منتدى السواليف والضحك

العاب يوتيوب تلفزيون الحوادث والجريمة منتدى قصة وقصيدة منتدى القصص والروايات

 

العاب بنات

يوتيوب

قناة بث مباشر

games

 


قصص » قصص واقعية » كيف تحل مشاكلك؟ فقط 20 مهاره

 كيف تحل مشاكلك؟ فقط 20 مهاره  أضيف في: 3-11-1425هـ


عــ20ـــشرون مهارة لمساعدة الآخرين في حلّ مشاكلهم



أبو أحمد ( مهذب )


تتيه النفس فرحاً وحبوراً. .
ويعود لها ترياقها . . .
وتعود الحياة . .
لتفترّ عن ثغر باسم . .
بإشراقة دافئة . .
ونسمة هادئة . .
وذلك
حين يشعر الإنسان بذاته . .
يهمس . .
يشكو . .
يضحك . .
يبكي . .
فيجد اليد الحانية . .
والقلب الرؤوم المشفق . .
ليمسح عنه دمعة . .
أو يشاركه لوعة . . !!
أو يفرّج عنه كربة . . !!
إنه ليس سرّاً - يا كرام - أن أشرككم هذه المشاعر . .
وليس عيباً أن أرخي لكم جفون الإجلال والتقدير والعرفان. . .
على طيب الخلق ولطيف المودّة . .
وأنا ألمس فيكم التحفّز . . .
واستعذب نغم خفقة الروح . . .
وهي تتلمّظ رغبة في أن تسدي معروفاً . .
أو تغيث ملهوفاً . .
- وهكذا عهدتكم - !
إن أغاثة الملهوف . . .
وتفريج الكربات . .
من أعظم القربات عند الله . .
ولمّأ كانت كذلك ، كان الجزاء من جنس العمل :
" من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة " !
فما أيسر العطاء وأجزل الجزاء !!
عندي مشكلة . . !!
دمعة تنسكب . .
وأنة قلب تنتحب . .!
وسنة الحياة . .
لابد من شكوى إلى ذي مروءة : : : يواسيك أو يسليك أو يتوجّع !

عندي مشكلة . . !!
كلمات يسيرات ..
لكل ناصح مشفق ..
لكل داعية غيور . .
لكل من يملك قلباً . .

* ثلاث لفتات .
الأولى :
فتوى الناس في الشئون النفسية لا تقل أهمية عن الفتوى في الشئون الدينية !
كم من طبيب كان سمّه في مبضعه !!
- غرور في لحظة ..
عجز وفشل !! -
كدّر نفساً . .
وربما أزهق روحاً !!
حتى لا يخسر سمعة الكبرياء - المزعوم - !!
حمل في حقيبته شهادة ( الدكتوراه ) !!
لكنه لم يحمل بين جنبيه ( قلباً ) ينبض بالحياة !!
ألا فليتق الله أولئك النفر الرعاع . .
فإن المستشار مؤتمن !!
الثانية :
مهمتك أيها الداعي إلى الله وأنت تتعرض لمشاكل الآخرين . .
مهمة عظيمة . .
لأنك تحيي نفساً - بإذن الله - !
ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً !!
فلتسمُ في مهمتك لأبعد من أن تنال شهرة !!
أو تكسب ثقة !!
ولتقدّم مع وصفة الدواء . .
وصفة لحياة الروح بالإيمان . .
فإن الناس أقرب في القبول والتقبل ممن يحسن إليهم
وقد قال أبو البقاء الرندي :
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم : : : لطالما استعبد الإنسان إحسان !!
ويوم حنين جاء أعرابي يعاني من مشكلة الفقر . .
الفقر الذي يكاد يكون كفراً . .
وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أعطية . . !!
فأعطاه غنماً في وادٍ . .
فذهب ينادي . .
إن محمدا يعطي عطاء من لا يخش الفقر . .
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله !!
فاجعل هذا الهمّ همك . .
في سماعتك . .
في مبضعك . .
زيّن به معطفك . .
واجعله الزاد والعلاج . .
فإن فقدته . .
فإن فاقد الشيء لا يعطيه !!
الثالثة :
لا تستغل عواطف الآخرين لتبني على ذلك شخصيتك !!
عواطف الناس ومشاعرهم . .
ليست لعبة !!
لا تبن بينك وبين السائلة - خاصة - علاقة عاطفية !!
مستغلاً في ذلك الضعف الفطري وضعف السؤال !!
فإن من الخيانة لشرف المهنة . .
أن تقتات قوتك بالغدر والخيانة !!

