المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : = (( قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان )) =


سنى البدر
13-01-08, 10:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

( قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان ) تأليف / القلقشندي رحمه الله

ذكر المؤلف في هذا الكتاب طرف من أنساب الأمم ليتم , وأوصلا نسب كل أمة منها بعمود النسب المحمدي ليعلم اتصال الأمم بعضها ببعض؛ ذاكراً كل قبيلة وما فوقها من الشعوب، وما يتفرع منها من العمائر والبطون والأفخاذ على اختلاف الأصناف والضروب؛ ذاكراً مقر كل قبيلة منها في القديم والحديث، مستنداً في ذلك إلى ما تضمنته كتب الأنساب والتاريخ وكتب أسماء رجال الحديث؛ مورداً في خلال كل قبيلة من كان منها من صحابي مذكور، أو شاعر مجيد أو فارس مشهور؛ وقد رتبته على مقدمة ومقصد وخاتمة .

مقدمة المؤلف

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي جعل للعرب بالنسب المحمدي منتمى تنعقد على فضله الخناصر، وأيد عزهم بأعز مليك، وأعز جانبهم بأعز ناصر، وخصهم من كثرة القبائل بما يقفون عده العاد، ويعترف بالعجز عن حصره الحاصر، وأنالهم من الشرف الباذخ ما لا تمتد إليه يد أحد من الأمم، فكل مدع عن بلوغ درجته قاصر.
أحمده على أن رفع عماد بيت النسب البارزي وأعلى درجه، ومدّ أطناب ممادحه في الآفاق وأطاب بالذكر الجميل أرجه؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة يشيع في القبائل ذكرها، ويضوع في كل نادٍ من أندية الأحياء نشرها؛ وأشهد أن سيدنا محمداً عبده ورسوله أفضل نبي زكا أصلاً وطاب أرومة، وأكرم رسول شرُف عنصراً وكرم جرثومة؛ صلى الله على آله وصحبه الذين سموا بانتسابهم إلى شريف نسبه، ودخلوا في زمرته الفاخرة فاندرجت أحسابهم في كريم حسبه.
وبعد، فلما كان العلم بقبائل العرب من لازم كتابة الإنشاء الذي أُهمل جانبه، وسكن لقلة معانيه بعد الحركة ضاربه، ورُفض تداوله حتى قل مُعانيه وعز طالبه؛ وكان كتابي المسمى "نهاية الأرب، في معرفة قبائل العرب" قد احتوى من ذكر القبائل على الجم الغفير، وطمع في الاستكثار فلم يكتف من ذكر الشعوب باليسير؛ إلا أن من القبائل المذكورة فيه ما أخنى عليها الزمان، وجهل حالها الآن في الوجود والعدم فلم تعرف لها أرض ولم يوقف لها على مكان؛ مع أن القدر الذي يحتاج كاتب الإنشاء منه إلى الأخذ بتفصيله، ويضطر إلى معرفة تفريعه وتأصيله؛ من يضمه نطاق الديار المصرية من عربان الزمان، ومن يكاتب على أبواب سلطانها أو تدعو الحاجة إلى خطابه في حين أو أوان؛ مع من يتعلق بأذيال قبائلهم ممن لم يبلغ رتبة الخطاب، أو ينتمي إليهم بمحالفة أو يعتزي إلى قبيلتهم بعلاقة سبب من الأسباب.
وكان المقر الأشرف العالي المولوي القاضوي الكبيري النظامي المدبري السفيري اليميني المشيري الأصيلي العريقي الكفيلي الناصري:نظام الملك نجي السلطنة، لسان المملكة، مالك زمام الأدب، جامع أشتات الفضائل أبو المعالي محمد الجهني البارزي الشافعي المؤيدي، صاحب دواوين الإنشاء الشريف بالممالك الإسلامية، جمل الله الوجود ببقائه، وأدام علوه ولا رتبة في الرياسة فوق رتبته فتعالى نسباً وزاد في ارتقائه، قد أُلقي إليه من الممالك الإسلامية مقاليدها، ودانت لسورة كتبه الأقطار المتقاصية قريبها وبعيدها؛ وصُرفت بتصاريف أقلامه أمور الدولة فجرت بها على السداد، ونفذت بتنفيذه أمورها فأربت مقاصدها والحمد لله على المراد.
وإن أُمور الملك أَضحى مَـدارهـا عليه كما دارت على قُطبها الرحَى
وكنت ممن عمه فضله، وغمره غيثه الهامع ووبله؛ وولج حماه المنيع فاحتمى، ونزل بساحة بابه العالي فبات منه في أعز حمى، ما أمتني بائقة احتياج إلا قمعها، ولا عرتني كارثة احتياج إلا ردعها ؛ ولا سامني الدهر ضيماً إلا كبحه، ولا أغلق عني الزمان باب خير إلا فتحه؛ ولا تربت يدي إلا أغناها، ولا قصدت أدنى رتبة إلا بلغ بي أعياها: ولا استعنت بجاهه من حرّ ضنك إلا كان لي خير مقيل، ولا لُذت بجنابه من هجير ضر إلا أويت منه إلى ظل ظليل:
بِتْ جاره فالعيشُ تحت ظلاله واسْتَسقه فالبحرُ من أنـوائه
وكانت خزانته العالية عمرها الله تعالى بدوام أيامه، وأراه من محاسن جمعها في اليقظة ما يمتنع أن يراه القاضي الفاضل في منامه؛ قد سعدت بإسعاد جدوده، وخصت من نفائس التأليف بكل نفيس لا سيما مصنفات آبائه وجدوده؛ مع اشتماله من شريف النسب على الصفقة الرابحة، وتمسكه من الانتساب إلى العرب العاربة من بني قحطان بالكفة الراجحة:
مَعالٍ تمادت في العُلّو كأنـمـا تُحاول ثأراً عند بعض الكواكبِ
أحببت أن أخدم جانب علاها بمختصر من ذكر قبائل العرب المنتظم في سلك الزمان الآن وجودهم، والمحيطة بعنق الآفاق في هذا العصر عقودهم؛ مُصدِّراً له بذكر طرف من أنساب الأمم ليتم بذلك منه الغرض، واصلاً نسب كل أمة منها بعمود النسب المحمدي ليعلم اتصال الأمم بعضها ببعض؛ ذاكراً كل قبيلة وما فوقها من الشعوب، وما يتفرع منها من العمائر والبطون والأفخاذ على اختلاف الأصناف والضروب؛ ذاكراً مقر كل قبيلة منها في القديم والحديث، مستنداً في ذلك إلى ما تضمنته كتب الأنساب والتاريخ وكتب أسماء رجال الحديث؛ مورداً في خلال كل قبيلة من كان منها من صحابي مذكور، أو شاعر مجيد أو فارس مشهور؛ ليكون بانتسابه إليه كالغرة في وجه كتبه، ويدخر بخزانته السعيدة ليكون كلمة باقية في عقبه؛ على أني في ذلك كنافل التمر إلى هجر، وممد البحر ببلالة القطر ورشح الحجر؛ إذ كان المقر المشار إليه- خلد الله تعالى أيامه- في معرفة الأنساب هو واسطة عقدها الثمين، وجهينة أخبارها وعبد جهينة الخبر اليقين؛ وسميته: "قلائد الجمان، في التعريف بقبائل عرب الزمان" والله تعالى يقرنه بالتوفيق في جمع مقاصده، ويورده موارد القبول في بدو الأمر وعائده. وقد رتبته على مقدمة ومقصد وخاتمة.
1- المقدمة في ذكر أمور يُحتاج إليها في علم الأنساب، ومعرفة القبائل وفيها خمسة فصول: الفصل الأول: في فضل علم الأنساب ومسيس الحاجة إليه.
الفصل الثاني: في بيان من يقع عليه اسم العرب، وذكر أنواعهم وما ينخرط في سلك ذلك.
الفصل الثالث: في معرفة طبقات الأنساب، وما يلتحق بذلك.
الفصل الرابع: في ذكر مساكن العرب القديمة التي منها درجوا إلى سائر الأقطار.
الفصل الخامس: في ذكر أمور يحتاج إليها الناظر في علم الأنساب.
2- المقصد في معرفة تفاصيل أنساب القبائل وفيه فصلان: الفصل الأول: في ذكر عمود النسب النبوي، على صاحبه أفضل الصلاة والسلام، وما يتفرع عنه من الأنساب.
الفصل الثاني: في ذكر تفاصيل القبائل، وما يتيسر ذكره من مساكنهم الآن.
الخاتمة في ذكر نبذة من أوصاف المقر الأشرف الناصري المؤلف له هذا الكتاب، ومناقبه، ونُبذة من سيرته الغراء.
المقدمة
في ذكر أمور يحتاج إليها في علم الأنساب
ومعرفة القبائل
وفيها خمسة فصول
الفصل الأول
في فضل علم الأنساب
وفائدته ومسيس الحاجة إليه لا خفاء أن معرفة الأنساب من الأمور المطلوبة، والمعارف المندوبة؛ لما يترتب عليها من الأحكام الشرعية، والمعارف الدينية. فقد وردت الشريعة باعتبارها في مواضع: منها: العلم بنسب النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه النبي القرشي الهاشمي الذي كان بمكة وهاجر منها إلى المدينة وتوفي ودفن بها، فإنه لا بد لصحة الإيمان من معرفة ذلك، ولا يعذر مسلم في الجهل به وناهيك بذلك.
ومنها: التعارف بين الناس حتى لا يعتزي أحد إلى غير أبيه، ولا ينسب إلى سوى أجداده. وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: )يأيُها الناس إنا خلقناكُم من ذَكر وأُنثى وجعلناكم شُعوباً وقبائل لتعارفوا(. ولولا معرفة الأنساب لفات إدراك ذلك وتعذر الوصول إليه.
ومنها: اعتبار النسب في الإمامة التي هي الزعامة العظمى. فقد حكى الماوردي في الأحكام السلطانية الإجماع على كون الإمام قرشياً، ثم قال: ولا اعتبار بضرار حيث. فجوزها في جميع الناس. فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: الأئمة من قريش. قال أصحابنا الشافعية: فإن لم يوجد قرشي اعتبر كون الإمام كنانياً من بني كنانة من خُزيمة، فإن تعذر اعتبر كونه من بني إسماعيل عليه السلام، فإن تعذر اعتبر كونه من بني إسحاق عليه السلام، فإن تعذر اعتبر كونه من جرهم، لشرفهم بصهارة إسماعيل عليه السلام، بل قد نصوا أن الهاشمي أولى بالإمامة من غيره من قريش.
فلولا المعرفة بعلم النسب لفات وتعذر حكم الإمامة العظمى التي بها عموم صلاح الأمة، وحماية البيضة، وكف الفتنة، وغير ذلك من المصالح.
ومنها: اعتبار النسب في كفاءة الزوج للزوجة عند الشافعي رضي الله عنه، حتى لا يكافئ الهاشمية والمطّلبية غيرها من قريش، ولا يكافئ القرشية غيرها من العرب ممن ليس بقرشي، ولا يكافئ الكنانية غيرها من العرب ممن ليس بكناني ولا قرشي على الأصح.
وفي اعتبار النسب في العجمي أيضاً وجهان: أصحهما الاعتبار. فإذا لم يعرف النسب تعذرت هذه الأحكام.
منها: مراعاة النسب الشريف في المرأة المنكوحة، فقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تنكح المرأة لأربع: لدينها، وحسبها، ومالها، وجمالها" فراعى صلى الله عليه وسلم في المرأة الحسب، وهو شرف الآباء.
ومنها: جريان الرق على العرب في أحد قولي الشافعي رضي الله عنه وموافقيه، فإذا لم يعرف النسب تعذر ذلك، إلى غير ذلك من الأحكام الجارية هذا المجرى.
ثم ليعلم أنه قد ذهب كثير من أئمة المحدثين والفقهاء، كالبخاري، إلى جواز الرفع في الأنساب احتجاجاً بعمل السلف، فقد كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه في علم الأنساب في المقام الأرفع والجانب الأعلى، وذلك أذل دليل وأعظم شاهد على شرف هذا العلم وجلالة قدره.
وقد حكى صاحب الريحان والريعان عن أبي سليمان الخطابي رحمه الله قال: كان أبو بكر رضي الله عنه نسّابة فخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فوقف على قوم من ريبعة فقال: ممن القوم? قالوا: من ربيعة، قال: وأي ربيعة أنتم، أمن هامتها أم من لهازمها? قالوا: بل من هامتها العظمى. قال أبو بكر: ومن أيها? قالوا من ذُهل الأكبر. قال أبو بكر: فمنكم عوف بن مُحلِّم الذي يقال له: لا حُرّ بوادي عوف? قالوا: لا. قال: فمنكم بِسطام بن قيس أبو القِرَى ومنتهى الأحياء? قالوا: لا، قال: فمنكم اَلْحوفزان قاتل الملوك وسالبها أَنْعُمها? قالوا: لا. قال: فمنكم المزدلف الحرّ صاحب العمامة الفردة? قالوا: لا. قال: فمنكم أخوال الملوك من كِندة? قالوا: لا. قال: فمنكم أصهار الملوك من لَخم? قالوا: لا. قال: فلستم بذُهل الأكبر بل ذهل الأصغر. فقام إليه غلام من شيبان يقال له: دِغْفَل حين بَقَل وجهه فقال: إن على سائلنا أن نسأله: يا هذا إنك قد سألت فأخبرناك ولم نكتمك شيئاً من خبرنا، فمن الرجل? قال أبو بكر: أنا من قريش. قال: بخٍ بخٍ أهل الشرف والرياسة، فمن أي القرشيين أنت? قال: من تَيم بن مُرة. قال الفتى: أمكنت والله الرامي من سواء الثُّغرة، فمنكم قُصي الذي جمع القبائل من فِهر وكان يُدعى مُجمعاً? قال: لا. قال: فمنكم هاشم الذي هشم الثريد لقومه? قال: لا. قال: فمنكم شيبة الحمد مطعم طير السماء? قال: لا. قال: فمن المفيضين بالناس أنت? قال: لا. قال: فمن أهل الندوة أنت? قال: لا. قال: فمن أهل السقاية أنت? قال: لا. قال: فمن أهل الرفادة أنت? قال: لا. قال: فمن أهل الحجابة أنت? قال: لا. واجتذب أبو بكر رضي الله عنه زمام ناقته، فقال الفتى:
صادف دَرُّ السيل درّاً يدفعه يَهيضه حيناً وحيناً يصدعُهْ
أما والله يا أخا قريش لو لبثت لأخبرتك أنك من رعيان قريش ولست من الذوائب. فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فتبسم. فقال عليّ رضي الله عنه: يا أبا بكر، لقد وقعت من الغلام الأعرابي على باقعه. فقال: يا أبا الحسن، ما من طامة إلا وفوقها طامة.
ودِغْفل هذا هو دغفل ابن حنطلة النسابة الذي يُضرب به المثل في معرفة النسب، قدم مرة على معاوية بن أبي سفيان في خلافته فاختبره فوجده رجلاً عالماً، فقال: بِم نلت هذا يا دغفل? قال: بقلب عَقول، ولسان سؤول، وآفة العلم النسيان.
وممن اشتهر بمعرفة الأنساب أيضاً ابن الكيّس، من بني عوف بن سعد ابن ثعلب بن وائل وفيهما يقول مسكين بن عامر:
فحكِّم دِغْفلاً وارحـل إلـيه ولا تَدِع المعطيَّ من الكَلالِ
أو ابن الكيِّس النَّمـري زيداً ولو أمسى بمُنخرق الشمال
وقد صنف في علم الأنساب جماعة من جلة العلماء وأعيانهم، كأبي عبيد القاسم ابن سلام، والبيهقي، وابن عبد البر، وابن حزم، وغيرهم؛ وذلك دليل شرفه ورفعة قدره.
الفصل الثاني
في بيان ما يقع عليه اسم العرب، وذكر أنواعهم
وما ينخرط في سلك ذلك أما من يقع عليه اسم العرب فقد قال الجوهري في صحاحه: "العرب جيل من الناس، وهم أهل الأمصار، والأعراب سكان البادية".
والتحقيق أن اسم العرب يشمل الجميع، والأعراب نوع منهم.
قال الجوهري: "وجاء في الشعر الفصيح الأعاريب، ويقال: تعرّب العجمي، إذا تشبه بالعرب".
وقد ذكر صاحب "العِبر" أن لفظ العرب مشتق من الإعراب، وهو البيان، أخذاً من قولهم: أعرب الرجل عن حاجته، إذا أبان، سُمُّوا بذلك لأن الغالب عليهم البيان.
وتصغير العرب: عُريب، والنسبة إلى العرب: عربيّ، وإلى الأعراب: أعرابيّ، لأنه لا واحد له يُرد إليه، بخلاف مساجد، حيث ينسب إليها: مسجدي، نسبة إلى الواحد منها من حيث إن لها واحداً ترد إليه.
ثم إن كل من عدا العرب فهو عجمي، سواء الفرس أو الترك أو الروم أو غيرهم، وليس كما تتوهم العامة من اختصاص العجم بالفرس، أما الأعجم فالذي لا يفصح في الكلام وإن كان عربياً، ومنه سميّ: زياد الأعجم الشاعر، وكان عربياً.
وأما أنواع العرب فقد اتفقوا على تنويعهم أولاً على نوعين: عاربة ومستعربة.
فأما العاربة، فقال الجوهري: هم العرب الخلّص.
قال في العبر: وهم العرب الأُوَل الذين فهّمهم الله اللغة العربية ابتداء فتكلموا بها فقيل لهم: عاربة، إما بمعنى الراسخة في العروبية، كما يقال: ليل لائل، وإما بمعنى الفاعلة للعروبية والمبتدعة لها، لمّا كانوا أول من تكلم بها.
قال الجوهري: وقد يقال فيها: العرب العَرْباء.
والمستعربة: الداخلون في العروبية بعد العجمة، أخذاً من استفعل بمعنى الصيرورة، نحو استنوق الجمل، إذا صار في معنى الناقة، لما فيه من الخنوثة، واستحجر الطين، إذا صار في معنى الحجر ليُبسه.
قال الجوهري: وربما قيل لهم المتعربة.
ثم اختلف في العاربة والمستعربة، فذهب ابن إسحاق والطبري إلى أن العاربة هم: عاد، وثمود، وطَسْم، وجَديس، وأُميم، وعَبيل، والعَمالقة، وعبد ضَخْم، وجُرْهم الأولى، التي كانت في زمن عاد، ومن في معناهم.
والمستعربة: بنو قحطان بن عابر بن شالخ بن أُد بن سام بن نوح عليه السلام، لأن لغة عابر كانت عجمية، إما سريانية، وإما عبرانية، فتعلّم بنو قحطان العربية من العاربة ممن كان في زمنهم، وتعلم بنو إسماعيل العربية من جُرهم من بني قحطان حين نزلوا عليه وعلى أمه بمكة.
وذهب آخرون، منهم المؤيد صاحب حماه، إلى أن بني قحطان هم العاربة، وأن المستعربة هو بنو إسماعيل فقط.
والذي رجحه صاحب "العبر" الأول. محتجاً بأنه لم يكن في بني قحطان من زمن نوح عليه السلام إلى عابر من تكلم بالعربية، وإنما تعلموها نقلاً عمن كان قبلهم من العرب، من عاد وثمود ومعاصريهم، ممن تقدم ذكرهم.
الفصل الثالث
في معرفة طبقات الأنساب وما يلحق بذلك
قد عد أهل اللغة طبقات الأنساب ست طبقات: الطبقة الأولى: الشعب، بفتح العين، وهو النسب الأبعد، كعدنان مثلاً.
قال الجوهري: وهو أبو القبائل الذين ينسبون إليه. ويجمع على شعوب.
قال الماوردي في "الأحكام السلطانية": وسمي شعباً، لأن القبائل تتشعب منه.
وذكر الزمخشري في "كشافه" نحوه.
الطبقة الثانية: القبيلة، وهي ما انقسم فيه الشعب كربيعة ومُضر.
قال الماورديّ: وسميت القبيلة لتقابل الأنساب فيها. وتجمع القبيلة على قبائل وربما سميت القبائل: جماجم أيضاً، كما يقتضيه كلام الجوهري حيث قال: وجماجم العرب هي القبائل التي تجمع البطون.
الطبقة الثالثة: العِمارة، بكسر العين المهملة، وهي ما انقسم فيه أنساب القبيلة، كقريش وكنانة. وتجمع: على عمارات، وعمائر.
الطبقة الرابعة: البطن، وهي ما انقسم فيه أقسام العمارة، كبني عبد مناف، وبني مخزوم. ويجمع: على بطون، وأبطن.
الطبقة الخامسة: الفخذ، وهي ما انقسم فيه أقسام البطن، كبني هاشم، وبني أمية، وتجمع على: أفخاذ.
الطبقة السادسة: الفصيلة، بالصاد المهملة. وهي ما انقسم فيه أقسام الفخذ، كبني العباس.
هكذا رتّبها الماوردي في "الأحكام السلطانية"، ومثّل بما تقدم. وعلى نحو ذلك جرى الزمخشري في تفسيره في الكلام على قوله تعالى: )وجعلناكم شُعوباً وقبائل( إلا أنه مثل للشعب بخزيمة، وللقبيلة بكنانة، وللعمارة بقريش، وللبطن بقُصي، وللفخذ بهاشم، وللفصيلة بالعباس.
وبالجملة فالفخذ يجمع الفصائل، والبطن يجمع الأفخاذ، والعمارة يجمع البطون، والقبيلة تجمع العمائر، والشعب يجمع القبائل.
قال النووي في "تحرير التنبيه": وزاد بعضهم "العشيرة" قبل "الفصيلة".
قال الجوهري: وعشيرة الرجل: رهطه الأدنون.
حكى أبو عبيد عن ابن الكلبي عن أبيه تقديم الشعب، ثم القبيلة، ثم الفصيلة، ثم العمارة، ثم الفخذ. وعليه جرى الجوهري في مادة "فخذ".
واعلم أن أكثر ما يدولا على الألسنة من الطبقات الستة المتقدمة: القبيلة ثم البطن، وقلّ ما تذكر العمارة والفخذ والفصيلة، وربما عُبر عن كل واحد من الطبقات الست بالحي، إما على العموم، مثل أن يقال: حيّ من العرب، وإما على الخصوص، مثل أن يقال: حيّ بني فلان.
الفصل الرابع
في ذكر مساكن العرب القديمة
التي منها درجوا إلى سائر الأقطار اعلم أن مساكن العرب في ابتداء الأمر كانت بجزيرة العرب الواقعة في أواسط المعمور وأعدل أماكنه وأفضل بقاعه، حيث الكعبة الحرام وتربة أشرف الخلق نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، وما حول ذلك من الأماكن.
وهذه الجزيرة متسعة الأرجاء ممتدة الأطراف يحيط بها من جهة الغرب بعض بادية الشام حيث البلقاء، إلى أيلة، ثم بحر القلزم الآخذ من أيلة حيث العقبة الموجودة بطريق حجاج مصر إلى الحجاز إلى أطراف اليمن، حيث طيّ وزبيد وما داناهما.
ومن جهة الجنوب بحر الهند المتصل به بحر القُلزم المقدم ذكره، من جهة الجنوب إلى عدن إلى أطراف اليمن حيث بلاد مهرة، من ظفار وما حولها.
ومن جهة الشرق بحر فارس الخارج من بحر الهند إلى جهة الشمال إلى بلاد البحرين، ثم إلى أطراف البصرة، ثم إلى الكوفة من بلاد العراق.
ومن جهة الشمال الفرات آخذاً من الكوفة على حدود العراق إلى عانة، إلى بالس من بلاد الجزيرة الفراتية، إلى البلقاء من برية الشام، حيث وقع الابتداء.
ودور هذه الجزيرة، فيما ذُكر في تقويم البلدان، سبعة أشهر وأحد عشر يوماً تقريباً بسير الأثقال، فمن البلقاء إلى الشراة ثلاثة أيام، ومن الشرا إلى أيلة نحو ثلاثة أيام، ومن أيلة إلى فرضة المدينة النبوية نحو عشرين يوماً، ومنها إلى ساحل الجُحفة إلى جُدة- فرضة مكة المشرفة- ثلاثة أيام، ومن جدة إلى عدن نحو من شهر، ومن عدن إلى سواحل مهرة نحو من شهر، ومن مهرة إلى عمّان من البحرين نحو من شهر، ومن عمان إلى هَجر- قاعدة البحرين- نحو من شهر، ومن هجر إلى عبادان من سواد العراق نحو خمسة عسر يوماً، ومن عبادان إلى البصرة نحو يومين، ومن البصرة إلى الكوفة نحو اثنتي عشر يوماً، ومن الكوفة إلى بالس نحو عشرين يوماً، ومن بالس إلى سَلَميّة نحو سبعة أيام، ومن سَلَمية إلى مشارف غوطة دمشق نحو أربعة أيام، ومن مشارف غوطة دمشق إلى مشارف حوران ثلاثة أيام، ومن مشارف حوران إلى البلقاء نحو ثلاثة أيام.
قال المدائني: وجزيرة العرب هذه تشتمل على خمسة أقسام: تهامة، ونجد، وحجاز، وعروض، ويمن.
فتهامة: هي الناحية الجنوبية من الحجاز.
ونجد: هي الناحية التي بين الحجاز و العراق.
والحجاز: هو ما بين نجد وتهامة، وهو جبل يقبل من اليمن حيث يتصل بالشام، وسمي حجازاً لحجزه بين نجد وتهامة.
والعروض: هي اليمامة إلى البحرين.
ويدخل في هذه الجزيرة قطعة من بلاد الشام، منها: تدمر، وتيماء، وتَبُوك.
واعلم أن اليمن كان هو منازل العرب العاربة من عاد، وثمود، وطَسم، وجديس، وأُميم، وجُرهم، وحضرموت، ومَن في معناهم، ثم انتقلت ثمود منهم إلى الحِجْر من أرض الشام، فكانوا به حتى هلكوا، كما ورد به القرآن الكريم.
وهلكت بقايا العاربة باليمن من عاد وغيرهم، وخلفهم فيه بنو قحطان من عابر، فعرفوا بعرب اليمن إلى الآن، وبقوا فيه إلى أن خرج منهم عمرو مزيقياء عند توقّع سيل العَرم، وكانت أرض الحجاز منازل بني عدنان إلى أن غزاهم بُخْتنصر، ونقل من نقل منهم إلى الأنبار من بلاد العراق. ولم تزل العرب بعد ذلك كله في التنقل عن جزيرة العرب والانتشار في الأقطار إلى أن كان الفتح الإسلامي، فتوغلوا في البلاد حتى وصلوا إلى بلاد الترك وما داناها، ونزلت منهم طائفة بالجزيرة الفراتية وصاروا إلى أقصى المغرب وجزيرة الأندلس وبلاد السودان، وبلغوا الآفاق وعمروا الأقطار، وصار بعض عرب اليمن إلى الحجاز فأقاموا به، وربما صار بعض عرب الحجاز إلى اليمن فأقاموا به، وبقى من بقى منهم بالحجاز واليمن على ذلك إلى الآن، ومن تفرق منهم بالأقطار منتشرون في الآفاق قد ملأوا ما بين الخافقين.
الفصل الخامس
في بيان أمور يحتاج الناظر في علم الأنساب إليها
وهي عشرة أمور: الأول- قال الماوردي: إذا تباعدت الأنساب صارت القبائل شعوباً، والعمائر قبائل، يعني: وتصير البطون عمائر، والأفخاذ بطوناً، والفصائل أفخاذاً، والحادث بعد ذلك فصائل.
الثاني- قد ذكر الجوهري: أن القبيلة هي بنو أب واحد.
وقال ابن حزم: جميع قبائل العرب راجعة إلى أب واحد سوى ثلاث قبائل، وهي تَنوخ، والعُتْق، وغسّان، فإن كل قبيلة منها مجتمعة من عدة بطون.
وسيأتي بيان ذلك في الكلام على كل قبيلة من القبائل الثلاث في موضه، إن شاء الله.
ثم أن القبيلة قد يكون له عدة أولاد فيحدث عن بعضهم قبيلة أو عدة قبائل، فتنسب إليه كل قبيلة تحدث عنه وتُترك النسبة إلى القبيلة الأولى، كحنظلة بن تميم، فينسب إلى "حنظلة" ويترك "تميم" ويبقى بعضهم بلا ولد، بألا يولد له أو لم يشتهر ولده، فينسب إلى القبيلة الأولى.
الثالث- إذا اشتمل النسب على طبقتين فأكثر، كهاشم، وقريش، ومُضر، وعدنان، جاز لمن في الدرجة الأخيرة من النسب أن ينتسب إلى الجميع، فيجوز لبني هاشم أن يُنسبوا إلى هاشم وإلى قريش وإلى مضرو إلى عدنان، فيقال في أحدهم: الهاشميّ، والقرشيّ، والمضريّ، والعدنانيّ.
بل قد قال الجوهري: إن النسبة إلى الأسفل تُغني عن النسبة إلى الأعلى، فإذا قلت في النسبة إلى "كلب بن وبرة" الكلبي، استغنيت أن تنسبه إلى شيء من أصوله.
وذكر غيره أنه يجوز الجمع في النسب بين الطبقة العليا والطبقة السفلى.
ثم بعضهم يرى تقديم العليا على السفلى، مثل أن يقال في النسب إلى عثمان ابن عفان رضي الله عنه: الأموي العثماني، وبعضهم يرى تقديم السفلى على العليا، فيقال: العثماني الأموي.
الرابع- قد ينضم الرجل إلى غير قبيلته بالحلف والموالاة، فينسب إليهم، فيقال: فلان حليف بني فلان، أو مولاهم؛ كما يقال في البخاري: الجُعفي مولاهم، ونحو ذلك.
الخامس- إذا كان الرجل من قبيلة ثم دخل قبيلة أخرى جاز أن ينسب إلى قبيلته الأولى، وأن ينسب إلى قبيلته التي دخل فيها، وأن ينسب إلى القبيلتين جميعاً، مثل أن يقال: التميمي ثم الوائلي، أو الوائلي ثم التميمي، وما أشبه ذلك.
السادس- القبائل في الغالب تسمى باسم الأب والد القبيلة، كربيعة ومضر والأوس والخزرج، ونحو ذلك، وقد تسمى القبيلة باسم أمها الوالدة لها، كخندف وبِجَيلة ونحوهما، وقد تسمى باسم حاضنة ونحوها، وربما وقع اللقب على القبيلة بحدوث سبب، كغسان، حيث نزلوا من ماء يسمى غسان، فسموا به، كما سيأتي إن شاء الله.
السابع- غالب أسماء العرب منقولة عما يدور في خزانة خيالهم مما يخالطونه ويجاورونه، إما من الوحوش، كأسد ونمر، وإما من النبات، كنَبت وحنظلة، وإما من الحشرات، كحيّة وحنش، وإما من أجزاء الأرض، كفِهر وصَخر، ونحو ذلك.
الثامن- الغالب على العرب تسمية أبنائهم بمكروه الأسماء، ككلب وحنظلة وضِرار وحرب، وما أشبه ذلك، وتسمية عبيدهم بمحبوب الأسماء، كفلاح ونجاح، ونحو ذلك.
والمعنى فيه ما حُكي: أنه قيل لأبي الدُّقيش الكلابي: لِمَ تسمون أبناءكم بشرّ الأسماء، نحو كلب وذئب، وعبيدكم بأحسن الأسماء، نحو مرزوق ورَباح، فقال: إنما نسمي أبناءنا لأعدائنا، وعبيدنا لأنفسنا. يريد أن الأبناء مُعدَّة للأعداء في المحاربة ونحوها فاختاروا لهم شر الأسماء، والعبيد معدّة لأنفسهم فاختاروا لهم خير الأسماء.
التاسع- إذا كان في القبيلة اسمان متوافقان كالحارث والحارث، والخزرج والخزرج، ونحو ذلك، وأحدهما من ولد الآخر، أو بعده في الوجود، عُبِّر عن الوالد أو السابق منهما بالأكبر، وعن الولد أو المتأخر منهما بالأصغر، وربما وقع ذلك في الأخوين، إذا كان أحدهما أكبر من الآخر.
العاشر- أسماء القبائل في اصطلاح العرب على خمسة أضرب: أولها- أن يطلق على القبيلة لفظ الأب، كعاد وثمود ومَدين، وما شاكل ذلك، وبذلك ورد القرآن الكريم في عدة مواضع، كقوله تعالى: )وإلى عاد( )وإلى ثمود( )وإلى مَدْين(، يريد: بني عاد، وبني ثمود، وبني مدين، وأكثر ما يكون ذلك في الشعوب والقبائل العظام لا سيما في الأزمان المتقدمة، بخلاف البطون والأفخاذ ونحوها.
وثانيها- أن يطلق على القبيلة لفظ البُنوة، فيقال: بنو فلان، وأكثر ما يكون ذلك في البطون والأفخاذ والقبائل الصغار، لا سيما في الأزمان المتأخرة.
وثالثها- أن تَرد القبيلة بلفظ الجمع مع الألف واللام، كالطالبيين، والجعافرة، ونحوهما، وأكثر ما يكون ذلك في المتأخرين دون غيرهم.
ورابعها- أن يعبر عن القبيلة ب "آل فلان" كآل ربيعة، وآل فضل، وآل علي، وما أشبه ذلك، وأكثر ما يكون ذلك في الأزمنة المتأخرة، لا سيما في عرب الشام في زماننا، والمراد بالآل: الأهل.
وخامسها- أن يُعبر عن القبيلة بأولاد فلان، ولا يوجد ذلك إلا في المتأخرين من أفخاذ العرب على قلة.
المقصد في معرفة تفاصيل أنساب العرب
وفيه فصلان
الفصل الأول
في ذكر عمود النسب النبوي
وما يتفرع عنه من الأنساب
أما عمود نسبه- صلى الله عليه وسلم- فعلى ما ذكره ابن إسحاق-: هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب- واسمه شيبة. وقيل: عامر- بن هاشم- واسمه: عمرو بن عبد مناف- واسمه: المغيرة- بن قصي- واسمه: زيد، ويدعى مجمعاً- بن كلاب ابن مُرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن غالب بن فهر بم مالك بن النضر- واسمه عامر- ابن كنانة بن خُزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بن أدد بن مقُوم بن ناحور بن تيرح بن يَعرُب بن يَشْجُب بن نابت بن إسماعيل بن إبراهيم الخليل- عليه السلام- بن تارح بن ناحور بن شاروغ بن راعو بن فالغ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح- عليه السلام- بن لَمْك بن مَتُّوشلخ بن أخنوخ- وهو إدريس- بن يَرْد بن مَهْليل بن قينن بن أنوش بن شيت ابن آدم عليه السلام.
والاتفاق على هذا النسب الشريف إلى عدنان. وفيما بعد عدنان إلى الخليل عليه السلام خلاف كثير يأتي ذكره في الكلام على نسب عدنان، عند ذكر العرب المستعربة إن شاء الله. بل قد منع بعضهم رفع النسب فيما فوق عدنان، وعلى ذلك جرى النووي في كتبه.
قال القضاعي في كتابه "عيون المعارف في أخبار الخلائف": وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تُجاوزوا معد بن عدنان، كذب النسابون" ثم قرأ )وقُروناً بين ذلك كثيراً( ولو شاء أن يعلمه علَّمه.
وذكر التَّوزري في شرح الشقراطيسية أنه صلى الله عليه وسلم كرر: "كذب النسابون" مرتين أو ثلاثاً، ثم قال: والصحيح أنه من قول ابن مسعود وعليّ.
وعن مالك ابن أنس: أنه سئل عن الرجل يُرفع نسبه إلى آدم. فكره ذلك، فقيل له: إلى إسماعيل? فأنكر ذلك وقال: من يخبر به.
والذي عليه البخاري وغيره من العلماء موافقة ابن إسحاق على رفع النسب، كما تقدم.
وأما ما يتفرع من عمود نسبه- صلى الله عليه وسلم- من الأنساب فلا خفاء أن آدم عليه السلام هو أبو البشر، ومبدأ النسل. وما يذهب إليه الفرس من أن مبدأ النسل من كيومرت، الذي ينسب إليه الفرس، فإنه مفسر بآدم عليه السلام عند أكثر المؤرخين. ثم لا نزاع في أن الأرض عمرت ببني آدم عليه السلام إلى زمن نوح عليه السلام. وأنهم هلكوا بالطوفان الحاصل بدعوة نوح، حين غلب فيهم الكفر وظهرت عبادة الأوثان، وأن الطوفان عمَّ جميع الأرض. ولا عبرة بما يذهب إليه الفرس من إنكار الطوفان، ولا بما ذهب إليه بعضهم من تخصيصه بإقليم بابل، الذي به نوح عليه السلام.
ثم وقع الاتفاق بين النسّابين والمؤرخين أن جميع الأمم الموجودة بعد نوح عليه السلام جميعهم من بنيه، دون من كان معه في السفينة، وعليه يحمل قوله تعالى: )ذُرية من حملنا مع نوح(.
أما من عدا بنيه ممن كان معه في السفينة، فقد روي أنهم كانوا ثمانين رجلاً، وأنهم هلكوا من غير عقب. ثم اتفقوا على أن جميع النسل من بنيه الثلاثة: يافث- وهو أكبرهم- وسام- وهو أوسطهم- وحام- وهو أصغرهم.
وقد ذكر ابن إسحاق أنه كان ليافث ستة أولاد، وهم: كومر-ويقال: غومر وياوان- ويقال: يافان، وهو يونان- وماغوغ، وقطوبال، وماشخ، وطيراش. ووقع في الإسرائيليات زيادة "ماذاي" فصاروا به سبعة.
وذكر البيهقي ثامناً، وهو: علجان.
ووقع في كلام ابن سعيد زيادة "سويل" فيكونون تسعة.
قال ابن إسحاق: وكان لسام خمسة أولاد، وهم: أرفخشذ، ولاوذ، وآرم، وأشوذ، وغُليم.
وفي الإسرائيليات أنه كان لحام أربعة أولاد: وهم: مصر- وبعضهم يقول مصرايم- وكنعان، وكوش، وقوط.
والذي ذكره الأستاذ إبراهيم بن وصيف شاه في كتاب "العجائب"، أن مصر بن بيصر بن حام بن نوح، فيكون حينئذ مصر ابن ابن حام، لا ابنه لصلبه.
إذا علمت ذلك فكل أمة من الأمم ترجع إلى واحد من أبناء نوح الثلاثة على كثرة الخلاف في ذلك.
فالترك من بني ترك بن كومر بن يافث، وقيل: من بني طيراش بن يافث. ونسبهم ابن سعد إلى: ترك بن عامور بن سويل بن سويد بن يافث. ويدخل في جنس الترك القفجاق، وهم الخفشاج، والطغر، وهم التتر. ويقال التتار: بزيادة ألف. ويقال فيهم: الططر، بالطاء. ويدخل فيهم أيضاً الخرلخية، والخزر، وهم الغز الذين كان منهم ملوك السلاجقة، والهياطلة، وهم الصغد، والغور والعلان، ويقال: اللان، والشركس، والأزكش، والروس، فكلهم من جنس الترك نسبهم داخل في نسبهم.
والجرامقة: وهم أهل الموصل القديم، من ولد جرموق بن أشوذ بن سام بن نوح. فيما قاله ابن سعيد، ومن ولد كاثر بن إرم بن سام، فيما قاله غيره.
والجيل: وهم أولاد كيلان من بلاد الشرق، من ولد باسل بن أشوذ بن سام، قاله ابن سعيد.
والخزر، وهم التركمان، من ولد توغرما بن كومر بن يافث، فيما وقع في الإسرائيليات، وقيل من ولد طيراش بن يافث، وقيل: نوع من الترك.
والديلم: وهم الذين كانوا منهم بنو بويه ملوك العراق وغيره من الشرق، من بني مازاي بن يافث. وقال ابن سعيد: من بني باسل بن أشوذ بن سام. وقيل: هم من بني باسل بن طابخة بن إلياس بن مضر. وضعفه أبو عبيد.
والروم، قيل: هم من بني كيتم بن يونان، وهو يافان بن يافث. وقيل: من ولد رومي بن يونان بن علجان بن يافث. وقيل: من ولد رعويل بن عيصو بن إسحاق ابن إبراهيم عليه السلام.
وقال الجوهري في "صحاحه": من ولد روم بن عيصو بن إسحاق.
والسُّرْيان: من بني سُوريان بن نُبيط بن ماش بن إرم بن سام. قاله ابن الكلبي.
والسند، في الإسرائيليات: أنهم من بني شاو بن رعما بن كوش بن حام.
وحكى الطبري عن ابن إسحاق: أنهم من بني كوش بن حام. وهو قريب من الأول.
والسودان. قال ابن سعيد: جميع أجناسهم من ولد حام.
ونقل الطبري عن ابن إسحاق: أن الحبشة من ولد كوش بن حام؛ والنوبة من ولد كنعان بن حام، وأن الزنج من ولد كنعان أيضاً، وكذلك زغاوة.
وذكر ابن سعيد أن الحبشة من بني حبش، والنوبة من بني نوبة، أو بني نوبى، والزنج من بني زنج، ولم يرفع في نسبهم، فيحتمل أن يكونوا من أعقاب بني حام.
والصقالبة، عند الإسرائيلين: من بني ياوان بن يافث، وقيل: من بني أشتكاز بن يوغرما بن كومر بن يافث.
والصين، قيل: من بني صيني بن ماغوغ بن يافث. وقيل: من بني قطوبال بن يافث. وذكر هُروشْيس مؤرخ الروم أنهم من بني ماغوغ بن يافث.
والعبرانيون، من ولد عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام. قاله الطبري.
والفرس، قال ابن إسحاق: من ولد فارس بن لاوذ بن سام.
وقال ابن الكلبي: من ولد طيراش بن أشوذ بن سام. وقيل: من ولد طيراش ابن حوران بن يافث. وقيل: من بني أميم بن لاوذ بن سام.
قال في العبر: وليس بصحيح.
ووقع للطبري أنهم من ولد رعويل بن عيصو بن إسحاق بن إبراهيم عليه السلام.
قال في العبر: ولا التفات إلى هذا القول، لأن ملك الفرس أقدم من ذلك.
والفرنج، قيل: من ولد قطوبال بن يافث. وقيل: من ولد ريفاث بن كومر ابن يافث، وقيل من ولد توغرما بمن كومر بن يافث.
والقبط، قال الأستاذ بن وصيف شاه: هم من بني قبطيم بن مصر ابن حام.
وعند الإسرائيليين أنهم من ولد قوط بن حام. وقال أهرشيوش: من ولد قبط بن لاب بم مصرايم بن حام.
والقُوط: - بضم القاف- وهم أهل الأندلس قبل الإسلام: من ولد ماغوغ بن يافث، فيما قاله هْرُوشْيُسْ. وقيل: من ولد قُوط بن حام.
والكرد، بضم الكاف: من بني إيران بن أشوذ بن سام، وإلى إيران هذا تنسب مملكة إيران، التي كان بها ملوك الفرس. قال المُقر الشهابي بن فضل الله في كتابه "التعريف": يقال: في المسلمين الكرد، وفي الكفار الكرج، وحينئذ فيكون الكرد والكرج نسباً واحداً.
والكنعانيون، الذين كانوا منهم جبابرة الشام، من ولد كنعان بن حام.
والَّلمان- بفتح اللام- من ولد قطوبال بن يافث. وقال المؤيد صاحب حماة: ومواطنهم بالغرب إلى الشمال في شمال البحر الرومي.
والنبط- بفتح الباء- وهم أهل بابل في الزمن القديم. قال ابن الكلبي: هم بنو نبيط بن ماش بن إرم بن سام. وقال ابن سعيد: هم من بني نبيط بن أشوذ بن سام.
والهند: في الإسرائيليات، أنهم من ولد دادان بن رعما بن كوش بن حام. ونقل الطبري عن ابن إسحاق: أنهم من بني كوش بن حام، من غير واسطة.
والأرمن، وهم أهل أرمينية الذين بقاياهم ببلاد سيس إلى الآن، قيل: من ولد قهويل بن ناحور بن تارح. وهو آزر- بن ناحور، أخو إبراهيم عليه السلام.
والأشبان، عند بعض النسابين: من ولد ماشخ بن يافث. وعند الإسرائيليين: من ولد ياوان، وهو يونان بن يافث. وعند آخرين: أنهم من شعوب بني عيصو ابن إسحاق بن إبراهيم عليه السلام. وقال الطبري: أشك أنهم من ولد رعويل ابن عيصو بن إسحاق، وهو قريب من الأول.
واليونان، قيل: هم من ولد يونان، وهو ياوان بن يافث. وقال البيهقي: من بني يونان بن علجان بن يافث، وشذ الكندي فقال: يونان بن عابر، وذكر أنه خرج من بلاد العرب مغاضباً لأخيه قحطان، فنزل شرقي الخليج القسطنطيني، فتناسل بنوه هناك. ورد عليه أبو العباس الناشئ بقوله:
تُخلِّط يوناناً بقَحْطـان ضِـلَّةً لعمري لقد باعدتَ بينهما جدّاً
واليونانيون على ثلاثة أصناف: الَّلطينيون، وهم بنو الَّلطين بن يونان؛ والإغريقيون، وهم بنو إغريقن بن يونان، والكيتم، وهم بنو كيتم ابن يونان، وإلى هذه الفرقة منهم يرجع نسب الروم فيما قبل.
وزُويلة- وهم أهل برقة في الزمن القديم، ويقال: إنهم من بني حويلا بن كوش بن حام، ومنهم الطائفة الذين وصلوا صُحبة المُعزِّي باني القاهرة، المنسوب إليهم باب زُويلة، وحارة زويلة بالقاهرة.
ويأجوج ومأجوج- قيل: هم من ولد ياغوغ بن يافث. وقيل: من ولد كومر ابن يافث.
والبربر- فيهم خلاف يرجع إلى أنهم، هل هم من العرب أو من غيرهم? وقد اختلف في نسبهم اختلافاً كثيراً، فذهبت طائفة من النسابين إلى أنهم من العرب ثم اختُلف في ذلك، فقيل: أوزاع من اليمن، وقيل: من غسان وغيرهم تفرقوا عند سيل العَرم، قاله المسعودي.
وقيل: خلَّفهم أبرهة ذو المنار، أحد تبايعة اليمن حين غزا العرب.
وقيل: من ولد لقمان بن حِمْير بن سبأ، بعث سريّة من بنيه إلى المغرب ليعمروه فنزلوا وتناسلوا فيه. وقيل: من لخم وجُذام كانوا نازلين بفلسطين من الشام إلى أن أخرجهم منها بعض ملوك فارس فلجأوا إلى مصر، فمنعهم ملوكها من نزولها، فذهبوا إلى الغرب فنزلوه.
وذهب قوم إلى أنهم من ولد يقشان بن إبراهيم عليه السلام.
وذكر الحمداني أنهم من ولد بر بن قيذار بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وأنه كان قد ارتكب معصية فطرده أبوه، وقال له: البر، البرّ، اذهب يا بَر، فما أنت بَر.
وقيل: هم من ولد بربر بن كسلوحيم بن حام.
وقيل: من ولد تميلة بن مأرب بن قاران بن عمرو بن عمليق بن لاوذ ابن إرم بن سام بن نوح.
وقيل: من ولد قبط بن حام بن نوح.
وقيل: أخلاط من كنعان والعماليق.
وقيل: من حمير ومصر، والقبط.
وقيل: من ولد جالوت، ملك بني إسرائيل، وأنه لما قَتَلَ داود عليه السلام جالوت تفرقوا في البلاد، فلما غزا إفريقش الغرب نقلهم من سواحل الشام، وأسكنهم المغرب وسماهم البربر.
وقيل: بل أخرجهم داود عليه السلام من الشام فصاروا إلى المغرب.
وهم قبائل كثيرة، وشعوب جمة، وطوائف متفرقة، وأكثرهم ببلاد المغرب، وقد صار بعضهم من المغرب إلى مصر، فنزلوا وتلبسوا بالعرب بعضهم بالوجه البحري ببلاد البحيرة والمنوفية والغربية، وبعضهم بالوجه القبلي بالجيزة وبلاد البهنسا إلى أقصى الصعيد.
قال صاحب العبر: وهي على كثرتها ترجع إلى أصلين لا تخرج عنهما، وهم: الأول: البرانس، وهم بنو برنس من بربر. والثاني: البتر، وهم بنو مادغش الأبتر بن بربر.
قال: وبعضهم يقول: إنهم يرجعون إلى سبعة أصول، وهم: إردواحة، ومصمودة، وأَوْرَبَّة، وعجبة، وكُتامه، وصنهاجة، وأوريغة.
ثم قال: وزاد بعضهم: لمطة، وهكسوره، وكزولة.
وسيأتي ذكر المشهور من قبائلهم مع ذكر قبائل العرب لتلبّسهم بهم، في موضعه إن شاء الله تعالى.
أما العرب فإنهم على اختلاف قبائلهم وتباين شعوبهم من ولد سام باتفاق النسّابين: بعضهم يرجع إلى لاوذ بن سام، وبعضهم إلى إرم بن سام، وبعضهم يرجع إلى قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام، وبعضهم يرجع إلى إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام، وبعضهم يرجع إلى مَدْين بن إبراهيم عليه السلام. وقد تقدم في عمود النسب أن إبراهيم من ولد عابر بن شالخ بن أرفخشذ ابن سام.

