منتدى السواليف والضحك

العاب يوتيوب تلفزيون الحوادث والجريمة منتدى قصة وقصيدة منتدى القصص والروايات

 

العاب بنات

يوتيوب

قناة بث مباشر

games

 


قصص » قصص وروايات عالمية » الأربعة الكبار .......... من روائع اغاثا كريستي (1)

 الأربعة الكبار .......... من روائع اغاثا كريستي (1)  أضيف في: 6-8-1428هـ

الأربعة الكبار
محاطاً بإطار الباب في غرفة نوم بوارو وقف ضيف غير منتظَر، مغطى من قمة رأسه إلى أخمص قدميه بالغبار. حدق الرجل بوجهه الناحل المضني للحظة، ثم ترنح وسقط على الأرض.
من كان هذا الرجل؟ أكان يعاني من صدمة أم هو الإجهاد فقط؟ ولكن الأهم من ذلك كله: ماذا كان المقصود بالرقم 4 الذي خُربش بخط سيء على امتداد الصفحة مكرَّراً مرات ومرات؟!
كثير من الأحداث ينتظر بوارو

==========================================================================

الفصل الأول

كم أدهشني رؤية أولئك القوم على مقاعدهم الخشبية يعبرون القنال هادئين , فإذا وصلوا انتظروا حتى ترسو السفينة ثم قاموا إلى متاعهم يجمعونه دون ضجيج .

أما أنا فلا أبقى هادئا و لو حينا من الوقت , فإذا صعدت لسطح السفينة أراني قد بدأت اقلق و اضطرب , و يحل في شعور أن الوقت قصير جدا لا يكفي للراحة و القعود فأنطلق اجمع حقائبي و أحركها من مكان للآخر , و إذا نزلت إلى الصالة لكي آكل طعامي فإنني ازدرده بسرعة و ربكة مخافة أن تصل السفينة فجأة و أنا ما أزال في الأسفل.

ربما كان هذا مما أورثتنيه الحرب, فقد كنت حين آخذ إجازة قصيرة أجعل اهتمامي أن استأثر نفسي بموقع قريب من المخرج لكيلا اخدر بضع دقائق ثمينة من إجازتي القصيرة ذات الثلاثة الأيام أو الخمسة .

في صباح ذلك اليوم من تموز كنت اقف جنب الحافة أراقب المنحدرات الصخرية البيضاء في دوفر و هي تقترب رويدا رويدا . لقد أثارني مشهد المسافرين يجلسون على مقاعدهم بكل هدوء و لم تتحرك مشاعرهم و لا رفعوا عيونهم ليروا منظر وطنهم الأول , ربما اختلفت حالهم عن حالي قليلا , فأكثرهم بلا شك جاء من اجل قضاء عطلة نهاية الأسبوع في باريس , في حين أقيم أنا بعيدا في مزرعة كبيرة في الأرجنتين منذ سنة و نصف , حيث حققت نجاحا كبيرا , و استمتعت مع زوجتي بحياة حرة بسيطة في أمريكا الجنوبية .

و راقبت ذلك الشاطئ المألوف يدنو رويدا رويدا بشعور من القلق و الشوق , انه اثار في نفسي ذكريات و ذكريات قد نزلت في فرنسا قبل يومين من اجل بعض الاعمال الضرورية , و ها أنا ذا في الطريق إلى لندن , و الواجب أن امكث فيها بضعة اشهر , حيث الوقت يتسع أن ازور أصدقائي الأقدمين لا سيما صاحبي الضئيل الحجم ذا الرأس البيضاوي و العينين الخضراوين : هيركيول بوارو .

و عزمت أن أفاجئه بزيارتي هذه مفاجأة مقصودة و إن كانت رسالتي الأخيرة التي بعثتها إليه من الأرجنتين تلمح إلى رحلتي التي اتخذت القرار بشأنها على عجل بعد مواجهتي لبعض المصاعب في العمل.

.. ترى ماذا يصنع بوارو حين يراني ؟
أيقنت انه غير بعيد أن يكون في مقر عمله ؛لأن الوقت الذي كانت قضاياه تضطره للسفر من شمال إنكلترا إلى جنوبها قد انقضى , و لم يعد يرضى أن تأكل قضية واحدة كل وقته , فقد ذاع صيته و اشتهر , و استطاع وصول أهداف كثيرة , و حقق كثيرا من طموحه , ثم إن الوقت يهيئه ليصبح ((مستشارا فذا في التحري و التحقيق)) تماما مثل الطبيب المختص الشهير في شارع هارلي !

كان بوارو يسخر دائما من الفكرة الشائعة عن كلب ((الدموم)) الإنساني الذي يتعقب المجرمين و يقف عند كل اثر قدم , و سوف يقول ((لا يا صديقي هيستنغز , ذاك من فعل جيرود و أصحابه , أما أسلوب هيركيول بوارو فهو خاص به : التنظيم و المنهجية و ((الخلايا الرمادية )) إذا جلسنا نحن على مقعدنا نستريح نستطيع أن نرى أمورا غفل عنها آخرون , و نحن لا نقفز إلى النتيجة قفزا كما يصنع ((جاب)) الكفء ))

كان لدي خوف أن يكون بوارو مسافرا لكني كنت اطرد هذه الوساوس المقلقة , و حين وصلت لندن أودعت متاعي في فندق و انطلقت بالسيارة مسرعا إلى العنوان القديم …
أي ذكريات ممتعة أثارها هذا المكان في نفسي !

و انتظرت بشيء من القلق كي أزجي التحية لصاحبة البيت الذي كنت اسكنه , ثم انطلقت اصعد الدرج درجتين درجتين , و طرقت باب بوارو إذا بصوته المعهود يهتف:
ادخل …
و دخلت فإذا بوارو أمامي وجها لوجه , و ما إن رآني حتى سقطت من يده حقيبة سفر و ارتطمت بالأرض لشدة المفاجأة , و صاح :
هيستنغز ! هيستغز!

اقبل علي و عانقني عناقا حار , و دار كلامنا غير مترابط و لا مقبول : هتاف و أسئلة لاهفة و أجوبة متبورة و كلام عن رحلتي و رسائل , كله اختلط اختلاطا عجيبا! و سألته أخيرا حين هدأنا من ثورة الشوق قليلا:
- أرى أن في غرفتي القديمة شخصا ما , و احب أن اقعد معك هنا مرة أخرى .

تغير وجه بوارو من هول المفاجأة :
- يا إلهي! أية فرصة سيئة التوقيت هذه .. انظر حولك يا صديقي ..
لأول مرة لاحظت الأشياء التي حولي : صندوق ضخم على الطراز القديم ناحية الحائط , و إلى جواره عدة حقائب مصفوفة كل حسب حجمها , و قد أعدت للسفر حتما لا خطأ في ذلك ..
- هل أنت راحل ؟
- اجل ..
- أين؟
- إلى أمر كيا الجنوبية..
صحت بانفعال :
- نعم تلك مهزلة مضحكة , أليس كذلك ؟ أني مسافر إلى ((ريو)) في البرازيل , و كنت في كل يوم أقول : لن اكتب شيئا في رسائلي حتى تكون مفاجأة لصديقي الطيب هيستنغز حين يراني ..
- و متى ستذهب
نظر بوارو إلى ساعته :
- في غضون ساعة واحدة
- أتتذكر انك تقول : ((ليس هناك ما يقنعني بإنجاز رحلة بحرية طويلة ))؟
ارتجف بوارو و قد اغمض عينيه و قال :
-لا تحدثني في ذلك ,طبيبي يا صديقي , يؤكد لي أن الإنسان لن يموت من رحلة كهذه , أنت تعلم أنني لن ارتحل مرة أخرى أبدا .. و جذبني نحو المقعد و أردف : سوف تعلم كل ما حدث أتدرى من هو أغنى رجل في العالم ؟ روكفلر؟ هذا أغنى من روكفلر انه آبي ريلاند ..

