منتدى السواليف والضحك

العاب يوتيوب تلفزيون الحوادث والجريمة منتدى قصة وقصيدة منتدى القصص والروايات

 

العاب بنات

يوتيوب

قناة بث مباشر

games

 


قصص » قصص منوعة » مصير الحي يتلاقى - الجزء الثاني

 مصير الحي يتلاقى - الجزء الثاني  أضيف في: 26-7-1428هـ

مصير الحي يتلاقى - الجزء الثاني....

كاتبة القصة : كبرياء الألم
::::::::::::::::::::::
الجزء الثاني..
تركي متضايق من أسلوب هيلة معه هاليومين..
ويتفادى أنه يكلمها ويجلس معها..(يمكن يبيها تعدل أسلوبها كنوع من الهجر والتأديب..أو يمكن لأنه يحبها ويموت فيها وهوعارف أنه لو تكلم يمكن يغلط عليها أو يزعلها وهو مايقوى على زعلها..أو متضايق ويبي يتحاشاها بالمره..)
وإذا أضطر أنه يكلمها كلمها (ونفسه في خشمة)
تركي:"هيلة"
هيلة:"..لبيه.."
تركي برسامه:"جهزي القهوة والشاهي أبوسعد وأختي بيجونا اليوم المغرب"
هيلة:"إن شاءالله ، الله يحييهم".....
::::::المغرب:
هيلة:"حيا الله أم سعد"
أم سعد(حصة):"الله يحيك ويبقيك"
هيلة:"هذي الساعة المباركة تو ماأنور البيت"
حصة:"الله يبارك فيك منور بأهله"
سعد جايهم يركض:"يمه سامي جاء وبروح معاه نلعب عند خالد"
حصة بضيقة:"إنا لله..لا مافيه روحه"
هيلة:"لا ما عليه خليه يروح ويوسع صدره"
سعد:"يمه تكفين بس هالمره وخالد بيتهم مو بعيد وماراح نتأخر"
حصة:"ياسعد ...."
سعد يقاطعها وهو يتعبر:"يممممه"
حصة:"أقول أسكت"
سامي يدخل عليهم:"هيه أنت ترانا تأخرنا على خلودي بتروح وإلا وشلون؟"
حصة:"منتب سهل ياسامي وتقلده تأخرنا على خلودي...
معليش ولدي مو رايح معاك رح الله يسهل عليك"
سعد وهو يلتفت على سامي:"ســـــاااامي أصبر لي ...ويلتفت على أمه ويتمسك في إيديها :"يمممه الله يخليك..."
حصة وهي تبتسم:"رح الله يهديك بس ياويلك إن تأخرت أذان العشاء تصير هينا"
سعد وهو فرحان:"إن شاء الله يمه"
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
وبعد ما صحى من النوم صوت وصارخ ونادى عليها..
سلمان:" ســـــــــــاااارة سااارة سااااارة.."
عقب دخل الحمام ياخذ شور وطلع للغرفة يلبس فتح الدالوب ماشاف ملابسها..عرف أنها راحت لبيت أهلها..
وفي داخله:"طيب يابنت(الكلب..)أنا أوريك شغلك"
دخل على أمه اللي باين عليها التعب والحزن،،
سلمان:"الحيوانة وينها؟"
أمه ساكته:".........."
سلمان:"يمه أحاكيك..وين الزفت سارة"
أمه تناظر فيه..وساكته
سلمان بعصبية:"لا تناظريني كذا وجاوبيني على قد سؤالي سويرة مو موجودة صح بس وين راحت؟!"
أمه:"........"
