدي الى تحطيم الوظيفة الطبيعية في جهاز المناعة لهذا السبب فإن الشخص المصاب بفيروس هيف يصبح عرضة الاصابة بأمراض
جرثومية معينة قد لا يصاب بها الشخص العادي أو قد لا تكون ممرضة بطبيعتها وتسمى هذه الامراض الامراض الانتهازية لانها تستغل تحطم جهاز المناعة.

وكيفية انتقال فيروس الايدز تكمن في ثلاثة أسباب : 1- الاتصال الجنسي وهو السبب الرئيسي لانتقال فيروس الايدز 2- التعرض للدم الملوث 3 – انتقال الفيروس من
الام الحامل الى الجنين.


الأعراض:


قد يكمن فيورس الايدر في جسم الانسان لعشر سنوات أو أكثر بدون أن يحدث أي مرض كما أن نصف الاشخاص المصابين بالايدز يظهر لديهم أعراض مصاحبة لأمراض أخرى تكون
في العادة أقل خطورة من الايدر لكن بوجود العدوى بالإيدز فإن هذه الأعراض تطول وتصبح أكثر حدة وهذه الاعراض تشمل تضخما في الغدة اللمفاوية وتعبا شديدا وحمى
وفقدان الشهية وفقدان الوزن والاسهال والعرق الليلي وقد يسبب فيروس الايدز متلازمة نقص الوزن وتدهور في الصحة العامة للإنسان وقد يصيب الدماغ محدثا خللا
في التفكير والإحساس والذاكرة والحركة والاتزان.

والاشخاص المصابون بفيروس الايدز معرضون بدرجة كبيرة للامراض الانتهازية فهناك أمراض معينة تصيب الاشخاص المصابين بفيروس الايدز فمثلا ذات الرئة الذي تسببه
المتكيسة الرئوية الكارينية وغرن كابوسي هي أغلب الامراض المصاحبة التي تصيب 65% من مرضى الايدز ويعتبر ذات الرئة الذي يصيب الرئتين السبب الرئيسي للوفاة
في أمريكا الشمالية أما غرن كابوسي فهو نوع من السرطان يظهر على الجلد ويكون مشابها للجلد المصاب بالحروق ولكن السرطان ينمو وينتشر.

وقد يصاب بعض الناس بفيروس الايدز ولا تظهر لديهم أي أعراض للمرض بينما يصاب أخرون بالفيروس ولا تظهر لديهم الامراض الانتهازية ولكن قد تظهر عليهم الاعراض
خلال سنتين الى عشر سنوات أو أكثر بعد الاصابة بالفيروس أما الاطفال الذين يولدون وهم مصابون بالايدز فقد تظهر عليهم الاعراض في فترة تقل عن المدة
السابقة الذكر في البالغين.


وسائل العلاج:


اصبح الكشف عن وجود دلائل فيروس الايدز في الدم واسع الانتشار ومتوافرا للجميع وبهذه الفحوص امكن التحقق من وجود الاجسام المضادة لفيروس الايدز والاجسام المضادة بروتينات تنتجها خلايا دم بيضاء معينة عند دخول الفيروسات أو الكتيريا أو الاجسام الغريبة الى جسم الانسان ويدل وجود الاجسام المضادة لفيروس الايدز في الدم ولا يمكن الاعتماد على فحص الدم فقط لمعرفة وتشخيص الايدز وقبل الحكم النهائي على الشخص بانه مصاب بالايدز فإن لدى الطبيب اعتبارا أخرى مثل حالة
المريض وتاريخه الاجتماعي ومظهره الخارجي ومن الادوية التي تستطيع إيقاف نمو فيروس الايدز في مزارع المختبر هو دواء زيدوفودين وهو من ضمن الادوية المضادة
للفيروسات الذي شاع استعماله واطلق عليه سابقا اسم ازيدوثيميدين ويعرف باسمه المختصر Azt كما يستخدم الدواء الحيوي الانترفون في علاج الايدز وللوقاية من
هذا المرض اللعين تحاشي الاتصال الجنسي غير المشروع (الزنا) كما يعمل الباحثون على ايجاد لقاحات لمنع العدوى بفيروس الايدز وكذلك عدم تناول المخدرات بكافة
صورها وأشكالها

MARISOLE
17-04-08, 02:31 AM
الهيموفيليا




تعريف :

الناعورية أو الهيموفيليا هو مرض وراثي يمنع الدم من التجلط أو التخثر عموما وعادة ما ينزف دم المصاب الذي يسمى المنعور بشكل مرتفع لان دمه يتجلط ببطء شديد ومعظم الذين يصابون بهذا المرض من الرجال.


مسببات المرض:

تحدث الناعورية بسبب ين (مورثة) مختل في الكروموزوم (الصبغي) × وهو أحد كروموزومين يحددان جنس الشخص ذكرا أو انثى أما الثاني فهو الكروموزوم Y الذي ليس له جينات لعوامل التجلط وللذكور كروموزم × واحد وكروموزوم Y واحد ايضا أما الاناث فلديهن اثنان من الكروموزوم والابن الذي يرث الخلل الناعوري في الكروموزم × يصاب بالمرض والبنت التي ترث جينا مختلا في واحد من كروموزمي × تكون حاملة للمرض ويمكنها أن تنقل هذا الجين المختل لاطفالها ولكنها لن تصاب بالمرض لان الجين غير المختل يعطيها ما يكفيها من عوامل التجلط لكن في حالات نادرة جدا ترث الانثى الجينات المختلفة في كروموزوم × وبذلك تصاب بالمرض.


