المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خمس سنوات على ماذا؟


الأماكن كلها
12-04-08, 08:35 PM
خمسسنوات على ماذا؟ (http://www.almadinapress.com/index.aspx?Issueid=2753&pubid=1&CatID=260&articleid=1076003)


د. عبد الله موسى الطاير
جريدة المدينة السبت 12 إبريل 2008م

هل هي خمسة أعوام على غزو العراق؟ أم على الإطاحة بنظام البعث؟ أم على الإطاحة بصدام حسينوفئته الحزبية الحاكمة؟ أم على الحرب العراقية؟ أم على حرب العراق؟ أم على احتلالالعراق؟ أم على حرب بوش كما عنونتها شبكة PPS؟ كل هذه المصطلحات وغيرها يتم تداولهافي إعلامنا العربي وهي في معظمها اجترار لما تنتجه الآلة الإعلامية الأمريكيةالضخمة التي ترددت فيها عبارة «الحرب العراقية» و»الحرب في العراق» أكثر من بقيةالمصطلحات الآنفة الذكر. نحن في واقع الأمر نبصر كثيرا من الأمور والأحداثوالمناسبات التي تجري في محيطنا الجغرافي بعيون غربية، أمريكية الهوى خصوصا، ولذلكيتشكل وعينا الجمعي وفقا لما يراد لنا وليس وفقا لما نؤمن به نحن. والأمر على المدىالقصير فيه محاولة لصياغة رأي عام على أساس مفاهيم ومصطلحات منحازة لا تعبر بصدق عنالمضامين التي صيغت لها. وإعلامنا العربي بأسف بالغ يجهل أو يتجاهل دلالات الألفاظالتي تؤرخ لأحداث تقع في منطقتنا مؤثرا إعادة تدويرها بعد أن تمر من بوابة الإعلامالأمريكي الذي أسهم في صناعة هذه المآسي. إن استخدام مصطلح «الحرب على العراق» أو «غزو العراق» أو «احتلال العراق» سوف يفتح بابا للسؤال عن الفاعل في كل هذا، وهو مايتصل مباشرة بالولايات المتحدة الأمريكية مما يبقي هذا العدوان حيا في سفرالتاريخ. إن التعمية على الرأي العام ومحاولة اختطافه تعبر عنها بصدق تسمية الأموربغير مسمياتها؛ فتصوير ما حدث على أنه قدر التحرير والتطهير والإنقاذ جاء ليقلبصفحة الماضي الأليم ويفتح صفحة المستقبل المشرق في حضن المخلص الأمريكي يعتبرتزويراً لما حدث أياً كانت نتائجه المستقبلية. كما أن استخدام مصطلح «الحرب فيالعراق» يلغي مسؤولية أي طرف خارجي في تلك الحرب من الناحية الظاهرية للمصطلح وهوما يمنع تكون وجهات نظر سلبية على المدى البعيد تجاه الولايات المتحدة. وسواءاقتنعنا أو لم نقتنع بمبررات الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في غزو العراقومن ثم احتلاله وفقا للمنظمة الأممية، فإن تعاملنا مع اللغة يجب أن يكون أمينا، وأننأخذ في الاعتبار المتابعين لوسائل إعلامنا والدارسين لها مستقبلا، وأن نوثق لمرحلةهي من أخطر المراحل التي يمر بها عالم اليوم. إن الولاء المطلق لنوايا الغير، وتلمسما يريده وما لا يريده، وما يغضبه وما يسعده في اللغة المستخدمة يتنافى بشكل صارخمع أمانة الكلمة.?هل يؤمن الإعلام العربي بأن ما جرى كان غزوا فاحتلالا؟ وأن ما حدثكان حربا شنت على العراق مهما كانت أسبابها؟ إن للولايات المتحدة الأمريكية عدةوجوه، وإن غضب واجهتها العسكرية التصادمية التي تحقق فوق أرضنا العربية وفي وسطقومنا أجندة دينية عسكرية اقتصادية استعمارية، لا يعني بالضرورة غضب الواجهةالمشرقة للولايات المتحدة الأمريكية التي تحترم حقوق الإنسان وتناهض الحرب علىالعراق، قبلة التطور العلمي والفكري، ومعين المبادئ الإنسانية الراقية. ليتذكرالذين حشروا أنفسهم في المعسكر الأمريكي أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست بحاجةماسة إلى خدماتهم، ولكن التاريخ والإنصاف وذاكرة الأمة بحاجة لمن يسجل ما حدثبأمانة. إن المصيبة التي لا برء منها أن دوائر إنسانية وعلمية وبحثية أمريكية تسجلالتاريخ بأمانة، وتحفظ للكلمات والمصطلحات والتعبيرات دلالتها الحقيقية، وسينفعناالله بالمنصفين من الأمريكيين الذي سترى الأجيال القادمة ما حدث بعيونهم بعد أنأصاب بعض قيادات الإعلام العربي عمى ألوان لا يبصرون معه الحقائق إلا إذا تدثرتبألوان الرضا الأمريكي. [email protected]