* عشرون مهارة لمساعدة الآخرين في حل مشاكلهم !!

1 - دعه يتحدّث عن نفسه .
ويعبّر عن ذاته . .
لأن طبيعة النفس البشرية تدعوه إلى ذلك ، وبقدر أريحيته في التحدث عن نفسه . .
بقدر ما يؤثر ذلك في طمأنينته وسكونه ..
وثقته بك . .
وحبه لك . .
مرة ورسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصحابه ..
يدخل عليه شاب . .
يحمل بين جنبيه همّاً . .
بل تتوقّد بين جنبيه جمرة . . !!
فجلس بين يديه صلى الله عليه وسلم وهو يقول : يا رسول الله : إئذن لي في الزنا !!
عجباً . . !!
وإني لأنتعدى حواجز التاريخ . .
وكأني برسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل على الشاب بكل حواسه . .
وفي عينيه نظرة الإشفاق والحرص !!
فداك أبي وأمي - يا رسول الله - !!
ترى لو كان صلى الله عليه وسلم في يده الدرّة . .
ومن حوله الجلاّد يحمل سيفا صلتاً . .
ترى هل كان هذا الشاب يأتي ليعبّر عن ذاته ويتحدث بكل عفوية ويقول : إئذن لي في الزنا !!
إنك أيها- الفاضل - تحتاج أن تشعره بالأمان . .
ليحدثك . .
ليعبر عن ذاته . .
ليخرج المكنون من الهموم والغموم !!

2 - استنطقه !
فإن وقف في الحديث فاستنطقه . .
إنه أدب ( أفرغت يا أبا الوليد ) !!

3 - تقبّل كل ما يقوله على أنه شي طبيعي .
لا تستغرب منه لفظة . .!
أو موقفاً ..
أو فكرة . . !!
أو تصرفاً . .
فإنك لو أبديت استغرابك أو إندهاشك ( غير معقول .. لا يمكن . . عبوس في الوجه ) !
فإن هذا سيجعله ينكمش على ذاته فيتوقف عن الكلام !!
وربما ظن أنك تشكك في مصداقيته . ..!!

4 - أشعره بخصوصيته !!
حدد له موعداً . .
واحترم في ذلك وقته وموعده . .
إنك بذلك تكسب ثقته وحبه لك !!
لا تسمع إليه على حال عجلة من أمرك !!
أو عبر مكالمة عابرة !!
لأنه حين يشعر أنك لا تعطيه إلا فضول الفضول من وقتك واهتمامك . . تركك !!

5 - أشعره بأهمية مشكلته .
ولو كانت في نظرك أنها مشكلة تافهة !!

6 - اجعله يشعر أنك تفهم ما يقول .
ولا تشعره أنك أفهم منه . .
- لخّص مايقول ما بين فترة وأخرى . .
ولو أنك استخدمت كلماته نفسها لكان ذلك أبلغ . .
- تفاعل معه ..
بإنصاتك ..
اعتدال هيئة جلوسك . .
قربك . .
سؤالك بين فترة وأخرى . .
أو أن تقول له : ممكن تصحح لي فهمي هنا ...!!!
هذا يزيده راحة واطمئناناً إليك وشعوراً بأنك تهتمّ به .

7 - كن صريحاً معه !!
ولا تشعره بأنك أذكى منه - فهلوي - !!
فحين يسترسل في حديثه ويخرج عن الموضوع . .
لا تغير الموضوع مباشرة . .
فإن الناس تشعر بذكائك - وفهلوتك - في تغيير دفّة الموضوع . .
لكن ..
كن لبقاً في مصارحته بالاهتمام بالموضوع الأصل .