الاعراض:

تشمل الناعورية التقليدية ومرض كريسماس الذي يحمل اسم أول شخص عولج من هذا المرض والناعورية التقليدية تصيب 85% من مرضى الناعورية وينقص في دم المرضى
هؤلاء المرضى نوع من البروتينات يسمى عامل التجلط الثامن أما بقية المرضى فأغلبيتهم مصابون بمرض كريسماس حيث لا يوجد في دمهم عامل التجلط التاسع وينقص
في عدد ضئيل جدا من المرضى عامل تجلط آخر .


الوقاية والعلاج:

يشتمل العلاج على حقن عامل التجلط الناقص في الدم وهذه الحقن التي تأتي من المتبرعين بالدم تسبب تجلطا عاديا مؤقتا ويجب إعطاء هذا العلاج بعد الاصابات حتى لا يتجمع الدم ويتلف الاغشية ويحتفظ كثير من المرضى بعلاج عامل التجلط ويحقنون به أنفسهم. وقد اصيب كثير من مرضى الناعورية بفيروس الايدز بعد أن
حقنوا بعامل تجلط من دم ملوث بالفيروس ولكن مراقبة وفحص دم المتبرعين للكشف عن هذا الفيروس قد زاد من سلامة العلاج عن طريق عامل التجلط في كثير من البلدان

ضغط الدم المرتفع






تعريف:

ضغط الدم المرتفع هو الارتفاع الشاذ في ضغط دم الانسان وهناك أنواع كثيرة من هذا المرض حيث تبدأ من الأشكال الخفيفة للمرض الى أصعب أنواعه الذي قد يتسبب في الوفاة السريعة المفاجئة ويطلق عليه اسم فرط ضغط الدم الخبيث والواقع أن ضغط الدم المرتفع ليس فقط حالة خطرة في حد ذاتها، إنما يعد السبب الرئيسي وراء السكتات القلبية أو الدماغية أو الفشل الكلوي كما أن كثيرا من الناس من جميع الاعمال يعانون من هذا المرض.
وقياس ضغط الدم يوضح برقمين فضغط الدم العادي للشاب البالغ على سبيل المثال يعادل 120/80 والرقم الاول يشير الى الضغط الانقباضي وهو ضغط الدم عند انقباض عضلة القلب ، أما الرقم الثاني فيشير الى الضغط الانبساطي وهو ضغط الدم عن ارتخاء عضلة القلب ويعتقد كثير من الاطباء أن قراءة قياس ضغط الدم الزائد عن
150/95 بالنسبة للبالغين يعني ارتفاعا في ضغط الدم .


مسببات المرض:

عندما يتقدم الناس في العمر فإن ضغط الدم يرتفع لديهم عادة وذلك لان شرايينهم تصبح أقل مرونة وبالتالي يتدفق الدم ببطء أكثر وتنتج بعض حالات ارتفاع ضغط الدم عن أمراض الكلى والغدد الكظرية المفرطة في النشاط ولا يستطيع الاطباء معرفة سبب ارتفاع ضغط الدم في حوالي 90% من الحالات التي تعرض عليهم ويسمون مثل هذه
الحالات فرط ضغط الدم الاساسي.


الاعراض:

في معظم الحالات لا ينتج عن ارتفاع ضغط الدم أية أعراض الى أن تحدث المضاعفات الخطرة فقد يسبب ارتفاع ضغط الدم على سبيل المثال انفجار شريان في الدماغ مما يؤدي الى سكتة دماغية كما أن ضغط الدم المرتفع يجبر القلب على أن يعمل بطريقة أكثر إجهادا مما قد يسبب بالتالي سكتة قلبية وقد يسبب هذا المرض أيضا فشلا كلويا عندما يعمل على إقلال تدفق الدم الى الكليتين وبالاضافة الى ذلك يعد ارتفاع ضغط الدم سببا رئيسيا لحدوث تصلب الشرايين.


الوقاية والعلاج:

ينبغى على جميع الاشخاص في مختلف الاعمال أن يتحققوا من ضغط الدم لديهم من حين لاخر فكثير من الحالات المرضية التي يكون فيها ضغط الدم مرتفعا بنسبة قليلة
يمكن علاجها والتحكم فيها عن طريق تقليل الوزن وتجنب تناول الاطعمة ذات الملوحة الزائدة وممارسة التمرينات الرياضية ويستطيع الاطباء التحكم تقريبا في جميع
الحالات الاخرى عن طريق الادوية بما في ذلك بعض أنواع المداواة التي تعمل على تقليل إفراز أنزيم الرنين وهورمون الالدوستيرون ويمكن منع حدوث التأثيرات
الاكثر خطورة الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مثل السكتات الدماغية والقلبية عن طريق علاج ضغط الدم المرتفع قبل أن يصل الى مستويات خطرة.

نقص جلوكوز الدم (السكر




تعريف:

نقص جلوكوز الدم او مرض السكر هو حالة تحدث عندما لا يحتوي الدم على كمية كافية من الجلوكوز (السكر) ويوفر الجلوكوز الطاقة لخلايا الجسم وتتطلب بعض الخلايا امداد مستمرا من الجلوكوز كما
أن خلايا الاعصاب خاصة أعصاب الدماغ – هي أكثر الخلايا تأثرا بقلة كمية الجلوكوز.


