المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إغتيال العميد فرانسوا الحاج المرشّح لخلافة قائد الجيش


MARISOLE
12-12-07, 04:02 PM
لبنان: إغتيال العميد فرانسوا الحاج المرشّح لخلافة قائد الجيش

ريما زهار من بيروت -وكالات : قالت قناة "العربية" إن الجيش تمكن من اعتقال شخصين أحدهما ضخم الجثة وملتحٍ في مكان الانفجار الذي استهدف العميد فرانسوا الحاج المرشح لخلافة قائد الجيش العماد ميشال سليمانونعت قيادة الجيش العميد الحاج وقالت في بيان صادر عن مديرية التوجيه: "صباح اليوم، استهدفت يد الاجرام العميد الركن فرنسوا الحاج مدير عمليات الجيش، بإنفجار لحظة مروره بسيارته مقابل بلدية بعبدا، مما ادى الى استشهاده وعدد من العسكريين واصابة آخرين بجروح، فرضت قوى الجيش طوقًا امنيًا حول مكان الحادث وبوشر التحقيق". وكان مصدر في الصليب الأحمر اللبناني قد أكد أن أربعة أشخاص على الأقل قتلوا بينهم العميد في الجيش اللبناني فرنسوا الحاج، وجرح سبعة آخرون في إنفجار وقع قرب القصر الرئاسي في بعبدا جنوب شرق بيروت الأربعاء. وقال هذا المصدر إن "اربعة اشخاص قتلوا وجرح سبعة آخرون في الانفجار". وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان العميد الحاج كان قد انطلق من منزله في سبنيه - بعبدا يرافقه سائقه خيرالله هدوان، قبل الانفجار بخمس دقائق متوجها إلى مكتبه في وزارة الدفاع. وأشارت إلى أن العبوة لحظة انفجارها، كانت على بعد خمسة أمتار من سيارة العميد الحاج التي ضربها عصف الانفجار مباشرة، فقذف جثته على بعد حوالى مئة متر من المكان. والعميد من بلدة رميش الجنوبية ومن سكان بلدة سبنيه. من جهته اشار تلفزيون "الجديد" الى ان العميد الحاج إعتاد مغادرة منزله صباح كل يوم متوجهاً الى وزارة الدفاع عند الساعة السابعة صباحاً بينما اليوم صباحًا غادر منزله مع مرافقه عند السابعة وخمس دقائق.

وتحدثت معلومات صحافية ان زنة العبوة التي استهدفت الحاج ليست كبيرة وهي تتراوح بين 10 و 15 كلغ. وكان مصدر امني ذكر ان انفجارا قويا وقع قرب القصر الرئاسي في منطقة بعبدا جنوب شرق بيروت الاربعاء.. واكد سفير اوروبي يقيم في هذا الحي ان الانفجار اسفر عن سقوط ضحايا، قتلى او جرحى. واوضح هذا الدبلوماسي طالبا عدم كشف هويته ان الانفجار كان "قويا جدا" ووقع في ساعة ازدحام. وتض.م منطقة بعبدا القصر الرئاسي ومقار عدد من السفارات. وتفقد مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد والمدعي العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا موقع الانفجار .

http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/images/Politics/2007/12/thumbnails/T_6aacd740-551c-40b2-a514-d1af1efe37c2.gif
كما افيد بأن العبوة "وضعت في سيارة مركونة الى جانب الطريق وليس في سيارة العميد". ووقع الانفجار قرب بلدية بعبدا شرقي بيروت حيث قصر الرئاسة اللبناني، وقالت وسائل الاعلام المحلية ان اربعة اشخاص على الاقل قتلوا واكثر من 10 آخرين جرحوا، بينما قال المسؤول عن الصليب الاحمر في المنطقة ان الانفجار ادى الى وقوع قتيلين.
من جهتها طلبت وزارة الصحة في بيان اليوم من المستشفيات معالجة الجرحى الذين أصيبوا في انفجار بعبدا اليوم على حساب الوزارة. وطلبت من الأطباء المراقبين ومراكز إصدار بطاقات الاستشفاء تسهيل أمور المواطنين لجهة إصدار موافقات الاستشفاء على حسابها.
والحاج كان مقربًا من قائد الجيش العماد ميشال سليمان الذي يتركز البحث منذ اسابيع على انتخابه رئيسًا. وكان يتم التداول باسمه على انه بين الاوفر حظا لتولي قيادة الجيش في حال وصول سليمان الى الرئاسة. وأشارت مصادر إلى هروع سيارات الصليب الأحمر إلى منطقة الانفجار لإسعاف المصابين، حيث تم نقل الجرحى إلى المستشفيات المجاورة. وأدت شدة الانفجار إلى إحتراق أكثر من خمس سيارات وتضرر الأبنية المجاورة.
واحدث الانفجار اضرارًا مادية كبيرة في محيط المكان الذي وقع فيه، ووقع الانفجار في تمام الساعة السابعة صباحًا في توقيت بيروت، وعلى الفور هرعت سيارات الاسعاف الى المكان كما ضربت الجيش اللبناني طوقا امنيًا مشددًا في مكان الحادث. ويأتي هذا الافجار في الوقت الذي يتخبط فيه لبنان في ازمة سياسية بلغت ذروتها مع عدم تمكن النواب من انتخاب رئيس للبلاد لدى انتهاء ولاية الرئيس السابق اميل لحود في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني.
وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أعلن في وقت متأخر مساء الاثنين تأجيل الجلسة التي كانت مقررة الثلاثاء، لانتخاب رئيس للجمهورية إلى يوم الاثنين المقبل الواقع في 17 ديسمبر/كانون الاول الجاري. في الغضون اتهمت الأكثرية النيابية في قوى (14 آذار) أن الطريقة التي يجري التعامل بها مع انتخاب رئيس للجمهورية باتت تشكل "إهانة موصوفة لموقع الرئاسة ولعقول اللبنانيين جميعا، الذين يجدون في خلو هذا الموقع تهديدًا مباشرًا لنظامهم الديمقراطي ولركن أساسي من الأركان التي يقوم عليها اتفاق الطائف".
ويشار إلى أن هذا الارجاء هو الثامن لجلسات انتخاب رئيس الجمهورية منذ بداية المهلة الدستورية في 23 ايلول الماضي، مع نهاية ولاية الرئيس لحود، في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، من دون أن يتمكن مجلس النواب من انتخاب خلف له، مما يعني انتقال صلاحياته إلى حكومة فؤاد السنيورة، والتي تعتبرها المعارضة "غير دستورية"، وهو الوصف نفسه الذي أطلقه لحود على الحكومة قبل مغادرته السلطة. ويصادف اغتيال العميد الحاج في اليوم نفسه الذي قتل فيه النائب والصحافي جبران تويني في عملية تفجير ايضًا في 2005.
اسماء الجرحى المدنيين
عرف من الجرحى الذين سقطوا في الانفجار : رينيه نعمة في مستشفى قلب يسوع، سامي فغالي ووسام سويدان في مستشفى سان شارل، سعاد الصيفي وشاهين مساعد في مستشفى بعبدا الحكومي. وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام ان أن حالتهم ليست خطيرة ومنهم من غادر المستشفى.

*أسيرة الذكرى*
13-12-07, 01:08 AM
بارك الله فيــك

كل الشكر لك

تحياتي

:)

بنت بن خيخي
13-12-07, 01:20 AM
يا الله
كل هذي من دعابين سوريااااااااااااااا

MARISOLE
16-12-07, 03:52 AM
لا اختي مو سوريا ... هو اي شئ يقع بلبنان نلقي التهم على سوريا اوغيرها ليش ماتقولين الاحتلال الصهيوني هواللي ورا الاغتيالات

حمد الحمد
16-12-07, 04:26 AM
الحال من بعضة سوري أو صهيوني أو لبناني كلهم شاربين من الكأس الله يكفينا شرهم الثلاثة ...

MARISOLE
16-12-07, 05:02 AM
لا اخي مو زي بعض الله يهديك ويهدينا

الهنـوف
19-12-07, 07:18 PM
بـاركـ اللهـ فيكـ،..

MARISOLE
19-12-07, 09:29 PM
http://img54.imageshack.us/img54/7906/21124277wb8.gif