منتدى السواليف والضحك

العاب يوتيوب تلفزيون الحوادث والجريمة منتدى قصة وقصيدة منتدى القصص والروايات

 

العاب بنات

يوتيوب

قناة بث مباشر

games

 


قصص » قصص منوعة » انتهى الكلام

 انتهى الكلام  أضيف في: 25-9-1425هـ

ماذا أقول .. وهل ينفع القول .. وعندهم انتهى الكلام ..
حتى وأنا أحاول القول .. سكت منى القول وقالت عيونهم كفاك قولا : انتهى الكلام ..
في عصر الكلام والكذب والإعلام ؛ انتهى عند صغارنا الكلام ..
كنت أختال بحبي لهم فخّيل لي أنه في الحب لا ينتهي الكلام ..
(1)
كنا نجري إخلاء للطالبات من الطوابق العلوية إلى الطابق السفلي تحسبا لقصف مفاجئ بعد أن تكرر القصف في مناطق مجاورة .. وهذه لم تكن المرة الأولى لعملية الاخلاء في المدرسة .. تكررت العملية ؛ إلا أن هذه المرة كانت أشد خطورة وكانت أصوات القصف أقرب وأشد إثارة لمخاوف التلميذات اللواتي تتراوح أعمارهن بين العشر والستة عشر عاما ، والتلميذات قد علمن ورأين القتل بدم بارد يمارسه الصهاينة دون التميز بين مدرسة أو متجر أو منزل أو مقر للأمن ، وكانت صور أشلاء الأطفال ، وصور الجثث المحترقة قد انطبعت في أذهان التلميذات .. وكان صمت العالم قد خرق آذانهن فلم يعد بامكانهن التصديق أو الايمان بفعل أو نجدة من غير أنفسهن .. وأنا أدور بينهن أو بين نفسي ، أركض لجمعهن أو لجمع أشلائي أو أركض للهروب من عيونهن .. أتصنع الابتسامة والاتزان وأنا أنتظر تفجر الدم من أشلاء إحدانا .. تبكي الصغيرات من تلميذات الصف السادس فأقترب منهن فلا ينطق الحب بأي فعل غير احتضان العاجز لعجزه ... وأهرب بمكر العاجزين لعمل آخر فأصطدم " بصمود" تلميذة من الصف الثامن ، أنظر باتجاهها فأراها باكية متألمة فأطيل النظر إليها فتظن أني أعاتب فيها خوفها الطبيعي ؛ فتعاتبني بقولها : أليس من حقي أن أخاف ؟ أليس هذا شيئا رهيباً ؟ ...
آه من حبي الأخرس لا يملك لها سوى مزيد من الصمت وبسمة الخجل من عجزي ...
وأثناء مروري بين التلميذات حاولت التصرف ما أمكنني باتزان وحاولت تنفيذ التعليمات الرسمية قدر المستطاع لكني كنت في نفسي مذهولة بمدى عجزي حتى عن الكلام ..
ولما كان اليوم التالي كانت اثنتان من تلميذاتنا يحملن في الأكفان ضمن عائلة استشهد معظم أفرادها .. وكان الصمت قد أطبق على الجميع وانتهى كلّ ما في الكون من كلام ....
(2)
كان كل يوم يأتي يؤكد لي وللجميع أنه عند صغارنا انتهى الكلام ... وبعد عودتنا من الاجتياح الأخير اقتربت مني "ريما" تهديني صورة والدها الشهيد وهي مبتسمة وهادئة ومتزنة ومستعدة لاختبار الشهر الثاني لتنال أعلى الدرجات كما هو معتاد .. أتدارك نفسي وأحاول مجارات بسمتها الذكية وأمسك برسم والدها وأنا مذهولة من صمت عيونها التي انتهى عندها الكلام ...
أنتقل لشعبة صفيّة أخرى فتخرج من بين التلميذات "سجود" بوشاحها الأسود لتخبرني أن استشهاد أختها الشابه ليس بعده كلام ..
وأما "ختام" فهي تلميذة رائعة ؛ انتقلت مع بداية الفصل الثاني إلى مدرسة قريتها البعيدة ، انتقلت ختام قبل أن أعلم أنها فتاة يتيمة وأنها من ضمن أسرة كبيرة خلفها أب شهيد وأن الطرق الصعبة جعلت من الشاق جدا التحاقها بمدرستنا ففضل ذويها نقلها لمدرسة أقرب ، وظل اسم ختام حاضرا معي خلال الفصل الثاني فكنت بلا قصد أنادي التلميذة "منال" باسم "ختام" .. وتكرر هذا فخفت أن تتضايق "منال" فأخذت أدرب نفسي على نسيان اسم ختام ، وفي صباح اليوم الذي نويت فيه أن لا أذكر اسم ختام مطلقاً ومن اللحظة الأولى ومن الحصة الأولى سارعت باتجاهي تلميذات لتخبرنني أن أخت ختام البالغ من العمر احدى وعشرين عاما قد استشهدت ؟ وكيف ؟ قلن : أثناء الاجتياح الأخير قطع الأكسجين عن المستشفى الذي وضعت فيه أخت ختام مولودها الأول وكان الطفل بحاجة للأكسجين فتوفي على الفور أما الأم فقد أصيبت بجلطة قوية من صدمة الخبر وفارقت الحياة أمس ... !!