مسببات المرض:

تحدث معظم حالات مرض نقص جلوكوز الدم بين الاشخاص الذين يتعاطون أدوية الداء السكري وتحتوي أجسام هؤلاء الاشخاص على كمية من الانسولين اقل من المطلوب
والانسولين هورمون ينظم نسبة السكر في الجسم وتحتوي دماء هؤلاء الاشخاص على نسبة سكر أكثر من اللازم ولذلك فإنهم يتعاطون الانسولين أو أية أدوية أخرى تعمل
على إنقاص نسبة السكر في الدم ويحدث نقص جلوكوز الدم اذا كانت الجرعة أكبر من المطلوب أو عندما يكون ذات تاثير أقوى من الغرض المستهدف.


ويصنف الاطباء الحالات الاخرى من مرض نقص جلوكوز الدم الى مجموعتين : عضوية ووظيفية فنقص جلوكوز الدم العضوي والذي يعد اشد خطورة من حالة النقص الوظيفي
ينتج عن شذوذ جسماني وقد تؤدي أمراض الكبد المختلفة الى حدوث نقص جلوكوز الدم العضوي ويختزن الكبدة عادة كمية من السكر في شكل غليكوجين (نشا حيواني) ويحول
الكبد الغليكوجين الى جلوكوز ويدفعه عبر الدم الى حيث تحتاجه خلايا الجسم وقد يفشل الكبد المريض في دفع الكميات الكافية من الجلوكوز وقد يتسبب اضطراب الغدد
الصماء (المنتجة للهورمون) في حدوث نقص جلوكوز الدم العضوي ، فعلى سبيل المثال تستطيع بعض الاورام الخبيثة في البنكرياس – وهو العضو الي ينتج الانسولين –
إفراز كمية أكثر من المعتاد من الانسولين وبطبيعة الحالف فإن العلاج في هذه الحالة يتطلب إجراء جراحة لازالة الورم.



الاعراض


يمكن أن تشمل الجوع واتساع بؤبؤ العين والصداع والقلق والخوف وشدة خفقان القلب والعرق وقد يبدو على الاشخاص الذين يعانون من نقص شديد في السكر علامات
الاضطراب وعدم التنسيق والتداخل والغموض في التحدث وفي الحالات المرضية المتقدمة قد يصاب المريض بتشنجات وبفقد الوعي وفي حالات نادرة يتعطل نشاط
الدماغ وقد تحدث الوفاة.


الوقاية والعلاج


النوع الرئيسي من نقص جلوكوز الدم الوظيفي هو نقص جلوكوز الدم التفاعلي والذي يعد مبالغة في رد الفعل الطبيعي للجسم تجاه الاكل وتزيد كمية السكر عادة في
الدم لعدة ساعات بعد تناول أي وجبة خصوصا لو كانت تلك الوجبة تحتوي على كثير من الكبروهيدرات (النشويات والسكريات) وقد ينخفض مستوى الجلوكوز لدى كثير من
الاشخاص الاصحاء الى حد يكون منخفضا جدا عما كان عليه قبل تناول الوجبة ثم يعود الى الارتفاع ثانية الى مسوى البداية ولا تتم ملاحظة هذا الانخفاض في سكر الدم
لدى كثير من الناس ولكن لدى أي شخص مصاب بنقص جلوكوز الدم التفاعلي فإن الانخفاض في سكر الدم الى اقل من المستوى المعتاد يؤدي الى اعراض مرض نقص
جلوكوز الدم وفي معظم الحالات تختفي هذه الاعراض دون علاج خلال عدة دقائق أو في مدة أقصر من ذلك اذا تناول هذا الشخص شيئا ما يحتوي على سكر.

والواقع أن نقص جلوكوز الدم الوظيفي يحدث بصورة متكررة أكثر من نقص جلوكوز الدم العضوي ولكنه ليس حالة شائعة وقد لا يدرك بعض الاطباء أن الانخفاض المؤقت في
سكر الدم غالبا ما يحدث بمثابة رد فعل للاكل وبالتالي قد يؤدي عدم الادراك هذا الى تشخيص خاطيء شائع لنفص السكر الوظيفي ويعزي حدوث هذه الحالة الى عدة مشكلات
شائعة مثل التعب والارهاق والخوف والقلق وعدم القيام بالوظيفة بالشكل المناسب ويتفق معظم الاطباء في الوقت الحاضر على أن هذه المشكلات في معظم الحالات تنتج
بفعل اسباب أخرى وقد يتضمن علاج نقص جلوكوز الدم الوظيفي اتباع نظام تغذية يحتوي على توازن مدروس للبروتين والكربوهيدرات التي تتضمنها الاطعمة.

ارتخاء الصمام التاجيMitral Valve Prolapse






التعريف:

هو مرض شائع، وأكثر الأمراض الصمامية حدوثاً، إذ تبلغ نسبة الاصابة به بين 5-8% ويصيب النساء أكثر من الرجال


المسببات:

ينتج هذا المرض عن ظهور ليونة وارتخاء في احدى وريقات الصمام الأمامية أو الخلفية أو كلتيهم، مع تطاول وتمدد في الأربطة المعلقة والداعمة لهذا الصمام
مما يؤدي الى حدوث اندفاع في هذه الوريقات خلال انقباض البطين الأيسر داخل الأذين الأيسر مع حدوث ارتجاع للدم داخل الأذين بكميات مختلفة.