سنى البدر
13-01-08, 11:26 PM
الفصل الثاني من المقصد
في ذكر عرب الزمان وتفصيل أنسابهم وأصولهم
التي عنها تفرعوا، وبيان ديارهم التي عنها نزحوا، ومنازلهم التي فيها قطنوا واعلم أن المؤرخين قد قسموا العرب إلى بائدة وغيرها.
فالبائدة هم العرب الأول الذين بادوا ودرست آثارهم، كعاد وثمود وطَسم وجَديس وعمليق وأُميم وجُرْهم الأولى وعَبيل وبني عبد ضخم، ومن عاصرهم. وقد أتيت على ذكرهم في كتابي "نهاية الأرب في معرفة قبائل العرب"، ولا حاجة بهذا الكتاب إلى ذكرهم لأنه غير ما قصدته فيه.
وأما غير البائدة وهم الذين حدثوا بعد البائدة وتعاقبوا وتناسلوا، وبقيت بقاياهم إلى الآن، فعلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول:
العاربة، وهم بنو قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام. وشذ بعضهم، فقال: قحطان بن الهميسع بن أبين بن نبت ابن إسماعيل عليه السلام. وحينئذ فيكون جميع العرب من ولد إسماعيل عليه السلام.
قال في العبر: واسم قحطان في "التوراة": يقطن، فعُرِّب بقحطان.
ومن العرب من يُنسب إلى "قحطان" نفسه إلى الآن.
قال في مسالك الأبصار: وبنابلس من بلاد الشام كثير منهم.
وكان لقحطان عدة أولاد، منهم: يعرب، وجُرهم، وحَضرَمَوت. ولما مات مَلَكَ اليمن بعده ابنه "يعرب" دون سائر بنيه.
قال الجوهري: وهو أول من تكلم بالعربية، ولعله يريد أول من تكلم بها من بني قحطان، وإلا فقد كان قبله أمم من العرب، كعاد وثمود وغيرهم يتكلمون العربية.
ولما مَلَكَ يعرب اليمن ولّى أخاه جُرهماً الحجاز، وتداول ملكه بنوه بعده إلى أن أنزل إبراهيم عليه السلام ابنه إسماعيل وأُمه بمكة، فنزلوا عليهم وتعلّم إسماعيل منهم العربية وتزوج منهم. وجاء إبراهيم عليه السلام إلى مكة ثانياً، وبنى البيت هو وإسماعيل، وتولى إسماعيل أمره، وتداوله بنوه من بعده، ثم استولت جُرهم على أمر البيت، فلما تفرقت قبائل اليمن بسيل العرم نزلت خُزاعة مكة وغلبت جرهماً عليها، فخرجت جرهم من مكة ورجعوا إلى ديارهم من اليمن حتى انقرضوا، وبقي حضرموت مع أخيه باليمن لم يبرح، وتناسل بنوه به، وبنوا مدينة حضرموت وسكنوها، فعُرفت بهم.
قال علي بن عبد العزيز الجرجاني النسابة: وكان فيهم ملوك تقارب ملوك التبابعة في علوّ الصيت ونباهة الذكر.
قال في العبر: وقد ذهب أكثرهم واندرج باقيهم في كِنْدَه، وصاروا في عدادهم.
ومن حضرموت هؤلاء: وائل بن حُجر، كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم كتاباً نصه: من محمد رسول الله إلى الأقيال العباهلة من أرض حضرموت بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة. على التِّيعة الشاة، والتِّيمة لصاحبها. وفي السيوف الخُمس، ولا خِلاط، ولا وراط، ولا شِناق، ولا شِغار، ومن أجْبى فقد أربى، وكل مسكر حرام.
وفي رواية ذكرها القاضي عياض رحمه الله في "الشفاء": أن في كتابه صلى الله عليه وسلم إليهم: إلى الأقيال العباهلة، والأرواع المشايب، وفي التِّيعة شاة، لا مُقوّرة الألياط، ولا ضِناك، وانطوا الثَّبَجة، وفي السيوف الخمس. ومن زنى مِم بكر فاصفعوه مائة واستوفضوه عاما. ومن زنى مم ثَيِّب فضرّجوه بالأضاميم، ولا توصيم في الدين، ولا غُمة في فرائض الله، وكل مسكر حرام. ووائل بن حُجر يترفَّل على الأقيال.
ومن حضرموت: بنو الصدِف، بكسر الدال المهملة، قال القُضاعي في خِططه: حضروا فتح مصر واختطوا بها.
وأما يعرب: فإنه ولد ابنه يشجُب، وملك اليمن بعده. وولد ليشجب: سبأ، واسمه عبد شمس، فملك اليمن بعد أبيه، وأكثر الغزو والسبي فسُميَّ سبأ. وغلب ذلك عليه حتى لم يُسمّ به غيره، ثم أطلق الاسم على بنيه بعده على عادتهم في القبائل. وورد القرآن بذلك في قوله تعالى حكاية عن الهدهد في خطابه لسليمان عليه السلام: )وجئتُك من سبأٍ بنبأٍ يقين( وقوله: مخبراً عن أمرهم، وما كانوا فيه من النعمة، وكيف تبدلت بغيرها: )لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وعن شمال، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدةٌ طيبة وربٌّ غفور. فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العَرم وبدَّلناهم بجنَّتيهم جنتين ذواتي أُكُل خَمْط وأَثْل وشيء من سِدر قليل(.
وكان لسبأ عدة أولاد اشتهر منهم خمسة وتناسلوا وبقيت أعقابهم إلى الآن. ومن نسلهم جميع قبائل اليمن، وهم: حِميَر، وكهلان، وعمرو، وأشعر، وعاملة، وبحسبهم صارت أصول قبائل اليمن خمسة منهم تفرعت العمائر والبطون والأفخاذ، والفصائل، السابق بيانها.
القبيلة الأولى:
حِمْير، بكسر الحاء المهملة وسكون الميم وفتح الباء المثناة تحت وراء مهملة في الآخر، وهو حمير بن سبأ، لصُلبه.
قال الجوهري: واسمه العَرنج. يعني بفتح العين والراء المهملتين وسكون النون ثم جيمين الأولى منهما مفتوحة.
قال أبو عبيد: وكان له من الولد: الهَميسع، ومالك.
وزاد ابن الكلبي في الجمهرة ذكر: يزيد، وعريب، ومسروح، ووائل، ومعديكرب، وأوسا، ودرما، ومُرة.
ومن عقب حمير كانت ملوك اليمن من التبابعة إلا النزر اليسير ممن تخللهم من بني هلال في الزمن القليل؛ ثم العمارات المتفرعة منه، منها ما كان مشتهراً في الزمن الأول ثم اختفى ذكره، كشعبان. على اسم الشهر، وهو بنو شعبان بن عمرو بن زهير بن أبين بن الهميسع بن حمير، وإليهم ينسب الشعبي الفقيه المشهور في الصدر الأول، واسمه عامر بن شراحيل؛ وكذلك زيد الجمهور، بضم الجيم. وهم بنو زيد الجمهور بن سهل بن عمرو بن قيس بن معاوية بن جُشم بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن قَطن بن عَريب بن زهير بن الغوث بن أبين بن الهميسع، وهي قبيلة: الحارث، ونعيم، ومسروح، بني عبد كلال الذين كتب إليهم النبي صلى الله عليه وسلم يدعوهم إلى الإسلام مع عياش بن أبي ربيعة المخزومي فآمنوا. ونص الكتاب، فيما ذكره محمد بن سعد في طبقاته: سلْم أنتم ما آمنتم بالله ورسوله، وأن الله وحده لا شريك له، بعث موسى بآياته وخلق عيسى بكلماته. قالت اليهود، عزير ابن الله، وقالت النصارى ثالث ثلاثة المسيح ابن الله. وفي القصة طول.
منها ما دام اشتهاره مع قلة اشتهار بطونه كشيبان، بفتح الشين المعجمة وسكون الياء المثناة من تحت وفتح الباء الموحدة وألف ثم نون، وهم: بنو شيبان بن عوف، من بني زهير بن أبين بن الهميسع بن حمير.
وإلى شيبان هؤلاء ينسب: معن بن زائدة الشيباني المشهور بالكرم، وكان في أول الدولة العباسية.
وبقايا شيبان موجودة إلى الآن بالعراق وغيره.
ومن شيبان: ذو أصبح بن مالك، الذي تُنسب إليه السياط الأصبحية.
وجعله ابن ماكولا مرةً في حمير ومرة في كهلان.
والذي كثرت بطونه من حمير وبقيت أفخاذه إلى الآن: قُضاعة، بضم القاف وفتح الضاد المعجمة وألف بعدها ثم عين مهملة مفتوحة وهاء. نقل هذا الاسم عن قضاعة، التي هي كلْبة الماء.
قال الجوهري: وهو قضاعة بن مالك بن حمير. وعليه ينطبق كلام السُّهيلي.
وقال أبو عبيد: قضاعة بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك ابن حمير.
هذا هو المشهور في نسبه، أنه من قحطان، وعليه جرى ابن الكلبي، وابن إسحاق وغيرهما.
قال في العبر: وقد يحتج له بما رواه ابن لَهيعة عن عُقبة بن عامر الجُهني رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، ممن نحن? قال: أنتم من قضاعة ابن مالك. ويقول عمرو بن مرة القضاعي الصحابي رضي الله تعالى عنه:
نحن بنو الشَّيخ الهِجَان الأزهر قضاعة بن مالك بم حِمْـيَرِ
وذهب بعض النسابين إلى أن قضاعة من عدنان دون قحطان، وقال: هو قضاعة بن مَعَدّ بن عدنان.
قال ابن عبد البر: وعليه الأكثرون. ويُروى عن ابن عباس، وابن عمر، وجبير بن مطعم، وهو اختيار الزبير بن بكار، وابن مصعب الزبيري، وابن هشام. ونسبه الجوهري في صحاحه إلى نسّابة مُضَر.
قال السهيلي: والصحيح أن أم قضاعة هي: عكبرة، مات عنها مالك بن حمير، وهي حامل، فتزوجها معد بن عدنان، فولدت قضاعة على فراشه، فتبنّاه وتكنى به، فنُسب إليه.
قال أبو عبيد: وكان لقضاعة من الولد: الحافي، والحاري: ووديعة، وسيأتي في نسب "بُلى" أن جده من بني قضاعة: الحافي بن قضاعة. وحينئذ فدعوى صاحب الغبر أنه لا ولد له غير الحافي وَهْمٌ منه.
وإلى قضاعة: ينسب القاضي أبو عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر القُضاعي المصري، صاحب كتاب "الشهاب"، وكتاب "خطط مصر"، وكتاب "عيون المعارف وفنون أخبار الخلائف" وغيرها من المصنفات".
والمشهور من بقايا قضاعة الموجودين الآن ثمانية عمائر: العمارة الأولى: منهم: جُهينة، بضم الجيم وفتح الهاء وسكون الياء المثناة التحتية وفتح النون وهاء في الآخر. وربما أبدلت الهاء بألف، فقيل: جهينا. وأنشد عليه الجوهري لعبد الشارق بن عبد العزى الشاعر:
تنادوا يا لبُهْثة إذ رأونا فقُلنا أَحسني ملأَ جُهينا
وهم بنو جهينة بن زيد بن ليث بن سُود بن أسلم بن الحافي بن قضاعة. وفي المثل: وعند جهينة الخبر اليقين.
قال أبو عبيد في كتاب الأمثال: قال ابن الكلبي: وكان من حديثه أن حصين بن عمرو بن معاوية بن عمرو بن كلاب خرج ومعه رجل من جهينة يقال له: الأخنس، نزل منزلاً،فقام الجُهني إلى الكلبي فقتله وأخذ ماله، وكانت أخته صخرة بنت عمرو بن معاوية تبكيه في المواسم، فقال الأخنس:
تُسائل عن حُصين كل ركب وعند جُهينة الخبر اليقـين
قال الحمداني: ويقال: إن جهينة كان يخدم ملكاً يمانياً، وكان له وزير اسمه نجيدة، إذا غاب الملك خلفه على حظية له، فتبعه جهينة يوماً من غير أن يشعر به، واختبأ حتى جلس الوزير في مجلس الملك ولبس ثيابه وغلبه السكر، وغنى:
إذا غاب المليك خلوت ليلِي أَضاجع خَودةً ليلي الطويلا
فقام جهينة فقتل الوزير ودفن رأسه تحت وسادة الملك، فلما حضر الملك فقد الوزير فسأل عنه فلم يقف له على خبر، حتى سكر جهينة ليلة عنده فأنشده:
تسائل عن نُجيدة كل ركب وعند جهينة الخبر اليقين
فسأله الملك. فأخبره الخبر. فقرّبه وأحسن جزاءه.
قال أبو عبيد: والأصمعي يرويه: وعند جفينة، بالفاء بل الهاء. ونقل الجوهري مثله عن ابن الأعرابي وابن السكيت. قال أبو عبيد: وكان ابن الكلبي بهذا النوع من العلم أدرى من الأصمعي.
والنسبة إلى جهينة: جهني، بحذف الهاء والياء.
ومن جهينة: زيد بن خالد، وعقبة بن عامر، الجهنيان الصحابيان.
قال المؤيد صاحب حماه: وكانت منازلهم بأطراف الحجاز من جهة الشمال، حيث بحر جُدة.
قال الحمداني: وهم أكثر عرب الصعيد بالديار المصرية. ولهم بلاد منفلوط وأسيوط، وبها أقوام منهم.
قال: وكانت مساكنهم أولاً بلاد قريش- يعني بلاد الأشمونين- فنقلهم الخلفاء الفاطميون منها إلى بلاد أخميم، فسكنوا أعلاها وأسفلها.
ثم قال: ويقال: إن "بليَّا" وبطونها كانت بهذه الديار، يعني بلاد أخميم. وكانت جهينة بالأشمونين جيراناً مع قريش كما هم بالحجاز، فوقع بينهم واقع أدّى إلى دوام الفتنة، فلما أتى العسكر المصري لإنجاد قريش على جهينة خافت بليّ فانهزمت إلى أعلى الصعيد، إلى أن أُديلت قريش وملكت أماكن جهينة، ثم حصل بينهم جميعاً الصلح على مساكنهم التي هم بها الآن، وزالت الشحناء من بينهم، ثم اتفقت جهينة وبليّ على أن يكون لجهينة من المشرق من عقبة قاو الخراب إلى عيذاب.
ولبليّ من جسر سوهاج إلى قريب من قمولة.
قال في مسالك الأبصار: وبحلب وبلادهم قوم منهم.
قال: وبحماة قوم منهم أيضاً.
قلت: ومن هذه الفرقة: المُقر الأشرف الناصري المؤلَّفُ له هذا الكتاب. وقد شَرُفت به هذه القبيلة، وفخم أمرها، وعلا صيتها، وشاع في الخافقين ذكرها:
وللخمر معنى ليس للكَرْم مثلُه وللنار نور ليس يُوجد للـزَّنـد
وخير من القول المقدَّم فاعترف نتيجته والنحل يُكرم للشُّـهـد
وسيأتي ذكر طرف من مناقبه في خاتمة الكتاب إن شاء الله تعالى، ليكون ذكره من الكتاب مسك ختامه، وابتداء عقد عقده وتمام نظامه.
العمارة الثانية: من الموجودين الآن من قضاعة:
بلي: بفتح الباء وكسر اللام وياء مثناة من تحت. وهم: بنو بلي بن عمرو بن الحلص بن قضاعة. والنسبة إلى بليّ: بلويّ، كما ينسب إلى عليّ: علويّ.
ومن "بليّ" جماعة من الصحابة رضي الله عنهم. منهم: كعب بن عُجرة، وأبو بُردة ابن نِيار، وجِبَارة بن زُرارة، وغيرهم.
قال في مسالك الأبصار: ومنازلهم الآن بالداما، وهي ماء دون عيون القصب إلى أكرى فم المضيق.
قال: وعليهم دَرك الحجيج هناك.
قال الحمداني: ومنهم جماعة بصعيد مصر؛ وقد تقدم في ترجمة جهينة أنهم كانوا ببلاد أخميم، وأنه استقر لهم من جسر سوهاج إلى قرب من قمولة.
قال الحمداني: والموجود الآن من أصول "بليّ" في هذه البلاد: بنو عمر، وبنو هني، وبنو سوادة، وبنو حارثة، وبنو رائس، وبنو عجيل- ويقال لهم: العجلة. وذُكر أن فيهم كانت الإمرة- وبنو شادي. قال: وهم الأمراء الآن.
ثم قال: ويقال: إنهم من بني أُمية، وصل أبوهم إلى القصر الخراب المعروف بهم، وكان معه رجل من ثقيف معه قوس، فسمَّوه القوس، وعقبه يعرفون بالقوسيَّة إلى الآن، ودعوتهم لبني شادي، وهم بطوخ الجبل.
قال: ولذلك يدعي لهم خلق سواهم، منهم هذيل، وهم بطوخ أيضاً.
قال: وزعم قوم أنهم من بني العجيل ابن الزَّيب، وإنما هم إخوانهم وكان العجيل قد تزوج أخت إبراهيم بن شادي فولدت منه ولداً، أسمته شادياً، فوهم الجهلة لذلك.
ومن "بليّ" أيضاً: بنو خالد، ومنهم قوم ببلاد أخميم.
العمارة الثالثة: من الموجودين من بقايا قضاعة: كلب، نقلاً لهذا الاسم عن الحيوان المعروف. وهم: بنو كلب بن وَبَرة بن تغلب بن حُلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة، كان له من الولد: ثور، وكلدة، وبنو جناب.
قال صاحب حماه: وكانوا ينزلون في الجاهلية دومة الجندل، وتبوك من أطراف الشام.
قال في العبر: وجاء الإسلام والمُلك عليهم لأُكيدر.
وأُكيدر هذا هو الذي كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم بعد إسلامه.
قال السهيلي: كتب إليه كتاباً فيه عهداً وأمان.
قال أبو عبيد: أنا قرأته فإذا فيه بعد البسملة: "من محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لأكيدر دومة حين أجاب إلى الإسلام، وخلع الأنداد والأصنام مع خالد بن الوليد سيف الله في دُومة الجندل وأكنافها، أن لنا الضاحية من الضَّحل والبَّوْرَ والمَعامي وأغفَال الأرض والحَلقة، والسِّلاح، والحافر، والحصن، ولكم الضامنة، من النخل، والمعين من المعمور، لا تعدل سارحتكم ولا تُعَدُّ فاردتكم، ولا يُحظر عليكم النبات. تقيمون الصلاة لوقتها، وتؤتون الزكاة بحقها، عليكم بذلك عهد الله والميثاق، ولكم بذلك الصدق والوفاء، شهد الله ومن حضر من المسلمين.
قال ابن سعيد: وبقيت "كلب" في خلق عظيم على الخليج القسطنطيني، ومنهم مسلمون ونصارى.
قال في مسالك الأبصار: وبشيراز قوم منهم.
قلت: وببلاد منفلوط من صعيد الديار المصرية قوم من كلب. يحتمل أنهم منهم.
قال في مسالك الأبصار: وبيدوم والمناظر قوم من بني كلب.
ومن كلب: عُذْرة، بضم المهملة وسكون الذال المعجمة وفتح الراء المهملة وهاء في الآخر. وهم: بنو عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب، كان له من الولد: عوف والعَبيد، بطن.
ومن عذرة هذه: بنو كِنَانة، بكاف مكسورة ونونين مفتوحين بينهما ألف وبعد الأخيرة منهم هاء. نقلاً عن "الكنانة" التي توضع فيها السهام. وهم: بنو كنانة بن عوف بن عذرة، المقدم ذكره. كان له من الولد: عبد الله، بطن؛ وعوف بطن.
قال أبو عبيد: ومن عقبه: ابن الكلبي النسّابه، واسمه: هشام بن محمد.
وتعرف كِنانة هذه بكنانةُ عذرة.
قال الحمداني: ومن كنانة عذرة هذه بالدقهلية والمرتاحية، ويعرفون بالحمارسة، يعني بالحاء والسين المهملتين. قال: وهم ينسبون أنفسهم إلى قريش.
ثم قال: ومنهم: بنو شهاب، وبنو ريدة، والرواشدة، وهم غير رواشدة هلباء، يعني الآتي ذكرهم في بني حرام، وبنو عصا، وبنو محمود، وبنو سنان، وبنو حمزة، وبنو مراس. ومنزل بني مراس هؤلاء يعرف بكوم بني مراس، من اُرتاحية. ولهم: منية محمود، ومنية عدلان.
ومن كنانة عذرة أيضاً: بنو لام.
قال الحمداني: وليسوا بلأم الحجاز.
وبنو شمس، والفضليون، وهم الفضلية، وقرارهم كوم الثعالب وما داناها.
ومنهم أيضاً: بنو زيد مراس، وبنو زيد عُذرة، وبنو صُبيح، وبنو ليث، وبنو مطية، وبنو يونس، بضم الياء المثناة التحتية وسكون الواو والسين المهملة، وغيرهم.
ومن كنانة عذرة هذه أيضاً قوم ببلاد الشرقية بضفة النيل.
قلت: وليس بنو عذرة هؤلاء هم بنو عذرة المعروفون بشدة العشق وغلبة الهوى، بل أولئك بطن آخر من قضاعة. وهم: بنو عذرة بن سعد هُذَيم بن زيد ابن ليث بن سود بن الحافي بن قضاعة. ومنهم: جميل بن عبد الله بن معمر، وصاحبته بثينة بنت حَبَّى، كان لأبيها صحبة. فيما ذكره ابن حزم.
ومنهم أيضاً: عروة بن حزام وصاحبته عفراء، وهي ابنة عمه اشتدّ عليه العشق حتى قتله.
قال صاحب "خزانة الأدب": قيل لرجل منهم: ما بال العشق يقتلكم? قال: لأن فينا جمالاً وعفة. وقيل لآخر: ما بال الرجل منكم يموت في هوى امرأة،إنما ذلك لضعف فيكم يا بني عذرة? فقال: أما والله لو رأيتم النواظر الدّعج، تحتها المباسم الفُلج، فوقها الحواجب الزُّج، لاتخذتموها اللات والعزى.
العمارة الرابعة: من الموجودين من بقايا قضاعة: بهراء، بفتح الباء الموحدة وسكون الراء المهملة وألف في الآخر، وهم: بنو بهراء بن الحافي بن قضاعة.
قال أبو عبيد: وكان لبهراء من الولد:هود، وقاسط، وعبدة، ومراهة، ومبشر، وعدي، كلهم بطون. قال: وأمهم تُكمة بنت مر، أخت تميم بن مر، من العدنانية.
قال الجوهري: والنسبة إليهم بهرائي. قال: وكان القياس أن ينسب إليهم بهراوي، بالواو.
ومن بهراء جماعة من الصحابة رضي الله عنهم. منهم: المقداد بن الأسود، واسم أبيه عمرو. إلا أن الأسود بن عبد يغوث الزهري تبنّاه فنُسب إليه.
ويقال: إن خالد بن برمك من موالي بهراء هؤلاء.
قال في مسالك الأبصار: وكان بينهم وبين اللخميين ملوك الحيرة حروب.
قال في العبر: وكانت منازلهم شمالي منازل "بليّ" من الينبع إلى عقبة أيلا. ثم جاوز خلق كثير منهم بحر القلزم وانتشروا ما بين صعيد مصر وبلاد الحبشة وكثروا هناك وغلبوا على بلاد النوبة.
قال: وهم يحاربون الحبشة إلى الآن.
العمارة الخامسة: من الموجودين من بقايا قضاعة، فيما قاله صاحب حماة: تنوخ، بفتح التاء المثناة من فوق وضم النون وسكون الواو وخاء معجمة في الآخر.
قال الجوهري: ولا تشدّد نونه.
وقال الجوهري: هم حيّ من اليمن ولم يزد على ذلك.
وقال أبو عبيد: هم ثلاثة أبطن: نزار، والأحلاف، وفهم. قال: وسموا بذلك لأنهم حلفوا على المقام بمكان الشام، والتتنخ المقام، وكان تتنخُّهم على مالك بن زهير بن عمرو، وعلى مالك بن فهم، عم مالك بن زهير.
قال ابن سعيد: ومن الناس من يطلق اسم تنوخ على: الضجاعمة، ودوس، الذين تتنخوا بالبحرين.
قال الحمداني: وصليبتهم المدبّرة من بلاد الشام. يعني أنّ بها جمعهم المستكثر.
العمارة السادسة: من الموجودين من بقايا قضاعة: نهد، بفتح النون وسكون الهاء ودال مهملة في الآخر. وهم: بنو نهد بن زيد بن ليث بن سُود بن أسلم بن الحافي بن قضاعة.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: مالك، وصباح، وجذيمة، وزيد، ومعاوية، وأبو سودة، وكعب وهؤلاء هم نهد اليمن، وعامر، وحنظلة، والطول، ومرة، وعمرو، وهم نهد الشام، وجذيمة، وشبابة، وعائدة. دخلوا كلهم في تنوخ.
ومن نهد اليمن: طهفة النهدي، بكسر الطاء المهملة وسكون الهاء وبالفاء، ويقال فيه: طِخفه. بإبدال الهاء خاء معجمة.
قال ابن عبد البر: كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم لطهفة النهدي. فرفع كتاباً ثم جاء مسلماً.
وذكر الوزير ضياء الدين بن الأثير في كتابه "المثل السائر" أنه وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فيمن وفد إليه من العرب، فاسلم ثم كتب معه كتاباً إلى قومه فيه بعد البسملة: من محمد رسول الله إلى بني نهد. السلام على من آمن بالله ورسوله. ولكم يا بني نهد الوظيفة الفريضة ولكم الفارض والفَريش وذو العِنان الرّكوب، والفلْو الضبيس لا يُمنع سَرحكم ولا يُعضد طَلحكم ولا يُمنع دَرّكم ما لم تُضمروا الإماق وتأكلوا الرباق. من أقرَّ فله الوفاء بالعهد والذمة، ومن أبى فعليه الرَّبوة.
وبقايا نهد موجودون باليمن إلى الآن.
العمارة السابعة: من الموجودين من بقايا قضاعة:
مهرة، بفتح الميم وسكون الهاء وفتح الراء المهملة وهاء في الآخر. وهم: بنو مهرة ابن حيدان بن عمر بن الحافي بن قُضاعة.
قال الجوهري: وإليهم تنسب الإبل المهرية.
قال: والجمع المهاريّ.
قال: وإن شئت خفّفت الياء فقلت: المهاري.
ومن مهرة: بنو العِيدي، بعين مهملة مكسورة، وياء مثناة من تحت ساكنة ودال مهملة مكسورة وهم: بنو العِيْدِي بن تُدْعى بن مهرة.
وإلى بني العَيْدِي تنسب الإبل العِيْدِية.
ومن بني العِيْدي، زهير بن قِرْضَم، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم.
وبقايا بني مهرة موجودون بمشاريق اليمن إلى الآن.
العمارة الثامنة: من الموجودين من بقايا قضاعة: جرم، بفتح الجيم وسكون الراء المهملة وميم في الآخر.
قال الجوهري: وهم بنو جرم بن زَبان، ولم يزد على ذلك.
وقال أبو عبيد: هم بنو جرم، واسمه عِلاف بن زبّان بن حلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة.
قال في العبر: ومنهم جماعة من الصحابة رضي الله عنهم.
قال الحمداني: منهم بنو جشم، وبنو قُدامة، وبنو عَوف.
قال في العبر: ومنازلهم ما بين غزة وبلاد لاشراة من جبال الكَرَك.
قلت وهذا وهم منه، فإنّ جرماً الذين ببلاد غزة هم جَرم "بليّ" الآتي ذكرهم في الكلام على بطون "طيء" لا جَرم "قضاعة" على ما سيأتي بيانه هناك إن شاء الله تعالى. وعلى هذا جرى الحمداني، وهو أدرى بمعرفة ذلك، لأنه كان مهمنداراً لوفود العرب الواردة إلى الأبواب السلطانية، هو الذي يتولى أمرها وينزلها دار الضيافة السلطانية، ويعلم تفاصيل أحوالها.
القبيلة الثانية من بني سبأ:
كهلان، بفتح الكاف وسكون الهاء ولام وألف ثم نون في الآخر. وهم: بنو كهلان بن سبأ، المقدم ذكره.
قال في العبر: والعدد فيهم أكثر من حِمْير.
قال أبو عبيد: وشعوبهم كلها متشعبة من زيد بن كهلان، وربما ملك بعضهم اليمن مداولة لبني حِمير.
قال في العبر: ولما تقلَّص مُلك حِمير بقيت الرياسة بالبادية على العرب لبني كهلان. والمشهور من بقايا كهلان الموجودين الآن ثمان عمائر:
العمارة الأولى:
منهم جُذام، بضم الجيم وفتح الذال المعجمة وألف ثم ميم.
قال أبو عبيد: وهم بنو جذام بن عديّ بن الحارث بن مُرة بن أُدد بن زيد بن يشجُب بن عريب بن زيد بن كهلان.
وجعله صاحب حماة من بني عمرو بن سبأ.
وهو أخو لخم، وعمّ كِندة.
وكان لجذام من الولد: حَرام وجُشم.
قال صاحب حماة: وجميع ولده منهما.
قال الجوهري: وتزعم نسابة مضر أنهم من مضر، وأنهم انتقلوا إلى اليمن، ونزلوها، فحسبوا من اليمن. واستشهد بذلك بقول الكُميت يذكر انتقالهم إلى اليمن:
نَعَاءِ جُذاما غير موت ولا قتل ولكن فراقاً للدعائم والأصل
قال الحمداني: ويقال: إنهم من ولد يعفر بن إبراهيم عليه السلام. واستشهد لذلك بما رواه محمد بن السائب أنه وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وفد من جذام، فقال: مرحباً بقوم شُعيب وأصهار موسى. وبقول جنادة ابن خَشرم الجُذامي:
وما قَحْطان لـي بـأب وأُمٍّ ولا تَصْطادني شُبه الضِّلاَلِ
وليس إليهمُ نَسبي ولـكـن مَعدّيّاً وجدتُ أبي وخالـي
قال صاحب حماة: وكان في "جذام" العدد والشرف.
وإلى "جذام" ينسب: فَروة بن عمرو الجذامي. كتب إليه النبي صلى الله عليه وسلم بعد إسلامه.
قال ابن الجوزي: كان فروة عاملاً للروم فأسلم، وكتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بإسلامه، وبعث بذلك مع رجل من قومه، وبعث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ببغلة بيضاء وفرس وحمار وأثواب وقُباء سُندس مَحُوص بالذهب. فكتب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً فيه، بعد البسملة: أما بعد. فقد قدم علينا رسولك وبلّغ ما أرسلت به، وخبّر عما قبلكم، وأتانا بإسلامك، وأن الله هداك بهُداه. وأمر بلالاً فأعطى رسوله اثنتي عشرة أوقية فضة.
وبلغ ملك الروم إسلام فروة، فدعاه وقال له، ارجع عن دينك. قال: لا أفارق دين محمد، وإنك تعلم أن عيسى قد بشَّر به، ولكنك تضن بملكك، فقتله وصلبه.
قال ابن إسحاق: وذلك على ماء بفلسطين؛ يقال له عفراء. قال: ولما قدّموه ليصلبوه أنشد:
أبلغ سراة المُسلمين بأننـي سَلّم لربِّي أعظُمي ومقامي
وإليهم أيضاً ينسب: رفاعة بن زيد الجذامي.
قال ابن إسحاق: قدم رفاعة بن زيد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في هدنة الحُديبية فأسلم وحسُن إسلامه، وأهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم غلاماً، وكتب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً إلى قومه، فيه بعد البسملة: هذا كتاب من رسول الله لرفاعة بن زيد: إني بعثته إلى قومه عامة، ومن دخل فيهم يدعوهم إلى الله تعالى وإلى رسوله، فمن أقبل منهم ففي حزب الله وحزب رسوله، ومن أدبر فله أمان إلى شهرين.
فلما قدم رفاعة إلى قومه أجابوا وأسلموا، ثم ساروا إلى الحرّة حرة الرجلاء فنزلوها.
ومن جذام أيضاً: بنو هود، من ملوك الأندلس في أيام الطوائف، وهم بنو هود بن عبد الله بن موسى بن سالم الجذامي.
ويقال: إنهم من ولد روح بن زنباع، وأول من ملك منهم سليمان المستعين بسرقسطة، ودام ملكهم مدة ودانوا بطاعة خلفاء بني العباس.
ومن جذام: بنو مردنيش ملوك بلنسية من الأندلس في جملة ملوك الطوائف.
قال في العبر: وأول من ملك منهم عبد الله بن سعد بن مردنيش الجذامي، وبقي الملك فيهم إلى أن غلبهم الطاغية صاحب برشلونة من الأندلس سنة أربع وأربعين وخمسمائة.
قلت: وبقايا جذام منتشرون بأقطار الأرض في كل جانب، ولقد ورد على الظاهر برقوق، صاحب الديار المصرية، كتاب من صاحب البرنو من ملوك السودان، يذكر فيه أن بجواره قوم من جذام، وأنهم أغاروا عليهم وسبوا من أقاربهم جماعة، وسأل تتبع آثارهم بمملكة الديار المصرية ليوجد أحداً منهم قد بيع بها فينتزع.
ثم المشهور من بقايا جذام الموجودين الآن أحد وعشرون بطناً ما بين كبار وصغار.
البطن الأول: بنو زيد حرام بن جذام. ومنازلهم بلاد الشرقية من الديار المصرية، وهي عمل بلبيس، وتعرف ببلاد الحوف.
قال الحمداني: وجذام أول من سكن مصر من العرب حين جاءوا في الفتح الإسلامي مع عمرو بن العاص رضي الله عنه، وأقطعوا فيها بلاداً بعضها بأيديهم إلى الأن.
ثم قال: ومن أقطاعهم، هُرْبَيط، وتلّ بَسْطه، ونوب، وأم رماد، وغير ذلك.
قال: وجميع أقطاع ثعلبة كان في مناشير جذام من زمن عمرو بن العاص، وإنما السلطان صلاح الدين وسّع لثعلبة في بلاد جذام، ولذلك كانت فاقوس وما حولها لهلباً سويد.
ويتفرع عن هذا الفخذ خمس فصائل، وهم: سويد، وبعجة، وناثل، ورفاعة، وبردعة، إلى فروع كثيرة.
فأما سويد، فمن ولده: هلبا سويد، وهم: بنو هلبا بن سويد.
قال الحمداني: ومنهم، العطويون، والحميديون، والجابريون، والغتاورة. ويقال لهم: أولاد طواح المُكوس.
ومنهم أيضاً: الأخيوه، هم أولاد حمدان، ورومان، والسود.
ومن بطون الحميديين: أولاد راشد، ومنهم: البراجسة، وأولاد يبرين، والجواشنة، والعكوك، وأولاد غانم، وآل حمود، والزرقان والأساورة، والحماريون.
ومن أولاد راشد المقدم ذكرهم الحراقيص، والخنافيس، وأولاد غالي، وأولاد جَوال، وآل زيد.
ومن النجابية: أولاد نجيب، وبنو فيصل.
ومن ولد سويد أيضاً: هلبا مالك، وهم بنو هلبا بن مالك بن سويد، ومنهم الحسنيون، وهم أولاد الحسن، والغوارنة، وهم بنو الغور بن أبي بكر بن موهوب ابن عبيد بن مالك بن سويد.
ومنهم: العقيليون، وهم بنو عقيل بن قرة بن موهوب بن عبيد بن مالك بن سويد، وهم بيت الإمرة، وكانت الإمرة فيهم في نجم بن إبراهيم بن مسلم بن يوسف ابن واقد بن غدير.
ومنهم من أُمر بالبوق والعلم، وهو أبو راشد بن حُبشي بن نجم، ودحية، ونابت إبنا هانئ بن حوط بن نجم.
ومن هلبا مالك: معبد بن منازل، وقد أقطع مُنى بن خثعم وأُمر واقتنى عدداً من المماليك الترك والروم وغيرهم. وبلغ من الملك الصالح نجم الدين أيوب منزلة، ثم حصل عند الملك المعز أيبك التركماني على الدرجات الرفيعة، وقدمه على عرب الديار المصرية، ولم يزل على ذلك حتى قتله غلمانه فجعل الملك المعز ابنيه: سلمى، ودغش، مكانه في الإمرة، فكانا له نعم الخلف، ثم قدم دغش دمشق فأمّره صاحبها الملك الناصر ببوق وعلم، وأمر الملك المعز أخاه كذلك، فأبى حتى يؤمّر مفرج بن سالم بن راضي مثله، ثم أُمّر مزروع بن نجم كذلك في جماعة كثيرة من جذام وثعلبة.
ومن بني مالك بن سويد: بنو رديني بن زياد بن حسين بن مسعود بن مالك.
قال الحمداني: ومنهم أولاد جياش بن عمران، ولهم تل محمد.
ومن ولد سويد أيضاً: بنو الوليد، وهم بنو الوليد بن سويد.
ويقال: إن من ولده: طريف بن مكنون، الملقب زين الدولة.
قال الحمداني: كان من أكرم العرب، وأنه مان في مضيفته أيام الغلاء أثنا عشر ألفاً يأكلون عنده كل يوم، وكان يهشم لهم الثريد في المراكب، وبطريف هذا تعرف: نوب طريف، من بلاد الشرقية.
ومن عقبه: فضل بن شمخ بن كمونة، وإبراهيم بن عالي، أمرا كل منهما بالبوق والعلم.
وعد الحمداني من أخلاف بني الوليد: الربيعيين، والخليفيين، والحُصينيين.
ومنهم أولاد شريف النجابين.
ويقال إن لهم نسباً في قريش في بني عبد مناف بن قصي.
ومن بني الوليد: الحيادرة، وهم بنو حيدرة بن معروف بن حبيب بن سويد. وهم طائفة كثيرة.
ومنهم أيضاً: بنو عمارة، وهم: بنو عمارة بن الوليد.
قال الحمداني: وفيهم عدد، ولهم البرمون.
ومنهم الحييون، وهم بنو حية بن راشد بن الوليد؛ وأولاد منازل، وكان منهم معبد بن منازل. أُمّر ببوق وعلم.
وأما بعجة، فمن ولده: هلبا بعجة. وهم بنو هلبا بن بعجة بن زيد بن سويد، وكان لبعجة من الولد: رداد، ومنظور، وناثل، ونجاد. ومن هلبا هؤلاء: مفرجبن سالم ابن راضي: المقدم ذكر تأميره مع تأمير سلمى بن معبد. ثم خلفه على إمرته ابنه حسان ابن مفرج.
ومن هلبا بعجة: أولاد الهريم، من بني غياث بن عصمة بن نجاد بن هلبا بعجة.
ومنهم أيضاً: الجواشنة، وهم: بنو جوشن بن منظور بن بعجة، وهو صاحب السراة، المضروب به المثل في الكرم والشجاعة.
ومنهم: الغوثية. وكانوا في عداد ردّاد بن بعجة، وأما نائل، فله البئر المعروفة ببئر نائل على رأس السراة.
ومن عقبه: مهنا بن علوان بن علي بن زبير بن حبيب بن نائل، كان جواداً كريماً، طرقته مرة ضيوف في شتاء ولم يكن عنده حطب يوقده لطعام يصنعه لهم، فأوقد أحمالاً من بُر كانت عنده وكان له كفر برسوط بنواحي مرصفا من الشرقية.
وأما بردعة، ورفاعة، فالظاهر أن بينهم اندرجوا في إخوتهم الثلاثة المقدم ذكرهم.
البطن الثاني من جذام: بنو مجربة بفتح الميم وسكون الجيم وفتح الراء المهملة وقتح الباء الموحدة وهاء في الآخر. وهم: بنو مجربة بن حرام بن جذام، وهو أخو زيد بن حرام، المقدم ذكره. وقيل: ابنه. واسم أمه أُمية، وقيل: ميه: وقيل هو وزيد ابنا الضبيب. وقيل: الضبيب أبو أمية المذكور.
ومن بني مجربة هؤلاء: رفاعة بن زيد الجذامي، أحد بني روح، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وعقد له على قومه، فتوجه إليهم فأسلموا على يديه ووهب لرسول الله صلى الله عليه وسلم "مدعماً" العبد صاحب الشملة التي ورد فيها الحديث.
ومن بني مجربة هؤلاء: الشواكرة.
قال الحمداني: ولهم شنبارة بني خصيب.
قال: وإليهم يرجع أولاد العجار، أولاد الحاج في زمن السلطان صلاح الدين، وهلم جرا إلى الآن.
قال: وفي عقبه هؤلاء عدد يعرفون به، ثم قال: وفي الحجاز فرقة منهم.
البطن الثالث من جذام: بنو سعد، وضبطه معروف.
قال الحمداني: وقد اجتمع بمصر خمس سعود من جذام واختلط بعضهم ببعض.
أحدها: بنو سعد بن إياس بن حرام بن جذام.
والثاني: سعد بن مالك بن زيد بن أفصى بن سعد بن إياس بن حرام بن جذام، وإليه ينسب أكثر السعديين.
والثالث: سعد بن مالك بن حرام بن جذام.
والرابع: سعد بن أبامة بن عبيس بن غطفان بن سعد بن مالك بن حرام ابن جذام.
والخامس: سعد بن مالك بن أفصى ين سعد بن إياس بن حرام بن جذام.
قال: وأكثرهم مشايخ البلاد وخفراؤها، ولهم مزارع ومآكل، وفسادهم كثير، وفيهم عشائر كثيرة، ومنهم: شاس، وجوشن، وعلان، وفزارة. ولهم من تل طنبول إلى نوب طريف. ومنها: دَقَدوس، ودمريط، وليلة، وبرهمتوش.
بل قد ذكر الحمداني أن ديارهم من ضواحي القاهرة إلى أطراف الشرقية.
ومن مقدميهم: أولاد فضل والسلاحمة، وسكنهم في منية غمر- بالغين المعجمة- إلى ريفها.
ومنهم: شاور السعد وزير العَضُدّي، آخر الفاطميين بمصر.
ويقال إن من عصب بني شاور كبار منية غمر وخفراؤها، إلا أن "ابن خلكان" ذكر أن شاوراً، من سعد حليمة: ظئر النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن بني سعد هؤلاء: بنو عبد الظاهر، كُتّاب ديوان الإنشاء.
قال المقر الشهابي بن فضل الله: رأيته- يعني القاضي محيي الدين بن عبد الظاهر- ينتسب إلى روح بن زنباع.
ومنهم أيضاً: أهل برهموتش ومشايخها.
ولم يزل بين بني سعد هؤلاء وبين بني وائل العداوة والشحناء والوقائع التي يقتل فيها الجم الغفير من الفريقين، والأمر على ذلك إلى الآن.
ومنهم: بنو جوشن.
قال المهمندار: ومساكنهم بضواحي القاهرة إلى أطراف الشرقية.
قال الحمداني: ومن سعد جذام: بنو سعد، عرب صرخد.
قال: وبالإسكندرية قوم من جذام. ولم يبين من أي بطون جذام هم.
البطن الرابع من جذام: زهير، بضم الزاي وفتح الهاء وسكون الياء المثناة من تحت وراء مهملة في الآخر.
ويقال لهم: الزهور أيضاً.
قال الحمداني: أكثرهم بالشام، والذين منهم بمصر امتزجوا ببني زيد ابن حرام بن جذام، المقدم ذكرهم، وهم عرب الحوف إلى ما يلي أشموم الرمان.
ومنهم: بنو عرين، وبنو شبيب، وبنو عبد الرحمن، وبنو مالك، وبنو عبيد، وبنو عبد القوي، وبنو شاكر- وهم غير شاكر عقبه-، وبنو حسن، وبنو شما- وهم غير شما آل ربيعة.
ومنهم أيضاً: البصيلية، والمنيعية، والمسمارية، والجواشنة، والحيارى.
ويجاورهم من جذام أيضاً: البشاشنة، والطواعن، والجوابر، والخضرة- بفتح الخاء والضاد المعجمتين- وبنو مالك.
البطن الخامس من جذام: العائذ، ذكرهم الحمداني ولم يرفع نسبهم.
قال في العبر: ومساكنهم فيما بين بلبيس إلى عقبة أيلة إلى الكرك من ناحية فلسطين.
قال في مسالك الأبصار: ودرك هذه الأماكن في الحجيج، حتى تصل العقبة، عليهم.
البطن السادس من جذام: بنو عقبة، بضم العين المهملة وسكون القاف وفتح الباء الموحدة وهاء في الآخر. وهم: بنو عقبة بن حرام بن جذام، على الخلاف السابق في نسب مجربة.
قال الحمداني: وديارهم من الشَّوْبك إلى حِسمي إلى تبوك إلى تيماء، ثم إلى الحُريداء، وهي في شرق الحجاز.
وقال في العبر: ديارهم من الكرك إلى الأزلم، في برية الحجاز، وعليهم درك الطريق، ما بين المدينة المنورة إلى حدود غزة من بلاد الشام.
وقال في مسالك الأبصار: عليهم درك الحجيج من العقبة إلى الدامان.
قال: وآخر أمرائهم كان شَطِّي.
قال: وكان سلطاننا الملك الناصر- يعني محمد بن قلاوون- قد أقبل عليه إقبالاً أجله فوق السماكين، وألحقه بأمراء آل فضل، وآل مرا، وأقطعه الإقطاعات الجليلة، وألبسه التشريف الكبير، وأجزل له الحباء، وعمر له ولأهله البيت والخباء.
قال الحمداني: وفرقة منهم بالحجاز الشريف.
البطن السابع من جذام: بنو طَرِيف، بفتح الطاء وكسر الراء المهملتين وسكون المثناة التحتية وفاء في الآخر.
ومنهم: بنو مَهْدي، بفتح الميم وسكون الهاء وكسر الدال المهملة وياء مثناة من تحت، وعدّ في "التعريف" بني مهدي من بني عُذرة. وقد تقدم أن عذرة من بني قضاعة من حِمْير. وبالجملة فهم من عرب اليمن.
ومن بني طريف: بنو مُسْهر، بضم الميم وسكون السين المهملة وكسر الهاء وراء مهملة في الآخر؛ وبنو عَجرمَة، بفتح العين المهملة وميم مفتوحة ثم هاء.
فأما بنو مهدي فهم أكثرهم عدداً وأوسعهم نطاقاً. ومنهم: المشاطبة، ومن المشاطبة: أولاد عسكر، والعناترة، والبترات، واليعاقبة، والمطارنة، والعفير، والرويم، والقطاربة، وأولاد الطامية، وبنو دوس، وآل سبأ، والمجابرة، والسماعنة، والعجارمة، وبنو خالد، والسلمات، والحمالات، والمَساهرة، والمغاورة، وبنو عطا، وبنو صاد، وآل شبل، وآل رويم- وهم غير الرويم المقدم ذكرهم- والمحارقة، وبنو عياض.
قال الحمداني: وهؤلاء ديارهم بالبلقاء، إلى بارين، إلى الصوَّان، إلى علم أعفر.
وذكر أن حول الكرك منهم بني داود، في جماعات كثيرة منهم.
وأما بنو عجرمة، وهم العجارمة، فقال الحمداني: كان شيخهم مسعود بن جرير ذا مكانة عند ولاة الأمور.
وأما بنو مُسْهر، فالذي يظهر أنهم دخلوا في مهدي وامتزجوا بهم.
البطن الثامن من جذام: بنو صخر، بالضبط المعروف، ومنهم: الدعجيون. ويقال لهم: الدعاجنة. والعطويين، والصويتيون.
قال الحمداني: وبلادهم ما حول الكرك، ومنهم طائفة بمصر.
البطن التاسع من جذام: بنو خَصِيب، بفتح الخاء المعجمة وكسر الصاد المهملة.
قال الحمداني: وهم أشتات بمصر والشام.
البطن العاشر من جذام: بنو واصل.
قال الحمداني: وأصل مقرهم الشام، ووفدت طائفة منهم على المعز أيبك التركماني بالديار المصرية، فأقاموا بها وبقيت بقيتهم بالشام.
البطن الحادي عشر من جذام: بنو مرة: وهم خفر القدس.
البطن الثاني عشر من جذام: بنو فيض، من عرب القدس.
البطن الثالث عشر من جذام: بنو شجاع، من عرب القدس أيضاً.
البطن الرابع عشر من جذام: العناترة، عرب بلد الخليل عليه السلام.
البطن الخامس عشر من جذام: بنو أيوب، عرب حسين، من بلاد الشام.
البطن السادس عشر من جذام: بنو نمير، خفراء عرب الكفرية. ونمرين من الشام.
البطن السابع عشر من جذام: بنو وهران، من عرب جبل عوف.
البطن الثامن عشر من جذام: الحريث، بضم الحاء وفتح الراء المهملتين وإسكان المثناة من تحت وثاء مثلثة في الآخر: عرب الساحل الغزاوي.
قال الحمداني: غزوا عسقلان أيام الملك الصالح مع بيبرس الجاشنكيز فأقطعهم هناك.
البطن التاسع عشر من جذام: بنو عمرو، عرب الصلب.
البطن العشرون من جذام: بنو أسلم، بفتح اللام. منازلهم بلاد غزة.
ذكرهم الحمداني ثم قال: ولكنهم اختلطوا بجذيمة من عرب طيء.
قال في مسالك الأبصار: وبتدمر والمناظر رجال من أسلم.
البطن الحادي والعشرون من جذام: بنو صخر. قال الحمداني: ومساكنهم ببلاد الكرك.
قال: وهم الدعجيون، والعطويون، والصويتيون. وذكر أنهم أخلاف لآل فضل، من عرب الشام.
قال: ومنهم جماعة بمصر.
قلت: أما حِشْم بن جذام، فلم يكن فيهم بقية مشهورة، وقد كان منهم في الزمن المتقدم بطن يسمى: عتيباً وهم بنو عتيب بن أسلم بن مالك بن شنوءة بن بديل بن حشم بن جذام.
قال أبو عبيد: وهم اليوم ينتسبون في شيبان، يقولون: عُتيب بن شيبان.
قال: وإليهم تنسب حفرة عتيب بالبصرة.
قال الجوهري: أغار عليهم بعض الملوك فسبى الرجال فكانوا يقولون: إذا كبر صبياننا لم يتركونا حتى يفلتونا فلم يزالوا عندهم حتى هلكوا. فضرب لهم العرب مثلاً، فقيل: أودى عتيب. وفي ذلك يقول الشاعر:
تُرجيها وقد وقعت بـقُـرّ كما ترجو أصاغرها عَتيب
العمارة الثانية:
من كهلان: لخم، بفتح اللام وسكون الخاء المعجمة وميم في الآخر، وهم: بنو لخم ابن عديِّ بن الحارث بن مُرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان.
وقد تقدم أن لخماً، أخو جذام المقدم ذكره، وهما عمّا كندة.
كان له من الولد: جزيلة، ونمارة.
وكان للخميين مُلك بالحيرة من العراق في المناذرة ملوك الحيرة، نيابة عن الأكاسرة، وهم: بنو عمرو بن عدي بن نصر اللَّخمي، كانت دولتهم من أعظم دول العرب، وأول من ملك منهم عمرو بن عدي، وآخرهم المنذر بن النعمان بن المنذر، فبقي حتى انتزعها منه خالد بن الوليد في الإسلام، ثم كان لبقاياهم ملك بأشبيلية من الأندلس وهي دولة ابن عباد. وأول من ملك منهم القاضي محمد بن إسماعيل بن قريش بن عباد.
وقد ذكر القضاعي في خطط مصر أنهم حضروا فتح مصر، واختلطوا بها هم ومن خالطهم من جذام.
قال الحمداني: وبصعيد الديار المصرية من لخم قوم، وسكنهم بالبر الشرقي.
ومنهم: بنو سماك، بكسر السين المهملة، وكاف في الآخر. وديارهم من طارف ببا إلى منحدر دير الجُميزة، إلى ترعو صول. وهم بنو مُر، وبنو مليح، وبنو نبهان، وبنو عبس، وبنو كريم، وبنو بكر.
ومنهم بنو حَدّاف، بحاء مهملة مفتوحة ودال مهملة مشددة مفتوحة بعدها ألف ثم نون. وديارهم من دير الجميزة إلى ترعة صول. وهم: بنو محمد، وبنو علي، وبنو سالم، وبنو مدلج، وبنو عبس.
ومنهم: بنو راشد، بالضبط المعروف، وديارهم من مسجد موسى إلى أسكر ونصف بلاد إطفيح. وهم: بنو معمر، وبنو واصل، وبنو مِرا، وبنو حبَّان، وبنو معاذ، وبنو الفيض، وهم الفياضة. وبنو حجرة، وبنو أشتوه.
ولبني الفيض الحي الصغير، ولبني أشتوه من ترعة الشريف إلى معصرة بوش.
ولبني حجرة منهم نصف طرا.
ومنهم: بنو جعدة، بفتح الجيم وسكون العين المهملة ودال مهملة في الآخر. وديارهم ساحل إطفيح. وهم: بنو مسعود، وبنو جرير، وبنو زبير، وبنو ثمال، وبنو نصار.
ومنهم: بنو عدي، وضبطه معروف. وديارهم بالقرب ممن قبلهم، وهم: بنو موسى، وبنو محرب.
ومنهم: بنو بحر، بالضبط المعروف. وديارهم الحي الكبير. وهم: بنو سهل، وبنو معطار، وبنو فهم- وهم الفهميون- وبنو عشير، وبنو مسند، وبنو سباع.
ومنهم: قسيس. ومساكنهم بلاد أسكر.
ومنهم: بنو عمرو، وديارهم الرستق، ولهم نصف حلوان، ولبني حجرة النصف الثاني، ونصف طرا.
قلت: وقد انتقل بعض أهل هذه الديار عنها ونزلوا البر الغربي من النيل مع شهرتهم بقبائلهم، وصار من بقي منهم في أماكنهم أهل حرث وزراعة، ونزل ببلادهم عرب من بني هلبا من جذام، وهم متحلون هناك بحلية العرب.
ومن لخم: بنو الدار، بالضبط المعروف. وهم بنو الدار هاني بن حبيب بن نمارة بن لخم.
ومنهم: تميم الداري، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو تميم بن أوس ابن خارجة بن سود بن جذيمة بن دارع بن عدي بن الدار.
قال في مسالك الأبصار: وبلد الخليل، عليه السلام، معمور ببني تميم الداري.
العمارة الثالثة:
من كهلان: كِنْدة، بكسر الكاف وسكون النون وفتح الدال المهملة وهاء في الآخر. وهم: بنو كندة، واسمه ثور بن عُفير بن عديّ بن الحارث بن مرة بن أُدد ابن زيد بن يَشْجُب بن عَرِيب بن زيد بن كهلان.
قال صاحب حماة: وسُمي كندة لأنه كند أباه، أي كفر نعمته، وهو ابن أخي جذام ولخم، المقدم ذكرهما.
ثم قال: وبلاد كندة باليمن قِبْلي حضرموت. منهم: امرؤ القيس بن عابس الكندي الصحابي رضي الله عنه.
وكان لبني كندة ملك بالحجاز واليمن، وبقاياهم موجودون باليمن إلى الآن.
قال في مسالك الأبصار: وبالِّلوى قوم ينسبون إلى كندة.
العمارة الرابعة:
من كهلان: طيء، بفتح الطاء المهملة وتشديد الياء المثناة من تحت وهمزة في الآخر، أخذاً من الطاءة، على وزن الطاعة. وهي الإبعاد في المرعى.
وهم: بنو طيء بن أُدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن كهلان.
كان له من الولد: فطرة، والغوث؛ وأمهما: عدية بنت الأمر بن مهرة ابن قضاعة.
والنسبة إليهم طائيّ.
ومنهم: زيد الخليل بن مُهلهل الصحابي. وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم في وفد طيء، فأسلم، فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم زيد الخبر، وقال له: ما وُصف لي أحد في الجاهلية فرأيته في الإسلام إلا رأيته دون وصفه غيرك.
قال في العبر: كانت منازلهم باليمن فخرجوا منه على أثر خروج الأزد منه، ونزلوا سميراء وفيدا، في جوار بني أسد، ثم غلبوا بني أسد على أجأ وسلمى، وهما جبلان في بلادهم يعرفان بجبلي طيء، فاستمروا فيها ثم افترقوا في أول الإسلام في الفتوحات.
قال ابن سعيد: وفي بلادهم الآن أمم كثيرة تملأ السهل والجبل حجازاً وشاماً وعراقاً.
قال: وهم أصحاب الرياسة في العرب إلى الآن بالعراق والشام وبمصر منهم بطون.
ومن طيء: سلسلة، بالضبط المعروف. وهم: بنو سلسلة بن غنم بن ثوب بن معن ابن عتود بن حارثة بن لأم بن عمرو بن طريف بن عمرو بن ثمامة بن مالك بن جدعاء بن ذُهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طيء.
ثم المشهور من بقايا طيء الموجودين الآن خمسة أبطن: البطن الأول: ربيعة. قال في مسالك الأبصار: وهم بنو ربيعة بن حازم بن ابن علي بن الفرج بن دَغفل بن جراح بن شبيب بن مسعود بن سعيد بن حرب ابن السّكن بن ربيع بن عَلْقي بن حَوْط بن عمرو بن خالد بن معبد بن عدي ابن أفلت بن سلسلة، المقدم ذكره.
قال: ويقول بنو ربيعة الآن: إنهم من ولد جعفر بن يحيى بن خالد بن برمك، ولد له من العباسة بني المهدي أخت الرشيد، على ما زعموا أنه كان يحضر مع أخيها الرشيد مجلسه الخاص، وأنه كلمه في تزويجها ليحل له النظر إليها لاجتماعها بمجلسه، فعقد له عليها وشرط عليه ألاّ يطأها، فواقعها جفعر على حين غفلة من الرشيد، فحملت منه بولد، كان ربيعة هذا من نسله.
قال: ويقولون في نسبه: هو ربيعة بن سال بن شبيب بن حازم بن علي ن جعفر بن يحيى بن خالد بن برمك.
ويقولون: إن نكبة البرامكة إنما كانت بسبب ذلك.
ثم قال: وأصلهم إذا نُسِبوا إليه أشرف لهم، لأنهم من سلسلة بن عنيز بن سلامان، من طيء. وهم كرام العرب وأهل البأس والنجدة. والبرامكة، وإن كانوا قوماً كراماً فإنهم قوم عجم، وشتان بين العرب والعجم، وقد شرّف الله تعالى العرب بأن بعث منهم محمداً صلى الله عليه وسلم، وأنزل فيهم كتابه، وجعل فيهم الخلافة والملك، وابتزَّ بهم ملك فارس والروم، وقرع بأسنتهم تاج كسرى وقيصر، وكفى بذلك شرفاً لا يطاول، وفخراً لا يتناول.
وذكر في كتاب "التعريف في المصطلح الشريف" نحو من ذلك.
قال الحمداني: وكان ربيعة هذا قد نشأ في أيام الأتابك زنكي وابنه العادل نور الدين صاحب الشام. ونبغ بين العرب، وولد له أربعة أولاد، وهم فضل، ومرا، وثابت، ودغفل. ومنهم الأربعة تفرعت آل ربيعة.
قال في العبر: كانت الرياسة على طيء أيام الفاطميين لبني الجراح، ثم صارت لمرا بن ربيعة.
قال: وكلهم ورثوا أرض غسان بالشام، وملكهم على العرب، ثم صارت الرياسة لآل عيسى بن مهنا بن فضل بن ربيعة.
قال الحمداني: وفي آل ربيعة هؤلاء جماعة كثيرة أعيان لهم مكانة وأبهة.
قال: وأول من رأيت منهم حَديثة بن فضل. وغنَّام أبو الطاهر، على أيام الملك الكامل محمد بن العادل أبي بكر بن أيوب. ثم حضر الجميع إلى الأبواب السلطانية بالديار المصرية في سلطنة المُعز أيبك التركماني، وهم: زامل بن علي بن حديثة، وأخوه أبي بكر بن علي، وأحمد بن حجي، وأولاده، وإخوته، وعيسى ابن مهنا بن ماتع بن حديثة، وأولاده وأخوه.
قال: وهم سادات العرب ووجوهها، ولهم عند السلاطين حُرمة كبيرة وصيت عظيم، إلى رونق في بيوتهم ومنازلهم.
من تَلق منهم تَقُل لاقيتُ سـيدهـم مثل النجوم التي يسري بها الساري
ثم قال: إلا إنهم من بُعد صيتهم قليل عددهم. ولما توهم في مسالك الأبصار أن في هذا القول غضّاً منهم أنشد عليه:
تُعيرنا أنَّا قلـيلٌ عـديدنـا فقلت لها إن الكرام قلـيلُ
وما ضَرَّنا أنَّا قليلٌ وجارنا عزيز وجار الأكثرين ذليل
واعلم أن هذه العرب لم يزل لهم عند الملوك وزيد البر، والجاه، وجزيل العطاء، لا سيما عند وفادتهم إلى الأبواب السلطانية.
قال الحمداني: قد وفد فرج بن حية على المعز أيبك، فأنزله بدار الضيافة وأقام بها أياماً، فكان مقدار ما وصل إليه من عين وقماش وإقامة له ولمن معه ستة وثلاثين ألف دينار.
قال: واجتمع بالظاهر جماعة من آل ربيعة وغيرهم. فحصل لهم من الضيافة في المُدة اليسيرة أكثر من هذا المقدار، كل ذلك على يدي.
قال المَقر الشهابي بن فضل الله: قال الحمداني هذا واستكثره وأطال فيه، واستعظمه، فكيف لو عمر إلى زماننا، ورأى إليهم إحسان سلطاننا، والعطايا كيف كانت تفيض عليهم فيضاً من الذهب والعين والدراهم بمئات الألوف، والخلع والأطلس بالأطرزة المزركشة، وأنواع القماش المفصل لملوكهم بالسمُّور، والوشق والسنجاب، والبرطاسي، والأطرزة المزركشة، والملمَّع والباهي، والسازج والعنابي من السكندري، وفاخر المقترح والمصبوغات المجوهرة، والذهب وأنواع المزركش لنسائهم، والسكر المكرر والأشربة المختلفة بالقناطير المقنطرة، إلى ما ينعم به على أعيانهم من الجواري الترك، والخيل للنتاج، والفحول للمهاري، مع ما يطلق لهم من الأموال الجمة بالشام، ويقطع باسمهم من المدن والبلاد، ويملك لهم من القرى والضياع، ويعطي غلمانهم، ويجري عليهم من الإقطاعات لهم وللائذين بهم والنجاة بجاههم، مع المكافآت المالية، والشفاعات المقبولة، في استخدام الوظائف، وترتيب الرواتب، وإقطاع الجند، والإطلاق من السجون والمراعاة في الغيبة والحضور، إلى غير ذلك من تجاوز أمثال الكفاية في الإنزال، والمضيف لهم ولأتباعهم، منذ خروجهم من بيوتهم إلى حين عودتهم إليها، مع مؤاكلة السلطان مدة إقامتهم بحضرته غداءً، وعشاء، والدخول عليه في المحافل، والخلوات، وملازمته أكثر الأوقات.
"وإن وجدت لساناً قائلاً فقُل" ثم المشهور من آل ربيعة الآن ثلاثة أفخاذ: الفخذ الأول: آل فضل. وهم: بنو فضل بن ربيعة، المقدم ذكره، وأعظمهم شأناً، وأرفعهم قدراً: آل عيسى. وأميرهم أعلى رتبة عند الملوك من سائر العرب.
قال في مسالك الأبصار: ومنازل آل فضل هؤلاء من حمص إلى قلعة جعبر إلى الرَّحبة، آخذين على شِقَّي الفرات، وأطراف العراق، حتى ينتهي حدُّهم قِبلة يشرق إلى الوشم، آخذين يساراً إلى البصرة.
قال: ولهم مياه كثيرة ومناهل مورودة كما قيل:
ولها منهل على كُل ماء وعلى كل دِمْنة آثـار
ثم قال: وينضم إليهم ويدخل فيهم من سائر العرب: زعب، والحريث، وبنو كلب، وبنو كلاب، وآل بشار، وخالد حمص، وطائفة من سِنْبِس، وسعيدة. وطائفة من بربر، وخالد الحجاز، وبنو نفيل بن كُدر، وبنو رميم، وبنو حيّ، وقمران، والسراحين. ويأتيهم من عرب البرية من يُذكر فمن عربه: غالب، وأجود، والبطان، وساعدة.
ومن بني خالد: آل جناح، والضبيبات من مياس. والحبور، والدغم والقرشة، وآل منيحة، وآل تبوت، والعامرة، والعلجان من خالد وفرقة من عائد. وهم آل يزيد، والدواسر، غير من يخالفهم في بعض الأحايين.
ثم قال: ولا يعرف في وقتنا هذا من لا يؤثر صحبتهم.
ثم نبع من آل فضل: عيسى بن مهنا بن ماتع بن حديثة بن عقبة بن فضل فعظم شأنه، وارتفع عند الملوك قدره، وصار المعول من آل فضل على عبيد.
ثم انقسم بنو عيسى إلى: بيت مُهنا بن عيسى، وبيت فضل بن عيسى، وبيت حارث بن عيسى. وأولاد محمد بن عيسى، وأولاد حديثة بن عيسى. وآل هبةابن عيسى. وفي الثلاثة الأول الإمرة، وأمير الكل مهنا بن عيسى. والباقي وهم: أولاد محمد بن عيسى، وأولاد حديثة بن عيسى فأتباعه.
قال المقر الشهابي بن فضل الله: آل عيسى في وقتنا هذا هم الملوك البر فيما بعد واقترب، وسادات الناس ولا تصلح إلا عليهم العرب، قد ضربوا على الأرض نظاماً، وتفرقوا في فجاجها حجازاً وشاماً وعراقاً، أنَّى نزلت خلت الأرض قد رمت أفلاذها، والسماء قد رمت رذاذها؛ ترتج بخيولها صهيلاً، وتحتج بسيوفها على الرقاب صليلاً؛ تجمع قبائل، وتلمع مفاصل؛ وتنبت قناً، وتميت فتناً؛ قد نصبوا بمدرجة الطريق خيامهم، وأوقروافي عالم الأسماع أعلامهم، إن الكرم أعلى بهم؛ وتقارعوا في قرى الضيفان، وسارعوا إلى تقريب الجفان، قد داروا على البلاد أسواراً حصينة، وسواراً على معصم كل نهر، وعقداً في جيد كل مدينة وأحاطوا بالبر من جميع أقطاره، وحالوا بين الطير المحلق ومطاره، حفظوه من كل جهاته، وحرسوه من سائر مواضعه وآفاته، وصانوه من كل طارق يتطرق، وسارق يتسلل أو يتسرق، فلا تبصر إلا مرسى خيام، ومسير خدام، ومورد كرام، وموقد ضرام ومقعد همام، ومعقد زمام، ومجال غمام، وآجال رزق أو حمام، ومعهد أياد جسام ومشهد يوم يرعف به أنف قناة أو حسام، وملجأ خائف، وملجم حائف، وسجايا ملكية، وعطايا برمكية، ومواهب طائية، ومذاهب حاتمية، وبوادر ربيعية، ونوادر مرعية، وصوارم تنحسر بذيلها الرقاب، ومكارم يتحسر على إثرها السحاب، لا يُطرق لهم غاب، ولا يفل لهم حد ظفر ولا ناب، ولا يطرح لهم بيت مضيف، ولا يطيح إلا إليهم تابع مشتى ومصيف، لا يخلو ناديهم من حسب ضخم، وشجاع وبطل وجواد كريم، ووافد آمل، وقاصد نائل، وصارخ ملهوف، وهارب مستجير، وآمّ يؤمِّل المعروف، لا تنفك لهم نار قِرىً وقِراع، ومنار أمن ومناع، يسرح عدد الرمل لهم إبل وشاء، ومدّ البحر ما يريد المريد منها ويشاء، تطل منهم على بيوت قد بُنيت بأعلى الرُّبا وبلغت السحاب وعقد عليها الحُبى، قد اتخذت من الشعر الأسود، وبُطنت بالديباج المنجد، وفرشت بالمفارش الرومية والقطائف الكرخية، ونُضِّدت بها الوسائد، وقامت حولها الولائد، وشُدت السماء أطنابها، وأعدت لطوالع النجوم قبابها،وأرخيت سُجفها، وتزايد ظرفها؛ وشُرعت أبوابها إلى الهواء، واستُصرخ بها لدفع اللأواء، ورفعت عمدها، وقرر في الأرض وتدها، وطلعت البدور في كلتها، ورتعت الظباء في مشارق أهلتها.
وفي كلام آخر يطول ذكره قد استوفيته في كتابي: "صبح الأعشىفي كتابة الإنشا".
قال الحمداني: وكان الملك الكامل قد أمَّر من آل فضل حديثة بن فضل بن ربيعة، ثم قسم بعد ذلك الإمرة نصفين، نصفها لماتع بن حديثة، ونصفها لغنام أبي الطاهر، ثم انتقلت الإمرة إلى أبي بكر بن علي بن حديثة، وعلا فيها قدره وبعد صيته، ثم خرجت الإمرة عنه إلى عيسى بن مهنا في أيام الظاهر بيبرس.
قال في مسالك الأبصار: ثم تفرقت الإمرة في بيوت بنيه الثلاثة، فجعلت إمرة بيت مهنا بن عيسى لأحمد بن مهنا، وإمرة بيت فضل بن عيسى لسيف بن فضل، وإمرة بيت حارث بن عيسى لقتادة بن حارث، وجعل الحكم لأحمد بن مهنا على الكل.
قلت: ولم تزل الإمرة تنتقل فيهم واحداً بعد واحد حتى صارت في أيام الظاهر برقوق لنُعير بن جبار، وبقيت في بنيه إلى الآن.
الفخذ الثاني: آل مِرا، بكسر الميم، وهم: بنو مرا بن ربيعة.
قال في مسالك الأبصار: وبيت الإمرة فيهم آل أحمد بن حجي، وبقيتهم آل مسخرا، وأميرهم سعد بن محمد، وآل ثمى، وأميرهم: برجس بن مكائيل، وآل بقرة، وأميرهم: علوان بن أبي عز، وآل شما وأميرهم: عمرو بن واصل.
قال: ثم صارت الإمرة في بيتين من آل أحمد بن حجي. فمن بيت بني نجاد بن أحمد: قتادة بن نجاد. ومن بني سليمان بن أحمد: شطى بن عمرو بن نوبة بن سليمان.
وذكر أن الإمرة كانت مقسومة بين هذين الاثنين نصفين، وأنه يدخل في إمرتهم من يذكر من العرب، وهم: حارثة، والخاص، ولام، وسعده، ومدلج، وقرير، وبنو صخر، وزبيد حوران- وهم زبيد صَرْخد- وبني غني، وبنو عر.
قال: ويأتيهم من عرب البرية آل ظثفير، والمفاوجة، وآل سلطان، وآل غزي، وآل برجس، والحرسان، وآل المغيرة، وآل أبي فضل والزراق، وبنو حسين الشرفاء، والبطنان، وخثعم، وعدوان، وعنزة.
ثم قال: وآل مرا أبطال مناجيد، ورجال صناديد، وإقبال قُل كونوا حجارة أو حديداً، لا يعد معهم عنترة العبسي، ولا غرابة الأوسي، ألا إن الحظ لحظ بني عمهم، أتمّ مما لحظهم، ولم يزل بينهم وبين نُوب الحرب، ولهم في أكثرها الغلب. وقد كانت لهم بأحمد بن حجي الألفة الشماء، ثم قتلت بينهم القتلى وانزف قوة بأسهم سفك الدماء، وتشتت كلمتهم بقسمة الإمرة بينهم، على أنها لو لم تقسم بينهم لظلّ بينهم كل يوم قتيل، وأُخذ بجريرته قَبيل، لأنفة نفوسهم وعدم انقياد نظير منهم لنظير.
قال: وديارهم من بلاد الْجَيدور والجَولان إلى الزرقاء والضليل، إلى بُصرى، ومشرِّقاً إلى الحَرة المعروفة بحرة كشت قريباً من مكة المعظمة إلى شعباء، إلى نيران مَزْيد، إلى الهَضْب المعروف بهضب الراقي.
ثم قال: وربما طاب لهم البر وامتد بهم المرعى أوان خصب الشتاء فتوسعوا في الأرض وأطالوا عدد الأيام والليالي حتى تعود مكة المعظمة وراء ظهورهم، ويكاد سهيل يصير شامهم، ويصيرون مستقبلين بوجوههم الشام.
الفخذ الثالث: آل عليّ، وهم: بنو علي بن حديثة بن عقبة بن فضل، المقدم ذكره.
ومن ثم قال المقر الشهابي بن فضل الله في كتابه "التعريف": وآل عليّ من آل فضل.
قال في مسالك الأبصار: وهم وإن كانوا من ضئضئ آل فضل فقد انفردوا منه واعتزلزهم حتى صاروا طائفة أخرى.
قال: وديارهم مرج دمشق وغُوطتها بين إخوتهم آل فضل وأعمامهم آل مرا، ومنتهاهم إلى الحوف والجبابنة إلى السكة، إلى تيماء، إلى البرادع.
وذكر أن الإمرة فيهم كانت لرملة بن جماز بن محمد بن أبي بكر بن عليّ.
قال: وقد كان جده أميراً ثم أبوه، وقلد الملك الأشرف خليل بن قلاوون جده محمد بن أبي بكر إمرة آل فضل، حين أمسك مهنا بن عيسى، ثم تقلدها من الملك الناصر أخيه حين طرد مهنا وسائر إخوته وأهله.
قال: ولما أُمر "رملة" كان حدث السن، فحسده أعمامه بنو محمد بن أبي بكر، فقدموه على السلطان يتقادمهم، وترامَوْا على خواصه وأمرائه وذوي الوظائف، فلم يجبهم السلطان ولم يُدْنهم منه، فرجعوا من غير قصد نالوه، إلى أن صار سيد قومه وفرقد دهره، والمسود في عشيرته.
وكان له إخوة عظام في أموال جمة ونِعم غزيرة.
البطن الثاني من طيء: زُبيد- بضم الزاي وفتح الباء الموحدة وسكون الياء المثناة من تحت ودال مهملة في الآخر.
وهم: بنو زبيد بن معن بن عمرو بن عنيز بن سلامان بن عمرو بن الغوث ابن فطرة بن طيء.
ومنهم: زُبيد الذين بغوطة دمشق ومرجها، مجاورون لبني عمهم من آل ربيعة، مطانبون منهم لآل علي، ومحوطون بآل فضل وآل مرا منهم.
أما قوله في مسالك الأبصار، وقد ذكرهم عقب آل مرا، ثم ذكر بني ربيعة، فَوَهْمٌ؛ إذ ليس من بني ربيعة بوجه، بل هم إخوانهم من طيء على ما تقدم ذكره في نسبهم. قال في مسالك الأبصار: وإمرتهم في بني نوفل، وهم المشارقة جيران، وليس للمشارقة إمرة، ولكن لهم شيوخ منهم، وأمرهم إلى نواب الشام، ليس لأحد من أمراء العرب عليهم إمرة.
قال: وديارهم جميعاً المَرج والغُوطة بدمشق، إلى لائقة، إلى لاهة، إلى أُم أوعال، إلى الرويشدان، وعليهم الدَرك وحفظ الأطراف.
البطن الثالث من طيء: جَرْم- بفتح الجيم وسكون الراء المهملة وميم في الآخر، وهم: بنو جرم- واسمه ثعلبة- بن عمرو بن الغوث بن طيء.
قال الحمداني: جرم: اسم أَمة حضنته فعرف بها.
قال أبو عبيد: وكان له من الولد: جيان وشمجان.
وزاد الحمداني: قمران، أيضاً.
قال المهمندار: والمشهور من جرم هذه: جذيمة؛ ويقال: إن لهم نسباً في قريش؛ وقيل: في مخزوم؛ وقيل: في عامر بن لؤي بن فهر.
قال: وجذيمة هذه: آل عوسجة، وآل أحمد، وآل محمود.
وذكر أن الكل كانوا في إمارة شاور بن سنان، ثم في بنيه، وأنه كان لسنان هذا أخوان فيهما سؤدد، وهما: غانم، وخضر.
ثم قال: ومن جذيمة هذه: جماعة الرائدين، وبني أسلم.
قال: و "أسلم" هذه من جذام لا من جذيمة، لكنها اختلطت مع جذيمة.
ومنهم: شبل، ورضيعة جرم، ونيور، والقذرة، والأحامدة، والرفئة، وموقع، وبنو كور.
قال: وكان كبيرهم "مالك الموقعي" مقدَّماً عند السلطان صلاح الدين، وأخيه العادل.
ثم ذكر أن منهم بنو رغو، وربما قيل: إنهم من جرم بن جرمز ابن سُنبس.
ومنهم: العاجلة، والصمان، والعبادلة، وبنو تمام، وبنو جميل، ومن بني جميل: بنو مقدام.
ومن بنو رغو: آل نادر. ومن بني غوث: بنو بهي، وبنو خولة، وبنو هرماس، وبنو عيسى، وبنو سهيل، وأرضهم الداروم.
قال: وكانوا سفراء بين الملوك. وجاورهم قوم من زُبيد، يعرفون ببني فُهيد، ثم اختلطوا بهم.
وقال: وبنو جابر بدرمي من غزة، ويعرفون بالحريث، جماعة نهد بن بدران، وبلادهم غزة، والداروم مما يلي الساحل إلى الجبل، وبلد الخليل عليه السلام.
قال الحمداني: وكانوا متفقين هم وثعلبة مع الفرنج على المسلمين، فلما فتح السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب البلاد جاء بعضهم مع ثعلبة إلى الديار المصرية، وتأخر الباقون بالشام، فهم في أماكنهم إلى الآن.
وذكر أن من بطونهم: جذيمة، وشبل، ورضيعة، ونيف، والقذرة، والأحامدة، والرفثة، وموقع، وبنو رغو، والعاجلة، والضمان، والعبادلة، وبنو تمام، وبنو جميل، وبنو بهي، وبنو خولة، وبنو هرماس، وبنو عيسى، وبنو سهيل، وفروعهم.
البطن الرابع من طيء: ثعلبة: مؤنث ثعلب. واعلم أن في طيء أربع ثعلبات: إحداها ثعلبة بن عمرو بن الغوث بن طيء وهم: جرم طيء، المقدم ذكره.
الثانية: ثعلبة بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طيء.
الثالثة: ثعلبة بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طيء.
وقد ذكر الحمداني: أن ثعلبة بمصر والشام من طيء، فيحتمل أنهم اجتمعوا من الأربعة كما تقدم في سعود جذام الأربعة من عرب الشرقية بالديار المصرية، على أنه قد ذكر أن في كل من ثعلبتي مصر والشام من جندب، وقيس، ومراد، ويمن.
ثم قال: وثعلبة، وعنين، ونيل، إخوة، الثلاثة أولاد: سلامان.
فأما ثعلبة مصر فقد ذكر الحمداني أنهما بطنان: وهما: دَرْما، وزريق، ابنا عوف ابن ثعلبة. وقيل: ابنا ثعلبة لصُلبه.
ثم قال الحمداني: واسم "دَرْما": عمرو، وإنما غلب عليه اسم أمه "درما".
قال: ومن أفخاذ "درما" بمصر: سلامة، والأحمر، وعمرو، وقصير، وأويس.
ومن أفخاذ "زريق" منها: أشعب، والبقعة، وشبل، والحنابلة، والمراونة، والحيّانيّون.
ومن زريق: بنو وهم، والطلحيون.
وفي الطلحيين: آل حجاج، وآل عمران، وآل حفصان، والمصافحة. كان مقدمهم: شعير بن جرجي، أُمّر بالبوق والعلم.
ومن "زريق" أيضاً: الصبيحيون.
وفي الصبيحيين: الغيوث، والزموت، والروايات، والنمورة، والسعالى، والرمالى، والمعديون، والسِّنديون، والبحابحة.
ومن زريق أيضاً: العقيليون، والمساهرة، والمعافرة.
ومنهم: العليميون، كان مقدمهم عمرو بن عسيلة، أمّر بالبوق والعلم.
ومن العليميين: القمعة، والرياحين بنو مالك، والغوفة، المعروفون بالأشعب ابن زريق.
قال المهمندار: ومنهم رجال ذوو ذكر ونباهة خدموا الدول وعضدوا الملوك وقاموا ونصروا.
ومن ثعلبة أيضاً: الجواهرة.
ومنزل ثعلبة مصر ما فوق قطيا إلى جهة الشام.
قال الحمداني: وكانوا يداً مع الفرنج قديماً.
قال: ولكني لم أرهم إلا غزاة مجاهدين لهم آثار في الفرنج.
وأما ثعلبة الشام فهو دَرْما آل غياث الجواهرة، ومن الحنابلة، ومن بني وهم من الصبيحيين، ومن أحلافهم فرقة من النعيميين، ومن العار والجمان.
قال المهمندار: وديارهم مما يلي مصر إلى الخرّوبة.
ثم ذكر الحمداني أن بصعيد مصر فرقة يقال لهم: الثعالبة.
ثم قال: وهم بنو ثعلبة بن عمرو بن الغيوث بن طيء. وأعقب ذكر ثعلبة بأن قال: أما بنو بياضية، والأخارسة فبقَطْيا، وبنو صدر بالبدرية، وهي طريق البر من الشام إلى مصر، ولم يبين من أي قبيل أولئك، من ثعلبة أم من غيرهم.
البطن الخامس من طيء: سُنْبس: بضم السين المهملة وسكون النون وضم الباء الموحدة وسين مهملة في الآخر.
وهم: بنو سنبس بم معاوية بن جرول بن ثُعل بن عمرو بن الغوث بن طيء.
كان له من الولد: لبيد، وعمرو.
وقد ذكر الحمداني أن منهم طائفة ببطائح العراق، وعد منهم ثلاثة أحياء، وهم: الخزاعلة، وبنو عَبيد، وجموح.
قلت: ومن سنبس طائفة بالجيزة حول سقارة ومنشاة دهشور وما والاهما. والإمرة الآن بالديار المصرية في الخزاعلة في بني يوسف، ومقرهم بمدينة سخا بالأعمال الغربية.
البطن السادس من طيء: غَزِية، بفتح الغين المعجمة وكسر الزاي وفتح الياء المثناة التحتية المشددة.
وهم: بنو غزية بن أفلت بن ثُعل بن عمرو بن عنيز بن سلامان بن ثُعل بن عمرو ابن الغوث بن طيء.
قال الحمداني: ومنهم قوم بالشام والحجاز والعراق، وفيما بين العراق والحجاز.
قال: وهم بطون وأفخاذ ترجع إلى أصلين هما: البطنان، وأجود. فمن البطنين: آل دعيج، وآل روق، وآل رفيع، وآل سرية، وآل مسعود، وآل تميم، وآل شرود.
ومن الأجود آل منيع، وآل سند، وآل منال، وآل أبي الحزم، وآل علي، آل عقيل، وآل مسافر.
وزاد في مسالك الأبصار نقلاً عن نصر بن برجس المشرقي: أولاد الكافرة، وساعدة، وبني جميل، وآل أبي مالك.
قال الحمداني: ولهم مشايخ، منهم من وفد على السلاطين في زماننا.
قال وممن ورد منهم ماتع بن سليمان، شيخ آل بطيح، في سنة ثلاث وستمائة.
وذكر المقر الشهابي بن فضل الله في كتابه "التعريف" أنهم تارة يعصون وتارة يطيعون.
قال في مسالك الأبصار: ومنهم طائفة بطريق الحجيج البغدادي مياههم اليحموم، والنصيف، والكمن، والمعينة، وهي مياه البطنين، ومياه "الأجود" لينة والثعلبة وزرود.
قال: وذكر لي نصير بن برجس أن دار آل أجود منهم: الرخيمة، والرقبى، والفردوس، ولينة، والحدق.
وديار آل عمرو بالحوف، وديار بقاياهم النصيف، والكمن، واليحموم، والأم، والمعينة.
قال: ويليهم ساعدة، وديارهم من الحضر إلى برية زرود، وإلى سقارة، وإلى البقعاء، وإلى التيب، وإلى الساسة، وإلى حضر.
ثم خالد، ودارهم الفومه، وصيدة، وأبو الديدان، والفريع، وخارج، والكوارة، والبنوان، إلى ساق الغرفة، إلى الرسوس، إلى عبيرة، إلى وضاح، إلى جبلة، إلى السر، إلى العردة، إلى العشرية، إلى الابحل.
العمارة الثالثة:
من كهلان: مَذْحج. بفتح الميم وسكون الذل المعجمة وكسر الحاء المهملة ثم جيم.
قال الجوهري: على وزن مسجد.
وهم: بنو مذحج، واسمه: مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد ابن كهلان.
وقال القضاعي: مالك بن مُرة بن أدد بن زيد بن كهلان.
ومن مذحج: سعد العشيرة، بلفظ سعد المعروف، والعشيرة، واحدة العشائر، وهم: بنو سعد العشيرة بن مذحج، المذكور.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: الحكم، بطن؛ وصعب بطن؛ وجعفى، بطن؛ وزيد الله، بطن؛ ومرة وجَسر وعائذ الله، بطن. فدخل زيد الله وجسر في جُعفى.
وإنما سُمي: سعد العشيرة لأنه بلغ ولده وولد ولده مائة رجل يركبون معه، فكان إذا سئل عنهم يقول: هؤلاء عشيرتي، وقاية لهم من العين.
ومن سعد العشيرة: زبيد، بضم الزاي وفتح الباء الموحدة وسكون الياء المثناة من تحت ودال مهملة في الآخر، وهم: بنو مُنبه بن صعب بن سعد العشيرة لصُلبه.
ويعرف زبيد هذا بزُبيد الأكبر، وهؤلاء هم زبيد الحجاز.
قال في مسالك الأبصار: وعليهم درك الحاج المصري من الصَّفراء إلى الجُحفة.
وكان لزبيد هذا من الولد: ربيعة، والحارث.
قال في العبر: وهم خلفاء لآل ربيعة بالشام.
ومن زبيدة هذه: زبيد الأصغر، وهم. بنو منبه الأصغر بن ربيعة بن سلمة بن مازن بن ربيعة بن منبه الأكبر، وهو زبيد الأكبر، المقدم ذكره.
ومن زبيد هؤلاء: عمرو بن معدي كرب، فارس العرب، وعاصم بن الأسقع، الشاعر.
قلت:وذكر في "مسالك الأبصار" في عرب الحجاز "حرباً"، ولم يعزهم إلى قبيلة، وثم قال: وهي ثلاثة بطون: بنو سالم، وبنو مسروح، وبنو عبيد الله، ثم قال: ومنهم: زبيد الحجاز، زبنو عمرو، وهم من أكثر العرب عدداً وأقواهم رجلاً. ومساكن جميعهم الحجاز.
وتلى ذلك بأن قال: أما بقية عرب الحجاز:المضارجة، والمساعيد، والزراق، وآل جناح، والحبور، فدارهم يتلو بعضها بعضاً بالحجاز، فتعرض لشأن الدار دون بيان القبائل.
ومن مذحج: مراد، وهم بنو مراد بن مالك، وهو مذحج.
قال أبو عبيد: وكان لمراد من الولد: ناجية، وزاهر.
قال صاحب حماة: وإليهم يُنسب كل مُرادي عن عرب اليمن.
قال: وبلادهم إلى جانب زبيد، من جبال اليمن.
ومن مراد: بنو الرَّبَض بن زاهر بن عامر بن عوسان بن مراد.
ومنهم: صفوان بن عَسّال الصحابي.
قال أبو عبيد: وعدادهم في بني جمل.

