ذل وكبرياء

الجزء الثالث

أنا : بقوة ماني مصدق عيوني ..أحس اني بيغما علي ..الا بتجيني سكتة قلبية من  زود الفرحة والانسجام ..

ريتا : أجل يالله ورني رجولتك ..اغتصبني  عذبني سو أي شي  أنا الفريسة وأنت الذئب البشري ..افترسني يالله .

أنا : يا شيخة مدري ليه وأنتي بجنبي أحس أن الصيام سنة حلوة والواحد ذنوبه تطلع عليه اذا كبر مدري أحس ودي صراحة اقوم اركض في السطح الى أن يطلع الفجر أو أدوخ واطيح مدري ليه ماهو حبا في الرياضة ..ولا شي بس مدري ...ياليتك تفهمين وضعي  ..

ريتا : يعني ما راح تفترسني ..طيب اذا أنت زوجي وما راح تفترسني من يفترسني لازم يعني تخليني انحرف وابحث عن ملذاتي في الحياة هاه ..

أنا : أنتي بحل يا بنت الناس الله يحللك ويبيحك أبد متنازل عن حقوقي وانشالله بيغفر لك ذنوبك بس دحينا مافي شي  الجماعة اللي تحت يقولون شطبوا مرونا باتسر  .. ويرن جوالي و اقوم برد عليه .وريتا تصارخ من هي هاه من خطافة الرجالة اكيد مسوية لك عمل يكرهك فيني ..وأرد عليها هذا صديقي  سمير واحد من المدينة كان معنا في الكلية .. ويالله يالله صدقتني وطلعت للصالة علشان أكلم سمير لأن الله جابه في وقته مدري ليه ابي اصيح على واحد واشتكي له حالتي

سمير : يخرب بيتك يا عزو ايش الحركات دي وتقول لي أنت ما راح تتجوز قبل 10 سنين هاه الباين انك غرت مني

أنا : أي زواج يابن الحلال الله بلاني بصتيمة ... ما قصوا لك الشباب وشلون تورطت في هالزواجة  ..اسكت بس يا سمير ودي اصيح ..الا أنت وش اخبارك تزوجت بنت عمك سميرة ورجعت للمدينة

سمير : اسكت يا  شيخ أنا في الرياض دحينا لقيت شغل هنا والمدام قبلوها بجامعة الملك سعود ...علشان تكمل دراستها ..بس يا شيخ الجواز  بسطة ..ولا اليغمش بالزيت  حاجة تاخد العقل ...اقول لك سر البنت سميرة لو ماهي بنت عمي كان قلت أنها رقاصة ستربتيز ..البنت  مضيعة نص مصروفها في محلات اللانجري وكل يوم حاجة مشخلعة والله لما ابص فيها ..تجيني طاقة غريبة ..

أنا : الله يهنيك يا شيخ ( وتطق في مخيخي الايمن فكرة رهيبة ) اقول لك يا سمير طلبتك طلب قل تم ..

سمير : امرك يا قمر ..أنت بس اشر بيدك

أنا : شف ابي زوجتك سميرة  تاخذ هالصتيمة زوجتي وتوديها لكل محلات اللانجري اللي في الأسواق وتشتري لها كل شي مشخلع عل وعسى  يزينها شوي ..الله يخليك خلها تتوصى في الاشياء الخفيفة الشفافة يعني أي شي ما يستر ..كل الألوان ..

سمير : خلاص يا حبيبي ولا يهمك اعتبركل شي في الاوكيه ... بكرة انشالله أمرك و ناخد سميرة وجوزتك ونحطهم في السوق ونرجع لشقتك نسولف ..

أنا : يا سمير واللي يرحم والدينك احك حجازي على كيفك بس جوزتك وشي شايفني  سنجاب  ولا محل مكسرات اسمها مرتك زوجتك ..بعلتك أي حاجة ..

سمير : طيب يالشروقي وأنت تدقق في كل كلمة اقولها ..يالله بكرة كمل تريقتك بس حبيت ابارك لك بكرة أخذ منك الوصف أوكيه ..يا حبيبي يالله تشاو ... ..واستغل الفرصة وأنوم في الصالة المهم جا ثاني يوم ومرني سمير وزوجته سميرة ورحنا حطينا سميرة والصتيمة ريتا ..في العليا  ورجعنا اخذناهم في الليل ..وفي آخر الليل  مستعد تدخل علي واحدة مشخلعة ..يمكن يكون لها تأثير قوي وتشغل مراكز الاستثارة اللي قبل ما أعرفها كانت من يوم احط الريموت على قاة ال بي سي الا هو متأجج ...المهم قلت لريتا يالله ورانا نوم الليلة ..بس البسي من اللي شرته لك سميرة ...تشخلعي  ..

ريتا : يوه يا عبدالعزيز  استحي أنت لو تدري وش هي شارية لي كان تستحي تلبسه و تستحي تشوفني فيه ..