- ملك الصابون الأمريكي؟
- أجل , لقد اتصلت بي إحدى سكرتيراته و قالت إن عصابة تمهد لعمل احتيال ضخم يرتبط بشركة كبيرة في ريو , و هو يرجوني أن أحقق المسألة في ساحتها فرفضت و قلت : إذا كانت الحقائق بين يدي فسوف اقطع عندئذ برأي خبير مستشار , لكنه رد علي بأنه لا يستطيع تقديم الحقائق , و أن علي أن أسعى بنفسي لكشفها حين اصل عنده, و قد كان هذا يكفي أن يلغي الصفقة من البداية , لان من الوقاحة الصرفة أن يملي على هيركيول بوارو ما ينبغي فعله . لكن الأجر الذي عرضه علي كان مذهلا جدا ... لأول مرة اشعر أن المال يغريني !
-
لقد كان الأجر ثروة طائلة , و لا تنس أن عندي إغراء آخر غيره أنت يا صديقي قد كنت عجوزا وحيدا في عام و نصف هي غيبتك , ثم أنني تحققت لي شهرة تامة , ففكرت في نفسي : لماذا لا آخذ تلك المكافأة و ابحث عن القرار في مكان ما و عندي صديقي القديم ؟

تأثرت كثيرا من نظرت بوارو إلي و تابع كلامه :
- من اجل ذلك قبلت , و في ساعة من الزمن يجب أن أغادر المكان لألحق القطار الذي يقلني حيث السفينة تلك إحدى عجائب الزمن , أليس كذلك؟ لكنني اعترف إليك أنني ربما كنت ترددت لو لم يكن الأجر كبيرا جدا , حيث أنني بدأت أخيرا في إنجاز تحقيقات غاية في الخطر و الإثارة .. قل لي : مالذي يقصد عادة بعبارة ((الأربعة الكبار))؟

- أظن أن هذا المصطلح جاء أصلا في مؤتمر فرساي , ثم نعرف الأربعة الكبار المشهورين في عالم السينما , و هذا الاصطلاح يقال أيضا في بعض الحفلات و الأعياد

- حسنا , لقد سمعت هذه العبارة يوما ما لكن تفسيرا مما ذكرت لا ينطبق عليها , يبدو أنها تعني عصابة دولية من المجرمين أو شيئا يتعلق بهذا الصنف فقط ..

سألته عندها دون تردد :
- فقط ؟ ماذا ؟

- أتخيل أن ذلك الشيء قوي و ضخم , تلك فكرة صغيرة لدي فحسب , هيا .. يجب أن أكمل حزم الأمتعة , فالوقت يقترب

فقلت أرجوه:
- لا تذهب ألغ التذكرة و تعال معي على متن سفينتي نفسها التي سأغادر عليها بعد شهرين .

أشاح بوارو بوجهه عني بعد أن رمقني بنظرة قاسية فيها تأنيب و قال :
- كأنك لم تفهمني تماما , لقد قلت كلمة . ألا تدرك هيركيول بوارو ؟ لا شيء ينبغي أن يعيقني الآن إلا الموت .

همست حزينا :
- و هذا ما لا أتوقعه , و أرجو ألا يختم الأمر بشيء طارئ في اللحظة الأخيرة

و ما لبثنا كلانا بعد برهة صمت قصيرة أن سمعنا صوت حركة مريبة في الغرفة الأخرى , فصحت :
- ما هذا الصوت؟

رد بوارو سريعا :
- يا إلهي كأنك قلت ما تعلم ((شيء طارئ في اللحظة الأخيرة )) : شخص غريب في غرفة نومي

- كيف دخل إليها ؟ ليس لتلك الغرفة باب إلا الباب الذي يوصل إلى هنا !
- ما أقوى ذاكرتك يا هيستنغز هيا إلى الاستنباط ..
- إنه الشباك .. إذن هو لص ؟ لا بد أنه تسلق إليه بصعوبة بالغة , لكن هذا أشبه بالمستحيل

و اتجهت صوب الباب حذرا أستطلع , غير أن حركة مقبض الباب من الداخل أوقفتني ذهلا ..فتح الباب قليلا قليلا و بان رجل يكاد يملأ المدخل و الوحل يغطي بدنه من رأسه حتى أخمص قدميه . وجهه كان شاحبا و عليه علامات الإرهاق و الإعياء .

حدق إلينا ثم ترنح و سقط , فهتف بوارو :
- الليمون بسرعة

و جلبت كأس الليمون و اجتهد بوارو أن يسكب في فمه شيئا قليلا منه , ثم حملناه إلى الأريكة , و ما لبث أن فتح عينيه بعد دقائق و نظر نظرة ذاهلة لا تبدي شيئا , سأله بوارو :
- ماذا تريد يا سيد؟

فتح الرجل فمه , ثم نطق بصوت غريب كلمات :
- السيد هير .. كيول .. بوارو , 14 _ شارع فاراوي ؟ ..
- نعم نعم , أنا هو ..

يبدو أن الرجل لم يفهم شيئا , و أعاد عبارته الأولى باللهجة ذاتها :
- السيد هيركيول .. بوارو , 14 _ شارع فاراوي ..

حاول بوارو أن يختبره بأسئلة مختلفة لكن الرجل لم يكن يجيب عن الأسئلة , و حينا كان يردد كلمته السابقة , فأشار بوارو أن يتصل بالهاتف :
- اطلب الدكتور ريدجوي كي يحضر فورا

لم تمض بضع دقائق حتى كان الطبيب يدخل مسرعا , فبيته كان في زاوية الشارع:
- ما هذا كله ؟

سرد له بوارو موجزا و بدأ الطبيب يفحص زائرنا الغريب الذي كان في غيبوبة لا يدرك ما يجري حوله , قال د.ريدجوي حين انتهى:
- آه حالة تثير التساؤل ..
همست: حمى دماغية ؟

صاح الطبيب منكرا :
حمى دماغية ! لا شيء عندنا اسمه حمى دماغية , ذلك كلام الروائيين فقط لا , إن الرجل أصابته صدمة ما , ثم جاء إلى هنا و قد سيطرت عليه فكرة ملحة ليجد السيد بوارو

قلت بلهفة :
- إذن فهو احتباس الصوت بسبب إصابة لحقت الدماغ ؟

لم يثر هذا السؤال الطبيب كما فعل سؤالي الأول , لكنه لم يجب بل دفع للرجل قلما وورقة :
- دعونا نرى ماذا سيفعل

لم يفعل شيئا لبضع لحظات , ثم بدأ يكتب فجأة و بصورة محمومة , ثم كف و ترك الورقة و القلم يسقطان من يده فالتقطهما الطبيب و نظر فيها و هز رأسه :
- لا شيء هنا , رقم ((4)) فقط بصورة غير واضحة , اثنتي عشر مرة , و في كل مرة يكون الرقم أكبر من الآخر , يريد _ على ما يبدو _ أن يكتب 14- شارع فاراوي .. إنها حالة مثيرة للاهتمام

لكن هل – يا ترى – تسمحان أن يبقى هنا إلى ما بعد الظهر؟ أنا مضطر الآن أن أذهب إلى المستشفى , و سوف أعود بعد الظهر لأصنع ما ينبغي بشأنه , هذه قضية تستحق الاهتمام و أود كشف سرها

و حدثته بأمر سفر بوارو و رغبتي مرافقته إلى ساوث هامبتون فقال :
- حسنا دعا الرجل هنا , إنه لن يتسبب بأذى فهو يعاني من إعياء ثقيل , و ربما ينام ثماني ساعات متواصلة ,سأكلم جارتكم الطيبة السيدة فنفيس وأسألها أن تعتني به

و خرج الدكتور ريدجوي مسرعا بخفته المعهودة و أتم بوارو حزم أمتعته و عينه تلحظ الساعة :
- الوقت يمضي سريعا , تعال إلى هنا يا هيستنغز , لن أدعك تقول بأنني تركتك دون عمل ,إنها مشكلة غريبة حقا .. هذا الرجل الغريب من هو ؟ و من أين جاء ؟ آه ! وددت أن لو أضحى بسنتين من عمري من اجل أن تتأخر السفينة يوما واحدا , إلى الغد بدلا من اليوم , ثمة شيء يثير السؤال و يدعو إلى الاهتمام لكن الوقت ثمين .. الوقت .. ربما تقضي أيام بل اشهر قبل أن يصبح الرجل قادرا على تسمية حاجته
- سأبذل جهدي يا بوارو سوف أكون بديلا كفئا عنك
- نعـ .. نعم

دهشت لرده الذي بعث في نفسي شكوكا , أخذت الورقة و قلت مرحا :
- لو كنت كاتبا لحبكت قصة من هذه الورقة و كلمتك التي قلتها سابقا و أسميتها ((لغز الأربعة الكبار)) و كنت أضرب على الأرقام المكتوبة و أنا أتكلم ..