سلمان:"هي عند أهلها صح؟"
أمه:"ليش تسأل مدامك داري عنها ؟!!"
سلمان:"وأنتي ليش مامنعتيها الزفته تطلع وماتقولي أن ماوريتك فيها ماأكون سلمان"
أمه:"وش بقى تشوف المسكينة منك.!!.."
سلمان مثل كل عادته يتلفظ ألفاظ قبيحة ويلعن في سارة ويسب فيها ويدعي عليها ويتوعدها بالويل منه...
خذا التلفون وأتصل..
سلمان:"ألو.."
أم متعب:"ألو نعم.."
سلمان:"هلا خالتي السلام عليكم"
أم متعب:"وعليكم السلام .... سلمان؟!"
سلمان:"إيه سلمان وش أخبارك خالتي بشرينا عنك"
أم متعب:"الحمد لله أبشرك أنا بخير بس سارة تعبانة ماأدري وش فيها"
سلمان خاف لما جابت طاري سارة بس تطمن لما قالت له أم متعب ماأدري وش فيها"
سلمان مسوي نفسه مايدري عنها..وبستغراب:"تعبااانة؟!! خالتي الله يعطيك العافيه أبي أكلمها شوي"
أم متعب بين المصدقة والمكذبة:"زين لحظة شوي أناديها لك"
أم سلمان تلتفت على ولدها:"يازين الأخلاق..."
وراحت أم متعب تناديها له ورفضت سارة تكلمه لكن أمها غصبتها..
سارة:"نعم.."
سلمان:"نعامة ترفسك إن شاء الله"
سارة:"هه هه خير وش تبي؟ وفي داخلها:الله يفكني من شرك وأذاك"
سلمان:"أنتي يا(الكلبه..) كيف تطلعين وما تقولين لي؟!"
سارة بكل برود وسخرية:"والله أعتقد أنه مافيه داعي ومايحتاج أبلغك أني طلعت..أو بطلع للمكان الفلاني..والوقت العلاني..لأني خلاص ماراح أكون في ذمتك بعد كذا.."
سلمان بسخريه:"ههههه ليش صارت العصمة في يد الحرمة"
سارة:"......."
سلمان وهو يهدد:"أسمعي عاد لو ما رجعتي للبيت مثل ما طلعتي منه والله أن تشوفين شي مني ما يسرك وهذاني أحذرك.."
سارة:"ليه وهو باقي يجي منك شي أكثر من اللي جاني ..بطلقني مثلا..أصلا هذا اللي أنا أبيه..ورجعه للبيت ماني راااجعه..وأعلى مافي خيلك أركبه.."
وتسكر السماعة في وجهه..
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
وفي بيت منيرة أخت هيلة ...
منيرة:"سلامات هيلة؟!
هيلة ساكته وتحاول تخفي عبرتها:".............."
منيرة:"حبيبتي اشفيك؟ من جيتي وأنتي ساكته .. وشكلك مو عاجبني بالمرة ذبـــــــلانة ونحفانة وجهك أصفر... "
هيلة تتنهد وتتأوهـ"
منيرة:"بسم الله عليك من الآه"
هيلة تدمع عيونها وينبح صوتها:"والله مدري اش أقولك..."
منيرة:"تكلمي باللي في خاطرك..ولا يردك إلا لسانك"
هيلة:"أنا محتارة بس بقولك وشوري علي.."
منيرة:"آآآمري"
وكانت منيرة طول ماتتكلم أختها ساكته تسمع لها،،
هيلة:"أنا صار لي متزوجة أكثر من 11 سنه وماجبت عيال..
وهالشي أنتي عارفته...