أنا : يا بنت الحلال مابين الرجال وزوجته حيا ابد ابد  وأدخل غرفة النوم ..مدري ليه جاني أحساس ان هالليلة  غير ..وداخل غرفة النوم بكل قوة وأنا لابس طقمي المفضل صروال سنة .....وتفتح المزيونة الباب وياليتها ما فتحته ..نفس طقم أمس بس الألوان أحمر وبرتقالي و بيج   وبني ...والشراريب هالمرة ( نايك ) ..ساعتها صرخت بأعلى حسي لا يا حسافة التشجيع وكل الآمال انهدت بقوة وطمرت للصالة بكل قوتي ودقيت على سمير وكلمته .وأنا معصب

سمير: أهلين عبدالعزيز  كيفك أنشاءالله كل حاجة مشيت تمام التمام ..

أنا : اقول عظ على شحمة وناد لي زوجتك بسرعة لا أجي اتوطا في بطنك ...

سميرة : ايوة خير يا عبدالعزيز اش بك شايل طاجن ستك وشوي وتاكل سمير  ايش فيه  ..

أنا : الحين يا سميرة مو معطيك بيدي الفين ريال وقلت لك لا تخلين شي  مشخلع في الأسواق الا وتجيبينه لريتا وراك تسذا  هذا جزاي متعشم فيك خير واقول ما يجيبها الا سميرة  والله طلعتي يا سميرة خربوطة..

سميرة: ازاي كذا حرام عليك يا شيخ ما تقول كذا والله يا عبدالعزيز كل اللي شريتوه لها عباره عن خيوط في خيوط  اسمك حاجة عرضها 3 ملم لا وشفافة كمان ..والوان اشي بنفسجي واشي وردي واشي أسود ..بس فهمني ايش صار ذوقي ما عجبك  انتا كنت تبغا ايش بالضبط علشان أقدر افهم  ..

أنا : أي خيوط وأسمك شي 3 ملم يا  سميرة أنا ما أشوف الا  شيفة ولابسة ستارة وألوان مدري وشلون تقولين احنا في الكونجو  ..

سميرة: يا عبدالعزيز أنت روح اسئلها شوف هي ليه ما لبست الملابس اللي احنا اشتريناها ..واتأكد بنفسك

وبالفعل رحت لها ودخلت عليها واسألها بكل قوة وصرامة ...ريتا ووجع وين الملابس اللي شريتيها أنتي وسميرة اليوم العصر ...ليه ما لبستيها زي ما قلت لك ..

ريتا : هو هو والله العظيم لابستها أجل وشوله شاريتها ...

أنا : لابستهم وين ما اشوف الا هالستارة اللي قدامي ...صايرة  كأنك الوان أندية القصيم ..

ريتا : الله يفشلك تحت  تحت  لابستهم  تحت ...شفت أني أسمع الكلام  ..عسا بس يفيد معك بس ...

أنا : وطواعين ومن قال لك البسيهم تحت هم اصلا مصلحين علشان ينلبسون فوق فوق مرة ولا يكون فوقهم أي شي

ريتا : لا الله  لا يقوله اصلا لو تشوفهم  كان تنقد علي ...وش البسهم بروحهم ..

أنا : أنا ابي اشوفهم  كل رجال في الدنيا يبي يشوف زوجته كذا زوجته تصير املح  غير أن  هالملابس تاثيرها قوي  على مراكز التحكم والقيادة وتزيد  الرغبة في النوم ..

ريتا : لا عبدالعزيز كل شي الا تسذا أبوي لو يشوفني لابسة كذا كان يقتلني غير كذا تبيني استبرد وشوله بس لا يا عبدالعزيز  مو كذا ..

أنا : غربال يطيرتس أنتي وأبوتس وش بيدريه من بيقول له اصلا  هو قاط معنا يعني هو ووجهه  بيتحكم فينا دنيا و آخره ..ثانيا يا قلبي يا زوجتي العزيزة اللي صمموا هالملابس  حطوا في بالهم راحة الزوجين وكذا يالله عاد افهميني..

ريتا : لا يعني لا والله استحي وش اللي البسهم بروحهم سميرة ذي مرة صديقتك قليلة حيا تشتري لي اشياء ما تسوى والمشكلة غالية وكل ما قلت لها لا تقول جوزك عاوز كذا  هو موصيني ..

أنا : اقول يا خسارة المشوار والمصاريف أجل ملابس الشخلعة تنلبس تحت ستارة ..انشالله وتبيني أرقد ابشرك مركز القيادة يعلن للجمهور الكريم أنه لن يستقبل الزوار الكرام ولن يقوم باي جولات تفقدية لمدة سنة من الآن ..يالله عن أذنك بروح انوم في الصالة لأني لو نمت هنا باتعذب على الألفين اللي طاروا في الهوى شاشي وأنتا ماتدراشي ياقدع

ورحت الصالة ونمت متغطي بالشرشف وفي داخلي بركان يغلي من القهر والحزن وضيقة الصدر و كل خاطري أنوم نومة زي اهل الكهف ..مير من كثر الهواجيس ما جاني النوم الا بعد الفجر وتوني في غلقة النوم الا وتلفون الشقة يرن وأرفع السماعة ( ما يتأدب من عقب تليفون النحس ) ..

أنا : الو مين متصل في هالوقت ...

المتصل : عفوا أخوي شكلي غلطان آسف على الازعاج ..آسف .....ويسكر التليفون وبعد دقيقة يرجع التليفون يرن

أنا : الو مين  معاي تراكم أزعجتوني الواحد ما يصدق على الله يجيه نوم ...