أصابتني رعشة حين نهض مريضنا فجأة من غيبوبته و جلس و قال بصوت واضح :
- لي شانغ ين

في حين أوحى شكله أنه نائم و صحا من نومه فجأة
نهاني بوارو أن أكلمه , استمر الرجل يتكلم بصوت واضح جمهوري و كأنه يلقي درسا أو يقرأ بيانا مكتوبا

- لي شانغ ين زعيم العقول الأربعة الكبار , إنه القوة الضابطة و الآمرة , و لذلك فقد سميته رقم ((1))أما رقم ((2)) فذكره باسمه قليل , و لذلك رمزه (($))علامة الدولار , و رمزه أيضا شريطان و نجمه , فيحق لنا أن نحدس أنه أمريكي , و هذا يمثل قوة الثروة , ثم يبدو أن رقم ((3)) هو امرأة بلا شك , و هي فرنسية و ربما تكون واحدة من نصف العالم الجديد ,ربما لا أجزم بهذا و رقم ((4)) ...

بح صوته و تلعثم لسانه و كف عن الحديث فاقترب منه بوارو يحثه على الكلام :
- نعم ,رقم ((4)) ..

كانت عيناه مثبتين على وجه الرجل الذي ساده الرعب و قال الرجل يلهث :
- المدمر!

تشنج فزعا و سقط مرة أخرى و غاب عن الوعي , همس بوارو :
- يا إلهي لقد كنت أذن على صواب , كنت على صواب ...

حاولت أن أتكلم :
- تظن ...؟
- هيا احمله معي إلى السرير , لا املك أن أضيع دقيقة واحدة و إلا فاتني القطار .. آه! ليتني لم اقل كلمتي لكان –حينئذ- نقض السفر بضمير مرتاح لكن الوعد حق , هيا يا هستنغز

أودعنا هذا الزائر الغريب برعاية السيدة بيرسون و انطلقنا مسرعين في السيارة فأدركنا القطار

و بينما كان القطار يشق طريقه إلى ساوث هامبتون اخذ بوارو ينظر عبر النافذة كأنه في حلم : يصمت حيناو ينطق حينا آخر إلا انه على كل حال لم يسمع كلمة واحدة من حديثي له

و كان حينا يصحو فجأة فيلقي علي كومة نصائحه و إرشاداته و يرجوني أن أداوم مراسلته و إبراقه دوما

و قطع القطار مسافة طويلة نحو ساوث هامبتون دون توقف على الطريق , وبعد أن اجتاز مقاطعة ووكنغ حل بيننا صمت طويل حتى توقف القطار فجأة عند إشارة ضوئية فاهتاج بوارو فجأة وصرخ :
- يا إلهي !هذا رائع ! قد كنت أبله , الآن فهمت , العناية الإلهية أوقفت القطار بلا شك , اقفز يا هيستنغز قلت لك :اقفز!

و بسرعة خاطفة فتح باب العربة و قفز من القطار على السكة الأخرى و صرخ بحزم :
- هات الحقائب و اقفز , هيا بسرعة

لم املك إلا طاعة بوارو دون تفكير , فقفزت ! و ما أن وطئت قدماي الرصيف حتى كان القطار ينطلق كالبرق , و قلت له بنبرة ساخرة :
- و الآن يا بوارو هلا فهمتني كل هذه الحركات التي لم افهم منها أي شيء ؟
- يا صديقي قد رأيت الضوء
فقلت أنا لما يقول منكر :
- هذا واضح جدا عندي
- يجب أن يكون واضحا , لكني أخشى أن الأمر ليس تماما كما قلت , على كل حال فلو حملت حقيبتين من هذه أتدبر أنا البقية .

الفصل الثاني

مشينا على الأقدام قليلا , ثم ركبنا سيارة الى البيت , لأن المكان الذي توقف القطار عنده لم يكن بعيدا عن موقف السيارات
و في غضون نصف ساعة كنا في طريق عودتنا السريعة المثيرة المدهشة الى لندن

تلطف بوارو بي يجتهد أن يخفف من حيرتي , و قال :
- ألا ترى يا صديقي ؟ لم اكن أري من قبل ما تبين لي , إنها مؤامرة ذكية قد أحكمت خيوطها من اجل دفعي لأخرج من طريقهم!
- ماذا ؟
- اجل بخطة ذكية متقنة اختاروا المكان المناسب و الأسلوب بعناية فائقة و فطنة لم تسبق , انهم يخافونني .
- من هم ؟
- عصابة الشياطين الأربعة الذين صنعوا اتحادا شريرا يعمل في غفلة من القانون: رجل من الصين و ثري أمريكي و امرأة فرنسية و رابع معهم .. ادع الله أن نصل الى البيت سريعا يا هيستنغز
- هل تظن ان زائرنا في خطر ؟
- اني جازم بذلك!

حيتنا السيدة بيرسون حين وصلنا و هي تنظر إلينا بدهشة و استغراب سألناها عن الضيف دون اكتراث بدهشتها فأجابت بان حاله حسنة و صحته تدعو الى الطمأنينة

صعدنا الى البيت و علينا بعض علائم الراحة , عبر بوارو الغرفة الأولى متجها الى الأخرى , ثم ناداني بصوت متهدج غريب ينطق بالفزع :
- هيستنغز انه ميت!

ركضت إليه و صدري يهتز من هول المفاجأة , الرجل ما زال مستلقيا كما تركناه و كان ميتا منذ بعض الوقت !
خرجت مسرعا في طلب الطبيب , و كنت اعلم أن الدكتور ريدجوي ليس في عيادته , فدعوت طبيبا غيره قريبا حضر معي في الحال ..

- انه ميت تماما , هل هو صديق لك ؟
- .. اجل , لكن ما سبب وفاته؟
- يصعب تحديده ربما يكون نوبة مرضية , وفيه بعض علائم الاختناق , هل عندكم خط غاز ممتد الى هنا ؟
- كلا بل ضوء كهربائي ليس غير
- و الشباكان مفتوحان تماما أيضا , كأنه مات منذ ساعتين , انتم ستخبرون الشرطة أليس كذلك ؟

و خرج الطبيب و قام بوارو بالاتصال اللازم , ثم اتصل بصديقنا القديم المفتش جاب و سأله الحضور
و لم يمض وقت طويل حتى حضرت السيدة بيرسون و عيناها جاحظتان من الدهشة و العجب , قالت :
- بالباب رجل من المصحة العقلية , هل اجعله يدخل ؟

أشار لها بالموافقة , و دخل رجل ضخم الجسم في زي خاص , قال بمرح :
- صباح الخير يا سادة , لقد علمت أن عصفورا من عندي طار عندكم , لقد فر ليلة أمس..

بوارو : قد كان هنا
- و هرب مرة أخرى ؟

كان سؤاله باهتمام ..
- بل مات

ظهرت علائم الطمأنينة على الرجل , و قال بتكلف :
- هذا خير لنا جميعا ..
- و هل كان خطيرا ؟
- إن كنت تقصد انه نزاع للقتل فليس هو كذلك , بل مسالم و هو ذكي جدا لكنه مليء بالأسرار , و الظاهر أن الجمعية الصينية السرية هي التي أسكتته !

