المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : .:| أيها الرجال الكرماء |:.


الهنـوف
02-02-08, 03:38 PM
أيها الرجال الكرماء..

للشيخ / سالم العجمي ..


لا يضع الإنسان نساءه في موضع الريبة فيرجو لهن نجاة، فالمرأة ضعيفة، وقد تكون بادئ أمرها عفيفة، فتقع بين يدي هؤلاء النسوة المسترزقات، فيحرفنها عن سلوكها، ويوقعنها في الرذيلة طمعاً في مال، أو غَيرة منها وحسداً لعفتها.
قال يحيى بن عامر التيمي:
"خرج رجل من الحي حاجاً فورد بعض المياه ليلاً، فإذا هو بامرأة ناشرة شعره، فأعرض عنها. فقالت: هلمّ أليّ فَلِمَ تعرض عني؟
فقال: إني أخاف الله رب العالمين.
فتجلببت، ثم قالت: هبت والله مُهاباً، إن أولى من شركك في الهيبة لمن أراد أن يُشركك في المعصية، ثم ولّت فتبعها، فدخلت بعض خيام الأعراب.
قال: فلما أصبحْتُ رأيت رجلاً من القوم فسألته عنها، وقلت: فتاةٌ من صفتها كذا وكذا، فقال: هي والله ابنتي، فقلت: هل أنت مزوّجي بها؟؟
فما رمت حتى تزوجتها، ودخلت بها، ثم قلت: جهزوها إلى قدومي من الحج.
فلما قدمنا حملتها إلى الكوفة، وها هي ذي ولي منها بنون وبنات.
قال: فقلت لها: ويحك، ما تعرضك لي حينئذ؟!.
فقالت: يا هذا ليس للنساء خير من الأزواج، فلا تعجبن من امرأة تقول هويـت، فوالله لو كان عند بعض السودان ما تريده من هواها لكان هو هواها"[8] (http://www.salemalajmi.com/books/11.html#8) اهـ.

هذا هو حال المرأة، فقد تدافع عمراً، وأنت تدفعها إلى السوء، فتوقعها أنت بما كانت تفرّ منه، فتقتل نفسك بيدك.
إن من الحمق أن نضع فلذات أكبادنا في بحر متلاطمٍ من الفتن، ونرجو بعد ذلك نجاتهم، قيل لامرأة شريفة من أشراف العرب: ما حملك على الزنى؟ قالت: "قرب الوِساد وطول السواد" تعني: قرب وسادة الرجل من وسادتي، وطول السواد بيننا[9] (http://www.salemalajmi.com/books/11.html#9).

قالت إحدى النساء: "ويل للمجتمع من المرأة العصرية التي أنشأها ضعف الرجل، إن الشيطان لو خيّر في غير شكله لما اختار إلا أن يكون امرأة حرةً، متعلمة خيالية كاسدة، لا تجد الزوج. لقد امتلأت الأرض من هذه القنابل، ولكن ما من امرأة تفرط في فضيلتها إلا وهي ذنب رجل أهمل في واجبه"[10] (http://www.salemalajmi.com/books/11.html#10).

"إن أساس الفضيلة في الأنوثة الحياء، فيجب أن تعلم الفتاة أن الأنثى متى خرجت من حيائها، وتوقحت وتبذّلت، استوى عندها أن تذهب يميناً أو أن تذهب شمالاً، والمرأة التي لا يحميها الشرف لا يحميها شيء. وكل شريفة تعرف أن لها حياتين: إحداهما العفة، وكما تدافع عن حياتها الهلاك تدافع عن حياتها السقوط"[11] (http://www.salemalajmi.com/books/11.html#11).

الـزعـيـم الأزرق
02-02-08, 05:32 PM
موضوع رااااااااااااااائــع
شـــــكـــراً لــك

*أسيرة الذكرى*
04-02-08, 11:30 AM
باركـ الله فيكـ

:)

عذبه الروح
04-02-08, 10:05 PM
يعطيك العافيه

توتة
06-02-08, 08:37 PM
يعطيك العافية

.,.

الهنـوف
17-02-08, 10:12 PM
الزعيم حياكم الله وبياكم ..

أختك / الهنوف ..

الهنـوف
17-02-08, 10:12 PM
اسيرة الذكرى حياكم الله وبياكم ..

أختك / الهنوف ..

الهنـوف
17-02-08, 10:13 PM
عذبه الروح حياكم الله وبياكم ..

أختك / الهنوف ..

الهنـوف
17-02-08, 10:13 PM
توته حياكم الله وبياكم ..

أختك / الهنوف ..

$أبو نواف$
18-02-08, 01:35 AM
ياأختي الف شكر عالموضوع الرائع
تحاتي

سمار الليالي
21-02-08, 03:34 AM
الله يعطيك العافيه

الهنـوف
21-02-08, 07:06 PM
ابو نواف، حياك الله وبياك ..

أختك / الهنوف ..

الهنـوف
21-02-08, 07:07 PM
سمااار، حياك الله وبياك ..

أختك / الهنوف ..