المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بلدتي، أمي، ما أروعك!


ناصر الكاتب
04-04-07, 02:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قد يمر على القلب خواطر الحديث عن بلدته، فتحاورها هواجس أخرى تسألها عن ميزة هذا البلد، وموقع كل منقبة له من مناقب المدن الأخرى، فتهبط الأشجان وتزهد النفس –حينا- بمثل هذا الحديث!

فتقف بارقةٌ من بارقات الفكر على منبر صِدْق؛ فتقول:
«بلدتُك: أمُّك، نشأتَ في أحضانها»!

فتخجل الأشجان على قصورِها عن قصرِ العرفان الكبير...
«بلدتي
أمي
نشأتُ فيها
نشأتُ في أحضانها
سرتُ في شوارعها
منذ الصغر»!

بدأتْ –الأشجان- تتعلَّم... بدأ صاحبُها يتذكَّر

«بلدي: نشأتُ فيها
بلدي فيها...
فيها فلان،
فلان ذو فضل ومجد
يستحق الوفاء
مثل فلان
وفلان
وفلان»!

بدأتْ الأشجان مع صاحبها في تعداد أهل الفضل
شرعَا في تدوين فضلِ بلدتِهم؛
فبلدتُهم = أمهم،
وفخرُ البلاد برجالها

قال صاحبنا: «يا بلد الرجال، بكِ وبهم نفتخر»!
قالت الأشجان:
«يا بلد، يا أم الرجال!
نحنُ أولادُك!»!

قال صاحبنا:«لقد عاش رجال البلد.. رجال الوفاء في زمن سالف، على حالاتٍ ذواتِ عبر، ونشئوا بهاتيك المنازل ودرسوا بتلك المساجد وتلك الحلِق...»

قالت الأشجان: «تلك معالم بلدتي الجميلة..
بلدتي، أمي، ما أروعك!»!


خاطرةٌ -لعل لها أخوات-،
كتبها أخوكم/ ناصر الكاتب
في ليلة «أهلِ الوفاء»!
البكيرية

MARISOLE
04-04-07, 11:39 PM
يسلمو على الموضوووووووع