شعرت بالرعدة تسري في جسدي ثم قلت :
- كم مضى عليه و هو على هذه الحال؟
- قرابة السنتين

قال بوارو-بهدوء - : ألم يخطر ببال أحد انه ربما يكون عاقلا ؟

سخر الرجل و قال :
- لو اكن عاقلا ما كان في ضيافتنا , انهم جميعا يزعمون انهم عقلاء

ثم دخل الرجل و عرف الجثة و قال :
- الآن علي أن اذهب لأتخذ الخطوات اللازمة , لن ندع الجثة عندكم طويلا , أرجو أن تساعدوا الشرطة في التحقيق , شكرا لك يا سيدي

و انسل الرجل من عندنا

وصل جاب بعد بضع دقائق , كان واثقا من نفسه و أنيقا على عادته:
- أنا مستعد للعمل يا سيد بوارو , كنت أظنك ذاهبا الى الشواطئ المرجانية ..
- هل تعرف هذا الرجل من قبل ؟

سادت الدهشة و الحيرة نظرات جاب الفاحصة الى الجثة , ثم قال بنبرة فيها خوف و ارتباك :
- كأني اعرفه .. دعني أرى .. إن لي ذاكرة اعتز بها .. آه ! انه مايرلنغ! مايرلنغ رجل الاستخبارات السرية , ذهب الى روسيا قبل خمس سنوات و انقطعت أخباره , كنا نظن انه قتل !

و هم جاب أن يخرج فقال له بوارو :
- كل شيء يبدو معقولا , لكنه مات ميتة عجبا !

اخذ الهواء و قد هب عبر النافذة المفتوحة يداعب الستائر في حين جعل بوارو ينظر الى الجثة بعبوس واضح :
- هل فتحت النافذة ؟
- لا لم افعل لقد كانت مغلقة
- كانت مغلقة لكنها مفتوحة الآن , ما معنى ذلك ؟
- شخص ما دخل من النافذة ..
- هذا جائز لكنه ليس ما يشغل بالي , إنما راع انتباهي أن النافذتين مفتوحتان لا واحدة!

اندفع نحو الغرفة الأخرى ثم صاح كمن وجد شيئا :
- نافدة غرفة الجلوس مفتوحة أيضا , و قد كنا تركناها موصدة .. ها ..

مال فوق الجثة و اخذ يتفحص فم القتيل بدقة ثم قرر واثقا :
- شيء ما ألقم في فمه ليسكت ثم سم !

شعرت بالصدمة و أوجست خوفا في جسدي , قلت :
- بعد التشريح نعرف الحقيقة
- لن نعرف شيئا , لأنه مات من استنشاق حمض البروسيك الحاد سريع التطاير بعد أن لصق بفمه تماما , ثم هرب القاتل بعد أن فتح الشبابيك كلها . الأطباء سيسجلونها ميتة طبيعية و لن يجدوا أثرا يعرفونه و سوف يسدل النسيان على رجل الاستخبارات السرية الذي مضت على اختفائه خمس سنين !

ثم اهتز بوارو فجأة و هو ينظر الى ساعة الحائط :
- توقفت عند الرابعة ! لقد عبث بها شخص عبثا مقصودا !
- ترى لماذا فعلوا ذلك ؟ من اجل التضليل ؟
- لا يا صديقي اعمل فكرك , شغل خلايا دماغك الرمادية مايرلنغ كان ينتظر الموت المحتوم , كان في صدره أشياء خطيرة , لقد استطاع أن يترك علامة واضحة قبل أن يلفظ أنفاسه ..رقم ((4)) ((المدمر)) ..آه لقد جاءتني فكرة ..

اندفع سريعا نحو الغرفة الأخرى و امسك بالهاتف و طلب هانويل:
- هنا مستشفى الأمراض العقلية ؟ لقد علمت بهروب مريض من المستشفى اليوم .. هل سمعت يا هيستنغز ؟ لم يطرأ أي هروب !
- لكن القيم الذي التي .. هل تظن ؟..
- المدمر , انه رقم ((4))

فقدت قدرتي على التركيز , شعرت أنني لا أستطيع الكلام , حاولت لملمة نظراتي المشدوهة , حاولت النظر في بوارو, و حاولت خرق الصمت الذي سببته لي المفاجآت المذهلة و نطقت :
- سوف نعرفه إذا رأيناه في أي مكان آخر , مازلت اذكر ملامحه جيدا , كان رجلا ذا شخصية حازمة

سخر بوارو بي :
- حقا يا عزيزي ؟ بل كان قوي الجسم ذا وجه احمر و شارب غليظ و صوت شخن , في المرة القادمة لن تجد فيه صفة من هذه الصفات , سيغير لون شعره , و يتخذ طقم أسنان صناعيا رائعا , و أذنين عجبا , و نظرات مختلفة .. كشف الهوية ليس سهلا يا صاحبي .. في المرة القادمة ..
- هل تظن أن بعد هذه المرة مرة قادمة ؟

كان وجه بوارو يفيض حزما و جدا و هدوءا ,و كانت ملامحه تنطق بالعزم و الإصرار , لكن فيه ذهولا و شرود ,ثم تحدث بنبرة قوية:
- أنها مبارزة حتى الموت يا صاحبي, نحن في جانب و الأربعة الكبار قبالتنا , لقد ربحوا الجولة الأولى , ربما لكنهم ما استطاعوا أن يبعدوني من طريقهم , عليهم أن يحسبوا لهيركيول بوارو ألف حساب ..


الفصل الثالث

عجزا حاولت إخراج بوارو عن صمته خلال الأيام القليلة التي أعقبت فعلة القتل القذرة و زيارة قيم المصحة العقلية المشؤومة تلك

ظل بوارو على مقعده الكبير يفكر تفكيرا شاقا , احبط كل محاولاتي على حمله على الحديث

كنت - طوال هذه المدة- انتظر رجعة المجرم الشقي , ورفضت أن أغادر البيت و لو للحظة واحدة ظنا مني انه ربما يعود ليأخذ الجثمان لا سيما انه لا يشك بتاتا أننا قد عرفناه , سخر مني بوارو ثانية و قال :
- فلتنتظر يا صديقي ما شئت حتى تضع الملح على ذيل الطير الصغير , أما أنا فلا أضيع وقتي مثلك

حاولت أن أجادله :
- حسنا يا بوارو , لماذا غامر إذن فأتى في المرة الأولى دون سبب و لم يكسب منا شيئا ؟ أنا إذن أستطيع أن التمس سببا لزيارته الثانية ربما كي يمحو الدليل ضده

و سخر مني مرة أخرى بطرقته التهكمية و قال :
- أنت لا تنظر بعين رقم ((4)) يا هيستنغز , ليس ثمة دليل ضده , الجثة عندنا و لا دليل أنها قتلت قتلا لان حمض بروسيك حين يستنشق لا يبقى له اثر, ثم هل عندك شاهد على القاتل ؟ بل لن تجد من يشهد انه رأى رجلا دخل البيت في غيابنا

إن المدمر يتقن حرفته جيدا و بمهارة تامة , نستطيع أن نقول بان زيارته كانت للاستطلاع , يريد أولا أن يتأكد من موت مايرلنغ ثم أن يرى هيركيول بوارو و يخاطب الخصم الذي يجب أن يحسب له – وحده – ألف حساب , أن يخاطبه عيانا , نعم

قلت في نفسي : أي غرور قد أصاب بوارو ! و جادلته قائلا :
- و ماذا عن التحقيق ؟ أظنك تستطيع أن توضح الصورة تماما و تخبر الشرطة عن أوصاف رقم ((4)) كاملة , اليس كذلك ؟
- لن نحقق فائدة و لن نعرف شيئا و لا يهمني ذكر أوصاف رقم ((4)) , لن تستطيع أن نغير قرار هيئة المحلفين الحكماء الذين سيسجلون بان موته عارض و ربما نفسح لمجرمنا الذكي أن يقول بفخر انه استطاع غلبة بوارو في الجولة الأولى !