سنى البدر
13-01-08, 11:28 PM
العمارة الرابعة:
من كهلان: الأزد، بفتح الهمزة وسكون الزاي ودال مهملة في الآخر وأصله: أزد، والألف واللام فيه للمح الصفة، التي هي الأَزَد وهو الذعر. ويقال فيهم: الأسد، بالسين المهملة بدل الزاي.
وهم: بنو الأزد بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان.
قال الجوهري: وهو بالزاي أفصح.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: مازن، ونصر. والهِنْءَ، وعبد الله، وعمرو.
واعلم أن الأزد من أعظم الأحياء وأكثرها بطوناً وأمدها فروعاً.
وقد قسمها الجوهري إلى ثلاثة أقسام: أحدها: أزد شنوءه بإضافة أزد إلى شنوءه، بفتح الشين المعجمة وضم النون وواو ساكنة ثم همزة بعدها هاء، وهم: بنو نصر بن الأزد. وشنوءة لقب لنصر غلب عليه.
والثاني: أزد السراة: بإضافة أزد إلى السراه. وهو موضع بأطراف اليمن نزلت به فرقة منهم فعُرفت به.
والثالث: أزد عُمَّان: بإضافة أزد إلى عُمان، وهي مدينة بالبحرين نزلتها طائفة منهم فعرفوا بها.
ومن أزد عمان: ابنا الجُلَنْدَي، ملك عمان، كتب إليهما النبي صلى الله عليه وسلم يدعوهما إلى الإسلام مع عمرو بن العاص- رضي الله عنه- كتاباً فيه، بعد البسملة: من محمد بن عبد الله إلى جَيْفر وعبيد ابني الجلندي: سلام على من اتبع الهدى، أما بعد: فإني أدعوكما بدعاية الإسلام، أسلما تسلما فإني رسول الله إلى الناس كافة لأنذر من كان حياً ويحق القول على الكافرين، وإنكما إن أقررتما بالإسلام وليتكما وإن أبيتما أن تُقرا بالإسلام فإن ملككما زائل عنكما وخيلي تحل بساحتكما وتظهر نبوءتي في ملككما. وكتب أُبي بن كعب.
وفي رواية ذكرها أبو عبيد في كتاب الأموال أنه صلى الله عليه وسلم كتب إليهما: من محمد رسول الله لعباد الله الاسْبَذين ملوك عمان وأسد عمان، من كان منهم بالبحرين، أنهم إن آمنوا، وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة، وأطاعوا الله ورسوله، وأعطوا حق النبي صلى الله عليه وسلم، ونسكوا نسك المسلمين، فإنهم آمنون، وأن لهم ما أسلموا عليه، غير أن مال بيت النار لله ورسوله، وأن عشور التمر صدقة ونصف عشور الحب، وأن للمسلمين نصرهم ونصحهم، وأن لهم على المسلمين مثل ذلك، وأن لهم الرحى يطحنون بها ما شاءوا.
قال أبو عبيد: وبعضهم يرويه لعباد الله الإسب، اسماً أعجمياً نسبهم إليه.
قال: وإنما سموا بذلك لأنهم نسبوا إلى عِبادة فرس، وهو بالفارسية: إسب، فنسبوا إليه. وهم قوم من الفرس، وقيل من العرب، ويجوز أن يكون الكتاب لهؤلاء.
فلما وصل عمرو عمان اجتمع بعبيد ثم ناجي جيفر، فأسلما جميعاً. وكان من كلام جيفر: والله لقد دلني على نبوة هذا النبي أنه لا يأمر بخير إلا كان أول من أخذ به، ولا ينهي عن شر إلا كان أول تارك له، وأنه يَغْلب فلا يبطر، ويُغْلب فلا يضجر.
قال في مسالك الأبصار: وبزُرَع وبُصرى، من بلاد الشام، قوم من الأزد.
ثم المشهور من الموجودين منهم ثلاثة بطون: البطن الأول:
الأوس، بفتح الهمزة وسكون الواو وسين مهملة في الآخر، والخزرج، بفتح الخاء المعجمة وسكون الزاي وفتح الراء المهملة وجيم في الآخر. وهم: بنو الأوس والخزرج، ابنا حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء بن مازن بن الأزد.
كان للأوس من الولد: مالك، ومنه جميع أولاده.
وكان للخزرج من الولد: عمرو، وعوف، وجشم، وكعب، والحارث.
ويقال لكلتا القبيلتين بنو قيلة، بفتح القاف وسكون المثناة من تحت وفتح اللام وهاء في الآخر. لهم ملك يثرب قبل الإسلام، نزلوها حين خرج الأزد من اليمن، ولم يزالوا بها إلى حين هاجر النبي صلى الله عليه وسلم فآمنوا به ونصروه، فسمُّوا: الأنصار.
وتفرع منهم أفخاذ كثيرة يطول ذكرها. وانتشروا في الفتوحات الإسلامية في الآفاق شرقاً وغرباً، وهم موجودون بكل قطر إلى الآن، إلا أنه قل منهم من يعرف نسبه من الأوس والخزرج، بل اكتفوا بالنسبة إلى الأنصار.
قال المهمندار: ومن بني حسان بن ثابت- رضي الله عنه- من الأنصار: بنو محمد، بحريّ منفلوط.
ومن بني سيد الأوس سعد بن معاذ: بنو عكرمة، بحريّ منفلوط أيضاً.
ومن بني سعد بن عبادة سيد الخزرج: بنو الأحمر، ملوك غرناطة بالأندلس، وأول من ملك منهم: محمد بن يوسف بن نصر، بعد الستمائة وقد آلت الآن منهم إلى أبي الحجاج يوسف بن محمد بن يوسف.
البطن الثاني من الأزد: غسان، بفتح الغين المعجمة وتشديد السين المهملة وألف ثم نون. وهم: بنو جفنة، والحارث- وهو محرّق- وثعلبة- وهو العنقاء- وحارثة، ومالك، وكعب، وخارجة، وعوف، بنو عمرو مزيقياء.
قال أبو عبيد: وإنما سموا غساناً لماء اسمه غسان، بين زبيد ورِمَع نزلوا عليه عند خروجهم من اليمن وشربوا منه فعُرفوا به.
قال بعض الأنصار:
أمَّا سألتَ فإنَّا معشرٌ نُجب الأزد نِسْبتنا والماء غَسّانُ
قال أبو عبيد: ولم يشرب بقية بني عمرو، وهم: وائل، واسمه ذهل- وعمران، وأبو حارثة، من الماء فلا يقال لهم غسان.
وقال ابن الكلبي: يقال لبني عمرو كلهم: غسان. وكان لهم ملك بالشام تلقوه عن الضَّجاعة من سَليح. وأول من ملك منهم: جفنة بن عمرو بن ثعلبة ابن عمرو مُزيقياء.
قال صاحب حماه:وذلك قبل الإسلام بما يزيد على أربعمائة سنة، وبقي بأيديهم إلى أن كان آخرهم جبلة بن الأيهم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم. فكتب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوه إلى الإسلام فأسلم وكتب بإسلامه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهدى هدية، وبقي بأرضه إلى خلافة عمر رضي الله عنه، وقيل: بل بقى على الكفر إلى زمن عمر فأسلم.
قال صاحب زبدة الفكرة: ثم كتب إلى عمر رضي الله عنه يستأذنه في الحضور، فأذن له فحضر. فأكرم نزله، وأقام بالمدينة إلى زمن الحج، فخرج عمر من المدينة حاجّاً فخرج معه فحج، وطاف بالبيت، فوطئ إزاره رجل من فزارة فانحل، فرفع جبلة يده فلطمه فهشم أنفه، فاستعدى عليه عمر- رضي الله عنه- فقال له: إما أن تُرضي الرجل وإما أن أقيده منك، فقال جبلة: فيُصنع بي ماذا? قال: يهشم أنفك كما فعلت به. قال: كيف يا أمير المؤمنين وأنا ملك وهو سوقة! قال: الإسلام جمعك وإياه. قال جبلة: قد ظننت يا أمير المؤمنين أني أكون في الإسلام أعز مني في الجاهلية. فقال: دع عنك هذا إن لم ترضه، وإلا أقدته منك قال: إذن أتنصر. قال: إن تنصرت ضربت عنقك. فلما رأى جبلة منه ذلك، قال: أمهلني الليلة حتى أنظر، فأمهله، فلما كان الليل تحمل هو وأصحابه بخيله ورجله إلى الشام على طريق الساحل، ثم سار في خمسمائة من قومه حتى القسطنطينية فدخل على هرقل فتنصر هو وقومه، فسُر بذلك وظن أنه فتح من الفتوح عظيم، وأقطعه ما شاء وزوَّجه بنته، وقاسمه ملكه وجعله من سُماره.
ثم إم عمر كتب كتاباً إلى هرقل يتعلق بالمسلمين وبعثه مع كنانة بن مُساحق الكناني. فقدم به على هرقل، فأجاب عمر إلى قصده، فلما عزم على الرجوع إلى عمر، قال له هرقل: هل لقيت ابن عمك جبلة? قال: لا. قال: فالقه. قال: فأتيت باب جبلة فرأيت عليه من البهجة والخدم ما لم أره على باب الملك، فاستأذنت عليه، فأذن لي، فدخلت عليه، فقام فاعتنقني وعاتبني في تركي النزول عليه وإذا هو في بهو عظيم على سرير من ذهب، وحوله من التماثيل ما لم أُحسن وصفه، فأمرني أن أجلس على كرسي من ذهب. فأبيت وقلت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهانا أن نجلس على مثل هذا. ثم سألني عن عمر والمسلمين، وألحف في المسألة، فظهر على وجهه آثار الحزن، قلت: فما يمنعك من الإسلام? قال: بعد الذي كان? قلت: نعم. فقال: دع عنك هذا، ثم وضع أمامنا مائدة من ذهب، فقلت: لا آكل عليها. فوضع أمامي مائدة من خَلَنْج. فآكلني؛ ثم أتى بصحاف من ذهب يُدار فيها الخمر، فاستعفيت من ذلك، ثم غسل يده في طست من ذهب، ثم استدعى بجوار عشر، فجلس خمس منهن عن يمينه وخمس عن يساره على كراسي الذهب، وأقبلت جارية وفي يدها اليمنى جام من ذهب فيه طائر أبيض، وفي الجام مسك وعنبر سَحيق، وفي يدها اليسرى جام آخر لم أر مثله، فنفَّرت الطائر فتقلب في الجام، ثم انتقل إلى الجام الآخر، ثم طار فسقط على صليب في تاج جبلة، ثم حرك جناحيه فنثر ذلك المسك على رأس جبلة ولحيته، ثم شرب أقداحاً واستهل واستبشر، ثم قال للجواري: أطربنني، فخفقن بعيدانهنّ واندفعن يغنين هذه الأبيات:
لله دَرُّ عصابة نـادمـتُـهـم يوماً يجلّق في الزمـان الأَولِ
أولاد جفنة حول قبر أبـيهـم قبر ابن مارية الكريم المُفضل
يَسقون مَن وَرد البَريص عليهمُ راحاً تُصَفَّقُ بالرَّحيق السَّلسل
بيضُ الوجوه كريمة أحسابهـم شُم الأنوف من الطَراز الأول
يُغشَون حتى ما تَهر كلابـهـم لا يسألون عن السَّواد المُقبـل
فطرب ثم قال: أتعرف لمن هذا الشعر? قلت: لا، قال: لحسان بن ثابت، فينا وفي ملكنا. ثم قال للجواري: ابكينني. فوضعن عيدانهن ونكسن رؤوسهن وغنّين:
تنصَّرت الأشراف من عار لَطـمة وما كان فيها لو صبرتُ لها ضَررْ
تكنّفني منهـا لَـجـاج ونَـخـوة وبِعت لها العَين الصحيحة بالعور
فيا ليت أُمِّي لم تلدنـي ولـيتـنـي رجعتُ إلى القول الذي قاله عمر
ويا ليتني أَرعى المَخاض بقَـفْـرة وكنتُ أسيراً في ربيعة أو مُضـر
أَدين بما دانـوا بـه مـن شَـريعة وقد يصْبر العَوْد الكبير على الدَّبر
وانصرف الجواري فوضع وجهه على كمه وبكى حتى نظرت موعه على خديه كأنها اللؤلؤ الرطب وبكيت معه رحمة له، فقال: يا جارية، هاتي خمسمائة دينار هرقلية. فأتت بها. فقال: خذ هذه صلة لك. فقلت: لا أقبل صلة رجل ارتد عن الإسلام. فقال: اقر على عمر مني السلام. فلما تقدمت على عمر ذكرت ذلك له، فقال: قاتله الله! باع باقياً بفانٍ.
قال في مسالك الأبصار: وبالبلقاء طائفة من غسان. وباليرموك منهم الجم الغفير، وبحمص منهم جماعة.
البطن الثالث من الأزد: خُزَاعة، بضم الخاء وفتح الزاي المعجمتين وألف ثم عين مهملة وهاء في الآخر.
وهم: بنو عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن مزبقياء بن مازن بن الأزد.
قال أبو عبيد: وعمرو هذا أبو خزاعة كلها، ومنه تفرقت بطونها، فولد له، كعب، بطن؛ ومُليح، بطن؛ وعدي، بطن؛ وعوف، وسعد.
وذكر في موضع آخر أن خزاعة هم: أسلم، ومالك، وملكان، من بني أفصى بن عامر بن قمعة بن إلياس بن مضر.
وذكر في العبر: أن خزاعة: بنو عمرو بن عامر بن ربيعة، وهو لُحيّ بن عامر بن قمعة.
قال في العبر: وقال القاضي عياض: المعروف في نسب خزاعة أنه عمرو بن لحي ابن قمعة بن إلياس بن مضر، وإنما عامر عم أبيه أخو قمعة، فتكون خزاعة من العدنانيين.
وقال السهيلي: كان حارثة بن ثعلبة بن عمرو بن عامر خلف على أُم لحي بعد أبيه قمعة، فتبناه حارثة فانتسب إليه. فالنسب صحيح بالوجهين.
قال ابن الكلبي: وسموا خزاعة لأن بني مازن بن الأزد لما تفرقت الأزد من اليمن في البلاد نزل بنو مازن على ماء يقال له غسان، على ما تقدم، وأقبل بنو عمرو بن لحي فانخزعوا عن قومهم، فنزلوا مكة، ثم أقبل بنو أسلم ومالك وملكان فانخزعوا عن قومهم أيضاً، فسمي الجميع: خزاعة.
قال في العبر: وكانت مواطنهم مكة ومَرّ الظهران وما بينهما، وكانوا من حلفاء قريش، وكان لخزاعة ولاية البيت بعد جرهم، ولم تزل بيدهم حتى باعها أبة غُبشان من قُصي بن كلاب بزِق خمر، على ما سيأتي ذكره إن شاء الله تعالى. وبقايا خزاعة بأرض الحجاز وغزة.
العمارة الخامسة:
من كهلان: همدان، بفتح الهاء وسكون الميم وألف ثم نون.
وهم: بنو همدان بن مالك بن زيد بن أوسْلة بن ربيعة بن الخِيار بن زيد ابن كهلان.
كان له من الولد: نوفل.
قال في العبر: وكانت همدان شيعة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب- كرم الله وجهه- عند وقوع الفتن بين الصحابة رضوان الله عليهم.
ومما يُحكى أن أمير المؤمنين علياً رضي الله عنه صعد المنبر، فقال: ألا لا يزوّجن أحد منكم الحسن بن عليّ فإنه مطلاق. فنهض رجل من همدان، فقال: والله لنزوجنه، ثم لنزوجنه، إن أمهر أمهر كثيفاً، وإن أولد أولد شريفاً. فقال علي رضي الله عنه عند ذلك:
ولو كنتُ بواباً على باب جنة لقلتُ لهمدان ادخلي بسلامِ
قال في العبر: وديار همدان لم تزل باليمن من شرقية، ولما جاء الإسلام تفرق من تفرق منهم وبقي من بقي منهم باليمن.
قال البيهقي: ولم يبق لهم قبيلة بعد تفرقهم إلا باليمن.
قال: وهم أعظم قبيلة.
قال الحمداني: وبالجبل المعروف بالطيّبين بالشام فرقة منهم.
ومن همدان: أرحب، بفتح الهمزة وسكون الراء وفتح الحاء المهملتين ثم باء موحدة.
وهم: بنو أرحب بن مالك بن معاوية بن صعب بن دومان بن بكيل بن جشم ابن خيوان بن نوفل بن همدان.
وإلى أرحب هذا تنسب الإبل الأرحبية.
ومنهم: أيوب بن أعظم الشاعر، هاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو ابن مائة وخمسين سنة وقال أبياتاً من جملتها: "وقبلك ما فارقت بالحَوف أرحباَ" ومنهم: بنو السَّبيع، بفتح السين المهملة وكسر الباء الموحدة وسكون المثناة التحتية ثم عين مهملة.
وهم: بنو السَّبيع بن سُبيع بن صعب بن معاوية بن بكر بن مالك بن جشم ابن حاشد بن جشم بن خَيوان بن نوفل بن همدان.
منهم: أبو إسحاق السَّبيعي، الفقيه المشهور.
العمارة السادسة:
من بني كهلان: بنو صُداء، وهم صداء بن زيد بن حرب بن عُلة بن جَلد بن مالك ابن أُد بن زيد بن يشجب بن زيد بن كهلان.
قال أبو عبيد: وسُمّوا صُداء، لأنهم صدوا عن بني يزيد بن حرب وجاء بنوهم وحالفوا بني الحارث بن كعب.
منهم: زياد بن الحارث الصدائي، وفد على النبي صلى الله عليه وسلم، وبعثه إلى قومه فأسلموا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنك لمطاع في قومك.
العمارة السابعة:
من كهلان: خَوْلان، بفتح الخاء المعجمة وسكون الواو ولام ألف ثم نون.
وهم: بنو خولان بن مالك بن الحارث بن مُرة بن أدد بن زيد بن يشجب ابن عَريب بن زيد بن كهلان.
كان له من الولد: حبيب، وعمرو، والأصهب، وقيس، ونبت، وبكر وسعد.
منهم: أبو إدريس الخولاني.
قال في العبر: وبلاد خولان في بلاد اليمن من شرقيه.
قال: وقد افترقوا في الفتوحات.
وقد ذكر القضاعي أنهم حضروا فتح مصر واختلطوا بها، وإليهم ينسب: مصلى خولان، بالقرافة الكبرى.
قال في العبر: وليس منهم اليوم ذرية إلا باليمن.
قال: وهم غالبون على أهله وعلى الكثير من حصونه.
العمارة الثامنة:
من كهلان: أنمار، بفتح الهمزة وسكون النون وفتح الميم وألف ثم راء مهملة.
وهم: بنو أنمار بن اراش بن عمرو بن الغوث بن نَبت بن مالك بن زيد ابن كهلان.
وذكر في العبر: أنه لما تكاثر بنو إسماعيل عليه السلام فصارت رياسة الحرم لمُضر مضى أنمار بن نزار بن عدنان إلى اليمن فأقام بالسروات، وتناسل بنوه بها، فعُدوا في اليمانية.
وعليه ينطبق ما حكاه الجوهري في ذلك مُحْتجّاً له بأن جرير بن عبد الله البَجلي الصحابي رضي الله عنه نافر رجلاً من اليمن إلى الأقرع بن حابس التميميّ حَكَم العرب، فقال له:
يا أقرعَ بن حابـس يا أقْـرَعُ إنك إن يُصرع أخوك تُصرع
فجعل نفسه أخاً، وهو معديّ.
وذكر الكلبي أن أنمار بن نزار لا عقب له إلا ما يقال في بجيلة وخثعم، إنهما ابناه.
قال في العبر: وبجيلة تُنكر هذا وتقول: إنما تزوج إراش بن عمرو سلامة بنت أنمار هذا، فولدت له أنمار بن إراش المذكور.
قال أبو عبيد: وولد لأنمار بن إراش: خثعم، وأمه هند بنت مالك بن الغافق بن الشاهد بن عَك؛ وعبقر، والغوث، وصُهيب، وحزيمة. وأُمهم بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة وبها يعرفون.
وقد تفرع من هذه العمارة بطنان: البطن الأول: بجيلة، بفتح الباء الموحدة وكسر الجيم وسكون الياء المثناة التحتية وفتح اللام وهاء في الآخر.
قال في العبر: وهم بنو بجيلة بن أنمار بن إراش.
وقد تقدم أن بجيلة اسم أُمهم وعرفوا بها.
قال في العبر: وكانت بلادهم مع إخوتهم خثعم في سروات اليمن والحجاز إلى تَبالة، ثم افترقوا أيام الفتح الإسلامي في الآفاق فلم يبق منهم في مواطنهم إلا القليل.
ومن بجيلة: جرير بن عبد الله البجلي الصحابي، المقدم ذكره في ترجمة أنمار، وكان جميلاً حتى إنه كان يقال له: يوسف الأمة، لحسنه. وفيه قيل:
لولا جرير هلكت بجيلة نعم الفتى وبئست القبيلة
ومن إخوان بجيلة: بنو عامر. وهم بنو عامر بن قُداد بن ثعلبة بن معاوية بن زيد بن الغوث بن أنمار بن إراش.
قال أبو عبيد: وكان يقال لعامر هذا: مقلد الذهب.
منهم: عمرو بن ضبارم الشاعر.
البطن الثاني: خثعم، بفتح الخاء المعجمة وسكون الثاء المثلثة وفتح العين المهملة وميم بعدها.
وهم: بنو خثعم بن أنمار بن إراش، فهو أخو بجيلة المقدم ذكره، وكان لخثعم من الولد: خلف، وأمه: عاتكة بنت ربيعة بن نزار.
قال في العبر: وبلاد خثعم مع إخوتهم بجيلة بسروات اليمن والحجاز إلى تبالة، وقد افترقوا أيضاً أيام الفتح الإسلامي فلم يبق منهم في مواطنهم إلا قليل.
ومن خثعم: بنو أكلُب، بضم اللام، وهم: بنو أكلُب بن عُفير بن خلف ابن خثعم.
قال أبو عبيد: ويقال هو أكلب بن ربيعة بن نزار، وحينئذ فيكون من العدنانية.
قال الحمداني: ومنهم خليجة، وبنو هرز، ومنازلهم بيشة، شرقي مكة.
قال: ومن خثعم أيضاً: بنو مُنبه، والفرع، وبنو فضلة، ومعاوية، وآل مهدي، وبنو نصر، وبنو حاتم، والمواركة، وآل زياد، وآل الصعافير، والسَماء، وبلوس. ودارهم غير بعيدة ممن تقدم.
ومن خثعم: آل مهدي، ذكرهم الحمداني ثم قال: ويقال: إنهم من معد، ثم صاروا إلى اليمن، إشارة إلى ما يقال: إنهم من أولاد أنمار بن نزار، وقد سبق ذكر الخلاف فيه.
ومنهم أيضاً: آل نيار.
واعلم أن بجيلة وخثعم هؤلاء بلادهم بلاد خير وزرع وفواكه، وأكثر ميرة مكة من الحنطة والشعير وغيرهما من بلادهم، ويأتون أيام الحج بالعقيق وغيره من أصناف اليمن، ويعرفون عند أهل الموسم بالسَرو، وعليهم آثار خير وصلاح.
القبيلة الثالثة من بني سبأ:
أَشعر، بفتح الهمزة وسكون الشين المعجمة وفتح العين المهملة ثم راء مهملة في الآخر.
وهم: بنو أشعر بن سبأ، فيما ذكره الجوهري، وتابعه على صاحب حماة، وعليه جرى في مسالك الأبصار.
قال صاحب حماة: ويقال لهم: الأشعريون.
قال: وهم رهط أبي موسى الأشعري، أحد أصاب رسوا الله صلى الله عليه وسلم.
والذي ذكره أبو عبيد وغيره من النسابين أن الأشعريين بطن من كهلان ابن سبأ، المقدم ذكره.
قال: وهم بنو الأشعر بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان.
قال: أبو عبيد: وسُمى الأشعر، لأن أمه ولدته وهو أشعر.
ومن الأشعريين: الجماهر، وهم: بنو الجماهر بن الأشعر.
قلت: والأشعريون الآن موجودون ببلاد اليمن على القرب من مدينة زبيد، كما أخبرني به بعض الثقات.
القبيلة الرابعة من بني سبأ:
عمرو، وهم: بنو عمرو بن سبأ، وقد تقدم أن صاحب حماة جعل من عقبه: لخماً، وجذاماً، وغنياً، والمعروف ما تقدم، أنهم من كهلان على ما سبق ذكره، فإن قيل بما ذهب إليه صاحب حماة فأعقابهم المذكورة قد تقدمت، فأغني عن إعادتها هنا.
القبيلة الخامسة من بني سبأ:
عاملة، وهم: بنو عاملة بن سبأ، فيما ذكره صاحب حماة عند ذكر أولاد سبأ، حيث عد عاملة من بنيه، ولكنه أجمل القول فيه عند تفصيلهم.
فقال: أما بنو عاملة فهم أيضاً من القبائل اليمانية التي خرجت من اليمن عند سيل العرم ونزلت بالقرب من دمشق بجبال هناك تعرف بجبال عاملة.
والذي ذكره أبو عبيد: أن عاملة هؤلاء من كهلان، وهم: بنو عاملة، واسمه الحارث بن عُفير بن عديّ بن الحارث بن مُرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عَريب بن زيد بن كهلان، فيكون عاملة على هذا أخاً لجذام ولخم، المقدم ذكرهما.
وذكر أبو عبيد أن بني عاملة، هم: بنو الحارث بن مُرة بن أدد.
قال الجوهري: وتزعم نسّابة مصر أن عاملة من ولد قاسط، يعني من العدنانية، احتجاجاً بقول الأعشى:
أعامل حتى مَتى تذهبين إلى غير والدك الأكرم
ووالِدُكم قاسطُ فارجعوا إلى النّسب الألد الأقدم
قال صاحب حماة: ومن عاملة: عديّ بن الرقاع الشاعر.
قال الحمداني: وجبل عاملة هو صليبة عاملة.
القسم الثاني
من العرب الموجودين الآن العرب المستعربة، وهم بنو إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام وقد سبق بيان تسميتها بذلك في مقدمة الكتاب قد تقدم في الكلام على العرب العاربة أنه لما نزل إبراهيم عليه السلام بمكة نزلت عليه جُرْهم الثانية، وكان عمر إسماعيل عليه السلام لما أنزله أبوه مكة- فيما يروى- أربع عشرة سنة، وذلك قبل الهجرة بألفي وسبعمائة سنة وثلاث وتسعين سنة، فتزوج إسماعيل امرأة من جرهم، فولدت له اثني عشر ولداً، منهم: نبت، وقيدار.
ثم الذي ذكره ابن إسحاق وغيره من النسّابة: أنه وُلد لإسماعيل عليه السلام نابت- وهم نبت- ووُلد لنابت:يشجب، ووُلد ليشجب: يعرُب، وولد ليعرب: تيرح، وولد لتيرح: ناحور، ووُلد لناحور: مُقوّم، ووُلد لمُقوّم: أدد، ووُلد لأدد: عدنان.
والذي ذكره الطبري أنه وُلد لقيدار: حَمل، ووُلد لحَمل: نبت، ووُلد لنبت: سلامان، ووُلد لسلامان: الهميسع، ووُلد للهُميسع: اليسع، ووُلد لليسع: أدد، ووُلد لأدد: أُد، ووُلد لأد: عدنان.
وعليه جرى صاحب حماة، على خلاف كثير فيما بين إسماعيل وعدنان من الآباء، فقد نقل الطبري عن هشام بن محمد أن فيما بين عدنان وقيدار نحواً من أربعين أباً، وذكر أنه سمع رجلاً من أهل تدمر من مسلمة يهود ممن قرأ كتبهم يذكر نسب معد بن عدنان إلى إسماعيل من كتاب كاتب أرميا النبي، وأنه يقرب من هذا العدد، إلا أن في القليل من الأسماء اختلافاً.
ونقل عن الزبير بن بكار بسنده إلى ابن شهاب الزهري ما يقارب ذلك في العدد. ومن النسابين من يُعد مابين إسماعيل وعدنان عشرين أباً، ومنهم من يعد خمسة عشر أباً ونحو ذلك.
وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تجاوزوا معد بن عدنان، كذب النسابون، ثم تلا: )وقُرُوناً بين ذلك كثيراً(.
قال السهيلي: وقد اتفق الناس في بُعد المدة بين عدنان وإسماعيل على ما يستحيل معه أن يكون بينهما أربعة آباء أو خمسة أو عشرة: إذ المدة أطول من ذلك كله بكثير.
وبالجملة فكانت ولاية البيت لبني إسماعيل، ومفاتيحه بأيديهم إلى أن غلبتهم على ذلك جرهم، واستولوا على البيت بعد نابت من بني إسماعيل، وفي ذلك يقول عمرو بن الحارث الجُرْهميّ:
وكُنا ولاة البيت من بعـد نـابـت نطوف بذاك البيت والأمر ظاهرُ
كأن لم يكن بين الْحَجون إلى الصَّفا أنيسٌ ولم يَسْمُر بمـكة سـامـر
ثم غلبهم على أمر البيت خزاعة، وأخذوا مفاتيحه منهم، فبقيت بأيديهم إلى أن صارت فيهم إلى أبي غُبشان، فسكر يوماً هو وقُصي بن لؤي، فابتاع قُصي منه مفاتيح البيت بزق خمر، ودفع قصي مفاتيح البيت إلى ابنه عبد الدار، فذهب بها حتى قام عند البيت ونادى: يا بني إسماعيل، قد ردّ اللع عليكم مفاتيح بيت أبيكم إسماعيل، وأفاق أبو غبشان من سُكره فندم حيث لا ينفع الندم، وضرب العرب المثل بذلك فقيل: أخسر من صفقة أبي غبشان. وأكثر الشعراء القول في ذلك، ومما قلي فيه:
باعت خزاعة بيت الله إذ سكرت بزِقّ خَمر فبئستْ صفقة البادِى
باعتْ سَدانتها بالنَّزْر وانصرفت عن الْحَطِيم وظلَّ البيت والنادي
إذا تقرر ذلك فعدنان هو شعب نسب العرب المستعربة الذي تفرعت منه قبائلها وعمائرها وبطونها وأفخاذها وفصائلها.
فقد ذُكر في العبر أن جميع الموجودين من ولد إسماعيل من نسله.
قال الزهري: وكان لعدنان سبعة أولاد، وهم: معد- وهو الذي على عمود النسب- وعك- واسمه الديث- وعدن، وبه سُميت عدن على أحد الأقوال، وأُد، وأبي، والضحاك، والعيّ.
وأمهم: مَهدد.
قال ابن الكلبي: وهي من جديس. وقيل: طسم. وقيل من الطواسيم من ولد يقسان بن إبراهيم عليه السلام.
قال في العبر: ومواطن بني عدنان مختصة بنجد، وكلهم بادية رحّالة إلا قريشاً بمكة ونجد.
قال السهيلي: ولا يشارك بني عدنان من العرب في أرض نجد أحد من قحطان إلا طيء، من كهلان، فيما بين الجبلين: سلمى وأجأ.
قال: ثم افترق بنو عدنان في تهامة الحجاز، ثم في العراق والجزيرة- يعني الجزيرة الفراتية فيما بين دجلة والفرات- ثم افترقوا بعد الإسلام في الأقطار.
ثم المشهور من قبائل العرب المستعربة الموجودين الآن، خمس قبائل:
القبيلة الأولى:
نِزَار، بكسر النون وفتح الزاي المعجمة وألف ثم راء مهملة. وهم: بنو نزار بن معد بن عدنان.
قال في مسالك الأبصار: وفي الرحبة من بلاد حلب رجال من مضر، والمشهور من الموجودين من عقبه بطنان: البطن الأول: مضر، بضم الميم وفتح الضاد المعجمة وراء مهملة في الآخر، وهم: بنو مضر بن نزار المقدم ذكره، ومنه تفرعت أكثر قبائل العدنانية، والمشهور من الموجودين من عقبه فخذان: الفخذ الأول: قيس عيلان، بإضافة قيس إلى عيلان. وقيس، بفتح القاف وسكون الياء المثناة من تحت، ثم سين مهملة. وعيلان، بفتح العين المهملة وسكون الياء المثناة من تحت ولام ألف ثم نون، وليس في العرب "عيلان" بالعين المهملة غيره.
وهو: قيس بن عيلان، واسمه الناس: بالنون، بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، فعيلان على هذا أبو قيس. وقيل: عيلان فرسه، وقيل: خادمه، وقيل: كلبه.
قال أبو عبيد، وكان لقيس من الولد: خصفة، وسعد، وعمرو.
قال ابن الكلبي. وابن عبد البر وابن السيد: خفصة أم عكرمة بن قيس لا ابنه. قال صاحب حماة: وقد جعل الله تعالى في قيس من الكثرة أمراً عظيماً.
قلت: ولكثرة البطون المتفرعة عنه جُعل في مقابلة اليمانية بأسرها، إدراجاً لسائر العدنانية فيه، فيقال: قيس.
ومن قيس عيلان: بنو فهم، وهم بنو فهم بن عمرو بن قيس عيلان.
ذكر القضاعي: أنهم حضروا فتح مصر واختلطوا بها وإليهم ينسب الإمام الليث بن سعد الفهمي، وفضله أشهر من أن يذكر.
وقد ذكر ابن خلكان في تاريخه أنه أصبهاني، ثم قال: ويقال: إنه من قَلْقَشَنْدة.
والذي ذكره ابن يونس بن عبد الأعلى في تاريخه أنه وُلد بقلقشندة. وهو أقعد بذلك وأعرف وأقدم.
وذكر القضاعي في خططه: أنه كان لليث داراً بقلقشندة، فهدمها عبد الملك بن رفاعة أمير مصر يومئذ عناداً له لسورة بينهما، فعمرها الليث فهدمها، فعمرها فهدمها، فلما كانت الليلة الثالثة بينما الليث نائم إذا بهاتف يهتف به: قم ياليث )ونُريد أن نَمُنّ على الذينَ استُضْعِفوا في الأرضِ ونجعلهمْ أئِمةً ونجعلهمُ الوارثين(، فأصبح ابن رفاعة وقد أصابه فالج، فأوصى إلى الليث، وبقى ثلاثاً ومات.
ومن بني فهم هؤلاء: بنو طرود. وهم: بنو طرود بن فهم، المذكور منهم: أعشى طرود الشاعر.
قال في العبر: وهو بطن متسع، وكانوا بأرض نجد وليس منهم الآن بها أحد.
قال: وبإفريقية من بلاد المغرب منهم الآن حيٌّ عظيم ينزلون ويظعنون مع سليم ورياح.
والمشهور من الموجودين الآن من قيس ثلاث فصائل: الفصيلة الأولى: منهم: بنو غطفان، وبفتح الغين المعجمة والطاء المهملة وفتح الفاء ثم ألف ونون. وهم: بنو غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان.
قال في العبر: وهم بطن متسع كثير الشعوب والبطون.
قال: وكانت منازلهم مما يلي وادي القرى وجبلي طيء: أجأ وسلمى، ثم تفرقوا في الفتوحات الإسلامية، واستولت على مواطنهم هناك قبائل طيء.
ومن غطفان: بنو عبس، بالباء الموحدة. وهم: بنو عبس بن بغيض بن ريث ابن غطفان. كان له من الولد: قُطيعة، وورقة.
منهم: قيس بن زهير، صاحب الفرس المعروف بداحس، الذي أجرى مع الغبراء، وكانت بسببه الحرب.
ومنهم: عنترة العبسي، المعروف بالشجاعة.
قال في العبر: وليس بنجد الآن منهم أحد.
قال: وفي أحياء زُغبة بالمغرب أحياء ينسبون إلى عبس، فلا أدري: أهو عبس هذا أو عبس آخر من ***ة.
ومنهم: ذبيان، بضم الذال المعجمة وكسرها- فيما حكاه الجوهري، عن ابن السكيت- وسكون الباء الموحدة وفتح الباء المثناة من تحت وألف ثم نون.
وهم: بنو ذبيان بن بَغيض بن رَيْث بن غطفان.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: سعد، وفزارة، ومازن.
قال: وهم بطن من بني ثعلبة بن سعد- وعامر، وهم في بني يشكر، على نسب- وسلمان، وهم في بني عبس، على نسب، ويقال لهم: بنو دلاص.
وقال في العبر: كان له من الولد: مُرة، وثعلبة، وفزارة.
ومن ذبيان: فزارة، بفتح الفاء والزاي المعجمة ثم ألف وراء مفتوحة وهاء في الآخر، وهم: بنو فزارة بن ذبيان، المقدم ذكره.
كان له من الولد: مازن، وعدي. وفيهم يقول الشاعر:
فَزارة بيت العزّ والعزّ فـيهـمُ فزارة قيس حَسْب قيس نِضالُها
لها العزة القَعساء والحَسب الذي بناه لقيس في القديم رجالُـهـا
قال في العبر: وكانت منازل فزارة بنجد ووادي القُرى، ولم يبق منهم بنجد الآن أحد. ونزل جيرانهم من طيء مكانهم.
ثم قال: وبأرض برقة إلى طرابلس منهم قبائل.
وقد أخبرني مخبرون من أهل برقة بعدة من قبائلهم، وهم: صُبيح، بضم الصاد، وهم ذو أنفار كثيرة، منهم: أولاد محمد، والجماعات، والحساسنة، والقيوس، واللواحس، والمساورة، والمكاسر، والمواجد، والمواسي، والنحاحسة.
قال في العبر: وبإفريقية والمغرب الآن منهم أحياء كثيرة اختلطوا مع أهله، ومنهم جماعة مع المعقل بالمغرب الأقصى، ومنهم طائفة ببلاد ربعو، وواكلة، وهما قريتان داخلتان في الصحراء.
قلت: وقد جاءت طائفة ممن كان منهم ببرقة وما يليها إلى الديار المصرية. ونزلت بأطراف البهنسا مما يلي الجيزية، ولهم هناك قوة وصَولة.
قال الحمداني: وبهم يعرف: خَراب فزارة، من بلاد القليوبية، من الديار المصرية.
ومن فزارة: بنو مازن، بميم مفتوحة بعدها ألف ثن زاي مكسورة ونون في الآخر. وهم: بنو مازن بن فزارة. ومساكنهم بلاد القليوبية من البلاد المصرية، ولهم بلاد تخصهم كزفتيا، وسندبيس، وما والاهما. وليسوا بالكثير.
ومن فزارة أيضاً: بنو بدر، بالضبط المعروف. وهم: بنو بدر بن عدي بن فزارة.
قال في العبر: وفيهم كانت رياسة بني فزارة في الجاهلية، وكانوا يرأسون جميع غطفان وتدين لهم قيس وإخوانهم ثعلبة بن عدي.
قال: ومنهم كان حُذيفة بن بدر بن عمرو بن جُؤْيَة بن لوذان بن ثعلبة بن عدي بن فزارة، وهو صاحب الفرس المعروفة بالغبراء التي أجريت مع الفرس المعروف بداحس، وهو فرس قيس بن زهير العبسي، وكانت بينهما الحرب المعروفة بحرب داحس، بين عبس وغطفان، على ما هو مذكور في كتب السير والتاريخ. غير أن الجوهري في "صحاحه" جعل الفرسين جميعاً لقيس بن زهير.
وفيه بُعد: إذ لو كانت لواحد لما ثار بسببهما حرب، على ما هو مذكور في كتب السير والتاريخ.
قلت؛ وبنو بدر هؤلاء هم قبيلة مؤلف هذا الكتاب التي إليها يعتزي وفيها ينتسب.
الفصيلة الثانية: من الموجودين من قيس عيلان: هوازن، بفتح الهاء والواو وبالزاي وبالنون. وهم: بنو هوازن بن منصور ابن عكرمة بن خَصفة بن قيس عيلان، المقدم ذكره.
وهم الذين أغار عليهم النبي صلى الله عليه وسلم وغزاهم.
ثم من هوازن: عزية، بالضبط المتقدم في: عزية طيء.
وهم: بنو غزية بن جشم بن معاوية بن أبي بكر بن هوازن.
منهم: دريد بن الصمة.
قال في العبر: ومنازلهم مع قومهم بني جشم بالسَّروات بين تهامة ونجد.
ثم من هوازن: عامر بن صعصعة، بصادين مهملتين مفتوحتين بينهما عين مهملة مفتوحة ثم هاء.
وهم: بنو صعصعة بن معاوية بن هوازن.
كان له من الإخوة الأشقاء: مُرة، ومازن، ووائل، وغاضرة- وأمهم: عمرة بنت عامر بن الظرب- وغالب- وأُمه: تماضر وبها يعرف- وقيس، وعوف، ومُساور، وسيار، ومنجور- وأمهم: عدية، وبها يعرفون- وعبد الله، والحارث- وأمهما: عادية، وبها يعرفان- وربيعة- وأمه: عُويصرة، وبها يعرف.
وعامر، أكثرهم بطوناً.
ثم من عامر بن صعصعة: بنو كلاب، جمع كلب. وهم: بنو كلاب بن ربيعة ابن عامر بن صعصعة.
كان له من الولد: عامر، وعبيد- وهو أبو بكر- وعمرو، والحارث- وهو رُؤاس- وعبد الله، وكعب- وهو الأضبط- وجعفر، وربيعة، ومعاوية- وهو الضباب- وزيد، درج.
قال أبو عبيد: وفي بني كلاب البيت.
ومنهم: القتّال الشاعر.
قال في العبر: ومنهم: بنو الوحيد، وبنو ربيعة، وبنو عمرو.
قال: وكانت ديارهم حِمى ضرية- وهو حمى كُليب- والزبدة- في جهات المدينة النبوية- وفَدَك، والعوالي. ثم انتقلوا بعد ذلك إلى الشام فكان لهم في الجزيرة الفراتية صيت، وملكوا مدينة حلب ونواحيها وكثيراً من مدن الشام، وأول من ملك منهم صالح بن مرادس.
قال: ثم ضعفوا، وهم الآن تحت خفارة الأمراء من آل ربيعة، من عرب الشام.
وذكر في مسالك الأبصار أنه أخبره مخبرون أن بني كلاب بالشام ينتسبون إلى عبد الوهاب المذكور في سيرة البَطَّال، وأنه رأى لعبد الوهاب هذا ذكر في غير السيرة المذكورة، فقيل: اسمه عبد الوهاب بن نُوبخت.
قال: وهم بأطراف حلب والروم، ولهم غزوات عظيمة معلومة وغارات لا تُعدّ، وبنات الروم وأبناؤهم لا يزالون يُباعون من سباياهم.
قال: وهم عرب غُزّ يتكلمون بالتركية ويركبون الأكاديش.
قال الحمداني: وكان بنو كلاب هؤلاء يخدمون الملك الأشرف موسى، من بني أيوب، ويصحبونه، لمُتاخمته لبلاد الروم، وكانوا مترصدين لخدمته ومعدودين من خَدمه.
قال: وقد كانوا ظهروا على آل ربيعة في أيام الملك الظاهر بيبرس وقدَّمهم عليهم.
قال في مسالك الأبصار: وكان الملك الناصر- يعني محمد بن قلاوون- لا يزال متلفتاً إلى تألّفهم.
وذكر عن الأمير طَيْبغا نائب الشام يومئذ أنهم من أشد العرب بأساً وأكثرهم ناساً، ولكنهم لا يدينون لأمير منهم يجمع كلمتهم، وأنهم لو انقادوا لأمير واحد لم يبق لأحد من العرب بهم طاقة.
قال الحمداني: ولهم بلاد الفيوم.
ومن عامر بن صعصعة أيضاً: بنو هلال. وهم: بنو هِلال بن عامر بن صعصعة، منهم: ميمونة، زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
قال أبو عبيد: وهي في بني عبد الله بن هلال، وفيهم الشرف في بني هلال.
ومنهم أيضاً: زينب زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، التي هلكت في حياته، وهي التي يقال لها: أُم المساكين، لأنها كانت تُحبهم.
قال في العبر: وكان لهلال خمسة أولاد: شُعبة، وناشرة، ونهيك، وعبد مناف، وعبد الله.
قال: وبطونهم كلها ترجع إلى هؤلاء الخمسة.
قال ابن سعيد: وجبل بني هلال بالشام مشهور، وقد صار عربه حرائر.
قال: ومن هذا الجبل قلعة صَرْخد المشهورة.
قال الحمداني: وله بلاد أسوان من الديار المصرية.
قال: وكانوا أهل بلاد الصعيد كله إلى عيذاب.
ومن بني هلال: بنو رباح.
قال ابن سعيد: ومساكنهم في إفريقية بنواحي قسنطينة والمسيلة والزاب.
قال في مسالك الأبصار: وهم فرقة كبيرة، فيهم كان ملك العرب القديم ببلاد المغرب.
وذكر أن مشيختهم في زمانه كانت ليعقوب بن علي بن أحمد، وكان أبوه في غاية الكرم، بعث إليه سلطان إفريقية ثلاثين حملاً من البَزّ الرفيع والتُّحَف السنية، فوهبها لثلاثة من المستعطين.
قال: ويجاورهم عموش بن خلف، ونطاح أخوه، وهم أهل إبل، يكون عند الرجل منهم نحو ستين ألف بعير.
ذكر ذلك الشيخ أبي يحيى المغربي الإمام بالقصر الشريف السلطاني.
ثم قال: والعمدة عليه في ذلك.
ومن رباح: بنو فادع.
قال في العبر: ومنازلهم بالغرب الأقصى مع العرب المعروفين بالعقد.
ومن بني هلال أيضاً: بنو عامر. وهم: بنو عامر بن هلال بن عامر بن صعصعة.
قال الحمداني: وهم بطون بالصعيد، منهم: رفاعة، وبنو حجير، وبنو عزيز.
قال في العبر: ومنهم طوائف بإفريقية من بلاد المغرب.
قال الحمداني: وبإخميم منهم بنو قُرّة، وبساقية قُلتة منهم طائفة، وبأَصفون وإسنا بنو عُقبة وبنو جَمِيلة.
ومن بني جميلة: الوزير نجم الدين الأصفوني.
قلت: وبإسنا منهم أيضاً: الدويحية والفزازية وغيرهم.
ومن عامر بن صعصعة: عُقَيل، بضم العين المهملة وفتح القاف وسكون الياء المثناة من تحت ولام في الآخر.
وهم: بنو عُقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة.
منهم: مجنون بني عامر الشاعر الإسلامي، واسمه قيس بن الملوِّح.
قال في العبر: وكانت مساكنهم بالبحرين في كثير من قبائل العرب، وكان أعظم قبائل البحرين بنو عقيل هؤلاء، وبنو تغلب، وبنو سليم، وكان أظهرهم في الكثرة والعز بنو تغلب، ثم اجتمع بنو عقيل وبنو تغلب على سليم وأخرجوهم من البحرين، فسارت إلى مصر، فأقام بها بعض وسار البعض إلى إفريقية من بلاد المغرب، ثم اختلف بنو عقيل وبنو تغلب بعد مدة فغلب بنو تغلب على بني عقيل وطردوهم من البحرين، فسار بنو عقيل إلى العراق، وملكوا الكوفة والبلاد الفُراتية، وتغلّبوا على الجزيرة والموصل، وملكوا تلك البلاد، وكان منهم: المقلد، وقريش، وابنه: مسلم، المشهور ذكرهم ووقائعهم في كتب التاريخ، وبقيت المملكة بأيديهم حتى غلبوا عليها الملوك السُّلجوقية، فتحولوا عنها إلى البحرين حيث كانوا أولاً، فوجدوا بني تغلب قد ضعُف أمرهم فغلبوهم على البحرين، وصار الأمر بالبحرين لبني عُقيل.
قال ابن سعيد: سألت أهل البحرين في سنة إحدى وخمسين وستمائة حين لقيتهم بالمدينة النبوية عن البحرين، فقالوا: المُلك فيها لبني عُقيل، وبنو تغلب من جملة رعاياهم، وبنو عُصفور من بني عقيل هم أصحاب الأحساء دار ملكهم.
ومن بني عقيل هؤلاء: بنو عامر.
قال في العبر: وهم: بنو عامر بن عوف بن مالك بن عوف بن عامر، ولم يزد في رفع نسبهم على هذا.
قال: وهم إخوة بني المنتفق وسكنهم بجهات البصرة.
قال: وقد ملكوا البحرين بعد بني أبي الحسن، وغلبوا عليها تغلب.
قال ابن سعيد: وملكوا أيضاً أرض اليمامة من بني كلاب، وكان ملكهم في نحو الخمسين من المائة السابعة، ملكها منهم عُصفور وبنوه.
قال الحمداني: ومنهم: القديمات، والنعائم، وقيان، وفيض، وثعل، وحرثان، وبنو مطرف، وذكر أنهم وفدوا في الأيام الظاهرية- يعني بيبرس البُنْدُقْدَاري- صحبة مقدمهم محمد بن أحمد العقدي بن سنان بن عقيلة بن شبابة بن قديمة بن نباتة ابن عامر، وعوملوا بأنمِّ الإكرام. وأُفيض عليهم سابغ الإنعام، ولحظوا بعين الاعتناء.
قال في مسالك الأبصار: وتوالت وفادتهم على الأبواب العالية الناصرية- يعني الناصر بن قلاوون- وأغرقتهم تلك الصدقات بديمها، فاستجلبت النائي منهم. وبرز الأمر السلطاني إلى آل فضل بتسهيل الطرق لوفودهم وقُصادهم، وتأمينهم في الورد والصدر، فانثالت عليه جماعتهم، وأُخلصت له طاعتهم، وآتته أجلاب الخيل والمهارى، وجاءت في أعنتها وأزمتها تتبارى، فكان لا يزال منهم وفود بعد وفود، وكان نزولهم تحت دار الضيافة يسد فضاء تلك الرحاب ويغص بقبائه تلك الهضاب. بخيام مشدودة بخيام، ورجال بين قعود وقيام.
قال: وكانت الإمرة فيهم في أولاد مانع إلى بقية أمرائهم وكبرائهم.
ثم قال: ودارهم الأحساء، والقطيف، وملح، وأنطاع، والقرعاء، واللهابة، والجودة، ومتالع.
ومن بني عقيل أيضاً: بنو المنتفق ويقال: بَلّمُنتفق، بفتح الباء الموحدة، وسكون اللام. وهم: بنو المنتفق بن عامر بن عقيل.
قال ابن سعيد: ومنازلهم الآجام والقصب التي بين البصرة والكوفة من العراق.
قال: والإمارة فيهم في بني مَعروف.
قلت: وقد ذكر في "التعريف" عرب عقيل وبطونها من عامر والمنتفق وغيرهما معبَّراً عنهما بعرب البحرين، فقال: وأما عرب البحرين فهم قوم يصلون إلى باب السلطان وصول التجار، يجلبون جياد الخيل وكرام المهارى واللؤلؤ، وأمتعة من أمتعة العراق والهند، ويرجعون بأنواع الحِباء والإنعام والقُماش والسكر وغير ذلك، ويكتب لهم بالمسامحة فيردون ويصدرون.
ثم قال: وبلادهم بلاد زرع وبر وبحر، ولهم متاجر مربحة، وواصلهم إلى الهند لا ينقطع، وبلادهم ما بين العراق والحجاز، ولهم قصور مبنية وآطام عالية وريف غير متسع، إلى ما لهم من النعم والماشية والحاشية والغاشية، وإنما الكلمة قد صارت شتى لأناس مجتمعة.
ومن بني عقيل: عُبادة، بضم العين المهملة وفتح الباء الموحدة وألف ثم دال مهملة مفتوحة وهاء في الآخر.
وهم: بنو عبادة بن عقيل، المقدم ذكره.
قال ابن سعيد: ومنازلهم بالجزيرة الفراتية، مما يلي العراق، ولهم عدد وكثرة. غلب منهم على الموصل وحلب في أوساط المائة الخامسة قريش بن بدران بن مقلد فملكها، ثم ملكها من بعده ابنه مسلم، وتَسَمَّى شرف الدولة، وتوالى الملك في عقبه إلى أن انقرضوا ورجعوا إلى البادية. ولهم إمرة إلى الآن.
قال ابن سعيد: ومنهم الآن بقية بين الحازر والزاب. يقال لهم: عرب شرف الدولة، في تجمل وعز، ولهم إحسان من صاحب الموصل.
قال: وهم في عدد قليل نحو المائة فارس.
قال في مسالك الأبصار: قال لي ابن قدام: منازل عبادة من بغداد إلى الموصل.
قال في:التعريف" ومن عبادة: بنو عز، وهم جماعة.
ومن بني عقيل: خفاجة، بفتح الخاء المعجمة والفاء وألف ثم جيم مفتوحة وهاء، وهم: بنو خفاجة بن عمرو بن عقيل بن كعب.
قال في العبر: وقد انتقلوا في آخر الأيام إلى العراق والجزيرة.
قال: وكان لهم ببادية العراق دولة.
قال المؤيد صاحب حماة: وهم أُمراء العراق من قديم الزمان وإلى الآن.
قال في مسالك الأبصار: وديارهم من هيت والأنبار، إلى نخلة، إلى مرملاحا، إلى الكوفة، إلى فاثم عنقاء والترداد، إلى ما دون البصرة وهو غاية مرماهم، ونهاية بعدهم.
قال الحمداني: وفدوا على الظاهر بيبرس، بعد كسر الخليفة المستنصر، المجهز من مصرلاستفتاح العراق، وكان كبير جماعتهم خضر بن بدران بن مُقلد ابن سليمان بن مهارش العبادي، وشهر بن أحمد الخفاجي، في أشياخ، منهم: مقبل بن سالم، وعياش بن حديثة، ووشاح، وغيرهم، فأنعم الملك الظاهر عليهم، فكانوا عوناً له على التتر.
وقد ذكر في مسالك الأبصار: أن من عبادة وخفاجة قوم بمرج دمشق، وأن منهم طائفة ببلاد البحيرة من الديار المصرية، وهم موجودون بها إلى الآن.
الفصيلة الثالثة: من الموجودين من قيس عيلان: سُليم، بضم السين المهملة وفتح اللام وسكون الياء المثناة من تحت وميم في الآخر.
وهم: بنو سليم بن منصور بن عكرمة بن خَصفة بن قيس بن عيلان.
قال الحمداني: وهم أكثر قبائل قيس عدداً.
وكان لسليم من الولد: بُهثة، ومنه جميع أولاده.
قال في العبر: وكانت مساكنهم في عالية نجد بالقرب من خَيبر.
قال: ومن منازلهم: حرة سليم، وحرة النار، بين وادي القرى وتيماء.
قال: وليس لهم الآن عدد ولا بقية في بلادهم.
قال الحمداني: ومنهم بالصعيد والفيوم والبحيرة خلق كثير.
ثم قال: وبإفريقية منهم حي عظيم.
وقال في مسالك الأبصار: ببرقة مما يلي الغرب مما يلي مصر.
قال: وفيهم الأبطال الأنجاد، والخيل الجياد.
قال في العبر: وقد استولوا على برقة، وهي إقليم طويل متسع الأطراف، قد خربوا مدنه، ولم يتركوا بها ولاية ولا إمرة إلا لمشايخهم.
قال في مسالك الأبصار: والإمرة فيهم في بني عزاز بن مقدم.
قال: ومنهم: زيد بن عزاز، وكان رجلاً جليل القدر جميل الذكر معظماً في الدولة.
وبنو زيد، وبنو حمدان، وزيان.
قال: وكلهم كرام سراة أماجد.
وعطاء الله بن عمر بن عزاز، كان للقرى والقراع، مطاعاً في قومه، وهو أبو خالد.
وهم أهل بيت فيهم جم من ذوي القدر، وابناه: معز، وعمر، من مشاهيرهم.
وعلوي بن إبراهيم بن عزاز، وسلطان بن زيان بن عزاز، وعمر بن مشعل بن عزاز.
ومن أكابر جماعاتهم: جماعة ابن مليح المنصوري، أصحاب غازي بن نجم، وعليان بن عريف، وبلبوش، وكان قد هرب من الملك الظاهر بيبرس، فأرسل جيشاًوراءه فقاتله، ثم انتصر الجيش عليه وأمسك واعتقل، ثم أفرج عنه. وهو والد زيد بن بلبوش.
وجماعة سعيد بن العرب بن الأحمر، أقاربه.
ومن ذوي محالفتهم: جماعة محمد الهواري.
قال المقر الشهابي ابن فضل الله: وكان آخر عهدي أن الإمرة على عربان البحيرة لفايد بن مقدم، وخالد بن سليمان، وكانا أميرين سيدين جليلين ذوي كرم وأمن إلى شجاعة وإقدام.
ثم قال: ولم اعلم ما حالت به الأحوال وجرت به بعدي تصاريف الدهور.
قال: ومن جماعة فايد: زنارة، ومزاتة، وخفاجة، وهوارة، وسمال. ومنازلهم من الإسكندرية إلى العقبة الكبرى.
قلت: وقد آلت الإمرة عليهم في زماننا إلى أولاد عريف. وقد رأيت عريفاً هذا في الإسكندرية بعد السبعين والسبعمائة، وهو على هيئة الفقراء يحمل إبريقاً وعكازاً. وهي مستقرة بيد أولاده الآن.
ومن سليم: لَبيد، بفتح اللام وكسر الباء الموحدة وسكون الياء المثناة من تحت ودال في الآخر.
وهم: بطن عظيم من سليم، مساكنهم أرض برقة،ولهم أفخاذ متسعة.
أخبرني مخبرون من غيرها بعدة أحياء منهم، وهي: أولاد حرام، وأولاد سلاَّم، والبركات، والبِشَرة، والبلابيس، والجواشنة، والحداددة، والحوثة، والدُّروع، والرفيعات، والزرازير، والسوالم، والسبوت، والشراعبة، والصريرات، والعواكلة، والعلاونة، والموالك، والنبلة، والندوة، والنوافلة، والرعاقبة، والبواجنة، والقنائص، وقطاب، والقصاص.
قلت: وقد أجْلى السلطان المؤيد- عزّ نصره- عرب البحيرة من زنارة وغيرها عن بلادهم لتغيّرٍ أدركه عليهم سنة ثمان عشرة وثمانمائة، وأسكنها عرب لبيد، استدعاهم من بلادهم، فأقاموا بها وعمروها، وهم مقيمون بها إلى الآن.
ومن سليم: بنو عوف، وهم بنو عوف بن بُهثة بن سليم.
قال الحمداني: ومنهم في الصعيد والفيوم والبحيرة ناس كثيرة.
قال: وفي برقة إلى الغرب مالا يحصى.
قال في العبر: وديارهم بالمغرب فيما بين قابس وبونة، وهو بلد العناب من إفريقية.
ومنهم: فرقة تسمى بني مرداس.
ومن بني عوف: بنو عِلاف، بكسر العين المهملة وبالفاء.
قال في العبر: ومساكنهم مع قومهم بني عوف فيما بين قابس وبلد العناب.
قال: وكان رئيسهم عند دخولهم إفريقية رافع بن حماد.
ومن بني علاف: الكُعوب، جمع كَعْب. ومساكنهم إفريقية من بلاد المغرب.
وقد ذكر في مسالك الأبصار: أنه كان لهم في زمانه أربعة مشايخ إخوة، وهم: يعقوب، وأحمد، وخالد، وقتيبة. ولا يبعد أن المشيخة باقية بينهم إلى الآن.
قال في مسالك الأبصار: ولهم أولاد يعوفون بأولاد أبي طالب.
ومن الكُعوب: أولاد أبي الليل، وهم من أكابر العرب هناك، وفيهم الإمرة، ولهم الصولة، كما أشار إليه في العبر.
ومن سليم أيضاً: ذباب، وهم: بنو ذباب بن مالك بن بُهثة بن سليم.
قال في مسالك الأبصار: وأرضهم بين قابس وطرابلس من بلاد المغرب.
وذكر في العبر: أن مساكنهم ما بين قابس وبرقة مجاورين لهيب.
ثم قال: وبالمدينة منهم قوم يُؤذون الحاج ويقطعون عليهم الطريق.
ومن سليم أيضاً: بنو هيب، وهم: بنو هيب بن بُهثة بن سليم.
قال في العبر: ومساكنهم من السدرة في برقة إلى العقبة الكيبرة ثم الصغيرة من حدود الإسكندرية.
قال ابن سعيد: وأول ما يلي الغرب منهم: بنو أحمد، ثم بنو شماخ.
ومن سليم أيضاً: محارب، ويقال: إنهم من هيب، المقدم ذكرهم.
قال في العبر: وديارهم ببرقة في الشرق عن بني أحمد المجاورين لبلاد المغرب إلى العقبة الكبيرة إلى العقبة الصغيرة.
قال: والرياسة في هاتين القبيلتين لبني عزاز وهيب، بخلاف سائر سليم البهنساويَّة، لأنها استولت على إقليم طويل خربت مدنه، ولم يبق فيه مملكة ولا ولاية.
قلت: وكثيراً ما تغشى محارب بلاد الجيزية وأطراف البهنساوية، ومما يلي الجيزية.
الفصيلة الرابعة: من الموجودين من قيس عيلان: عَدْوان، بفتح العين وسكون الدال المهملتين وفتح الواو وألف ثم نون.
وهم: بنو عدوان، واسمه الحارث بن عمرو بن قيس.
قال أبو عبيد: وسمي عدواناً، لأنه عدا على أخيه فَهم فقتله.
وكان له من الولد: زيد، ويشكر، ودوس.
قال في العبر: وهم بطن متسع.
قال: وكانت منازلهم الطائف من نجد. نزلوها بعد إياد والعمالقة، ثم غلبتهم عليها ثقيف، فخرجوا إلى تهامة.
قلت: ومنهم الآن بالطائف الخلق الكثير.
قال في العبر: وبإفريقية منهم إلى الآن أحياء بادية.