المتصل : أخوي آسف على الأزعاج بس ما أدري أحصل السيدة ريتا مرعي ...هنا

أنا : وطواعين وش يدريك عنها وعن اسمها ايه موجودة هنا الله ياخذ روحها بس أنت من ووش تبي فيها ..

المتصل : معاك البنك السعودي الأمريكي ..الأخت ريتا مرعي مشتركة معنا في احدى صناديق الاستثمار وبصراحة ربحت معنا سيارة بي ام دبليو 745 آخر موديل لأننا كل ست اشهر نسوي سحب على أحد المستثمرين وطلع حظ السيدة ريتا مرعي في السحب هالمرة  ..ممكن نتكلم معها ..

أنا : وشو ريتا ربحت بي ام دبليو 745 أخر موديل ( حلم حياتي وأمنية عمري اركب بي ام وشلون عاد اذا سقتها ) طيب لحظة شوي يا عمي ..قصدي يا أخ  مدري بس اصبر شوي

وأدخل غرفة النوم وسبحان مبدل الأحوال وأبدل تكشيرتي بضحكة شوي وتشق وجهي ...وتحاملت على نفسي وقربت من خدها وبستها على خدها لأول مرة ..وصحت وقالت لي هو عبدالعزيز وش صار .

أنا : قومي يا حياتي في تليفون لك ينتظرك ...ياليت بس يا قلبي تقومين تردين على التليفون

ريتا : تليفون لي من أمي ولا ابوي ولا أحد حريم أخواني ..بس مو عادتهم يتصلون في الصبح ..

أنا : لا يا حبيبتي هذا رجال وبمعنى أخر موظف بنك طال عمرك يبي يكلمك بشأن استثماراتك

وتقوم ريتا ترد على التليفون وبعد كم دقيقة تقول لي أن الموظف يبي يتكلم معي

أنا :  نعم أخوي آمر وش بغيت ...

المتصل : لو سمحت يا أخوي أنا قايل لك عطني ريتا مرعي مو مزنة بنت مشخص .

أنا : الله يسلمك ويطول في عمرك ..أنت من  شوي كنت تتكلم شخصيا من مدامتي  ريتا بنت مرعي ...

المتصل : يا أخوي قالوا لك اللي قدامك غبي ما يعرف صوت اللبنانيات عن صوت السعوديات ...يا اخوي اذا الرقم غلط علمني مو تلعب علي

أنا ك يا حبيبي أنت مو فاهم الموضوع أنت لو رجعت لمستنداتك بتلقى الاسم الكامل .للمذكورة ترى بيني وبينك حتى محاكيك كل بها كم مقلب اسمها ريتا مرعي بن نجر بن طغفش ..بالله وين العرق اللبناني يظهر له أي اثر .

المتصل : ههههههههههههههههههههه أجل بن نجر  ولاعبين عليك  يالضعيف  على  العموم بصراحة ما اقدر ارجع اكلم المدام  بنت نجر ههههههههه ياليت تمرون فرعنا الرئيسي أي يوم علشان تستلمون أوراق و مفاتيح  السيارة الا قبل  ما  أسكر يا أخوي أخت المدام على كذا اسمها باسكال  ههههااااااي  ......... طوط طوط طوط

ريتا : الحين وش يبون بي البنك ما فهمت وش السالفة لا يكون خسرت فلوسي اللي عندهم بس ...

أنا : لا وش خسرتي العن ابو حظتس ليت شكلك ربع حظتس  المهم ربحتي سيارة بي ام دبليو موديل السنة قيمتها تقريبا ربع مليون ريال بالقليل

ريتا : وش ابي بالسيارة عاد باخلي ابوي يبيعها لي .واستفيد من قيمتها

أنا : لا هو وش تبيعينها واللي يرحم والديك معجبتك سيارتي هالمهكعة ...ثانيا أذا ريتا بنت الشيخ مرعي ما ركبت بي ام دبليو من يركبها هاه

ريتا : لا  ما ادري لازم أشاور أبوي وأخذ رايه يمكن واحد من أخواني يبغاها ولا شي

أنا : لا يا حبيبتي أنتي و أنا أولى بها ولا تخافين خليها باسمك اضمن لك ..والله من جد من يومي في اللفة وأنا أحلم كل ليلة  بسيارة بي ام دبليو ...ودي اسوقها لو مرة في حياتي ..تكفين قولي تم وخلينا العصر نروح للبنك ونستلم جائزتك .

ريتا : طيب اللي تشوفه أنت  رجلي ( رجلي = زوجي مو ساقها  )  هاه تبي تفطر هالحين ولا لا

أنا : أنا يا حياتي اصلح لك الفطور بفسي كم عندي من ريتا ..

ريتا : لا هو ما وصلت عاد أن الرجال يصلحون الفطور لزوجاتهم أنا بأصلح الفطور بنفسي تبي اصلح لك شي ...