و هكذا كانت تصدق نبوءات بوارو , انه بلا شك ذو بصيرة !
نحن لم نر قيم الصحة العقلية مرة أخرى , ولم يحقق التحقيق شيئا و لا أثار اهتمام الناس و إن كنت قدمت إفادتي في القضية , و هكذا ذهبت طي النسيان !

شعرت بعد نحو أسبوع بالسرور حين تفضل علي بوارو يسألني إن كنت ارغب في مرافقته في زيارة اعتزم القيام بها , وسألته عن مكانها لكنه لم يجبني , هكذا هو بوارو : غامض كتوم لا يبدي سرا حتى النهاية

شعرت انه مخطئ إذا سعى إلى الحل وحده من غير معين , جادلته لكن بلا فائدة !

كنا ننتقل من حافلة إلى أخرى تباعا , ثم اقلنا القطار إلى إحدى ضواحي لندن الكئيبة , و مازالت الهواجس تنتابني و ذهني يشرد من أمر إلى أمر و من فكرة إلى أختها ! ثم إذا ببوارو ينطق :
- نحن ذاهبان يا هيستنغز لنرى الرجل الوحيد في إنكلترا الذي يعرف كثيرا من دقائق و أسرار الحياة في الصين..
- عجبا! من هو ؟
- رجل لم تسمع به من قبل , هو موظف مدني مسرح , ذو ذكاء حسن , له بيت مليء بالتحف الصينية التي يضجر منها أصدقاؤه و خلانه , لقد أكد لي العارفون أنني لا أجد سواه من اجل ما ابحث عنه, انه السيد جون انغليز ..

و في بضع لحظات كنا على عتبة بيت ((الأكاليل)) بيت السيد انغليز , و سالت نفسي عن سر هذه التسمية المبهمة , لأنني لم أر شجرة إكليل قط !

كان فتى صيني بوجه ذي ملامح جامدة يقف عند المدخل سمح لنا بالدخول ثم قادنا إلى غرفة المجلس حيث كان سيده ..
رجل عريض المنكبين , قصير يبدو ماكرا , عيناه غائرتان تشيان بشخصيته


نهض يرحب بنا و كان يمسك رسالة مفتوحة , قال :
- هلا جلستما ؟ قد اخبرني هاسلي في رسالته انك تريد معلومات تنفعك في مسألتك
- نعم يا سيدي , جئت التمس بعض المعلومات عن شخص يدعى لي شانغ ين ..
- كيف سمعت بهذا الرجل؟
- أنت إذن تعرفه ؟
- قابلته مرة واحدة , و اعرف عنه القليل , ليس القدر المطلوب .. لكني اشعر بالمفاجأة لأن رجلا آخر في إنكلترا قد سمع بشانغ ين , ذلك رجل عظيم من طبقة الماندارين (كبار زعماء الإمبراطورية الصينية الأولى ) أنت تعلم لكن نقطة الحسم ليست هذه , عندي سبب مقنع انه الرجل الذي يقف وراء كل ذلك ..
- وراء ماذا ؟
- وراء كل شيء : القلاقل و المصاعب العمالية في أنحاء العالم كلها , و الثورات التي تتأجج هنا و هناك , الذين يعرفون الحقيقة و يستطيعون قولها قلة , يقولون : إن وراء الأحداث قوة خفية تسعى لتحطيم الإنسانية و الحضارة , صدقني إن لينين و ترتسكي في روسيا ما هما إلا دميتان تتحركان بفعل قوة خفية مسيطرة و دماغ مستتر , ليس عندي برهان لكنني مقتنع تماما أن هذا الدماغ هو لي شانغ ين !
- آه ما هذا؟هذا خيال ! كيف يستطيع رجل صيني أن يدير الأحداث في روسيا؟

قلت هذه الكلمة معارضا فنظر إلي بوارو شزر و عبس و زجرني قائلا :
- هذا عندك يا هيستنغز , فذاك مبلغك من الفهم , دع عنك مالا يعنيك , أما أنا فإني على قناعة بما يقول الرجل , اكمل يا سيدي أرجوك
- لا أستطيع أن اجزم بحقيقة ما يسعى إليه هذا الرجل بدقة , لعله مرض العقول العظيمة الذي يصيب العظماء منذ عصر الاسكندر الأكبر حتى عصر نابليون بونارت و العصر الحديث , التوق الشديد إلى السلطة و الرغبة في التفوق و العلو بقوة , أما في هذا القرن , قرن الثورات و القلقلة فان رجلا مثل لي شانغ ين يستطيع وسائل أخرى , عندي الدليل أن لديه أموالا طائلة يشتري بها الضمائر و يرشوها ,و دلائل أخرى تشير أن عنده قوة علمية مذهلة لا تتهيأ لبعض الدول في هذا العالم !

سأل بوارو الذي كان يصغي بانتباه شديد و يقظة تامة :
- و في الصين هل يملك الحركة و الأثر أيضا ؟

هز انغليز رأسه :
- اجل ربما لا أستطيع تقديم دليلا تعتد به المحكمة لكن لدي علما يقينا أن كل أولئك الرجال الكبار الذين يعظمهم الناس هم – في الحقيقة – دمى ترقص إذا سحبت خيوطها يد خفية تحركها إنها يد لي شانغ ين : الدماغ المهيمن على الشرق كله ! نحن لا نفهم الشرق و لن نفهمه , لكنني افهم لي شانغ ين و روحه المحركة , لا يظهر للناس و لا يستطيعون رؤيته , انه لا يخرج من قصره في بكين , و خيوطه ممتدة في كل مكان , هذا هو جوهر المسألة ثم تجري الأحداث بعيدا جدا !

بوارو :أليس في هذا العالم من يعارضه ؟

اعتدل انغليز في جلسته ثم مال إلى بوارو و دنا منه و تكلم بصوت خافت كأنه يفشي سرا :
- أربعة رجال حاولوا معارضته في الأربع السنين الأخيرة , رجال أذكياء مفكرون و على خلق متين و أمانة و مسؤولية , لكنهم كلما عارضه واحد منهم سكت إلى الأبد !

سألته : ثم ماذا يكون ؟
- لا ترى منهم أحدا ! أنت لا تعي كتب أحدهم مقالا يذكر فيه اسم شانغ ين مقرونا بحوادث الشغب في بكين فوجد بعد يومين مطعونا في الشارع و لم يقبض على قاتله ! جريمة الثلاثة الآخرين كانت هي نفسها : مقالة أو خطبة أو حديث , و في غضون أسبوع ترى أحدهم فارق الحياة , أحدهم مات مسموما , و الثاني مات بوباء ما , و الثالث وجد مقتولا في سريره دون أي اثر لمقتله , لكن الطبيب الذي فحص الجثة حدثني انه رأى الجثة و قد احترقت بصورة عجيبة من الكهرباء سرت فيها !

بوارو : ربما ترى علامة على العلاقة بين مصرعه و لي شانغ ين لكن لا بد من إشارات ...

- ها , علامة! نعم , نعم بالتأكيد , لقد جاءني مرة شاب صيني مختص بالكيمياء متوقد الذكاء , كان يعمل لحساب شانغ ين , أراد أن يحدثني بالتلميح عن تجاربه التي كان يجربها في القصر على الحمالين , و قال و هو على حافة الانهيار العصبي بأنه عمل مقرف يزدري الحياة الإنسانية ! ثم أصابه رعب كاد يقتله , كانت حاله تثير الشفقة في الأكباد التي لا تعرف الرحمة .. حملته إلى السرير في الغرفة العلوية ليحدثني في الليلية التالية لكن فعلتي هذه كانت عملا أحمق غبيا !

بوارو : كيف وصلوا إليه ؟

- هذا ما لم اعرفه .. صحوت تلك الليلة و النار تأكل منزلي و كنت محظوظا بالفرار أنا و زوجتي , ثم تبين من التحقيق أن نارا عظيمة اندلعت في الطابق الأعلى جعلت عظام صديقي الشاب رمادا !