نستصغر أشياء كهذه، ويتميز غيرنا بتقديره لها. هل إعلامنا فعلا يجهل أو يتجاهل كما قال الكاتب أو أنه مأجور متعمد تضليلنا ومسخ تاريخنا.

! الراقيـــة ♥!
12-04-08, 08:45 PM
خمسسنوات على ماذا؟ (http://www.almadinapress.com/index.aspx?Issueid=2753&pubid=1&CatID=260&articleid=1076003)


د. عبد الله موسى الطاير
جريدة المدينة السبت 12 إبريل 2008م

هل هي خمسة أعوام على غزو العراق؟ أم على الإطاحة بنظام البعث؟ أم على الإطاحة بصدام حسينوفئته الحزبية الحاكمة؟ أم على الحرب العراقية؟ أم على حرب العراق؟ أم على احتلالالعراق؟ أم على حرب بوش كما عنونتها شبكة PPS؟ كل هذه المصطلحات وغيرها يتم تداولهافي إعلامنا العربي وهي في معظمها اجترار لما تنتجه الآلة الإعلامية الأمريكيةالضخمة التي ترددت فيها عبارة «الحرب العراقية» و»الحرب في العراق» أكثر من بقيةالمصطلحات الآنفة الذكر. نحن في واقع الأمر نبصر كثيرا من الأمور والأحداثوالمناسبات التي تجري في محيطنا الجغرافي بعيون غربية، أمريكية الهوى خصوصا، ولذلكيتشكل وعينا الجمعي وفقا لما يراد لنا وليس وفقا لما نؤمن به نحن. والأمر على المدىالقصير فيه محاولة لصياغة رأي عام على أساس مفاهيم ومصطلحات منحازة لا تعبر بصدق عنالمضامين التي صيغت لها. وإعلامنا العربي بأسف بالغ يجهل أو يتجاهل دلالات الألفاظالتي تؤرخ لأحداث تقع في منطقتنا مؤثرا إعادة تدويرها بعد أن تمر من بوابة الإعلامالأمريكي الذي أسهم في صناعة هذه المآسي. إن استخدام مصطلح «الحرب على العراق» أو «غزو العراق» أو «احتلال العراق» سوف يفتح بابا للسؤال عن الفاعل في كل هذا، وهو مايتصل مباشرة بالولايات المتحدة الأمريكية مما يبقي هذا العدوان حيا في سفرالتاريخ. إن التعمية على الرأي العام ومحاولة اختطافه تعبر عنها بصدق تسمية الأموربغير مسمياتها؛ فتصوير ما حدث على أنه قدر التحرير والتطهير والإنقاذ جاء ليقلبصفحة الماضي الأليم ويفتح صفحة المستقبل المشرق في حضن المخلص الأمريكي يعتبرتزويراً لما حدث أياً كانت نتائجه المستقبلية. كما أن استخدام مصطلح «الحرب فيالعراق» يلغي مسؤولية أي طرف خارجي في تلك الحرب من الناحية الظاهرية للمصطلح وهوما يمنع تكون وجهات نظر سلبية على المدى البعيد تجاه الولايات المتحدة. وسواءاقتنعنا أو لم نقتنع بمبررات الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في غزو العراقومن ثم احتلاله وفقا للمنظمة الأممية، فإن تعاملنا مع اللغة يجب أن يكون أمينا، وأننأخذ في الاعتبار المتابعين لوسائل إعلامنا والدارسين لها مستقبلا، وأن نوثق لمرحلةهي من أخطر المراحل التي يمر بها عالم اليوم. إن الولاء المطلق لنوايا الغير، وتلمسما يريده وما لا يريده، وما يغضبه وما يسعده في اللغة المستخدمة يتنافى بشكل صارخمع أمانة الكلمة.?هل يؤمن الإعلام العربي بأن ما جرى كان غزوا فاحتلالا؟ وأن ما حدثكان حربا شنت على العراق مهما كانت أسبابها؟ إن للولايات المتحدة الأمريكية عدةوجوه، وإن غضب واجهتها العسكرية التصادمية التي تحقق فوق أرضنا العربية وفي وسطقومنا أجندة دينية عسكرية اقتصادية استعمارية، لا يعني بالضرورة غضب الواجهةالمشرقة للولايات المتحدة الأمريكية التي تحترم حقوق الإنسان وتناهض الحرب علىالعراق، قبلة التطور العلمي والفكري، ومعين المبادئ الإنسانية الراقية. ليتذكرالذين حشروا أنفسهم في المعسكر الأمريكي أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست بحاجةماسة إلى خدماتهم، ولكن التاريخ والإنصاف وذاكرة الأمة بحاجة لمن يسجل ما حدثبأمانة. إن المصيبة التي لا برء منها أن دوائر إنسانية وعلمية وبحثية أمريكية تسجلالتاريخ بأمانة، وتحفظ للكلمات والمصطلحات والتعبيرات دلالتها الحقيقية، وسينفعناالله بالمنصفين من الأمريكيين الذي سترى الأجيال القادمة ما حدث بعيونهم بعد أنأصاب بعض قيادات الإعلام العربي عمى ألوان لا يبصرون معه الحقائق إلا إذا تدثرتبألوان الرضا الأمريكي. [email protected]