فجر خبر كهذا في قلبي وقلب تلميذاتي بركان من الألم .. فلما اتجهت نحو إحدى التلميذات اللواتي انفجرن من البكاء لتكلمني لتخبرني بأي شيء من ذاتها لأحاول التخفيف عنها ؛ لم تقل لي أكثر من كلمات : نعم .. و .. لا..
وفي الصف الحادي عشر تجلس تلميذة باكية على غير عادتها .. تخبرني تلميذة أخرى أن هذا يوم ذكرى الأربعين لعمها الشهيد .. فنحاول أنا والتلميذات التخفيف عنها بكلمات جميلة عن ذكرى الطيبين من أهلنا فتخرج فجأة تلميذة أخرى مسرعة باتجاه الباب الى خارج الصف فنصعق جميعا وتصدمنا الذكرى بأن من خرجت قد شهدت موت أخيها بين يديها وأب توفي بعد أيام ...
(3)
نتهم بالنسيان وبتجاهل عيوبنا وبالتغطية المقصودة على المخطئين منا وبالنفاق وبتجاوز كثير من الأولويات وبالمحسوبية وبالضعف .. ونحن كذلك في كثير من الأحيان .. لكن صغارنا لا ينسون لنا زلة ولا يتجاهلون ولا ينافقون ولا يعرفون الضعف .. كلّ الكلام عندهم انتهى إلا كلام الحق .. وفي كلّ قضية يسألون ويناقشون لهم رأي ولا يسألون لمجرد استفسار ؛ يدينون مناهجنا وانسياقنا وراء قيادتنا رغم علمنا بالأفضل، يثنون علينا محاكمة العميل الصغير وينكرون علينا تجاهل العملاء الكبار ، لهم رأي في كل شيء في محاكمة العملاء في الفساد المطبق على صدورنا في مناهجنا في طريقة الاستشهاد ونوع السلاح .. ينبشون ملفاتنا المغلقة قي بيت لحم وجنين وبلاطة .. ولا يقبلون أنصاف الحقيقة ..
(4)
ولم يقبل "علي" ضعفنا ، لم يقبل "علي" نفي أجسادنا ، لم يقبل "علي" أن يقف معنا دقيقة صمت على أرواحنا ، لم يقبل "على" كلامنا ووعودنا ومؤتمر التسليم الجديد ، وكيف يقبل ولماذا يقبل ؟ ومنذ أن عرف الدنيا وهو يرى والديه يطحنان في رحى الحاجة وشقاء المعيشة بينما أرض جده ووالده أمام عينيه يفصله عنها سلك شائك ، وجنود تنبعث من أجسادهم رائحة الموت والجريمة وتقطر من بين أصابعهم دماء الأبرياء ..... ومنذ كان طفلا حتى غدا أحد أفضل الطلبة في الثانوية العامة في "عين يبرود" لم يعرف " علي" سوى الاستقامة والاجتهاد والهدوء وحب الله والوطن ..
وعندما قرر "علي" أن يعمل كما رأى هو لا كما نرى نحن ، لم يستأذنا ولم يترك لنا سوى أوراق ومذكرات مدرسية وما تبقى من مصروفه المدرسي ، ألقى التحية على كثيرين ممن تواجدوا في المسجد والطرقات وأذهل الامام بما أصرف من الدعوات .. ثم انطلق ولم يقل سوى : "ربما أغيب غدا عن الامتحان فلدي عملي" .. انطلق "علي" بعد صلاة العشاء صاعدا الجبل نحو أرض جده فقطع السلك اللعين واحتضن التراب الحزين ورواه بدمه ......
وعندما أفرج عن جسده وصار فوق أكتافنا .. رجوته في نفسي أن يجيب : لماذا فعلت هذا يا علي ؟ لماذا ؟؟ مازلت صغيرا ؟ لماذا ذهبت وحيدا ؟ لماذا لم تسألنا السلاح ؟ لماذا .. ؟ .... أجابني صمته : أنا عندي انتهى الكلام ...!!
وفي كل يوم من هذا كثير .. ذكريات مؤلمة وواقع أمر .. فما عاد كلامنا العاجز يصل لقلوب صغارنا..
تتساوى الحياة والموت عندهم .. يثقون بالله وبأنفسهم ولا يثقون بنا إلا نادرا .. كلّ أحلامهم اغتيلت في وضح النهار وعلى مرأى من العالم ... فاحذر أيها العالم .. احذر .. احذر من جيل انتهى عنده الكلام .....

الكاتب: - انقر هنا لمراسلة - أنقر هنا للإنتقال إلى موقع - إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة :  ارسل القصة لصديقك   طباعة القصة   حفظ القصة كملف Word   حفظ القصة كملف PDF



 

مكتبة الصور

مكتبة الصوتيات

مكتبة البطاقات

مكتبة الأخبار

مكتبة الفيديو

مكتبة الفلاشيات

مكتبة الجوال ألعاب الجوال نغمات الحمية والرجيم موسوعة الاعشاب تطوير الذات
ديوان الشعر عالم الجنس عالم المرأة الأذكار شرح البرامج

قنوات فضائية

الأدعية الصحيحة المنتديات مكتبة القصص موسوعة الطبخ

مجلة قصيمي نت

موسوعة الكتب