أنا : أي والله ياليت كورن فليكس وكوب عصير برتقال واممممم سلطة فواكه

ريتا : آها بس مالك  الا مراصيع وقهوة واقط ... ( المراصيع  = عبارة عن تاوة يقومون حريم من أول ويرمون عليها عجينه لين تستوي  والأقط بقرها يجوعونها وينشفون ريقها ثم يحلبونها يطلع حليبها قطع متجمدة ومالحة ) .. الله يكرم النعمة ما أواطن هالاشياء بس لعيون البي ام تغصبت كل شي ..وجا العصر ولبسنا علشان نطلع نروح للبنك الا وجرس البيت يدق وافتح الباب والقى زين الحلايا مرعي الكبير جاي راز  خشته .

أنا : هلا  والله بعمي كيفك طال عمرك انشاءالله بخير وعمتي خضرة وشلونها والعيال كيفهم انشالله بخير والله يا عمي البيت منور بس لازم أنا وريتا نطلع وش رأيك تنتظرنا لين نرجع ما راح نطول انشاءالله نص ساعة وراجعين ..

مرعي : وين بتروحون خذوني معاكم ترى من يوم أعرستوا وأنا ما رحت ولا جيت معكم ..

أنا : أبد الله يسلمك طال عمرك ( لا انشاءالله ) في واحد من زملائي جاله ولد فحبيت أنا وريتا نروح نبارك له ولزوجته في المستشفى وبنشتري لهم علبة حلاو ونزورهم عشر دقايق ونرجع ...

مرعي: أجل زميلك جاله ولد وبتروحون تهدونهم حلاو وبترجعون  زين أقول آها بس بتكذب علي يا قليل الحيا رايح تلعب على البنية وتلهط السيارة ما كفتك المية الف ريال ...والله أنك طلعت ذيب ياهالورع الحضري..

أنا : هاه هو أنت دريت يا عمي والله  لا العب عليها ولا شي بس أنا حبيت اسوق السيارة وقلت لها  بتكون السيارة  باسمها بس والله العظيم اسئلها حتى  دفتر العايلة جايبه ...

مرعي : شف أنت رجلها وأنتم تصلحون مع بعض بس دامها موافقة أنا لي شرط ..ما تركب السيارة الجديدة بروحك يعني يا هي تكون معك يا تنطم وتآخذ سيارتك القرنبع وتروح فيها لمشاويرك الخاصة سيارة بنتي بس لمشاوير بنتي يعني حالك حال السواق هاه وش قلت .ولا خذتها أنا يا سقتها يا بعتها ..

أنا : موافق موافق بس احقق حلم من أحلام حياتي واسوق بي ام دبليو آه يالبي ام كنت أحلم أن عندي سيارة بي ام وزوجتي اسمها يارا ..بس يالله جتني بي ام وزوجتي اسمها ريتا ..هي بالأسامي ما فرقت واجد بس في قلبي ماهنا وجه للشبه ..هاه يا ضيراط ( الضيراط = حيوان جعص يعايروننا به الشياب الشباب اللي مثلي بس وشو ووين ووش شكله ما احد يدري ) بتجي معنا ولا بتروح لبيتكم ولا بتنطق هنا ..

مرعي: هيييييه يا حليلك بس الا أنا أولكم الله لا يعوق بشر ريتا عجلي وأنا ابوتس .,انت الحقني تعالي افتح لي السيارة ...

ورحنا للبي ام قصدي للبنك علشان نستلم البي ام وفشلنا الشين مرعي قام يفتح بيبانها ويقول ماشالله ويطقق على الكبوت الشين مو فاهم ان هذي بي ام بس من يلومه ثقافته وانيتات وسوزوكي ينقل فيها بعارينه ...ويعصب علينا ويشتم في السيارة يوم مالقى شي ينزل به الدريشه يدويا ( صدق قمة التخلف )والله ما حز في نفسي أكثر من أن كل اللي في البنك يلعنون الحظ اللي   عطا الصتايم  وجه ...حتى مدير البنك حسيت أنه لولا الحيا وأن مندوب أحد الجرايد جاي ولا رمي  المفاتيح والاستمارة في وجهنا ولا ناولها الشين مرعي يدا بيد لا ومن  زين الطبايع يضحك ضحكتة المعهودة هيييييييه ...ومرت اليام وانا اسرق الوقت سراقة  علشان أجلس جنب حبيبتي طبعا  أعني البي ام وافتك من هالقراد اللي عندي فوق في الشقة وكم كان في نفسي اني ارقي البي أم في الشقة واخلي ريتا في الشارع ..أجل أحد يغسل سيارته قصدي سيارة زوجته اربع مرات في الصباح وفي القوايل في الظهر و في المغرب وفي الساعة 12 ليلا منها افرغ  واعبر ببعض حبي للبي ام ومنها افتك من مقابل وجه ريتا ...صحيح أني ما أقدر اطلع بي البي ام بروحي يعني لازم ريتا تكون معي بس شي أهون من لا شي يعني من يحصل له يركب بي ام ..وصح تجيني تريقة خصوصا اذا سووا تفتيش في طريق الأمير عبدالله يطلع لك شرطي أول ما يقرا الاستمارة ..يسئلك سؤال سخيف ..معازيبك أجل مسافرين ..لديرتهم وأنت تطلع خوياتك بالسيارة هاه...تجاوبه وأنت ابتسامتك شاقه وجهك والود ودك تصفقه ..ساعتها وش تسوي ..تقول له زوجتي يقعد هو  واخوياه يكرونها ضحكة ..تقول ايه خويتي يبدا الغمز واللمز يعني يا تظبطنا يا بنعلم عليك الهيئة تقول متزوج لبنانية وكاتب السيارة باسمها بيبدون يشكون فيني وفي قدراتي .....وكله كوم اذا هي جت تبي تتفلسف قال لك كرامتها كزوجة ما تسمح لها وتنطط في وجه الشرطة أنا ريتا أنا زوجته والسيارة باسمي ..عندكم مانع ...طبعا الشرطة من يسمعون صوتها يكملون ضحك ..قمة الأحراج  ..ويبدون الغمز واللمز أنها كبر  أمي ومتزوجها علشان فلوسها ..وبعضهم يستملح اذا جا بيرجع لي الاستمارة يقول تفضلي يا اخت ريتا ...طبعا القصد انهم يفشلونني ...وتتوارى الأيام والوضع يزداد  سوءا الى أن  صار في يوما ما لم يكن في الحسبان وفاض الفنجان عن   حده ...