8 - حاول أن تتعرف على شخصية محدثك .
شخصية الإنسان هي : أساس الخواص والقدرات المختلفة التي تميز كل إنسان عن غيره !
يمكنك معرفة شخصية محدثك إمّا بـ:
- جمع المعلومات حول تعامله مع الناس .. ( أهل بيته - جيرانه - بيئته ) .
- السفر .
- المجاورة .
- السؤال المباشر له .. أنت من أي نوع من الناس ؟!
هل تتحمل الهموم ..
فإن أجاب بصراحة وصدق فاعلم أنه يستطيع أن يساعد نفسه . .
- السؤال غير المباشر . . بسؤال أقربائه - أصدقائه . .
- معرفة عادات وطبائع وخصائص الأمم والشعوب . .
- والفراسة لها دور في قراءة الشخصية .
يأتي رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلب منه الوصية ..
فيقول له : " لا تغضب "
وآخر يسأله نفس السؤال . .
فيقول له : " لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله " !!
تكرر السؤال ..
لكن لم يتكرر الجواب .
الأمر الذي يدلّك على فراسته صلى الله عليه وسلم ومراعاته لحال ساءله !!
إن معرفتك لشخصية من يطلب منك الايتشارة والمساعدة في مشكلة ما . .
تعينك على تخيّر الطريق الأنسب له في العلاج والسلوك .

9 - لا تعطِ وعوداً بالحل .
ربما لن تستطيع أن تحقق وعدك !!
لكن أشعره أنك ستبذل قصارى جهدك . .
بالسؤال والمتابعة وحسن التوجيه . ..
لما شق على الصحابة رضوان الله عليهم يوم الحديبية أن يرجعوا بلا عمرة . .
وقع في نفوسهم شيء حتى سأل عمر رضي الله عنه في ذلك فقال : أفلم تكن تخبرنا أنّا سنأتي البيت ونطوف به ؟!
ورسول الله صلى الله عليه وسلم في هدوء المشفق . .
يقرأ شدة الحزن والألم في عين صاحبه رضي الله عنه .. فيجيبه في إشفاق :
" بلى .. أفأخبرتك أنك تأتيه عامك هذا " ؟!
قال : لا !
هنا لم تكتنفه صلى الله عليه وسلم نشوة الانتصار النفسي الذي ربما يسجله بعض من يقع
في حرج السؤال أنه انتصار للذات . .
بل قال له صلى الله عليه وسلم في ثقة : " فإنّك آتيه ومطوّف به " !
وهو معنى أن لا تعطي وعداً بالحل ..
لكن أعطه أملاً في أنك ستبذل ما تستطيع . .
أعطه أملاً في مشاركتك له همّه وألمه حتى ينقضي . .
هذا ما نستفيده نحن من هذه الحادثة . .
لكن بالنسبة له صلى الله عليه وسلم لو وعد وقع وعده على ما يحدد لو حدده صلى الله عليه وسلم .