الأعراض:

أكثر الأعراض حدوثا هو الخفقان إذ يعتبر الشكوى الرئيسية لأكثر المرضى، وسببه إما سرعة ضربات القلب أو وجود ضربات غير طبيعية، هذا الى جانب الشكوى من الآلام في الصدر والوخزات، وقد يشتكي البعض من زلة تنفسية وأحيانا تعب عام ودوخة وخدر في أحد الأطراف، وفي حالات نادرة يتعرض المصاب لنوبات من الفزع والاضطراب النفسي Panic Attack


التشخيص:

يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري الدقيق. ولمزيد من التأكد ومعرفة درجة الاصابة يستخدم التصوير بالأمواج فوق الصوتية للقلب وفي بعض الحالات يلزم اجراء تخطيط للقلب لمدة 24 ساعة للبحث عن أسباب الخفقان


العلاج:

أغلب الحالات لا تحتاج الى علاج، إما لأن الحالة من دون أعراض أو لأن الاصابة خفيفة جداً وتكفي مراقبتها. وعند وجود خفقان أو الآم صدرية مزعجة ومتكررة يمكن
اعطاء المريض بعض الأدوية مثل مضادات بيتا أو الأسبرين بجرعات صغيرة للوقاية من التخثرات. كما يمكن إعطاء المريض المضادات الحيوية للوقاية من حدوث التهاب في الطبقة الداخلية للقلب (الشغاف القلبي) وذلك عند ظهور أي التهاب في المجاري التنفسية العلوية أو قبل اجراء الجراحات أو عند معالجة الأسنان.


أما النصائح العامة التي تعطى لهؤلاء المرضى فهي:


1. التوقف عن تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي وايقاف التدخين وتجنب الرياضة العنيفة وممارسة الرياضة البسيطة كالمشي والسباحة.
2. يجب على المريض اتباع نصائح الطبيب بشكل صارم

MARISOLE
17-04-08, 02:32 AM
اضطرابات القلب


هناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب مثل :


1- المرض الصمامي

وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غيرالمنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى
لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون إلى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية.


2- نظم القلب غير الطبيعي:


ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي إلى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب.

التشوهات الخُلقية (الولادية)




التعريف:

أحيانا يولد الطفل وبه بعض التشوهات الولادية مع تكون القلب، بعضها بسيطة لا تؤثر على حياة الشخص وبعضها حادة قد تؤدي الى الوفاة وهذه التشوهات مثل لغط القلب والفتحات الشاذة في القلب والتشوهات الحاجزية وهي ثقوب الحاجز.


أعراضها:

قبل حدوث النوبة القلبية يعاني كثير من الناس الذبحة ويشعرون بدوران وسوء هضم وبعض الاعراض الاخرى وكذلك الترسبات التي تحدث في الشريان التاجي وتؤدي الى انسداد الشريان .


التشخصيص والعلاج:



هناك ثلاث طرق لإصلاح عيوب القلب:


1- يعدل الجراح الثقب في القلب بخياطة أطراف الثقب معا
2- يتم ترقيع الثقب الكبير بنسيج صناعي.
3- يتم ازالة صمامات القلب التالفة واستبدالها بصمامات الكرة القفص (وهو نوع من الصمامات يحتوي على قفص من الفولاذ يحيط بكرة مصنوعة من كربون معالج حراريا) كما يؤخذ نوع آخر من الصمامات المستبدلة من قلوب بعض الحيوانات وهو يعمل تماما مثل صمام قلب الانسان وذلك بأن يقوم الجراح بعمل غرز خياطية في الصمام الصناعي ويضعه في المكان الصحيح ومن ثم يخيطه مع القلب.
(1) التهابات القلب : التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم وارتفاع الحرارة والألم مثل 1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل تحته كما أنه اذا تجمعت كمبية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب ويمنعه من ضخ كمية كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف التامور ويضغط
على القلب ويزل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه. 2- التهاب الشغاف البكتيري: وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من الفم أثناء جراحة الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات ويدمر هذه البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند مرضى الصمام وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
(2) هبوط القلب: وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل الدم يرجع الى الرئة ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .


علاجه:

يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسوعات الاوعية وهي تمنع محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب غير قابل
للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه الادوية أعرأض جانبية خطيرة.
وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب : مثل- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة
أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد
يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين
أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب.

التهابات القلب




أعراضها:

التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم وارتفاع الحرارة والألم مثل: 1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل تحته كما أنه اذا تجمعت كمية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب ويمنعه من ضخ كمية كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف التامور ويضغط على القلب ويزيل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه.
2- التهاب الشغاف البكتيري: وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من الفم أثناء جراحة الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات ويدمر هذه البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند مرضى الصمام وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
(1)هبوط القلب: وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل الدم يرجع الى الرئة
ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .


العلاج:

يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسعات الأوعية وهي تمنع محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب غير قابل
للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه الادوية أعرأض جانبية خطيرة. وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب : مثل- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى
الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة
أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد
يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين
أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب

MARISOLE
17-04-08, 02:33 AM
الحمى الروماتيزمية (Rheumatic fever)


إن الحمى الروماتيزمية من أهم أسباب حدوث أمراض القلب المكتسبة عند الأطفال، لذا فالوقاية منها يجنب الطفل مشاكل كثيرة، منها ان يعيش بمرض مزمن في القلب أو الوقوع فريسة لأمراض تؤثر بالسلب على صحته.