وتتنهد: بس بصراحة صار لي مدة أفكر أني أخلي تركي يتزوج.. وهالشي هو اللي متعبي ومو مخليني أنـــام ...
صحيح أن تركي في حياته ماحسسني بشي أبد..
إلا أني أحيانا أتضايق من بعض تصرفاته وكلامه مع إنه مايوجه هالكلام لي شخصينا بس ولو وأنا تعبت من كثر التفكير ..
عاد وش رايك أحاكيه"
منيرة:"معليش مع أحتراماتي لك منتيب صاحيه اشلون يطري على بالك هالتفكير..لا تقولين له ولا حتى تلمحين له..
تبين تفتحين على نفسك أبواب مسكرة وتركي الله يجزاه خير ويخليه لك عمره ماحسسك بشي وحتى لو تكلم وجرح فيك.. ماتفكرين هالتفكير وإلا نسيتي أنك الحمدلله سليمة،بس ما الله آراد لك العيال أنتي أصبري ولا تيأسين صحيح مر عليكم 11 سنه بس أنتي توك عمرك 26 والعمر قدامك..
هيلة تقاطعها:"28 س.ن.هـ...مو 26 سنه"
منيرة:"الحين اللي بيسمع كلامك يقول الأخت تعدت الخمسين سنه..الحمدلله على كل حال بس مثل ماقلتلك أصبري وأعملي بالأسباب وتعالجي ولا يضيق صدرك وما تضيق إلا عند الله الفرج صلي وأدعي اللي عنا غني وأقري..والصلاة ياأختي تحل أعظم مشكلة بالسموات والأرض(الخسوف والكسوف) وماتبينها تحل مشكلتك اللي ماتوازي شي عند إنقلاب الكون..."
ثم دعت لها..،الله يطعمك ولا يقطعك من الذرية الصالحة قولي آمين"
هيلة:"آمييين الله يجزاك خير.."
منيرة:"......................."
هيلة:"أعذريني كدرت عليك..بس والله كنت ابنجن من التفكير"
منيرة:"بتكدرين علي إذا خليت للشيطان منفذ يدخل ويوديك يمين وشمال..وأسمعي إذا صار ماصار وتزوج عليك زوجك لا تلومين إلانفسك وأنتي السبب.."
هيلة: لا إن شاء الله"
منيرة:"والله أحاكيك جد إنسي هالتفكير..."
****************************
أم متعب تحاول تقنع بنتها:يا بنتي شيلي فكرة الطلاق هذي من راسك
والحرمة ما لها إلا بيت رجلها وأرضي باللي الله كاتبه لكـ..
وبعدين سلمان رجال طيب فيه الخير..رجال ونعم...ومن ناحية الضرب مرح يمد إيده عليك.."
سارة:"يمه مليـــــت والله مليت من قوله رجال ونعم..رجال ونعمـ،
أم متعب:"؟؟!!..." تسمع لبنتها ومنصدمه من اللي تسمع ومو مصدقه...
سارة وهي تبكي:"يمه أي رجال اللي تبيني أرجع له ووالله ما ألوومك عرف يخدعكم ... يمه لا يغرك شكله وهيئه وتعامله معي لما يجيبني عندكم...
أنـــــا غلطت غلطة عمري يوم وافقت عليه وتزوجته ما كنت متخيله أن الدخان يجر لأشياء أكبر وأعظم..
وهالغلطة ما تتصلح إلى لما أتطلق منه ,,,
يمه ما أبي أرجع له ثم يطيح الفاس بالراس والحمد لله أن اللي راح يربطني فيه مــــااات وأنتهى...
أم متعب بإستغراب:"مات وأنتهى؟؟؟وش تقصدين؟!"