مرة دق جوالي ,القى واحد من الربع فارس ( اسمه الحقيقي مصلح بس ندلعه في الشلة فارس نفس الشي نرفع مع معنوياته زي هاني ) وارحب به و اسئله عن أحواله خصوصا زواجه الاسبوع الجاي ....

فارس : يا بن  الحلال خلها على الله الواحد مندوش في هالزواج ,توني راجع من سوق البشوت علشان يخبتون البشت اللي متسلفة من خالي .. ( الخبت بالضبط مدري وشو بس زي يا يقصرون يا يطولون البشت )  والحالة حالة.

أنا : يابن الحلال كلنا لها ..هالزواج زي الجحة مرعة قرعة ومرة حمرا ...البلاا ما فيها على السكين

فارس: عاد يا بو سعود طلبتك  طلب قل تم واللي يرحم والديك ..ترى مالي الا الله ثم أنت

أنا : اذا اقدر عليه من عيوني الثنتين بس أنت اشر من بعيد..

فارس : ابي اتسلف البي ام منك بس ليلة العرس تعرف  ليلة العمر ودي اركب فيها بنت عمي ..واتكشخ بها قدامها وثاني يوم ترجع لك من الصبح يرجعها لك أخوي ....هاه وش قلت ..

أنا : بصراحة يا فارس مدري وش اقول لك ..طيب وش رأيك اغسل لك الكراون فيكتوريا وألمعها وخلها عندك أن بغيت شهر مو ليلة العرس بس ..

فارس : أي كراون فيكتوريا واللي يرحم والديك لو أبي سيارة خذيت صالون اهلي لا من جد ..ودي اركب البي ام اعرف انها عزيزة عليك وغالية بس تكفى أكشخ سيارة في عايلتنا لومينا ...

أنا  : ( ياربي اقول له ان السيارة لزوجتي ومانعتني اطلع بها بروحي علشان اسلفها للناس ماراح يصدقني ويعتبرني اصرفه ) طيب يا فارس خلاص بس اسمع باجيبها لك يوم العرس قبل صلاة المغرب  وما عليك بانظفها لك والمعها وكل شي  وباحطها لك في قصر الأفراح ...واعطي المفاتيح لأخوك ..كم عندي من فارس في حياتي ...

فارس : الله يسلمك يا شيخ فكيت لي أزمة مدري وشلون اشكرك بصراحة معروفك ما  راح أنساه ...

وتوهقت أنا وشلون اهرب السيارة يوم العرس لفارس يبي لها تخطيط ..وجلست احوسبها في راسي لين جا يوم العرس ....وتجيني ريتا بعد صلاة العصر تسئلني اذا بنروح لعرس مصلح ( فارس ) ولا لا  ...

أنا : لا طبعا ..وش نروح نسوي اشوف خيبتي  الناس ينقون زوجاتهم  ويختارونهم وأنا  حظي راقد ..ابلش في ..ولا خليني ساكت اصرف ..

ريتا : ياربييه وأنت كل شوي بتعيد هالسالفة ..ثانيا وش بيضرك أنت تبارك لصديقك وأنا اشوف العروس وابارك لها ونطلع

أنا : ما تفهمين أصلا بيني وبينك لو بروح ما رحت بك ..ليه ناوية أدخلك عند الرجال وادخل  انا عند الحريم ...مو أنتي اللي دافعة مهري ..المية الف ...البركة في زين الحلايا أبوك..

ريتا : أنت ليه كذا دايما تعاملني ...ياخي كذب شوي حاول تجامل ...تصرف مرة كأي رجل عنده كرامة خلاص الزواج تم وانتهى

انا : اقول روقيني خليني أشوف التلفزيون  ...وعلى فكرة بروح لبيت فارس بعد في تجمع الرجال علشان ابارك له وأرجع ..بروح بروحي فاهمة .

المهم تغافلتها وهي تتوضأ لصلاة المغرب .. وكنت مغسل البي أم العصر ..ومسوي نسخة مفاتيح للسيارة ...وركبت السيارة وطيران لقصر العروس وعطيت أخو فارس نسخة المفتاح ..ورجعت للشقة ..ومسوي فيني النوم  و مشغل التلفزيون على مسلسل بدوي اردني ....وشوي ويطق جرس البيت وأقوم افتح ...والقى بواب العمار هريدي..

