منتدى السواليف والضحك

العاب يوتيوب تلفزيون الحوادث والجريمة منتدى قصة وقصيدة منتدى القصص والروايات

 

العاب بنات

يوتيوب

قناة بث مباشر

games

 


قصص » قصص الجرائم والحوادث » قصص | stories | قصة عقاب القاتل ..

 قصص | stories | قصة عقاب القاتل ..  أضيف في: 26-6-1431هـ

تمَّ اكتشاف جثة حارس أحد المسارح غارقة في دمائها، كما عثر على زوجته مقيَّدة بالحبال ومصابة بعدة طعنات موزعة على كل جزء في جسدها، وتمَّ نقلها إلى أحد المستشفيات وهي بين الحياة والموت.
كثَّف رجال الأمن جهودهم من أجل القبض على القاتل، ولكن لم تؤدِّ التحريات التي جمعت إلى شيء. ومرَّ الوقت دون أن يحققوا نتائج تذكر، وبعد جهود مضنية عثر على بعض قطرات متجمدة من الدماء بقرب غرفة أحد العاملين بالمسرح، ووضع هذا العامل تحت المراقبة الدقيقة.
وكانت زوجة الحارس القتيل قد بدأت تتماثل للشفاء، وبدأ رجال الأمن استجواب الزوجة، لكنهم لم يستفيدوا من أقوالها حيث قالت لهم أن مجهولين هاجموا غرفتهم الصغيرة وطلبوا من زوجها أن يسلِّمهم النقود، وعندما رفض قتلوه وقيدوها وطعنوها هي الأخرى وهربوا ولم تتبيَّن ملامحهم وسط الظلام.
ولم يجد رجال الأمن أمامهم إلا القبض على العامل الذي كانت الشبهات تحوم حوله، إلاَّ أن العامل أنكر ارتكابه للجريمة ولا يوجد الدليل القوي للإيقاع به، لذلك أفرج عنه، إلاَّ أن رجال الأمن قاموا بوضع العامل تحت المراقبة الدقيقة ، وقاموا بتتبُّع خطواته.
فدخل المتهم أحد الكازينوهات وكان رجال الأمن يراقبونه، وقبل دخولهم إلى الكازينو خلفه فجأة حدثت مشاجرة بين المتواجدين في الكازينو، وحدثت ضوضاء وجلبة، وذهب رجال الأمن لاستطلاع الأمر وتمكنوا من فض المشاجرة، ولكنهم فوجئوا في النهاية بوجود جثة ملقاة على وجهها في أرضية الكازينو، وعندما اقتربوا من الجثة اكتشفوا أنها جثة العامل المتهم، وكانت دهشتهم بالغة عندما اكتشفوا أنه لقي حتفه إثر تلقيه إصابة قاتلة في رقبته بواسطة إحدى الزجاجات المكسورة، وهي الطريقة نفسها التي قتل بها حارس المسرح.. والغريب أن العامل المتهم لم يكن طرفا في المشاجرة التي نشبت في الكازينو.
بعد موت العامل القتيل اعترفت الزوجة وقالت أنها كانت على علاقة آثمة بالعامل القاتل.. ولما علم الزوج بهذه العلاقة طعنه العامل بزجاجة خمر فسقط الزوج صريعا، ثم اتفق العامل مع الزوجة أن يقوم بتقييدها وطعنها لإبعاد الشبهات عنهما وطلب منها أن تروي للشرطة أن مجهولين اقتحموا غرفتهم وقتلوا زوجها وقيَّدوها وأصابوها، وكان سبب صمت الزوجة ولم تعترف إلاَّ بعد أن قتل العامل خوفا من أن يفتضح أمرها وعلاقتها بالعامل، وخوفا من أن يقتلها إذا ما اعترفت عليه(1).
</SPAN>

الكاتب: SHADIAH AL THIHLI انقر هنا لمراسلة SHADIAH AL THIHLI أنقر هنا للإنتقال إلى موقع SHADIAH AL THIHLI إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة :  ارسل القصة لصديقك   طباعة القصة   حفظ القصة كملف Word   حفظ القصة كملف PDF



 

مكتبة الصور

مكتبة الصوتيات

مكتبة البطاقات

مكتبة الأخبار

مكتبة الفيديو

مكتبة الفلاشيات

مكتبة الجوال ألعاب الجوال نغمات الحمية والرجيم موسوعة الاعشاب تطوير الذات
ديوان الشعر عالم الجنس عالم المرأة الأذكار شرح البرامج

قنوات فضائية

الأدعية الصحيحة المنتديات مكتبة القصص موسوعة الطبخ

مجلة قصيمي نت

موسوعة الكتب