تخيلت انغليز و هو يتكلم بجد و حماس كأنه حصان من حجر و بيده سيف من خشب و قد غرق في لجة العاطفة , لكنه حين نظر إلى أدرك انه مجروف بحماسته , ضحك يعتذر :
- أجل ليس عندي دليل واحد , و احسب انك مثل غيرك تقول بان كلامي أوهام مجردة و أحلام
- كلا , بل إني أصدقك يا سيدي ؛ لأن لي شانغ رجل في غاية الأهمية في نظري
- ما كنت أتوقع أن أجد أحدا بين الأحياء في إنكلترا قد سمع به أبدا , واجد نفسي مدفوعا لأسألك:كيف عرفت عنه لو سمحت ؟
- لقد لجأ إلى منزلي رجل مصاب بصدمة عصبية حادة , وكانت حاله النفسية و البدنية سيئة , لكنه استطاع أن يخبرنا شيئا مثيرا حول منظمة غريبة تدعى ((الأربعة الكبار))يرأسهم لي شانغ ين و هو عقلها المدبر و الثاني رجل أمريكي و الثالث امرأة فرنسية , و الرابع لقبه ((المدمر)) , لكن من أعلمنا بهم قد مات , فهلا أخبرتني يا سيدي عن منظمة الأربعة الكبار ؟ هل سمعت بهذا الاسم من قبل ؟
- قد سمعت بها أخيرا , لكن ليس بصفة ارتباطها بلي شانغ ين , أكاد لا اعرفهم .. ها , تذكرت ...

نهض قائما و اتجه سريعا إلى خزانة عتيقة في زاوية الغرفة , و رجع و هو يحمل رسالة مفتوحة ..

- رسالة من ملاح عجوز قابلته مرة في شنغهاي , رجل قد اشتعل رأسه شيبا , يمضي معظم وقته ثملا , فحملت الرسالة على انه هذيان رجل سكران ليس غير !

قرأها بصوت عالي ..
(( سيدي ,

ربما لا تذكرني لكنك أسديت لي في شنغجهاي معروفا آخر , إنني في أشد الحاجة إلى قدر من المال حتى أستطيع الخروج من هنا , أنا مختبئ تماما لكنهم قد يصلون إلي في أي يوم , أقصد الأربعة الكبار

إنها مسألة هامة خطيرة , حياة أم ممات , عندي مال كثير لكن يصعب علي السعي إليه مخافة أن يعرفوا مخبئي !

أرسل لي ورقتين من فئة المائة جنيه و سوف أردها لك , أقسم يا سيدي!

جوناثان والي ))
- صادرة عن :غرانيت بنغالو , هوباتون , دارتمور . لقد خشيت أنها حيلة سخيفة لسلب مائتي جنيه مني صعب علي جمعها , فإذا كانت هذه الرسالة تنفعك شيئا فلترسل له مائتي جنيه .
- شكرا لك يا سيدي , سوف انطلق الآن إلى هوباتون !
- و هل تمنعني أن أرافقك ؟
- سأكون مسرورا بصحبتك , هيا , يجب أن نذهب من فورنا , لن نصل إلى دارتمور قبل ظلمة الليل

و في غضون دقيقتين كان جون انغليز مستعدا , و في الحال كنا في القطار الذي ينطلق من حدود بادنغتون نحو الريف الغربي

هوباتون قرية صغيرة تقع على ارض سبخة في غور منخفض, تبعد تسعة أميال عن موتورن هاستيد ركوبا في السيارة
كانت الساعة حين وصلنا الثامنة , لكن ضوء النهار ما زال مشهودا فوق المكان

اتجهت السيارة عبر الشارع الضيق في القرية , ثم توقفنا عند عجوز ينتظر في قارعة الطريق , سألناه عن القرية فقال الرجل العجوز متأملا :
- غرانيت بنغالو .. هل تريدون غرانيت بنغالو ؟

ثم هز رأسه كأنما ذكر شيئا , ثم أشار نحو كوخ رمادي ناء في آخر الطريق :
- هناك البنغالو , هل تريدون رؤية المفتش ؟


بوارو بدهشة : أي مفتش ؟ ماذا حدث؟
- إذن فلم تسمعوا بالجريمة ؟ لقد كانت مروعة ! حماما من الدم كما يقولون !

بوارو هامسا : يجب أن أقابل هذا المفتش

مضت خمس دقائق قبل أن نجد المفتش الذي لم يكن يرغب الحديث معنا و بدا مترددا و كتوما , حتى ذكرنا له اسم ((جاب)) مفتش سكوتلانديارد المشهور تغير أسلوبه و صار حسنا :
- نعم يا سيدي , لقد قتل الرجل صباح اليوم .. جريمة في منتهى البشاعة ,و الحادث غامض من أوله , فعندما قدمت إلى مكان الحادث اثر مكالمة تليفونية و أنا في موتورن إذا برجل عجوز في السبعين من عمره مولع بكأسه كما قالوا ممدودا على الأرض في غرفة المعيشة و في أعلى رأسه اثر كدمة عنيفة و قد ذبح من الأذن إلى الأذن , الدم ملأ المكان و تماثيل صينية اختفت من البيت , ربما في ذلك إشارة إلى سطو لكن يخرق هذا الظن الأمور , فالبيت فيه خادمان : بتسي آندروز , امرأة من هوباتون , و رجل فظ يدعى روبرت غرانت

آندروز خرجت لتثرثر مع جارتها في حين ذهب غرانت كعادته في كل صباح إلى المزرعة كي يجلب الحليب , و عندما رجع دخل من باب البيت الخلفي فرأى الأبواب مفتوحة , ثم وضع الحليب و مضى يقرأ الصحيفة في غرفته و يدخن , ولم يكن يعلم شيئا يزعمه

أما بتسي فدخلت غرفة المعيشة فصرخت صرخة مريعة توقظ الأموات , هكذا قال غرانت

شخص ما دخل البيت و هما خارجه و قتل العجوز المسكين !

لا بد أن يكون لصا وقحا قدم من القرية ثم زحف في إحدى الساحات , هذا ظني لكن البيوت – كما ترى – محيطة بكل أنحاء غرانيت بنغالو , و كل من عبرها يرى , و لاسيما الغريب

ثم سكت المفتش بحركة درامية و قال بوارو :
- ها لقد فهمت ,اكمل ..
- حسنا يا سيدي , هذه مسألة تثير الشك , لقد شد انتباهي اختفاء التماثيل الثمينة , إذ لا يدرك قيمتها متسكع دوار , و في كل الأحوال فارتكاب الجريمة في وضح النهار مغامرة مجنونة , ألم يخش المجرم أن يستغيث العجوز بالصراخ ؟

إنغليز : أظن آيها المفتش أن الكدمة التي ظهرت في رأسه كانت قبل الوفاة ؟

- هذا صحيح تماما يا سيدي , ضربة شرسة على الرأس ثم أتى على حنجرته فقطعها من الوريد إلى الوريد , لكن عجبا كيف جاء ؟و كيف ذهب ؟ إني أظن أن أحدا لم يأت من الخارج , نظرت في المكان نظرة فاحص , كانت ليلة أمس ليلة ماطرة , رأيت أثر أقدام راحت و جاءت من المطبخ , نظرت في الأثر في غرفة المعيشة : اثر قدم بتسي و قدم والي في حذاء من القماش و قدم رجل آخر !

لقد مشى ذاك الرجل فوق بقع الدم , فتعقبت هذه الآثار الدموية فرأيت واحدة على عتبة باب روبرت غرانت , و رأيت لطخة من الدم باهتة في الغرفة
أما الشيء الآخر فإنني أمسكت حذاء غرانت و طابقته مع الأثر فرأيته منطبقا فعرفت أن القاتل كان فعلا من الداخل , لقد اعتقل غرانت من اجل التحقيق و كان يتجهز للسفر , هل تدري ماذا وجدت في حقيبته المخرومة ؟ لقد وجدت فيها التماثيل الثمينة و تذكرة , كان روبرت غرانت هر أبراهام بيغز الذي أدين بجريمة سابقة و اقتحام منزل قبل خمس سنين ..