كيفية حدوث العدوى:

إن طريقة حدوث الحمى الروماتيزمية مازالت مجهولة حتى الآن، لكن وجد ان العدوى بالبكتريا السبحية مجموعة أ (Gruop A Bhaemolytic streptococci) أحد الأسباب،
وغالبا ما تحدث الحمى الروماتيزمية بعد العدوى المتكررة بهذا الميكروب والذي دائما ما يصيب اللوزتين والحلق ولكن قد يسبب العدوى في اماكن اخرى مثل الجلد والجهاز التنفسي، وهناك دلالات تقول ان جدار الخلية لهذا الميكروب يحتوي على بروتين يتفاعل مع الغشاء المغلف لخلايا عضلة القلب وايضا الغشاء المغلف لخلايا طبقة العضلات بالاوعية الدموية للأوردة الصغيرة ووجد أيضا ان الاجسام المضادة لهذا البروتين البكتيري والاجسام المضادة المتكونة بجسم المريض نتيجة العدوى تتفاعل بنفس الطريقة السابقة مع الاغشية المغلفة لخلايا عضلات القلب والاوعية الدموية وكل هذه التفاعلات تسبب التهابا غير ميكروبى بعضلة القلب والاوعية
الدموية والجلد والمفاصل قد تؤدي إلى تغيرات باثولوجية تنتج عنها مضاعفات واعراض ما يسمى بالحمى الروماتزمية وغالبا ما تحدث العدوى بالبكتيريا السبحية اولا ويتبع ذلك بحوالي 13 اسابيع حدوث الحمى الروماتيزمية ثم يتبع تكرارها.


وهناك أسباب تساعد على حدوث الحمى الروماتزمية منها:

-التاريخ الأسري (العامل الوراثي): فإصابة أفراد الأسرة بالحمى الروماتيزمية عامل مؤثر في حدوث هذه الحمى في الأفراد الآخرين.
-العمر:الحمى الروماتيزمية تحدث غالبا بين عمر 4 سنوات وحتى15 سنة ومن الممكن في أعمار اقل أو بعد سن 15 لكن بصورة أخف.
-الحالة الاقتصادية:ترتفع نسبة حدوث الحمى الروماتيزمية في الاوساط الفقيرة وذلك بسبب الزحام مما يؤدي إلى كثرة اصابة الأطفال بعدوى البكتيريا السبحية.
-تكرار العدوى بالبكتيريا السبحية: يكون عاملا مؤثرا في حدوث تكرار الحمى الروماتزمية.
الفصول: تحدث الحمى الروماتيزمية غالبا في فصل الشتاء.


الأعراض:

هناك علامات كبرى للحمى الروماتيزمية وأخرى صغرى ويتم التشخيص بناء على ظهور هذه الأعراض.


اولا: الاعراض الكبرى

-التهاب عضلة القلب (Carditis) مما ينتج عنه لغط بالقلب. وتكرار الحمى الروماتزمية يؤدي في النهاية إلى ضيق او اتساع او كليهما في صمامات القلب.
-التهاب المفاصل(Arthritis): يحدث التهاب في عدد من المفاصل الكبيرة مثل الركبة والانكل والكوع والفخذ والرسغ والكتف، ويكون الالتهاب اولا في مفصل او اثنين لمدة اسبوع ثم تزول الأعراض وفى نفس الوقت ينتقل الالتهاب إلى مفصل آخر وهكذا
-كوريا (Chorea): وهو عرض عصبي وتحدث في 10% 15% من الحالات ويحدث للمريض اولا اختلال عاطفي تتبعه حركات لاارادية سريعة غير منتظمة وليس لها هدف وغالبا ما
تكون في عضلات الوجه أوالذراعين ويصاحبها ضعف في العضلات وهذا العرض غالبا مايختفي تلقائيا من 3 أسابيع إلى ثلاثة أشهر من بدء حدوثه، الحمرة (Erythema marginatum): وتحدث في 5% من الحالات وتكون في شكل خطوط متموجة أو حلقات لها حافة حادة وغالبا ما تحدث في منطقة الجذع.
-عقد تحت الجلد (subcutaneous nodules) وتكون في 1% من الحالات وهى عبارة عن عقد صلبة غير مؤلمة تحت الجلد وغالبا ما تحدث فوق البروزات العظمية.


ثانيا العلامات الصغرى للحمى الروماتيزمية:

-ارتفاع درجة الحرارة.
-الم المفاصل.
-الاصابة السابقة بالحمى الروماتزمية.
-تحاليل الدم الايجابية مثل:
-ارتفاع سرعة الترسيب.
-ارتفاع خلايا الدم البيضاء.
-ارتفاع نوع من البروتين يسمى (CRP).
وهناك علامات تدل على حدوث العدوى الحديثة بميكروب البكتيريا السبحية مثلا ارتفاع نسبة (ASOT) وهو جسم مضاد للبكتيريا السبحية ومزرعة الحلق الايجابية للميكروب.


التشخيص:

وتشخيص الحمى الروماتيزمية يتوقف على وجود العلامات الكبرى والصغرى، ولكي نشخص الحمى الروماتيزمية يجب ان تكون هناك علامتان من العلامات الكبرى أو واحدة بالاضافة إلى علامتين من العلامات الصغرى مع علامات الالتهاب بالبكتريا السبحية السابق ذكرها.
ولكن وجود الكوريا (chorea) وحدها يشخص الحمى الروماتيزمية كما ان وجود دلالات حدوث الالتهاب بالحمى الروماتيزمية (ASOT) ليس كافيا لتشخيص الحمى الروماتيزمية في عدم وجود العلامات الكبرى.