10 - علّم السائل كيف يتجنّب التهويل . فلا :
تقبل بالعموميات !
( حياتي كلها نكد ..)
( زوجي ما فيه خير ..!!) !!
هكذا يشتكي الكثير بهذه الطريقة من التعميم . .
دخلت امرأة صفوان ابن المعطل رضي الله عنه يوماً على رسول الله تشتكي زوجها صفوان وتقول : يا رسول الله !
إن زوجي صفوان يضربني إذا صليت ، ويفطرني إذا صمت ولا يصلي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس !!
فانظر عموميات الشكوى :
1 - يضربها على الصلاة .
2 - ويفطرها إذا صامت .
3 - ولا يصلي الفجر إلا بعد وقتها !!
وتأمل كيف ستكون ردّة الفعل حين تؤخذ هذه العموميات على وجه التسليم والقبول ؟!
وكان صفوان رضي الله عنه عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله صلى الله عليه وسلم عمّأ قالت !!
فقال يا رسول الله : أمّا قولها يضربني إذا صليت ، فإنها تقرأ بسورتين وقد نهيتها !
فقال صلى الله عليه وسلم : " لو كانت سورة واحدة لكفت الناس " !
وأمّأ قولها : " يفطرني إذا صمت ؛ فإنها تنطلق فتصوم وأنا رجل شاب فلا أصبر !!
فقال صلى الله عليه وسلم يومئذ : " لا تصوم المرأة إلا بإذن زوجها " !
وأمّأ قولها : إني لا أصلي الفجر حتى تطلع الشمس ، فإنّأ أهل بيت قد عرف لنا ذاك لا نكاد نستيقظ حتى تطلع الشمس !!
فقال صلى الله عليه وسلم : " فإذا استيقظت فصلّ " !!
أخرجه أبو داود وصححه الألباني في صحيح سنن أبي داود 2 / 466
فانظر كيف انقلبت المشكلة إلى لا مشكلة في حين لو قُبلت المشكلة على عموماتها لربما وقع أمر لا يحمد عقباه .
تقبل بالعموميات . .
بل علّمه وساعده على أن يضبط المشكلة في حدودها اللائقة بها .
إنك حين تحدد المشكلة في حدودها الطبيعية فإنك بذلك تعطي مجالا لصاحب المشكلة أن يفكّر بواقعية وعقلية متزنة . . بعيدا عن العاطفة المتهورة .
علّمه كيف يتجنّب التهويل فلا :
تجعله يضخّم مشكلته إلى حد يشعر معها أن لا أحد أصيب بمثل ما أصيب به !
فلعل من المستحسن أن تذكر له حوادث وقعت لغيره وكيف استطاعوا أن يتغلبوا على مشاكلهم !
وهو الأمر الذي كان يربي عليه الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه وصحابته الكرام حين تعظم عليهم المصيبة . . !!
كان يقول صلى الله عليه وسلم يخاطب نفسه :
" رحم الله أخي موسى أُبتلي بأكثر من هذا فصبر " !!
ويأتيه خبيب بن الأرت في مكة وقد أرهقت جسمه سياط الكفار . .
وسحب على قفاه في رمضاء مكة . .
وقتل إخوانه وعذبوا وأوذوا . .
فيأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يجر من خلفه همّه . .
يارسول الله .. ألا تستنصر لنا ؟!!
فيقول صلى الله عليه وسلم :
" كان فيمن كان قبلكم يؤتى بالرجل فيوضع المنشار على مفرق رأسه فينشر ما بين لحمه وعظمه ما يصدّه ذلك عن دينه " !!

11 - اتجه لعلاج السبب ولا تتجه لعلاج الفعل .
القاعدة تقول : لكل سبب فعل ردّة فعل !
قد يكون المتصل أو المتصلة أو محدثك الذي يشكو إليك بليغ اللسان . .
يصف حاله ومصيبته وصفاً ربما أشغلك عن معرفة السبب إلى سطوةالفعل والأثر !!
انظر إلى الأسباب . .
واتجه لعلاج السبب
إحداهن تشتكي الحزن والاكتئاب وانصراف الأهل عنها ومعاداتهم لها !!
ولو بحثت في الأسباب . .
لوجدت أن السبب في سلوكها معهم في تعاملها . .
في خلقها في مبادلتها لهم !!
وزوج يشتكي نفوره من زوجته بسبب أنها لا تتزين له . .
ثم إن بحثت وجدت ان فعلها ردّة فعل لفعله حيث أنه لا يتزين لها ولا يعتني بأبسط معاني النظافة العامة !!
اتجه للأسباب ولا تتجه لعلاج الفعل !