هريدي : سلامو عليكو ازيك يا عباعزيز بيه عامل اييييه  ...جيت ائولك  أنا رجعت من الصلا مالئيتش سيارة المودام عند الباب اوعك تكون انسرئت ..

أنا : قصر صوتك الله يفضحك أنت وش دخلك بسيارة المودام انطم وانثبر عند بوابتك ومالك دخل بأي شي ثاني مفهوم.

هريدي: معليش بقه العم مرعي ..محرصني لما ما اشوفش السيارة ..أجي ابلغ المودام علشان لو كانت موجودة ..تئطم رئبيتك ..وان ماكنتش موجودة يبئا هي خرجت بيها ..

أنا : قلت لك قصر صوتك ولا لك شغل آه المودام خرجت بيها أنا وديتها للسوء وهي مش راضية ارجع بالسيارة لوحدي ئمت خدت ليموزين ..

وفجأة يطلع صوت ريتا وهي تسألني ...من عند الباب .

هريدي : داهدي .. المودام هنا والعربية مش هنا يبئا لازم ائول ليها عشان تئطم رئبيتك  ... يا مودام يا مودام ...

أنا : اسكت واللي  يرحم والديك لا تفضحنا ..أعطيك اللي تبي بس اسكت ...

هريدي : يابيه  أنا صعييد يعني ما بافهمشي بتئول لي ليه اعطيك اللي  أنت عاوزة ...

ريتا : نعم يا هريدي وش عندك وش جايبك هالحزة  في شي تبي شي قل اخلص...

هريدي : حبيت ائولك يا مودام عربيتك مش هنا والبيه جوزك بيئطم ( بيئطم يعني يمنع من الكلام ) فيّا مش عاوزني ائولك ..اديني ائولت لك يالله فوتكوا بعافية وماتنسيش تئوطمي رئبيتوه ...

ريتا : مشكور يا هريدي ..وأنت وين سيارتي هاه قل لي وين وديت سيارتي لا تكون بعتها ولا صدمت بها ولا سويت فيها مصيبة هاه وين سيارتي ..

أنا : مالقيت الا تصدقين هالصعيدي القفل ماعليك منه ثانيا أنا وش يدريني طول الوقت عندك في الشقة ..ما تحركت من مكاني ..وش يعرفني ..

ريتا : لا والله خلاص نتصل بالشرطة وأبوي وهم يعرفون يتصرفون ..... ويجيبونها من تحت الأرض .

أنا : لا خلاص حرام عليك ..أنا باعترف لك بس ياليت تفهميني ...وتقدرين وضعي ..فارس دق علي قبل كم يوم وترجاني يتسلفها مني علشان عرسه ..واستحيت اقول له أنها سيارتك وما أقدر اروح بها بروحي من دونك فسويت كذا الله يخليك أحب  رجلك أسوي لك اللي تبين بس  لا تفضحيني  ولا تتصلين بالشرطة ..

ريتا : قم البس ملابسك يالله بنروح لعرس صديقك ...اخلص انا اعلمك وشلون تستحي مني وتستحي من أني زوجتك طيب طيب بسرعة ولا أتصل على الشرطة ..

أنا : ودك تحضرين العرس مو مشكلة تبين انتظرك عند البوابة الى الصبح زي السواويق مافي مشكلة بس أهم شي رضاك زين يا عمري..

وركبنا السيارة ..ولما جيت بانزلها عند مدخل النساء رفضت وطلبت مني أوديها عند مدخل الرجال ونزلت جنب سيارتها البي ام . وتنزل وتدخل صالة الرجال وتنصى فارس  صديقي وتنزر فيه ..

ريتا : هييي أنت فارس مدري مصلح ..المعرس ..هات مفاتيح سيارتي يالله اخلص علي ...

فارس : من أنتي ووش سيارتك من متى المعرفة وش تبينه الأخت متخلفة عقلية

ريتا : أنا ريتا زوجة عبدالعزيز صديقك وصاحبة البي ام واللي دافعة له مهر علشان يتزوجني ..تبيني اكمل ولا أسكت وأنا اللي دافعة فلوس شقتنا وفارشتها وأبوي اللي يصرف على البيت وصديقك رجل على رجل ما  يسوي شي وفوق ذا كله يسرق سيارتي ويعطيك اياها علشان تعرس بها يالله هات المفاتيح ...وعلم صديقك أن اللي يستحي من زوجته ويحس أنها تفشل عيب ياخذ أغراضها ويعطيها للناس

أنا : ليه كذا ليه مصرة تفشليني ليه تسوين فيني كذا ..الله يلعنك ويلعن أبوك مرعي ويلعن فوقكم جورج قرداحي على توهيقته لي ..بس تدرين خلاص بانهي كل ماساتي ...باطلقك وفلوسك بارجعها لك لو اشتغل  كناس  ..ولا اقول لك امشي معي نروح لابوك  ماعاد لي تفاهم معك ...