نستصغر أشياء كهذه، ويتميز غيرنا بتقديره لها. هل إعلامنا فعلا يجهل أو يتجاهل كما قال الكاتب أو أنه مأجور متعمد تضليلنا ومسخ تاريخنا.

وراك ناقل حتى اميل صاحب الموضوع
وبعدين صدام حسين يستاهل الي جاه
والحين العراق تحت الحكم الايراني الشيعي
وبعدين نقول الله يقوي امريكا على الشيعة
وشكرا لك

الأماكن كلها
12-04-08, 09:13 PM
أما بريد الرجال فوالله غلطة، بس تريه منشور في الجريدة، فمن خبرتك هل أستطيع حذفه؟

وأما صدام فما تجوز عليه إلا الرحمة الآن، هذا منهج أهل السنة.
وأما العراق فيحكمها الشيعة والأمريكان ولكن هذا لا يستوجب الدعوة للأمريكيين.

ويا خوف قلبي كسعودي، بكره عندما يكتب نفس الإعلام الحرب في الجزيرة، أو غزو الجزيرة أو الإطاحة بنظام آل سعود. أسأل الله ألا يأتي ذلك اليوم لكن خففي من حماسك شوي، تري الأمريكيين مالهم صاحب والدليل الشاه.

سفيرتميم بمنتدى القصيم
12-04-08, 09:44 PM
رحم الله أبا عدي....وفي قول ذاك الأهبل((القذافي)) رسالة لحكام العرب بأسرهم إن كان لهم لب....

وعن الدعوة لعباد الصليب فهي بلاشك زلة أنملة من الراقية....

دمت بود.......

الأماكن كلها
13-04-08, 01:53 PM
مشكلة القذافي أنه ينطبق عليه قول الأول : خذوا الحكمة من أفواه المجانين. والمرشح الجمهوري مكين قالها بصراحة قبل اسبوعين أنه لاينوي التعاون مع الأنظمة ....... في الخليج حتى لايكون مصير علاقتهم معها كعلاقتهم مع إيران بعد الشاه. والشاطر يفهم