و نظر المفتش إلينا نظرة زهو و فخر و قال :
- فماذا ترون آيها السادة ؟

بوارو : جلاء القضية هكذا يثير الدهشة ! إن بيغز أو غرانت هذا أحمق , و يبدو انه غير متعلم , أليس كذلك ؟

- ها , انه كذلك : فظ غليظ القلب , أمي لا يعرف ما معنى اثر القدم؟
- من الواضح انه لا يدرك خيال رجل التحري ! حسنا , أهنئك أيها المفتش, لكننا نود لو نرى مسرح الجريمة
- سوف نذهب معا و أريدكم أن تطلعوا على آثار الأقدام
- هذا ما أريد أن أراه بعيني

و انطلقنا خلف المفتش الذي كان يعدو أمامنا بخفة و نشاط , ثم جذبت بوارو إلي قليلا لأهمس في أذنه و لا يسمعني المفتش :
- ماذا تتوقع يا بوارو ؟ هل في الأمر شيء آخر ؟
- أجل يا صديقي , لقد اخبرنا السيد والي صراحة أن الأربعة الكبار يتعقبونه , إن كان غرانت قد فعلها فلماذا ؟ من اجل تمثال صغير ؟ أم هو جندي للأربعة الكبار ؟ و هذا ما أراه أنا ..

هل كان غرانت يفهم قيمة هذه التماثيل ؟ ألم يكن يستطيع أن يسرقها و يهرب و لا يقدم على فعله المروع هذا ؟ إنني أخشى أن صاحبنا المفتش لم يشغل خلاياه الرمادية , بل قاس آثار الأقدام و غفل عن التفكير العميق و نسق أفكاره بأسلوب محكم رصين


الفصل الرابع

أخرج المفتش مفتاحا من جيبه و فتح باب ((غرانيت بنغالو )) , و مسحنا أقدامنا تماما قبل الدخول

أقبلت امرأة من بيت الجيران و كلمت المفتش , هز رأسه ثم قال لنا :
- عاين المكان يا سيد بوارو و ابحث فيه كما تشاء , سأعود خلال عشر دقائق , هذا هو حذاء غرانت , لقد حملته حتى تقارنه بدمغة الأقدام

و دخلنا غرفة المعيشة و كنت أسمع وقع أقدام المفتش وهو يبتعد خارجا , و اتجه إنغليز نحو بعض التحف الصينية يتفحصها , وقد أثارت اهتمامه , وبدا كأنه نسي بوارو

و راقبت – بصمت – ما يفعله بوارو .. كانت الأرض مغطاة بمشمع أخضر قاتم تبين منه آثار الأقدام جليا , وفي البيت باب يؤدي إلى مطبخ صغير , و باب آخر إلى مغسلة الأطباق و باب أيضا إلى غرفة النوم التي تخص روبرت غرانت

فحص بوارو البلاط ثم قال كأنما يخاطب نفسه :
- هنا كانت الجثة ممدودة , بقع الدم تحدد المكان , آثار الحذاء القماشي و آثار أقدام أخرى .. هذا شيء عجيب ! آثار أقدام تجيء وتروح من المطبخ أيا كان القاتل فقد جاء حتما من هذه الطريق .. هيستنغز , أعطني الحذاء ..

قارنه بعناية بآثار الأرض الواضحة :
- نعم , هما طبق على بعضهما , روبرت غرانت دخل من هنا , قتل العجوز وعاد إلى المطبخ و مشى فوق الدم , هل ترى آثارا من المطبخ ؟ لا شيء في المطبخ هاما , هل ذهب إلى غرفته ؟ لا , عاد مرة أخرى إلى مسرح الجريمة , هل كان ذلك من أجل التماثيل أم أنه نسي شيئا قد يدينه ؟
قلت : ربما قتل العجوز في المرة الثانية التي دخل فيها

- كلا انك لم تلاحظ ذاك الأثر الملطخ بالدم و فوقه أثر آخر , إنني أعجب , لماذا عاد ؟هل من أجل التماثيل ؟كأن فكرة خطرت له من بعد ! كل شيء يبدو غريبا ..
- حسنا انه يفضح نفسه بيأس كبير
- ليس كذلك , بل هو يجعل خلاياي الرمادية في حيرة ..
- ماذا عن المرأة العجوز ؟كانت في البيت وحدها بعد أن خرج غرانت للحليب , لعلها قتلته , ثم خرجت أو أن قدميها لم تتركا أثرا إذا لم تكن في الخارج
- لقد بحثت هذه النظرية و رفضتها , بتسي آندروز امرأة محلية , إنها بنت القرية , لا يعقل أن تكون على صلة بالأربعة الكبار , ثم إن والي كان رجلا قويا , ناهيك أن هذا العمل من فعل رجل لا امرأة
- أظن أن الأربعة الكبار لم يتبعوا حتى الآن وسيلة تختفي في السقف ثم تنزل بصورة آلية لتقطع حنجرة الرجل العجوز ثم تصعد إلى أعلى مرة أخرى و لا تترك أثرا !
- مثل سلم جاكوب الحبلي ؟ أعلم يا هيستنغز أن لك خيالا واسعا , و لكنني أتوسل إليك كي تبقيه ضمن الحدود المعقولة

أغلقت فمي خجلا و استمر بوارو في التجوال في المكان : يقتحم الغرف , يعبث بالخزائن , يقلب الأشياء و قسمات وجهه تنطق بالحيرة و عدم الرضى .. و فجأة أصدر صرخة مثيرة كصرخة كلب بولندي فانطلقت إليه مذهولا فألفيته في غرفة حفظ الأطعمة في مشهد درامي و يده تمسك فخذا من لحم الضأن و يلوح بها ! صرخت بعطف :
- عزيزي بوارو ماذا دهاك ؟ مس أم جنون ؟
- أرجوك انظر إلى قطعة الضأن هذه , انظر إليها عن قرب

نظرت إليها بإمعان و جعلت أقترب منها لكني لم أر فيها شيئا ..
- قطعة من اللحم كغيرها كل ما فيها مثل سواها ..

قلت له ذلك و أنا تأكلني الشكوك و الحيرة من هذا الموقف

- و لكن ألا ترى ؟..

و كانت يده تعبث بالثلج المتراكم عليها , لقد اتهمني بوارو بسعة الخيال , لكن خيالي عاجز عن تفسير سبب اهتياجه , هل كان الثلج أطباقا بلورية من السم القاتل ؟ هل هذا هو الوجه الذي عرفته بعد جهد , لكني لم أجرؤ على البوح بما في صدري فقلت بلطف :

- هذا لحم مجمد مستورد من نيوزلندا

و انجر بوارو بضحكة غريبة تنز سخرية و تهكما :
- كم هو رائع صديقي هيستنغز واسع الإطلاع يكاد يعرف كل شيء

قالها ووضع لحم الضأن في طبقه مرة أخرى و خرج أطل من الشباك ثم قال :
- ها هو المفتش , لقد رأيت كل ما أريده

ضرب بقبضة يده على الطاولة وهو شارد الذهن ثم سألني :
- ما اليوم يا صديقي؟
- الإثنين
- الإثنين , نعم , هذا اليوم ارتكبت جريمة مروعة ! – حدق إلى ميزان الحرارة - .. الجو معتدل , هذا يوم إنكليزي صيفي !

مازال انغليز يتفحص قطع الفخار الصيني المختلفة كأن الأمر لا يعنيه , خاطبه بوارو :
- كأنك غير مهتم بهذا التحقيق يا سيدي ..