سنى البدر
13-01-08, 11:29 PM
القبيلة الثانية:
من مشاهير العرب المستعربة الموجودين الآن: ربيعة: بفتح الراء وكسر الباء الموحدة وفتح العين المهملة وهاء بعدها.
وهم: بنو ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان، والنسبة إليهم: ربعي، ويقال له: ربيعة الفَرَس، لأن الذي أصابه من ميراث أبيه بوصية أبيه الخيل.
كان له من الولد: أسد، وضبيعة، وعمرو، وأكلب، وخلف، وخثعم.
قال في العبر: وديارهم بين اليمامة والبحرين والعراق.
قال في مسالك الأبصار: وبالرحبة قوم من ربيعة.
قلت: وببلاد أسوان من الديار المصرية قوم منهم.
ومن ربيعة هذا: أسد، بالضبط المعروف.
وهم: بنو أسد بن ربيعة.
وكان لأسد من الولد: جديلة، وعَنزَة، وعُمَيرة.
قال أبو عبيد: وقد دخلوا في عبد القيس.
ومن أسد هذه: عنزة، بفتح العين المهملة والنون والزاي المعجمة وهاء في الآخر وهم بنو عنزة المقدم ذكره.
قال في العبر: وكانت ديارهم عين التمر من برية العراق على ثلاث مراحل من الأنبار، ثم انتقلوا إلى جهات خيبر، قأقاموا هناك، وورثت بلادهم تلك: غزيّة من طيء، ومعهم أحياء من طيء ينتجعون معهم ويشتون في برية نجد.
وقد عدهم الحمداني في آل فضل.
قال في العبر: ومنهم بإفريقية حي قليل مع رباح، من بني هلال بن عامر.
ومن ريبعة أيضاً: وائل. وهم: بنو وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دُعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة.
كان له من الولد: بكر، وتغلب، وعنز، والشُّخَيص- فدخل في تغلب- والحارث، فدخل في بني تيم الله بن ثعلبة.
وأمهم: هند بنت مُر بن أد، أخت تميم بن مر.
منهم طائفة ببلاد الشرقية من الديار المصرية بجوار بني سعد، من جذام، المقدم ذكره.
ولا تزال بينهم الحرب.
ثم وائل بطنان: البطن الأول: بكر بن وائل، بإضافة بكر إلى وائل، وفتح الباء الموحدة من بكر، وبالمثناة التحتية من وائل وهم: بنو بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دُعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة، المقدم ذكره.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: علي، ويشكر، وبدن، فدخل بدن في يشكر.
قال في العبر: وفيهم العدد والشهرة.
ومنهم: والأسود بن عمران البكري الصحابي، على ما ذكره ابن عبد البر في الاستيعاب.
قال في مسالك الأبصار: وبحمص وبلادها من أرض الشام قوم منهم، وبالرحية من بلاد حلب طائفة منهم.
ومن بكر بن وائل: بنو عجل. وهم: بنو عجل ب لجيم بن صعب بن علي بن بكر ابن وائل.
كان له من الولد: سعد، وصعب، وربيعة، وضبيعة.
قال في العبر: وكانت مساكنهم من اليمامة إلى البصرة، ثم خلفهم الآن في تلك الأماكن بنو عامر المنتفق بن عقيل.
وذكر الحمداني: أن بلادهم الجزيرة من بلاد حلب، بالقرب من آل ربيعة، وكان لهم دولة بعراق العجم.
وإليهم ينسب: أبو دلف العجلي.
البطن الثاني: من وائل: تغلب، بفتح التاء المثناة من فوق وسكون الغين المعجمة وكسر اللام وباء موحدة في الآخر.
وهم: بنو تغلب بن وائل، المقدم ذكره.
قال الجوهري: وربما قالوا: تغلب بنت وائل، بالتأنيث، ذهاباً إلى القيبلة، كما قالوا: تميم بنت مرة. قال الفرزدق:
لولا فوارس تَغلب بنت وائل ورد العدوّ عليك كل مكان
قال الجوهري: وكانت تغلب تسمى: الغلباء، وأنشد:
وأورثوني بنو الغَلباء مجداً حديثاً بعد مجدهم القـديم
والنسبة إلى تغلب: تغلبي، بفتح اللام، فإن نسبت إلى الغلباء قلت: غلباوي.
وكان لتغلب من الولد: غنم، والأوس، وعمران.
ومن بني تغلب: عمرو بن كلثوم الشاعر.
ومن عقبة: مالك بن طوق، الذي تنسب إليه مدينة الرحبة.
قال في العبر: وكانت ديارهم بالجزيرة الفُراتية بجهات سِنجار ونَصِيبين.
قال: وتعرف ديارهم بديار ربيعة، وكانت النصرانية غالبة عليهم لمجاورة الروم.
قال في مسالك الأبصار: وبُزَرَع، وبُصرى أقوام منهم، وبالقريتين نفر منهم.
ثم من بني ربيعة أيضاً، فيما ذكره الحمداني: عائذ الحجاز.
قال الحمداني: ومنازلهم برية الحجاز.
القبيلة الثالثة:
من مشاهير العرب المستعربة الموجودين الآن: خِنْدف، بكسر الخاء المعجمة وسكون النون وفتح الدال المهملة في الآخر.
وهم: بنو الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
وخندف: اسم امرأته، عرف بنوه بها، واسمها: ليلى بنت حُلوان بن عِمْران ابن الحافي بن قضاعة، سميت بخندف، لأن إلياس رآها يوماً تمشي فقال لها: ما بالك تُخَنْدِفين. والخندفة قلب القدمين في المشي.
قال الجوهري: وجميع بني الياس منها.
وكان للالياس من الولد: مدركة، على عمود النسب؛ وطابخة، وقَمعة، خارجاً عن عمود النسب.
وقد قال الحمداني: عند ذكر ثعلبة مصر، وثعلبة الشام: وفي كل من خندف ومراد.
ومن خندف: هذيل، بضم الهاء وكسر الذال المعجمة وسكون الياء المثناة التحتية ولام في الآخر.
وهم: بنو هذيل بن مدركة بن الياس، المذكور.
قال أبو عبيد: كان له من الولد: سعد، ولحيان، بطن، وعميرة، وهرمة بطن.
وأمهم ليلى بنت فزان بن بليّ.
ومنهم: عبد الله بن مسعود الصحابي- رضي الله عنه- وأبو ذؤيب الهذلي الشاعر، في جماعة غيره من الشعراء، ولشعرائهم ديوان حافل، كان الشافعي- رضي الله عنه يحفظه-.
قال في العبر: وديارهم بالسروات، وسراتُهم مُتصلة بجبل غزوان المتصل بالطائف.
قال: ولهم مياه وأماكن في جهات نجد وتهامة، بيم مكة والمدينة، منها الرجيع.
قلت: وبوادي نخلة من قرى مكةمنهم الجم الغفير، ولهم بأس وشدة.
ومن بطونهم: الحتارشة، بفتح الحاء المهملة والتاء المثناة من فوق والشين المعجمة، وبنو ريشة، كلاهما على القرب من نخلة.
قال الحمداني: ومنهم طائفة بطوخ الجبل من إخميم من الديار المصرية، يدعون: بني شاد.
القبيلة الرابعة:
من مشاهير العرب المستعربة: كنانة، بكسر الكاف ونونين مفتوحتين بينهما ألف وهاء في الآخر.
وهم: بنو كنانة بن خُزيمة بن مدركة بن الياس، المقدم ذكره.
كان له من الولد: النّضر، على عمود النسب، ومَلْك، وملكان، والحارث، وعامر، وسعد، وغنم، وعوف، ومجرية، وجرول، وعزوان، وجرال.
قال أبو عبيد: وهم في اليمن.
وأُمهم: مُرة بنت مُر بن أُد.
وذكر الزبير بن بكار أن محرية: بنت كنانة بنت خزيمة، وأن أمها هالة بنت سُويد بن الغِطريف، من بني النَّبيت.
قال في العبر: وديارهم بجهات مكة.
وخرج منهم عمرو- وقيل: عامر- ابن الحارث بن مضاض إلى اليمن، بعد أن دفن الحجر الأسود عند الكعبة بزمزم، وهم منتشرون في الآفاق.
قال في مسالك الأبصار: وبدمياط وما حولها من الديار المصرية طائفة من بني كنانة هؤلاء بجوار سِنبس، ومُدْلج، وعُذْرة، وعدي.
وقال: إنهم وفدوا على الصالح بن طلائع بن رزيك، وزير الفائز الفاطمي.
قال الحمداني: ومن كنانة: طلحة، وهم: بنو الليث، وبنو ضمرة، والليث وضمرة ابنا بكر بن عبد مناة ابن كنانة.
وبنو فراس بن غَنْم بن ثعلبة بن الحارث بن مالك بن كنانة.
وفيهم يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه لبعض من كان معه: لوددت أنّ لي بألف منكم سبعةً من بني فراس.
قال: وهم ببلاد قريش من صعيد مصر. يعني بلاد الأشمونين وما حولها من البهنسا.
ثم قال: ولم تمكنهم قريش من التعدية إذا أتوا من بادية الحجاز إلا بمراسلة بني إبراهيم بن محمد.
وكان مع كنانة جماعة من أخلاط العرب ودخلت في لفيفها.
وديارهم ساقية قلتة.
ومن كنانة: شيخنا شيخ الإسلام أبو حفص سراج الدين البُلقيني، تغمّده الله برحمته، من عظيم مناقبه: أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مرة في النوم فقلت له: يا رسول الله، عمّن نأخذ العلم في عصرنا? فقال: عليكم بالشيخ سِرَاج الدين البلقيني. فأعدتُ السؤال، فأعاد الجواب، فأعدتُ السؤال، فأعاد الجواب، ثلاثاً. فقصصت عليه الرؤيا، فقال: هذه الرؤيا رُويت لي منذ ثلاثين سنة، ولكن كان فيها عمر البلقيني. وكان من آثار هذه الرؤيا أنه في هذه الرؤيا أنه في هذه السنة دُعي شيخ الإسلام.
ومنهم أيضاً: بنو جماعة، قضاة القضاة بمصر والشام.
ومن كنانة هذه: بنو مدلج، بضم الميم وسكون الدال المهملة وكسر اللام وجيم في الآخر.
وهم: بنو مدلج بن مُرة بن عبد مناة بن كنانة.
وفي نبي مدلج هؤلاء علم القيافة، وهو إلحاق بعض الأقارب ببعض، كإلحاق الابن بالأب، والأب بالابن، ونحو ذلك بالشبه.
ومنهم: محرز المدلجي الصحابي رضي الله عنه، الذي سرَّ النبي صلى الله عليه وسلم بقيافته في زيد بن حارثة، وابنه أُسامة بن زيد، حيث دخل هليهما فوجدهما نائمين، وقد بدت أقدامهما من غطائهما، فقال: إن هذه الأقدام بعضها من بعض.
وقد ذكر في مسالك الأبصار أن بدمياط وجهاتها قوم من بني مُدْلج هؤلاء.
ومن بني مدلج: الشيخ كمال الدين النشائي صاحب "جامع المختصرات ومختصر الجوامع، في الفقه" على مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه، وغيره من المصنفات: وهو الكتاب العزيز المثل، المعدوم النظير، وقد وفقني الله تعالى لوضع شرح مبسوط عليه، سميته: "الغيوث الهوامع في شرح جامع المختصرات ومختصر الجوامع" يقع في نحو خمسة عشر مجلداً، وساعفته بحل عليه أثبت الأصل فيه بالحُمرة والحل بالسواد، وسمّيته: "البروق اللوامع في حل جامع المختصرات ومختصر الجوامع" يقع في ثلاثة مجلدات.
القبيلة الخامسة:
مشاهير العرب المستعربة الموجودين الآن: قريش، بالضبط المعروف.
وهم: بنو فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، المقدم ذكره.
وقريش لقب غلب على بنيه أخذاً من التقارش، وهو التجارة. لأنهم كانوا تجاراً. وقلي: أخذاً من التقريش، وهو الإجماع، لاجتماعهم على قصي. أو لغير ذلك.
وقيل: قريش اسم، وفهر، لقب علب عليه.
وذهب ذاهبون إلى أن قريشاً هو النضر بن كنانة نفسه، وعليه جرى المؤيد صاحب حماة في تاريخه.
والأصل عند أصحابنا الشافعية ما عليه الجمهور الأول.
وزعم المبرّد في كتابه "المقتضب" أن هذه التسمية إنما وقعت لقُصيّ ابن كلاب.
ثم قريش على قسمين: قريش البطاح، وقريش الظواهر.
فقريش البطاح، هم: بنو قصي بن كلاب، وبنو كعب بن لؤي.
وقريش الظواهر مَن سواهم.
وق صارت قريش إلى زمن الإسلام عدة بطون، وهم: بنو الحارث بن فهر، وبنو جذيمة، وبنو عائذة، وبنو سامة، وبنو لؤي بن غالب، وبنو عامر بن لؤي، وبنو عدي بن كعب بن لؤي، وبنو فهم بن عمرو بن هُصيص بن كعب بن لؤي، وبنو جمح، وبنو مخزوم، وبنو تميم بن مرة، وبنو زهرة بن كلاب، وبنو أسد بن عبد العزى، وبنو عبد الدار، وبنو نوفل، وبنو عبد المطلب، وبنو أمية، وبنو هاشم.
ثم تفرق قريش هؤلاء بعد الإسلام أفخاذاً كثيرة: كالبكريين، والعمريين، والعثمانيين، والعلويين، والزبيريين، والعوفيين، وغيرهم.
وبالجملة فقريش قد ملأت الأقطار وانتشرت في الآفاق حتى لم يخْلُ منهم قطر ولا أفق من الآفاق.
ثم مشاهير قريش الموجودون الآن عدة بطون.
البطن الأول منهم: عدي، بفتح العين وكسر الدال المهملتين وياء مثناة من تحت في الآخر.
وهم: بنو عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر، وهو قريش على ما تقدم ذكره.
والنسبة إلى عدي: عدوي.
ومن عدي: العمريون، بضم العين وفتح الميم. وهم: بنو أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو عمر بن الخطاب بن نُفيل بن عبد العُزى بن رباح بن عبد الله بن قُرط بن رزاح بن عدي.
قال القاضي محب الدين الطبري في "الرياض النضرة في فضائل العشرة": كان له من الولد تسع بنون. هم: عبد الله، وعبد الرحمن الأكبر، وأمهما زينب بنت مظعون؛ وزيد الأكبر وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب- رضي الله عنهم- من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. ويقال: إنه مات هو وأمه في ساعة واحدة؛ وعاصم، وأمه جميلة بنت عاصم بن ثابت؛ وزيد الأصغر، وعبد الله، وأمهما مليكة بنت جَرول الخزاعية؛ وعبد الرحمن الأوسط، وأمه لهية، أم ولد؛ وعبد الرحمن الأصغر، وأمه أم ولد؛ وعياض، وأمه عاتكة بنت زيد.
وذكر أن العقب منهم لثلاثة: عبد الله، وعاصم، وعبيد الله.
والعمريين موجودون إلى الآن بكثرة بمصر والشام وغيرهما.
وقد ذكر في مسالك البصار أنه وفد منهم طائفة على الفائز الفاطمي بالديار المصرية في وزارة الصالح طلائع بن رُزيك في طائفة من قومهم بني عدي، ومقدمهم خلف بن نصر، وهو شمس الدولة أبو علي، ومعهم طائفة من بني كنانة بن خزيمة، وأنهم وجدوا من ابن رُزَّيك ما أربي على الأمل، وحلُّوا محل التكرمة عنده على مباينة الرأي ومخالفة المعتقد.
ثم ذكر أن من بني عمر رضي الله عنهم جماعة بثغر دمياط والبرلس، وأحال في بسط ذلك على كتابه المسمّى: "بفاضل السمر في فضائل آل عمر" وذكر أن بوادي بني زيد من بلاد الشام فرقة منهم، وكذلك بالقُدس، وعجلون، والبلقاء.
وممن ينسب إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه: بنو فضل الله كُتّاب السر الشريف بمصر والشام.
وقد ذكر المقر الشهابي بن فضل الله في كتابه "التعريف" أنه من ولد: خلف ابن نصر، المقدم ذكره.
ومن العمريين الآن جماعة من الأعيان بالديار المصرية. منهم: القاضي شمس الدين العمري، والقاضي ناصر الدين البرلسي، كاتبا الدست الشريف.
وممن ينسب نفسه إلى عمر رضي الله عنه: الحفصيون، ملوك إفريقية الآن من بقايا الموجودين. وهم أولاد أبي حفص، أحد العشرة أصحاب المهدي بن تومرت.
ويقولون: هم بنو أبي حفص عمر بن يحيى بن محمد بن وانود بن علي بن أحمد بن والال بن إدريس بن خالد بن اليسع بن الياس بن عمر بن وافتق بن نجية بن كعب بن محمد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
قال المقر الشهابي بن فضل الله في كتابه: "التعريف بالمصطلح الشريف".
ومن أهل النسب من ينكر نسبتهم إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فمنهم من يجعلهم من عديّ بن كعب رهط عمر، وليسوا من بني عمر نفسه، ومنهم من يجعلهم في هنتانه من البربر، وليسوا من قبائل العرب.
البطن الثاني: من مشاهير العرب الموجودين من قريش: بنو جُمَح، بضم الجيم وفتح الميم وحاء مهملة في الآخر.
وهم: بنو جمح بن هَصيص بن كعب بن لؤي، المقدم ذكره.
وكان له من الولد: حُذافة، وسعد.
فمن بني سعد بن جمح: أبو مَحذورة، مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وأخوه أنيس، قتل يوم بدر كافراً.
ومن بني حذافة: أمية، وأبيّ، ابنا خلف، عدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكلدة بن أسيد، الذي أنزل فيه: )لقد خَلقنا الإنسان في كبد(.
وجميل بن معمر، الذي أنزل فيه: )ما جعل الله لرجلمن قلبين في جوفه( على أحد الأقوال.
قال في مسالك الأبصار: وبأذرعات من بلاد الشام قوم منهم.
البطن الثالث: بنو سهم: بالضبط المعروف.
وهم: بنو سهم بن عمرو بن هصيص، المقدم ذكره.
كان له من الولد: سعد، وسعيد.
فمن بني سعد بن سهم: قيس بن عدي، الذي يقال فيه: كأنه في العز قيس بن عدي كانت عند الغيطلة بن بني كنانة. فيها يعرفون.
ومنهم: عبد اله بن الزبعري الشاعر.
ومن بني سعيد بن سهم: العَمْريون، بقتح العين وسكون الميم. وهم: بنو عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم، فتح مصر في سنة عشرين من الهجرة، واختط جامعها. ويقال: إنه وقف على إقامة محرابه ثمانون رجلاً من الصحابة رضي الله عنهم، وبنوه بها إلى الآن.
قال في مسالك الأبصار: وهم بالفُسطاط، ومنهم أشتات بالصعيد، ولهم حصة في وقف عمرو بن العاص على أهله بمصر.
وقد ذكر القُضاعي في خططه "دور السهميين" وقال: إنها حول المسجد حيث كان الفُسطاط.
قال: وهو موضع المحراب وما يليه من جانبه إلى حيث السواري القبلية.
البطن الرابع: بنو تميم، بفتح التاء المثناة من فوق وسكون الياء المثناة من تحت وميم في الآرخ.
وهم: بنو تميم بن مُرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر.
وهم رهط طلحة، أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة.
ومن تميم: البكريون. وهم: بنو أبي بكر الصديق رضي الله عنه، واسمه عبد الله- وقيل: عتيق بن عثمان، وكنيته أبو قحافة- بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم، المقدم ذكره.
وأمه: أُم الخير بنت صخر، من تميم أيضاً.
كان له من الولد: ثلاث بنين: أحدهم: عبد الله، وهو أكبر ولده، وأُمه قتيلة، ومات في خلافة أبيه.
والثاني: عبد الرمن، وكنيته أبو عبد الله، أسلم في هُدنة الحُديبية، وهاجر وكان شجاعاً، له مواقف مشهورة في الجاهلية والإسلام، وشهد بدراً وفتوح الشام. وأمه أم رومان بنت الحارث، من بني فراس بن غنم، ومات فجأة سنة ثلاث وخمسين من الهجرة.
قال القاضي محب الدين الطبري في "الرياض النضرة في فضائل العشرة": وعقبه كثير.
الثالث: محمد، ويكنى: أبا القاسم، وكان من نُساك قريش، وأمه: أسماء بنتعُميس الخثعمية: ولاّه عثمان رضي الله عنه في خلافته مصر، ثم ولاها أيضاً علي في خلافته، بعد مرجعه من صفين، فجرى بينه وبين عمرو بن العاص حرب انتهت به الحال فيه إلى أن هرب محمد بن أبي بكر، فيقال: إنه وجد حماراً ميتاً فدخل في جوفه، فوجد فأحرق فيه فمات، وقيل: بل قُتل ثم جعل فيه وأحرق، وذلك في سنة ثمان وثلاثين من الهجرة.
وبالديار المصرية من البكرين جماعة كثيرة من ولد عبد الرحمن بن أبي بكر، بعضهم بالفُسطاط، وبعضهم بناحية دَهروط من البهنساوية، وقد خرج منهم جماعة من العلماء وهم، يَتمذهبون بمذهبي الشافعي ومالك رضي الله عنهما.
قال الحمداني: ومن البكريين جماعة بالصعيد منهم: بنو طلحة بن عبد الله ابن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق، رضي الله عنه.
قال: وهم ثلاث فرق، هم وأقرباؤهم، وقد أطلق على الكل اسم بني طلحة.
الفرقة الأولى: بنو إسحاق. ويقال إن إسحاق ليس جداً لهم، ولكنه موضع تحالفوا عنده سموه إسحاقكناية، كما تحالفت الأزد عند أكمة سموها مذحجاً.
الفرقة الثانية: قصة. قال: وهم بطون كثيرة، وأكثرهم أشتات بالبلاد لاحد لهم.
الفرقة الثالثة: تعرف ببني محمد، وهم من ولد بن أبي بكر الصديق رضي الله عنه.
قال الحمداني: ومنازل بني طلحة بالبرجين- وهي البرجانية- وسفط سكرة، وطلحا المدينة.
البطن الخامس: بنو مخزوم، بفتح الميم وسكون الخاء المعجمة وضم الزاي المعجمة وسكون الواو وميم في الآخر.
وهم: بنو مخزوم بن يَقْظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر.
وكان لمخزوم من الولد: عمرو، وعامر، وعمران.
منهم: خالد بن الوليد: صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو خالد ابن الوليد بن المُغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم.
ومنهم أيضاً: أبو جهل بن هشام، عدو رسول الله صلى الله علسه وسلم. واسمه: عمرو. فيه نزل )وكذلك جَعلنا لكُل نبي عدوا من المُجرمين( وأخوه العاصي بن هشام، قتلا يوم بدر كافرين، وأخوهما سَلمة بن هشام، وأسلم: وهو من: خيار المسلمين.
ومنهم: سعيد بن المسيّب الإمام الكبير التابعي المشهور.
قال الحمداني: وخالد، من عرب حمص، وخالد من عرب الحجاز، يدعون أنهم من عقبه.
ثم قال: ولعلهم من سواهم من بني مخزوم، فهم أكثر من قريش بقية، وأشرفهم جاهلية.
ولا يخفى أن من بني مخزوم جماعة موجودين إلى الآن في أقطار متفرقة، وقد رأيت بعضهم بالديار المصرية.
البطن السادس: زهرة، بضم الزاي وسكون الهاء وفتح الراء المهملة وهاء في الآخر.
وهم: بنو زهرة بن كلاب، جد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد تقدم نسبه في عمود النسب.
قال الجوهري: زهرة: اسم امرأة كلاب، نُسب ولده إليها.
كان له من الولد: عبد مناف، والحارث.
منهم: آمنة بنت وهب، أُم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومنهم: سعد بن أبي وقاص، أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومنهم: عبد الرحمن بن عوف، أحد العشرة أيضاً.
قال الحمداني: ومن عقب عبد الرحمن رضي الله عنه جماعة بالبهنساوية، وما حولها من صعيد مصر.
وقد رأيت أنا منهم قوماً ببيدق من بلاد الجيزة.
البطن السابع: عبد الدار، بالضبط المعروف.
وهم: بنو عبد الدار بن قُصي. وقد سبق نسبه إلى قريش في عمود النسب.
كان لعبد الدار من الولد: عثمان، وعبد مناف، والسباق.
وفي النسبة إليهم ثلاثة مذاهب: أحدها ينسب عبدي، نسبة إلى المضاف، وداري، نسبة إلى المضاف إليه، وعبدري، نسبة إليهما جميعاً، كما ينسب إلى "عبد شمس" عبشمي، وإلى "عبد القيس" عبقسي.
ومن بني عبد الدار: النضر بن الحارث، كان شديد العداوة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وقتله رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر صبراً، فرثته أخته قُتيلة بنت النضر بقولها:
يا غـادياً إن الأُثـيل مَـظِـنّة من صبح خامسة وأنت موفَّقُ
أبلغ به مَـيتـاً بـأنْ تَـحـية ما إن تزال به الركائب تَخفِقُ
مني إليه وعيرةً مَـسـفـوحة جادت بكوافها وأُخرى تَخْنُـق
هل يسمعنّي النضر إن ناديتُـه إن كان يسمع مَيِّت أو ينطـق
ظَلَّت سيوف بني أبيه تنوشُـه لله أرحام هنـاك تُـشـقـق
أمحمدو لأنت نـجْـل كـريمة في قومها والفَحل فحل مُعْرق
ما كان ضَرّك لو مننت ورُبما مَنّ الفتى وهو المغيظ المُحْنق
والنضر أقربُ من قتلت قرابةً وأحقهم إن كان عتقاً يُعـتـق
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لو بلغني قبل أن أقتله ما قتلته.
وفي بني عبد الدار حجابة الكعبة من الزمن القديم، والأصل في ذلك أن قصيّاً لما اشترى مفاتيح الكعبة من أبي غُبشان الخزاعي بزق خمر بعث المفاتيح مع ابنه عبد الدار هذا، فوقف بها عند البيت وقال: يا بني إسماعيل، هذه مفاتيح البيت قد رَدَّها عليكم- على ما تقدم ذكره في الكلام على بني إسماعيل. فبقيت السدانة فيه وفي بنيه من بعده.
ومن بني عبد الدار: بنو شَيبة، بفتح الشين المعجمة وسكون الياء المثناة من تحت وفتح الباء الموحدة وهاء في الآخر.
وهم: بنو شَيبة بن عثمان بن طلحة بن عبد الدار بن قصي، المقدم ذكره.
وبيدهم سدانة البيت، وذلك أن السدانة انتهت إلى عثمان، والد شيبة هذا، في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فلما حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع استدعى منه فتح البيت ليلاً ليُدخل عائشة رضي الله عنها الكعبة، فامتنع من فتحها ليلاً مُحتجاً بأن ذلك لم تجر به عادة، فانتزع النبي صلى الله عليه وسلم المفاتيح منه، فأنزل الله تعالى: )إن الله يأمركم أن تُؤدوا الأمانات إلى أهلها( فردها النبي صلى الله عليه وسلم إليه وجعلها في عقبه إلى يوم القيامة. فهي بيدهم إلى الآن.
وبمكة المشرفة جماعة منهم.
قال الحمداني: ومنهم جماعة بالديار المصرية بنواحي سفط وما يليها، ويقاربها ويدانيها، يعني سفط وما يليها من البهنساوية، ويعرفون بجماعة نهار.
البطن الثامن: بنو أسد. بالضبط المعروف.
وهم: بنو أسد بن عبد العزى بن قصيّ. وقد سبق نسبه إلى قريش في عمود النسب.
ومن بني أسد هؤلاء: خديجة بنت خويلد، زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
وورقة بن نوفل، الذي أتته خديجة في أمر النبي صلى الله عليه وسلم في ابتداء الوحي، على ما هو مذكور في كتب الصحيح.
ومنهم: الزبير بن العوام، أحد العشرة المقطوع لهم بالجنة، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومنهم: الزبيريون، وهم: بنو الزبير بن العوام بن خُويلد بن أسد، المقدم ذكره.
وأمه: صفية بنت عبد المطلب بن هاشم، عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قيل: أسلم وهو ابن خمس عشرة سنة، وقيل: اثنتي عشرة. وقيل: ست عشرة. ولم يتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها. ويروى أنه كان له ألف مملوك يؤدون إليه الخراج، فما يُدخل بيته منها درهماً، بل كان يتصدق بذلك كله وينفقه في وجوه البر. وناهيك أن فضَّله حسان بن ثابت رضي الله عنهما في شعره على جميعهم في ذبِّهِ عن النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن جميل مناقبه أنه تحاكم مع رجل من الأنصار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ماء يُسقى به زرع، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "اسق حتى يبلغ الكعب". ثم أرسل إليه، فقال الأنصاري: أن كان ابن عمتك. فغضب النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: "احبس يا زبير حتى يبلغ الجدار". ثم أرسل إليه فأنزل الله تعالى: )فلا وربِّك لا يؤمنون حتى يُحَكِّمُوك فيما شجر بينهم( وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في حقه: بشّر قاتل ابن صفية بالنار.
وقتل يوم الجمل بعد انصرافه عن قتال عليّ نادماً، وهو ابن سبع وستين سنة.
قال الطبري: وكان له عشرة أولاد: أحدهم: عبد الله، وأمه: أسماء بنت أبي بكر الصديق، وهو الذي بويع له بالخلافة في خلال خلافة بني أمية.
والثاني: المنذر.
والثالث: عروة، وكان فقيهاً فاضلاً.
والرابع: الهاجر، وأمهم أسماء.
والخامس: مصعب.
والسادس: حمزة، وأمهما الرباب بنت أنيف.
والسابع: عبيدة.
والثامن: جفعر، وأمهما زينب بنت بشر.
والتاسع: عمرو.
والعاشر: خالد، وأمهما: أم خالد بنت سعيد بن العاص.
قال الطبري في "الرياض النضرة في فضائل العشرة". والعقب منهم لعبد الله، ومصعب، وعروة، والمنذر، وعبيدة، وعمرو.
قال الحمداني: وبالبهنساوية، من صعيد مصر أقوام منهم.
فمن بني عبد الله: بنو بدر، وبنو مصلح، وبنو رمضان. ومن بني مصعب قوم يعرفون بجماعة محمد بن رواق.
ومن بني عروة: بنو عتي.
ثم قال: وأكثرهم ذو معايش وأهل فلاحة وزرع وماشية وضرع.
البطن التاسع: بنو أمية، بضم الهمزة وفتح الميم وتشديد الياء المثناة من تحت وهاء في الآخر.
وهم: بنو أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وقد تقدم نسبه إلى قريش في عمود النسب.
قال أبو عبيد: وهما أميتان: أحدهما: أمية الأكبر، وكان له عشرة أولاد.
أربعة منهم يسمون بالأعياص، وهم: العاص، وأبو العاص، والعيص، وأبو العيص، سموا بذلك أخذاً من أسمائهم.
وستة منهم يسمون: العنابس، وهم: حرب، وأبو حرب، وسفيان، وأبو سفيان، وعمرو وأبو عمرو. سموا العنابس بابن من أبناء حرب أحدهم، اسمه عنبسة، غلب عليهم اسمه.
ومن عقب أمية هذا أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهو عثمان بن عفان بن العاص بن أمية، المقدم ذكره.
ومنهم أيضاً: معاوية بن أبي سفيان، والحكم بن العاص.
وسائر خلفاء بني أمية بالشام ثم الأندلس.
والثاني: أمية الأصغر، وأولاده يقال لهم: العَبلات، بفتح الباء.
قال الجوهري: سموا بذلك لأن اسم أمهم عبلة.
وقال أبو عبيد: سموا بذلك لابن لأُمية المذكور اسمه عبلة، وهو:عبلة الشاعر.
ومن عقب أمية الأصغر: الثريا بنت عبد الله بن الحارث بن أمية، وهي التي كان يُشَبِّب بها عمر بن أبي ربيعة، وهي مولاة الغريض المغني، وكان تزوَّجها سُهيل بن عبد الرحمن بن عوف، وفيهما يقول عمر بن أبي ربيعة المقدم ذكره:
أيُّها المُنْكح الثريّا سُهيلا عَمرك الله كيف يَلْتَقيانِ
هي شاميَّة إذا ما استقلت وسُهيل إذا استقلَّ يمان
وقد اختلف في النسبة إلى أمية على مذهبين: أحدهما أنه يُنسب إليه أُموي، بضم الهمزة جرياً على لفظ أُمية، وإليه يميل كلام الشيخ أثير الدين أبي حيان في "شرح التسهيل".
والثاني: أَموي، بفتحها، وعليه اقتصر الجوهري في "صحاحه" محتجاً بأن أُمية تصغير أمة، وأصل أمة أموة، فإذا نسبت رددته إلى الأصل.
قال الحمداني: وبالصعيد جماعة من بني أمية بناحية تندة وما حولها، من الأشمونين، بالديار المصرية، من بني أبان بن عثمان رضي الله عنه، وبني خالد بن يزيد بن معاوية، وبني سلمة بن عبد الملك، وبني حبيب بن الوليد بن عبد الملك، ومن بني مروان بن الحكم، وهم المروانية.
قال: ولهم قرابات بالأندلس، ومنهم أشتات ببلاد المغرب.
قال: ومرت الدولة الفاطمية، وهم بأماكنهم من الديار المصرية لم يروَّع لهم سرب، ولم يكدر لهم شرب.
ثم قال: وهم إلى الآن بها.
وذكر في مواضع أخر أن منهم فرقة بالبلقاء من بلاد الشام.
قال: وبالشعراء من بلاد الشام أيضاً قوم منهم.
البطن العاشر: بنو هاشم وهم: بنو هاشم بن عبد مناف. وقد مر نسبه في عمود النسب.
وإلى هاشم انتهت رياسة قريش. وكان إذا حضر الحجيج إلى مكة قام في قؤيش فقال: يا معشر قريش، إنكم جيران الله، وأهل بيته، وهم ضيوف الله، وأحق الضيف بالكرامة، فاجمعوا لهم ما تصنعون لهم به طعاماً أيامهم هذه التي لا بُدّ لهم من الإقامة بها، فوالله لو كان مالي يسع ذلك ما كلفتكموه. فيُخرجون لذلك خرجاً من أموالهم كل امرئ بقدر ما عنده، فيصنع به للحاج طعاماً حتى يصدروا منها.
وهو أول من سن الرحلتين لقريش. وأول من أطعم الثريد بمكة، وكان اسمه عمراً. فسميّ هاشماً لذلك. ففي ذلك قيل:
عَمْرو الذي هَشم الثريد لقومه قوم بمكة مُسنتـين عُـجَـافِ
كانت إليه الرحلتان كلاهـمـا سَفر الشتاء ورحلة المُصْطاف
ومات هاشم بغَزّة من الشام ودُفن بها.
وكان له ولدان: عبد المطلب، وعليه عمود النسب، والثاني: أسد، وهو أبو فاطمة أم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
وكان لهاشم ثلاثة أخوة، وهم: عبد شمس، المقدم ذكره، والمطلب، وهوجد الشافعي رضي الله عنه، ونوفل.
ويقال: إن هاشماً وعبد شمس توأمان، وُلدا لبطن واحد وجلداهما مُعتلقان، فلما فُرق بينهما بعد الولادة سال الدم بينهما، فقيل: إنه يكون بينهما دم يُطل. فكان الأمر كذلك، حتى لم تزل الدماء تطل بين بني هاشم وبني عبد شمس ابن أمية، وإلى ذلك يشير بعض الشعراء بقوله:
عبد شمس قد أوقدت لبني هـا شم ناراً يشيب منهـا الـولـيدُ
فابن حَرب للمُصْطفى وابن هند لعلـيّ ولـلـحُـسـين يَزِيدُ
وعلى نحو من ذلك جرى صاحب "دور السّمط في خبر السّبط" حيث قال: واحرباه، ألّب على النبي صلى الله عليه وسلم أبو سفيان، ولاكت هند كيد حمزة، وغصب معاوية عليّاً حقه، واحتز يزيد رأس الحسين.
أما عبد المطلب فإنه مع هاشم. وإلى ذلك أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: نحن والمطلب كهاتين لم نفترق في جاهلية ولا إسلام.
ومن ثم حُرمت الصدقة على بني المطلب مع بني هاشم، وكان المُطلبي كفؤاً للهاشمية في النكاح، بخلاف نوفل وعبد شمس. وقد أوضحتُ القول على ذلك في كتابي "الغيوث الهوامع في شرح جامع المختصرات ومختصر الجوامع".
وولد لهاشم ولدان: أحدهما: أسد، وهو أبو فاطمة أم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه، والثاني عبد المطلب.
وولد لعبد المطلب اثنا عشر ولداً: عبد الله، أبو النبي صلى الله عليه وسلم، على عمود النسب.
وأبو طالب، والزبير، وعبد الكعبة، وأمهم فاطمة بنت عمر المخزومي.
والعباس، وضرار، وأمهما نُفيلة بنت جَناب.
وحمزة، والمقوِّم، وحَجّل، وأمهم هالة بنت أهيب.
وأبو ليث، وقُثم، والغَيداق، والحارث. على خلاف في هذا العدد.
قال أبو عبيد: والعقب منهم لستة: والعباس- رضي الله عنهما- وعبد الله، وأبو لهب، والحارث.
ومن هاشم: زهرة الوجود، وزبدة العالم، وثمرة كمامه، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد تقدم ذكر نسبه في عمود النسب إلى هاشم، ثم من بعده إلى آدم عليه السلام، على ما تقدم ذكره قبل عدنان وبعده من الخلاف.
ثم المشهور من الموجودين من بني هاشم: فخذان: الفخذ الأول منهما: العباسيون، وهم: بنو العباس بن عبد المطلب بن هاشم، المقدم ذكره، عم النبي صلى الله عليه وسلم وصِنوا أبيه، أسلم بعد وقعة بدر الكبرى، وبقي إلى خلافة عمر، فأقحط الناس في سنة ثمان عشرة من الهجرة، وهو عام الرمادة، فاستسقى الناس به عمر، فسقي الناس. وبقى حتى توفي في خلافة عثمان في سنة اثنتين وثلاثين، عن ثمان وثمانين سنة، وكان إذا مرّ به عمر أو عثمان في خلافتيهما ترجل إجلالاً له.
ويقال: إنه لم يُر بنو أب أبعد قبوراً من بنيه: عبد الله بالطائف، وعبيد الله بالمدينة، والفضل بالشام، وقثم بسمرقند، ومعبد بإفريقية.
وفضائله أشهر من أن تذكر.
كان لد تسعة أولاد: الفضل،وبه كان يُكنّى، وعبد الله: حبر الأمة، وعبد الله الثاني، وقثم،وعبد الرحمن، ومعبد، وتمام، وكثير، والحارث.
والستة الأول أمهم لبابة بنت الحارث، من بني هلال بن عامر بن صعصعة.
والخلفاء من بني ابنه عبد الله حبر الأمة. وأول من وُلي منهم الخلافة: أبو العباس السفاح بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس.
وقد ذكرتهم على التوالي إلى حين انقراض الخلافة من بغداد بقتل التتر المعتصم، في كتابي "مآثر الإنافة في معالم الخلافة" الذي ألفته لأمير المؤمنين المعتضد بالله ابي الفتح داود خليفة العصر، مع أمور مهمة أخرى أوردتها فيه، من ذكر الخلفاء العباسيين بالديار المصرية من ابتداء أمرهم إلى زمانه، والكلام على لفظ الخلافة وما يتعلق به، وأحكامها الشرعية، وما كان يكتب عن الخلفاء من المكاتبات والولايات، وماكان يكتب إليهم من المكاتبات، ونوادر تتعلق بالخلافة لا توجد في غيره.
وبنو العباس قائمون بالخلافة بالديار المصرية إلى زماننا هذا نتيجة لقوله صلى الله عليه وسلم لعمه العباس حين امتدحه بأبياته المشهورة التي أولها:
من قبلها طبت في الظلال وفي مستودع حيث يُخصف الورق
فأسر إليه أن قال: ألا أبشرك ياعم، بي ختمت النبوة وبولدك تختم الخفة.
وقد بسطت القول على ذلك في كتابي "مآثر الإنافة في معالم الخلافة" المقدم ذكره.
الفخذ الثاني: من بني هاشم: الطالبيون، وهم: بنو أبي طالب.
قال ابن إسحاق: واسمه عبد مناف- قال أبو عبد الله الحاكم: اسمه كنيته- ابن عبد المطلب بن هاشم.
قال أبو عبيد: وكان له من الولد: طالب- وبه يكنى، ولا عقب له- وعقيل، وجعفر، وعلي، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم.
قال ابن عبد البر في "الاستيعاب": وكان جفعر أكبر من عقيل بعشر سنين، وعقيل أكبر من علي بعشر سنين، وطالب أكبر من عقيل بعشر سنين.
ومن الطالبيين: الجعافرة، وهم: بنو جعفر بن أبي طالب، المقدم ذكره، ويعرف بجعفر الطيار، وذلك إنه قطعت يداه يوم موته سنة ثمان من الهجرة، فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الله جعل منهما جناحين يطير بهم في الجنة، ولذلك قيل له: الطيار.
وكان لجعفر أولاد، منهم: محمد، وعبد الله، مسح النبي صلى الله عليه وسلم على رءوسهم، حين جاء نعي أبيهم جعفر، ودعا لهم، وقال: أنا وليهم في الدنيا والآخرة.
وكان عبد الله بن جعفر من أجود الناس حتى إن أهل المدينة يتداينون على مقدمه في الموسم.
وتزوج محمد أم كلثوم بنت عمه علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- بعد موت أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
قال في العبر: ومن ولد عبد الله هذا: عبد الله بن معاوية بن عبد الله بن جعفر، قام بفارس، وبويع له بالكوفة في آخر الدولة الأموية.
قال: وأراد بعض شيعة بني العباس تحويل الدعوة إليهم، فلم يوافقهم على ذلك أبو مسلم الخراساني القائم بدعوة بني العباس.
ومن الطالبيين أيضاً: العلويون. وهم: بنو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وأمه: فاطمة بنت أسد بن هاشم، المقدم ذكره، كانت قد أسلمت وهاجرت، وهي أول هاشمية ولدت لهاشمي. وعلي رضي الله عنه أحد العشرة المقطوع له بالجنة، وهو أول خليفة كان أبواه هاشميين، وبويع له بالخلافة يوم قتل عثمان رضي الله عنهما، وقتل لسبع عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة. ودُفن بالكوفة عند مسجد الجماعة في قصر الإمارة، وغُيب قبره، وعمره يوم مات ثلاث وستون سنة. وقيل: سبع وخمسون.
قال القاضي محب الدين الطبري: وكان له ثلاثة عشر ولداً ذكراً، وهم: الحسن والحسين، من سيدة نساء العالمين فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال العسكري في كتاب: "التصحيف". وهذان الإسمان حباهما الله لنبيه صلى الله عليه وسلم حتى سمى بهما ابنيه هذين أما ما وجد في قبائل طيء من الحسن والحسين: فالأول منهما بفتح الحاء وسكون السين، والثاني بفتح الحاء وكسر السين.
وعمر، وأمه حَمْنة بنت جَحش- وطلحة. وأمه حمنة أيضاً- ويحيى وإسماعيل وأسحاق- ويعقوب. وأمهم أم أيمن بنت معاوية- وموسى، وزكريا. وأمهما أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنه- ويوسف: وأمه أم كلثوم أيضاً.
وذكر أن العقب منهم لستة، محمد بن الحنفية، والسجّاد، ويحيى، وإسحاق، ويعقوب، وموسى.
وزاد القُضاعي في بنيه "العباس" فجعلهم خمسة عشر.
قال الطبري: والنسل فيهم لخمسة: الحسن، والحسين، ومحمد بن الحنفية، وعمر، والعباس.
قال: وأكثر أنساب العَلويين راجع إلى: الحسن، والحسين، وأخيهما محمد بن الحنفية.
ثم قال: وإنما أختص هؤلاء بالذكر لأنهم الذين قاموا بطلب الخلافة وتعصب لهم الشيعة، ودعوا لهم في الجهات.
ثم المشهور من العلويين الآن فصيلتان: الفصيلة الأولى: الحسنيون: وهم: بنو الحسن السِّبط ابن أمير المؤمنين عليّ رضي الله عنه، من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ومن الحسنيين المذكورين: المهديّ محمد بن عبد الله الكامل بن حسن المثنى ابن الحسن السبط، بويع له بالخلافة بمكة في آخر الدولة الأموية، وحضر بيعته أبو جعفر المنصور ثاني خلفاء بني العباس، ثم كان له شأن مع أبي جعفر المنصور في خلافته، وجرت بينهما مكاتبات ومحاورات يطول ذكرها.
ومنهم: إبراهيم بن عبد الله، أخو المهدي المقدم ذكره، بويع له بالخلافة، بالبصرة.
ومنهم الأدارسة، بنو إدريس. وهو الذي بنى مدينة فاس قاعدة المغرب الأقصى الآن.
وقد ذكر صاحب "الروض المعطار" أنّ سبب تسميتها "فاساً" أنه حين بُنِيَ أساسها وُجد فيها فأس، فسُميت به المدينة، ثم صار لهم مُلك بعد ذلك بالأندلس.
ومنهم: السُّليمانيون، الذين كان منهم أمراء مكة بعد نُواب خلفاء بني العباس عليها. وهم: بنو سليمان بن داود بن الحسن المُثنى بن الحسن السِّبط.
قال في العبر: ثم لم يزل عُمَّال بني العباس على مكة إلى زمن المستعين، فحدثت الرياسة بها لبني سليمان هؤلاء.
قال: وكان كبيرهم في آخر المائة الثالثة محمد بن سليمان، من ولد سليمان، المقدم ذكره.
قال البيهقي: وخطب لنفسه بالأمامة في سنة إحدى وثلثمائة بعد خلع طاعة العباسيين، أيام المقتدر العباسي.
ومنهم: الهواشم. وهم: بنو أبي هاشم محمد بن الحسن بن محمد بن موسى بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجَوْن بن عبد الله بن الحسن المُثنى بن الحسن السبط.
وهؤلاء هم الذين صارت إليهم إمرة مكة بعد السليمانيين، المقدم ذكرهم.
وأول من ولي إمرتها منهم: محمد بن جعفر بن أبي هاشم، المذكور، وبقيت فيهم إلى آخر سنة تسع وثمانين وخمسمائة.
ومنهم: بنو قتادة: - ويقال، ذَوو قتادة- ابن إدريس بن مُطاعن بن عبد الكريم بن موسى بن عيسى بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجون بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط.
ملك مكة من يد الهواشم بعد أن ملك يَنبع والصَّفراء، ثم ملك اليمن وبعض أطراف المدينة وبلاد نجد، ولم يَقْدَم على أحد من الخلفاء والملوك، وان يتعاظم على الناصر لدين الله الخليفة العباسي ويقول: أنا أحق بالخلافة منه. وكتب إليه الناصر يستدعيه إليه في بعض السِّنين، فكتب في جوابه هذه الأبيات:
بلادي وإن هانت عليك عزيزةٌ ولو أنني أعرى بها وأجـوعُ
ولي كفٌّ ضِرغام أُذِل ببطشها وأشرِي بها وبين الورى وأبيع
تَظل ملوك الأرض تَلْم ظهرها وفي بَطنها للمُجدِبـين ربـيع
أَأَجعلها تحت الرَّحى ثم أبتغي خلاصاً لها إنِّي إذا لوضـيع
وما أَنا إلا المِسْك في كل بلدة يصُوغ وأما عندكم فـأضـيع
وبقي حتى تُوفي سنة سبع عشرة وستمائة.
وبقيت إمارة مكة في عقبه إلى الآن في بيت عَجلان بن رميثة بن أبي نُميّ بن أبي سعد بن عليّ بن قتادة.
وانت قد استقرت آخراً في ابنه حسن، ثم تغير عليه السلطان الملك المؤيد، شيخ سلطان العصر خاد الله سلطانه، فصرفه عنها ووليّ ابن أخيه رُميثة بن محمد ابن عجلان سنة ثمان عشرة وثمانمائة، والأمر على ذلك إلى الآن.
ومن بني قتادة أيضاً: أمراء الينبع وغيرهم، وذلك أنه كان بالينبع من بني الحسن بن علي، رضي الله عنهما: بنو حراب، وبنو عيسى، وبنو علي، وبنو أحمد، وبنو إبراهيم. فلما ملك قتادة مكة أدى الحال بعد ذلك إلى أن استقرت إمارة الينبع في إدريس بن حسن بن قتادة، وابني عمه: أحمد، وجماز، فهي في عقبهم إلى الآن.
وبنو حسن هؤلاء من أهل مكة، والينبع، وغيرهم على مذهب الزّيدية.
ومن بني حسن أيضاً: بنو الرَّسي، بفتح الراء المهملة المشددة وكسر السين المهملة، الذين منهم أئمة الزيدية باليمن الآن.
وهم: بنو القاسم الرسي بن إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغَمر ابن عبد الله بن الحسن المُثنى بن الحسن السبط.
ودارهم صنعاء وما والاها.
وأول من قام بالإمامة منهم هناك: يحيى بن الحسين بن القاسم الرسيّ بن إبراهيم طباطبا، المقدم ذكره، في سنة اثنتين وثمانين ومائتين، في حياة أبيه الحسين، وتلقب الهادي، وملك صعدة، وصنعاء وما معهما، وبقي ذلك في عقبهم حتى غلبهم عليه السليمانيون أمراء مكة، عندما أخرجهم الهواشم منها. ثم عاد ذلك إليهم فيما بعد، وبقيت بيدهم إلى أن كان في حدود سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة صلاح بن يحيى بن حمزة، ثم ابنه نجاح، فلم يدينوا له بالإمامة، فقال: أنا محتسب لله تعالى.
قلت: ومن بني حسن غير من تقدم في الشرق والغرب من لا يسع ضبطه، ولا يتأتى حصره، ومن يدخل منهم في دواوين الأشراف بالأمصار جزء من كل.
الفصيلة الثانية: من العلويين: الحسينيون: وهم بنو الحسن السبط بن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
قال ابن حزم: وليس للحسين عقب إلا من ابنه زين العابدين.
ومن الحسينيين هؤلاء: الجعافرة. وهم: بنو جعفر الصادق بن محمد الباقر ابن علي زين العابدين بن الحسين السبط.
وجعفر هذا، هو أحد الأئمة الاثنى عشر، عند الاثنى عشرية، الذاهبين إلى اثنى عشر إماماً، وهم: أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، ثم ابنه الحسن السِّبط، ثم أخوه الحسين السِّبط، ثم ابنه علي السجَّاد زين العابدين، ثم ابنه محمد الباقر، ثم ابنه جعفر الصادق هذا، ثم ابنه موسى الكاظم، ثم ابنه علي الرضى، ثم ابنه محمد المتقي، ثم ابنه علي التقي، ثم ابنه الحسن الزكي المعروف بالعسكري، ثم ابنه محمد الحُجة، ويقال: القائم، وهو ثاني عشرهم، وهم يعتقدون حياته وينتظرون خروجه.
كان له من الولد: موسى الكاظم، ومحمد الديباجة.
ومن ولد موسى الكاظم: ابنه علي الرضى، الذي جعله المأمون ولي عهده بالخلافة، ةمات في حياة المأمون.
ومن ولده أيضاً: إسماعيل الإمام، الذي تنسب إليه طائفة الإسماعيلية بقلاع الدعوة، بأعمال طرابلس من الشام.
ومن الجعافرة أيضاً: العُبيديون، بضم العين وفتح الباء، وهم: بنو عبيد الله المهدي بن محمد الحبيب بن جعفر المصدق بن محمد المكتوم بن إسماعيل الإمام بن جعفر الصادق، المقدم ذكره.
على أنه قد طَعن في هذا النسب طاعنون من النسّابة، فيهم جماعة من أكابر العلماء والأشراف، وليس هذا موضع البسط فيه، وقد استوفيت الكلام على ذلك في كتابي "مآثر الإنافة في معالم الخلافة".
كان لهم دولة بالمغرب ثم بمصر والشام، وعبيد الله المهدي أول من بويع له منهم بالمغرب، وبنى مدينة المهدية في مشارف إفريقية وسَكنها.
ويقال: إنه لما عمرها قال: أمنت على العلويين، وأنه صعد سورها ورمى بسهم وقال: إلى هنا ينتهي صاحب الحمار، فخرج خارجيّ يقال له: أبو زيد صاحب الحمار، فقصد المهدية، فوصل إلى ذلك المكان ثم رجع، وبقي المغرب بيده ثم بيد عقبه مدة، إلى أن كان من عقبه المعز لدين الله الفاطمي، فجهز جوهراًالقائد إلى مصر ليأخذها، وخرج لتشييعه، فجمع المشايخ الذين مع جوهر وقال: والله لو دخل جوهر إلى مصر وحده لأخذها، ولندخلنها بالأردية من غير قتال، وَلَتَبْنينّ مدينة تُسَمّى: القاهرة، تقهر الدنيا.
فكان الأمر على ما ذكر من دخول مصر من غير قتال. واختط له جوهر القاهرة في سنة ثمان وخمسين وثلثمائة، ثم وصل إليها المغرب، ونزل بقصر الخلافة الذي بناه له جوهر بوسطها.
وبقيت الديار المصرية بأيديهم إلى أن كان آخرهم العاضد لدين الله يوسف، وكانوا جميعهم على مذهب الشيعة يسبون الشيخين، وينادون في الآذان: بِحَيَّ على خير العمل.
ومنهم أيضاً: بنو طاهر الذين منهم أمراء المدينة النبوية، على ساكنها أفضل الصلاة والسلام.
وهم: بنو أبي القاسم طاهر، من ولد يحيى الفقيه، من ولد الحسن، من ولد جعفر حجة الله، من ولد أبي جعفر عبد الله بن الحسين الأصغر، ابن علي زين العابدين ابن الحسن السبط.
وكانت في سنة تسع وتسعين وسبعمائة بيد ثابت بن جَمّاز بن قاسم بن مهنا بن الحسين بن مُهنا بن داود بن القاسم بن عبد الله بن طاهر بن يحيى، المقدم ذكره، ثم تنقلت بعده في بني عمه إلى أن صارت الآن إلى ثابت بن جماز بن هبة بن جماز ابن منصور، من قبل سلطان العصر الملك المؤيد شيخ عز نصره.
وبنو الحسين هؤلاء من أمراء المدينة، وأتباعهم كلهم رافضة وسبّابة؛ إلا أنهم لا يتجاهرون بذلك خوفاً من السلطان.
وبقايا بني الحسين منتشرون في أقطار الأرض مع بني عمهم الحسن، قد ملأوا الخافقين.
القسم الثالث
من العرب المختلف في عروبتهم وهم البربر وقد تقدم الكلام في مقدمة الكتاب على اتصال أنساب الأمم بعمود النسب النبوي اختلاف كثير في نسب البربر، فبعضهم يُدْخلهم في العرب على الإجمال، وبعضهم يدخلهم فيهم على التخصيص ببعض العرب لا يخرج عنها، وبعضهم يخرجهم عن العرب جملة.
وإنه ذهب ذاهبون من النسابة إلى رجوع قبائلهم إلى تسعة أصول، وهي: إردواحة، ومصمودة، وأروَبّة، وعجيسة، وكُتامَة، وصنهاجة، وأرويغة، ولمطة، وهسكورة.
وإن المشهور إلى رجوعهم إلى أصلين فقط: الأصل الأول: البرانس، بفتح الباء الموحدة والراء المهملة وألف ثم نون مكسورة وسين مهملة في الآخر.
وهم: بنو بُرنس بن بربر. والمشهور منهم بالديار المصرية ويملك بلاد المغرب ثلاثة قبائل:
???القبيلة الأولى:
منهم: هَوّارة، بفتح الهاء وتشديد الواو المفتوحة وفتح الراء المهملة وهاء في الآخر.
قال في العبر: وهم: بنو هوارة بن أوريغ بن برنس بن بربر.
قال: وبعض نسّابتهم: يقولون إنهم من عرب اليمن، فتارة يقولون: إنهم من عاملة، إحدى بطون قضاعة، وتارة يقولون: إنهم من ولد المِسور بن السَّكاسك ابن وائل بن حمير. وتارة يقولون: إنهم من ولد السكاسك بن أشرس بن كندة، فيقولون: هوارة بن أوريغ بن حيور بن المثنى بن المسور.
وذكر الحمداني أنهم من ولد بر بن قيذار بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، من امرأة تزوجها من العماليق بفلسطين، وأنه أخو لواتة، ومزاته، وزنارة، ومغيلة، وغيرهم وذكر أن بالمغرب منهم الجم الغفير.
وذكر في "مسالك الأبصار" أن منازلهم بالديار المصرية البحيرة، ومن الاسكندرية غرباً إلى العقبة الكبيرة من برقة.
قلت: ولم تزل منازلهم بالديار المصريةعلى ما ذكر إلى أثناء الدولة الظاهرية "برقوق"، فغلبهم على أماكنهم من البحيرة جيرانهم من زنارة وحلفائها من بقية عرب البحيرة، فخرجوا منها إلى صعيد مصر ونزلوا عمل إخميم في جرجا وما حولها، ثم قوى أمرهم واشتد بأسهم وكثر جمعهم حتى انتشروا في معظم الوجه القبلي، فيما بين قوص إلى بحري الأعمال البهنسائية، وأقطعوا فيها الإقطاعات.
وقد ذكر الحمدانيّ منهم بطوناً هي: بنو مجريش، وبنو أسرات، وبنو قطران، وبنو كريب.
ولكنهم الآن بالصعيد قد كثرت بطونهم، وزادت على العدد.
وهذه نبذة من بطونهم، وهي:
بنو محمد، أولاد مأمن، وبُندار، والعرايا، والشللة، وأشحوم، وأولاد مؤمنين، والروابع، والروكه، والبروكية، والبهاليل، والأصابغة، والدناجلة، والمواسية، والبلازد، والصوامع، والسدادرة، والزياينة، والخيافشة، والطرَدة، والأهلة، وازلتين، وأسلين، وبنو قمير، والتيه، والتبابعة، والغنائم، وفزارة، والعبابدة، وساورة، وغلبان، وحديد، والسبعة.
وقد افترقت الإمرة فيهم فرقتين: فرقة في أولاد عمر، بجرجا وما والاها، وفرقة بني عريب بدهروط وما معها من البهنساوية.
القبيلة الثانية:
من البرانس: مصمودة، بفتح الميم وسكون الصاد المهملة وضم الميم وفتح الدال المهملة وهاء في الآخر.
وهم: بنو مصمودة بن برنس بن بربر.
قال في العبر: وهم أكثر قبائل البربر، وأوفرهم عدداً، وأوسعهم شعوباً، وبلادهم أقاصي المغرب.
قال: ومنهم، الموحدون، أصحاب المهدي بن تومرت، القائم بالمغرب على إثرالمرابطين من لمتونة.
ومن مصمودة: هَنتاته، بفته الهاء وسكون النون وفتح التاء المثناة من فوق وألف بعدها تاء مثناة من فوق أيضاً ثم هاء.
وهم الذين تقدم أنه يقال: إن منهم أبا حفص، أحد العشرة أصحاب ابن تومرت، المقدم ذكره.
ومن عقبه ملوك إفريقية القائمين بها الآن.
وقد تقدم في الكلام على العُمريين من بني عدي من قريش أنهم يدعون النسبة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، وأن من النسابة من يزعم أنهم من بني عدي، رهط أمير المؤمنين، لا من عقبه.
وأول من ملك منهم: الشيخ أبو محمد بن الشيخ أبي حفص سنة ثلاث وستمائة، نيابة عن بني عبد المؤمن، خليفة المهدي بن تومرت، وتوالت في عقب الشيخ أبي حفص المذكور إلى أن ملك منهم أبو عبد الله محمد بن أبي زكريا يحيى، وتلقب بالمستنصر بالله، وهو أول من تلقب منهم بالخلافة، ثم تواترت في أعقابهم وهم يتلقبون بألقاب الخلافة إلى أن ملك أبو فارس عزوز في شعبان سنة ست وثمانمائة، وهو القائم بها إلى الآن، وهو أبو فارس بن السلطان أبي العباس أحمد، ابن السلطان أبي بكر بن يحيى، ابن إبراهيم بن عبد الواحد، ابن الشيخ أبي حفص، وقد دوخ البلاد ومهدها، وأقام العدل فيها.
القبيلة الثالثة:
من البرانس: صَهناجة، بفتح الصاد المهملة وفتح الهاء وألف ثم جيم مفتوحة بعدها هاء.
وهم: بنو صهناجة بن برنس بن بربر.
وقيل: وهم: بنو صهناج بن أوريغ بن يونس بن بربر.
ويقال: إنهم من حمير من عرب اليمن، وليسوا من البرابر.
قاله الطبري، والمسعودي، وعبد العزيز الجرجاني، وابن الكلبي، والبيهقي.
وحكى ابن حزم: أن صهناج إنما هو ابن امرأة اسمها بصلى، وليس له أب يعرف، وإنما تزوجت بأوريغ، وهو معها، فولدت له هوارة، زكان صهناجة أخو هوارة لأُمه.
ومساكنهم الصحراء جنوبي المغرب الأقصى.
ومن صهناجة لمتونه، بفتح اللام وسكون الميم وضم التاء المثناة من فوق وسكون الواو وفتح النون وهاء في الآخر.
واسمه بالبربرية: تلميت.
وكان للمتونة هؤلاء مُلك بالمغرب الأقصى وبالأندلس، وكان أول أمرهم أن رياستهم بالصحراء آلت إلى عبد الله بن ياسين، وعلت مكانته، وكثرت أتباعه، واستولى على نواحي المغرب في حدود سنة أربعين وأربعمائة، ثم عاد إلى الصحراء ونزل عن بلاد المغرب لابن عمه يوسف بن تاشفين، ففتح المغرب الأقصى واستولى عليه، وملك مدينة فاس واختط مدينة مراكش في سنة أربع وخمسين وأربعمائة، وعظم ملكه، واشتدت شوكته، وتلقب بأمير المسلمين. ثم ملك عدة نواحي من الأندلس وصار له من القوة ما ليس لغيره. وبقي الملك في عقبه إلى أن زال بملك الموحدين، أتباع المهدي محمد بن تومرت الذين بقاياهم إلى الآن قائمون بتونس بمملكة إفريقية.
وبقايا لمتونه على حد الكثرة موجودون بصحراء المغرب وبلاده، لا يأخذهم حضر إلى الآن.
الأصل الثاني: من البربر: البتر، بضم الباء الموحدة وسكون التاء المثناة من فوق وراء في الآخر.
وهم: بنو مادغش الأبتر.
والمشهور منهم:
القبيلة الأولى:
لواته، بفتح اللام والواو وألف ثم تاء مثناة من فوق وهاء في الآخر.
قال الحمداني: ويقال: لواتا، بإبدال الهاء ألفاً.
وهم: بنو لواته الأكبر بن رحيك بن مادغش الأبتر ابن بربر.
قال الحمداني: وهم يقولون: إنهم من غطفان بن قيس عيلان.
قال: وقال بعض النسابة: إنهم من ولد بربر بن قيذار بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، من امرأة تزوجها من العماليق بفلسطين، وأنه أخو هواره ومزاته وزناره وغيرهم.
وحكى ابن حزم عن بعض النسابين: أن لواته من القبط، ثم قال: وليس بصحيح.
واعلم أن لواته من أكبر قبائل البربر وأكثرها بطوناً، ومنها في بلاد المغرب الخلق الذين لا يحصون، وبالديار المصرية، وبالأعمال البهنساوية من الوجه القبلي! وبالجيزية، والمنوفية، والغربية، والبحيرة.
قال الحمداني: وهم بنو جديدي، وقطوفه، وبركين، ومالو، ومزورة، وبنو بلار.
ثم قال: فأما بنو جديدي فتجمع أولاد قريش، وأولاد زعازع، وهم أشهر من في الصعيد.
وأما قطوفة فتجمع مغاغة وواهلة.
وأما بركين فيجمع بني زيد وبني روحين. ولهم: أقلوسنا وما معها إلى بحريّ طَنْبَدي.
وأما مزورة، فتجمع بني وركان، وبني غرواسن وبني جماز، وبني الحكم، وبني الوليد، وبني الحجاج، وبني الحرمية.
قال: ويقال: إن بني الحجاج من بني خماس، ولذلك يؤدون معهم القطائع، وأما بنو بلار ففرقتان: فرقة يقال لها: البلارية، وهم بنو محمد وبنو علي، وبنو نزار، ونصف بني شهلان. ومنهم مغاغة، ولهم سَمَلوط إلى الساقية.
وفرقة يقال لها: جد وخاص، ولهم بالبهنسائية الكفور الصولية، وسفط أبو جرجة إلى طنبدي وإهريت.
قال الحمداني: وبنو نزار من بني زربة، ومنهم نصف بني عامر، والحماسنة، والضباعنة.
قال: وإمارة جد وخاص في بني زعازع، وأفرد قوم منهم لإمارة عزيز بن ضبعان، ثم ولده.
قال: ومنهم: بنو قوي.
ومن جد وخاص: بنو زيد، وأمراؤهم أولاد قريش، ومساكنهم نويرة دلاص.
قال: وكان قريش رجلاً صالحاً كثير الصدقة، وهو والد سعد الملك الباقي بنوه.
وبالجيزة فرقة من جد وخاص المقدم ذكرهم، وهم بنو مجدول، وسقارة، وما حولها لبني يرني، وبني يوسف شبرمنت، والبدرشين، والشنباب، إلى طهما.
وأهل سقارة يقولون: إنهم من بني بكم، وأهل البدرشين يقولون: إنهم من بني صلامس، وأهل منية رهينة يقولون: إنهم من بني منصور.
وكانت الإمرة في الزقازقه من طهما ثم ضعفت شوكتهم واستقرت الإمرة الآن في رضوان. وأخيه من بني يرني. وقد صارت هذه الإمارة في معنى مشيخة العرب.
قال الحمداني: وفي المنوفية أيضاً جماعةمن لواته، عد منهم: بني يحيى، والسوه، وعبيد، ومصلة، وبني مختار.
ثم قال: ومعهم في البلاد أخلاف من مُزاته، وزنارة، وهوارة، وبنو الشَّعرية، إلى قوم آخرين.
ومن لواته: زُنّارة، بضم الزاي وفتح النون المشددة والألف ثم راء مهملة وهاء.
وهم: بنو زُنّارة بن زائر بن لواتا الأصغر بن لواتا الأكبر.
وذكر الحمداني أن زنارة: ابن بربن قيذار بن إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، من امرأة العماليق تزوجها بفلسطين من الشام، وأنه أخو هوَّاره، ومُزاته، ولواتة وغيرهم.
وبطون زنارة بكثرة في بلاد المغرب، وأكثرهم بالديار المصرية في بلاد البحيرة.
وقد ذكر الحمداني منهم بالبحيرة، بني مزديش، وبني صالح، وزُمران، وورديغة، وعزهان، ولقان.
وقد ذكر لي بعض العرب أن من بطون زُنارة أيضاً: بني حبون، وواكده، وفرطيطة، وغرجومة، ونفاث، وناطورة، وبني السعوية، وبني أبي سعيد، ومزداشة، وطازولة.
وذكر في مسالك الأبصار: أن مساكنهم مع هوارة، فيما بين الإسكندرية والعقبة الكبيرة ببرقة.
قلت: وقد تقدم في الكلام على لبيد بن سليم من العرب المستعربة: أن السلطان الملك المؤيد سلطان العصر أجلى عرب البحيرة من زُنار وغيرها عنها في سنة ثمان عشرة وثمانمائة، وأسكنها لبيداً عوضاً منهم.
القبيلة الثانية:
من البتر من البربر: زناتة، بفتح الزاي والنون وألف بعدها تاء مثناة من فوق ثم هاء.
قال في العبر: واسم زناتة: جانا، بالجيم، ويقال: شانا، بالشين المعجمة.
وهو: جانا بن يحيى بن صولات بن ورساك بن ضري بن رحيك بن مادغش ابن بربر.
وقيل: جانا بن يحيى بن ضريس بن جالوت بن هريك بن جديلات بن جالود بن ريلات بن عصى بن بادين بن رحيك بن مادغش الأبتر بن قيس عيلان بن مضر، فيكون من العرب المستعربة.
وبعضهم يقول: جالوت بن جالود بن ديال بن قحطان بن فارس، فتكون من الفرس.
قال في العبر: ونسابة زناتة تزعم الآن أنهم من حمير ومن التبابعة.
وبعضهم يقول: إنهم من العمالقة، وإن جالوت من العماليق.
وزناتة ذو كثرة ببلاد المغرب، ولا يعرف منهم أحد الآن في الديار المصرية، فيما أظن.
ومن زناتة: بنو مرين، بفتح الميم وكسر الراء المهملة وسكون الياء المثناة من تحت ونون في الآخر.
وهم: بنو مَرين بن ورتاجن بن ماخوخ بن جريج بن فاتن بن بدر بن يحفت ابن عبد الله بن زرتبيص بن المعز بن إبراهيم بن رحيك بن واشين بن نصبين بن سرا بن إحيا بن ورسيك بن أديت بن جانا، وهو زناتة.
ومن بني مرين: بنو عبد الحق، ملوك الغرب الأقصى الآن المستقر من مدينة فاس: وهم: بنو عبد الحق بن محيو بن أبي بكر بن حمامة بن محمد بن وَرْزيز بن فكوس بن كوماط بن مرين، المقدم ذكره.
وأول من ملك منهم: السلطان أبو سعيد عثمان بن عبد الحق، استولى على بعض نواحي المغرب، ثم قتل في سنة سبع وثلاثين وخمسمائة.
وملك بعده مدينة فاس أخوه محمد بن عبد الحق.
ثم تداولتها أعقابهم إلى أن كان منهم السلطان أبو الحسن المريني، في أيام الناصر محمد بن قلاوون، فعظم سلطانه واتسعت مملكته.
ولم يزل المُلك ينتقل في أعقابهم إلى أن صار الآن إلى السلطان أبي فارس عثمان، ابن السلطان أبي العباس أحمد، ابن السلطان أبي سالم إبراهيم، ابن السلطان أبي الحسن علي، ابن السلطان أبي سعيد عثمان، ابن السلطان أبي يوسف يعقوب بن عبد الحق.
ومن زناتة: بنو عبد الواد، ملوك تلمسان القائمين بها الآن.
وهم: بنو عبد الواد بن بادين بن محمد، من بني رحيك بن واشين بن نصبين بن سرا بن إحيا بن ورسيك بن أديت بن جانا، وهو من زناتة.
وأول من ملك منهم تلمسان جابر بن يوسف بن محمد بن زكريا بن بندركيش ابن طاع الله بن علي بن القاسم بن عبد الواد. ولم تزل تنتقل في أعقابهم، وربما غلبهم عليها بنو مرين ملوك فاس، إلى أن صارت الآن بيد السعيد بن أبي حمو موسى بن عثمان بن يغمراسن بن زيان بن يوسف بن محمد بن ركدان، المقدم ذكره. منقول وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

AbduLraHmN
14-01-08, 02:34 AM
مشكورة

سنى البدر
14-01-08, 06:46 PM
مشكورة

العفو

لاهنت على المرور

Gold Smith
16-01-08, 09:06 AM
السلامـ عليكمـ، ورحمهـ اللهـ وبركآتهـ..يسلمو ... اللهـ يعطيكـ الف الف عافيهـ..ننتظر جديدكـ..:)

سنى البدر
27-01-08, 09:32 PM
السلامـ عليكمـ، ورحمهـ اللهـ وبركآتهـ..يسلمو ... اللهـ يعطيكـ الف الف عافيهـ..ننتظر جديدكـ..:)



الله يعافيك

تشكر على المرور

*أسيرة الذكرى*
11-02-08, 08:00 AM
يعطيكـ العاافيهـ

شكرا لكـ

(qq140)

.:./ღ/ شيطوووووووونــه /ღ/.:.
17-02-08, 04:04 AM
يعطيك العافيه

... بنت الجنوب ...
19-02-08, 11:23 PM
يعطيك العافيه,,,,

:)

سنى البدر
28-02-08, 02:31 PM
يعطيكـ العاافيهـ

شكرا لكـ

(qq140)

الله يعافيك

تسلمين

سنى البدر
28-02-08, 02:33 PM
يعطيك العافيه

الله يعافيك

مشكورة

سنى البدر
28-02-08, 02:34 PM
يعطيك العافيه,,,,

:)

الله يعافيك

تسلمين

عنزي 510
18-04-08, 02:46 AM
اهم شي العنووووووووز

اهب الهب
10-08-08, 10:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما ابقرا كل هالكتابه والله لو انا الجاسر(qq15)

ابو علي 99
18-09-08, 04:18 AM
معلومات قيمة

الله يعطيك 1000 عافية

الهنـوف
16-05-09, 04:38 PM
ما قصرتي ، بارك الله فيك ،

.