12 - تجنّب التذكير بالله في بداية الاستشارة .
لقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم التخوّل في الموعظة .
وهذا التخوّل : زماني ومكاني ونفسي .
فإن النفس تأتي في وقت غير مهيئة لأن تعظها أو تذكّرها بالله . .
لربما أوقعته في محظور الصدّ عن ذكر الله حين تعظه أو تذكره في وقت هو غير مهيأ لأن يقبل ذلك !!
واستشعر معي الحالة النفسية التي كان يعيشها صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام يوم واجههم أقرب الناس إليهم بالعداوة والقتل والتعذيب .. فينزّل الله عليه سورة يوسف يهيأ نفسه ونفوس أصحابه رضوان الله عليهم فيبتدأ السورة بقصة تتسلسل أحداثها في نظام آسر متسق لتأتي خاتمة السورة : " وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلا تَعْقِلُونَ (109) حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (110) لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (111) "
إنه أسلوب تربوي رصين . .
يهيئ النفس لتقبل التذكير .
فتجنّب الوعظ في بداية الاستشارة . .
لكن تحين وتخوّل .

13 - علّم السائل كيف يضع الاحتمالات الايجابية .
لعلّك قبّلت . .
لعلّك داعبت ..
لا عبت ..
صرفاً إلى احتمالات تعينه على أن يخرج بحل لمشكلته !!
هكذا كان صلى الله عليه وسلم يقول لماعز لما جاءه يريد تطهيره من الزنا !!
وأنت ايها الداعية المستشار . .
علم من يسألك كيف يصنع الاحتمالات الإيجابية في حل مشكلته !!

14 - تجنّب التطمين المبكر !
يدخل رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو إليه أنه تعرّض لامرأة مجاهد غازٍ في سبيل الله ، ويريد التكفير . . !!
فتأمله وهو يقول : حتى أتيت النبي صلى اللّه عليه وسلم فأخبرته فقال: "أخلفتَ رجلاً غازياً في سبيل اللّه في أهله بمثل هذا؟" حتى ظننت أني من أهل النار، حتى تمنيت أني أسلمت ساعتئذ"، فأطرق رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم ساعة، فنزل جبريل، فقال: أبو اليسر: فجئت فقرأ عليَّ رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين} !
إن التطمين المبكر يشعل في قلب السائل لهيب مأساته . .
لأنه هو الذي يعيش المأساة حقيقة .. !!
ويعلم يقيناً أنك حين تطمنه ..
أنك لم تصل إلى حدّ الشعور الذي يشعر به هو . . !
تفاعل معه . .
حتى تصل إلى حد يشعر فيه بانك قد بلغت حالته بمستوى أو يكاد أن يبلغ جذوة ما يشعر به !

15 - لا تكن مثالياً في طرح الحلول .
وهنا يتأكد عليك ما ذكرته لك سابقاً من محاولة التعرف على السائل عن قرب . .
لتعرف الإمكانات التي يستطيعها فتخاطبه في حلّك على قدر ماهو ممكن له .
إنك حين تشطح في عالم المثال النقي ..
يبهرك هذاالخيال . .
لكن حين يشعر السائل أنك تعيش عالما غير عالمه !!
يصاب بخيبة أمل وإحباط !!

16 - لا تلعب دور الانسان المثالي .
أنا ..!!
كنت ..!!
وحقيقي هل هذا يحصل من زوجك ؟؟! أو والدك !!
هذا الأسلوب الذي تُظهر به أنك المثالي الذي لا يقع منك هذا الأمر أبداً !!
رغبة في كسب ثقة السائل . . !!
جاء مرة رجل إلى عمر رضي الله عنه يريد أن يشتكي له سوء خلق امرأته !!
فلما بلغ باب عمر سمع صوت زوجته تراجعه وتكلمه !!
فرجع أدراجه وهو يقول :
لئن كان عمر - رضي الله عنه - تراجعه زوجته فمابالنا لا ترجعنا زوجاتنا !!
حدث لم يكن مدبلجاً . .
إنما هو حدث يحكي بساطة التعامل وواقعيته !