سارة:"يمه أنااا طرحت اللي في بطني..."
أم متعب:"وشلـــــــــــــون؟! لـــــاـ .. مستحيييل"
سارة:"والله هذا اللي صار والحمد لله على كل حال..."
أم متعب:"ومتى؟!.. وكيف؟!"
سارة تقول لأمها إن اللي صار لها من زوجها من وقت ما ضربها إلما جت عندهم وأنه هو السبب...
أم متعب:"حسبي الله عليه..."
سارة:"يمه لا تدعين عليه.."
أم متعب:"وبعد كل اللي سواه فيك وماتبيني أدعي عليه!.."
سارة ساكته وتنزل راسها:"........"
أم متعب:"تحبينه؟!!.."
سارة وهي ترفع راسها وبنبرة ألم:"إيه ... وما أنكر محبتي له..بس وربي هالمحبة تمنع حياتي من أنها تستمر معاه..
يمه يعز علي أني أتكلم فيه وفي عيوبه..يمه أنا ما جيت عندكم إلا على شان أعتق حياتي من أسر العيشه معاه..
ساره وهي تتسآآآءل وبصوت مبحوح:"يمه بترجعيني له!.
أم متعب:"..........."
يمه صحيح أحبه بس ما أقدر أستمر مع إنسان مااايعرف ولا يدل طريق المسجد..والله من تزوجته ماعمري شفته رايح للمسجد....
أم متعب اندهشت وقاطعت بنتها:"أعوذ بالله خلاص ماأبي أسمع عنه أكثر.."
سارة:"يمه وكل اللي يسويه فيني يهون والله يهون عند أنه ما يصلي..ودايــم فاقد عقله..
يمه يطلع ويدخل ويغيب عن البيت أيام ولا أدري وين يروح ويــــاااويلي إن سألته وين كنت؟..
هذا غير الضرب اللي يصبحني ويمسيني عليه..ويهون ضربه عند لسانه اللي متبري منه..
يمه الكل متأذي منه حتى أمه ما أسلمت من شره..
إنسان أناني وكريه ومنبوذ..
وحتى الوظيفة أنفصل منها.... وتتذكر كلامه ( ما أدري وش في ذا العالم علي )
يمه أعتقد مايحتاج أكمل وأتكلم عنه أكثر..
وبعد كل اللي سمعتيه يـــا يمة تبيني أشيل حتفي على كتفي وأرجع له..!!
يمه كيــــف بتأمنيني مع إنسان ما فيه خير لنفسه عــــاد كيف بيكون فيه خير لي ولأهله..
أم متعب:"إنا لله وإنا إليه راجعون..يابعد عمري ياسارة أثرك متحمله كل هذا وساكته طيب ليه؟!"
سارة:"......."
سارة:"يمة أنــــا صابره عليه لأني حبيته ..ومتوقعه إنه بأي لحظة بينردع عن أفعاله.. ويتوب وينصلح حاله....." سارة تقول هالكلام وهي منهارة في الصياح....
أم متعب تتنهد وتبكي معاها:"يالــيت.."وفي داخلها :كلمة ياليت ماتنفع الحين.."
وتضم ساره لصدرها:"لا يضيق صدرك ولا تبكيـــن يا بنتي..واللي مثل سلمان مايستاهل إن الواحد يكدر خاطره ويضيق خلقه على شانه..
بس ما كنت متوقعه أنه نذل وحقيـــر لهدرجه وخلاص رجعه له منتي راجعه...."
أم متعب اتصلت في ولدها على شان يودي سارة للمستشفى لأن اللي في بطنها طاااح...