الوفاء طبعي1
09-09-09, 10:46 PM
يعطيكـ العاافيهـ

شكرا لكـ

فارس داغر
27-01-10, 10:07 PM
يعطيكـ العاافيهـ

شكرا لك

{مجنون بس حنون }
15-02-10, 11:18 PM
ماشاء الله تبارك الله التعب باين

والله يوفق وابغا اعطيك تحيه صاحبك وزميلك

ابو شايع و مجنون بس حنون

بنت العين مايهزها ريح
13-03-10, 12:56 PM
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

الطيب محمد سالم
08-10-10, 07:45 AM
نسب قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الصلب

قبيلة مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم : خليط عشائر تحالفت عند بئر ماء يسمى (( ام طير )) الذي يقع في البصرة , وحلف (نسب قبيلة المطران الصلبة)المطران (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)يتكون من هتيم (http://www.qwled.com/vb/t153869.html)والصلبة وبني الخلاء والصابئة . ومؤسس هذا الحلف هو الدويش وهو من الصلبة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)كان عبد وصناع لشيخ عشيرة ناهس من شهران العريقة . وقع هذا الحلف سنة 900 هـ .
ولقب مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هو (( حمران النواظر )) وذالك بسبب بشراتهم المقاربة للصليبين .
جميع المراجع القديمة المحايدة أجمعت على أن مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هم هتيم وسأتيك بالشواهد :
انضر كتاب : رحلة من الكويت الى الرياض ( مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم )
(نسب قبيلة المطران الصلبة)http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gif (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة (نسب قبيلة المطران الصلبة)http://upload.traidnt.net/upfiles/NqB42984.gif (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)
مطير الهتيم .. مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم ...
(نسب قبيلة المطران الصلبة)http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gif (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة (نسب قبيلة المطران الصلبة)http://upload.traidnt.net/upfiles/NwF43025.gif (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)
مطير هتيم ... مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الهتيم ...
انضر : نص رسالة عبدالعزيز بن رشيد الى الملك عبدالعزيز آل سعود . وفيها ذكر مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم .
(نسب قبيلة المطران الصلبة)http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gif (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة (نسب قبيلة المطران الصلبة)http://www10.0zz0.com/2010/07/26/20/149295005.jpg (http://www.qwled.com/vb/t153864.html)

(( انضر هنا كتاب شعيب الدوسري : مطير (http://www.qwled.com/vb/t153869.html)ضيعت نسبها ))
http://upload.traidnt.net/upfiles/pyU30505.jpg (http://www.qwled.com/vb/t153869.html)

http://upload.traidnt.net/upfiles/FQm30605.jpg (http://www.qwled.com/vb/t153869.html)
http://upload.traidnt.net/upfiles/Y6g30667.jpg (http://www.qwled.com/vb/t153869.html)
كتاب قديم وقيم اسمه تاريخ سيناء
مؤلفه نعيم بك شقير
المؤلف ذكر قبائل هتيم ومنها (مطير,والعرينات من سبيع) .

ماذكره الكونونيل لويس بيلي رحاله ومؤرخ , حيث نسب مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الى هتيم, في عشائرالبدو في نجد واعدادها والدخل السنوي الذي تؤديه للاميرعام 1281هـ .
وقد كتب الشيخ علي بن محمد البكر المتوفي سنة 1910 م رسالة ارسلها الى الامير عبدالعزيز بن رشيد الشمري يبين فيها ان قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)حلف عشائر تتكون من بني الخلاء وهتيم والصلبة والصابئة وبين فيها ان العبادلة من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)من طائفة الصابئة وهم اولاد : عباد او عبدالله بن ميخائيل بن ازرا بن بنيامين .


-مطيرهتيم كماجاء في مخطوطة (النجم اللامع للنوادر جامع) - تأليف محمد العلي العبيد
ذكر المؤلف :رساله من المنصوب العثماني ابن رشيد الى الملك عبدالعزيز يطلب منه الكف عن قبائل حرب ومطيرالهتيم لأنهم جنوده وهوالذي يجبي زكاتهم .

- كتاب (إمتاع السامر) , لمؤلفه \ شعيب الدوسري , و الذي ذكر قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)في عدة صفحات نذكر منها .
أ- شبه قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)عائذ عندما ضيعت نسبها بقبيلة مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)عندما ضيعت نسبها .
ب- بين بأن قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الخلوه و التي منها راشد الخلاوي قد دخلت في قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653).

3- كتاب (موسوعة عشائر العراق) لمؤلفه \ عبد عون الروضان و قد ذكر عن مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)التالي :
أ- إختلاف النسابه في نسب قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)و ذكر أقوال العلماء , صفحه 395 .
ب- جعل الصلبه من الصهبه من ذوي عون من علوى من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653), صفحه 396 .
ج- جعل الجميلي من الصهبه من ذوي عون من علوى من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653), صفحه 396 ..

الطيب محمد سالم
10-10-10, 04:57 AM
نسب قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الصلب

قبيلة مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم : خليط عشائر تحالفت عند بئر ماء يسمى (( ام طير )) الذي يقع في البصرة , وحلف المطران يتكون من هتيم والصلبة وبني الخلاء والصابئة . ومؤسس هذا الحلف هو الدويش وهو من الصلبة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)كان عبد وصناع لشيخ عشيرة ناهس من شهران العريقة . وقع هذا الحلف سنة 900 هـ .
ولقب مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هو (( حمران النواظر )) وذالك بسبب بشراتهم المقاربة للصليبين .
جميع المراجع القديمة المحايدة أجمعت على أن مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هم هتيم وسأتيك بالشواهد :
انضر كتاب : رحلة من الكويت الى الرياض ( مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم )
http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لتكبير الصورةhttp://upload.traidnt.net/upfiles/NqB42984.gif

(( صورة كتاب امتاع السامر للمؤرخ شعيب الدوسري )) وقد ذكر فية : مطير ضيعت نسبها .
http://upload.traidnt.net/upfiles/pyU30505.jpg

http://upload.traidnt.net/upfiles/FQm30605.jpg
http://upload.traidnt.net/upfiles/Y6g30667.jpg
كتاب امتاع السامر لشعيب الدوسري يذكر فية ان قبيلة مطير ضيعت نسبها .

مخطوطات نادرة تروي نسب مطير هتيم

http://img191.imageshack.us/img191/2500/16061587158215771602158.jpg
اتمني لكم مطالعة مفيدة انشاء الله ...


مطير الهتيم .. مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم ...
http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لتكبير الصورةhttp://upload.traidnt.net/upfiles/NwF43025.gif
مطير هتيم ... مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الهتيم ...
انضر : نص رسالة عبدالعزيز بن رشيد الى الملك عبدالعزيز آل سعود . وفيها ذكر مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)هتيم .
http://www.7bona.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لتكبير الصورةhttp://www10.0zz0.com/2010/07/26/20/149295005.jpg

كتاب قديم وقيم اسمه تاريخ سيناء
مؤلفه نعيم بك شقير
المؤلف ذكر قبائل هتيم ومنها (مطير,والعرينات من سبيع) .

ماذكره الكونونيل لويس بيلي رحاله ومؤرخ , حيث نسب مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الى هتيم, في عشائرالبدو في نجد واعدادها والدخل السنوي الذي تؤديه للاميرعام 1281هـ .
وقد كتب الشيخ علي بن محمد البكر المتوفي سنة 1910 م رسالة ارسلها الى الامير عبدالعزيز بن رشيد الشمري يبين فيها ان قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)حلف عشائر تتكون من بني الخلاء وهتيم والصلبة والصابئة وبين فيها ان العبادلة من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)من طائفة الصابئة وهم اولاد : عباد او عبدالله بن ميخائيل بن ازرا بن بنيامين .

نص وثيقة الشيخ علي بن محمد البكر :

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرة جناب الآمير المكرم عبدالعزيز بن متعب بن رشيد الآفخم " سلمة الله تعالى آمين "
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ,
ردا على سؤال جنابكم الكريم عن نسب قبيلة مطير , ونحن بعون الله نجيب سيادتكم بالجواب الآتي حسب آراء آعراب نجد والحجاز .
قبيلة مطير اخلاط عشائر من هتيم والصلب والصابئة والآعراب المتحالفين عند بير ماء يسمى ام طير الذي يقع في البصرة بالعراق وحلف المطران هذا اسسة رجل يدعى الدويش وهو جد الدوشان شيوخ مطير وهم من الصلبة كان جدهم عبد وصناع عند شيخ عشيرة ناهس من شهران . وهذا الحلف وقع سنة 900 هـ .
وقد حدثني كثير من بدو نجد ان عبادلة مطير من طائفة الصابئة وهم اولاد عباد او عبدالله بن ميخائيل بن ازرا بن بنيامين , وهذا القول سمعتة ايضا من صاحبنا يعقوب الحبردي راعي الشقيرا .
وهذا الذي اعرفة عنهم , والله تعالى اعلى واعلم , وتقبلوا منا الولاء والطاعة , والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .
خادمكم
علي بن محمد البكر
7 رمضان 1322هجري ... انتهى ...

-مطيرهتيم كماجاء في مخطوطة (النجم اللامع للنوادر جامع) - تأليف محمد العلي العبيد
ذكر المؤلف :رساله من المنصوب العثماني ابن رشيد الى الملك عبدالعزيز يطلب منه الكف عن قبائل حرب ومطيرالهتيم لأنهم جنوده وهوالذي يجبي زكاتهم .

- كتاب (إمتاع السامر) , لمؤلفه \ شعيب الدوسري , و الذي ذكر قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)في عدة صفحات نذكر منها .
أ- شبه قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)عائذ عندما ضيعت نسبها بقبيلة مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)عندما ضيعت نسبها .
ب- بين بأن قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)الخلوه و التي منها راشد الخلاوي قد دخلت في قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653).

3- كتاب (موسوعة عشائر العراق) لمؤلفه \ عبد عون الروضان و قد ذكر عن مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)التالي :
أ- إختلاف النسابه في نسب قبيلة (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653)و ذكر أقوال العلماء , صفحه 395 .
ب- جعل الصلبه من الصهبه من ذوي عون من علوى من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653), صفحه 396 .
ج- جعل الجميلي من الصهبه من ذوي عون من علوى من مطير (http://www.shahran.com/vb/showthread.php?t=15653), صفحه 396 ..
نسب الدوشان (( شيوخ مطير هتيم )) :
الدوشان من الصلبة كان جدهم دويش الآول عبد وصناع عند شيخ عشيرة ناهس من قبيلة شهران العريقة وهو الذي اسس حلف عشائر بير ام طير في البصرة سنة 900 هـ .

نسب عشيرة الموازين (( الميزاني )) من مطير هتيم :
الموازين المطران : عشيرة الميزاني من مطير يرجع نسبهم الى الصلبة من الجميلات والموازين هم اولاد : ميزان بن صلبوخ بن خليوي بن عناق بن صليبي بن عبيد الجميلي الصلبي وقد دخل ميزان واولادة بالحلف والمجاورة مع قبيلة مطير هتيم من الصلبة . ومطير قبيلة حلف عشائر تتكون من هتيم وبني الخلاء والصلبة تحالفوا عند بير ماء يسمى " ام طير " في البصرة .

العناترة عشيرة من الدياحين من مطير : يرجع نسبهم الى قبيلة العناترة الصلبة .

نسب عشيرة الدياحين من مطير هتيم :
الدياحين : يرجع نسبهم إلى قبيلة الحريجي من الصلبة , وهم اولاد : ديحان بن هريس بن كريم بن جليدان الحريجي الصلبي . دخلوا بحلف عشائر بير ام طير .

نسب العبادلة (( عبادلة مطير هتيم )) الصابئة :
العبادلة : من طائفة الصابئة وهم اولاد : عبدالله او عباد بن ميخائيل بن ازرا بن بنيامين .

نسب الميامين (( الميموني )) من مطير هتيم :
من يهود بغداد .

قصة جبيلان المطيري وغدر قومة مطير صليب بة !
قصة قديمة مشهورة بين البوادي وعند أهل الشمال على وجه التحديد :
(مطير شرابة القليب خاينة الصحيب)
كل الناس تعرف هالمثل وتسمع فيه من وقت قديم ولهذا المثل قصة قديمة شهيرة وقعت أحداثها في سنة 1100 هجري كان هناك رجل من مطير يدعى جبيلان المطيري(رحمه الله) وكان من أعيانهم مرض ذات يوم بداء الجدري ولمااشتد به الوجع رحلو ربعه المطران وتركوه هو وزوجته وأولاده الصغار , لما رأى ماراى من غدر الأصحاب أنشد قصيدته المشهورة يقول جبيلان المطيري رحمه الله
شدوا صليب وفرقوا كل ميلاف = وانا على مرحانهم ودعوني
ياحافرين القبر زافاً ورى زاف = عن الظرايا ياهلي جودوني
الذيب لا ياكل متوني والأرداف = والطير لا ينخش محاجر عيوني .
والقصيدة اطول من ذلك .صليب يقصد ربعه اللي تركوه مطير .
يقال بعد هذه الحادثة أشتهروا بالنذالة بين القبائل حتى بينهم فيقال أنذل من مطيري وأخون من مطيري((فأصبح يضرب بهم المثل في النذالة)) .
المصادر والمراجع :
)) راجع كتاب العزاوي )) جعل العناترة عشيرة من الدياحين من العناترة الصلبة .
)) راجع مخطوطة جبر بن سيار المحفوضة عند النسابة عبدالرحمن العبيد جاء فيها : مطير عشائر حلف دخل في حفهم عشائر من هتيم والصلبة وبني الخلاء .. يقصد الخلوة ((
)) راجع كتاب تاريخ سيناء : هتيم تعود بنسبها الى مطير نجد والحجاز ((
)) راجع كتاب رحلة من الكويت الى الرياض : مطير هتيم((:
(( وثيقة الشيخ علي بن محمد البكر التميمي المتوفي سنة 1910 م ))
راجع وثيقة الشيخ علي البكر قال فيها : (( مطير عشاير من هتيم وبني الخلاء والصلبة والصابئة تحالفوا عند بئر ماء يسمى ام طير وهذا البئر يقع في البصرة ومؤسس هذا الحلف هو رجل اسمة الدويش والدويش يعني الصانع والدويش هذا هو من الصلبة كان عبد وصناع عند شيخ عشيرة ناهس من قبيلة شهران((
(( راجع كتاب امتاع السامر لشعيب الدوسري ))
(( راجع كتاب تاريخ سيناء للمؤرخ نعيم بيك شقير ))
(( راجع كتاب تحفة المشتاق ))
(( راجع موسوعة عشائر العراق لعبد عون الروضان ))
(( راجع مخطوط النجم اللامع للنوادر جامع لمحمد العلي العبيد ))
(( راجع الوثيقة العثمانية التاسعة تحتوي على اخبار نجد والحجاز ))

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:18 PM
العجمان : ينسب العجمان إلى جدهم ( يام ) من ( همدان ) , وهمدان ينتهي نسبه إلى يعرب بن قحطان . وتعتبر قبيلة العجمان من أهم قبائل المملكة اليوم وخاصة في شرق المملكة وجنوبها . وهم أولاد ( عجيم ) بن هشام بن الغز بن مذكر " مذكور " بن يام ابن دافع بن مالك بن جشم بم حاشد بن جشم بن جنوان بن نوف بن همدان بن مالك بن زيد بن أوثلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبا بن يشجب بن يعرب بن قحطان .

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:19 PM
تنحدر قبيلة العجمان من علي بن هشام وهو الملقب بعجيم وقيل عن سبب ذلك : ( عجيم لشق في لسانه وهو علي بن هشام ) وكان يعجم في لهجته بسبب عقدة لسانه . أما المؤرخ الأردني راشد بن حمدان الاحيوي , فيفض هذا القول بقوله : ( هذا قول مردود وتخريج ساذج للقب العجمان إذا لو صح ذلك لكانت النسبة إلى جد العجمان عجمي ـ بفتح العين والجيم ـ أو أعجمي والجمع عجم أو أعجام وعندي أن لذلك تفسيراً آخر أن العجمان إنما لقبوا بهذا اللقب لعزتهم ومراسهم الطويل في القتال والحروب . قال ابن منظور : العجمي من الرجال المميز العاقل , وعجمته الأمور دربته . ورجل صلب المعجم . وللعجمان بطون كثيرة هي :



آل وبـيـر بن عـجـيـم .
آل نـاجـعـة من آل راشد بن معيظ ومنهم بيت أمارة العجمان آل حثلين سلالة الأمير مانع بن حثلين .
آل سـفـران من آل راشد بن معيظ وأمراءهم آل منيخر .
آل هـادي بن معيظ وأمراؤهم المتلقم .
آل صـالح بن معيظ وأميرهم ابن طفلان .
آل ريـمة بن معيظ .
آل لزيـز بن معيظ .
آل سلبـة بن معيظ .
آل محفـوظ بن حدجه بن مرزوق بن علي وأمراءهم آل مكراد .
آل حبـيش بن على بن كدادة بن مساوا بن نشوان بن حدجة بن مرزوق بن عجيم .
آل سلـيمان بن مساوا بن نشوان بن حدجه بن مرزوق بن عجيم , وأمراؤهم آل عصيدان وآل حجرف
آل ضـاعن بن مسعود بن مرزوق بن عجيم , وأمراؤهم آل جمعة والدامر .
آل مصرا بن مسعود بن مرزوق بن عجيم وأمراءهم آل وذين .
آل شامر بن مسعود بن مرزوق بن عجيم , ومنهم آل خرصان شيوخ آل شايقه , وابن زنيفر شيخ آل مخلص .
آل خويطر بن حدجه بن مرزوق بن عجيم .
آل هتلان بن نشوان بن حدجه بن مرزوق , وأميرهم ابن سعدى .
آل مفلح وأمرائهم (آل دبلان) وهم آل ناشره, آل غدير, آل حمير,آل شحيمان, الشواوله (واميرهم لمعان بن براك بن مفلح)
آل العرجا , وهم أبناء محمد بن سليمان بن وعيل بن هشام .

ومن حاضرة العجمان :
1- آل بالحصين وهم تقريباً أكبر الأسر المتحضرة من العجمان إذ يبلغ عدد الذكور منهم حتى عام 1416هـ سبعة آلاف شخص ويتواجد أكثرهم بمدينة الرس وقد خرج من الرس أسرة الرميحي إلي كل من عنيزه والمريديسيه والجهراء بالكويت أما أسرة العويصي أستقرت بعين الصوينع في السر كما أن كل من أسرتي الصغير والشريف سكنتا في مدينة عنيزه وأستقرت أسر المتعب والعواجا والدغش والطويل في مدينة عفيف .
2- اليميني من آل ذايل من آل محفوظ استقروا بعد الطبعة في كل من الخرج والحريق والقويعية وعنيزه والمذنب .
3- الجفن من آل محفوظ في عنيزه ومن ثم انتقلوا إلي مدينة رابغ على الساحل الغربي
4- البريكان من آل محفوظ في مدينة عنيزه .
5- آل جوفان من آل معتق من آل هتلان أستقرت بعد الطبعة بمنطقة الوشم .
6- آل حمد من آل مفلح كانوا بالمزاحمية وانتقلوا منذ مائة سنة تقريباً إلي مدينة حائل.
7- آل غدير من آل مفلح بمدينة حريملا .
8- آل غراب من آل شامر في مدينة ملهم بمنطقة الشعيب القريبة من الرياض .
9- آل خزيم من آل سعدى من آل هتلان بالخرج .
10- آل العاتي من آل زميكان من آل شامر في الأفلاج .
11- آل لويبة وآل عبيد وآل حاضر من آل شامر تحضروا قديماً بمدينة الرياض .
12- آل رشدان من آل هتلان في العيينة القريبة من مدينة الرياض .
13- آل درام من آل شامر في حوطه بني تميم .
14- آل نهيد في الحريق من آل سليمان .وكلهم من ذرية محمد بن علي بن حدجة العجمي يدعون بآل أبي الحصين ويرجعون إلى فخذ آل محفوظ من العجمان .

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:20 PM
نسب قبيلة آل مره

هو مره بن علي بن سلمان بن سلمه بن سلمه بن دول بن جشم بن يام بن يصبا بن رافع
بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن حبران بن نوف بن همدان بن زيد بن مالك
بن زيد بن اوسله بن ربيعه بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن
يعرب بن قحطان بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح عليه السلام.

تتفرع قبيلة آل مره الى فرعين -:

الأول :- آل شبيب بن مره ويتفرعون إلى ثلاثه هما-:


-1- آل غفران
-2- آل زبدان
-3- آل سعيد يتفرعون الى فرعين وهم -:
أ- آل جابر
ب- آل بشر ويتفرعون الى ثلاثه وهم -:
-1- آل بحيح
-2- الفاضل(( آل فهيده ---- آل عذبه))
-3- آل بريد بن هادي



الثاني :- آل علي بن مره ويتفرعون إلى ثلاثة فروع وهم-:

-1- الغياثين
-2- الجرابعه
3- -آل جعيدي (( حمد بن علي بن مره)) وهم موجودين في حضرموت
في وادي عمد ووادي سر.
ويوجد مع آل مره بعض الفخوذ من جشم ويحسبون على آل مره وهم-:
-1- آل هتيله ويلتقون مع آل مره في سلمان .
-2- آل دمنان ويلتقون مع آل مره في جشم.


مره : واحدهم مري وكان سكن قبيلة آل مره قبل انتقالها إلى شرق الجزيرة
العربيه في منطقة نجران , وهي من ولد جشم بن يام بن يصبا بن رافع بن
مالك بن جشم بن حاشد , وحاشد إحدى كبريات قبائل همدان , نسب إلى
حاشد بن حبران بن نوف بن همدان بن مالك بن زيد بن أوسلة بن ربيعة بن
الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان من سبأ وهي قبيلة عظيمة . كذلك جاء في
كتاب عجالة المبتدى وفضالة المنتهى في النسب ـ للهمداني اليامي : منسوب
إلى يام بن أصبى بن دافع ابن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن حبران
بن نوف بن همدان , ومنهم طلحة مصرف بن عمرو بن كعب بن حجدب ويقال
جحد بن معاوية بن سعد بن الحارث بن ذهل بن تسلمة بن تدول بن جشم
بن يام ويقال اليامي كما جاء في كتاب " صحيح الأخبار عما في بلاد الغرب من
آثار " , قال المؤلف : ( "يام" نعرف قبائل عظيمة يقال لهم " يام " وهم بطون
كثيرة منهم العجمان , ,آل مرة وجميع قبائل نجران , جميع هذه البطون ينتمون
إلى يام , فهذا الذي نعرفه مستفيضاً عند العرب وربما أن مخرج هذه البطون من
هذا المخلاف.

ديارقبيلة آل مره :-

قل أن تجد ديرة من ديار القبائل العربية أوسع من ديرة آل مره، وإن اتساعها
من عدة وجوه ليس من الصعوبة تحديده، ومع ذلك فلا ينبغي أن يفهم من
هذا ما معناه أن هناك حدودا لا يمكن لرجال القبائل أن يذهبوا إلى ما ورائها،
وزد على ذلك واحة يبرين التي استحوذت القبيلة عليها بموجب حق قديم
لا نزاع فيه، وتوجد أصقاع أخرى تتداخل فيها كل من ديار آل مره وديار القبائل
المجاورة لها بشكل مربك، وقد أصبح هناك قليل من المآرب في السنين
الأخيرة وذلك منذ أن وضع الملك نهاية لعصور الحروب القبلية القديمة، وإن كانت
هذه الحدود مطاطة لا معالم لها. فتكون رمال الدهناء على وجه التقريب الحد
الغربي لديرة آل مره، وفي هذه الرمال يسرح رجال القبيلة أحيانا بقطعانهم،
غير أن السهول الحصبائية التي تقع داخل مباشرة غربي الدهناء غالبا يعتبر
أنها تقع داخل ديار القبائل الأخرى وأن سهول الريدا وأبو بحر ومنطقة الحجر
الجيري الواقعة في القسم الجنوبي من الصمان في الحداب (السهول الحصائية)
الواقعة حول يبرين وحرض هي دون منازع جزء من ديرة آل مره، فالخط الذي يشق
الهفوف والعقير يكون على وجه التقريب الحد الشمالي لديرة آل مره، وأما الماضع
التي تتألف منه الفروق والنعلة التي تقع بالقرب من الهفوف فيشترك فيها آل مره
و العجمان، كما أن كثيرا من أفراد القبيلة قد اعتاد أن يقاسم أيضا العجمان في مرعى
الربيع الخصب بوادي العجمان الذي يطلق عليه بوادي المياه، ويسير هذا المنخفض
الكبير من الشمال إلى الجنوب لمدى 150 كيلو تقريبا في الجزء الأوسط لمقاطعة
الأحساء، أما وادي المياه فليس بواد حقيقي حيث أنه ليس بمجرى ماء، بل قد ظفر
بهذا الأسم من اعدد الكثير من تلك العيون والآبار المبعثرة على طول امتداده.
ويتجول آل مره بحسب مشيئتهم في جزء كبير من الربع الخالي ويطوفون في الجهة
الغربية حتى نجران، وفي الجهة الشرقية حتى الظفرة، كما يسافرون في الجهة
الجنوبية الوسطى حيثما كان هناك مرعى، وعلى أي حال فإن ديرتهم التي كثيرا
ما يترددون عليها في الربع الخالي تقع في ما بين خط طول 48 درجة و53 درجة
شرقا وفي هذه المنطقة غالبا ما يكونون متواجدون على طول سلسلة الآبار التي
تؤلف المقطع الأهم للربع الخالي والتي تمتد من الجنوب إلى الشمال في ما بين
خط طول 50 درجة و 52 درجة شرقا، وعلى النهاية الجنوبية لهذا الطريق الرحب
تندمج ديرة آل مره بتلك الخاصة بالعوامر والمناهيل و آل راشد، وذلك في المنطقة
المعروفة بالدكاكة، ويتردد رجال قبيلة آل مره في الدكاكة على مثل مناهل خور
ضاحية وغميغمة سيما منهم فرع آل عوير ، والمناطق التي تقع في الرمال من
الشمال الى الجنوب والتي توجد فيها سلسلة الآبار الرئيسية هي كما يلي: الجافوره
- الجوب - السنام - الوسعة - الكرسوع - لبده - البوح - الدكاكه.
قطر:-
و الجزء الشمالي والأوسط لقطر داخل ضمن ديرة آل مره لأنه في أوقات ازدهار المرعى
في قطر وقحله في باقي اديار فإن أفراد القبيلة يتنقلون بمطلق الحرية في جميع نواحي قطر.
المرجع/ مجله العرب من رجب 1389 الى جمادى الاخره 1390 و ورد في تاريخ الخليج العربي –
الحديث والمعاصر - المجلد الاول ( 1507 م -1840 ) للدكتور جمال زكريا قاسم الصفحة (365)
ما نصه (في عام 1766 م) إن في شبة الجزيرة القطرية قد كانت تقطن بها مجموعات قبلية
بلغت درجة كبيره من التعقيد فهناك المناصير وال مره وقسم من نعيم وال بوعنيين والسودان
وهذا دليل قاطع على وجود ال مره في قطر. فآل مره لهم اكثر من 230 سنه في قطر.


ونعتذر على الاطاله وكل قبائل الجزيره على العين والراس......




مع التمنيات من كل فارس قبيله يظهر لنا النسب الشريف لقبيلته او عائلته للتعرف من قبل الاخرين علي نسب القبائل والعوائل

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:21 PM
نسب قبيلة يام وموقعها الجغرافي
يام :
واحدهم يامي بالفتح وكان سكن قبيلة يام قبل انتقالها إلى نجران , وهي من ولد يام ابن أصبا بن دافع بن مالك بن جشم بن حاشد , وحاشد إحدى كبريات قبائل همدان , نسب إلى حاشد بن جبران بن نوف بن همدان بن مالك بن زيد بن أوثلة بن ربيعة بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان من سبأ وهي قبيلة عظيمة .1
كذلك جاء في كتاب عجالة المبتدى وفضالة المنتهى في النسب ـ للهمداني اليامي : منسوب إلى يام بن أصبى بن دافع ابن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن خيوان بن نوف بن همدان , ومنهم طلحة مصرف بن عمرو بن كعب بن حجدب ويقال جحد بن معاوية بن سعد بن الحارث بن ذهل بن تسلمة بن تدول بن جشم بن يام ويقال اليامي: 2 كما جاء في كتاب " صحيح الأخبار عما في بلاد الغرب من آثار " , قال المؤلف : ( "يام" نعرف قبائل عظيمة يقال لهم " يام " وهم بطون كثيرة منهم العجمان , ,آل مرة وجميع قبائل نجران , جميع هذه البطون ينتمون إلى يام , فهذا الذي نعرفه مستفيضاً عند العرب وربما أن مخرج هذه البطون من هذا المخلاف .3
ومن أمراء يام وقتنا الحاضر : ابن نصيب , و أبو ساق .
ديارهم :
تقع ديارهم في جبل يطل على الجوف في جنوب الجزيرة من الجهة الغربية , كانت تسكنه قبيلة يام قبل انتقالها إلى نجران . ( بلاد يام : في أودية نجران وما حوله , والجوف الواقع جنوبه , وقد تفرقت منهم فروع في بلاد مختلفة ) .4

منزلتهم :
1- تعتبر قبيلة يام : من القبائل الكبيرة في الجوف الجنوبي ونجران و ولهما فروع منها : آل جشم آل فاطمة , المواجد . ولهذه الفروع كبيرة . قال النسابون : وبنو يام بطن من حاشد من همدان القحطانية .5
2- ومن يام عبد العزيز بن سبع بن النمر بن ذهل الشاعر الجاهلي , وابنة مدرك بن عبد العزيز وهو القائل :
قديما وأعلى هضبها وأطوله

فهم أصل همدان الوثيق وفرعها

3- كانت يام تدعى في الجاهلية " قتلة جبانها " وفي الإسلام " يام القرى " وسبب تسميتها بقتلة جبانها كان في يام جبان في الجهالية يقال له أنيب فحلفوا إلا يولد له ولد فيهم أبدا وحلفوا على قتله , فقال لهم رجل منهم : ويحكم أخصوه ولا تقتلوه فانه لا يولد لـه إذا كان خصياً , فلا تحنثوا في أيمانكم , فشاع ذلك في همدان فكرهت أن تذهب يام بهذا الذكر دونهم , فقالوا لهم خذوا من كل قبيلة سهماً فارموه بجميع السهام وإلا صلنا بينكم وبينه فأجابوهم إلى ذلك فبعث إليهم من كل قبيلة بسهم ثم صيروه هدفاً وجعلوا يرمونه ويقولون لله سهم من نبا عن أنيب .6
4- وفي عصر بني أمية مر فتى من أهل الكوفة بالحجاج وهو يعرض الجند , أعجبه فقال : فمن أنت يا فتى ؟ قال : من قوم لم يكن فيهم جبان . قال الحجاج : أنت إذا من يام . قال أنا منهم .7
وعقب على ذلك الأستاذ / محي الدين الخطيب محقق كتاب الإكليل بقوله : " العلم بدقائق أحوال العرب كان يحيط به مثل الحجاج على كثرة ما يشغله عنه . أما الآن فقد أصبح ذلك مجهولاً حتى لا نكاد نجد اليوم فضلاً عن بقية العرب من يعرف هذه المنقبة لسلافه" .8
5- من عاداتهم في الحرب انهم إذا حملوا لا ينكصون ولو قتلوا جميعاً ومن عاداتهم في الحرب لو قتل كبيرهم فلا يختلفون ويقيمون شخصاً مقامه مباشرة .
1-الهمداني: ج10ص:68،78
2-الهمداني: عجالة المبتدي وفضلة المنتهي في النسب.ص:126
3-ابن بلهيد النجدي: صحيح الاخبار عما في بلاد العرب من آثار. ج4:ص38
4- حمد الجاسر: معجم قبائل العرب.ج2: 895
5-حمد الحقيل: زهرة الادب:ص130
6-الهمداني:الاكليل.ج10:ص68
7-نفس المصدر السابق:ج 10،ص75
8-نفس المصدر السابق،نفس الصفحة.

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:24 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين وبارك وسلم تسليم . وبعد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وبارك وسلم ( ليس منا من دعا إلى عصبيه وقال دعوها فأنها منتنه )
ثانياً : هذا نسب المكارمة منقول من مذكرات الأمير / تركي بن محمد بن تركي الماضي الذي كان أمير للمنطقة الجنوبية في الفترة مابين عام 1342 ــ 1371 هجرية ومنقولاً ايظاً عن كتب السيرة الاسماعيلية وقبائلها في اليمن من عسير وحتى بحر العرب جنوباً فقالت .
ينحدر نسب المكارمة من ( ونخص الذكر لنسب الدعاة عليه السلام)
سيدنا حسين بن إسماعيل و( سيدنا المقدس علي بن حسين) أبناء حسين بن أحمد ( السيرة الآن في الوقت الحاضر ) فهم أبناء إسماعيل بن محمد بن الحسن بن هبه الله بن إبراهيم بن محمد بن الفهد بن صلاح بن داود بن الثامر بن محمد بن عبدا لله بن عمر بن علي بن صبيح بن حسان بن مكرم بن سباء بن حميد المنتاب بن عمرو بن علاق بن ذي أبين بن ذي يقدم بن الصوار بن عبد شمس وعبد مناف ( آل النبي عليهم الصلاة والسلام ) ابناء قصي بن كلاب بن مره بن كعب بن وائل بن لوي بن غالب بن فهر بن مالك بن النظر بن كنانة بن خزيمه بن مدركة بن اليأس بن مضر بن نزار بن عدنان بن أدد بن سام بن يشجب بن يعرب بن ( الغوث بن حيدان بن قطر بن عريب بن زهير بن ايمن ) ابناء الهيسع بن صانوع بن يامد و ( نبت بن سلامان ) أبناء سيدنا قيذار بن أسماعيل بن أبراهيم الخليل عليه السلام بن تارح بن ناخور بن ساروخ بن ارعواء بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أروخشد بن سام بن نوح بن لامك بن متوشلخ بن أدريس ( اخنوخ ) بن يرد بن مهلائيل بن قينان بن انوش بن شيث ابن ابونا آدم عليه الصلاة والسلام .
ومن هنا نبتداء السيرة بعد طول غياب فنقول :
سطرت السيرة الأسماعيليه العديد من مناقب آل بيت عليهم السلام مع الائمة والدعاه في جنوب الجزيرة العربيه ( اليمن ) فكان أول ظهور للمكارمه في منطقة نجران تحديداً لسيدنا المقدس عليه السلام ( أبراهيم بن محمد بن الفهد المكرمي )
وكان ذلك سنة الف للهجرة النبوية المباركة (1000هـ ) لعشر خلون من رجب الاصب .
فنزل بمكان يسمى ( المخلاف ) غرب لقرية الشبهان عند أحد قبائل آل حسن يقال لهم آل صلت وهم : ( آل رزق , آل ساعد , آل آبا الطحين ) وكانوا في ذلك الوقت متوزعين في نجران وكان سائداً بينهم وفي نجران حينها الحروب والجهل ولأميه في أمور الدين إلا القليل فكان منهم متعلمون أمثال علي بن صالح واحمد بن علي وصالح بن علي وصالح بن قاسم من آل ساعد ومهدي بن عامر ومحمد بن قاسم من آل رزق ونتيفه آل خديش من آل حارث وكلثم آل قعيس . فكان آل ابا الطحين في الغيظة وشعب رثم ( شعب بران حالياً ) وكان آل رزق في قرية الصفا والموفجة . وكان آل ساعد في المخلاف وهم الذين استضافوا الداعي المكرمي ثلاثة أيام بنى عندهم أول مسجد للداعي في نجران وفسح فيهم نفر للقراءة والصلاة فجعل صالح بن قاسم من آل ساعد حداً له ومقيماُ في مسجده وكان لديهم بئراً عذبه اسماها الداعي ( بئر ذيفان ) ثم استضافوه آل خزام وقبيلة آل غانم وقاموا له بالواجب في بطن الشبهان ثم عند
آل زحيفه في المراطه. بعدها تنقل في نجران وطلب إيقاف الحروب حينها سنة كاملة
ثم انتقل عليه السلام إلي آل رزق في الصفا واستضافوه ليصلح بينهم وآل ساعد من ناحيه وقبيلة ( آل قطران ) من ناحية آخرى . قيل انها انقرضت فجمع في مجلس الصلح جمعاً كبيراً من ممثلي فخوذ وقبائل
آل أحسن فكان في المجلس صالح بن قاسم وصالح بن علي من آل ساعد والشيخ مقعف آل حزوبر ونتيفه بن خديش من آل حارث وجابر بن مانع من آل نصيب ومهدي بن عامر ومحمد بن قاسم من آل رزق وقبيلته والشيخ قطران من آل قطران وقبيلته ونفر من ممثلي آل باالطحين اضافه الى ممثل قبائل وادعه الشيخ معيض بن لصلص وتوصلوا الى وقف الحرب بين هتين القبيلتين وعقد الصلح . بعدها بحين من الزمان انتفل عدد كبير من قبيلة آل صلت الى حبونا .
وقد قال سيدنا ابراهيم قدس الله روحه فيهم شعراً
حما الاله أهل ذيفانا أهل الكرم والجود في لقانا
وبيت الديانة والمخوة عادتهم من سابق الاونا
في الدين والشجاعة والامانة وطاعة الداعي في الازمانا
وقبل الصلح صالح والقبايل وابن قطران في قوله عطانا
ونشكرهم جميعاً وكل ماجد عطا المطلوب في صلح وشانا
بعدها توجه عليه السلام في تلك السنة ومعه مرافقيه من أهل نجران لزيارة ضريح سيدنا عبدالله بن ثامر في مدينة الأخدود بعدها غادر الى حبونا والخانق واقام بالشعف فاستضافوه أهلها من قبائل الوعله ومواجد وكان سائداً بينهم المسيحية أي على دور وطقوس المسيح فنشر فيهم دعوة النبي عليه الصلاة والسلام وبنى عندهم مساجد في حبونا والخانق والشعف وفسح فيهم نفر للقراءه والصلاة فيها .
بعدها توجه الى الحج عليه السلام في تلك السنه ورافقه الى الحج اكثر من ثمانين حاجاً بينهم عشر نسوة.
وجلس بمكة والمدينة حيناً من الزمان بعدها عاد نجران وتوجه إلى اليمن حيث انتقل عليه السلام في
طيبة اليمن يوم 17 من صفر سنة 1093هـ

الطيب محمد سالم
13-10-10, 03:25 PM
بــنــو عــبـــس

,, بقلم ,, منصور الزهيري العبسي

بنو عبس بطن من بطون بني ريث من غطفان (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%BA%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%86) بن سعد بن قيس عيلان (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D9%82%D9%8A%D8%B3_%D8%B9%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86) الثلاثة وهي عبس وأشجع (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%BA%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%86) وذبيان (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%BA%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%86) وينسبون إلى عبس بن بغيض بن ريث بن غطفان (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%BA%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%86). أسلموا (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85) في زمن نبي الإسلام محمد بن عبد الله (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8 %D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87) وتفرقوا بعد الفتوحات الإسلامية في سائر البلاد العربية. من أشهر فرسانهم عنترة بن شداد (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%B9%D9%86%D8%AA%D8%B1%D8%A9_%D8%A8%D9%86_%D8%B4 %D8%AF%D8%A7%D8%AF) وحربهم مع ذبيان في داحس والغبراء (http://www.ok-iraq.com/wiki/%D8%AF%D8%A7%D8%AD%D8%B3_%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%BA% D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%A1) .

ديار بني عبس : اليمن , السعوديه , العراق , ومصر , وبلاد المغرب العربي .

ومن اشهر قبائل بني عبس هم : بني رشيد ( الرشايدة ) , وبني زهير .

عشيرة بنو رشيد ( الرشايدة ) : عشيرة الرشايدة
من عشائر عبس من غطفان من قيس عيلان, وينتسبون الى رشيد بن مرشود بن سعد بن بريعص بن رشيد بن مريبيع بن سلمان ابن مبارك بن مرشود بن راشد بن مريبيع بن ربيع بن الحارث بن حذيفة بن سالم بن خراش بن سعد بن مالك بن الربعي بن خراش بن بجاد بن مالك بن غالب بن قطيعة بن ( عبس ) بن بغيض بن ريث بن غطفان .

عشيرة بنو زهير ( الزهيرية ) : عشيرة الزهيرية
من عشائر عبس من غطفان من قيس عيلان, وينتسبون إلى مجيد بن مالك بن زهير بن جذيمة بن رواحة بن ربيعة بن مازن بن حارث بن قطيعة بن ( عبس ) بن بغيض بن ريث بن غطفان .
____________
المصادر والمراجع :
تاريخ ابن خلدون "كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيّام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر"
نهاية الارب في معرفة أنساب العرب لأبي العباس القلقشندي
جريدة الجزيرة العدد 3696 بتاريخ 1403/1/16
مقالات العلامة حمد الجاسر في مجلة العرب ج6 السنة الخامسة-ذو الحجة 1391-1971
كتاب انساب الأسر والقبائل في الكويت/د.احمد المزيني
كتاب ((مدينة الأشعار وشواهد الأخبار )) للذيابي ص2 المقدمة
كتاب "الدر المفاخر في أخبار العرب الأواخر" للشيخ محمد البسام

________________
منصور الزهيري العبسي
كتب في 6 من رمضان 1430 هـجري
بغداد

الطيب محمد سالم
14-10-10, 08:28 AM
سبيع هتيم
نسب قبيلة سبيع هتيم , فقبيلة سبيع هي بذاتها قبيلة هتيم , و الدليل بأن هتيم من بني عامر و سبيع من بني عامر , و ايضا ورد في بعض النصوص بأن سبيع تقطن موطن هتيم القديم .
و إليك بعض الأدلة التي تثبت بأن قبيلة سبيع قبيلة غير أصيلة .


1- و هذا نص ورد في مجلة {العرب} , جاء فيه :

{هتيم من عقيل من عامر بن صعصعه (امتاع السامر -حاشية- 29 : لشعيب الدوسري) و أشك في اسم هتيم الذي أورده صاحب (امتاع السامر) أن يكون نسبا , و مهما يكن فهذه القبيلة ما زال يطلق عليها هذا الإسم أو اللقب , و تقيم في مواطنها التي ذكرها فيها المؤلف , مختلطة مع قومها بقايا بني عامر (سبيع) و تستخرج هويات أفرادها منسوبة لسبيع} . أنتهى .


(ملاحظة) : نلاحظ بأن هتيم يقطنون مع بني عمومتهم سبيع في بلادهم الأصلية , و يستخرجون هوياتهم بإسم بني عمومتهم سبيع .


2- كتاب : (لب الألباب في تحرير الأنساب) , لمؤلفه : السيوطي قال ما هذا نصه :

{بين فيه أن الشماسية في سبيع ترجع للعناترة من قبيلة الصلبه} . أنتهى .

3- كتاب : (موسوعة عشائر العراق) , لمؤلفه : العزاوي قال ما هذا نصه :

{أن الشماسية التي بقبيلة سبيع هم من العناترة من قبيلة الصلبه , دخل جزء منهم أيضا في الدواسر و عتيبة} . أنتهى .

4- كتاب : (تاريخ سيناء) , لمؤلفه : نعوم شقير , صفحة 726 - 727 , ورد فيه :

{أن العرينات من سبيع هتيم} . أنتهى .

5- كما طعن المسعودي في إدعاء سبيع بهوازن .


و أخيرا لا زال البحث جاري في أصول قبيلة سبيع الهتيمية .

الطيب محمد سالم
14-10-10, 08:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يعد علم الأنساب عند العرب من أصعبت العلوم و أدقها , إذ ينحصر عند بعض النسابين القلائل الذين يورثون هذا العلم لأبنائهم , و أحفادهم من بعدهم , و لذلك فإن علم الأنساب يعتبر من العلوم الخاصة التي يحتكر أسرارها و محتوياتها عدد قليل من الأشخاص المتمرسين فيه , كما أنه من العلوم المحفوظة في صدور النسابين في الغالب , ولم تتح فرصة الكتابة إلا للقليل من الباحثين المعروفين على مستوى العالم العربي .
لذلك فلم يكن أمامنا إلا الاستعانة بكبار السن ممن لهم خبرة بالأنساب إضافة إلى المراجع المعروفة في هذا المجال , حتى لانقع فيما قد يقع فيه البعض من النقل الحرفي عن بعض المصادر المجهولة أو الاستعانة بالأقوال المرسلة التي يكثر فيها الخلط و اللغو وضعف الاعتماد على المعايير الصحيحة في تحديد الأنساب .
فالقبائل لا تنشأ فقط من خلال التناسل كما قد يعتقد البعض , و إنما قد تنشأ نتيجة تحالفات تفرضها ظروف معينة , مثل الكوارث الطبيعية , و الحروب و الصراعات ورغبة العشائر الصغيرة في التخلص من سيطرة القبائل القوية , وقد يكون هناك رباط قربى بين العشائر المتحالفة و قد تكون بعيدة عن بعضها البعض من جهة النسب , ومع مرور الزمن يتحول الحلف الذي قام في مواجهة ظروف معينة , إلى رابطة قوية تماثل رابطة النسب و تعلو عليها في بعض الأحيان , و الأحلاف القبلية من المظاهر المعروفة في حياة البادية العربية , وهو الأساسي إلى هذا الحلف .
وقد أثرنا أن نحدد مصادر نشوء القبائل من حيث التناسل أو التحالف , نظرًا لأن قبيلة بني هاجر يعود أصلها الأساسي إلى تحالف قبلي قديم هو حلف جنب , و الثابت في نسب بني هاجر أنه يعود إلى الضياغم من شريف من عبيدة في حلف جنب أبناء يزيد بن حرب بن علة بن جلد بن مالك بن أدد , ومالك بن أدد هو مذحج بن كهلان .
وعلى هذا الأساس فإن قبيلة بني هاجر تنتسب إلى الضياغم الذين ينتسبون إلى شريف المنتسب إلى عبيدة من حلف جنب من أبناء يزيد بن حرب الذي ينتهي نسبة إلى مالك بن أدد .
قبيلة جنب :

تكونت من حلف قام بين ستة من أبناء يزيد بن حرب السبعة وهم :
1- صداء 2- منبه 3- الحارث 4- الغلي 5- سنحان 6 - هفان 7- شمران
وقد تحالفوا مع بني عمهم سعد العشيرة ابن مذحج ضد أخيهم صداء، وبالتالي فإن أصل هذا الحلف يعود إلى بطن من بطون مذحج الثلاثة وهي :
* بطن جلد بن مذحج الذي يعود إليه الأبناء السبعة الذين دخل ستة منهم في الحلف.
* بطن مراد بن مذحج .
* بطن سعد العشيرة ابن مذحج .

وبطن جلد بن مذجح هو الذي حدث فيه الانقسامات بين الإخوة أبناء يزيد بن حرب بن علة شقيق سعد العشيرة ، حيث انضم الستة من أبناء يزيد بن حرب بن علة شقيق سعد العشيرة في مواجهة شقيقهم وتكونت بذلك قبيلة جنب نتيجة لهذا التحالف القبلي الذي لم يخل أيضا من صلة القربى ، حيث كان أبناء يزيد بن حرب أبناء عمومة لحلفائهم أبناء سعد العشيرة المذحجي ، فأصبحوا يعرفون بجنب بن سعد العشيرة المذحجي .

وقد انتهت رئاسة هذا الحلف الى معاوية بن الحارث بن منبه بن يزيد بن حرب بن علة بن جلد بن مالك (مذحج) بن أدد ، حيث كان لمعاوية الملك في قبيلة جنب ، ثم تزوج بنت المهلهل بن ربيعة التغلبي واسمها المشهور عبيدة تصغير عبده واسمها الأصلي ليلى بنت المهلهل وقد غلب عليها اسم عبيدة لسمار بشرتها وذلك في نجران ، عندما لجاء ابو ليلى المهلهل الى قبيلة جنب بعد طوال رحى الحرب مع أبناء عمومته من بكر بسبب مقتل اخيه كليب من جساس ..

قبيلة عبيدة :

تكون حلف عبيدة من أبناء عبيدة وعبيدة (ليلى بنت الزير سالم أبو ليلى المهلهل ) لأنها تزوجت من معاوية بن الحارث عندما قدم والدها الأمير المهلهل بن ربيعة الى ديار جنب بعد الحروب التي جرت بين قبيلته تغلب وأبناء عمومته قبيلة بكر مدة من الزمن بسبب مقتل اخيه كليب ، فأنجبت ليلى (عبيدة ) من معاوية عددا من الأبناء أصبحوا فيما بعد قبائل وهم : آل عائذ ، آل شداد ، بنو قيس ، آل السفر ، آل الصلت . ويطلق عليهم الأبطن وعرفوا كذلك بالحارث .

وبعد وفات معاوية تزوجت عبيدة من احد أفراد قبيلته الذي تسلم الملك وهو روح بن مدرك بن عبد الحميد بن مدرك بن مالك(مذحج) وأعقبت منه : آل منيف وآل راشد الضياغم وعرفوا بآل عبدالرب ، فتحالف أبناء عبيدة من زوجيها معاوية وروح تحت حلف واحد باسم أمهم عبيدة ، حيث انقسمت قبيلة عبيدة في عصرنا هذا الى ثلاثة أقسام :
1- قبائل ولد الحارث : ومنهم بنوشداد وبنوقيس وبنوطلق والوهابة .
2- قبائل آل صقر : ومنهم آل إسماعيل وآل سليمان وآل عائذ .
3- قبائل جنب : شريف وآل بشر .

وهناك بعض الباحثين الذين يقسمون قبائل قحطان كما يلي :
1- الجحادر : وهم آل جمل وآل محمد.
2- عبيدة : آل علي وآل سليمان وآل معمر ، والمساردة وبنوهاجر و الفهر والحرقان وآل مهدي و آل زهير وآل جرو.

فهذه التقسيمات الحديثة لقبيلتي عبيدة وجنب تجدها مخالفة لتقسيمات النسابة الأوائل ، لأنهم جعلوا حلف جنب متفرعا من عبيدة مع إن الثابت هو العكس وأن حلف عبيدة قد تفرع عن حلف جنب ، وهو مانرجحه باعتباره الرواية الأقدم تاريخيا والأكثر قبولا من الناحية المنطقية .

وقد ذكر عمر بن غرامة العمروي في كتابه ( قبائل إقليم عسير) أن سبب تسمية قبائل مذحج بقحطان هو إن الخليفة عمر بن عبدالعزيز رحمه الله أمر بتعيين عبدالله الازدي أميرا على عسير وعندما تولى الإمارة وجد قبائل مذحج والقبائل المتحالفة معهم في حالة فرقة وشتات ، وأراد الأمير عبدالله أن يوحدهم وان يجمع شملهم ليكونوا يدا واحدة ، فأمر بأمرائهم وأعيانهم ثم عرض عليهم الوحدة تحت مسمى قبائل قحطان جد العرب ، وعرفت بهذا الاسم منذ عام 125هـ حتى يومنا هذا ..

المصدر : كتاب ( بنوهاجر خلان الاشدة )

سنى البدر
14-10-10, 05:16 PM
اضافة رائعة أخوي الطيب

الف شكر على هذا المجهود

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 03:54 AM
--------------------------------------------------------------------------------

نبذه عن قبيله بنى لام.




هم بنو لأم بن عمرو بن طريف بن عمرو بن ثمامه بن مالك بن جدعاء بن ذهل بن رومان بن جندب ابن خارجه بن جديله بن سعد بن فطره بن طى


وبنى لام من أقدم البطون الطائيه التى أحتفظت بأسمها القديم ويبدو أن بنى لام بيت الأماره فى قبائل بنو جديله الطائيه فقد وفد سيدهم الشهيرأوس بن حارثه بن لام على الرسول صلى الله عليه وسلم فى سبعين راكبا فى قومه فابيعوه على الأسلام
ومنازل بنى لام فى القدم هى منازل اخوتهم من بنى طى ومن المواطن التى كانو يسكنونها الغوطه وهى الأرض المنخفضه الواقعه غرب الجبلين وكانت تعرف بغوطه بنى لام


أما باديتهم فقد أتجهت الى شمال نجد ثم أنتشرت فيما بينه وبين الشام وأطراف الحجاز الشماليه


ونجد أقدم خريطه رسمت للجزيره العربيه فى أول عهد الدوله التركيه وضع أسم لام من القبائل المنتشره حول المدينه المنوه


قال ابن سعيد: ومنازلهم فى المدينه الى الجبلين وينزلون فى أكثر أوقاتهم مدينه يثرب




مماقاله المؤرخون عن بنى لام :


قال البسام : بنو لام ذو القدره والتمام والأكرام لنزليهم والأنعام


وزاد الحديرى :هى كثيره العدد والبطون حمائلهم من أكابر الناس كرما ونجابه وبأسا


قال على بن موسى بن سعيد المتوفى عام 685ه :أشهر الحجازين الأن بنو لام وبنو نبهان ، والصوله بالحجاز لبنى لام بين المدينه والعراق


وقال ابن عثيمين :وطمح بعضها الى أحتلال مركز الصداره فى هذه المنطقه(نجد)0وكان ذلك المركز لبنى لام فى بدايه القرن العاشر
ايضا أشار الشيخ عبدالله البسام فى كتابه علماء نجد فى سته قرون الى بنى لام وقال: من هذا تعرف أنهم فيما نرجح بعد القرن الرابع الهجرى فى نجد أكبر القبائل العربيه -وأشدهم بأسا 0وأن مساكنهم عاليه نجد


وقال محمد البلهيد :فأما القبائل التى سكنت فى الزمن القديم فالقبيله التى كانت لها الشوكه والقوه والغلبه على جميع القبائل هم بنى لام فهم أهل البلاد فى القرن العاشر , صارو هم أهل الوطن ومن عداهم أجانب عنه


و الشاعر العامى جعيثين اليزيدى يرثى مقرن بن أجود بن زامل من جبور بنى خالد :


ونجد رعا ربعى زاهى فلاتها


على رغم من سادات لام وخالد




بطون بنى لام :


من البطون القديمه ماذكره القلقشندى


بنوحارثه :


وهم بنو حارثه بن لام وتفرع منه.


بنو أسماء :


وهم بنو كنده ومسروق ابنى حارثه بن لام .


وبنو أوس:


وهم بنو أوس بن حارثه بن لام.


وبنو سلسله:


وهم بنو سلسله بن غنم بن معن بن عتود بن حارثه بن لام وبنو عدى.


وتفرع منهم وبنو دغش:


وهم بنو دغش بن عمرو ابن سلسله.


وبنو عدى :


وهم بنو عدى ابن أفلت ابن سلسله.


وبنو غراب :


وهم بنو غراب بن جذيمه بن ود بن معن بن عتود بن حارثه بن لام.


أيضا الفضول وأل مغيره وأل كثير وأل ظفير قال عنهم ابن لعبون أنهم من بطون بنى لام ونقل عنه الكثير من النسابين المتأخرين كالحقيل وغيره .


ومن بطون بنى لام


المفارجه:


وهم طوائف عديده منهم ال سليم -وهم ال بيت يعمر-وال محمود , وال سالم وشيخهم سلامه بن فواز (عرف بجغيمان).


أل قنى:


ومنهم أل فواز وال حسن وال عياض .


وأل صقر :


ومنهم أل دغمان وال شهيان وال طليحه .


وأل قبين:


ومنهم ال سهيل وال زيان وال حماد وال مسعود وال واصل وال واجد.




بنى لام فى العراق.


وقد رحلت قبيله بنى لام الى العراق ويذكر العزاوى أن أول من نزاح الى العراق الشيخ مفرج بن سلطان ويتصل نسبه بأوس بن الحارثه وهذا عبر شط العرب من أنحاء البصره .


وقال العزاوى ان بنى لام قسمين البلاسم والعبدخان.


ويبدو أن بنى لام لعبت دورا مهما فى تاريخ العراق.