17 - لا تحاول نزع الثقة من نفسه .
لا تهاجم طريقة تفكيره . .
أسلوبه ..
وأعلم أنك لن تستطيع أن تخدم هذا الإنسان إلا بتحويله إلى الأفضل !
إذن ..
أنت بحاجة إلى تزرع في نفسه الثقة ..
لا أن تنزع الثقة من نفسه !!
إنك بذلك تصنعه لأن يكون فاعلا إيجابيا . .
لا عاطلاً سلبياً كلما أصابه أمر رجع وانتكس !!

18 - اثنِ على أفكاره وتصرفاته الإيجابية .
حتى لا تحطّم نفسيته . .
( وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم ) !

19 - تعلم فن طرح السؤال على محدثك .
حاول أن لا تستخدم السؤال المباشر الموجّه !!
لكن استخدم السؤال المفتوح الذي يتيح للمتحدث أن يجيب بتوسّع !!
أوحِ له واومِ ليتحدث ويشعر أنك حقا تشعر به . .
كقولك : يبدو أنك اليوم متضايق !!
أو : ماشاء الله أرى علامة الفرح على محيّاك . . !!
وهكذا بأسلوب يتيح لك أن تظفر منه بالحب والثقة وشعوره نحوك بالاهتمام .

20 - تعلّم فن التوجيه بالإيماء .
السائل قد لا يقبل منك التوجيه المباشر لسبب أو لآخر . .
فتعلّم فن الإيماء . .
" نعم الرجل عبدالله لو كان يصلي من الليل " !
بعض الناس قد تمنعه مكانته ..
طبيعة نفسه ..
أن يقبل من غيره توجيهاً مباشراً . . !!
فتعلّم كيف توجّه الحل بطريق الإيماء له .

وأخيراً . .
ربما يتعنّى لك سؤال أيها القارئ الكريم . .
يتردد في صدرك . .
وكيف أحصّل هذه المهارات وأنمّيها في نفسي ؟!
فأقول لك . ..
استعن بالله - أيها الكريم - ودونك ثلاثة طرق :
الطريق الأولى :
قراءة القرآن الكريم قراءة تدبّر وتأمل تقف فيها مع أساليبه في مخاطبة الناس ..
في أوامره ..
زواجره ..
قصصه ..
أمثاله . .
لتعرف كيف يخاطب القرآن هذه النفس !
الطريق الثانية :
-قراءة السيرة النبوية .
فهي التطبيق الواقعي لهذاالقرآن . .
تقرأ كيف كان صلى الله عليه وسلم يعامل الناس ويتعامل معهم . .
كيف كان يقضي بينهم ...
يواسيهم ..
يعلمهم ..
يربيهم . .
الطريق الثالثة :
- التجربة والممارسة .
وصقل المهارة في ذلك فإن التطبيق السلوكي للعلم التنظري أشد وثوقاً وأظهر في نفعه وأثره.

يا رعاك الباري . .
ها قد آن هنا الأوان . .
فاسعد وقر عيناً ..
فما أجمل أيها الحبيب . .
أن ترسم على الثغر الحزين بسمه !!
وأن تضيء شمعة في ظلام العتمة . .!!
سددت ووفقت لكل خير . .
والحمد لله رب العالمين .

وكتبه أخوكم : أبو أحمد ( مهذب )



الكاتب: الامل الجديد انقر هنا لمراسلة الامل الجديد أنقر هنا للإنتقال إلى موقع الامل الجديد إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة :  ارسل القصة لصديقك   طباعة القصة   حفظ القصة كملف Word   حفظ القصة كملف PDF



 

مكتبة الصور

مكتبة الصوتيات

مكتبة البطاقات

مكتبة الأخبار

مكتبة الفيديو

مكتبة الفلاشيات

مكتبة الجوال ألعاب الجوال نغمات الحمية والرجيم موسوعة الاعشاب تطوير الذات
ديوان الشعر عالم الجنس عالم المرأة الأذكار شرح البرامج

قنوات فضائية

الأدعية الصحيحة المنتديات مكتبة القصص موسوعة الطبخ

مجلة قصيمي نت

موسوعة الكتب