الوقاية:

ويمكن منع حدوث مضاعفات الحمى الروماتيزمية بالعلاج الوقائي ويتمثل في:
الوقاية العامة: بالابتعاد عن الاشخاص المصابين بعدوى البكتيريا السبحية (التهاب الحلق واللوزتين) وتجنب الاماكن المزدحمة. اعطاء المريض بالحمى الروماتيزمية مركبات البنسلين طويل المفعول من ثلاثة الى اربعة اسابيع واذا كان المريض عنده حساسية من لبنسلين فيعطى مركب الارثيروميثين او السلفا يوميا. اما عن مدة العلاج الوقائي فتختلف من مريض لآخر، ففي بعض المرضى يستمر العلاج الوقائى بالبنسلين طويل المفعول لمدة 5 سنوات وفى البعض الآخر يستمر العلاج حتى يصل المريض لعمر 25 سنة وهذه المدة يحددها الطبيب حسب طبيعة كل حالة. والعلاج الوقائى يمنع تكرار حدوث الحمى الروماتيزمية وبالتالي يقلل من ضاعفتهاوخاصة بالقلب.


العلاج:

وبالنسبة لعلاج الحمى الروماتيزمية فأي مريض يتم تشخيصه بانه يعاني من حمى روماتيزمية حادة يجب ادخاله المستشفى على الاقل لمدة اسبوعين لإجراء الفحوصات المعملية اللازمة وتقييم حالته، وهناك الراحة السريرية ففى حالة اصابة المريض بالتهاب المفاصل فإنه يحتاج إلى راحة اسبوعين وفى حالة وجود التهاب بعضلة القلب فإنه يحتاج إلى راحة 46 اسابيع يتم بعدها النشاط التدريجي للمريض، ويوجد أيضا العلاج بالمضادات الحيوية ويعطى المريض مركبات البنسلين لمدة عشرة ايام وذلك لازالة أي عدوى بالبكتيريا السبحية ثم يبدأ العلاج الوقائي بالبنسلين طويل المفعول كل 34 اسابيع، ويأتي بعد ذلك استخدام مضادات الالتهابات لعلاج التهاب المفاصل وذلك بجرعات عالية من الاسبرين لمدة شهر إلى شهرين اما في حالة حدوث التهاب بعضلة القلب فيتم اعطاء المريض مركبات الكورتيزون لمدة اسبوعين ثم يتم سحب الدواء تدريجيا من جسم المريض بتقليل الجرعات حتى يتم وقفه على مدى اسبوعين آخرين ثم اعطاؤه مركبات الاسبرين خلال هذه المدة. واخيرا علاج مضاعفات الحمى الروماتيزمية مثل فشل القلب اذا حدث اختلاف .

وتطور حالة المريض إذا أصيب بالحمى الروماتيزمية تختلف من مريض لآخر فقد تأتي الحمى الروماتيزمية شديدة جدا فتؤدي إلى فشل القلب ووفاة المريض وفي بعض الاحوال تحدث بدون اعراض ظاهرة ولكن في معظم الاحوال تنتهي نوبة الالتهاب بالحمى الروماتيزمية من 2 إلى 3 أشهر. واي مريض تثبت اصابته بالحمى الرماتيزمية وخاصة اذا حدثت اصابة بالقلب يجب ان يأخذ المضادات الحيوية مدة يومين قبل وبعد اجراء أي عملية جراحية صغرى مثل خلع الضرس أو قسطرة او منظار او غيرها.

الذبحة الصدرية




تعريف:

الذبحة الصدرية هي نوبات من آلام شديدة بالصدر يشعر بها المريض نتيجة نقص في كمية الدم عالي الأوكسجين والذي يغذي عضلة القلب من خلال شرايين تسمى الشرايين التاجية.


المسببات:

يعتبر تصلب الشرايين التاجية السبب الرئيس للذبحة الصدرية (القلبية). ونقصد بتصلب الشرايين فقدانها المرونة بسبب ترسب العديد من المواد الضارة وأهمها الكوليسترول ثم بعد ذلك يتبعها تضيق تدريجي في سعة الشرايين وقد يصل الى حد الانسداد الكامل أو شبه الكامل. وهناك أسباب أخرى يمكن أن تسبب الذبحة الصدرية، منها التشوهات الخلقية بالشرايين التاجية أو الانقباض أو التقلص لهذه الشرايين أو انسدادها بسبب مرور خثرة دموية أكبر من مساحة الشريان فتسده وينقص أو ينقطع
أمداد الدم لجزء من العضلة التي يغذيها الشريان فيحدث الألم وتسمى هذه الحالة بنقص التروية القلبية. ومن الأسباب الأخري لحصول الذبحة الصدرية وجود مشكلة مرضية بأحد الصمامات مثل تضيق الصمام الأورطي وكذلك ارتفاع ضغط الدم الشرياني قد يكون من العوامل المساعدة الخطرة لتكون تصلب الشرايين وحدوث الذبحة الصدرية
(القلبية).
ويسمى الألم بألم الذبحة ويمكن أن ينشأ ألم الذبحة الصدرية من الاجهاد البدني أو الضغوط العاطفية، أو التدخين، أو في بعض الأحيان الأخرى حينما يعمل القلب أكثر من العادة. في مثل هذه الأحيان، يحتاج القلب الى امداد اضافي من الدم، الا أن الدم الاضافي لا يصل الى القلب عبر الشرايين التاجية الضيقة. وتحرم عضلة القلب مؤقتا من الأكسجين، وتولد هذه الحالة ألم الذبحة


الأعراض:

يشعر أغلب المعرضين للذبحة الصدرية بألم ضاغط أو عاصر فوق عظمة الصدر. ويمكن أن ينتقل الألم الى الكتفين، خاصة الكتف الأيسر، وأسفل الذراعين الى الأيدي. وتدوم النوبة حتى 15 دقيقة، لكن معظمها ينقضي في أقل من ذلك أغلب ضحايا الذبحة الصدرية هم من متوسطي السن أو كبار السن. ومعظمهم ذوو وزن زائد ، ولديهم ضغط دم مرتفع، ويأكلون أطعمة غنية بالكولسترول، ويدخنون السجائر
أو قليلو التريض كما يعاني بعض ضحايا الذبحة الصدرية، فيما بعد من نوبة قلبية. ويزداد احتمال النوبة القلبية اذا أصبحت الشرايين التاجية للمريض تضيق باضطراد


الفحوصات:

هناك العديد من الفحوصات التي تساعد على تقوية القناعة التشخيصية عند الطبيب أو أنها تزيل الشك الموجود لديه إذا كانت الشكوى المرضية غامضة أو غير واضحة وكان الفحص السريري سلبياً وسوف نستعرض جميع الفحوصات المخبرية والشعاعية المختلفة ليقف القارئ العزيز على الموضوع من جميع جوانبه.


1- تخطيط القلب الكهربائي أثناء الراحة:

كلنا قد شاهد تخطيط جهاز القلب الكهربائي، بل أكثرنا قد عمل له هذا الفحص أكثر من مرة وفي حقيقة الأمر أن هذا الفحص حساس لكنه غير دقيق بالصورة التي نتمناها،لذلك فإن كثيراً من حالات الذبحة القلبية لا يمكن تسجيلها على صفحات تخطيط القلب أثناء الراحة. لذلك تم التفكير في زيادة دقة الفحص بالإضافة الى حساسيته وقد وصل العلماء لخطوة تخطيط القلب المجهود.


2- تخطيط القلب المجهود:

قد أصبح أكثر الفحوصات القلبية شيوعاً فعند القيام بالمجهود وشعور المريض بآلام الذبحة الصدرية يوضح التخطيط الكهربائي علامات معينة تدل على وجود نقص التروية القلبية أي أن كمية الدم المتدفقة الى عضلة القلب أقل من احتياج القلب، وتعتبر هذه الطريقة أقل تكلفة من فحوصات أخرى.


3- تخطيط القلب بالمجهود مع استخدام مواد مشعة:

وتعتبر هذه الطريقة في الفحص من الطرق التي تزيد من دقة تخطيط القلب بالمجهود لكنها مكلفة لأننا نستخدم مادة مشعة هي الثاليوم (201) بحيث يحقن المريض بعد القيام بالمجهود ثم يتم تصوير القلب بكاميرة جاما على خطوتين بعد الجهد وبعد انقضاء 4 ساعات لنكشف المنطقة من عضلة القلب التي بها نقص التروية.
وإذا كان المريض عاجزاً عن القيام بمجهود فيمكن حقن المريض بمادة معينة تزيد من سرعة ضربات القلب وبذلك تعطي نفس تأثير المجهود على القلب ثم بعد ذلك يحقن المريض مرة أخرى بالمادة المشعة كما ذكرنا في السابق ثم يتم تصوير القلب بكاميرة جاما.


4- فحص القلب بالموجات فوق الصوتية (الإيكو):

يمكن فحص القلب وقياسه وفحص الصمامات بهذه التقنية الدقيقة ويمكننا فحص عضلة القلب وترويتها بالقيام بنفس الفحص لكن على أثر الانتهاء من المجهود البدني ويعتبر هذا الفحص من الفحوصات الأساسية والدقيقة ويمكنها اعطاء معلومات مفيدة عن حالة القلب وقدرته على تأدية وظيفته ومقدار القصور الذي أصابه.


5- القسطرة القلبية:

وهي الوسيلة المثلى لمعرفة وضع الشرايين التاجية وتتم بإدخال أنبوبة بلاستيكية دقيقة وطويلة عن طريق أحد الشرايين الطرفية وغالباً الشريان الأيمن في أعلى
الفخذ، وبدفع الأنبوبة يمكن الوصول الى القلب. وبعد حقن مادة ملونة داخل الشرايين التاجية وتصويرها بالأشعة السينية يمكن معرفة مدى ضيق أو اتساع الشرايين أو مدى إصابة الجدار إذا وجد الطبيب أن التضيق شديد ويمكنه توسيعه بالبالون ووضع دعامة معدنية لإبقائه مفتوحاً قام بذلك في نفس الوقت. هذا ويمكن توسيع أكثر من تضيق ووضع أكثر من دعامة معدنية إذا كان هناك حاجة لذلك.


وسائل العلاج:

يمكن تسكين معظم نوبات الذبحة الصدرية بالراحة والأدوية. ويصف الأطباء تعاطي النترات، ومحصرات بيتا، ومحصرات الكالسيوم، وهي أدوية تمكن بعض المرضى من تفادي نوبات الذبحة. وتساعد هذه الأدوية في منع القلب من العمل أكثر من طاقته تحت الاجهاد يخضع المرضى الذين يتعرضون لنوبات حادة من الذبحة خلال فترة طويلة الى عملية مجازة الشريان التاجي. وهذه العملية يقوم فيها الجراح بتوصيل قطعة قصيرة من وريد الى الشريان التالف. وتوفر قطعة الوريد التي تؤخذ من رجل المريض ، ممرا جديدا للدم

النوبة القلبية




التعريف:

تحدث النوبة القلبية عندما تسد جلطة دموية الشريان التاجي وتؤدي الى تعطل العضلة التي تغذي الشريان المسدود.


أعراضها:

قبل حدوث النوبة القلبية يعاني كثير من الناس الذبحة ويشعرون بدوران وسوء هضم وبعض الاعراض الاخرى وكذلك الترسبات التي تحدث في الشريان التاجي وتؤدي الى انسداد الشريان.