ونروح بيت أبوها مرعي ..انا وهي

أنا : اسمع  يا شين يقولون للصبر حدود وأنا أصلي خلاص فاض فيا  ..بنتك ما ابيها وشقتكم خلوها لكم حتى البي أم الله الغني عنها والمية الف ابشر بها بس  لين اشتغل واسددها لك على حسب الراتب في شي ثاني .

مرعي : شف تطلق قبل المية الف معصي ..اذا معزم بتشتغل عندي بالمية الف لين تسدد اللي عليك ..ولا يجيك شغل تسدد منه ..

أنا : اشتغل عندك يالله شغل أحسن من مافي شي ..وش بتشغلني ..ابي شغلة مناسبة ..

مرعي : راعي لبعاريني اللي على طريق المدينة ..430 كيلو عن الرياض ما معك الا هندي اسمه كومار ..باعطيك الف تعيش منها والف تسدد لي منها يعني يبي لك مية شهر على تسذا .

أنا : لا خلاص خذ الألفين لك أنا أدبر عمري وأهلي ما يقصرون علي بالأكل ..يعني على كذا بتصير خمسين شهر .بس تدري مقابل البعارين ازين من مقابل بنتك ومقابلك أنت وصناقك ( الصناق الريحة اللي تجيب الموت من خياستها)...

وبالفعل أنتقلت الى طريق الرياض المدينة علشان اربي بعارين ..الشين ...اكتشفت في البر الواحد يقدر يعيش   مع نفسه ويسترخي ..ولقيت  كومار اللي  يشتغل عند مرعي بعد ..لعبت عليه وفهمته  أنهم جايبيني مدير اراقب عليه ..وصار الضعيف يخدمني ..ورجعت لعيشة جداننا اشرب لبن وأكل تمر واقط و أحيانا أخواني وربعي يمرون يجيبون لي المقسوم ..دجاج الوطنية  ولا خبز صامولي مع جبن يعني اشياء تصبر الواحد ..ولقيت هناك بعير مراهق توه صغنطوط سميته ( بعروري ) ..صرت دايما العب معاه ونتسابق ( الحمدلله على نعمة العقل بس ) لكن بعد حين اكتشفت أن البعارين مثل البشر اذا بلغوا انهبلوا ..بعروري بلغ من هنا وتغير علي من هنا صار يطنشني واذا شافني أركض  علشان أتسابق معه صار يمشي بثقل واذا جا عند مجموعة نياق صار يمشي بشويش ويزوي رقبته  ( يزوي = يلوي ويميل   )  واذا شاف ناقة صغيرة بروحة قام يحجر لها ويتلصق فيها ..وفي مرة من المرارير ..كانت في نقعة موية يشربون منها البعارين ..والقى ناقة كبيرة بروحها ..وبعروري مقبل عليها ..وهو يزوي رقبته وهي بعد تزوي رقبتها  ..وترمش بعيونها ..وبعروري كل شوي يقترب منها وفجأة يجي بعير كبير طاير شكله رجل ذيك الناقة ناصي بعروري يبي يلعن والديه طبعا أنا ما هانت علي العشرة وأقوم اصارخ بعروري بعروري انتبه ..واطمر علشان أنقذه وبالفعل قدرت أدزه بس المصيبة جت في راسي البعير الكبير  نط علي و كسرني تكسر ولولا الله ثم كومار وداني لاقرب مستشفى كان مت ..المهم رجعت بعد اسبوع لبعاريني وانا على كرسي متحرك وكلي  مجبس  تقول فلة عظم ..وزي العادة مراسل جريدة الرياض  يزورني علشان يكتبون تحقيق عن أول راعي بعارين على كرسي متحرك ..وتوهم طالعين الا اشوف ريتا جايتني مع أحد أخوانها وتنزل وتجي عندي ...

ريتا : هلا عبدالعزيز أعرف أنك موطايقني ولا طايق تشوف  وجهي بس حبيت اتطمن عليك عقب اللي صار واقول لك شي ..وبعده بامشي...من اليوم ورايح مانت ملزوم تشتغل عند أبوي علشان ترجع ليه المية الف ريال ..تفضل هذي مية الف ريال من فلوسي ابوي ما يدري عنها ..رح عطها لأبوي على أنها من أهلك ...

أنا : من وين لك الفلوس وليه تعطيني اياها ..تبين الطلاق مني  مستعجلة ..

ريتا : لا والله خل اللي بالنفس في النفس ..بس تعبت اشوفك تمثل دور المغصوب على الزواج مني ..اما من وين الفلوس ..فأنا سحبت فلوسي اللي في صندوق الاستثمار ..خلاص

أنا : طيب ليه تسوين كذا وليه ما شاورتي اهلك هالمرة بعد ..