تبسم انغليز :
- انه ليس من شأني , أنا خبير أمور أخرى , حسبي أن أقف بعيدا في الخلف , لقد تعلمت في الشرق أن أصبر

دخل المفتش مسرعا وهو يعتذر و أقسم علينا أن نخرج إلى المناطق المجاورة , فنزلنا إلى شارع القرية معا , قال بوارو :
- إنني أقدر فيك لطف المعاملة و دماثة الخلق و لكن لي مطلبا عندك !
- ربما تريد رؤية الجثة يا سيدي ؟
- كلا ليس هذا , بل أرغب في مقابلة روبرت غرانت !
- إذن فلتعد معي إلى مورتون لتراه يا سيدي
- أفعل , لكني أريد لقاءه وحده
- لا أستطيع أن أعد بذلك يا سيدي
- تأكد أنك إذا اتصلت بسكوتلانديارد فسوف تجد الجواب الحسن
- قطعا , لقد عرفناك يا سيدي و عرفنا خدماتك الجليلة , لكن هذا مخالف للقانون
- لكنه ضروري , ضروري جدا , أتدري لماذا ؟ لأن غرانت ليس هو القاتل

تجهم المفتش و قد أذهله الحديث :
- ماذا فمن إذن ؟
- أظن القاتل رجلا شابا جاء إلى غرانيت بنغالو يجر عربته , ثم تركها في الساحة ودخل و فعل فعلته , ثم خرج إلى عربته و قفل عائدا , كان حاسرا الرأس و ثيابه ملطخة بالدماء قليلا ..
- لكن كل القرية سوف تراه ؟
- لن يحصل ذلك في ساعة ما
- ربما في الظلام لكن الجريمة تمت في وضح النهار !

اكتفى بوارو بابتسامة خفيفة ..
- و الحصان و العربة يا سيدي , لا أدري ما هذا الذي تقول ؟ لم تمر على الطريق عربات ذات عجلات , ولا أثر لها رأيناه !
- ربما لم تستطع عيون الناس رؤيتها لكن عين العقل تستطيع , نعم

لم يبد المفتش قناعة بهذا القول و مسح جبهته بيده و نظر إلي وهو يبتسم ابتسامة عريضة , كنت محتارا مثله , و لكني كنت على ثقة تامة بقدرة بوارو فلم استطع الحديث , و ما زال النقاش في المسألة حتى وصلنا إلى مورتون

و ذهبنا إلى غرانت , كان الأمر يلزمه شرطي معنا , و تكلم بوارو في الأمر صراحة :
- غرانت , أعرف أنك بريء من هذه الجريمة فاسرد علي الحكاية كلها

كان السجين رجلا متوسط الطول , ملامحه تدعو إلى النفور و لا تبعث الطمأنينة , بدا كأنه رجل يألف السجون , انتحب و قال :
- أقسم برب الملائكة أني لم أفعل ذلك أبدا , شخص ما وضع هذه التماثيل في حقيبتي , لقد كانت مكيدة , و الذي حدث أنني ذهبت مباشرة إلى غرفتي عندما دخلت إلى البيت ما كنت أعلم شيئا حتى صرخت بيتسي .. ساعدني يا رب فإني لم أفعلها

نهض بوارو كأنه يريد المغادرة , قال :
- إن لم تستطع أن تقول الحقيقة كاملة فإن هذه هي النهاية
- و لكن ..
- لقد ذهبت إلى الغرفة حقا , لكنك كنت تعلم أن سيدك كان ميتا , و كنت تستعد للفرار حين عرفت بيتسي الطيبة هذه الفعلة المفزعة

حدق الرجل إلى وجه بوارو بذهول تام , قال بوارو :
- ماذا أصابك ؟ سأقول لك كلمة أخيرة : صدق أن هذه هي فرصتك الأخيرة إن كنت صريحا
- سأعترف بالحقيقة , لقد كان الأمر كما قلت تماما : دخلت و ذهبت مباشرة إلى السيد فوجدته ميتا على الأرض و الدماء حوله , ثم خطر ببالي أنهم سيكشفون صحيفتي السابقة , و يقولون حتما بأنها من فعلتي قبل أن يعرفوا الجاني !
- و ماذا عن التماثيل ؟

تردد الرجل :
- أنت ترى ..
- لقد أخذتها بدافع الغريزة ,أليس كذلك ؟ سمعت سيدك يقول بأنها قيمة و أردت أن تأخذ أكثر من حقك , إني أفهم ذلك .. الآن أجبني عن هذا السؤال : هل سرقتها في المرة الثانية التي دخلت فيها الغرفة ؟
- لم أذهب مرة ثانية , مرة واحدة فقط ..
- هل أنت متأكد ؟
- نعم .. متأكد بلا ريب يا سيدي !
- حسنا متى خرجت من السجن ؟
- قبل شهرين ..
- كيف تدبرت هذا العمل ؟
- من إحدى جمعيات مساعدة السجناء , قابلني أحد رجالها حين خرجت
- ماذا كان شكله ؟
- ليس قسيسا لكنه بدا كذلك : قلنسوة سوداء ناعمة , طريقته في المشي مبالغة , له سن مكسور , يلبس نظارة , كان يسمي نفسه سوندرز , قال لي : ((آمل أن تكون نادما وقد وجدت لك عملا مناسبا !)) و ذهبت إلى العجوز بتوصية منه
- شكرا , الآن فهمت كل شيء , و عليك أن تصبر قليلا .. – و خطا خطوات ثم التفت – إن سوندرز أعطاك حذاء , أليس كذلك ؟

ارتعد غرانت من المفاجأة :
- يا إلهي ! هذا صدق ! لقد أعطاني حذاء و لكن كيف عرفت ؟
- تلك هي مهنتي .. كشف الخفايا

و بعد حديث قصير مع المفتش قمنا ثلاثتنا إلى مطعم ((وايت هارت )) و كانت جلسة عامرة بالنقاش حول البيض و اللحم و عصير تفاح ديفونشير , و سأل انغليز بوارو بلطف :
- ألا من توضيح في النهاية ؟
- بلى القضية واضحة تماما لكن يصعب إثباتها , قتل والي بأمر من الأربعة الكبار لا بيد غرانت , في القضية رجل ذكي استطاع أن يدبر عملا لغرانت لكي يجعله كبش فداء و يصبح الأمر سهلا بسبب سجل غرانت الإجرامي

أعطاه زوجا من الأحذية و عنده حذاء مطابق تماما , و الذي حدث أن غرانت خرج من البيت كعادته , و خرجت بتسي تثرثر في الرقية , و ربما كانت تفعل ذلك دائما جاء صاحبنا و في رجله الحذاء المطابق و دخل المطبخ و عبره إلى غرفة المعيشة و أسقط الرجل العجوز بضربة قاسية ثم عمد إلى حنجرته فقطعها , ثم عاد إلى المطبخ و خلع الحذاء و لبس حذاء آخر و صعد إلى عربته آمنا و مضى ..

نظر انغليز إلى بوارو نظرة تساؤل ..

- لا يزال عندنا أسئلة تطالب بالأجوبة .. لماذا لم يره أحد ؟
- نعم , هنا يكمن ذكاء رقم ((4)) , كل الناس قد رأوه , تأكد , لكنهم أقسموا أنهم لم يروا أحدا, و هنا يجب أن نكشف شيئا : أنه كان يقود عربة الجزار ..

صاح انغليز و قد استحسن هذا الرأي :
- هذا الشرير اللعين !
- نعم , ذاك رقم ((4)) كم هو ذكي

و همست :
- ذكي مثل هيركيول بوارو ؟

رمقني بنظرة قاسية :
- تبدو منك كلمات ساخرة , ينبغي أن تنتهي يا هيستنغز , ألم أنقذ رجلا ؟ إن هذا يكفي ليوم واحد

الكاتب: qassimy انقر هنا لمراسلة qassimy أنقر هنا للإنتقال إلى موقع qassimy إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة :  ارسل القصة لصديقك   طباعة القصة   حفظ القصة كملف Word   حفظ القصة كملف PDF



 

مكتبة الصور

مكتبة الصوتيات

مكتبة البطاقات

مكتبة الأخبار

مكتبة الفيديو

مكتبة الفلاشيات

مكتبة الجوال ألعاب الجوال نغمات الحمية والرجيم موسوعة الاعشاب تطوير الذات
ديوان الشعر عالم الجنس عالم المرأة الأذكار شرح البرامج

قنوات فضائية

الأدعية الصحيحة المنتديات مكتبة القصص موسوعة الطبخ

مجلة قصيمي نت

موسوعة الكتب