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
هيلة أقتنعت من كلام أختها منيرة وأرتاحت شوي..حست إن أحد شال عنها همها..
بس المشكلة في هيلة أنها ضعيفة عند نظرات زوجها الغير مقصودة..وكلامة بإستمرار عن الأطفال..ومحبته لهم..
دخل تركي وسعد وكان باين على تركي الضيق والهم..
هيلة بإستغراب:"سلامات تركي!"
تركي:".........."
سعد:"خالي مافيه شي بس هو زعلان على أبو خالد..لأنه هاوش خلودي وضربه ضرب يوووجع"
هيلة وهي توجه الكلام لتركي وبأستغراب:"بس!.وهذا اللي مزعلك ومكدر خاطرك؟!"
تركي طيب قلبه .. نسى إنه زعلان عليها وما يكلمها...:"إيه والله أجل يضربه هالضرب..لوإنك شايفته تقطع قلبك عليه..
وسم جلد خلودي بالعقال وخالد ياحياتي بين ايديه لا حي ولا ميت..
أبوخالد كلمة عنيف شويه عليه صدق إنه ما عرف قيمة العيال.."
هيلة:"أنت تبالغ*لا حي ولا ميت* وبعدين هذا أبوه ما ضربه إلا أنه غلطــــــان..
وإذا على الضرب والهواش كل واحد وطريقة تربيته لعياله.."
تركي:"بس حتى ولو...مدري كيف قوى قلبه على هالضرب.."
تنهد تركي"بس صدق من قال:ما يعرف قدر الشي إلا اللي فاقده.."(وهالكلام كبير بالنسبه لهيلة)..
*تركي ما كان منتبه للكلام اللي يقوله*
هيلة تقاطعه وبضيق:"آآآف فتحتها قضية ، عادي أبو يضرب ولده مافيها شي.."
هيلة ماتحملت كلامه وأسلوبه..
وما تحملت أكثر لما شافته مبسوط ويلاعب سعد وكان في قمة وناسته..
هيلة:"تركي..."
تركي:"نعم..."
*وسهى سعد عنهم وكمل لعبه..*
هيلة:"إذا تبي عيال من ماسكك..تزوج وعلى فكرة ترى عــااادي عندي.."
تركي أنشد لها وأنتبه لكلامها وأسلوبها الحاد...
تركي:"أتزوج؟!.."
هيلة هزت راسها يعني إيه:"تزوج.."
تركي:"إنتي اليوم مو طبيعية"
هيلة بضيق:"لا أبشرك أنا بكامل قواي العقلية..وتراني ما أمزح جــــــااادة تزوج"
تركي حب أنه يشوف عنها:"ياللا على إيدينك أخطبي لي.."
هيلة أنصدمت..دق قلبها وفتحت عيونها وناظرته وتلعثمت:"؟!!...."
تركي:"هههههههه أجل تزوج هــااااه"
وحب تركي إنه يلطف الجو ويخفف عنها:"وأنا أقدر أتخلى عن شريكة حياتي وحبيبة قلبي.."
هيلة تقاطعه وتظهر له أنها طبيعية وقد كلامها(تكابر):"أنـــا ماقلت تخلى عني أنـــا قلت تزوج وحده تعيل"
تركي:"يــا بعد عمري وش جاب طاري العيال الحين.."
هيلة:"يعني تبي تقنعني إنك مو شفقان عليهم..
تزوج وفكني ترى طقت كبدي.."
تركي:"بسم الله عليك وش منه؟!"
هيلة وهي طالعه من عنده:"من تلميحاتك وكلامك الجارح.."
تركي بعد ما أفتحت هيلة معاه الموضوع أكثر من مره جلس يفكر ومو مصدق إنها تعرض الزواج عليه..
هو بين نارين..بين محبته لها وبين محبته للعيال...
############################
كلمها مرة ثانية يبي يذلها ويهينها..
يبيها ترجع له هي ومو هو اللي يرجعها على شان يذلها..
طلبت منه الطلاق..هددها وقال لها:"أنسي أني طلقك..ولا تعتقدين بكلامي إني أحبك وما أقدر استغني عنك..
بس أسمعي عاد إن ما رجعتي للبيت تراك بتكونين معلقة منتي مطلقة" وسكر السماعة في وجهها....
سارة راحت لأخوها شكت له حالها وبلغته تهديدات سلمان لها...
أخوها متعب خفف عنها وصبرها..:"بتطلقين منه وبينكم شرع الله.."
اتصل في شيخ وسأله..
_:"ألوو..."
متعب:"ألو السلام عليكم"
_:"وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته"
متعب:"الله يجزاك خير الوقت مناسب للفتوى.."
_:"نعم مناسب..تفضل بالسؤال"
متعب:"...لي أخت تبي الطلاق من زوجها ومو راضي يطلقها وصار لها مده عندنا وقال لها:راح تكونين معلقة مو مطلقة..!
فكيف تتطلق منه؟!..(وهو مو أهل للزواج) وعرض عليه حال سلمان "
_:"عرج الشيخ بكلام عن الطلاق..وأنه أبغض الحلال عند الله..
ثم سأل الشيخ:"وهل زوج أختك يصلي؟ .."
متعب:"بصراحة لا يصلي .."
_:"أعوذ بالله .. إذن هذا كافر مادام أنه لا يصلي وأختك مسلمة يجب أن يفرق بينهم .. والقاضي في المحكمة يحكم بذلك ..."
متعب:"جزاك الله خير ياشيخ .."
_:"لكن أقول لو تكلمونة وتناصحونه .. عل الله أن يهديه ويفتح على قلبه ... "
متعب:"............."
_:"أسأل الله أن يفرج الهم .. في آمـــان الله"
متعب:"فمان الله"
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
تكلمها بالتلفون وهي مستعجلة....
_:"ألو السلام عليكم.."
هيلة:"أهلين وعليكم السلام"
منيرة:"هلا قلبي ..أسمعي ما أبي أطول معاك أنا مشغولة.."
هيلة تقاطعها وهي تضحك:"هههه ويوم إنك مشغولة ليه متصله..
(وكأنها تذكرت شي) إيــــه وإلا ما تصبرين عني وحبيتي تسمعين صوتي وتطمنين علي.. الله يسلمك أنا بخير.."
منيرة وهي تضحك:"هههه والله إنك واثقة بعد..
أقول أستأذني من تركي تراني بأمرك كل يوم عصر زين وخبريني ياللا مع السلامة"
هيلة بإستغراب:"لحظة... لحظة تمريني؟! وكل عـصـر! وين نروح؟!"
منيرة:"شوي شوي علي كلتيني .. كم سؤال سألتيني؟!.. المهم ما عليك بتعرفين بعدين .."
هيلة:"من حقي أسأل .. تخبرين هالأيـــام الدنيا ما منها آمان "
منيرة وصوتها تغير:" .... أجل ما منها آمان .. ؟!! "
هيلة:"لا يكون زعلتي أمزح معاك .. "
منيرة:" هه هه لا حياتي مازعلت .."
هيلة:"ههههه أدري فيك ماتقوين على زعلي ..."
منيرة:"ياربي على هالثقة اللي ذااابحتك !! "
هيلة:"ههههه ... منيرة إذا سألني وين بتروحين؟! وش أرد له"
منيرة:"يا الله عليك تصرفي ... "
هيلة:"مانيييب مسكرتها إلا لما أعرف وين بنروح العصر"
منيرة:"فيه طبيبة شعبية بنروح لها إن شاء الله..أرتحتي الحين"
هيلة:"الله يكتب اللي فيه الخير.زين ياللا مع السلامه"
منيرة:"مع السلامة"
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$
تمت إجراءات الخلع في المحكمة...
سارة وهي طالعه من المحكة فرحــاااانة بس هالفرح ممزوج بحزن..
لأنها تتطلقت في مدة بسيطة والمجتمع ويحملها الذنب والخطأ..والناس ما لها إلا الظاهر..
وفي داخلها تتألم..وتخاطب نفسها بحسرة:"صحيح أني بأفتقد اللي كان أحب وأعز إنسان"سلمان" بالنسبه لي,
بس المحبة بدون وفاء تنتهي..والأمان يتبدد مع الخوف..
وتتنهد:"عمري ما حسيت بأمااان معاه.."
مر طيف أم سلمان في خيالها:وصحيح إني بخسر الوحيدة اللي كانت هي محسستني بالأمان في ذاك البيت..
وتصفحت ذكرياتها..وتذكرت خالتها وكيف أن أم سلمان تصبرها..وتوقف معاها في وجه ولدها..بالرغم من اللي أمه تشوفه منه والعذاب اللي معيشها عليه..