قال رضا كحاله فى كتابه معجم قبائل العرب: لام من أهم قبائل العراق لها تاريخ حافل وخصوصا فى القرن التاسع عشر .


بنى لام فى عمان:


ويوجد من بطون بنى لام فى عمان فيما يسمى اليمن بعمان وهم رجال معدودن ولهم تاريخ طويل فى مناصره الأمام ناصر بن مرشد.

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 03:56 AM
الكواري ( البكوارى)
تقيم قبيلة آل بو كوارة بصفة رئيسية في قطر كما أن القليل من أفرادها يقيم في البحرين . ومن حيث النسب ،يرجع نسبهم إلى قبيلة بني تميم التي تنحدر من (مضر من عدنان) حيث ينتمون إلى البطن (حنظلة بن مالك بن زيد،منآة تميم) من فرع الوهبة من المشارفة أولاد (مشرف بن عمر بن معضاد) ابن ريس بن زاخر(ونخوة آل بوكواره أولاد مشرف ذكرها حمد بن عبد الرحمن الكواري) . وتربطهم صلة دم وثيقة مع المعاضيد،

وينقسم آل بوكوارة إلى أربع أقسام رئيسية :-
الجهام
الكليب
الربيعه
البو عفره
وينقسم من الفخائذ الرئيسيه فخائذ أخرى منهم ال عمران والبنغيث والجواسم والهدفان وغيرهم الكثير ولاكن لايسعني ذكرهم جميعا فهم كثر


و لقد كان زواج الشيخ محمد الخليفة من آل بوكوارة سبب رئيسي في تدعيم مركز الخليفة في الزبارة لمقاومة ضغوط آل مسلم حكام.قطر في ذلك الوقت.

شاركت قبيلة آل بوكوارة في عدد من المعارك مع حكام البحرين و أهمها:
وقعة الدولاب . وقعة الحنينية :- شارك في هذه المعركة عدد من القبائل العربية الهامة :- آل بن علي و رئيسها عيسى ابن طريف . النعيم و رئيسها جبر بن ناصر . آل بو كوارة و رئيسها محمد بن سعد . و بعض من آل نبهان متابعين أخوالهم آل بوكوارة . الجلاهمة و رئيسها بشر بن رحمه بن جابر .


سنة 1835م :

إغراء أبناء أشقاء الشيخ عبد الله آل خليفه بعضا من قبيلة آل بوكواره بالإغارة على الحويلة.وفي هذا العمل غرق قارب وقتل قريب لعيسى بن طريف -وهو زعيم ذو نفوذ بين أهل الحويلة - ورفض شيخ البحرين دفع التعويضات مما أدى إلى انسحاب عيسى بن طريف و معه عدد من آل بن علي و آل بوعينين إلى أبو ظبي .


سنة 1839م :

طلب قبيلة آل بوكواره السماح لهم بالانتقال من قطر ليعيشوا آمنين في أي مكان آخر تحت الحماية البريطانية ، وذلك نتيجة للعلاقات التي أقامها شيخ البحرين بقائد القوات المصرية في الاحساء ،وتعرض أهل قطر لمحاولات ابتزاز جديدة . سنة 1881م : في نوفمبر من هذه السنة حدثت عملية هجرة ضخمة قام بها آل بوكواره المقيمين في الدوحة إلى الفويرط ، وقيل أنها نتيجة الغيرة من وضع الشيخ جاسم الذي قابل عدد من المسئولين القادمين من الاحساء بصحبة متصرف الاحساء على ظهر السفينة (إسكندرية) . وتردد أيضا أنها بإيعاز من شيخ البحرين



هذه بعض المعلومات عن ال بو كواره :


-البوكواره عرب اقحاح ذوي نسب وحسب والمشهور عنهم انهم من المشارفه من تميم وتاريخهم مشرف وهم اقدم القبائل القطريه فى قطر

- سبب تسمية البوكواره بهذا الاسم . . . لأنهم كانوا (يكورون) رؤوسهم . . . بمعنى يلفون رؤوسهم بالعمامة .

- اغلبهم ينتمون الى المشارفه وعزوتهم اولاد مشرف ويرجعون الى بني تميم.



وهناك شيء يجهلونه ( بعض ) البوكواره
هو قرابتهم من الاسره الحاكمه

وهذة بعض المعلومات عن كتاب الموسوعه الذهبيه في انساب قبائل واسر شبه الجزيره العربيه
وينباع في مكتبة جرير وهو من تسع اجزاء
في الجزء الثاني صفحة829
كتب موضوع عن آل ثاني وهو موضوع طويل ,من الموضوع كتب ان في اوائل القرن الثامن عشر رحلوا الى سلوى ونزل بعضهم في السكك وهي جنوب الرويس وقد سبق آل ثاني ابناء عمومتهم (المعاضيد والبوكواره) وهذا دليل
من تميم وهم ابناء عم آل ثاني.
وفي صفحة 866 كتب المؤلف موضوع عن البوكواره اختصره لك ويقول:
آل بوكواره من المشارفه من الوهبه وأحدهم كواري قبيله تقيم ( بصفه رئيسيه في قطر) ومنهم في البحرين وتربطهم صلة دم وثيقه مع المعاضيد فكلاهما من بني تميم .
ان جميع ذرية سالم بن عمرو بن معضاد وإخوتهم آل بوكواره الذين من ذرية مشرف بن عمرو بن معضاد في قطر . بعني هم اخوان آل ثاني.



وذكر الشيخ جاسم بن ثاني بن قاسم بن محمد بن ثاني عن والده عن جده:
قال: أن المعاضيد هاجروا من اشيقر في ارض اليمامه ونزلوا وادي نعام في نجد . واضاف الشيخ جاسم بن صاني قائلا: ولاتزال بعض الاثار تدل على هجرتنا ويقال للموضع الذي استقر فيه اجدادنا وادي المعاضيد وهو بين الحوطة ونعام , وفي هذه الفترة تحالف اجدادنا مع الهزازنة من عنزة , ثم نزلنا يبرين وحصلت لنا وقائع مع قبيلة عقيل العامريه , وفي هذا الموقع مكث اجدادنا لفترة طويلة , ثم ارتحلول الى سلوى جنوب قطر وفيها عيون ماء باسم المعاضيد منها عين ابن سعيد من آل بوكواره من المشارقة وتقع داخل حدود المملكة اليوم.
وللحديث بقية.
من كتاب المعاضيد وقطر تاريخ ونسب وحضارة .. لابن دخنه الشريفي.
===================

إضافة ..

المطاوعة
العبدالشيخ ( ال شيخ ) ومنهم ال بوراجح-ال بورايح-ومن كبارهم
صالح بن سالم الكواري
الكليب

الجهام

الربيعة

الهديفي: ويقال هم من الربيعة منهم اللواء المتقاعد غانم بن سلطان الهديفي

الزامل

الطوار: ومن كبار رجال الطوار خليفه بن ناصر بن طوار الكواري((رحمه الله))توفىمن ثلاث سنوات عن عمر ناهز 117 رحمه الله

البوجاسم

البكر

الزامل

الدلهم

المحياس

آل سعد

البنغيث

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 03:59 AM
نسب وتاريخ قبائل قحطان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقدمه
...........


تنقسم العرب إلى قسمين :


1ـ عدنان

2ـ قحطان


قحطان :


من أكبر قبائل العرب و يسكنون دول الخليج العربي واليمن


تنقسم قبائل قحطان إلى عدة أقسام:


حمير

كهلان

همدان

خولان

الأزد

مذحج

وهم قوم سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام ومن سبأ انتشرت قبائل العرب ( العاربة )


وقـــال الإمــام أحمد من حديث عبدالله بن العبّــاس :


يقــول أن رجـلاً سئل النبيّ صلـ الله عليه وسلم ـى عن سـبأ مـا هو أرجل أم إمــرأة أم أرض قــال بل هو رجل وُلد عشــرة فسكن اليمن منهــم ستّة وبالشـام منهـم أربعة . فأمـــا اليمــانيُّـون فـ مذحج و كنده و الأزد و الأشــعـريون وأنمــار و حمـير. وأمــا
الشــامية فلخم و جذام و عــاملة و غسّــان ..... الخ .

والمقصــود ان سبأ يجمع هـذه القبائل كلّهــا وقد كـان فيهم التبـابعة بأرض اليمـن واحدهم تبّع وكــان لملوكهم تيجــان يلبســونهــا قي الحكم كمــا كــانت الأكــاسرة ملـوك الفرس يفعـلون ذلك وكـانت العرب تســمي كلَّ من ملك اليمن مع الشحر و حضـرموت تبّـعـاً كمــا يسمّــون من ملك الشّــام مع الجزيره قيصـر ومن ملك الفرس كِـســرى ومن ملك مصـر فرعون ومن ملك الحبشــة النجـاشيْ ومن ملك الهـند بطليموس وقد كــان من جملة ملــوك حمـير بأرض اليمن بلقيس كمــا وردت قصّــتهــا مع سليمــان عليـ السلام ـه .
وقد كــانوا في غبطةٍ عظيمة وأرزاقٍ وافــرة دارة وزروع كثيرة وكـانوا مع ذلك على الإسـتقـامة والسـداد وطريق الرشــاد فـلمّــا بدّلوا نعمة الله كفـراً أحــلّوا قومهــم دار البــوار.

وتعتبر اليمن هي منبع واصل كافة القبائل القحطانية المتواجدة في كل قطر عربي فمن كان قحطاني كانت اصوله يمنية.
وقد يدرج سؤال هنا اذا كان القحطانيون اصولهم يمنية فلماذا يسكنون في مناطق بعيدة عن اليمن مثل الحجاز ونجد و الامارات و الشام و مصر و السودان و ليبيا و موريتانيا وغيرها من المناطق.
السبب هو ان جميع القحطانيون كانوا يسكنون في اليمن بلدهم الام قبل الالاف السنين تقريبا (خمسة الف عام ق م) ولكن بعد حدوث ظاهره سيل العرم وانهيار سد مأرب في اليمن شعرت اربع قبائل يمنية من اصل عشرة بالشر والضيق فقررو الرحيل إلى خارج اليمن فهاجروا إلى الحجاز و الشام ودول المغرب العربي فكانوا اسياد على كل منطقة يدخلونها وقاموا بنشر قيم العروبة في المناطق التي سكنوا فيها فمن عاش منهم من الناس واختلط بهم ولكنه ليس من سلالتهم سمي بالعدناني .

الأصول

يُعتَقد أن العرب الأصليين في الجزيرة العربية وبقية أجزاء قارة آسيا كبلاد الشام وبلاد مابين النهرين كالعراق وغيرها وأفريقيا أتوا من القبائل العربية السامية التي كانت تقيم في اليمن، وهاجروا منها إثر انهيار سد مأرب ما بين عامي 570 و 542 قبل الميلاد.
إذ أدى انهيار السد لخراب الأراضي الزراعية، وتدمير شبكات الري. وعندما هاجرت هذه القبائل إلى مختلف أرجاء الجزيرة العربية، و بلاد الشام و افريقية، نشروا لغتهم فيها. ولكن المؤثر الحقيقي في جعل اللغة العربية هي اللغة الرسمية هو دخول الإسلام أثناء الفتح العربي والتجارة في تلك الدول واعتناق أهلها الإسلام.


العرب الأصليين :


هم العرب العاربة ومنهم قحطان.

قسّم المؤرخون العرب القدماء العرب إلى :


العرب البائدة:


وهم الأقوام الذين كانوا في نظر النسابين العرب والأعراب، المعلومات التاريخية عن هذه الأقوام قليلة جدا وغامضة ، و جاء ذكر بعضهم في القرآن ، و كتب العهد القديم ، و في بعض الأدبيات ، يطلق اسم العرب العاربة على العرب البائدة. العرب البائدة هم قوم عاد وأخيه النبي هود وقد هاجر قسم منهم إلى بلاد الشام بعد الكوارث التي حلت بهم ولايزال قسم منهم يسكنون إقليم ظفار في عمان ويتكلمون بلهجة عربية قديمة صعبة الفهم، وقوم ثمود وأخيه النبي صالح وكذلك هاجروا إلى بلاد الشام والبلاد الأخرى بعد حلول الكوارث بهم، وكذلك قبائل الأنباط في البتراء 200 قبل ميلاد المسيح عليه السلام والبتراء في جنوب الأردن حاليا، والعماليق وغيرهم من القبائل العربية الأخرى كما يمكن الرجوع إلى السيرة النبوية لإبن هشام والعرب العاربة والمستعربة كتاب المؤرخ أحمد زكي سوسة وغيرها من المراجع.


العرب العاربة


وهم من أبناء قحطان، عاصروا العرب البائدة ، ويقال أن قحطان هو عاد ومن نسلهم العمالقة. و نسب قحطان مختلفٌ فيه، فقيل أنه عابر بن شالخ وقيل أنه ابن عبد الله أخو هود و قيل هو هود نفسه وهذا الرأي الارجح والاكثر صحة ويعتمده الكثيرين و أما من جعلوا الأعراب كلها من إسماعيل فقالوا أنه ابن تيمن بن قيذر بن إسماعيل ولكنه قول تستبعد صحته وهناك ادله وبراهين كثيرة ضد هذا الرأي خصوصا ان بنو قحطان وجدوا قبل اسماعيل عليه السلام وتعلم اسماعيل العربية منهم ليصبح وينتشر منه العرب المستعربة, و ذلك كما أورد عبدالرحمن السهيلي في كتابه الروض الأنف .


العرب الأصليين :


هم العرب العاربة "ولغتهم العربية هي لغة من أصل ثمانين لغة ظهرت بعد طوفان نوح عليه السلام وانحسار الماء عن الأرض واللغات كانت بعدد الرجال الذين كانوا على ظهر السفينة مع نوح ، وكان منهن ذرية أبناء نوح وهم سام أصل الأقوام السامية كالعرب و الأراميون ، هذا وكانوا لا يفهمون لغة بعضهم وكان نوح يعبر عنهم اي يترجم لهم" ومنهم قحطان ولقد انتشر العرب بهجرتهم إلى اسيا وافريقيا وأوروبا وكثير منهم قد اندمجوا في الأقوام الأخرى من الأوروبيين والأفارقة كما هو شأن سلسلة حضارات الشعوب المتحضرة بعضها من بعض قبل اسماعيل وإبراهيم ولوط وغيرهم من الأنبياء عليهم السلام جميعا .

كما يفهم من السيرة النبوية لإبن هشام والعرب العاربة والمستعربة كتاب المؤرخ أحمد زكي سوسة وتاريخ مكة لأبي الوليد الأزرق وغيرها من الإسرائيليات المروية في كتب التاريخ والمراجع الأخرى، هذا علما بأن العرب لم يصبح لهم ولغتهم شأن إلا بعد ظهور النبي محمد عليه السلام منهم حيث أن اللغة العربية أصبحت لغة إعجاز
وبيان وبلاغة ولم يتمكن أحد من تغييرها رغم المحاولات الكثيرة مع أن لغة الأقوام الأخرى تتغير بتغيُر الزمان.


قبائل قحطان

قحطان هو ابو الشعوب القحطانيه وكل من في اليمن وحضرموت وعمان والجزيره العربيه من القبائل هم من قحطان فقد هاجر الكثير منهم من البلاد العربيه منذ عهد الفتوحات الاسلاميه وما بعدها شأنهم في ذلك شأن إخوانهم العدنانيين ، ولا نريد التوغل في سرد القبائل المنتميه إلى قحطان وإنما القصد الاشاره الى من في هذه المنطقه من قحطان لأنه قد يمتد بنا البحث الى ذكر قبائل قحطان في نجد للارتباط القبلي بينهم وبين ابناء عمومتهم في منطقة عسير


قحطان :


هي مجموعة قبائل من خولان و همدان وهذه القبيلة من اكبر القبائل العربية وأكثرها محافظه على العوائد وبلادهم ما بين نجران وأبها وجنوب نجد وهم قبائل ذات نسب وحسب وشهرة فائقة وعلو الهمة والرشاد وتعرف بأنها ذات وجاهة ورفعة ولها شأن وتنقسم الى بطنين بطن في نجد وبطن آخر في عسير.

ويشغل منصب رئاسة شمل قبائل قحطان ووادعه الشيخ فهد بن عبدالله بن دليم



نسب قبيلة قحطان العالي :



قحطان وصلة مَذْحَج به:


سوف نقوم هنا بتوضيح ماجـاء في نسب مَذْحَج الذي انحدرت منه قبائل قحطان فنقول إنه: «يرجع إلى كهـلان وهــو مذحـــج بالذال المعجمة ، واسمــه مالك بن أُدَد بن زيد بن عمـرو بن عَريب بن زيد بن كهــلان»«بن سبـأ بن يشجـب بن يعرب بن قحطـان» .وقحطـان هو يقطن، وإنما عرب فقيل له: قحطان، وهو قحطان بن عابر، وفي عابر يلتقي اللحيان قحطان وعدنان .

وإلى ذلــك يشيـر القضاعي في قصيدته :

إلى عابــر ألقــى معـدن ويلقانــــي

وعابر هو النبي هود عليه السلام بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح «عليه السلام» ابن لمك بن متوشلخ بن اخنوخ بن اليارد بن مهلائيل بن قينان بن أنوش ابن شيث بن آدم « عليه السلام » .


قال صاحب المروج:


« إن الصحيح في نسب قحطان ، أنه قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن نوح ».

وهذا هو نسب قحطان العالي وهو المجمع عليه ذكراً عند النسابين، وإليه ينتهي نسب مَذْحَج «جد قبائل قحطان الحالية» كما أسلفت، وهو ما أثبته المسعودي في «مروج الذهب»، وهشام بن الكلبي في «الجمهرة»، والهمداني في «الإكليل»، وياقوت الحموي في «المقتضب»، وابن كثــير في «البداية والنهاية»، وعبد الملك بن هشام في «السيرة»، وهي الرؤية الصحيحة عند وهــب بن عقبة اليماني أحــد التـابعـين.


قـال ابن هشــام في السيرة :


« وقحطان أبو اليمن كلها وإليه يجتمع نسبها » ، ويـروى عن ابن عباس ( رضي اللّه عنهما) أنه قال : «العرب العاربة قحطان»).


وقبائل قحطان الحالية تنسب إلى مَذْحَج وتعرف الآن بقبائل قحطان، ومنها تفرعت قبائل عدة، وقد تغيرت مسمياتها من الجد الأقدم إلى الأقرب،وأمثال ذلك كثير.

ويطلق اســــم قحطان «على مجموعـــــة من قبــــائل خولان وهمدان التي تسكن مابين ظهران الجنـــوب ووادي شهران وتنحـــــــدر من الشعـــــب القحطاني ولكنها ليست هي القبيلة الوحـــيدة التي تشكل في مجموعها القبائل القحطانية، فقحطان من حيث العموم شعب ينطوي على قبائـــــل عديــــدة وعمائر وبطـــــون تشكل في مجموعها نصف العنصر العربـــي الممتد ما بين خليج عمان فالفرات شرقاً حتى المحيط الأطلسي غرباً، ومن الشمال من الإسكندرونه فأعالي الفرات إلى خليج عدن جنوباً، وتقع منازل قبيلة قحطان المقصودة هنا على طول وادي ظهران فوادي تثليث فوادي الجوف، وتحد من الشمال بشهران وعسير، ومن الجنوب ببني صحار ونجران، ومن الغرب بــوادي بيش ، ومن الشرق بحافة رمال الربع الخالي».

والمهم أن قبائل قحطان الحالية هي البطون والفروع المعروفة في وقتنا الحاضر لقبائل قحطان الحالية وهي:

قبيلة عبـيـــدة
قبيلة شريف
قبيلة بني بشر
قبيلة الجحادر
قبائل رفيدة
قبيلة سنحان
قبيلة الحباب
قبيلة وادعة
قبيلة تهامة قحطان

قحطان وبقاء المسمى :

وهذه بعض المقولات التي كتبها المؤرخون عن قبائل قحطان في مؤلفاتهم وهم كثر نورد منها ماجاء في :


أنساب العرب مانصه:


«قحطان هي مجموعة قبائل من خولان وهمدان . وهذه القبيلة من أكبر القبائل العربية . وبلادهم مابين نجران وأبها وجنوب نجد.

وهم قبائل ذات نسب وحسب وشهرة فائقة بالوعي والإدراك وعلو الهمة والرشاد، وتعرف بأنها ذات وجاهة ورفعة ولها شأن يذكر بدروب البطولات والشجاعة، وتتغنى بصلاحها ومروءتها باقي الأسر؛ لكونها تتنزه عن سفاسف الأمور، وتطمح إلى جلائلها، ويملكها الإنصاف فلا تؤذي أحداً، ولا تضار أحداً، وتشهد بالحق على نفسها، وتقر به لخصمها، وتستقر بين أفرادها الرحمة. فهي مشفقة على الضعفاء، وبارة بالفقراء، ويزينها الأدب، ويجملها الحياء، وهي عفة اللسان واليد ، وطاقتها هائلة، واستبسالاتها معهودة، ومعالمها ظاهرة، وهي أقدر على الجهاد، وأصلح للبقاء» .


وجاء في معجم قبائل العرب:


«قحطـــان من أقــدم القبائل العربية، وأكثرها محافظة على العوائد العربية القديمة.. وتقع ديارها ما بين نجران وعسير وجنوبي نجد .. وتنقسم إلى بطنين .. بطن في نجد وبطن آخر في عسير».


وجاء ايضاً في أمكنة باب الحجاز ونجد،قوله:


«وقحطـــان من أقــدم القبائل العربية ، ومن أكثرها محافظة على العوائد العربية القديمة ، وعددهم كثيراً جداً ، وهم أصل العرب ، وديارهم مابين نجران وعسير وجنوبي نجد، وتثليث ».


--------------------------------------------------------------------------------

أسماء البطون والفروع المعروفة في وقتنا الحاضر لقبائل قحطان الحالية وهي:

•من هي عبيدة:

هي عبيدة بنت مُهلهِل بن ربيعة التغلبي الذي نزح إلى بلاد جَنْب إبان حرب البسوس. وقد قال الكلبي في حاشيته:
«خرج مهلهل فلحــق باليمن ، فنزل في جَنْب "حي من اليمن" فخطب إليه رجل منهم ابنته، فقال : إني طريد غريب فيكم ، ومتى أنكحتكم قال الناسُ : اعَتسروه. فأكرهوه حتى زوَّجها ، وكان المهر أَدَماً

قبيلة عُبيـْدة:

بضم العين المهملة جمـع من قبائل قحطان ( مَذْحَج ) وقضاعة، فأما مَذْحَج فمن جَنْب بن يزيد بن حرب (صداء) بن علة بن جلد بن مَذْحَج ، وأما الذين من قضاعة فقبيل من بطون انتسبوا إلى عُبيَدْة بنت مهلهل التي تزوجت في بني الحارث بن كعب بن الحارث بن مَذْحَج من معاوية بن عمر بن معاوية بن الحارث بن منبه بن يزيد بن حرب بن علة بن جلد بن مَذْحَج ، ثم تزوجت في بني روح بن مدرك الجنبي، فولدت للزوجين أولاداً انتسبوا إليها فسموا عَبِيْدَة التي يقول فيها أبوها حينما زوجها لمعاوية:

أنكَحَها فَقدُها الأراقمَ فـي جَنْبٍ وكان الحِبَاءُ مِنْ أَدمِ
لَوْ بأبانينِ جاء يخطبهـا=ضُرِّج ما أَنفُ خَاطِبٍ بدمِ

أولاً : قبيلة عَبِيدة

وعَبِيْدةَ ايضاً تلفظ بفتح العين المهملة وكسر الموحدة التحتية قبائل كثيرة وكبيرة منهم (عَبْدَة ) وهي في عداد شمّر حالياً ، ومنها قبائل رحلت أيام الفتوح الإسلامية واستقر بعضها في الشام، وبعضها في اليمن، والبعض الآخر في المغرب العربي، وكانت بلادهم مع إخوانهم من قبائل جَنْب في السراة، وعلى ضفاف أودية بيشة العليا والعرين وطريب والمضة الفيض وغيرها.

وأبناء عَبيدة ينتسبون في كتب التاريخ والأنساب إلى قبائل جَنْب ثم إلى مَذْحَج. ومذحج هذا هو مالك بن أدد. و ( مَذْحَج ): أكمة وُلدت عليها أمهم فسُموا: مذحجاً . وسيأتي تبيان هذه الصلة فيما يلي:


جَنْب وصلة قبائل عبيدة قحطان به:


يقول ابن رسـول:


( وأما ولـد مَذْحَج فهم جَلْـدٌ وسعد العشيـرة ومُــراد واسمه «يحابر» وعَنْس واسمه «زيــــد». والقبائل المشهـــورة من مذحـــج الحارثيــون وهم ملوك نجران بنو الحارث بن كعب، ومنهم عبد المدَان وبنو الدَّيان وبنو مُسْليه والنَّخَع ، ومنهم الأشتر النخعي ، وجَنْب ورُهاء وصداء ومنبه والحارث والعُــلا وهِفّــــان وشمرْان وسِنْحان وكل هؤلاء يقال لهم جَنْب، وبنو عبيدة من مَذْحَج ، وعبيــــدة اســم امرأة وهي عبيدة بنت مُهلهِل التغلبي تزوَّجت في جَنْب فنسب ولدها إليها. منهم أصحاب الجَوْف، ومنهم شهوان).


يقـول الشيـخ حمـد الجاسـر:


وأمـا «نسـب جَنْـبٍ فهـو من ولد جلد ابن مَذْحَج صداء ، ومن صداء منبه والحارث والغلي وهفان وشمران وسنحان، وإنما سمـــوا جنباً لأنهــم حالفـوا سعد العشيرة ولهذا قيل جَنْب ابن سعد وحالفت بقية بني صداء الحارث بن كعب ، ومن جَنْب معاوية بن عمرو بن معاوية بن الحارث بن زيد بن صداء ، وفي ولده الملك ، وهو الذي تزوج عبيدة بنت مهلهل فأولدت قبيلاً عظيماً في جَنْب يعرفون ببني عبيدة ، وإلى قبيلة جَنْب ينسب عدد من الصحابة والتابعين.

نقول وأما عـن نسـب جَنْب وسبـب تسمية قبائل جَنْـب بهذا الاسـم فهو عائد لجذور تاريخية ، حيث إن جَنْب اسم حلف ، وليس اسم رجل كما تؤكد ذلك كتب النسب ، وكما رأينا سابقاً ، وهذا الحلف معروف حتى يومنا هذا وبخاصة في تهامة قحطان حيث توجد هناك قبائل متفرقة تعود في أصولها إلى إحدى القبائل المنتمية إلى هذا الحلف المسمى حلف جَنْب مع سعد العشيـــرة حين محالفتهـــا له، ويطلـــق علـــى القبائل التالية :

قبائل عبيدة
قبـــــائل شُــــريف جمــــاعة ابن دليـــم شيخ قحطان ووادعة الجنوب،
قبائل بنو بشر، وهذا المتداول عرفاً لدى العامة لحلف جَنْب. وللتأكيد على أن هذا الحلف المسمى (جَنْب.) قد دخلته بعض قبائل عَبِيدة ولكنها ليست من صلبه قول شـــاعر من أبناء عبيـــدة الــــذين استقروا بسراة عَبِيدة:

حِنّا عبِيدة لا عَبِيدة غيرنا *** إلا عَبِيدة جَنْب وأهل إبراد


القبائـل التي تنـدرج تحـت اسـم عَبِيـدة فـي وقتنا الحاضر:

1- قبائل عَبِيدة المقيمة في نجد ومنهم :

الضياغم الذين كانت هجرتهم إلى حائل في القرن السابع الهجري تقريباً وقد استقروا بها ودخلوا في عداد قبائل شمر وهم المعروفون الآن (برجال عَبْدهَ) أو قبائل (عَبْدهَ)

2- قبائل عَبِيدة المقيمة بسراة عَبِيدة وماجاورها حتى تثليث وما حولها في جنوب المملكة العربية السعودية .

3- قبائل عَبِيـــدة : بمنطقة أبــراد باليمن ( مأرب )

ومن مأرب نزحت الضياغم الي الشمال بعد حادث السيل الكبير كما نزحت كثير من القبائل وهو سيل العرم المذكور بالقراّن الكريم .

وأشتهر منهم شهوان بن منصور بن ضيغم, ومنه إنحدرت قصص أصحاب السيرة راشد وشهوات وأبناؤهم عمير وعرار وفارس

والشيخ شهوان بن ضيغم عنده أربعه من الابناء هم :

فارس
عرار
ضيغم
ومنيف

ومنهم قبيلة عبيدة أبراد وهم :

1- اّل خريص عيال علي بن مهدي

2- الحرقان ( اّل شبوان ) عيال فاضل ابن رجب

نزحوا من تثليث إلى وادي سبأ وزمن هذه الهجرة غير معروف بالتحديد تقريبا من حوالي مائتين سنة إلا أنها تعتبر هجرة عودة إلى الموطن الأصلي لأجدادهم الضياغمة الذين هاجروا من منطقة سد مأرب .

وعندما نزلوا كان عددهم سبعة أشخاص وهم :

1- علي بن مهدي واولادة خمسة

2- فاضل ابن رجب من الحرقان

ولهم عدة أقسام وهي كالأتي :

1- اّل علي بن مهدي وهم اّل فجيح واّل خريص و المضامين

1- اّل فجيح ينقسمون إلى قسمين هم :

- اّل على بن راشد

- اّل عقار

2- اّل خريص ينقسمون إلى قسمين هم :

1- اّل منيف و ينقسمون إلى ثلاثة أقسام وهم :

- اّل حتيك

- اّل راشد بن منيف

- اّل مشعل

2- اّل قزعة و ينقسمون إلى ثلاثة أقسام وهم :

- الدماشقة

- اّل جلال

- اّل حفرين

3- المضامين والمضامين قسم واحد


3- اّل شبوان من الحرقان وينقسمون إلى ثلاثة أقسام وهم :

- اّل غريب

- اّل حمد بن شبوان

- اّل قفلا


وقد قال أحد شعراء عبيدة قحطان ، المقيم بسراة عبيدة ، مؤكداً ماذهبنا إليه من تعدد أفرع ومواقع أبناء عبيدة:

حِنّا عبِيدة لا عَبِيدة غيرنا **** إلا عَبِيدة جَنْب وأهل ابراد


وتنقسم إلى قسمين كبيرين هما:

قبائـــــــل ولـد الحـــارث

قبائـــــــل آل الصقـــر

والواقع أن قبيلة عبيدة حالياً تعتبرأكبر قبائل قحطان

لولا عبيده ماتعرب العرب

وقد تباينت الأخبار عن سبب تسمية هـذه القبـائل باسم قبائل «عبيدة» منذ القدم، وقد أوردنا تلك الأقوال والمعلومات، ونسبناها إلى مصادرها سواء أكانت كتباً أو رواة ثقات دونو بحوثهم ودراساتهم في المجلات والدوريات العلمية المتخصصة وممن يشهد لهم بالصدق والاستقامة ، مع يقيني التام بأن النسابة والرواة لايجتمع رأيهم حول تسلسل واحد، أو نسب قبيلة ما، أو حتى تسميتها أو منازلها؛ لأن كلاً يكتب حسب ما يجد بين يديه من دلائل وقد يكون قياسه خاطئاً ، وقد يميل بنفسه نحو قبيلة ما سواءً بالسلب أو الإيجاب .. ممـا ينتج عــن ذلك تبــاين واختــلاف واضح في تلك المعلومات من مصدر لآخــر .

ولتأكيد ما ذهبنا إليه نشير إلـى ما وجدناه في كتب النسب ، وما فـي حكمهــا، وكذلك لدى أغلب الـــرواة مـن أن قبـائل عبيـدة الحالية هم من أبناء ضيغم، «الضياغم» وهذا القول لدى أكثر الرواة المعاصرين، ويستشهدون بالشعر العامي الذي يحفظــونه عن أسلافهم ، ولكن نظراً لشهرة الضياغم في العصور الحديثة فقد غلب ذكرهم على ذكر من سبقهم من أجدادهم ، وهذا في نظري عائد لعوامل عدة من أهمها إهمال الكتابة في موضوع نسب هذه القبائل منذ القرن الثالث الهجري تقريباً، مما دعا أحفادهم إلى توارث النســب عن طريق الرواية ، وهذا بلاشك سيعرض عمود النسب إلى السقط والتحريف ، والتقديم والتأخير من راوٍ لآخر.


يقول ابن رسـول والــذي عــاش في القــرن السابع الهجري:


إن آل ضَيْغَم وآل راشد من آل مُنِيف من جَنْب وهم المعروفون بالمعضَّد، وأمهم عبيدة بنت مهلهل بن ربيعة التغلبي من تغلب بن وائل أخي عنز بن وائل، تزوجها رَوْح بن مدرك من بعد معاوية بن عمرو بن معاوية بن الحارث الجنبي وقال:
وإخوتهم من أمّهم وأصحابهم يسمَّون الأبطن من ولد هذا معاوية الجنبي.

إذاً فابن رسول هنا أثبت نسبتهم إلى قبائل جنب وإلى أمهم عبيدة وفرق بينهم وبين باقي إخوتهم من أمهم أبناء معاوية ، وأثبت أيضاً أن قبائل عبيدة الحاليين ليسوا من ذرية الضياغم فقط ، وإن كان هناك من دخل من أبناء عبيدة في نسب مع إخوانهم الضياغم. ولاجدال في أن الضياغم هم من أبناء عبيدة وهــــم أسلاف قبيلة «عَبْدَه» رجال عَبْدَه بحائل المعدودين ضمن قبائل شمر حاليــاً. وقد كانوا يسكنون تثليث والهجيرة والتـــي تسمـــى حاليـــاً بالجعيفرة وتقع جنوب شرق تثليث، ويقال للضياغم أيضاً آل عبدالرب،


وهــم ثلاثــــة أقســــــام :


آل راشـــــــد
آل شهــــوان
آل صهبـــة.

فأما آل راشد وآل شهوان فقد دخلوا في قبائل شمر طيء أبناء عمومتهم من مَذْحَج وأما آل صهبة «الصهبة» فدخلوا في قبائل مطير.
ولا بأس عزيزي القارىء أن أذكر لك بعضاً من أشعار شيوخ الضياغم التي تؤكد ماذهبت إليه فيما سبق.


يقول الشيخ فارس بن شهوان الضيغمي:


يقول العبيدي والعبيدي فارس = مثايلٍ من لبة القلـب قايلـه


وقال الشيخ عرار الضيغمي في صاحبته :


عبيديةٍ ماهي عَنَبـاً طويلـة = ولا بعَرْيَانٍ من الجسم عودها

وتقابلها أقوال أخرى تنسبهم إلى قبائل «جَنْب» وكلاهما ينسبـان إلى مالك «مَذْحَج» ومنه إلى الجد الأعلى قحطان كما ذكرت فيما سبق، وهذا في نظري القول الأقرب إلى الحقيقة ، ويؤكده ما كتبه النسابون القدامى والمعاصرون عن قصة زواج عَبِيدة بنت مهلهل بن ربيعة التغلبي في قبائل جَنْب أمثال ابن الكلبي وابن قتيبة وابن حزم والبكري والعوتبي وابن رسول، وغيرهم.

والمهم أن أقسام وفروع قبائل عبيدة الحالية هي :

أ - حارث : أي (ولد الحارث) وهم أربعة أقسام هي:

1- بنو شداد (بني شداد)
2- بنو طلق (طلق)
3- قيس
4- الوهابة

بنو شداد وهم:
الفهر،العذرة،العرجان،آل معمر،آل مهدي.

الفَهَروهم:
أبناء مفلح بن عياش بن شداد ، ومنهم :

المصاليــــم ومنهم:
آل شفلوت الذين فيهم الرئاسة.

آل سالمومنهم:
آل برمان ومن آل برمان (آل جليغم،آل عوض،آل سويد) وآل حمدان وآل بودية في الرين بنجد.

آل غـانم ومنهم:
القراقحـــــة جماعة الفـــارس والشاعــر المعروف فـــراج بن ريفة القرقاح.

آل حـــارث،
النطعان،
آل مليسـان،
آل العجي،
آل غنيمة،
آل دشنة،
القوافلة،
آل راجح.

العرجان ومنهم :
آل فاضـــل ، وآل نومة .ومنازلهم حالياً بالأحساء والرياض والجله.

ال مهدي ومنهم :
آل اهَجَار و آل هِلاَل و آل خَميْس و آل وَبْر وآل مُقَطِّر.

حمالة(احمالة):
وقد كانوا يسكنون سابقاً نواحي تثليث مثل قرية قُرَّا،والخوايس ، ويسكن معظمهم الآن في نجد بقرى «جو،وهجرة العليا التي تبعد عن ضرماء .3كيلاً تقريبـــاً ويسكنها فخذ الخلــــدة». وهنـاك من يعـدهم مـن قبــائل بنـي بشر قحطان، ويربطهم مــع إخوانهم آل مهدي حلف يسمى(صليب)، وأقسامهم الحالية ثلاثة هي: آل عبد، وآل حمادة، والخلدة.

العذرة :
وهم أبناء عذير بن شداد.

آل معَمِّر وهـم:
1)الأشاعـرة، ومنهم (آل الورد ).
2) الغلقة، وهم : ( آل فردان،آل جبار،آل محمد ومنهم آل راحلة)
3)والحراملـة،
4)وآل جبار
5)الزهرة
6)وآل جعـدان
7)وآل حجراف
8)وآل عزبة
9)وآل فارع
10)وآل مجري
11)والجــردة
12)وآل شريف
13)وآل خطاب
14)والمحزمة
15)وآل مداوي
16)والمحاميد
17)وآل دريم، ويسكنون المضة وضواحيها وفي جوف آل معمر وسراة عبيدة وفي العرين،وطريب.

بنو قيس: ومنازلهم في وادي الخضراء ووادي الفيض.

بنو طَلْق (بني طَلْق):وهم :
- المنادية وهم ثلاثة أقسام هي:
آل غانم وهم:آل زهير،آل هاجي،آل زهير.
آل عاطف وهم:آل عبدالله، وآل مالحة، والهزلة.
آل محمد وهم:آل مغيضة، آل محمد.
- زهير: ومنهم آل محمد وآل عبد الله،والغوازي، وآل قنينة.
- آل علي (إعْـلي): ومنهم آل حميدان، وآل جعيد، وآل شويـل، وآل سهلة ، وآل نسيــم ، وآل هبـاش ، وآل مشتح ، وآل منعة .
-الحرقان واحدهم حرقي وهم: أبنـاء علي «حرق» (بن طلق) من قبائـل عبيـدة، والحرقان ثـلاث قبائـــل هي : آل الغمر)، وهم في عداد قبائل شهران حالياً، و آل سليمـان وآل سلمـــان. ، وآل سليمان وآل سلمان بالعرين، وعرقة، والخبت، وطريب.

أولاً - آل سليمان وتتفرع إلى:

1- آل بوجمعة :ومنهم:آل جافل:وفيهم مشيخة قبيلة آل سليمان، آل عردان،آل مسلم بن محمد(العواجز)،خثعم،آل خالد،آل فايع،آل هداف.
2- آل كناد :وينقسمون إلى:آل بو صابر،آل جابر،آل كزمان.
3- آل سلطان الحرقان وينقسمون إلى:
أ - آل محســن: وهــم آل هاديـة ومنهم أسـرة آل نـورة وفيهـم مشيخة آل سلطان والحرقان ، آل حشـاش، آل ظبيـة، آل عليــط، آل مسفر ابن سالم ويقال لهم :آل زنيدان.
ب - آل سليم.
جـ -آل شتوي.
د -آل راشد.
4- آل قنفذ،وينقسمون وهم:آل جبران بن قنفذ،آل جابــــر بن قنفذ،آل علي بن قنفذ،آل عميـــر بن قنفذ.
5- آل وهيبة، وهم: آل دعروم،آل محي،آل حراك،آل جحيفة.
6- آل جحيش :وينقسمون إلى سبعة أفخاذ أربعة في الجنوب وثلاثة في نجد:

الذين في الجنوب هم :آل طميران ومنهم آل سربة،آل فهاد،آل عجّية،آل نايفة.
الذين في نجد هم:النمارين،آل مهلك،آل بديع.

ومن هذه القبائل في نجد الشثارا ومنهم الشيخ ناصر أبو حبيب الشثري المستشار بالديوان الملكي.

7- آل جابر : وينقسمون إلى ثلاثة أقسام هي:آل بو جلبة،آل محمود،آل عمير.

ثانياً: آل سلمان وينقسمون إلى خمسة أقسام:

آل ختيرِش،الحدجات،آل خضران،آل عرفان،آل هدباء.
- آل زيدان: وينقسمـون إلى قسمين:آل ميـراد وآل نَمْرة. ويسكنون الصُّبيخة، وطريـــب ووادي اللسَّس. والعرين وهـم بادية رحل.

4- الوَهَّابة:
ومنهم المساردة وهم خمس قبائل هي:الحُنْفَان والصقعات وآل مبارك والمراشدة وآل الشّوافَة ويعتبرون من أكثر بطون قبيلة الوهابة وأشهرها.ويسكنون وادي جاش، وبعض الأودية المجاورة كوادي الثّفن، ووادي الرسين، وفـي قنة المساردة. وباقي الوهابة وهم آل محاصـر، وآل مهروي، وآل سلمان، هذه القبائل الثلاث لازالت تسكن موطنها الأصلي وادي الوهــابة بسراة عبيدة ، ويعرفون حتـى الآن بالوهـابة.


ب- صقر : أي (آل الصقر) وهم:

1- آل إسماعيل ( إسماعين ) وينقسمون إلى قسمين هما:

آل عابس ومنهم:
1- آل ثابت: ومنهـم:آل سليــم وفيهـم تقع مشيخة قبائـل آل الصقر، ومن آل ثابت ايضاً آل عايض وآل مشهور وآل سيف.
2- آل مهدي: وهم آل حصوصة وآل دعجـم وآل معـدي وآل مشـــاري وآل الغماز.
3- آل جبيـل: حضـر وباديـــة.
4- العبّس بطريب.
5- آل قريـش: ومنهم آل كدم وآل أم الحوش وآل ضبعان والفرحة وآل شقية وآل زاهر وآل شلعان.
آل يوسف ومنهم:
1- آل بني نهار (آل بن نهار) واحدهم نهاري، ويسكنون العرين وطريب والسراة وأبها وبيشة والغضاة ، والفويلق بنجد،ويتفرع آل بن نهار إلى أربعة فروع هي :
1- آل رشيـدان : وهــم:آل صخَيْفَان،آل جبران.
2- آل سحيـم : وهم:آل مداوي،آل جازع،آل حَلْوَة،آل غلفق.
3- آل عميـرة : وهـم:آل مشعي بن برمان،آل جاهم.
4- آل الجرو: وهـم:آل ذميل،آل زبــران،الدلمة.

وقد كان آل الجرو يستوطنون العرين بلاد قحطان سابقاً مع أخوانهم آل بني نهار، ثم نزحوا واستوطنوا غضاة آل الجرو بين طريب والمضة، وبعضهم مستوطن في قرى نجد منذ القدم.مثل الفويلق والرين والسرداح والغطغط، وبمنطقة بيشة ونجران وغيرها، ومنهم من هو موجود بدولة الكويت الشقيقة.

2- آل بسام ، بسراة عبيدة في وادي آل بسام، والصحن وطريب،وهم خمسة أقسام (أ) آل الرواس وهم:آل مذعان،آل الحسنية،آل الشقران، والخربة،في طريب.(ب)آل مريع وهم:آل درع(آل سالم)، آل منصور،آل ناصر،آل شطفان، آل بسته.(ج)آل زايد وهم:آل ظافر، آل حماد،آل مسعود، آل جاراله.(د) آل الضاوي وهم:آل عبطة، وآل مهروي، وآل مبروك.(هـ)آل مسفر.
3- الكوادر.
4- آل عمران، آل زخنون أبناء ضيق بن عمران بن يوسف.

2- آل سليمان آل الصقر .. وهم :
- الجبرة: بقرية البوطة في قلب سراة عبيدة.ومنهـم آل شعـــلان وآل فهد وآل شبعان وآل ظفرة وآل قصام وآل فرحان.
- آل عضية: ومنهم آل كشم بالسراة وآل حسناء بطريب.
- آل قرعة: (أهل الصحن بالسراة) ومنهم آل مطارد وآل مشعل وآل هندي.
- الأحامرة: وهم قسـمين آل زارب ومنهــــم آل صـــــدّ بالعريـــن وآل زامل وآل بثيع وآل منصـــور.آل جحيفة ومنهـــم آل دماث وآل شقير وآل الرباع بطريب.
- الحقبان: ومنهم آل هقشة وآل شبيرمة وآل ثامر.
- الجرابيع: بـ(طريـب) وهـم الخزاميـن والنباعيــن والضلافيــع وآل عادي وآل جغيثم وآل جربوع.
- آل جمّان: وهم أربعة أقسام:1- آل شطلح ومنهم آل دلهم بالحجاز وآل سعيـّد بطريـب.2- آل ناصـر ومنهـم آل حاضـر وآل مريـع وآل محمد.3- آل عبدالله بطريب.4- آل عسكر بطريب وأحد رفيدة.
- آل شوية: بالفرعين.
- آل سليمان (المضّ): ومنهم آل غامية وآل مصبح وآل الحص والحقبان.
3- آل عائذ: وهذه القبيلـة متفرقـة المنازل وموطنهم الأصلي سراة عبيدة ومنهم :
- آل العرف وآل قنبة والربعة: وهم موجودون بسراة عبيدة وما جاورها.
- آل جلدة: واسم جدهم «جابر» وهم آل بودبيـل في طريــــب والسراة، وآل سعيّد في الجوف وطريب والسراة، وآل مستور في طريب، وآل شــرية في طريب، وآل مردفة في طريب.

- المصاعبه:
وهم آل جنفش، ومنهم آل سعيد وآل عميـر، آل دربي ومنهم آل ميثاء وآل أبوسعيليه وآل عامر وآل ملهي،ومنهم آل مسعد وآل سعيـد وآل معــزب، آل ناجع، ومنهــم آل عريج وآل عبده وآل غميليس،وجميعهم بالصبيخة وجزء بسيط منهم بالمضة.
- الهياصم : وهم آل عليه ، وآل ذروة، وآل سعود، ويستوطنون الصبيخة وبيشة.
- آل جبير:وهم آل فهاد، وآل عوير، ويستوطنون الصبيخة،وشيخ آل عائذ المقيمون بالصبيخة هو:حمد بن صليم بن ثفال آل جنفش.
ومن آل عائذ أسر نزحوا منــذ القدم إلـــى نجـد، والمنطقـة الشرقية مثــل:
1- أل عثمان رؤساء الخرج في الماضي،آل زامل: في الدلم، وفي الجنوبية في سدير، وفي أثيثية،آل أبو بطين: في الرياض، وشقراء، وسدير،والقصيم والكويت،والزبير ومصروالسودان، آل المدرع، آل محسن في الدلم والدرعية والرياض، آل خنين في الخرج ونعام،آل عفيصان في السلمية بالخرج، آل عواد في الرياض والدرعية وجلاجل والمذنب، آل أدريس في حلوة الحوطة ومنهم آل شديد وآل رميان في نعام، آل سالم في الدرعية، آل بجادي وآل مقرن في اليمامة بالخرج، آل شهيل وآل عمار بالمزاحمية ومعهم بعض آل داعج، آل داعج في العمارية والأحساء والخرج، آل رشود في الرياض وهم غير رشود عتيبة وسبيع، آل غميجان وآل الجدعان وآل شريم، البهلال(آل أبو هلال) في الزلفي والجوف ومنهم:آل فريح وآل مطير في الزلفي، وآل سلامة(السدارا) في بريدة، آل عيسى في شقراء والأحساء ومنهم:السهلاوي وآل هريري في الأحساء، الشبانات في الحريق وروضة سدير ومنهم:آل مضيان وآل سليمان وآل جدوع وآل عشوان جميعهم في الحريق، آل سحيم في الحريق، آل سيف في الدلم، آل كنهل في الخرج، آل موسى في أشيقر، آل مفيز في ضرماء والبرة، العطيان في الوسايط في الحوطة، الزهارا في عرقة والرياض، آل بطين في قرى نجد، آل معيذر في الخرج واليمامة،آل ناصر والمطاوعة بعيون الأحسـاء،آل مصبح بالدرعية وآل بكر.
ثانياً : قبيلة شُريف:وهم أبناء شريف الجنبي المذحجي ، ومنهم:



أ - آل سريِّع: وتقع قراهم في جبال فرواع ، ونطفا المطلة على تهامة من الغرب وعلى ضفاف وادي محلاة ، وضيسر ووادي نقعة ، ووادي عجور ، بأعلى وادي يعوض.
ب- عبدالقادر: وهم سكان الحرجة وما حولها ومن أشهر أوديتهم «راحة» و«شراقب».
جـ- بنيوس : وتقـــع قراهم على ضفاف أودية يعوض ، ووادي ضيسر ، ووادي محلاة ، ووادي سبأ.
د - بنو زيد : وتقع قراهم على ضفاف أودية الوقية ، ومحلاة، والخشناء، ومنهم بادية رحل .
هـ - بنو هاجـــر: وهـــم من قبيلة شريـــف، وينقسمون إلى قسمين كبيرين هما :

1- آل محمد.
2- المخضبة .

وهي قبيلة كبيرة ومعروفة في المنطقة الشرقية ودولة قطر . ومنهم من هو موجود بالموطن الأصلي بجنوب المملكة العربيـــة السعودية بوادي يعوض وبأسفل وادي الهفلان.



ثالثاً قبيلة بنو بشر :


ويجتمعون مع عبيدة في جَنْب وهم أبناء بشر بن حرب بن كعب المذحجــي. وتنقسم القبيلة إلى قسمين في السراة وتهامة :

أ - سكان السراة :

وينقسمون إلى البطون التالية:
-الرقفين
-شغب
-العسران
-الفرعين
-القبل
-قحيم
-آل نجيم.

وتقع قراهم على ضفاف وادي العسران ، ووادي قرضان، ووادي عمق ، ووادي الفرعين، والمجاز وثبيته، وآل كليب.

ب - سكان تهامة :

ويقال لهم آل قريش الذين يختلطون مع إخوانهم من قبائل شريف والحباب وعبيدة على ضفاف أودية راحة ويعوظ والمنحنى.

المهم أن أقسامهم في تهامة هي:
-آل أم جبرة
-آل حسان
-آل حسن
-آل خزيم
-آل سالم
-آل الصياد
-آل مسعود .

وهم في الغالب بادية، ولهم هجر حديثة تقع على ضفاف أودية تهامة الآتية:
وادي بواس ،
ووادي اليسرا،
ووادي راحة ثواب ،
ووادي الجو، وهو بينهم وبين رفيدة قحطان ،
ووادي الحيض ،
ووادي قدر ،
ووادي دهر ،
ووادي سريان،
ووادي دوم ،
ووادي رخاز،
ووادي دفاء وهو وادٍ تسيل فيه الأودية المذكورة يتجه من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي ثم يصب في وادي بيشه ، وهو الحد الفاصل من الغرب بين تهامة بني بشر ، وقبائل الريث.

(فاصلة)

قبيلتا شريف وبني بشر ، وتدخلان مع قبائل عبيدة في حلف جَنْب، ومنهم - كبطن قبيلة بني هاجر من شريف - من يرى أنهم من عَبِيدة ويقولون عن أنفسهم نحن أبناء سلطان العبيدي، وربمــا تكون قبيلة بني هاجر أو جزء منها قد دخل مع إخوانه من قبائل شريف في حلـف طويل دعاهم بعده إلى الدخول في النسب، ولكن كما يقال «الناس مأمونون على أنسابهم » وهناك دليل قوي يثبت ذلك وهو ما يقوله

شاعر عبيدة:
حِنّا عبِيدة لا عَبِيدة غيرنا إلا عَبِيدة جَنْب وأهل إبراد

والشاهد هو ما ورد في الشطر الثاني من البيت حين قال:«إلا عَبِيدة جَنْب» أي: من بقوا مع قبائل جَنْب في الحلف.



رابعاً قبيلة الجحادر:


وينقسمون إلى قسمين كبيرين هما:

(أ)آل سليمان

(ب)آل الجمل

أ - آل سليمان : وينقسمون إلى قسمين هما:

1- آل عاصم

2- آل محمدوينقسمون إلى :

- آل سعــد وآل روق ويقـال لهـم:

ـ آل البطين.

- آل محمــود وآل سلطان ويقال لهم: آل دهيم .

-آل محمود وهم :

1- السحمـه

2- الخنــافر

-آل سلطان وهم :

1- آل عاطف.

2- المشاعلة.


ب- آل الجمل وينقسمون إلى سبعة أقسام هي :


1- آل عياف.
2- آل سويدان.
3- آل شبوة.
4- آل عليان.
5- العجارشة.
6- آل مريتع.
7- آل مسعود

وبلاد الجحادر هي :

تثليث والأمواه ، وعين قحطان ، وما حولها من الهجر والبوادي والفلوات ، ومنهم من يسكن قرى نجد كالريّن بعالية نجد وحصاة قحطان ، والهياثم والرفايع بمنطقة الخرج ، وصبحاء ولجعة وهجرة المشاعلة بقنيفذة ، والجله وخلافها.



خامساً قبيلة الحباب:


وواحدهم حبابي وهم ينقسمون إلى فرعين كبيرين هما:

أ - آل مسلم ومنهم :
1- الرشدة: وهم آل جبـران وآل علي وآل فاضل وآل حيدر وآل الشريف
2- آل جَمِيل: وهم آل حميدان، وآل زيد ومن آل زيد: آل العبد الزهرة وهم : آل جميح ، وآل ناصر ، وآل ملحان ، وآل حسناء.

ب - الهوجة ومنهم :

1- آل زربة: وتنقسم قبيلة آل زربة إلى أفخاذ : آل شنان، وآل حثيث، وآل سالم ، وآل الكحلا ، وآل مالك.
2- آل غراب.
3- آل الجابر.
وبلاد قبـائل الحباب ومساكنهم هي : الأمواه وظهران الجنوب، وقرية ملحة ، وقرية راحة ، واللجام ، وخراف ، وحجان ، والبلس ، والخنقة، ومرمى الحبــاب ، ونحوت آل برمان ، والخوايس ، والبياض ، وتود ، والحمرة، وأودية : ملاح ، ورشاد ، والفرع . وتجاور قبيلة (يام) في (الشمال الغربي) ويشاركهم إخوانهم من القبائل المجاورة. ويحدهم من الغرب : قبائل عبيدة وبنو بشر ، ومن الجنوب قبائل وادعة، ومن الشرق : قبيلة يام ، ومن الشمال إخوانهم الجحادر في تثليث.



سادساً قبيلة رفيدة:


وهي قبيلة كبيرة لها فروع وقرى عديدة، ومركزها الرئيسي أحد رفيدة الواقع بين خميس مشيط وسراة عبيدة، وتتفرع هذه القبيلة إلى ثمانية فروع هي:

1- جَارِمَة : وتقع قراهم على ضفاف وادي بيشة ابن سالم وأعالي جبال شعوف جارمة المطلة على تهامة.
2- آل الجَحََل : وتقع قراهم فيما بين الواديين جنوباً ، وبلاد شهران شمالاً.
3- خطاب : وتقع قراهم في وادي خطاب ، وفي أعالي وادي بيشة ابن سالم ، وفي شعف جارمة.
4- ذُُعَيّ : بضم أوله وفتح أوسطه ، ومثناة تحتية مشددة وتقع قراهم في وسط وادي بيشة ابن سالم وفي مواقع جرش التاريخية.
5- آل شِوَاط : وتقع قراهم شرق وادي بيشة ابن سالم وتمتد قراهم من بلاد عبيدة جنوباً إلى بلاد شهران شمالاً.
6- بني قَيْس : وتقع قراهم مختلطة مع إخوانهم ذُعيّ المتقدم ذكرهم.
7- وَقَشَة : بالفتح وتقع قراهم فيما بين قبائل بني بشر ، وعبيدة ، وأعالي بلاد رفيدة.
8- لِحَاف:بكسر أوله وتقع قراهم في منطقة سهول الواديين ، ومشارف تهامة قحطان.


سابعاً قبيلة سنحان :


واحدهم سنحاني . وينقسمون إلى البطون التالية :

آل سليمان والعنابس وآل بالقير وآل حيان وآل منصور وآل جحيش.

أولاً : آل سليمان: وينقسمون إلى ثلاثة أقسام هي السلاطين وآل الهوى وآل سعد.

1- السلاطين ومنهم:
آل محمد وفي هذا الفرع مشيخة قبيلة سنحان (جماعة أبن راسي) وآل غانم.وآل زاهر.
2- آل الهوى ومنهم: آل راشد وآل مقيت وآل حريص.
3- آل سعد ومنهم:آل مكابس وآل محمد ويقال للآمحمد آل فاطمة ايضاً.

ثانياً: العنابس وهم : آل عبدالواحد وآل عمر.
1
- آل عبدالواحد ومنهم: آل جبير وآل شقيح.
- آل جبير ومنهم:المصاعبة والخمجات.
‌- المصاعبة ومنهم: آل حمد بن عامر وآل شافع وآل عظيمان وآل القطر.
‌- الخمجات ومنهم: آل محي وآل معيض وآل عوض وآل الجحيشي وآل حمد.
- آل شقيح ومنهم: آل مرزوق والجفرة وآل نميش.
‌أ- آل مرزوق ومنهم: آل شفلوت وآل شبيب. ومن آل شفلوت:آل معيض وآل عوير. ومن آل معيض آل ظاهر وآل طافش.
ومن آل شبيب أل بو مذي وآل زايد وآل راشد.

- الجفرة.
‌- آل نميش.

2- آل عمر العنابس وهم: آل غراء وآل يعلا.

- آل غراء ومنهم:
‌أ- آل قيشان
‌ب- آل شتوة
‌ج- آل رحمة (أل مشوط).

- آل يعلا ومنهم:
‌أ- آل منيع
‌ب- آل صوان
‌ج- آل هميل
‌د- آل شويل
‌ه- آل سواد
‌و- آل راشد
‌ز- آل دبيان
‌ح- آل عشبة
‌ط- آل جرشان
‌ي- آل زبيدي


ثالثاً آل بالقير وينقسمون إلى ثلاثة أسقام هي:


آل هران وآل حازب وآل يحمد وآل جعدن.
- آل هران ومنهم:آل درهم وآل شايع وآل وآل عليط وآل قميص وآل سعيدة وآل نازح وآل هبالة.
- آل حازب ومنهم: آل الربيعي وآل مدشل وآل جبير.
- آل يحمد ومنهم:آل مصلح وآل آل محي وآل مشني.
- آ جعدن ومنهم: آل فرحان وآل ساري.


رابعاً: آل منصور وينقسمون إلى قسمين هما:


آل الحكم وآل محنن.
- آل الحكم ومنهم:آل المرتفع والجهوات وآل زايد.
- آل محنن ومنهم: الأشاعرة وآل سعيد وآل مجمل.


خامساً آل آل حيان وينقسمون إلى ثلاثة أقسام هي:

آل مونس وآل غنيم وآل مانع وآل حسن..
سادساً: آل جحيش.

ومن أهم قراهم وأوديتهم التي يقيمون بها جناب وسروم والفيض والسميكة والشوحط وغيرها.



ثامناً قبيلة وادعة:


وهم أبناء وادعة بن عمـرو بن عامـر بن ناشح بن دافع بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن همدان ، وتنقسم هذه القبيلة إلى ثلاثة أقسام هي :


أولاً : آل حيان بن سالم وهم ثمانية بطون بطون :
1- آل خرصان.
2- آل شري.
3- آل صالح.
4- آل علي بن محمد.
5- آل مسعود.
6-آل متعبة.
7- آل زاهر
8- آل المحاضي.

ثانياً آل الطلحة:
وهم من آل منصور من قبيلة يام أصلاً ومن وادعة حلفاً .

ثالثاً آل مونس :
وهم أيضاً من قبيلة يام أصلاً ومن وادعة حلفاً.

رابعاً: آل سلمة.

خامساً: عبيد الله.

سادساً: آل ثابت.

سابعاً: آل جبر.

وتقع قراهم على ضفاف وادي ظهران الجنوب ووادي الغيل ووادي الطلحة ووادي آل ثابت ووادي كِتَام.



تاسعاً قبائل تهامة قحطان وهم ست قبائل هي :


أولاً : آل حيان وهم تسعة بطون هي:
1- آل حجل
2- آل ربعة
3- آل زبنه
4- آل عافية
5- آل عجيب
6- آل غائضة
7- آل مساري
8- آل مطري
8- آل النعير.

وتقع قراهم وهجرهم وباديتهم بالجوّة بتهامة، ووادي قرض.


ثانياً: آل السري، وهم أربعة بطون هي:


1- آل ظافر (أم لحام)
2- آل محوير
3- آل مشاتل.
4- آل غراب

ثالثاً: آل مفتاح: وهم ثلاثة بطون هي:

1- آل كفران 2- آل مرعي 3- آل مصمع

رابعاً: آل مقرح، وهم ثلاثة بطون هي:

1- آل جازعة 2- آل سلمان 3- آل هادي

وتقع منازل آل مفتاح وآل مقرح في جبل الغول ومع أخوانهم بالجوّة ووادي قرض، وهذا القسمان من قبيلة الحباب قحطان أصلاً.

خامساً: آل مكاذب :
وتقع منازلهم هذه القبيلة على الحدود السعودية اليمينة ومقرهم وادي المسنى ووادي دفاء وهذه القبيلة ايضاً من قبيلة الحباب قحطان.
سادساً: آل يزيد ، وهم خمسة بطون هي:
1- آل ثواب 2- آل سلامة 3- المحلاف 4- آل مشغنب 5- آل معيف
ومنازلهم وادي الفرشة، ووادي أذيح.

ونرجو من القارىء الكريم ألا يبخل بأي نقد بناء سواء أكان إتماماً للنص أو تقويماً لاعوجاج أو تسديداً لرأي، أو تصويباً لخطأ، أو زيادة في إيضاح.. وليكن على ثقة بأننا سنآخذ بكل رأي صائب أو توجيه سديد إذا دعمه الدليل وأيدته الحجة، لأن الغاية هي الحقيقة والحقيقة وحدها.


.................................................. ............................................


المصادر والمراجع التي تمت الإستعانة بها، هي:

1- مواقع تهمتم بتاريخ ونسب قبائل قحطان

2- المراجع التاليه :


الاشتقاق ، لأبي بكر بن الحسن بن دريد.

الإكليل ، للهمداني.

الإنباه ، لأبي عمر بن عبدالبر القرطبي.

أمكنة باب الحجاز ، لرداد ناصر البقمي.

أنساب العرب ، لسمير عبدالرزاق القطب.

البداية والنهاية ، لابن كثير.

تاريخ عسير في الماضي والحاضر ، لهاشم النعمي.

تثليث وما حولها من 6501414هـ، للعمروي،الطبعة الأولى.

تذكرة أولي النهى والعرفان ، لإبراهيم بن عبيد العبدالمحسن.

جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد، لحمد الجاسر.

جمهرة أنساب العرب ، لابن حزم.

سراة عبيدة ، لعبدالله بن ثقفان.

سيرة ، ابن هشام.

شبه جزيرة العرب ، محمود شاكر. الطبعة الأولى.

صفة جزيرة العرب ، للهمداني.

طرفة الأصحاب في معرفة الأنساب ، لابن رسول.

العرين بلاد قحطان،للنهاري. الطبعة الأولى.

في سراة غامد وزهران ، لحمد الجاسر.الطبعة الثانية

قبائل إقليم عسير في الجاهلية والإسلام، للعمروي.الطبعة الأولى.

كنز الأنساب ومجمع الآداب ، لحمد الحقيل. الطبعة الثانية عشر.

مجلة العرب، دار اليمامة، ج9، 10،س26، وج9، 10، س16، وج11، 12، س24، وج9، 10، س2. وغيرها كثير.

مختصر الصحاح ، لأبي بكر الرازي.

مروج الذهب ، للمسعودي.

المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية ، لحمد الجاسر.

معجم قبائل العرب، لعمر رضا كحالة.

المفصل من تاريخ العرب قبل الإسلام، لجواد علي.

المنتخب في ذكر أنساب قبائل العرب، للمغيري.

موضح الأنساب ، لأبي مسلم العوتبي الصحاري.

نسب معد واليمن الكبير ، لأبي المنذر بن هشام الكلبي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:01 AM
أولاد سليمان
أولاد سليمان الذين ذكر أبن خلدون أن مواطنهم قبلة غريان ومغر وأن رئاستهم في ولد نصر بن زائد بن سليمان وقال أنها في عصره (أواخر القرن الرابع عشر) لهائل بن حامد بن حماد بن نصر، وقال المقريزي وابن خلدون أنهم يقيمون في جهة فزان وودان و بالتالي فمواطنهم تشمل المنطقة الممتدة من شرق طرابلس إلى جنوب شرقها إضافة لإقليمي فزان والجفرة " ودان " وهي مواطنهم حتى اليوم.

قال عنهم هنريكو دي اوغسطيني مؤلف كتاب سكان ليبيا ما نصه ((عرب من سلالة دباب جذم بني سليم وبين جميع قبائل طرابلس الغرب "ليبيا" فان هذه القبيلة تمثل بشكل قوي قاطع الطابع البدوي المقترن بنزعة الاقوام المحاربين، وقد اشتهروا بالغزو وعدم الخضوع للسلطة. معروفة بتمردها ضد السيادة العثمانية)). و يعرف أولاد سليمان في اوساط القبائل بمسمى أولاد كعب أيضا ويعتبر كعب الجد الأعلى للقبيلة.