التشخصيص والعلاج:

يتم اجراء رسم وتخطيط للقلب للتأكد من أن المريض يعاني فعلا من نوبة قلبية وليس مجرد ألم في الصدر فعضلة القلب المصابة تحدث موجات غير عادية في رسم القلب التخطيطي كما يلجأ الاطباء الى بعض التحاليل الطبية للدم ولكن لا تجرى التحاليل إلا بعد مرور ست ساعات على النوبة القلبية وكذلك يتم مراقبة أي مضاعفات مثل هبوط القلب واللانظمية في وحدة العناية المركزة بالمستشفى كما أن هبوط القلب يحدث عندما لا يضخ القلب كمية كافية نتيجة لتلف بالغ في عضلة القلب ويمكن علاجه بنجاح وفي حالة اللانظمية وهو الرجفان البطيني عندما ترسل اشارات كهربائية من البطين بغير انتظام وقد ينتج ايقاع القلب غير الفعال والموت المفاجيء عن الرجفان البطيني واللانظمية يمكن علاجها طبيا.
(1) التشوهات الخُلقية (الولادية): أحيانا يولد الطفل وبه بعض التشوهات الولادية مع تكون القلب بعضها بسيطة لا تؤثر على حياة الشخص وبعضها حادة قد
تؤدي الى الوفاة وهذه التشوهات مثل لغط القلب والفتحات الشاذة في القلب والتشوهات الحاجزية وهي ثقوب الحاجز.

العلاج : هناك ثلاث طرق لإصلاح عيوب القلب :
1- يعدل الجراح الثقب في القلب بخياطة أطراف الثقب معا
2- يتم ترقيع الثقب الكبير بنسيج صناعي
3- يتم ازالة صمامات القلب التالفة واستبدالها بصمامات الكرة القفص (وهو نوع من الصمامات يحتوي على قفص من الفولاذ يحيط بكرة مصنوعة من كربون معالج حراريا) كما يؤخذ
نوع آخر من الصمامات المستبدلة من قلوب بعض الحيوانات وهو يعمل تماما مثل صمام قلب الانسان وذلك بأن يقوم الجراح بعمل غرز خياطية في الصمام الصناعي ويضعه في المكان الصحيح ومن ثم يخيطه مع القلب.

(2) التهابات القلب: التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم وارتفاع الحرارة والألم مثل:
1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل تحته كما أنه اذا تجمعت كمبية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب ويمنعه من ضخ كمية كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف التامور ويضغط
على القلب ويزل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه.
2- التهاب الشغاف البكتيري : وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من الفم أثناء جراحة الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات ويدمر هذه البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند مرضى الصمام وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
(3) هبوط القلب: وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل الدم يرجع الى الرئة ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .
علاجه: يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسوعات الاوعية وهي تمنع محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب غير قابل للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه الادوية أعرأض جانبية خطيرة. وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب:
مثل 1- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال لمتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد
يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين
أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب.

مرض رينودز
Raynauds Disease




التعريف:

هو حالة تقلص شديد في شرايين الأصابع باليدين والقدمين عند الشعور بالبرد يؤدي الى صعوبة وصول الدم اليها، ويكون مصحوباً بألم يشبه ألم الجلطة القلبية، حيث أن الحالتين سببهما متشابه Ischaemia



المسببات:

هذه الحالة مرضية تصيب النساء أكثر من الرجال، والأسباب غير معروفة، وهي تظهر عادة في العشرينات أو الثلاثينات من العمر، وقد تعود لاستعداد وراثي لدى المصاب.


الأعراض:

تحدث الحالة عند مواجهة البرد وبرغم ارتداء القفازات والجوارب السميكة ، ويشعر المصاب ببرودة غير طبيعية مع شعور بالخدر نتيجة فقدان الاحساس ، بالاضافة الى الشعور بالألم القاسي كما يصبح لون الأصابع أبيض شاحب. وتستمر الحالة لفترة معينة حتى تعود الشرايين الى التوسع ويمر الدم باعثاً الدفء في الأطراف.


العلاج:

ينصح أولاً بالوقاية الكافية من البرد بارتداء القطع السميكة حول الأطراف كالجوارب والقفازات، وعندما لا ينفع هذا الحل يمكن استخدام بعض العقاقير الخاصة بمعالجة ارتفاع ضغط الدم مثل نفيديبين Nefedipin، والتي تساعد على توسيع الشرايين للسماح بمرور الدم، ويمكن أيضاً في حالات خاصة تنظيف بلازما الدمElectrophoresis كما أن هناك من يلجأ اليوم الى العلاجات الطبيعية للتخلص من البرودة المرضية في الأطراف وآخر هذه العلاجات استخدام مزيج من الثوم والزنجبيل وعشب جينكو بيلوبا،
فالثوم والزنجبيل يقللان من لزوجة الدم مما يحسن من مروره في الأوعية الشعرية الدموية، ويساعد عشب الجينكو بيلوبا على توسيع الشرايين وبالتالي تحسين الدورة الدموية.

MARISOLE
17-04-08, 02:34 AM
هبوط القلب




التعريف:

وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم بكفاية، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة.


المسببات:

وتنتج معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه
يجعل الدم يرجع الى الرئة ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .


العلاج:

يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسعات الأوعية وهي تمنع محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين واذا لم يكن
ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب غير قابل للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه الادوية أعرأض جانبية خطيرة وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب : مثل 1- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة
أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية.
2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على
الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب