المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوضع القانوني الرائد للاسلام فى إسبانيا


AbduLraHmN
21-05-07, 04:10 PM
الوضع القانوني الرائد للاسلام فى إسبانيا

http://www.arabandalucia.com/dbimg/juan_carlos1.jpg
في العاشر من تشرين الثاني نوفمبر 1992، وقّع كل من صاحب الجلالة خوان كارلوس الاول، ملك اسبانيا، و رئيسالحكومةالإسبانية التي يترأسها الاشتراكي السيد فيليبي غونزاليس، القانون 26/1992 الذي يؤسس للتعاون بين الدولة الاسبانية والهيئة الاسلامية في اسبانيا. وكانت قد جرت مناقشة مسبقة لهذا النص وتم التصويت عليه في مجلسي النواب (الكورتيس) والشيوخ. هكذا اضحت اسبانيا الدولة الاوروبية الرائدة لجهة الاعتراف الشرعي بالواقع الاسلامي في اوروبا. فبالنسبة الى بلد صاغ لنفسه طوال قرون مؤلمة هوية وطنية كاثوليكية من خلال طرد اليهود والمسلمين، يمكن اعتبار هذا القانون بمثابة ثورة ثقافية. وهو يؤكد مع الخروج من عهد فرنكو الثورة الديموقراطية التعددية والعلمانية في المجتمع كما يساهم لجهة مضمونه الغني في النقاش الدائر حول صفة التعدد الثقافي والديني للسياسة الحضارية الاوروبية.كان العام 1992 (١) هو ايضا العيد الخمسمئة لوصول كريستوف كولومبوس الى اميركا، وهو التاريخ المؤسس لنوع من اوروبا الحديثة والتي فسرها كارل ماركس على انها ولادة للرأسمالية عبر التراكم البدائي والعنفي الذي مورس ضد شعوب اميركا وافريقيا بالتزامن مع طرد اليهود والمسلمين على يد ملكي اسبانيا فردينان وايزابيل. لذلك فإن السلطات الاسبانية تحلت بالشجاعة في مناسبة هذه الاحتفالات عندما وجهت افعال ندامة الى مختلف ضحايا تلك المرحلة.مع نهاية عهد فرانكو (1975)، بدأ العديد من الحركات السياسية والنقابية ـ الاضرابات عن الطعام التي قادتها نقابة اوبريرو كامبيسينو\" ـ والاستقلالية والفكرية تعيد احياء ذاكرة الاندلس. ففي العام 1990 اقامت بلدية سان كارلس لا رابيتا عند مصب نهر الايبر ولمناسبة انعقاد مؤتمر دولي حول الموضوع، نصبا تذكاريا للـ41992 من الموريسكوس (المسلمون الذين بقوا في اسبانيا وطردوا في القرن السابع عشر) الذين طردوا من هذا الموقع بالذات بين 15 و16 ايلول/سبتمبر 1610 (2).لكن هل وضعت عملية الطرد النهائية هذه حدّا للحضور العربي الاسلامي في شبه الجزيرة الايبرية؟ اضافة الى التراث المعماري الذي تحول محط انظار السياح (غرناطة، قرطبة، اشبيلية، ترويل، طليطلة، سرقسطه...). ما زالت الذاكرة الجماعية الاسبانية تحمل في لغة سرفانتس حوالى الاربعة آلاف كلمة وآلاف اسماء الامكنة المشتقة من العربية. وقد نجح معهد علوم الاسلام الاسباني الشهير ـ والذي أسسه في مستهل القرن العشرين الاستاذ ازين بالاسيون واكمل العمل فيه علماء من امثال كروز هرنانديز وخوان فرنه وميكل دي ايبالزا ـ في استرجاع الذاكرة الروحية والفلسفية والعلمية (٣) الممتدة على طول الف عام من التاريخ الاوروبي. ان التجذر الواضح للعامل الاسلامي، كما ورد في حيثيات القانون الاسباني عام 1992، هو الذي يؤسس لشرعيته واهميته بالنسبة الى القانون الاوروبي.اعيدت الذاكرة الدفينة الى الضؤ بفعل عوامل اجتماعية وثقافية حديثة العهد. اولها، قدوم آلاف الطلاب من الشرق الاوسط في مطلع السبعينات وحصول اكثر من ثلثهم على الجنسية الاسبانية. وقد شارك بعضهم في تأسيس المساجد الاولى في برشلونة (1974) ومدريد (1978) بدفع من الرابطة الاسلامية الاولى التي تأسست في اسبانيا. نشير ايضا الى قدوم الحجاج الاوروبيين الساعين الى الروحانية في مصدرها الاندلسي والذين التقوا هناك بمناضلين قوميين هم في الغالب من الطلاب والطالبات في التاريخ وخصوصا في اللغة العربية. من هؤلاء تولدت في مطلع الثمانينات الطاقة الدافعة الى افتتاح ـ يفضلون اعادة افتتاح ـ اول مسجد في غرناطة والذي سرعان ما اعطى المثل لاشبيلية وقرطبة وملقّة وألميريا... وستعطي المجموعة الاسلامية الاندلسية الانطلاقة الاولى لتأسيس جامعة ابن رشد الاسلامية في قرطبة. ان هذا الانبعاث الروحي للاندلس والذي تغنى به المفكر الاسلامي الكبير في القرن العشرين محمد اقبال الذي حج الى هذه الامكنة، ربما يكون اعادة نظر حاسمة في ما يسميه المؤرخ ألان ليبيرا تراثنا المنسي والباقي كذلك مع الاسف في الكتب المدرسية الاوروبية (٤).ابتداء من مطلع الثمانينات ومع الاندماج المتصاعد للاقتصاد الاسباني في الاتحاد الاوروبي، ازداد الطلب على اليد العاملة الاجنبية ذات الغالبية المسلمة. ففي قطاعات المشاريع العامة والصناعة والزراعات المكثفة في الاندلس وكاتالونيا سرعان ما بات الثلاثمئة الف عامل من اصول باكستانية ومغربية وسنغالية وغامبية يشكلون غالبية الجالية الاسلامية. وسوف يعاني هؤلاء مجموعة صعوبات متراكمة: الاستغلال المفرط لليد العاملة وظروف السكن البدائية والثنائية الثقافية والتحرش العنصري الذي قد يصل الى حد مطاردة الموروس (التسمية التي اطلقت تاريخيا على العرب المسلمين في الاندلس) كما حصل في ال أخيدو عام(2000) وكما حصل قبل عشرين او ثلاثين عاما في بلدان اوروبية اخرى، فان هذه الغالبية العمالية بالتعاون مع الطلاب وبعض صغار التجار قد شكلت النواة الاساسية لقاعات الصلاة والاندية وبداية توزيع اللحم المذبوح حلالا.يبقى الوضع الخاص لسبته ومليله الموروثتين من الاحتلال الاوروبي الاول في افريقيا مطلع القرن الخامس عشر. لم تعترف اسبانيا الا في العام 1986 لسكان المدينتين المتمتعين بالحكم الذاتي (وضع خاص وحكومة محلية ومجلس منتخب من الشعب) بممارسة كاملة لحقوقهم كمواطنين وكوطنيين اسبان. فالى جانب الطوائف اليهودية والهندوسية والمسيحية، هناك اكثر من 50 الف مسلم يقيمون هناك وانتخب احدهم رئيسا على مدينة مليله المستقلة. ولهم حوالى عشرين مركزا للصلاة وهم ممزقون اليوم بين الرغبة المغربية في استرجاع المدينتين والمناورات العسكرية الاسبانية كما حدث في صيف العام 2002 حول جزيرةبقدونس. وما زال السكان اسرى التحديات الجيوستراتيجية العالمية المتمحورة حول مضيق جبل طارق. ادى التزايد السكاني المتسارع للمسلمين في اسبانيا منذ ربع قرن الى بروز نسيج جماعاتي اكثر حيوية حاولت كل من ليبيا والسعودية والمغرب السيطرة عليه عبر تمويل الائمة وبناء المساجد الكبيرة. فتم في العام 1992 تدشين المركز الثقافي الاسلامي في مدريد واقيمت في الكوستا ديل سول المساجد الفخمة في ماربيا (1981) وفنجيرولا (1993). تمثل مختلف مكوّنات الطائفة الاسلامية في اسبانيا ما بين 500 و600 الف نسمة وما بين 200 و400 جمعية منضوية تحت راية اتحادين. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1989 قرر اتحاد الكيانات الدينية الاسلامية في اسبانيا واتحاد الجماعات الاسلامية في اسبانيا ان يوحدا جهودهما ويتجاوزا خلافاتهما من اجل التفاوض مع الدولة في سبيل الاعتراف بالدين الاسلامي. حتى اليوم لا تزال المناصفة بين الاتحادين، بالرغم من بعض التطورات النابعة من التعدد داخل الجماعة الدينية، تشكل الركيزة للهيئة الاسلامية في اسبانيا المخولة التعاون مع الدولة تطبيق قانون 1992 .يندرج هذا القانون في اطار دستور العام 1978 المرتكز على مبدأ الدولة الديموقراطية التعددية الذي يلغي فكرة دين الدولة كما يستند الى قانون 1980 الخاص بحرية المعتقد الديني. اما محاور الهيئة الاسلامية فهي وزارة العدل المشرفة على ادارة الشؤون الدينية. ان الدين الاسلامي ذا التقليد العلماني والاهمية التي لا يستهان بها في تكوين الهوية الاسبانية (حيثيات القانون) يتشكل من جماعات يفترض ادراجها في سجل الكيانات الدينية بعد موافقة الهيئة الاسلامية سواء كانت عضوا في احد الاتحادين ام لم تكن. انطلاقا من هذا التدبير العام ـ المختلف في مفرداته ومنطقه اختلافا كبيرا عما هو معمول به في باقي البلدان الاوروبية ـ تتم صياغة الحقوق والواجبات في اتفاق التعاون بين الجانبين.تعطى المساجد واماكن العبادة حصانة كونها مخصصة للصلاة والاعداد والمساعدة الدينية. وعلى جميع المؤسسات المعنية الاخذ في الاعتبار حق المسلمين في عقارات خاصة بهم في المدافن البلدية العامة او تأمين مدافن خاصة بهم اضافة الى طقوس الموت الخاصة بهم (المادة الثانية).الوظائف والمسؤوليات الاسلامية كما تحددها الشريعة والتقليد النابعان من القرآن والسنة تحظى بحماية القانون حول حرية المعتقد الديني. وتقوم الهيئة الاسلامية بتسجيل المسؤولين والائمة الذين ينالون موافقة جماعاتهم كما يستفيدون من نظام الضمان الاجتماعي والسرية المهنية. وبدل الخدمة العسكرية يمكنهم الالتحاق بمهام اكثر ملائمة لمسؤولياتهم (المادة السادسة).اما الزواج الاسلامي الذي يتم التعاقد عليه امامهم وامام شاهدين يختارهما العروسان فإنه يدوَّن في سجل الاحوال الشخصية مع كل ما يترتب على هذا التدوين من نتائج (المادة السابعة). ويصار الى اتخاذ الترتيبات لتأمين الشعائر الدينية في المستشفيات والثكن والسجون (المادة الثامنة). يؤمن التعليم الديني الاسلامي في المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة مثله مثل باقي الاديان المعترف بها. ويقوم بتلقينه اساتذة تعيّنهم الجماعات الاسلامية وتوافق الهيئة على تسميتهم (المادة العاشرة).بالرغم من صدور مرسوم تطبيقي في تشرين الثاني/نوفمبر 1996 يتعلق بدوام الاساتذة واماكن التدريس ومضامينه وبدل اتعاب المدرسين، فإن تنفيذ هذه المادة ما زال يواجه صعوبات بسبب البلادة الادارية او تباطؤ المدرسين انفسهم. وقد تم مؤخرا ايجاد حوالى عشر وظائف تدريس بتمويل من الدولة في التعليم الرسمي خصوصا في سبته ومليله لكن لم يحصل جميع المرشحين على موافقة الهيئة الاسلامية. فبالرغم من التخطيط لفتح مراكز اعداد لتحسين مستوى المرشحين الى مختلف المسؤوليات داخل الطائفة الاسلامية تشكل هذه المسألة النقص الوحيد باعتراف جميع الاطراف.تعفى من ضريبة الاملاك المبنية امكنة العبادة وعدد من الابنية التي تساهم في نشاط الجماعة اضافة الى بيوت المسؤولين كما تمنح تسهيلات ضريبية اخرى في حال الهبات الخيرية (المادة الحادية عشرة).على ارباب العمل اخذ مواقيت الصلاة ايام الجمعة وكذلك الاعياد في الاعتبار شرط أن يقوم العاملون الذين يودون الافادة منها بتعويضها. ويشار صراحة الى ستة ايام عطلة اسلامية مما يتجاوز العيدين الالزاميين (الاضحى ونهاية شهر رمضان). كما يجب تعديل فترات الدراسة والامتحانات الادارية وفق هذه الروزنامة (المادة الثانية عشرة). تخول الهيئة ايضا الاشراف على الذبح الحلال وعلى المطاعم العامة (المؤسسات الرسمية والجيش والمدارس العامة والخاصة) احترام القواعد الشرعية والمواقيت المرتبطة بصوم رمضان (المادة الرابعة عشرة).وفي تدبير اضافي تناط عملية المتابعة بلجنة مشتركة تمثل فيها مناصفة الادارة والهيئة الاسلامية. يمكن أحد الطرفين اقتراح تعديل او حتى التخلي عن الاتفاق شرط ارسال انذار قبل ستة اشهر.ان هذا النص الذي اقر بالاجماع في مجلسي النواب والشيوخ منسوخ الى حد بعيد عن اتفاقات مشابهة موقعة بين الدولة الاسبانية وكل من اليهود والبروتستانت. ويتأخر تنفيذها بسبب البطء في التمويل. انها توفر المساواة التامة مع باقي الاديان وتؤمّن للمسلمين ممارسة طقوسهم الخاصة. ساهمت الطائفة الاسلامية بشكل فعال وجريء (5) في هذه التعددية الدينية المرتكزة على القانون وفق مسار تشاركي مما اثار اهتماما كبيرا في مجمل البلدان الاوروبية.تؤكد هذه الظواهر مجتمعة اننا نشهد انبعاثا لذاكرة الاندلس الاوروبية من شأنها ان تدفع الى الامام العلاقات الاوروبية المتوسطية التي اعيد اطلاقها في برشلونة عام 1995. Jean-Loup HERBERT

حسن خليل
21-05-07, 10:30 PM
بارك الله فيك أخي عبدالرحمن وجزاك الله خيراً على هذه المعلومات

AbduLraHmN
21-05-07, 10:38 PM
ويك ان شاء الله وان شاء الله تعود الاندلس يوم من الايام الى احضان الممممممممممممسلمين

MARISOLE
21-05-07, 11:26 PM
http://www.alwhyyn.net/vb/images/threadbag/3losh11.gif

shmooo_332
22-05-07, 03:01 AM
بورك فيك أخي

AbduLraHmN
22-05-07, 12:32 PM
جزاكم الله خير على المرور