ودعت لها"جعل ذاك الوجه ما يعرض على النار"
بكت بحرقة:"وصحيح إني صرت الحين مطلقة..
ضحكت تسلي نفسها وهزت راسها:"الحمد لله على كل حال..
تذكرت سلمان وطريقة تعامله معاها...
وفي داخلها:"أحساسي بالغربة والإهانة معاه..وإحساسي بالخوف وإنعدام الأمان..والله هم الدافع لطلاقي منه..."
(سارة فضلت إنها تبيع كل شي علشان تشتري حريتها وأمااانها..اللي أفتقدهم مع سلمان..
ولأن حرية الإنسان وأمانه ما يعادلها أي ثـمـن وما يوازيها أي تـضـحـيـة..)
ولما رجعت سارة من المحكمة ووصلت للبيت أنهااارت وبكت دم مو دموع..
متعب:"خلاص كافي صياح..وأحمدي ربك إنها جت على كذا..
وخلصتي حياتك من اللي أسمه سلمان هذا الله لا يعيده..
المفروض إنك تفرحين مو تصيحين وتزعلين نفسك وتكدرين خاطرك"
سارة:"......."
متعب:"وين راحت قوتك؟! (ويذكرها بكلامها) أنا ما أبيه طلقوني منه.."
سارة:"هاذي مو قوه وإن كانت قوة ، قوة بالكلام بس..
والله إن داخلي مهزوم ماني مستوعبه إني خلاص صرت مطلقه.. عارف وش معنى مطلقة؟!.. أنا بنت..لي مشاعري وأحاسيسي..
فكيف بتكون نظرة الناس لي..."
ومتعب يحاول يهديها....
%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%
شاورت تركي وما رفض..ولا حتى فكر أنه يسألها ليه كل يوم؟! وعلى وين بتروحون؟..
أصلا باله منشغل..يفكر يتزوج وإلا لا..
لكن رسى تفكيره وأتخذ قراره إنه يعيش حياته ويتزوج..
بس أنه مو عارف كيف يصارح زوجته..
وصارت هيلة كل يوم تتعالج بالقران الأعشاب والأدوية الطبية..
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
*تركي عايش صراع داخلي ومتذبذ رايه هو يتزوج وإلا يصبر..خصوصا لما عرف أنها كل يوم تروح تقرأ وتتعالج..
لكن حلمه بالعيال مسيطر عليه...
*هيلة ما فقدت الأمل وأملها بالله كبير هو سبحانه مسبب الأسباب..
توكلت على ربها وابذلت الأسباب:(الصلاة..الدعاء..الرقية الشرعية..الصدقة..الأدوية والأعشاب وغيرها....)
*سارة عاشت حياتها طبيعية في فترة عدتها..
وحاولت تتجاهل أسئلة الناس ولا تهتم باللي ينقال عنها..
ومرت أيام العدة عليها طويــلة وثقيلة لكنها صبرت وتحملت وقدرت إنها تتغلب على همومها وتتناسى..
*أم سلمان حست بفراغ كبير في حياتها من بعد سارة..
وأفتقدت اللي كانت مسليتها في البيت ومعاها في كل شي ومعتبرتها بنتها..وشايلة شوي من عبء ولدها عنها...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
للتواصل مع الكاتبة على البريد الألكتروني:
[email protected]

الكاتب: كبرياء الألم انقر هنا لمراسلة كبرياء الألم أنقر هنا للإنتقال إلى موقع كبرياء الألم إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة :  ارسل القصة لصديقك   طباعة القصة   حفظ القصة كملف Word   حفظ القصة كملف PDF



 

مكتبة الصور

مكتبة الصوتيات

مكتبة البطاقات

مكتبة الأخبار

مكتبة الفيديو

مكتبة الفلاشيات

مكتبة الجوال ألعاب الجوال نغمات الحمية والرجيم موسوعة الاعشاب تطوير الذات
ديوان الشعر عالم الجنس عالم المرأة الأذكار شرح البرامج

قنوات فضائية

الأدعية الصحيحة المنتديات مكتبة القصص موسوعة الطبخ

مجلة قصيمي نت

موسوعة الكتب