وقد استطاع أولاد سليمان بمساعدة المحاميد في أوائل القرن الثامن عشر الاستقرار بمنطقة سرت وحكمها، بعد هجرة الجبالية إلى مصر الذين كانوا يحكمون المنطقة بعد حروب استمرت بينهم نحو أربعين عاما وأسفر استقرار أولاد سليمان بسرت في منتصف الطريق بين طرابلس وبرقة عن دخولهم في صدام مع القرمانليين، وكان من أشهر تلك الصدامات ما حدث في سنة 1806 وأدى إلى مقتل أحمد سيف النصر شيخ أولاد سليمان وعدد من أبناء قبيلته وهجرة جزء منهم ليعودوا بعد ذلك ويسببوا مزيدا من القلاقل للدولة العثمانية، ثم ما حدث بعد تولي عبد الجليل سيف النصر مشيخة أولاد سليمان في سنة 1832 في أواخر حكم يوسف باشا القرمانلي وتصادمه معه، وتواصل هذا الصدام مع للدولة العثمانية بعد عودة ليبيا إلى الحكم العثماني، والذي أدى إلى مقتل عبد الجليل سيف النصر في سنة 1842 مع عدد من افراد قبيلته وأحد أطفاله إضافة لشقيقه سيف النصر وثلاثة من اطفاله أيضا.

و عرف أولاد سليمان بكثرة تحركهم وثوراتهم في المنطقة الممتدة من مسلاته غربا وحتى اجدابيا شرقا ومن سرت شمالا وحتى اقاصي جنوب ليبيا. و كانوا نتيجة لهذا الامر ولطبيعة حياتهم الموغلة في البداوة يتنقلون لتتبع مساقط المطر أحيانا وللابتعاد عن مراكز سيطرة الاتراك (عدوهم التقليدي) الذي رفضوا على الدوام دفع الضرائب له. و اصطدم أولاد سليمان بالغزو الإيطالي بمجرد وصوله إلى مشارف المنطقة الوسطى حيث خاضوا ضده برفقة حلفائهم حربا دامت لعشرين عاما اتسمت بطابع الكر والفر الا انهم بعد هزيمة (واو الكبير 1929) اضطروا للجوء إلى تشاد ومصر. وزحف أولاد سليمان منذ بداية الحرب العالمية الثانية متحالفين مع قوات فرنسا الحرة على جنوب ليبيا قادمين من تشاد حيث اعلن شيخهم حمد بن سيف النصر بن سيف النصر حاكما على فزان، وساهموا في تأسيس الدولة الليبية الحديثة، وانتهت سيطرتهم على فزان في 1-9 - 1969.


واليوم يقيم أولاد سليمان وينتشرون في اغلب مناطق ليبيا

الجباير
الشريدات
الميايسة
اللهيوات
من الجباير* العلالقة وغيث والحواسات والحفارشة و هم علاقي وغيثي وحواسي وحفرشي و من الشريدات* الفطايم والهيايبة وبشر وقرين والمساعيد والفراجلة والزكاري و هم الفطيمي والهيبي والبشري والقريني والمسعودي والفرجلي والزكراوي و من اللهيوات مثلا* الدخيل والمناصير والتمامة والصهب والعريبات والسلالمة و هم الدخيلي والمنصوري والتمّامي والصهبي والعريبي والسلاّمي و من الميايسة* القدادحة والسحيمات وأولاد عمر والمريقات والسننة و هم القداحي والسحيمي والعمري والمريقي والسنني ومن أولاد عمر الهوادة وبن قوت والعكارتة بمصر وليبيا وعيت شوايل وهيت لملوم وميايسة تأورغاء المعايفة وميايسة الخندق النصيرات والجعادة...





كما تقيم عوائل من أولاد سليمان بكانم بتشاد والنيجر ومصر وتونس

و ترجع إلى أولاد سليمان الكثير من القبائل المنتشرة في أنحاء ليبيا وتونس ومصر. كالزوايد بالخمس والفسيات بالرجمة وبنغازي والخرجة بتونس ويتفرع منهم :- الخريجي -بنو عمارة-بالي-الزرايبة-الخبابشة-بنو ناجي الفقيه ,و الصهب بمصر.وميايسة القرية....

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:08 AM
نسب كنانة:
هم بنو كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

فروعها القديمة:
-بنو عبد مناة بن كنانة ،ومنهم:بنو بكر، وبنو ليث ، وبنو مدلج.
-بنو مالك بن كنانة، ومنهم بنو فراس بن غنم بن ثعلبة بن الحارث بن مالك بن كنانة ، وفي بني فراس هؤلاء كان يقول علي -رضي الله عنه- لجيشه يوم صفين وكان عشرة الاف:وددت والله أن لي بكم ألفا من بني فراس بن غنم،صرف الدينار بالدرهم!
وكان من بني مالك بنو جذيمة الذين أوقع بهم خالد بن الوليد على ماء الغميصاء جنوب مكة.
-وبنو ملكان بن كنانة،ومنهم بنو حرام بن ملكان.
-على أن أشرف وأشهر قبائل كنانة:بنو النضر بن كنانة ،وهم قريش،فكان منهم الرسول-صلى الله عليه وسلم-وخلفاؤه الأربعة،وقريش غنية عن التعريف.

*وبني كنانة الان ليس لها اسم في ديارها ما عدا كنانة حلي حيث أن بني كنانة الان ماهي الا قبائل وأسر متفرقة ومتناثرة بأسماء قبائلها ولا تعرف شيئا عن كنانيتها امتدادا من مكة الى بيشة، ومنها أيضا من حالف قبائل زهران وبني شهر وألمع وحرب وغير ها.
*اما كنانة خارج الجزيرة العرب الان ، فلهم تواجد في مصر في البرلس وساقية قلتة وطوخ،ومنهم بني مدلج في البرلس.ولهم تواجد أيضا في السودان والشام والعراق وغيرها من البلدان.
وإلى بني كنانة تنسب عائلة الخطيب في بيت المقدس، وهي مذكورة في المصادر القديمة باسم "ابن جماعة".

-بقايا كنانة في الجزيرة العربية:
1-بنو شعبة :تقع ديارها جنوب مكة على 50 كيلا ثم تمتد جنوبا الى الليث على جانبي الطريق،ولهم من الأودية:وادي ادام،ووادي السعدية-أسفل يلملم-ووادي سعيا-جله للأشراف الشنابرة-ووادي الخضراء،وغيرها.
وتنقسم الى الجحادلة ، وعضل ، ورحمان ، والزنابحة ، والجبرة ، وبني شهاب. تجاورهم من الشرق قبيلتا هذيل وفهم،وفي الشمال خزاعة البر وهذيل أيضا،وتمتد ديارها الى ماوراء الليث.

2-كنانة:هذا قسم كبير يحتفظ باسمه وله امارة خاصة،ويسكن على العدوة اليسرى لوادي حلي قرب الساحل،ومن فروعها:المعايشة ، الشواعرة ، والصلابنة ، والفلحة ، وبنو يحيى.

3-بني حرام:وهم بنو حرام بن ملكان بن كنانة،وهم الان قبيلة مستقلة فلا تعد من كنانة وان كانت من صريحها ، كان لها امارة مدينة حلي بن يعقوب والتي تسمت بأحد سلاطينها من بني حرام ،وقال الأستاذ أبو شاكر البدري في بحث له عن قبائل وأنساب المخلاف السليماني ، و من بني كنانة بنو حرام بن ملكان بن كنانة منهم سلاطين حلي في القرون الغابرة.وكان لها مجد غابر في هذه المنطقة وقادة حرب مشهورين،منهم السلطان عامر بن ذؤيب الحرامي التقى به الرحالة ابن بطوطة و أثنى عليه. و قد انتقل بنو حرام إلى المخلاف السليماني و لم يبق بحلي منهم إلا مواليهم و قلة منهم إن بقيت. و من ذرية السلطان عامر بن ذؤيب الحرامي الكناني المذكور بنو كنانة بجهة صبيا منهم القائد الشهير إبان تأسيس دولة الأدارسة: محمد بن طاهر آل رضوان الكناني له عقب مستمر بالمخلاف السليماني و بتهامة اليمن. و قد أخبرني بعض أحفاده أن لديهم مشجراً بنسبهم. و من كنانة بنو الأساس أو الأسواس بضمد. و العقابية مفردهم عقيبي بصبيا. و بنو كنانة بقرية الخوارة, منهم آل بوكر (أبي بكر) و يحالفهم بنو بخيت. و كان كنانيو الخوارة أهل رحلة و نجعة.

4-بني يعلى:قبيلة تسكن أسافل وادي يبة، ولها فيه أراضي وقرى عديدة،ومن فروعها:الحسنة ، والمساعرة ، والعوامر-وفيهم شيخة بني يعلى-، والكدسة ، والمواجدة ، وخزاعة -وهم جالية من خزاعة القبيلة المعروفة-، وبنو سحار ، والعمشان ، والشراقي ، والشقفة ، ووينة ، والمحاميد ، وجهينة-وهم من قبيلة جهينة المعروفة-، المباريك-موالي بني يعلى-، الأشراف الثعالبة-حلفاء-، الفقهاء العساكرة والمطاهرة والطوال-فهذه البطون الثلاثة حسينية النسب-، الأشراف الزواهرة ، الأشراف البراكيت-وهم من الأشراف ذوي بركات أهل الحجاز.

5-بلعير:تجاور بني يعلى في الديار ، ولها بلدة قوز بلعير وكثير من القرى المحيطة بها وتمتد ديارها شرقا على طول وادي يبة. فروعها:النواشرة ، والمقاعدة ، والقوازية ، والعمور الأعلين ، والشواردة -حلفاء من العوامر من خثعم-، والسمرة ، والخوالدة.

6-العلاونة:كانوا يعترفون بكنانيتهم الى عهد قريب،يسكنون قرب وادي حلي.

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:10 AM
بني العنبر بن عمرو بن تميم التميمي. ومنهم طريف التميمي


ولد العنبر بن عمرو بن تميم: جندب بن العنبر. ومالك بن العنبر. وكعب بن العنبر. وعامر. دخل بنو عامر في بني مالك بن العنبر، وأمهم مفداة بنت سوادة بن بهثة من بني ضبيعة. وبشه بن العنبر أمه مفداة أيضاً ويقال غيرها.

فولد جندب بن العنبر: عدي بن جندب، وكعب بن جندب. وعريج بن جندب وأمهم ماوية بنت ربيعة بن عجل. ومالك. وحنجود وأمهما خرينق بنت سعد بن الحارث بن عمرو بن تميم، وعمرو بن جندب، وأمه ماوية بنت كعب بن سعد بن زيد مناة.

فولد عدي بن جندب بن العنبر: جهمة. وعبدة، أمهما الناقمية وإخوتهم لأمهم صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن. وغبر اليشكري. وهبيرة، ونجدة ابني سعد بن زيد مناة. والحارث بن عدي بن جندب، وأمه عميرة بنت أسلم بن مالك بن عمرو بن تميم.

فولد جهمة بن عدي: الحارث. والمنذر. وسحمة. ورزام، أمهم بيضاء بنت عبدة بن عدي بن جندب بها يعرفون.

قال أبو اليقظان: ومن بني جهمة: بنو غريب، وهم موصوفون بجودة الرمي. ومن بني الحارث بن جهمة: أبو الدرداء، واسمه ميسرة.

فولد الحارث: جناب بن الحارث.

فمن بني جناب بن الحارث بن جهمة بن عدي: شعيب بن ربيع بن جشيش بن مدركة بن ثعلبة بن عمرو بن جناب بن الحارث بن جهمة، شهد مع مصعب بن الزبير وقائعه، وكانت له منزلة منه.

ومنهم: ناشب- وهو الأعور- بن بشامة بن نضلة بن سنان بن جناب، كان رئيساً شريفاً. فولد الأعور: قدامة. ومن بني سنان بن جناب، ثم من بني النعمان بن سنان: رجل يقال له نعمان. ومنهم زنباع بن الحارث بن جناب وكان أسر عوف بن محلم ثم أطلقه وذلك يوم السباري. ومنهم: سمرة بن عمرو بن قرط بن جناب الذي بعثه النبي صلى الله عليه وسلم على الصدقات، واستخلفه خالد بن الوليد على اليمامة حين انصرف، وكان يكنى أبا غاضرة، وولاه عثمان رضي الله تعالى عنه الهوافي، وهي الضوال، ثم قدم البصرة فمات بها. وحفيده عبيد بن غاضرة الشاعر، وهو أبو المنجاب الذي ذكره جرير في شعره. ومنهم: عبد الله بن حبيب بن هرم بن سمرة، وهو صاحب جرير بن عطية. ووردان وجيدة ابنا مخرم بن مخرمة بن قرط بن جناب، وفدا على النبي صلى الله عليه وسلم، فاسلما ودعا لهما. وعطية بن عمرو بن سحيم بن حزن بن هلال بن أرطاة بن عبد الله بن جناب، كان مع ابن الأشعث. ومنهم الأخنس بن قريط بن عبد مناف بن جناب، وكان أصلح بين بنى عمرو، وحنظلة، وسعد، والرباب. ومنهم ربيع بن أصرم بن خارجة بن صفوان بن سنان بن جناب بن الحارث بن جهمة بن عدي بن جندب بن العنبر بن عمرو ابن تميم، شاعر.

ومن: بني المنذر بن الحارث بن جهمة بن عدي:

ثوب بن سحمه بن المنذر بن الحارث بن جهمة بن عدي بن جندب يدعى مجير الطير، وذلك أنه كان يضع السهم في الأرض فلا يصاد من تلك الأرض شيء، وكان أسر حاتماً الطائي فقال حاتم:


كنا بأرض ما يعبّ غداؤهاإن الغداء بأرض ثوب غاتم

ولثوب ولد بالبادية.

و من فرسانهم زيد بن جعونة، وكان ابنه الحنتف بن زيد بن جعونة من أسب العرب.

و منهم رقبة بن الحر بن الحنتف بن جعونة بن سحمة بن المنذر بن الحارث الذي يقول فيه ابن عرادة:


فوارس مثل شعبة أو زهيرومثل العنبـريّ مجربينـا

وكان رقبة بخراسان في السبعين الذين حصرهم ابن خازم، فخرج بسيفه من بين القوم حتى نجا. وكان أوس بن ثعلبة التيمي من ربيعة أغار على سرح بني تميم بخراسان، فلحقه رقبة وحده فاستنقذ السرح أجمع، وكان يقال: إذا أردتم أن تنظروا إلى رجل هو ألف رجل، فانظروا إلى رقبة. ومات بخراسان وله بها عقب. ومنهم المنخل بن سبيع بن زيد بن جعونة بن سحمة بن المنذر بن الحارث بن جهمة بن عدي بن جندب بن العنبر، شاعر. ومنهم: عطية بن شبل، أحد بني المنذر، وكان يقال له ولعطية بن عمرو العطيتان.

ومن بني عبدة بن عدي بن جندب:

ربيعة بن رقيع بن سلمة بن محلم بن صلاءة بن عبده بن عدي بن جندب نادى النبي صلى الله عليه وسلم من وراء الحجرات، وإلى رقيع ينسب الماء الذي في طريق مكة من قبل البصرة فيقال الرقيعي.

ومنهم ربيب (زبيب) بن ثعلبة بن عمرو بن سواء بن نابي بن عبدة بن عدي كان ممن وفد إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ونادى من وراء الحجرات، ووفد ابنه على سليمان بن عبد الملك. وابن ابنه شعيث بن عبد الله بن زبيب الذي ينسب إليه بطن شعيث من بلعنبر.

و منهم : القزاع، وهو عبد الله بن سواء بن رفاعة بن نابي بن عبدة بن عدي بن جندب.

قال أبو اليقظان: ومن عبدة: عبد بن نعمان.

ومن بني عبدة: بنو الطحان، وقد ذكرهم جرير بن عطية.


قال أبو اليقظان: قيل في بني عدي بن جندب من بني العنبر: بنو عدي عدد ركام، وحظ لا ينام، ليسارهم وكثرتهم.

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:11 AM
بني كعب
بنو كعب بن ربيعة بن عامر. من بطونهم عُقيل والحَرِيش وجعدة وقُشير بنو كعب، والعجلان بن عبد الله بن كعب رهط ابن مُقبل الشاعر، البيت في قُشير والعدد في عُقيل. ثم كلاب بن ربيعة بن عامر. من بطونهم الوحيد بن كعب بن عامر بن كلاب وبنو أبي بكر ابن كلاب، واسم أبي بكر عُبيد، ومن بني أبي بكر بنو هِصّان، وهو عامر بن كعب بن أبي بكر. وجعفر بن كلاب وهم بيتهم رهط عامر مُلاعب الأسِنّة، ولبيد بن ربيعة الشاعر. وكعب بن كلاب وربيعة بن كلاب، والضِباب وهو معاوية بن كلاب رهط شَمِر ابن ذي الجَوْشن. ووبْر بن الأضبط بن كلاب، وعبد الله بن كلاب والد الصَموت بن عمرو بن عبدالله، ونُفاثة بن عبدالله ورُؤاس بن كلاب رهط وكيع بن الجَرّاح الفقيه، وعمرو بن كلاب والد نُفيل بن عمرو رهط يزيد بن الصَعِق وزُفرر بن الحارث، فهؤلاء بنو كلاب ابن ربيعة بن عامر ليس فيهم كبير بطن ينسب إليه إلاّ الأب الأكبر. ومن بطون بني نُمير بن عامر قُريع بن الحارث بن نُمير، وعبد الله بن الحارث فيه العدد والشرف، وجَعْونة بن الحارث وبنو قَطَن بن ربيعة رهط عُبيد الراعي، وبدر بن ربيعة وبنو عامر بن نمير، وبنو عمرو ابن نمير رهط الأصم الذي يقول فيه الخطيم اللصّ:

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:14 AM
عشيرة الجنابات الانصاريه
عشيرة الجنابات
عشيرة عربية عريقة ٍ نزحت من المدينة المنورة والحجاز بعد الفتوحات الإسلامية إلى العراق ومنطقة الفرات الأوسط ، ويرجع نسب عشائر الجنابات إلى الصحابي الجليل حنظلة بن أبي عامر الراهب الملقب (الغسيلي) وهو حنظلة بن أبي عامر ابن عمرو بن في بن زيد بن أمية بن ضبيعة ، ويقال اسم أبي عامر الراهب هو عبد عمرو بن صيفي بن زيد بن أمية بن ابن الكلبي .

و حنظلة بن أبي عامر الراهب بن صفي بن النعمان بن مالك بن أمية بن ضبيعة بن زيد بن عوف بن عمرو بن عوف ابن مالك بن الأوس بن حارثة الأوسي الأنصاري من بني عمرو بن عوف.

و حنظلة من سادات المسلمين وفضلائهم وهو المعروف بغسيل الملائكة كما ورد عن عاصم بن عمرو بن قتادة إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال:{إن صاحبكم لتغسّلهُ الملائكة} وكان يعني حنظلة، لأنه خرج إلى المعركة وهو جُنُب حين سمع الهائعة .

وافتخرت الأوس ببطلها حنظلة الذي غسلته الملائكة لأنه كان على جُنُب ، ولما بلغ رسول الله (صلى الله عليه وآله)باستشهاده قال (صلى الله عليه وآله):{إني رأيت الملائكة تغسل حنظلة بن أبي عامر بين السماء والأرض بماء المُزن(المطر) في صحاف الفضة}. ولما جاء الصحابة اليه فرأوا الماء يقطر من رأسه حيث دخل المعركة جُنُباً فبعث الله تعالى الملائكة ليغسلوه ، وقال فيه شاعر الرسول (صلى الله عليه وآله)حسان بن ثابت الأنصاري:

ومنا أمير المسلمين حياته
ومن غسّلتهُ من جنابته الرسُلُ

وابنه عبد الله بن حنظلة المسمى (أبو الدرعين) وهو من أشراف أهل المدينة استشهد والده حنظلة الغسيلي الجنابي الأنصاري وقد خلّفه جنيناً، فنشأ يتيما وعرف بالكرم والشجاعة ولما ثار أهل المدينة يوم الحرّة وأخرجوا عمال بني أمية أجمعوا عليه وولّوه أمرهم وبايعهم على الموت ، ولما اقترب جيش يزيد بن معاوية من وادي الفرات صلى عبد الله بن حنظلة الغسيلي الجنابي الأوسي بالناس وخطب فيهم وحثهم على الثبات وقتال جيش يزيد ، وبعد قتال شديد لم يظفروا ودخل جيش الأمويين المدينة وشوهد عبد الله بن حنظلة أبو الدرعين وقد فُني أصحابه ولما حان وقت الظهر فحمى مولى له ظهره وصلى ولواءه قائم ثم تقلد السيف ونزع الدرعين ولبس ساعدين من ديباج ثم التحم القوم ببعضهم فقاتلوا قتالا شديدا واستشهد عبد الله بن حنظلة الغسيلي الجنابي ومن معه (رضوان الله عليهم) .


الاستنتاج:

إن عشيرة الجنابات يرجع نسبها إلى عبد الله بن حنظلة الغسيلي الجنابي الأنصاري ، وهو علم هذه العشيرة في صدر الإسلام، حيث غسلت والده ملائكة السماء من جنابته عند استشهاده (رضوان الله عليه) في معركة أحد ثم انتشر أبناء عمومته في البلاد العربية وبلاد الشام والعراق حيث يرجع نسبهم إلى الأنصار من الاوس (القبائل العربية القحطانية) وليس كما جاء في بعض المصادر بأنهم يرجعون إلى قضاعة القحطانية أو إلى العشائر العدنانية .
كما أشار العامري في كتابه موسوعة العشائر العراقية بأن عشائر الجنابيين عشائر كبيرة ولها حضورها البارز في شتى الميادين الحياتية وهم من القبائل التي يرجع انتمائها إلى العشائر القحطانية واسعة الانتشار في الشام ونجد والعراق والجزيرة العربية،ولكنه أرجعهم إلى قضاعة القحطانية أو إلى العشائر العدنانية وهذا غير صحيح ، والصحيح إن هذه العشائر يرجع نسبها إلى العشائر القحطانية لأن علم عشيرة الجنابات قبل الإسلام هو لهيب الغساني الأوسي الذي حكم مملكة الحضر مع العبيد إلى حين سقوطها، وعلمهم في صدر الرسالة الاسلامية هو البطل حنظلة الغسيلي الجنابي الأوسي الأنصاري من العشائر القحطانية الذي غسلته الملائكة وهو على جنب بعد استشهاده في معركة أحد.

ومن رجالات هذه العشيرة الشيخ عبد القادر بن شعبان بن علي الجنابي الذي دخل بغداد وحدث فيها ، وهو ابن الشيخ شعبان بن محمد بن عوف بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن ناصر الدين بن بركات بن شمس بن سبط الأنصاري ، والذي يعرف أبوه بابن جنيبات(الضوء اللامع لأهل القرن التاسع/ للسخاوي ج2 ،ص303)، وهو ابن الصحابي الجليل عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة الأنصاري.

نستدل من ذلك إن هناك أعلام كبار لهذه العشيرة العريقة وهم أنصار الرسالة المحمدية أهل هذه الحضارة أخذت تسميتها من ذلك البطل العظيم الشهيد حنظلة الجنابي الأوسي الأنصاري، وكذلك من ولده إبراهيم بن إسحاق بن إبراهيم بن عيسى بن محمد بن سلمة بن سليمان بن عبد الله البغدادي الأنصاري ، الذي سكن بغداد وحدّث فيها، وفروعهم كثيرة ومنهم:-


1- آل عايد/ النوافلة : يرأسهم الشيخ مهدي صالح مهدي.
2- آل سليمان/ آل بو حسون : يرأسهم الشيخ منديل عبد كطم.
3- آل بو دريب/ المراشدة: يرأسهم الشيخ مهدي سلمان حسون.
4- آل بو محمد/ النوافلة: يرأسهم جبار عباس ياسين.
5- آل بو سميجة/ آل بو حسون: يرأسهم الشيخ مهدي شعلان كاظم.
6- آل حسون : يرأسهم الشيخ باسم خضر حمزة آل محمود.
7- آل حسون: يرأسهم الشيخ جويد عيدان فياض.
8- آل صكَر: يرأسهم الشيخ صباح زيدان مران.
9- آل بو حسون/ اللطيفية: يرأسهم الشيخ أحمد مطلب محمد.
10- آل هوى/ الفضيلات: يرأسهم الشيخ رزاق جاسم مخصبك.
11- آل محيسن/ المراشدة: يرأسهم الشيخ حسين سرحان عريبي.
12- آل حلفة: يرأسهم الشيخ محمد كاظم حمادي.
( ويقطنون محافظة الديوانية وشيخهم العام الشيخ عكَاب سرحان محمد الجنابي).


عشيرة النوافلة

وتعتبر هذه العشيرة البيت الأساس لعشائر الجنابيين، مساكنهم المسيب و المحمودية وجرف الصخر،وأماكن متفرقة من العراق، ومن هذه العشيرة ظهرت فرقة الرؤساء، والمتمثلة حالياً بالشيخ (عبد المنعم رشيد) ، وتتفرع الى حمولتين ، كل حمولة تتفرع منها عدة لأفخاذ على التوالي:
أ- حمولة أولاد محمد النوفل: وهم:
1- فخذ العلوش : وهم الرؤساء.
2- فخذ الشولجة: يرأسهم عباس خضير العاصي.
3- فخذ البارة (الجليب): يرأسهم خالد عباس الهجيج.
4- فخذ آل نعمة: يرأسهم سعدون محمد العلي.
ب- حمولة أولاد حمود النوفل :
1- فخذ المعيطات: يرأسهم عبد الحسون.
2- فخذ الكواصنة: يرأسهم نوفل اسماعيل.
3- فخذ البكر (العبد ويس): يرأسهم علي نصيري الحايف.
4- فخذ الطرفة: يرأسهم عبد الله كاظم خويل.
5- فخذ الهناصوة: يرأسهم عبد الكاظم الياس.


عشيرة المصالحة

وتنتمي عشيرة المصالحة الى عشائر الجنابيين ، وإن منازل أبناء هذه العشيرة موزعة بين جرف الصخر من قضاء المسيب وفي اللطيفية وقضاء المحمودية واماكن اخرى، وكانوا فيما مضى، يمتهنون الزراعة، إلا أن الكثير منهم قد شق طريقه الى حرف أخرى ووظائف شتى، وأما نخوتهم فهي نخوة الجنابيين الأساسية ، وفيما يلي أفخاذها:-

1- فخذ العثمان : يرأسهم عباس علوان الجياد، ويتفرعون الى:

أ- فندة المزارعة. ب- فندة العجل.
ج- فندة الجمل. د- فندة الحميد.
هـ- فندة الجعافرة.
2- فخذ آل حمد : يرأسهم كاظم الحاج سبع، ويتفرعون الى:
أ- فندة آل حمد. ب- فندة آل محل.
ج- فندة آل علي. د- فندة العرانشة.
هـ- فندة آل رزيج.

3- فخذ الحمران: يرأسهم حسين علي فرحان الأحمد.
4- فخذ آل غانم: يرأسهم عبد خضير الدوش، ويتفرعون الى:

أ- فندة آل جواد. ب- فندة آل دبي.
ج- فندة البريجات. د- فندة السعيدات.



عشيرة المراشدة

و المراشدة هم من تفرعات عشائر الجنابيين أيضاً ، ولهم مجاميعهم في محافظة صلاح الدين و المحمودية و اللطيفية وجرف الصخر، ويرأس عشيرة المراشدة السيد عبد المهدي فنجان عزيز، وهذا الرجل مشهور بذكائه ومنطقه وكثيراً ما كان الشيخ عبد المنعم رشيد يكلفه بمهمات عشائرية ، ويتفرعون الى:

1- فخذ آل جوهر: يرأسهم عجمي نوح مدلل.
2- فخذ آل بو حديد: يرأسهم حاتم محمد الشحاذ.
3- فخذ آل حسن: يرأسهم كاظم جواد جاسم.
4- فخذ العكالات: ويتفرعون الى:-

أ- فندة آل وادي: يرأسهم عبد الله شرجي الوادي.
ب- فندة آل عفيصان: يرأسهم صبار بحر عفيصان.
ج- فندة آل عبد الحسين: يرأسهم جياد عبد الحسين.
د- فندة آل حسين: يرأسهم اسماعيل حسين.
5- فخذ البو روزة: ويتفرعون الى:-

أ- فندة آل سويدان: يرأسهم عبد الواحد خضير سويدان.
ب- فندة آل عداي: يرأسهم خضر محمد العداي.
6- فخذ المواصلة: ويتفرعون الى:
أ- فندة آل حسين: يرأسهم خضر ناصر الحسين.
ب- فندة آل هايس: يرأسهم تركي صالح هايس.


عشيرة آل بو مهلهل

وهذه العشيرة الجنابية موزعة في منازلها بين سامراء وبلد و المحمودية و اللطيفية وجرف الصخر، وغيرها، ويرأسها الوجيد الشيخ (عبد الجبار كَصب الجنديل) وأدناه الأفخاذ التي تنحدر عنها:-

1- فخذ آل بو مريود:
وهم أكبر أفخاذ عشيرة البو مهلهل ويطلق عليهم (التونة) وهم اليوم عدة فند ، ويرأسهم الشيخ عبد الجبار كَصب الجنديل.

2- فخذ البو غرة: يرأسهم مهدي صالح العلي.
3- فخذ البو رويح.
4- فخذ آل حمد: يرأسهم علي الحمد الحمد.
5- فخذ البو مانع
6- فخذ البو حسن. يرأسهم فيصل سلمان المراد،
7- فخذ البو عبد. شيخ ابراهيم عبد الكريم.
8- فخذ البو منصور. الشيخ مهدي.


عشيرة البو حسون
عشيرة جنابية الانتماء، يرأسها الشيخ (مطلب أبو حمزة) تسكن في صلاح الدين وأطرافها وفي المحمودية واللطيفية وجرف الصخر، وفيما يلي الأفخاذ التابعة لها:

1- فخذ البو سوادي: يرأسهم علي عبد الحمود.
2- فخذ البويجات: يرأسهم ملا خضر المحمد الذرب.
3- فخذ آل مهيدي: يرأسهم سلمان خضير الدبي.
4- فخذ آل براك: يرأسهم عبد الغفور ملا عذاب.
5- فخذ المصاليخ: يرأسهم طه العواد المصيلخ.
6- فخذ الحبيب.

عشيرة البو صكَر

عشيرة جنابية لها ثقلها في محافظة صلاح الدين (منطقة بيجي) ، وكان يرأسها سابقاً المرحوم الشيخ (برع المهدي) ، وهو ذو شخصية متميزة وله مكانته ومآثره وسمعته الطيبة، وقد رأس العشيرة بعد رحيله شقيقه (شريف برع) ولده الشيخ (علي برع المهدي) ، الذي ورث عن والده المشيخة بكل أبعاداه ومضامينها، وهناك العديد من الأفخاذ والفند التابعة لعشائر السويفات والبو حسون والمهلهل وغيرها تدين له بالولاء العشائري بحكم وجودها بين عشيرة البو صكر أخذت تسميتها عن جدها (صكَر) وإن كان الجميع هم من تفرعات العشائر الجنابية، وادناه الأفخاذ التابعة لعشيرة البو صكَر:


1- فخذ آل جوهر: يرأسه برع الجنابي.
2- فخذ آل ادريس: يرأسه زامل جياد كرين.
3- فخذ آل كرنة: يرأسه صبار جاسم حمادي.
4- فخذ الحلاونة: يرأسه محمد السردي كاظمز
5- فخذ السويفات: يرأسه جدعان هويدي فياض.
6- فخذ آل صليبي: يرأسه غزال هراط بخيت.
7- فخذ النوافلة: يرأسه شريف مطني حمود.
8- فخذ السرحان: يرأسه أحمد عبد الله محل.
9- فخذ البلاد: يرأسه ادهام علي ابراهيم.
10- فخذ آل حسين: يرأسه عباس محمد جنديل.
11- فخذ البو ظاهر: يرأسه عبد الرزاق محمد عبد الله.
12- فخذ آل عبود: يرأسه محمد زويد خليف.
13- فخذ آل طعمة: يرأسه حمود المضحي جربوع.

ومنهم عشيرة الجنابات التي يرأسها الشيخ أحمد مطلب محمد / المحمودية ، وعشائر الجنابات في عفك يرأسها الشيخ جويد عيدان / الشيخ صباح زيدان حران.







المصادر
جمهرة انساب العرب/ لإبن حزم الأندلسي ص333.
نسب معد واليمن الكبير /للسائب الكلبي ص366.
تأريخ بغداد /للخطيب البغدادي ج6 ،ص 40.
أسد الغابة في معرفة الصحابة /لإبن الجزري ج2 ،ص86.
الضوء اللامع لأهل القرن التاسع/ للسخاوي ج2 ،ص303.
الجامع /عبد القادر با مطرف ج4 ص730.
أيام العرب في الإسلام/ لأبي الفضل البجاوي ص42.
اللباب في تهذيب الأنساب /لإبن الأثير ج2 ص145.
سلالة عشيرة الجنابات
عبد القادر عمرو
شعبان الضوء اللامع/ت709 عوف
علي ص267 مالك
زين الأوس
شعبان حارثة
محمد ثعلبة العنقاء
عوض عمرو مزيقياء
عبد الرحمن حارثة الغطريف
ثعلبة
محمد امرؤ القيس
عبد العزيز الضوء اللامع / للسخاوي ثعلبة البهلول
محمد ت 1163/ ص303 مازن
عبد الله
ناصر الدين الأزد
بركات الغوث
شمس نبت
جنابات مالك
ابراهيم كهلان
اسحاق سبأ
ابراهيم يشجب
عيسى تاريخ بغداد / ت3060/ص40 يعرب
محمد قحطان
سلمة
سليمان
عبد الله
ربيع
سليمان
ربيع
ابراهيم تاريخ بغداد / ج6
سليمان
متوكل
طاهر
عبد الله
عبد السلام
عبد الله 1- جمهرة أنساب العرب/ص333.
حنظلة 2- الجامع/ عبد القادر با مطرف
أبي عامر ج4 / ص730.
صفي 3- نسب معد / للسائب الكلبي/ص366.
النعمان 4- أسد الغابة في معرفة الصحابة
مالك ابن الجزري/ ج2/ ص86.
أمية
ابن الكلبي
ابن ضبيعة
زيد
مالك
عوف

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:15 AM
قبيلة زبيـد
لقد أهدى لي أستاذي خليل إبراهيم الدليمي الزبيدي ، كتابا بعنوان (( السبائك الذهبية في انساب القبائل الزبيدية )) ، والأستاذ الزبيدي ( أبو بلال ) باحث ومحقق وسبق أن شغل مقرر الهيئة العربية لكتابة التاريخ والنسب واللجنة العليا لتدقيق الأنساب في العراق، ولهذا الرجل دين في عنقي لأنه افادني كثيرا في البحث وكان يرعاني دائما ، وسوف اكتب مادون عن نسب زبيد .
جاء في كتابه المذكور :- زبيد – الباب الثاني ص 28 (( لابد أن نجيب عن الأسئلة الآتية لتوضيح لدينا الصورة عن زبيد وماذا تعني .
1- هل زبيد مدينة ؟ وأين تقع ؟ وباسم من تسمت هذه المدينة؟ وهل من ينتسب إلى زبيد اليوم ينتسب لها ؟
2- هل زبيد وادي ؟ وأين يقع ؟ وباسم من تسمى هذا الوادي ؟ وهل من ينتسب اليوم إلى زبيد ينتسب له ؟
3- هل أن زبيد أسم قبيلة ؟ ولمن تنتسب هذه القبيلة ؟ وهل هناك قبائل أخرى تسمت بهذا الاسم ؟ ولمن تنتسب ؟ وهل هناك أسما لشخص تسموا بهذا الاسم ؟ ولمن ينتسبون ؟الإجابة على هذه الأسئلة ستوضح كثيرا من الأمور الغامضة ولنبدأ على بركة الله بكشف ما التبس ونوضح ماكان غامضا والله الموفق .
الفصل الأول
1- مدينة زبيد
تقع مدينة زبيد في اليمن بين وادي زبيد ووادي رمع ، على منتصف الطريق بين البحر الأحمر والجبل ، يحدها جنوبا وادي زبيد وعلى مسافة نصف يوم من شرقيها الجبال الشامخة والحصون الباذخة ومن غربيها وعلى مسافة نصف يوم كذلك البحر الأحمر والنخيل (1) وهي اكبر من صنعاء وبينهما وبين صنعاء أربعون فرسخا ولا يوجد في اليمن أغنى من أهلها ولا أكثر خيرا ولا أقوم دينا ، وهي واسعة البساتين وكثيرة الماء والفواكه فيها عيون جارية وغزيرة المياه تأتي من شرقيها من سرب تحت الأرض وحتى تقترب من المدينة ثم تظهر فتسقي جميع البساتين ، وهي مدورة الشكل عجيبة الموضع ، وهي أم القرى في اليمن (2) .
وهذه المدينة أختطها محمد بن عبدا لله بن زياد الأموي واليها زمن الخليفة المأمون العباسي سنة 204هـ (3).
وسميت زبيد بضم الزاي نسبة إلى اغلب من كان يسكنها في ذلك الوقت من زبيد سعد العشيرة من مذحج (4) . والنسبة لمن ينتسب إلى هذه المدينة سكنا زبيد بفتح الزاي وكسر الباء .
وكانت هذه المدينة عاصمة الدول الآتية (5)
أ*- دولة بني زياد الأمويين من سنة 205 هـ إلى سنة 402 هـ ( 820 – 1011 م )
ب*- دولة بني نجاح من سنة 403هـ إلى سنة 569 هـ ( 1158- 1173 م )
ت*- دولة بني مهدي من سنة 553هـ إلى سنة 569هـ ( 1158-1173م )
ثم كانت هذه المدينة مركزا للإشعاع الفكري والديني وكانت متخصصة في المذهب الشافعي في أيام عزها (6) ، ينسب إليها كثير من العلماء منهم أبو قرة موسى بن طارق الزبيدي قاضيها الذي روى عنه الأمام أحمد بن حنبل وأسحق بن راهويه وأثنى عليه الأمام أحمد (7) ، وسكنها النسابة أبو الحسن علي بن الحسن أبي بكر الخزرجى الذي له مجموعه من كتب تاريخيه توفى سنة 814هـ(8) وممن كتب عنها وسكنها الأديب المؤرخ نجم الدين أبو محمد عماره بن الحسن بن زياد الحدقي الحكمي من الحكم سعد العشيرة ( أخو زبيد ) المولود سنة 500 هـ ولم كتاب المفيد في تاريخ صنعاء وزبيد (9) .
ومدحها العلامة الأديب الشاعر إسماعيل بن أبي بكر المقري الزبيدي المتوفى سنة 837هـ حيث قال :-
سقتك الغوادي يازبيد .................... مرجعة تحف بها الوعود
ترابك عنبر وحصاك در ................. وماؤك كوثر وصباك غيد
وأنت كجنة الفردوس لو لم ............. يفت من كان يسكنك الخلود (10)
وممن ينتسب لهذه المدينة صاحب قاموس تاج العروس الزبيدي (11) وهو محمد مرتضى الحسيني إما شهرته المعروفة الزبيدي أو اليماني فأنها جاءت نتيجة سكنه واستقراره في اليمن وفي زبيد بعد انتقاله من الهند ومن شيوخه اليمانيين الزبيديين إبراهيم بن خليل الشافعي الزبيدي ، وأبو بكر بن يحيى الزبيدي المدني ، وأحمد بن الحسن ألموقري الصوفي الزبيدي ، وعبد الخالق بن أبي بكر بن الزين بن الصديق بن محمد على الزجاجي الحنفي الزبيدي النحوي ، وعبد الله بن خليل الشافعي الزبيدي ، وعبد الله بن عمر بن الزين الزبيدي ، وعثمان بن علي الشافعي الزبيدي ومحمد بن احمد ألموقري الزبيدي ، ومحمد بن علاء الدين الزجاجي الزبيدي (12) .
وممن ينتسب إلى هذه المدينة كذلك إسماعيل بن عبد الله بن عبد الرحمن الزبيدي من أهل زبيد المتوفى سنة 835هـ (13) ، وشريك بن سمي ألمرادي المذحجي من بني ميدعان من زبيد المتوفى سنة 30هـ (14) وإبراهيم بن عبد الله المعا فري أبو اسحق الزبيدي المتوفى سنة 362 هـ وكان راويا للحديث (15) ويوسف بن محمد بن يحيى بن أبي بكر بن علي البطاح الاهدل الحسيني الزبيدي من فقهاء الشافعية في اليمن توفي سنة 1246 هـ (16) .
ومحمد بن يحيى بن علي بن مسلم القرشي أبو عبد الله الزبيدي واعظ بالأدب مولده اليمن هاجر وسكن بغداد في حدود سنة 506هـ ورحل إلى دمشق ، وكان حنفي المذهب سلفي النزعة والأصول توفي سنة 555هـ (17) وإسماعيل بن عبد الله بن عبد الرحمن الشريف العلوي الزبيدي من أهل زبيد المتوفى سنة 835هـ (18) .
المصادر
1 ، 2 ،3 ، 4 ، 5 ، 6 عن بغية المستفيد من تاريخ زبيد لعبد الرحمن بن علي بن محمد بن عمر لشيباني المعروف بابن الدبيع المتوفى سنة 943 هـ ص34
8 ، 8 ، 9 المصدر السابق مع الإكليل للهمداني ج1 ص 366 الهامش
10 ، 11 عن أطروحة الدكتور هاشم طه شلاش عن الزبيدي ( تاج العروس ) الصفحات ( 41 ، 45 ، 83 ، 85 ، 87 ، 88 ) .
12 ، 13 ، 14 ، 15 ، 16 ، 17 كتاب الجامع لمحمد عبد القادر بامطرف ص 181 ، 575 ، 55 ، 69 مج2 ، 449 مج2 .
( انتهى مسمى زبيد مدينة ويأتي بعده مسمى زبيد وادي )

- زبيد قضاء
قضاء زبيد :- هو أحد أقضية اليمن ألحديثه ، يقع في الجهة الجنوبية من مدينة ألحديده وهو يتبع لواء الحديدة .
ومدينة زبيد الحالية مركز القضاء تقع في قلب واديها الجميل وادي زبيد في السهل بين الجبل والبحر ، والمسافة بين الجبل إلى الشاطئ ، تقدر بأربعين كيلو مترا ، وحدود القضاء من الغرب البحر الأحمر ومن الشرق جبال وصاب وشرعب ومن الجنوب قضاء المخاء وجبال مقيتة ، ومن الشمال قضاء بيت الفقيه .
وتبعد هذه المدينة عن الحديدة خمسون كيلو مترا ، وفي السهل من ناحية الجبل الرأس التابع لزبيد قبائل متفرقة منهم الاشعريون والمطارقة وقبيلة دباس المشهورة في اليمن وتعتبر مدينة زبيد هذه من المناطق الزراعية الغنية وهي مشهورة بصناعة السجاد والصباغة ، ومن أشهر قبائلها الأخرى المغارب وقبيلة الدويلة القرشيه (1) والزرانيق والمعا صلة وألزمه والسوج (2) ولا اعرف أن كان فيها اليوم من ينتسب إلى زبيد سعد العشيرة .
وادي زبيد : يقع إلى الجنوب من مدينة زبيد وهو الوادي الذي حضي بدعاء النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فيما يروى في كتاب دلائل النبوة للبهيقي بسنده إلى عبد الرزاق بن معمر قال بلغني أنه لما قدم الأشعر يون من اليمن سألهم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من أين جئتم ؟ فقالوا من زبيد قال : بارك الله في زبيد قالوا :- وفي رمع يارسول الله قال :- وفي رمع ، وأثار البركة ظاهرة لحد الآن (3) ( ووادي رمع وادي قريب من وادي زبيد ) ووادي زبيد يبتدئ من شمال مدينة أب اليمنية ، وتنبع فروعه من جبال العدين ، ووادي عنه ووادي السحول ( النازل ) من شمال أب وواديه بعد أن ( النازلة من غربان ) ، والمنار وواديه جبل حبيش والبخارى والمخارى وبرقين وشيعان وحوار النازل من بني مسلم غرب يريم وأودية القفر ( رحاب ) ألنازله من عتمه ، ومغرب عنس والأودية النازلة من مشرق وصابين وتلتقي في المضيق بين جبل رأس وصاب ويمر بمدينة القفر ثم تنزل إلى وادي زبيد الكبير المتجه إلى مدينة زبيد ثم يمر بالفازه ليصب في البحر ويفيض وادي زبيد أكثر الأوقات وتزداد مياهه كلما كثرت الأمطار وتغور اكثرهاتحت الرمال حيث تظهر في إلغازه (4)
كما يسمى وادي زبيد بوادي الحصيب نسبة إلى الحصيب بن عبد شمس بن حمير وهي مدينة الاشعريين (5) ووادي زبيد يقع في منطقة تهامة اليمن التي كانت تسكن أقسامها الشمالية قبائل عك ويسكن أقسامها الجنوبية الاشعريون ويبدوا أن سكانها خالطوا حمير في السكن فقد كانت لحمير أراض حول زبيد أما الكلاع التي هي من قبائل حمير ، كما أنها مسكن لخولان العالية (6) من حمير ، كما سكنت قريبه من هذا الوادي زبيد عنس التي مساكنها حقل شرعه جنوب ذمار (7) ، وزبيد الصيب جنوب قعطبة (8) وزبيد التي شرق الجند على الطريق بين صنعاء وتعز (9) وينتسب إلى هذا الوادي الصحابي أبو موسى الأشعري وهو عبد الله بن قيس بن سليم بن حضار بن حرب الأشعري نسبا والزبيدي ولادة واستعمله الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) على زبيد وبعث معه خالد بن سعيد بن العاص على الصدقات (10) ( كان معاذ بن جبل – رض- على اليمن كلها على قضائها وصلاتها ) (11) كما ينتسب لهذا الوادي سليمان بن موسى بن علي بن الجون الأشعري نسبا والزبيدي بلدا والمتوفى سنة 652هـ (12) .
المصادر :-
1- هذه اليمن ص 426 – 428 .
2- مجلة العربي العدد 168 لسنة 1972 ص 116 .
3- بغية المستفيد ص17 .
4- هذه هي اليمن ص42-447-448
5- الإكليل ج1 الهامش ص366 .
6- 7- أهل اليمن في صدر الإسلام / د. نزار ألحديثي ص55 .
7- 9- الإكليل الهامش ص395 .
10- 11-12- الجامع مج 1 ص752 ، ص546 والإكليل ج1 ص366 و ص37 .
(انتهى زبيد قضاء ووادي وسيليه زبيد ا لنسب )


الفصل الثاني
3- زبيد النسب : ويشمل أشهر القبائل العربية التي تسمت بزبيد ولمن تنتسب :-
1 :- زبيد سعد العشيرة من مذحج بن ادد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان (1) وهم زبيد الأكبر وزبيد الأصغر
أولا :- زبيد الاكبروهو منبه بن صعب بن سعد العشيرة بن مذحج (مالك )
زبيد الأكبر (2) أعقب الحارث ونصر ومازن ، وأعقب ربيعه الحارث ونصر ومازن ، ومازن أعقب كعب وسعد ومعاوية والحارث ومالك و.... سلمه ، وسلمه (ربيعه ) أعقب كعب وعبد الله والحارث ومنبه (زبيد الأصغر ) ومالك ، ومالك أعقب سلمه وكعب والعرى وعبد الله والحجاج ، والحجاج أعقب عمرو وعبد العزيز . والله اعلم وكلهم من زبيد ربيعة ، منهم عمر بن الحجاج الزبيدي الذي له مقام محمود أثناء ردة زبيد وهو صحابي جليل اشترك في تحرير العراق وسكن الكوفة وكان من أشرافها ، وعبد العزيز بن عمرو بن الحجاج الزبيدي المتوفى سنة 102هـ الذي خرج مع يزيد بن المهلب بن أبي صفره الازدي وولى له (3) .
ومن بني مالك بن مازن بن المخزوم بن سلمه من بني مالك بن مازن بن زبيد وهم الذين قتلوا عبد الله بن معد كرب الزبيدي أثناء عودته من تهنئة سيف بن ذي يزن الحميري سنة 575م أثناء انتصاره على الأحباش (4) فقاتلهم عمرو بن معد كرب الزبيدي وأجلاهم وهم الذين انتسبوا في بني مازن من تميم ، وندم عمر بن معدي كرب على قتالهم ، ومن بني زيد الحارث بن معاوية بن مالك بن معاوية بن عوف بن حريم بن جعفي (5) ، ومنهم سعد بن عويمر بن زبيد المعروف بسعد القرقرة من أهل حجر (جاهلي ) كان نديم النعمان بن المنذر ملك الحيرة (6) ومنهم رهط الفقيه محمد بن الحسن بن عبد الله بن مذحج بن عبد الله بن بشر الداخل بن حمزة من بني مازن بن ربيعة كانوا في أشبيلية (7)
وفي مسالك الأبصار عد زبيد الحجاز الذين يسكنون الصفراء والجحفه ورابغ (8) من زبيد بن صعب بن سعد العشيرة من زبيد الأكبر ، وقال في العبر أنهم حلفاء آل ربيعه الطائية بالشام (9) ، وال جمل البطن المعروف في قحطان يقول عنهم سمير القطب أنهم من زبيد سعد العشيرة (10) وكذلك بلال يعتبرهم بطنا من زبيد قحطان (11) وفي نهاية الأرب للنويري (12) يقول إن حرب من زبيد سعد العشيرة والله اعلم ويقال إن بني زبيد الذين في غطاء الوطاء جنوب عسير من زبيد الأكبر والله تعالى اعلم ، وبنو عدوان رهط غليص كانوا حلفاء زبيد (13) ويرجع وجود زبيد الأكبر إلى بدء القرن الرابع الميلادي والله تعالى أعلم .
ثانيا :- زبيد الأصغر :- وهم بنو منبه أبن سلمه بن مازن بن ربيعه بن زبيد الأصغر وسموا زبيدا لأنه قال من يزيدني نصرة لما كثرت عمومته وأبناء عمومته فأجابوا كلهم فسموا زبيدا فما بين منبه الأصغر ومنبه الأكبر كلهم زبيد
زبيد الأصغر (14) أعقب ربيعه ومعاوية والأحنف وكليب وعمرو ، وعمرو أعقب عويج وعاصم ، وعاصم أعقب ربيعه وعمرو ، وعمرو أعقب عبد الله ، وعبد الله أعقب شهاب وسعد ومعدي كرب ، ومعدي كرب أعقب عبد الله وعمرو وزيد ، وعمرو أعقب خزر وثور ، وعبدا لله أعقب مالك .
ومن بني صخر من فهد من كليب من زبيد الأصغر منازلهم قرب تثليث (15) جنوب الجزيرة ويؤكد من يعرف في انساب بني صخر الذين في الأردن اليوم أنهم من حرب انفصلوا عنها واله اعلم (16) ومن بني عاصم بن عمرو بن زبيد الأصغر سعد وشهاب الذين قتلهم سمير اليامي وهم أخوة معدي كرب أبناء عبد الله بن عاصم ولمعدي كرب بن معدي كرب الذي قتله بنو مخزوم من كرب مالك بن عبد الله الذي طرح في قتل زبيد لربيعه بن مسعود الخولاني (17) .
وزبد بن معدي كرب الزبيدي الذي ربما منه بنوا زيد والله اعلم ولعمر أخ أخر وأبن أخ يذكرهم الشيخ المفيد ويذكر أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رض) قتلهم وله ابن أخ آخر (18) .
وعمرو بن معد كرب الزبيدي وله ثور وخزر وكان يكنى بأبي ثور أما خزر فأخواله من كنده ونشأ في أحضانهم فشب فارسا يقود الجموع وفي ذات يوم غزا قوم أبيه فلما تعارفا قال عمرو ياخزر والله ماتسعني وإياك أرض فأما أن ترحل أو أن ارحل فأثر خزر الرحيل إلى صنعاء فمكث فيها مدة ثم حن إلى الغزو وبينما هو في إحدى غزواته فإذا بقوم أبيه فالتقيا دون أن يعرف احدهم الأخر فأهوى عليه عمرو بسيفه ثم امتنع بعدما عرفه فأنشد يقول :-
أمرتك يوم ذي صنعاء أمرا باديا رشده ... بأن الخير تعمله وتأتيه وتعتمده
فلما ملكت الملك حيث أباك تعتضده .......كمن زلت به النعلان فاندقت به عضده
الم تعلم بان أباك ليث فوق لبده ...... شديد الكف فيما أدركت إظفاره ويدهثم يقتل خزر على يد القوم ( قوم أبيه ) ويأسف عمرو على قتله وينشد في ذلك شعرا يرثيه ويقول :-
أيا أسفا على خزر بن عمرو ......فيا ندمي عليه ولهف نفسي
بني وكان لي عضدا وذكرى ......إذ نحيت في كنفي ورمسي
وما تعني الندامة والمراثي ..... وقد أصبحت مثل حديث أمسي (19)
وعمرو بن معد كرب الزبيدي شاعر وفارس عداده في أهل الحجاز وله الوقائع المشهرة في الجاهلية والإسلام وله في القادسية البلاء الحسن اسلم سنة 9هـ حينما قدم المدينة وسال عن سيد هذه الحره من ولد عمرو بن عامر فأرسل إلى سعد بن عباده ( بن دليم بن حارثه ألساعدي الخزرجى ) سيد الخزرج في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أكرمه وأخذه إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فأسلم على يديه وأجازه الرسول صلى الله عليه وسلم ورجع إلى أهله (20) ، ويقال إن عمرا رحل في أربعين من قومه (زبيد) فصاروا في جرم ( وهي قبيلة قحطا نية ) حتى جاء الإسلام ويقال أن أمه من جرم وهذا مايفسر فصاحته لدى بعض المؤرخين كما يقال أن أمه سلمى بنت الحارث بن مرة بن جشم بن عوف بن وائل وكانت له أيام مع عباس بن مرداس السلمي وهو الذي فك أسرى ( مذحج ) من هوازن فيقول في ذلك :-
فأنجيت أسرى مذحج من هوازن ............ ولم ينجهم إلا السكينة والصبر
ويقال أنه كان في صباه خاملا كسولا إلا أن غزوة خثعم لقومه وانهزام أبيه أمامه أثار فيه الفروسية فهب منقذا القبيلة ومحولا الهزيمة إلى نصر (21)
وعد عمر بن معد كرب الزبيدي من فرسان العرب ويذهب في وفادة إلى بن جفنه الغساني في وفد ضم وجوه مذحج وكان منهم يزيد بن عبد المدان الذي قال يفتخر بمذحج حينما ذكر له قوم آخرون ( أما لهم جرأة بني الحارث ولافتك مراد ولاباس زبيد ولامغارطي وماهم ونحن بسواء ماقتلنا أسيرا قط ولا اشتهينا حرة في حضن زوجها قط ولابكينا قتيلا نبيء به ) (22) .
ويرسل في طلب عمرو ( النعمان بن لمنذر ملك الحيرة ) ويرسله في وفادة إلى كسرى مع وجوه العرب ، كما ويلتقي عمرو بفرسان العرب الأربعة عنترة بن شداد العبسي وعامر بن الطفيل وعتيبة بن الحارث بن شهاب والسليك بن ألسلكه (23) .
وكان من يرافقه في غزواته شريح بن الفحيل بن جزء بن قيس بن ربيعه المكشوح ألمرادي ( ولادة والبجلي نسبا ) (24) ، كما يقال أن ، همدان أصابت من بني زبيد نفرا بعدما قتلوا عبد الله بن ثمامه بن الاسفع فغزتها أرحب في عهد قيس بن زيد فطالبتهم مذحج بالعقل أوقود رجال فدفع لهم قيس بن زيد فيما دفع لهم بالصمصامة ( وهي سيف لأبن ذي قيفان الحميري احد ملوك وتبابعة اليمن ) فستأثر معدي كرب بالسيف ( الصمصامه ) وأرضى قومه من ماله الخاص ( 25) ثم صار السيف إلى ابنه عمرو بن معدي كرب الزبيدي فأشتهر به وهو الذي يقول فيه :-
وسيف لابن ذي قيفان عندي ............. تخيره الفتى من عهد عادوحينما سمع عمر بن الخطاب (رض) بالصمصامه أرسل ليراه وعندما رآها كأنما استقلها فقال له عمر بن معدي كرب الزبيدي أنما أرسلت لك بالسيف ولم أرسل لك باليد ( الساعد ) التي تضرب بالسيف (26) .
ثم يسأله عمر بن الخطاب (رض) عن أهل اليمن ويقول له يا أبا ثور إن أهل اليمن لاينكرون انك فارس وأنجب رجالهم المعدودين في الجاهلية فكيف علمك بهم ، قال أغرت عليهم وأغاروا علي وغزوتهم وغزوني هم أرباب الشرف شربوا الصفو ورعدوا العفو ...
المصادر
1 -2 جمهرة انساب العرب لابن حزم ص405 ، ص411 وص415 وديوان عمرو بن معد كرب الزبيدي لهاشم طعان والمقتضب لياقوت الحموي ص287
3- الإصابة في تميز الصحابة لابن حجر ج3 ص113 .
4- الجامع مج 1 ص705 .
5- ديوان عمرو ص14 .
6- الإكليل ج1 ص202 الهامش وهم غير جعفي بن سعد العشيرة .
7- الجامع ص 507 .
8- ابن حزم ص412 .( والجحفة وهي قرية على ثلاث مراحل من مكة من طريق المدينة )
9- ( والصفراء وادي من ناحية المدينة عن طريق الحاج وبه قرية تسمى الصفراء كثيرة النخل والمزارع وهي لجهينة الأنصار ) (ورابغ على الساحل الحجازي الغربي )
10- سبائك الذهب للسويدي ص38 .
11- 12 – انساب العرب لسمير القطب ص412 .
13- نهاية الأرب النويري ج2 ص301 .
14- الإكليل ج2 ص395 .
15-جامع انساب قبائل العرب ، السر حاني ص102 .
16- نسب زبيد في جمهرة انساب العرب وديوان عمرو والإكليل والمقتضب ص287 .
17- سمير قطب انساب العرب.
18- تاريخ مأدبا .
19- الإكليل ج1 ص383 .
20- ديوان عمرو ص10 .
21- نفس المصدر ص228.
22- الإصابة ترجمة عمرو بن معد كرب و والإكليل للهمداني .
23- ديوان عمرو ص109.
24- نفس المصدر ص9 .
25- حضارة العرب لحسن مغنية ص107 .
26- ديوان عمرو ص235 بتصرف .
( للموضوع بقية)


قال ماتقول في كنده قال هم أرباب الملوك أعظمنا أحلاما وأخبرنا أياما ، قال ماتقول في الازد : قال هم أسد الناس أقدمنا بلادا وأثبتنا عمادا ، قال ما تقول في غسان منهم قال : أقتلنا للجبابرة واملانا للمنابر ، قال مانقول في الأوس والخزرج منهم قال : أعزنا دارا وامنعنا جارا وأولنا إسلاما وأكثرنا غلاما .
قال ماتقول في خزاعة منهم قال : خيرنا للقريب وامنعنا للعريب ، قال ماتقول في أزد السراة منهم قال : أجدنا في اللقاء وأصبرنا في البلاء ، قال ماتقول في الحارث بن كعب قال : أقتلنا للطاغية واوهبنا للغالية ، قال ماتقول في أزد عمان منهم قال : أنزلنا للبراح واطعننا للرماح ، قال ماتقول في همدان قال : أملاس الخيل وعدة القيل أطلبنا بالقتيل وانصرنا للذليل ، قال ماتقول في كلب منهم قال أربطنا للخيل وأبذلنا للنيل ، قال ماتقول في قضاعة قال هامة العرب أطولنا عنانا وأحدنا سنانا ، ....... إلى أن قال ماتقول في سعد العشيرة ياأبا ثور فضحك وقال هم سنام والناس أجسام فتبسم عمر بن الخطاب (رض) وقال أحفظوا عن أبا ثور مقالته فليس مثلها يضيع (1) .
وكان لعمر بن معدي كرب الزبيدي أقامه في الكوفة وقيل شهد القادسية وعمره مائه وست سنين ولما وصل عمرو إلى القادسية فرح المسلمون به فرحا شديدا لبعد صيته وعظم ذكره وستجد تفاصيل أخرى عنه عند الحديث عن مشاركة زبيد في الفتوح في الشام والعراق ، وكانت لديه فرسه المشهورة بالكاملة بنت البعيث ويستشيط غضبا عندما يذكر له رجل أسمه سلمان ينتقصها ويقول عنها أنها هجينه فيقول :
يهجن سلمان بنت البعيث ....................... جهلا بسلمان بالكاملة (2) .
ثم شارك قومه في فتوح نهاوند ومات برواذه في الطريق إلى نهاوند وقيل أنه شهد نهاوند مع النعمان بن مقرن ثم مات برواذه قرب نهاوند سنة 21هـ ويقال أنه نقل التلبية للمسلمين (3) .
ويقول الأستاذ هاشم طعان في هامشه على ديوان عمرو الزبيدي أن عشائر الدليم والجحيش والجبور تعتزي إلى عمرو (4) .
وأخت عمرو الزبيدي ريحانه تزوجها ألصمه بن عبد الله الجشمي من هوازن فولدت له دريد وعبد يغوث وقيس وخالد (5) ويذكر سمير قطب في انساب العرب إن بني عمرو البطن المعروف في حرب منهم عمرو بن معد كرب الزبيدي (6) .
ومن ربيعة بن ألعاصم بن عمرو بن زبيد الأصغر ، الحارث بن عمرو بن عبد الله بن قيس بن أبي عمرو بن ربيعه بن عاصم بن زبيد الأصغر وربما منهم مخارق بن الحارث الزبيدي الذي أشترك في معركة سفين وكان يقود زبيد الشام وربما منهم كذلك شريح بن هاني بن يزيد ألحارثي الزبيدي الذي توفى سنة 78هـ وكان من مقدمي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رض) والذي قتل غازيا بسجستان (7) .
ومن بني زبيد بنو عويج بن عمرو بن زبيد الأصغر منهم الصحابي الجليل محميه بن جزء الذي جعله الرسول (ص) على الأخماس والغنائم يوم بدر وهو بدري مهاجر من مهاجري الحبشة ، أبنته زوجها رسول الله (ص) من الفضل بن العباس فولدت له أم كلثوم بنت الفضل التي تزوجها أبو موسى الأشعري فيما بعد (8) وإخوة زياد بن جزء كان من قواد الجيش الإسلامي في فتح مصر .
وعبد الله بن الحارث بن جزء أخر من مات من ألصحابه في مصر (8) ومنه الصحابي فديك الزبيدي بشير بن فديك وصالح بن بشير ومنهم عصم الاسفع الزبيدي الشاعر (9) ومنهم معتق بن حوراء الزبيدي وحميد بن حوراء (10) ويقال أن أم امريء ألقيس الكندي يرجع نسبها إلى رهط عمرو بن معدي كرب الزبيدي (11) .
ومن بني زيد هؤلاء عمرو بن الفحيل الزبيدي الذي كان على رأس مسلمي زبيد الشام يوم الردة وله موقف محمود (12) ومنهم معاوية بن قيس الأفكل وعامر الاسفع وكانا شريفين (13) ومنهم حومل الزبيدي الذي بارز البطريق الرومي في معركة سنطيس في فتح مصر (14) ومن زبيد عبد الله بن إبراهيم بن خليل بن عبد الله بن محمود بن يوسف بن تمام الحمال الزبيدي ( أبو محمد ابن أبي أسحق بن القاسم الزبيدي ) قاض حافظ وعالم أصله من سنجار توفي سنة 820هـ (15) ومنهم عبثربن القاسم الزبيدي الكوفي ( أبو زبيد ) وهو حافظ ثقة سنة 178هـ (16) ومنهم سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله الزبيدي قاض من أهل الكوفة كان ثقة في الحديث توفي سنة 156هـ (17) ومنهم الحسين بن مبارك بن محمد بن يحيى أبو عبد الله سراج الدين الزبيدي فقيه توفي سنة 631هـ (18) ومنهم داود بن عمر بن يحيى بن عمر كامل الزبيدي المعروف بالعماد الزبيدي وهو من العلماء توفي سنة 656هـ (19) .
وذكر بن حوقل في كلامه عن الموصل قال وأهلها عرب ولهم خطط بها وأكثرهم ناقلة البصرة والكوفة ، لها بواد وإحياء كثيرة تصيف في مصايفها وتشتي في مشاتيها من أحياء العرب قبائل ربيعه ومضر واليمن وأحياء الأكراد كالهذبائيه والحميديه واللاريه ، وكانت بها بيوت فاخره قومها أهل مروءة ظاهرة .... وبأملاكهم وديارهم على الأيام أستطاله واقتدار كبني فهد ، وبنو عمران من وجوه لأزد وإشراف اليمن وبنو سجاح وبنو أود وبنو زبيد وبنو الجار ود وبنو أبي خداش والصدامييين والعمريين وبنو هاشم وغير ذلك (20) ، فيذكر بن حوقل إن من سكان الموصل القدماء كان الزبيديون ، ومن ولاة الموصل في العهد الأموي سنة 129هـ هشام بن عمر الزبيدي الذي تولى الصلاة والحرب (21) وحين توجه مروان بن محمد الأموي إلى الموصل كان عليها هشام الزبيدي هذا وعلى خراجها بشرى بن حزيمه الاسدي.
المصادر
1- الإكليل ج2 ص217 .
2- ديوان عمرو ص155
3- الاصابه ترجمة عمرو بن معد كرب الزبيدي
4- ديوان عمرو الهامش ص10
5- الجامع مج1 ص468
6- سمير قطب ص180
7- الجامع ص575 ، وص 717 وص 649 مج 1 وص374 مج1
8- الإصابة ج3 (7823) ص377 و2 /65 عمرو بن الفحيل
9- 10 – جمهرة ابن حزم ص412
11-12-13- الجامع ص575 ، ص717 وص 649 وص 514 مج1 وص374 مج1 سمير قطب ص180
14- جمهرة ابن حزم ص412
15- الجامع ص717
16- نفس المصدر ص 649
17- نفس المصدر ص514
18- الجامع ص433
19- تاريخ الموصل ص54
20- نفس المصدر ص57
21 – نفس المصدر والصفحة ذاتها


للموضوع بقية
والى زبيد تنتسب عشائر كثيرة في العراق منها البو سلطان والسعيد والمعا مرة وبنو عجيل والعمار والسواعد والزرفات وال بدير والبطة والبومتيوت والشريفات والمواولة والمهدية وال صالح والفريجات والدرمكات ومن الداينيه الصعوب والفريحات وغيرهم (1) ويرأس عشيرة الزبيد في الصويره آل عبد الله ولا يزالون يتسمون باسم زبيد القديم أما القبائل التي استقلت بتسميتها منهم الدليم والجبور والعبيد والبو مفرج والبو شعبان والجغايفه واللهيب والعزة والعكيدات والبو فراج والبو محمد والجنابيون والفتلة ومنهم من دخل تحت تحالفات قبلية أخرى وتسمى البو حسن والبو ذراع مع الظفير وغيرهم .
ومن مذحج التي منها زبيد عشائر جنب والنسبة إليهم جنبي وأغلبهم اليوم في جنوب الحجاز يسمون بالقحطانيين ومنهم عبيده وبني هاجر وشريف وعبده التي في شمر ومنهم الضياغم (2) ، كذلك تنتسب إلى مذحج عشائر بني مالك وال إبراهيم التي تنتسب إلى مالك الأشتر النخعي من مذحج الذي سار قبل معركة سفين 37هـ فاستولى على بلاد الجزيرة والموصل وديار بكر وهيت وعنه وبعض بلاد الشام وكان من دهاة العرب وشجعانهم وكان يهجم أمام الجيش وهو الذي قتل عبد الله بن زياد والي الأمويين في عاشوراء سنة 67هـ وأرسل رأسه إلى المختار بن أبي عبيده الثقفي الذي ثار في الكوفة سنة 66هـ ثم استولى على الموصل وقتل سنة 72هـ (3) .
ومن مذحج الذين كانوا مع الإمام علي (رض) عبد الله بن ذياب بن الحارث بن عمرو بن الحارث بن ربيعه بن بلال بن أنس الله بن سعد العشيرة وهو صحابي شهد صفين مع الأمام علي (رض) (4) .
ومن مذحج كذلك بني جعفي بن سعد العشيرة التي حازت ثواب الدعوة إلى الله في بخارى وما وراء النهر لكثرة من أسلم من أهل هذه الديار على أيدي بني جعفي ومنهم الأمام البخاري صاحب كتاب صحيح البخاري (5) ومن جعفي هؤلاء عشائر المجمع والنسبة إليهم مجمعي ومنهم الندى والنسبة إليهم نداوي والمنديل والمكادمه والبو صالح والنسبة إليهم صالحي وبنو جميل وبنو مريان وعشائر أخرى كثيرة منها آل بدير ويقال أنهم جعفي زبيد والله تعالى اعلم .
ومن مذحج قبائل عنس والنسبة إليهم عنسي ومنهم الصحابي الجليل عمار بن ياسر الذي من نسله عبد الله بن سعد بن الحسن بن عثمان بن الحسن بن عبد الله بن سعد بن عمار بن ياسر الذي قتله عبد الرحمن بن معاوية (6) ويقال أن قبائل بني حجيم تنتسب إلى عمار بن ياسر هذا ، وقيل خطأ عمار بن ياسر العبسي والله تعالى اعلم وهم من عشائر الديوانية وهم آل محسن والبو جاونلي والجوابر وال عبس والصقران وال زياد والأعاجيب وال عياش والبو صكر والظوالم والبو حسان وال توبة وبنو زيرج (7) مع العلم إن بعضهم متحالف معهم وليس منهم ومن مذحج قبائل مراد والنسبة إليهم مرادي ومنهم الصحابي فروه بن المسيك ألمرادي (8) ومنهم التابعي اويس القرني ( وهو أويس بن عمر بن جزء بن مذحج ) وهو تابعي جليل قتل مع الإمام علي (رض) في معركة صفين (9) وفيه يقول النبي (ص) يأتيكم إمداد اليمن وفيهم أويس القرني يدخل الجنة بشفاعته مثل مضر وربيعه ، ومن حسن الموافقة إن يكون مثوى هذا التابعي في وسط أعمامه وأبناء عمه من زبيد الذين هم الدليم فهم يرجعون إلى نسب واحد والله اعلم ومن مذحج كذلك أسد من آل خالد منازلهم الحجاز (10) ومنهم اليوم بيوتات في البصرة وباقي المدن العراقية لاتزال تنتسب إلى مذحج والنسبة إليهم مذحجي اختلطوا في بني أسد العدنانية وعدوا أنفسهم منها والله اعلم .
ومن مذحج قيس مذحج الذي منهم سعيد بن عمرو بن احريش نسبة إلى الحريش بن كعب بن ربيعه من قيس مذحج المتوفى سنة 112هـ (10) .
ويذكر سمير قطب في انساب العرب بان بني عبد الله الذين مع حرب هم من بني صعب بن سعد العشيرة ومنهم الصعبة والعباد له الذين في مطير مع إخوانهم زبيد والعباد له منهم أرحيمي وقيشي ومخيفري والصعبي وعقيل وجعفري وقيعان واضبطي وشلامي وميموني ومشراقي والسكان هؤلاء يجمعهم الحلف (11) .
ومن بطون سعد العشيرة أبو زبيد بنو زيد الله وأسد الله الذي يقال لبنيه بنو نميرة من الولد المع وسلمه (12) .
ومن مذحج بنو حرب بن عله بن الجلد بن مذحج الذي منه حرب الذي ينتسب لم مخلاف في اليمن بينه وبين صنعاء اثنان وأربعون فرسخ (13) .
وفي الإكليل للهمداني يقول إن من الشراحيين الذين في وصاب آل يوسف ملوك زبيد ومن نسبهم إلى مذحج قال هم بنو حرب سعد العشيرة وشراحه هؤلاء يقال عنهم كذلك أنهم من حجر بن ذي رعين والله تعالى اعلم (14) .
وحرب بن سعد العشيرة الذي له عامر ويقال لهم الزعافر وأخو حرب عائد بن سعد بن منبه بن ادد بن صعب بن سعد العشيرة (15) وهم حرب الذين يعدهم النويري فخذا من زبيد (16) وحرب بن مظه بن سفيان بن سلهم بن الحكم بن سعد العشيرة الذي له عنه وغنم وجديلة وكبير (17) والصبيحة – ربما الصبيحات – بطن من العلة بن جلد منازلهم العراق ونزح قسم منهم إلى مصر (18) .
ومذحج هو أخو طي ولذلك تجد القربى وثيقة بين قبائل طي وقبائل مذحج وبعضهم يدخل في بعض بتحالفات قبلية فلا تخلوا قبيلة طائيه من وجود قبائل زبيد معها أو مذحجيه والعكس صحيح كذلك علاقة زبيد بحرب .
وكان الناس يزعمون إن دماء زبيد تشفي الكلب ( وهو داء يصيب الإنسان من الحيوان ) ولاتكون هذه الخاصية إلا لقوم معروفين بالشرف (19) وتنسب إلى الزبيديين ببياض الوجه وإنهم غير جعاد الشعر كما يصفهم يحيى بن نوفل (20) وكان يقول عمر بن الخطاب (رض) الحمد لله الذي خلقنا وخلق عمرو كما وصف المذحجيين ، أي غير جعاد الشعر ذلك لان الجعوده في الشعر قد توصف بأنها علامة على العبودية والله تعالى أعلم (21) .
المصادر
1- عشائر العراق / العزاوي ج3 .
2- سمير قطب ص177 .
3- تاريخ الموصل ص156 .
4- الاصابه ج3 ص634 .
5- الإكليل ج1 ص301 الهامش .
6- جمهرة انساب العرب لابن حزم ص406 .
7- عشائر العراق للعزاوي ج3 .
8- 9- جمهرة انساب العرب لابن حزم ص406 -407.
10-11- الجامع مج1 ص171 وص515.
12- سمير قطب 181 .
13- ابن حزم نسب مذحج ص407 .
14- نسب حرب للبلادي ص18 .
15- 16- المقتضب ياقوت الحموي ص286- 282.
17- نهاية الأرب للنويري ج2 ص301 .
18- انساب العرب لابن حزم والمقتضب .
19- سمير قطب .
20- ديوان عمرو ص6-9-10.
21- نفس المصدر ص6 .