ريتا : بس قبل   ما امشي باجاوبك على سؤالك من وين جبت رقمك ...يوم كنت في برنامج من سيربح المليون ..أنا البسمة اليتيمة ..يا شهيد الحزن ( شهيد الحزن = النيك نيم حقي في أحد مواقع الشات) ..يمكن ما تذكرني من كثر البنات بس بالفعل كنت اعتبرك ساحر ..كنا في الشات مع الناس وازعجتني بالبرايفت وكلام حلو يخلي البنت تطيح ومرة شعر ومرة نثر ومره كذا .ويوم بعد يوم تقول لي حبيتني ..يمكن ما صدقتك بس الصدق كلامك كان يسحر ..كان يدوخ يمكن أنت متعود تقوله ..لغيري وغيري متعودين يسمعونه ..بس أنا زي ما أنت شايف وش هي بيئتي شف وجه العنز واحلب لبن أبوي وأخواني اذا بيدلعون زوجاتهم نادوهم يا هيش ..صرت افكر فيك ليل نهار تركت النت علشان أنساك ولا قدرت ..كل مرة ودي أدق عليك بس قلبي ما يطاوعني لين جت الفرصة في برنامج من سيربح المليون ..السؤال الاخير سهل مرة ..وحله بسيط ..بس قلت استغل الفرصة واسمع صوتك ..أشوف خفة دمك ورومانسيتك بس ماش ما شفت شي وصار اللي صار والله لو أدري أن هذا كله بيصير ما كان سويته ..صدقني مدري كنت أحبك ولا بس معجبة ..والحين يابن الناس هذي مية الف خذها ...ويا دار ما دخلك شر..عطها لابوي وينتهي كل شي ..

أنا : طيب و أنتي ما لك قرار ..ليه ما قلتي لا ...

ريتا :أنت شايف أهلي اذا انت الرجال ما سويت شي تبيني أنا اسوي شي ..مع اني خريجة حاسب آلي ومعيدة في كلية الحاسب بس زي ما قلت لك شف وجه العنز واحلب لبن ... على العموم آسفة اذا أنا ضايقتك يالله مع السلامة واستر على ما واجهت  بس صدق انصدمت فيك ..حكمت علي بالاعدام من أول يوم ..ما أمهلت نفسك فرصة تعرفني أكثر ولا شفت فيك اللي حبيته فيك من قبل وكله كوم ولما سمعتك تكلم صديقك طلال تقول له ماني  مدور لي شغل دام أهلها يصرفون علي كود يطفشون مني ويطلقوني منها ..ولا سمعتك مرة تقول لي لو بالكذب من كلامك الحلو اللي كنت تقوله دايم لي في النت ..أحيانا أحسه شخص ثاني غيرك ...

أنا : اصبري ..اليوم شكلك غير  محلوة ..تصدقين ماأدري ليه كنت اشوفك بعيوني كأني أشوف ابوك ..بس والله صايرة جرح ..بس تدرين عيبك أنك قروية شوي وما تعرفين تحطين مكياج أجل ليلة الدخلة  مكثرة روج  :انك ماكلة بزر من كثر الروج ..وكله كوم وشقة الثقبة كوم ....طيب أنتي الان مصرة على الطلاق يومك تعطيني المية ألف ريال ...

ريتا : مو أنت اللي تبي الطلاق ...ما اقدر  اجبرك على شي ... تعلمت من الماضي ..

أنا: لا خلاص أذا انتي تبين تستمرين معي بأكون مبسوط مرة  بس بشرط تسوين فورمات لعيشتك مع أهلك ..وبوديك عند كوافيرة لبنانية تعلمك وشلون تسوين لنفسك الماكياج ..ونروح الشرقية ونسكن فندق الميريديان وأوعدك بادور على شغل علشان اصرف على عايلتنا ..

ريتا : اسمع بما اني سحبت فلوسي من الاستثمار فانا عندي فكرة ..اشتغل بفلوسي والله يرزقنا واذا جاك شغل نرجعها للبنك أنت أولى من البنك ...

وتوتة توتة  لا ما خلصت الحدوتة عشنا بسبات ونبات ..بس أنا الان أكتب لكم من اللاب توب حقي وأنا  وأنتم بكرامة في  الحمام منحاش من المدام علشانها حامل والاخت تبي تسمي ولدنا فلزة كبدنا مرعي على أسم أبوها ولا محماس على اسم جدها  الرابع عشر  ..وأنا ابي اسميه صفوق ..مدري ليه طلع فيني عرق البداوة .المهم المسألة مسألة مبدأ ..وأنا ماراح أتنازل عن موقفي .......... انتهت القصة

ريتا : عبدالعزيز جلست في الحمام ولا ما جلست مسمية ولدنا مرعي مرعي الله  لا يعوق بشر ..وأنت انطق في الحمام لين تخيس ..فهمت وعلى فكرة مالك غدا ...( لا والله حياة زوجية سعيدة )

المهم ..الى هنا و تنتهي ..القصة ...أنتم بنفسكم فكروا وش استفدتوا من هالقصة ووش ما استفدتوا ..وعلى قولة ريتا ..في بنات واجد بسيطات بيئاتهم مرة بسيطة الكلمة الحلوة اللي تنقال في النت بدون اعتبار تهز فيهم أشياء  كثيرة ..يمكن اللي قالها ما يعنيها ..وفي أولاد ظروفهم صعبة ما يقدرون يتزوجون مستعدين يتعلقون بأي فرصة للزواج لو ماكنت الفرصة اللي يحلمون فيها....وفي عوايل كثيرة يتدخلون في حياة أولادهم وبناتهم بعد الزواج ..يبون يعيشون حياتهم وحياة غيرهم ...وسلامتكم.......بلاك هورس

الصفحة الرئيسية