______________________________________

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:19 AM
بلي
تنقسم قبيلة بلي الى قسمان رئيسيان
مخلد
خزام
وتنقسم مخلد الى
الـــعـــرادات :الهشيمات, البويات, الوعاوعة , القرون
الهروف:الشرمان , الضياعين , الحماد , الحوامدة , المتاعبة
الحمر:الصوالحة ، السيف , آل محمد , الحميدان , القبل
زبّالة: المشاعلة , الصرابطة , العصابين , الجذول , البوينات , الخشمان , العبلة , السميرات , القراعطة , الجحوم , الشتاويه , المساعرة , الجردان ,
القواعين: الخضراء , العلي , العلياني , النواضية , المقابلة
السحمة:الحمور , الزبن , الجمعان , السالم
وينقسم الجمعان إلى :الرواحلة والسليمان
وينقسم السالم إلى :المظهر والقطيبان والعمر والعائط والعقله والمسفر والخضر والنواجعه
البركات: المعاقلة , الفريعات , الصوامعة , الوحشة , الرموث , الهلبان , الخوالي , الحمران , النجيدات
العريفات
وتنقسم خزام الى
وابصة: القواسمة , الخضرة , القردان , اللوطة , الزروط , الغضيات , الجعايطه , السبوت
المواهيب: المناصير , الشوامى , السراحين , الرحيات , العودة , الدغامين
الفواضلة: الرقاقصة , الحميطات , الذراعين
المطارفة
المقابلة
الأحامدة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد بن علي القحطاني
16-10-10, 04:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حاولت في هذة العجالة تصحيح ماذكر وتلافى بعض الاخطاء واليكم تعريف نسب قبيلة بنى شهر

النسب:

تنتسب قبيلة بني شهر إلى جدها الأعلى شهر بن ربيعة بن الأواس بن الحجر بن الهنوء بن الأزد , وقبائل الأزد من العرب العاربة المتفرعة من جد العرب قحطان.

أقسام بني شهر وعشائرها :

تعتبر بني شهر من الناحية العددية قبيلة ذات عمائر وأقسام وفروع عديدة ,
وهي من أكبر قبائل المنطقة الجنوبية , وتقع بلاد بني شهر في منطقة عسير
ويوجد فيها ثلاث محافظات كبيرة : النماص وتنومة والمجاردة , ويتبعها
العديد من المراكز والقرى والهجر في البادية والسراة وتهامة .

تنقسم بني شهر إلى قسمين رئيسين من حيث التحالف وهما :

- سلامان , ويتبعون الشيخ العسبلي , ومقره النماص .
- بني أثلة , ويتبعون الشيخ الشبيلي , ومقره تنومة .

وتنقسم بني شهر حسب الطبيعة الجغرافية إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي :

1- بني شهر السراة
2- بني شهر البادية
3- بني شهر تهامة

وفيما يلي نورد أقسام بني شهر الكبرى حسب النسب , ثم كل قسم
وما يتبعه من البطون والعشائر والفخوذ , بالتفصيل , ونبدأها من جنوب بلاد بني شهر إلى شمالها كالتالي :

القسم الأول // بلحارث

وينتسبون إلى الحارث بن شهر بن ربيعة بن الأواس بن الحجر , ويسكنون في مدينة تنومة وباديتهم تمتد من شرق تنومة إلى شرق وادي بيشة مرورا ً بوادي ترج وترجس وروافدهما , وهم عشرة قبائل كالتالي :

1- قبيلة الشعفين (آل يزيد) : وينقسمون إلى تسع عشائر وهم :

( آل مروح - آل معافا - آل زخران - آل صفوان - آل يعلى - آل مجادب -
آل رزيق - آل محدل - آل حسين ) .

2- قبيلة العمرة : وهم بادية تنقسم إلى سبعة عشائر :

( آل سليمان - آل فرحة - آل شريحة - آل قذال - آل لصم - آل هديه - آل صالح ).

3- قبيلة آل الصعدي :

وهم قسمين رئيسيين ( عمرو الشعف - عمرو السقف) .

4- قبيلة بني أثلة البادية :

وهم قسمين رئيسيين ( آل الشيخ - آل محيا ) .

5- قبيلة الجهاضمة :

وهم ( آل فرعة قريش - آل القذال - آل القرية - آل أروى) .

6- قبيلة جبيهة :

وهم ( آل فليته - آل دهناء - آل بهيش - آل علبة) .

7- قبيلة العوصاء
8- قبيلة بني جار
9- قبيلة نازلة
10- قبيلة آل دحمان

وفي تهامة يتبع بلحارث قبيلتين :

1- قبيلة آل الجحيني :
وهم 3 أقسام ( آل قبيب – آل موسى – آل العنقاء) .
2- قبيلة آل يعـلى .


القسم الثاني// العـوامر

ويعود نسبهم إلى عامر بن الحجر , ويسكنون في المنطقة الواقعة بين مدينتي تنومة والنماص , ويتبعهم قبائل في تهامة كثيرة سوف يأتي ذكرها .

أ- العـوامر أهل السراة :

وينقسمون إلى قسمين كبيرين هما : بني سعد وبني عبد , ويتفرع منهم خمس قبائل .

(( بني سعـد ))

1- قبيلة بني مشهور :
وهم ( منزل السوق - آل الحلس - آل التيس - آل أيدي - آل حيي - الأفاقمة في تهامة ) .

2- قبيلة كنانة :

وهم ( آل ثابت - آل حصين - آل فويس - آل خضاري - آل جرادة - آل جبر).

3- قبيلة بني لام :

وهم ( آل مجمل - آل وطاء - آل بيضان ) , بالإضافة إلى قبيلة محبة في تهامة وهم ( آل وافي - الحسانية) .


(( بني عبد ))

وينقسمون إلى قسمين ( دحيم – بلحصين)

- قبائل دحيم :

وهم أكبر أقسام العوامر ويتكونون من قبيلتين :

1- قبيلة آل بهيش :

وهم 8 فخوذ ( آل صوفان - آل لاحق - آل مثور - آل هشال - آل نيارة - آل نبيه -
آل بلعدل - آل الشعف ) .

2- قبيلة آل النهي :

وهم ( آل معمع - العماسية - أهل القرى - آل مشني - آل سّلام - آل امفلت - العرق ) .

- قبيلة بلحصين :

وهم ( آل بن نوفل - آل زاهر - آل حنش ) .


ب/ العوامر أهل تهامة :

أولا ً - قبائل جبل أثرب :

1- قبيلة آل عاصم
2- قبيلة آل معسر
3- قبيلة آل يماني
4- قبيلة آل الشنيف
5- قبيلة آل يحمد :
وهم 4 أقسام (آل مسود – آل مجدوع – آل عيسى – آل سعد)
6- قبيلة آل وحيش
7- قبيلة آل يعلا



ثانيا ً – قبائل بني سفيان :

1- المجايشة
2- العصمة
3- آل الخرماء
4- المحلف

ثالثا ً – قبائل جبل ثربان :

وينقسمون إلى قسمين رئيسيين :

أ- قريع :

1- قبيلة الزوكة
2- قبيلة العـواجرة
3- قبيلة القحمة
4- قبيلة الحزمة
5- قبيلة آل سليمان
6- قبيلة آل راشد
7- قبيلة آل غيلان

ب- مشبعة :

1- قبيلة آل مجامد
2- الطلاليع
3- آل يعلا


القسم الثالث // شهر ثرامين

ويعود نسبهم إلى سلامان ومنهم من يعود في نزار , ويسكنون مدينة النماص , ولهم بادية تمتد من شرق النماص إلى بيشة .

1- قبيلة الكلاثمة :

وهم ( العسابلة – أهل القرية - آل اعمر - آل سلامة - بني روق - آل الشنظوف):
الموادعه بادية //وفخوذهم ( آل ظفير – آل مسفر – الغسالين – آل معيوف – آل جخران )



2- قبيلة بني بكر :

وينقسمون إلى قسمين حاضرة وبادية
فأما الحاضرة فهم 3 عشائر ( الغنان - ماولد علي - الفضول)
وأما البادية فعم 4 عشائر ( آل بالفلاح - آل غشام - آل برية - آل سعاد) .

3- قبيلة بني قشير :

وينقسمون إلى قسمين حاضرة وبادية ,
فأما الحاضرة فهم ( البزواء - آل زينب - آل عامشة - آل هية ) .
وأما البادية فهم ( الخمسه - الزكره - الغوثه ) .

4- قبيلة آل برياع :

وهم بادية وحاضرة ولهم ثلاثة أقسام ( الدحض - الشهوم - آل ليمان - آل الشيخة )

5- قبيلة بني جبير :

وهم ( آل معوطة – آل رزيق – آل الحدب – آل شوكان – آل وهلان – آل حميّر


القسم الرابع // بني التيم

ويعود نسبهم في التيم بن مالك بن ربيعة بن الأواس بن الحجر , وهم يسكنون
في المنطقة الواقعة شمال مدينة النماص , في الخضراء وخميس العرق وغيرها , ويتبعهم في تهامة قبائل عديدة سيأتي ذكرها .

أ- بني التيم أهل السراة :


3- قبيلة آل زيدان :

وهم ( آل ريامة - آل حلقة - آل لحبي - آل حشيش- آل قيم - آل السلطان ) .

1- قبيلة آل وليد :

وهم ( آل مسلمة - آل عظية - آل رحمة - آل العرق - آل خثيم - آل ناشر -
آل مرزوق ) .

2- قبيلة آل ليلح :

وهم ( آل الخضراء - آل بو قبيس - آل قحطان - آل جميرة - بني مليح – آل حبشي)


4- قبيلة آل خشرم :

ومنهم ( آل تلاع – آل مرحب – آل خازم)


ب / بني التيم أهل تهامة :

وهم أربع أقسام رئيسية كالتالي :

أولا ً / آل قاسم :

أ- بلجدع :

1- قبيلة آل فارس :

وهم ( آل مروح – آل غنية – آل العيباء)

2- قبيلة آل خارج :

وهم ( آل مغلف – آل شعثاء ) .

3- قبيلة آل حسن :

وهم ( آل صيوي – آل مشرف) .

ب- بني حسين :

وهم قسمين رئيسيين :

1- آل حميد : وهم 3 عشائر ( آل يحمد – آل مفلح – آل ناجية)

2- الصعـوب : وهم 3 عشائر ( آل بالسعود – آل مليح – آل شميلة)

ج – بني زهير :

وهم قسمين رئيسيين :

1- آل بالليل : وهم 4 عشائر ( جرادة – آل جودة – آل يعلا – آل حنكل)

2- آل خرمان : وهم 4 عشائر ( آل فلاح – آل خميس – آل الغايب – آل حقيين)

ثانيا ً / ماولد عمر :

1- قبيلة آل شغيب :

وهم ( آل شغيب الضمو – آل شغيب القف )

2- قبيلة آل صميد :

وهم ( أهل الملحاء – أهل الرهوة – آل غية)



ثالثا ً / آل مملح :

وهم ( السادة – الفقهاء – آل زارع – آل عجلان – آل لبدان)

رابعا ً / آل حارث :

1- قبيلة بنو الأجرد (المجاردة) :
وهم ( آل سعيد بن علي – آل يحيى )

2- قبيلة آل مخلد :
وهم عشيرتين ( آل كميت – آل صعب )



القسم الخامس// شهر الشام

وهم أقصى قبائل بني شهر في الجهة الشمالية من جبال السراة , لذلك لقبوا بشهر الشام (الشمال) .

1- قبيلة بني ثابت :

وهم ( آل محمد - آل نديب - آل أكرم )

2- قبيلة بني يوس :

وهم ( آل نشوان - آل الدقائق - آل الزفين - آل ذرنا )

3- قبيلة بني هاشم :

وهم ( آل القبل - آل ميسري ) .


القسم السادس // الشهارية

ويسكنون تهامة في جبل بركوك ووادي نعص ووادي بقره , وهم 12 قبيلة :

1- قبيلة آل جميل
2- قبيلة آل حسن
3- قبيلة آل يربوع
4- قبيلة آل المنظر
5- قبيلة آل حديلة
6- قبيلة آل حلوة
7- قبيلة آل شينة
8- قبيلة آل الشعبين
9- قبيلة آل نعص
10- قبيلة آل الزرعي
11- قبيلة المعـربة
12- قبيلة المشحكة


القسم السابع // قبائل عبس في تهامة

1- قبيلة آل الحيد

2- قبيلة آل عمار

3- قبيلة آل عبيد

4- قبيلة الحـصنة


انتهى


————————————————————

محمد بن علي القحطاني
17-10-10, 02:20 AM
قبيلة بني وائل
قبيلة عربية تمثلت بها كل المواصفات العربية الصميمية من شجاعة وكرم وقيم أصيلة، ولهذه القبيلة الكبيرة مكانتها بين القبائل في المنطقة الجنوبية وهي من انحدار العشائر القحطانية، وقد نزحت من الجزيرة العربية عبر مراحل الزمن، وسكن منهم العراق وبلاد الشام...

فقد ذكرهم المؤرخون،ومنهم: السمعاني في كتابه الأنساب وابن الأثير الجزري في كتابه اللباب في تهذيب الأنساب (ج2 ص424)...الذي قال أن الوائلي هذه النسبة الى عدة قبائل، منها وائل بن حجر، ومن ولده محمد بن حجر الوائلي، ومنها وائلة بن جارية بن ضبيعة بن حرام بن جعل بن عمرو بن بلي بن قضاعة، ومنها وائلة بن عمرو بن شيبان بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، ومنهم وائلة بن مازن بن صعصعة، ومنها وائلة بن الظمئان بن عوف بن مناة، ومنها وائلة بن سهم بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان، ومنها وائلة بن الضرب العدواني، ومنها وائلة بن الدؤل بن سعد بن مناة بن عمرو بن عامر بن كعب بن الأزد...

وأما بني وائل بطن من الأنصار،وينسب اليهم عبد الله بن أبي عبد الله بن الحصين الأنصاري الخطمي الوائلي...روى عن رحمي بن عبد الله بن خزيمة بن ثابت، روى عنه ابن اسحاق والوليد بن كثير وابن الهاد وغيرهم، ومنها: وائل بن مالك بن جذام، منهم: معروف بن سليط الوائلي، يروي عن سالم بن عبد الله بن عمرو، روى عنه جعفر بن ربيعة...

واما أبو نصر عبيد الله بن سعيد بن حاتم بن أحمد بن محمد بن حاتم السجزي الوائلي فهو منسوب الى قرية بسجستان يقال لها وائل، أحد الحفاظ، رحل في طلب الحديث الى العراق ومصر والحجاز، سمع أبا سليمان محمد بن محمد بن داود الأصم والحاكم أبا عبد الله وأبا الحسن أحمد بن ابراهيم بن فراس العبقسي وغيرهم، روى عنه عبد العزيز النخشبي وأبو الفضل جعفر بن يحيى الحكاك الحافظان، وأقام بمكة الى أن مات بعد الأربعين والأربعمائة، وكان ثقة حسن السيرة، وقال عبد العزيز النخشبي: أبو نصر الوائلي كان من بكر بن وائل السجستاني، فإن اتفق له هذه النسبة في الأب والمكان وإلا فأحدهما خطأ...

وذكرهم ابن حزم الأندلسي في كتابه جمهرة أنساب العرب بأنهم بطن من زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس، فمن بني وائل صفي الشاعر وهو أبو قيس بن الأسلت، وأسم الأسلت عامر بن جشم بن زيد بن قيس بن عامر بن مرو بن مالك بن الأوس... وكان سيد قومه وشهد المشاهد كلها حتى الخندق...

ومنهم وحوح بن الأسلت وابناهما عقبة بن أبي قيس، قتل يوم القادسية، وحصين بن وحواح قتل يوم العذيب، وجرول بن جرول بن النعمان بن الأسلت قاتل يزيد بن مرداس السلمي، وابن عمه قيس بن أبي قيس بن الأسلت...

ومنهم بطون بني أمية وبني عطية وبني سعيد وبني سعد أولاد مرة بن مالك بن الأوس وهم الجعادرة وأهل راتج...

وأخيراً فإن قبيلة بني وائل جاءت تسميتها من مسميات عدنانية و قحطانية، وهذه المسميات معظمها الى وائلة وليس الى وائل، وهي لا تؤلف هذا الثقل العشائري الكبير لقبائل بني وائل، وأما عن بكر بن وائل فلم يسكن العراق وكانت بلادها من اليمامة الى البحرين... فلا يمكن أن يكون نسب بني وائل الى بكر بن وائل الذين يدّعون بأن نسبهم البكري وليس وائلاً...
وكذلك بني تغلب بن وائل الذين يدّعون نسبهم تغالبة وليس بني وائل.. فلا يمكن أن يكون اللقب للثاني (وائل)، وأما بني وائل فهم بطن كبير من الأنصار من بني مرة بن مالك بن الأوس من العرب القحطانية وليس كما يدعي بعض المؤرخين بأنهم من مسميات كثيرة الى وائلة...

فالنسابة والباحثين لم يذكروهم كثيراً، لكنهم غضوا النظر عن كونهم بطن كبير من الأوس القحطانية... فهم بطن كبير من الأنصار... ولا غبار عليهم، وهم الآن منتشرون في أنحاء عديدة من المنطقة الوسطى والجنوبية من العراق... وترجع سلالتهم الى أشحم بن صيفي بن زيد بن وائل وهي أحد بطون بني وائل في العراق، فمن يدعي وائلي في العراق تكون سلالته على عشائر الشحمان الأوسية القحطانية...

ومنهم بنو سليط (السلايطة):الذين يرجع نسبهم الى سليط الوائلي الأنصاري، وأما سويط فهم بطن من بطون عشائر بني ظفر، التي نزلت بين نجد والعراق، وأفخاذهم كثيرة..( معجم قبائل العرب ج2 ص567)...ويرأسهم في محافظة البصرة الشيخ حميد مطلك النعمان، وفي واسط الشيخ غالب محمد نعمة...

المصادر:-
1- جمهرة انساب العرب/ ابن حزم الأندلسي.
2- نسب معد واليمن الكبير/ السائب الكلبي.
3- الأنساب/ السمعاني.
4- اللباب في تهذيب الأنساب/ ابن الأُثير الجزري.
5- وفاء الوفا في أخبار دار المصطفى/ السمهودي.
6- التحفة اللطيفة/ السخاوي.
7- موسوعة العشائر العراقية/ العامري.
8- عشائر العراق/ العزاوي.
9- معجم قبائل العرب/ عمر رضا كحالة.
10- الجامع/ محمد عبد القادر با مطرف.


سلالة عشائر البو سعد وبني سعد وآل سعد وبني زيد وآل غزي وبني وائل وآل عطية والبيضان والشحمان
سعد سعيد
محمد
عبد الوهاب
علي
يوسف
التحفة اللطيفة
ج2/ ص532
838هـ

الحسن
محمد
محمود
عبد الله
فتح الدين
أبو الفتح
تاج الدين (القاضي)
نور الدين
عبد الله
أحمد
موسى
اسحاق
موسى
أبو زيد
سعيد
أوس
تاريخ بغداد / ج5 / ص 144
ج9 / ص 79 / 225هـ

ثابت
زيد
حسين


(آل عطية)
شأس
قيس
عبادة
زهير
عطية
زيد
قيس
عامر

زيد ( بني زيد)
النعمان
مالك
ثعلبة (بني وائل)
كعب (الشحمان) حطي الشاعر
نسب
معد


نسب معد

حصين صيفي أبو قيس
وحواح عامر عامر الأسلت
عامر شحم جشم
الحباب وائل
زيد زيد
تيم قيس
الغزي أمية عامر
بياضة البيضان
(بني سعيد)
بني سعد مرة
مالك بني مالك (قبائل الأوس بكاملها)
الأوس
حارثة
ثعلبة العنقاء
عمرو مزيقياء
عامر ماء السماء
حارثة الغطريف
ثعلبة
امرؤ القيس
ثعلبة البهلول- مازن- عبد الله- الأزد- الغوث- نبيت- مالك- زيد- كهلان- سبأ- يشجب- يعرب- قحطان

محمد بن علي القحطاني
17-10-10, 03:40 AM
نسب قبيلة آل مره

هو مره بن علي بن سلمان بن سلمه بن سلمه بن دول بن جشم بن يام بن يصبا بن رافع
بن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن حبران بن نوف بن همدان بن زيد بن مالك
بن زيد بن اوسله بن ربيعه بن الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن
يعرب بن قحطان بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح عليه السلام.

تتفرع قبيلة آل مره الى فرعين -:

الأول :- آل شبيب بن مره ويتفرعون إلى ثلاثه هما-:


-1- آل غفران
-2- آل زبدان
-3- آل سعيد يتفرعون الى فرعين وهم -:
أ- آل جابر
ب- آل بشر ويتفرعون الى ثلاثه وهم -:
-1- آل بحيح
-2- الفاضل(( آل فهيده ---- آل عذبه))
-3- آل بريد بن هادي



الثاني :- آل علي بن مره ويتفرعون إلى ثلاثة فروع وهم-:

-1- الغياثين
-2- الجرابعه
3- -آل جعيدي (( حمد بن علي بن مره)) وهم موجودين في حضرموت
في وادي عمد ووادي سر.
ويوجد مع آل مره بعض الفخوذ من جشم ويحسبون على آل مره وهم-:
-1- آل هتيله ويلتقون مع آل مره في سلمان .
-2- آل دمنان ويلتقون مع آل مره في جشم.


مره : واحدهم مري وكان سكن قبيلة آل مره قبل انتقالها إلى شرق الجزيرة
العربيه في منطقة نجران , وهي من ولد جشم بن يام بن يصبا بن رافع بن
مالك بن جشم بن حاشد , وحاشد إحدى كبريات قبائل همدان , نسب إلى
حاشد بن حبران بن نوف بن همدان بن مالك بن زيد بن أوسلة بن ربيعة بن
الخيار بن مالك بن زيد بن كهلان من سبأ وهي قبيلة عظيمة . كذلك جاء في
كتاب عجالة المبتدى وفضالة المنتهى في النسب ـ للهمداني اليامي : منسوب
إلى يام بن أصبى بن دافع ابن مالك بن جشم بن حاشد بن جشم بن حبران
بن نوف بن همدان , ومنهم طلحة مصرف بن عمرو بن كعب بن حجدب ويقال
جحد بن معاوية بن سعد بن الحارث بن ذهل بن تسلمة بن تدول بن جشم
بن يام ويقال اليامي كما جاء في كتاب " صحيح الأخبار عما في بلاد الغرب من
آثار " , قال المؤلف : ( "يام" نعرف قبائل عظيمة يقال لهم " يام " وهم بطون
كثيرة منهم العجمان , ,آل مرة وجميع قبائل نجران , جميع هذه البطون ينتمون
إلى يام , فهذا الذي نعرفه مستفيضاً عند العرب وربما أن مخرج هذه البطون من
هذا المخلاف.

ديارقبيلة آل مره :-

قل أن تجد ديرة من ديار القبائل العربية أوسع من ديرة آل مره، وإن اتساعها
من عدة وجوه ليس من الصعوبة تحديده، ومع ذلك فلا ينبغي أن يفهم من
هذا ما معناه أن هناك حدودا لا يمكن لرجال القبائل أن يذهبوا إلى ما ورائها،
وزد على ذلك واحة يبرين التي استحوذت القبيلة عليها بموجب حق قديم
لا نزاع فيه، وتوجد أصقاع أخرى تتداخل فيها كل من ديار آل مره وديار القبائل
المجاورة لها بشكل مربك، وقد أصبح هناك قليل من المآرب في السنين
الأخيرة وذلك منذ أن وضع الملك نهاية لعصور الحروب القبلية القديمة، وإن كانت
هذه الحدود مطاطة لا معالم لها. فتكون رمال الدهناء على وجه التقريب الحد
الغربي لديرة آل مره، وفي هذه الرمال يسرح رجال القبيلة أحيانا بقطعانهم،
غير أن السهول الحصبائية التي تقع داخل مباشرة غربي الدهناء غالبا يعتبر
أنها تقع داخل ديار القبائل الأخرى وأن سهول الريدا وأبو بحر ومنطقة الحجر
الجيري الواقعة في القسم الجنوبي من الصمان في الحداب (السهول الحصائية)
الواقعة حول يبرين وحرض هي دون منازع جزء من ديرة آل مره، فالخط الذي يشق
الهفوف والعقير يكون على وجه التقريب الحد الشمالي لديرة آل مره، وأما الماضع
التي تتألف منه الفروق والنعلة التي تقع بالقرب من الهفوف فيشترك فيها آل مره
و العجمان، كما أن كثيرا من أفراد القبيلة قد اعتاد أن يقاسم أيضا العجمان في مرعى
الربيع الخصب بوادي العجمان الذي يطلق عليه بوادي المياه، ويسير هذا المنخفض
الكبير من الشمال إلى الجنوب لمدى 150 كيلو تقريبا في الجزء الأوسط لمقاطعة
الأحساء، أما وادي المياه فليس بواد حقيقي حيث أنه ليس بمجرى ماء، بل قد ظفر
بهذا الأسم من اعدد الكثير من تلك العيون والآبار المبعثرة على طول امتداده.
ويتجول آل مره بحسب مشيئتهم في جزء كبير من الربع الخالي ويطوفون في الجهة
الغربية حتى نجران، وفي الجهة الشرقية حتى الظفرة، كما يسافرون في الجهة
الجنوبية الوسطى حيثما كان هناك مرعى، وعلى أي حال فإن ديرتهم التي كثيرا
ما يترددون عليها في الربع الخالي تقع في ما بين خط طول 48 درجة و53 درجة
شرقا وفي هذه المنطقة غالبا ما يكونون متواجدون على طول سلسلة الآبار التي
تؤلف المقطع الأهم للربع الخالي والتي تمتد من الجنوب إلى الشمال في ما بين
خط طول 50 درجة و 52 درجة شرقا، وعلى النهاية الجنوبية لهذا الطريق الرحب
تندمج ديرة آل مره بتلك الخاصة بالعوامر والمناهيل و آل راشد، وذلك في المنطقة
المعروفة بالدكاكة، ويتردد رجال قبيلة آل مره في الدكاكة على مثل مناهل خور
ضاحية وغميغمة سيما منهم فرع آل عوير ، والمناطق التي تقع في الرمال من
الشمال الى الجنوب والتي توجد فيها سلسلة الآبار الرئيسية هي كما يلي: الجافوره
- الجوب - السنام - الوسعة - الكرسوع - لبده - البوح - الدكاكه.
قطر:-
و الجزء الشمالي والأوسط لقطر داخل ضمن ديرة آل مره لأنه في أوقات ازدهار المرعى
في قطر وقحله في باقي اديار فإن أفراد القبيلة يتنقلون بمطلق الحرية في جميع نواحي قطر.
المرجع/ مجله العرب من رجب 1389 الى جمادى الاخره 1390 و ورد في تاريخ الخليج العربي –
الحديث والمعاصر - المجلد الاول ( 1507 م -1840 ) للدكتور جمال زكريا قاسم الصفحة (365)
ما نصه (في عام 1766 م) إن في شبة الجزيرة القطرية قد كانت تقطن بها مجموعات قبلية
بلغت درجة كبيره من التعقيد فهناك المناصير وال مره وقسم من نعيم وال بوعنيين والسودان
وهذا دليل قاطع على وجود ال مره في قطر. فآل مره لهم اكثر من 230 سنه في قطر.


ونعتذر على الاطاله وكل قبائل الجزيره على العين والراس......




مع التمنيات من كل فارس قبيله يظهر لنا النسب الشريف لقبيلته او عائلته للتعرف من قبل الاخرين علي نسب القبائل والعوائل



http://www.qassimy.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://al-qatarya.org/qtr/qatarya_PKPykMNTG.jpg
http://www.qassimy.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://al-qatarya.org/qtr/qatarya_CPHwb1udPR.jpg

http://www.qassimy.com/vb/images/statusicon/wol_error.gifنقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقيhttp://al-qatarya.org/qtr/qatarya_lD3Dh0qiH4.jpg

محمد بن علي القحطاني
17-10-10, 03:52 AM
هذه مختصره جدا عن قبيلة بني زيد العريقه الواقعه شرق القنفذه التابعه لمحافظة المكرمه وهم بدو من رعاه الابل والغنم. قبيلة بني زيد قبيله قديمه جداا عندما قدم الجد الاكبر من وادي فاطمه سنه 1180هـ واتجه الى جنوب وشمال جبل مرشد ثم نزل الى الوادي واستقر هناك وقبيله بني زيد تنقسم الى قسمين زيد الشام وزيد الجنوب و تتفرع منها فخوذ كثيره ويعدد
قبيلة بني زيد الى اكثر من ثمانون الف حسب اخر احصاء ويتفرع من المراحبه فروع كثيره منها
1-الجليمي
2-الزيادي
3-الشدادي
4-الحليسي
5-ال وهان
6-ال زيلع
7-ال حمود
8-الشقبان
8-ال شيبه
9-الساده الطوالبه
10-ال نافع
11-الساده الفراحيه
12-الساده اهل قرية الوادي
14-العرجه
15-الدعاشيش
وهاذي نبذه مختصره عن فخوذ بني زيد وتوجد فخوذ اخرى كثيره ولكن ذكرت الفخوذ التي اعرفها
توجد تحت هذي الفخوذ فخوذ اصغر منها وبالنسبه الي اني من ال جليم فتتفرع من هذه القبيله مايلي
1-ال غشيم
2-ال بركوت
3-ال شعبك
4-ال كشاف
5-ال عميش
6-ال كريدم
7-ال حمد
8-ال مزعوي
اما عن حروب قبيلة بني زيد فكانت الحرب التي قامت قديما بين بني زيد وبني زبيد من حرب
التي وقعت في الوادي وجرت معركه شرسه بين الطرفين وكان قائد بني زيد سويد الغشيمي الجليمي
الذي ابدا خير قتال وكان حكيما وقتل في تلك المعركه كثير من الفرسان ونتهت بانتصار قبيله بني زيد على قبيلة زبيد وبعدها اقام الصلح بين الطرفين
ايضا من حصلت مناوشات بين قبيلة بني زيد وقبيله ربيعه العريقه وكانت سببها انا قبل الحكم السعودي كان يوجد فقر وقطاع طرق وكان رجال من المراحبه يسيرون يرعون بالابل والغنم عندما هجم عليهم رجال من ربيعه ومعهم شيخهم ولكن رجال قبيله بني زيد كانوا لهم بالمرصاد
وقتل في هذي المناوشه شيخ قبيله ربيعه والان القبيلتين تتعايش تحت ضل الحكم السعودي وانتهت المنازعات القبليه في تلك المنطقه
يتواجد المراحبه في دولة الامارات والسودان واليمن

محمد بن علي القحطاني
17-10-10, 03:55 AM
أولاد وأحفاد عبيد الله الأعرج الاعرجية الحسينية الهاشمية من ذرية جعفر الحجة:

وهم عشائر موجودة حاليا في العراق والوطن العربي . ان جميع هذه العشائر من اب واحد او جد واحد والفروع مختلفة وجميع هذه العشائر ترتبط بجعفر الحجة الجد الجامع لكل الفروع ان هذه الفروع فيها قبائل وعشائر وأفخاذ ليست متساوية بالعدد. قد يجوز بعض من لايعرف ويهتدي عن طريق هذا والله يجعله في ميزان حسناتنا.
من كتاب الوجيز للسيد حسين الزرباطي وكتاب المستطابة في سادات طابة للسيد بدرالدين الحسن النقيب بن شدقم وددت ان اذكر نبدة عن اجدادنا العظام وهم يستحقون الذكر والتمجيد لما تركوه لنا من اسم عظيم والعظمة لله
1 – لقد كان للسيد رئيس المجلس العام للسادة الاشراف في العراق حصة واضحة في الشروح والايضاحات التي جاءت في كتابه الموسوعة النسبية ( اللباب في شرح صحاح الاعقاب ) الجزء الخامس والدخول في تفاصيل الانساب للسادة الاعرجية الحسينية الهاشمية للسيد العلامة في النسب نبيل الاعرجي وهو غني عن التعريف حيث انه نقيب نقباء السادة الاعرجية الحسينية الهاشمية في العراق منها قد طبعت والاخرى في الطريق حول انساب ( السادة الحسنية والحسينية والعباسية والعمرية والجعفرية والعقيلية ) .
2- المعقبون من ال ابي طالب : للعلامة النسابة السيد مهدي الرجائي الموسوي
3- وهذه نبذة عن السيد حسين الزرباطي
الحمد لله كما هو اهله ومستحقه والصلاة والسلام عل خيرة الخلق اجمعين محمد واله الطاهرين واصحابه الغر الميامين.
وبعد من دواعي سروري ان اقدم من الكتب النسبية والمشجرات الرسمية ومانمقه نسابوا البطون الطالبية عن عشائرهم واسرهم زاد الله في شرفها .
وبما ان الناس في زماننا قد اعتادوا على قراءة مصدر المطالب في هوامش كل صفحة من الكتب التي يطالعونها ومن دونها قد يعتريهم الريب في صحة ما يقراون وقد خلي كتابنا من تلك الميزة احببت ان اوضح للمطالع الكريم ان ما جاء في هذا الكتاب مستقاة من مصادر لايطعن فيها اهل الفن فان وجد فيها اختلاف فلايعني ذلك عدم التزام بمعيار العلم لهذا الفن وانما هو اختلاف في اراء النسابين اخترنا من المختلفات لقرائن تبعتها قناعتنا بصحة ما اخترناه
3-نبذة مختصرة عن صاحب كتاب المستطابة في نسب سادات طابة وهو السيد ابو المكارم بدر الدين الحسن النقيب بن علي القيب بن الحسن الشهيد بن علي بن شدقم بن ضامن بن محمد بن عرمة بن نكيثة بن توبة بن حمزة بن علي بن عبدالواحد بن مالك بن شهاب الدين حسين ابن الامير ابي عمارة المهنا الاكبر بن الامير ابي هاشم داود بن القاسم بن عبيدالله بن طاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) بن الحسين الشهيد (ع).
1- ال ابراهيم بن ال زيان وهم بنو ابراهيم بن سليمان بن زيان بن منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين شهاب الدين ابن ابي عمارة الحمزة المهنا الاكبر ابن داود بن القاسم بن عبدالله بن الطاهر المحدث بن المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) ومنهم مبارك ابن مؤنس بن محمد بن ابراهيم المذكور.
2- ابو الازهر (الازهر) في مصر من بني ابي الازهر مبارك بن ابي العلا مسلم الاحوال ابن ابي علي محمد امير الحاج ابن محمد الاشتر ابن الحسين ابن عبيدالله الثالث ابن علي ابن عبيدالله ابن علي الصالح ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع)
ومنهم السادة اسحاق ويعقوب وإسماعيل وإبراهيم بنو السيد عمر بن مهنا بن علي احمد بن ابراه يم بن عبد الواحد بن ابراهيم بن عبد المقتدر بن عبد القادر بن مهنا بن ابي الأزهر مبارك المتقدم.
3-ابو ذر :بنو ابي ذر بن عجلان بن نعير ابن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج ابن الحسين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر ابن داود بن القاسم بن عبيدالله بن طاهر بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع). ومنهم سعد وفضل وفوزان بنو يحيى بنو عميرة بن عجلان بن محمد بن ابي ذر المذكور.
4-ال ابو عامر: بنوالامير ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن القاسم بن المهنا الاعرج ابن الحسين ابن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر ابن داود ابن القاسم بن عبيد الله بن طاهر المحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).
5الاعرج: بنو علي الاعرج ابن سالم بن بركات ابن ابي العز محمد بن ابن الحسن ابي المنصور نقيب الحائر ابن ابي الحسن بن محمد المعمر ابن احمد الزائر ابن ابي الحسن علي بن يحيى العبي دلي ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن الامام زين العابدين (ع) .
6-البرادعي: في المدينة بنو محمد البرادعي ابن ابي بكر بن عبدالله بن محمد بن عبدالله بن محمد بن صالح بن عامر بن حياد نتوش بن محمد بن احمد بن شللي بن سلطان بن سليط بن يعيش( او ستبيع ) بن مفرح بن عمارة (علي) بن ستبيع بن مهنا الاكبر ابن داود بن القاسم بن عبيدالله بن طاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي ابن الحسين زين العابدين (ع). ومنهم السيد احمد بن محمد صالح بن عتيق بن محمد البرادعي المذكور .
7-البلخي الحسيني: اولاد محمد ابي الحسن شاه فخر الدين نقيب النقباء ببلخ الملقب بنيك روي ابن الحسين ابي عبدالله ابن علي القاسم النقيب ببلخ المعروف بنو دولت ابن محمد ابي الحسن الزاهد ببلخ ابن عبيدالله بن علي بن الحسن بن الحسين بن جعفر الحجة ابن الحسين الاصغر ابن زين العابدين (ع).
8-البلخي الحسيني : سادات سوليج : بنو سعد بن سعدالله والي بلخ ابن جمال الدين ابن شمس الدين محمد بن نظام الدين البلخي ابن سليمان ابي الربيع ابن النقيب جلال الدين ابن مجد الدين محمد ابو الفوارس ابن فخر الدين علي الشاعر ابن محمد بن احمد بن علي الاعرج ابن سالم بن بركات بن محمد بن الحسن بن علي بن حسن بن محمد المعمر ابن احمد الزائر ابن علي بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).
9-ال بلول : بنو بلول بن بيات يرجعون في نسب ابي القاسم بن خرسان بن منصور ابو علي تاج الشرف ويقال لولده المناصير بن محمد بن عبدالله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين ابن المهنا الاكبر ابن داود ابن القاسم ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).
10-البهشتي : في ايران بنو سيد محمد رضا البهشتي بن محمد هادي بن محمد مهدي بن علي بيلا سيد ابن حسين ابن وكيل بن حاكم بن خليل (نبيل) بن شاه نصير بن خضر شاه بن ناصر بن يحيى بن سليم بن سميع بن قاسم بن كريم بن داود بن حبيب بن شمس الدين بن غياث الدين بن شاه فضل بن افتخار بن شاه رضا الدين بن شاه طاهر بن شاه طيب بن شاه انور بن محمد ابي الحسن شاه ابن فخر الدين بن ابي الحسن محمد شاه فخر الدين ابن الحسين ابن علي ابن محمد ابي الحسن الزاهد بن ابي عبيد الله ابي علي ابن ابي القاسم علي ابن ابي محمد الحسن ابن ابي عبدالله الحسين بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) منهم الدكتور السيد الشهيد محمد بهشتي بن فضل الله بن هاشم بن مير صادق ابن مير عبد الباقي ابن السيد محمد رضا بهشتي المذكور .
11-ال ثابت: بنو تابت ابن نعير بن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن القاسم ابن المهنا الاعرج ابن الحسين شهاب الدين ابن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن داود ابن القاسم ابن عبيدالله ابن الطاهر بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) منهم بنيان بن وادي ابن بديوي بن منصور ابن محمد بن ضيغم بن خشرم بن نجاد بن قيس بن ثابت المذكور .
12- الثلا : بنو احمد الثلل بن شبانة بن حمزة بن علي بن عبد الواحد بن مالك ابن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن هاشم داود ابن القاسم ابن عبيد الله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
13-ال جبل :من الملاعبة بنو جبل بن ملاعب بن سمار بن ملاعب بن عبدالله بن ابي عمارة بن حمزة المهنا الاكبر بن داود ابن القاسم ابن عبيدالله ابن الطاهر بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
14-جلال :بالحلة: ولد جلال بن محياء بن عبدالله ابن محمد بن حسين ابن ابراهيم بن علي ابن محمد ابن عبدالله عرفة ابن ابي عبدالله الحسين ابن الطاهر بن يحيى العبي دلي ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن الامام زين العابدين (ع).
15-جماز :امراء المدينة : بنو جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن عبدالله ابن مهنا ابن الحسين ابن مهنا بن داود ابن القاسم ابن عبيدالله ابن الطاهر المحدث النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
16-الجمازة: بنو جماز بن قاسم بن مهنا الاعرج ابن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن هاشم داود ابن القاسم بن عبيدالله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
17-الجواشنة : بوادي المدينة بنو جوشن بن القاسم بن جماز بن شيحة بن هاشم بن القاسم ابن المهنا الاعرج ابن الحسين شهاب الدين ابن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن هاشم داود ابن القاسم بن عبيدالله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
18-ال حزيم :من الثللا: بنو حزيم بن جعفر بن سعد بن ثابت بن احمد الثليل بن شبانة بن حمزة بن علي بن عبدالواحد ابو حاصدة المغربي ابن الامير مالك ابن شهاب الدين حسين امير المدينة بن ابي عمارة المهنا الاكبر الشريف حمزة بن ابي هاشم داود ابن القاسم ابي احمد بن عميد الدين بن ابي علي عبدالله بن عميد الدين الطاهر المحدث بن يحيى النسابة العبي دلي ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).
19- ال حسنان: بنو شهاب الدين بن هاشم بن داود ابن محمد ابن الحسن ابن المهنا الاعرج ابن الحسين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن ابي هاشم داود ابن القاسم ابن عبيد الله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن ا الحجة بن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).
20-حمزة:العراق بنو حمزة ابن إبراهيم بن عبد الحسين بن خليفة ابن محمد ابن عبد الله بن محمد بن حسين بن معمر بن معيرة بن عطية بن محمد ابن مقبل ابن الأمير جماز ابن شيحة ابن هاشم ابن أبي فليتة القاسم بن المهنا الاعرج أمير المدينة ابن الحسين شهاب الدين ابن أبي عمارة المهنا الاكبر الشريف حمزة ابن أبي هاشم داود ابن القاسم أبي احمد بن أبي علي عبيدالله بن عميد الدين الطاهر المحدث بن يحيى النسابة العبي دلي بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العادين ( ع).
21الحمزات: الحمامزة بنو حمزة بن علي عبدالواحد بن الامير مالك ابن شهاب الدين حسين اميرالمدينة ان البن ابي عمارة المهنا الاكبرابن هاشم داود ابن القاسم شمس الدين ابو فليتة بن عبيد الله ابن الطاهرالمحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع)
22الحميضات (ال مقبل) بنو مقبل بن محمد ابن احمد ابن هاشم ابن تركي ابن مذكور ابن عامر ابن خرسان بن منصور ابوعلي تاج الشرف ويقال لولده المناصير ابن محمد ابن عبد اللة ابن الامير عبد الواحد ابن الامير مالك ابن الامير شهاب الدين الحسين ابن الامير ابن عمارة حمزةالمهنا الاكبر بن هاشم داود ابن القاسم احمد بن الله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجةابن عبيد اللة الاعرج ابن حسين الاصغرابن الامام علي زين العابدين (ع )
23ال حيار: من الظوالم بنو حيار بن نتوش بن محمد بن ابي ظالم احمد بن شليلبن سلطان بن سليط بن يعيش (سبيع) بن مفرح بن عمارة (علي ) ابن ستبيع ابن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر ابن داود ابن القاسم ابن عبيد الله ابن الطاهر ابن يحيى ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع). ومنهم فهيد ابن جويعد ابن سليمان ابن ناجي ابن علي ابن سليمان ابن حيار المذكور.
24خزعل : بنو خزعل ابن عليان ابن عيسى ابن هاشم امير المدينة ابن الحسن الزاهد ابن ابي هاشم داود ابن الامير احمد القاسم ابن ابي علي عبد الله الاكبر ابن الطاهر المحدث ابن يحيى العبي دلي ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع) .
25-ال راجح : بنو راجح بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين شهاب الدين ابن ابي عمارة المهنا الاكبر ابن هاشم داود ابن القاسم ابن عبيد الله ابن الطاهر المحدث ابن يحيى النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن الحسين الاصغر ابن الامام علي زين العابدين (ع).
26الجيدري : ولد السيد حيدر الحيدري ابن السيد علي رضا بن علي بن مردان بن محمد خان بن هاشم بن صادق بن حافظ شاه بن علي محمد بن محمد عبد الله بن اسد الله بن عبد اللطيف بن سعدالله والي بلخ ) جد سادات السويلج ) بن جمال الدين بن الربيع بن جلال الدين بن مجد الدين محمدبن فخر الدين علي بن محمد بن احمد بن علي الاعرج بن سالم بن بركات ابن بن ابي العز محمد بن الحسن ابي منصور نقيب الحائر بن ابي الحسن علي ابن الحسنابن محمد المعمر بن احمد الزائر بن ابي الحسن علي بن يحيى العبي دلي ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن عبيد اللة الاعرج ابن الحسين الاصغر ان زين العابدين (ع)
27 الخونساري :ويرجعون الى المناصير من الوحاحدة ومنهم اية الله السيد احمد الخونساري ابن رضا ابن احمد ابن رضا بن عمر السيد بن هاشم مشهدي بن جعفر بن شمس الد ين بن مرجا بن محمد مؤمن بن القاسم بن همايون بن قاسم بن الكريم بن ابوالحسن محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن منصور ابو علي تاج علي تاج الشرف ويقال لولدة المناصير وهذة الذرية من محمد ابن منصور واكثر هذه الذرية في ايران ابن محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبربن داود بن القاسم بن عبد الله بن الطاهر عميد الدين بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) .
28 الرديني : بنو ابورديني بن شيحة بن ن مهنا هاشم بن قاسم بن عبد الله بن مهنا بن الحسين بن مهنا بن داود بن القاسم بن عبيد الله بن طاهربن يحيى بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
29ال رملي : بنو مداح بن سجيل بن وهبان بن هميان بن ابي القاسم بن خرسان بن منصور ابو علي تاج الشرف ويقال لولده المناصير بن محمد بن عبدالله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا بن داود بن القاسم بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
30ال رميح (اواميحة) : بالحلة بنو رميح بن حسن بن راجح بن مهنا بن ستبيع بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود ابن القاسم بن عميد الدين بن عبيدالله بن الطاهر المحث بن يحي النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) منهم القاسم بن محمد بن رميح ومنهم كميت وبادي ويحيى بنو راشد ابن سليخة بن دليان بن بريك بن مقرن بن محمد بن احمد بن القاسم بن احمد بن حسين بن رميح المذكور.
31- ال زاهر:بن زاهر بن سليمان بن زيان بن منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن مهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن القاسم بن عبيدالله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع) .
32 الزرافي (الزرفة) :بنو زرفي بن خرنيق بن مبارك بن عساف بن عميرة بن منصور بن شداد بن عيسى بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الا عرج بن ابي عمارة المهناالا كبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الصغر بن علي زين العابدين(ع).
33 ال زهير: بنو زهير بن سليمان بن زياد بن منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
34ال زهير : بنو زهير بن مبارك بن راضي بن علي بن محمد بن جبل بن ذبيان ين عصفور بن شداد بن عيسى بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى بن النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
-35 السبعة (ال ستبيع) :بنو ستبيع بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
36 السراحين : مصر بنو سرحان بن شبيب بن منبه بن راجح بن شداد بن منيف بن منصور ابو علي تاج الشرف الجد الجامع للمناصير ويقال لولده المناصير ابن محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسن الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
37 -ال سرداح : بنو سرداح بن سليمان بن زيان بن منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن مهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
-38ال سرداح : بنو سرداح بن مقبل بن محمد بن احمد بن هاشم بن تركي بن مذكور بن عامر بن خرسان بن منصور بن الجد الجامع للمناصير ابو علي تاج الشرف ويقال لولده المناصير ابن محمد بن عبدالله بن عبدالواحد بن مالك بن الحسبن شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن هاشم داود بن ابي القاسم احمد بن عبيدالله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الاحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).

39- ال سعد :بنو سعد بن علي بن شدقم بن ضامن بن محمد بن عرمة بن مكيثة (نكيثة)بن توبة بن حمزة بن علي بن الامير عبد الواحد بن الامير مالك بن الامير شهاب الدين حسين بن الامير ابي عمارة المهنا الاكبر بن هاشم داود بن قاسم احمد بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
40 ال سعدون : ومنهم حمود بن عبد الله بن فالح بن ناصر الاشقر بن راشد بن ثامر بن سعدون جد الاسرة بن محمد بن شبيب بن مانع بن شبيب بن حسن (مانع) بن مالك بن سعدون بن ابراهيم بن كبيش بن منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن ابي هاشم داود بن ابي قاسم احمد بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
41- المناصير: )بنو) بن محمد بن عبدالله بن عبد االواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن ابي هاشم داود بن ابي القاسم احمد بن عبيد الله بن الطاهر المحدث عميد الدين بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن زين العابدين (ع ) .
42- ال منيف : بنو منيف بن منصور ابو علي تاج الشرف الجد الجامع للمناصير ابن محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبد الله بن طاهر بن يحيى النسابة ابن الحسن ابن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين .
43 الوحاحدة : بنو عبدالواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارةالمهنا الاكبربن هاشم بن قاسم ابن الطاهرالمحدث بن يحيى النسابةابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع)
44 ال مقبل : بنو مقبل ابن مقبل ابن محمد بن احمد بن هاشم بن تركي بن مذكور بن عامر بن خرسان بن منصور ابو علي تاج الشرف الجد الجامع للمناصير ابن محمد بن عبد الله بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن هاشم داود بن قاسم احمد بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
45 العرامة (العرمات) بنو عرمة بن مكيثة (بن نكيثة ) بن توبة بن حمزة بن علي بن عبد الواحد بن مالك بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن هاشم داود بن قاسم احمد بن عبيد الله بن طاهر المحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
46 الشبانة : ولد شبانة بن حمزة بن علي بن عبد الواحد ابن الشريف مالك ابن شهاب الدين الحسين امير المدينة بن ابي عمارة المهنا الاكبر الشريف حمزة بن ابي هاشم داود بن القاسم بن ابي احمد بن عبيد الدين بن ابي علي عبيد الله بن عميد الدين الطاهر المحدث بن يحيى العبي دلي ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر ابن علي زين العابدين (ع).

47-السماعلة:من ال منيف بنو منيف بن منصور ابو علي تاج الشرف الجد الجامع للمناصير ابن محمد بن عبدالله بن عبد الواحد بن مالك ابن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله ابن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
48-شدقم:منهم ضامن بن شدقم بن زين الدين بن علي بن بدر الدين الحسن بن علي النقيب ابن الحسن بن علي بن شدقم وهو جد الاسرة ابن ضامن ابن محمد بن عرمة بن توبة بن حمزة بن علي بن عبد الواحد بن الامير مالك بن الامير شهاب الدين حسين ابن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم شمس الدين ابي فليتة ابن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
49 ال شامان : بنو شامان بن زهير بن سليمان بن زيان بن ابي عامر منصور بن جماز بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)منم حسن ورومي ابناء بنية بن صالح بن باز بن فارس بن شامان المذكور
50 الشريفي Sadمن ال زيبق) منهم في الاحواز السيد صالح الشريفي بن الحاج سعدون بن محي بن زيبق بن احمد بن حمود بن مدلي شهاب بن سالم بن جبر بن سالم بن حمد النقيب (محيل) اول من ورد لحويزة بن غزي بن جبيران بن احمد بن معرعر بن القاسم بن محمد بن عرمة بن توبة بن حوزة بن علي بن مالك بن شهاب الدين حسين امير المدينة بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن ابي هاشم داود بن القاسم بن ابي احمد بن عميد الدين بن ابي علي عبد الله بن ابي عميد الدين الطاهر بن يحيى العبي دلي (النسابة) بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
51ال طفيل : بنو طفيل بن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن ان ابي عمارة المهنا الاكبر بن هاشم داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
52 العبدلي ( العبي دلي) : بنو عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)ومنهم نجم الدين مهنا سنان عبد الوهاب بن الامير ابي عمارة حمزة بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج صاحب المسائل المهنائية .

53-عكة : بنو يحيى بن علي بن حمزة بن علي بن الحسن بن محمد المعمر بن احمد الزائر بن ابي الحسن علي بن يحيى العبي دلي بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
54-ال علوان : ولد علوان بن فضائل بن حسن بن الحسن بن منصور نقيب الحائر بن ابي الحسن علي بن حسن علي بن محمد بن احمد الزائر بن ابي الحسن علي بن يحيى العبي دلي بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
55 االمحانية :من بني شقائق من ذرية محمد شقائق بن عبد الله بن سليمان بن حسن ابن الطاهرابي القاسم بن ابي محمد الحسن بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الاصغر بن زين العابدين (ع)
56 ال سند : بنو سند بن طفيل بن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج ابن الحسين بن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن طاهر المحدث بن يحي النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين(ع).

57-السيف) : بنو ولد عبد الله السيف بن محمد ببن جعفر بن قاسم بن عبد الله بن طاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)
58 ال شعبان : من الطفيل بنو طفيل بن عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج ابن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن طاهر ا بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
59-ال شفيع :الحجاز بنو شفيع بن جماز بن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن مهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
60 –شقايقSadشقائق) بنو محمد شقائق بن عبدالله بن سليمان بن حسن بن الطاهر ابي القاسم بن ابي محمد الحسن بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
61-ال شهيل : بنو شهل بن فهيد بن حسين بن مازن بن حسن بن محمد بن علي بن محمد بن جبل بن ذبيان بن عصفور بن شداد بن عيسى بن شيحة بن هاشم بن قاسم بن المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن طاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
62- الطامات )الطامي) بنو يحيى الطامي بن علي بن مسلم بن موسى بن عبدالله بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
63-الظوالم Sadالمدينة المنورة من ال ستبيع ) وهم بنو ابي ظالم بن ابي ظالم احمد بن شللي بن سلطان بن سليط بن يعيش (ستبيع) بن مفرح بن عمارة بن (علي) بن ستبيع بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيد الله بن الطاهر بن يحيى بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
64-ال عرار: بنو عرار بن احمد بن زهير بن سليمان بن زيان بن ابي عمارة بن ابي عامر منصور بن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
65-ال سلمان (بنو حمزة) النجف كربلاء الحلة الاعرجية بنو سلمان بن حمزة بن ابراهيم بن عبد الحسين بن خليفة بن محمد بن عبدالله بن محمد بن حسين بن معمر بن عميرة بن عطيفة بن محمد بن مقبل بن الامير جماز بن شيحة بن هاشم بن ابي فليتة القاسم بن المهنا الاعرج اميرالمدينة بن الحسين شهاب الدين بن ابي عمارة المهنا الاكبر الشريف حمزة بن ابي هاشم داود بن قاسم ابي احمد علي عبد الله بن عميد الدين طاهر بن يحيى العبي دلي بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسن الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
66-ال محمد:بنو محمد بن سند بن طفيل بن ابي عامر بن منصوربن جماز بن شيحة بن هاشم بن قاسم المهنا الاعرج بن الحسين بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع). ومنهم ابراهيم وعقيل وجودان بنو حسين بن عويريج بن حسين بن محمد بن سند ومنهم سليمان بن محمد بن صفوري بن سليمان بن شنير بن محمد بن سند.
67-ال مهنا :بنو الامير حمزة ابي عمارة المهنا الاكبر بن الامير بن هاشم داود بن امير ابي احمد القاسم بن عبيد الله بن ابي الحسن بن الطاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
68- ال نقيب :ويعرفون بيت المدني بالحلة والكوفة : من ولد جعفر بن القاسم بن عبد الله بن عامر طاهر بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
69- النقباء : المدينة بنو سلطان النقيب بن علي النقيب بن حسن بن سلطان بن حسن بن عبد الملك بن دؤيب بن عبدالله بن مسلم بن موسى بن عبد الله بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع).
70 – وهاب: (وهابنة) بن عبد الوهاب بن ابي عمارة المهنا الاكبر بن داود بن قاسم بن عبيدالله بن الطاهر المحدث بن يحيى النسابة بن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيدالله الاعرج بن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع



71-الأشراف الرمال : وهم أعقاب الأمير رملة بن جماز بن محمد بن أبي بكر بن علي بن حديثة بن منيف بن شيحة الهاشم بن القاسم ابن المهنا الاعرج ابن الحسين شهاب الدين ابن ابي عمارة حمزة المهنا الاكبر بن داود ابن القاسم ابن عبيدالله ابن الطاهر بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة ابن عبيدالله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن علي زين العابدين (ع)بن الحسين السبط الشهيد عليه السلام بن امير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليه السلام.
وهؤلاء كانوا نواة لعشيرة كبيرة عرفت باسم الغفيلة دخل بها بطون من غير الأشراف الرمال ، رغم احتفاظ الرمال برئاستها العليا وهم عشيرة رئيسية من قبيلة سنجارة .