ثلاثية الحب والارتباط والصراع

شيء في القلب  الجزء الاول

بعد ما تمت الخطبة رسميا على شروق يعني أنا خطبت شروق وبعد معاناة من تردد أهلي ومصالة أهلها أجل أبوها يطلب مهر مية ألف ريال ومكاسر لين وصلنا المهر الى أربعين ألف ريال وطالبين ذهب مدري بكم وآخرتها أمي هجدتهم بعشرة الآف ريال ذهب وعلى قولتها يخب بعد ..على فكرة ترى المعرس بداية الأمر يحس أي شي يطلبونه أهل العروس قليل عليها يعني ذابحه الحب بس الله يخلي نعمة الأهل اللي يفرملونه ويأكدون له أن المنّة على أهل البنت أنه بيأخذ بنتهم ( أمه معبية رأسه) ... المهم بعد الخطبة موقف الأهل ينتهي تقريبا ويبدى الدور الذاتي و الأصدقاء في عمليات التجهيز والاستعداد للعرس وهذا اللي بديت فيه اتصلت على واحد من أعز أصدقائي ماجد علشان نروح مع بعض نختار غرفة نوم ..بما أن حرمنا المصون قالت لي أختر على ذوقك ومنطق يوم الخميس من الساعة 9 الصباح أنتظر ماجد وكل شوي أدق عليه جوال وهو ما يرد و عند الساعة عشر أسمع صوت سيارة ماجد تضرب فرامل بقوة طلعت علشان أركب معه
ماجد : شغل سيارتك أذا تبي تروح ولا تسأل ولا تتفلسف ترى والله واصلة معي
أنا : وش فيك عسا ما شر عسا ما صار لك ولا لأهلك شي ..زوجتك بخير
ماجد : أركب واللي يرحم والديك لا بارك الله فيها من ساعة أعرست فيها عليها أنا وش لي بالعرش وبلاويه قسما بالله وجع راس وغثا شقا ولا بارك الله فيها من زوجه كان أختصاصها ترفع الضغط وتعل القلب الله يغثها بلا
أنا : وش فيك وين اللي يقول الزواج جنة الدنيا ومتعة ما بعدها متعة .وتزوج يا عبدالعزيز وتزوج ترى المغازل لا يسمن ولا يغني من جوع وش فيك يوم دبستني قمت تذم هاه
ماجد : يا أخي أنا حمار خلاص ارتحت الزواج أكبر مصيبة في الدنيا بالذات الزواج من واحدة ما ترتاح الا أذا رفعت ضغطك ألف ما يمر يوم الا منكدتني ..على الفاضية والمليانة ..
أنا : هد يابن الحلال وش فيك علمني وش صار بينكم .. أخبركم زي السمن على العسل
ماجد : غثا يابن الحلال وش أقول وش أخلي ..قلت لها يا بنت الحلال صحيني بدري علشان بروح أفطر مع أمي من زمان عنها بعدين بمر عبدالعزيز نروح نختار غرفة نوم له ..وهات يا تحلطم هذا أنت مهملني وطول الوقت عند أهلك ليه ما تفطر معي ..وليه تروح مع صديقك أنت مكفل به ..أقول لها من زمان ما سلمت على أمي لي حول أسبوع وعبدالعزيز صديق عمر وما قصر معي يوم زواجي ..غير هذا كله أنتي بتروحين الليلة لأهلك بتنامين عندهم يعني احكمي بالعدل ... وتنطلق علي تقول قطوة سارقين أحد عيالها ..أهلي وما تبيني أزور أهلي ..من زينك ولا من زين تعاملك معي اللي يشوفك يقول مقابلني 24 ساعة وتبي تحرمني من أهلي وهاليوم هو يومنا أنا وأخواتي .صدق أنك ما تخاف الله
أنا : يابن الحلال يمكن البنت ولهانة عليك وهذي كل السالفة ولا عرفت تعبر لك عن شعورها .. وأنت الحمدلله رحت أفطرت مع أمك والحين طالع معي علشان ننقي غرفة النوم حقتي الله متى يجي الوقت اللي نستخدمها فيها
ماجد : أنت ليه ما خليت زوجتك هي اللي تختار الغرفة وتريح نفسك من الغثا ومن الطلايب ..
أنا : يابن الحلال هي اللي قالت لي نق الغرفة على ذوقك ..يا حياتي وأنها تثق في ذوقي يا حظي من قدي
ماجد : وصدقتها يا دلخ كلهم يقولون ذا الحكي وفي الأخير ذوقك يبقى جواب السؤال كم كلفت هالغرفة ومهما قلت بتقول لك وع رخيص ..مثلا عندك زوجتي ريهام ..في ليلة الدخلة وعز الفرحة وقمة التوهج ..وأنا أتغزل فيها تقول لي هذي غرفة النوم اللي شريتها ..بكم بعشرة الآف ريال قلت لها لا يا قلبي بثلاثين ألف ريال بعد الخصم ..ناظرتني وقالت بس ثلاثين ألف ريال ..وما أنت مكسوف أنك تقولها لي بنت خالتي اللي ماخذه ولد فلان غرفة نومها بمية ألف ريال وأنا بثلاثين ألف ريال ..جلست أقنعها أنها الأهم هو شكل الغرفة والألفة والمحبة ..تقول لي ما أقدر أنوم عليها أحس مسامير تنغز في ظهري والله يا عبدالعزيز بعت الغرفة من كثر الحنة بثمانية الآف ريال ويالله يالله قنعت بغرفة قيمتها خمسين ألف ورأسها وألف سيف ما يعطوننا خصم على الغرفة و ياليتها بس وقفت على غرفة النوم ..حتى سفرة الطعام تذكرها اللي شريناها بعشرة الآف ريال وش زينها تناسبنا 6 كراسي ووسيعة وتصميمها شي ..ما طاعت تبيها تقول رجل خالتها جاب سفرة قيمتها ستين ألف فيها عشرين كرسي ..طيب يا بنت الآوادم رجل خالتك وكيل وزارة وراتبه ماشالله مدري كم وعمره فوق الخمسين وعيال وأنسباه كثيرين يعني يحق له مو زينا بس وش أسوي يابن الحلال المفروض أنك تقول لها أنتي أختاري كل شي على ذوقك وتروح وتدفع من قاصرها ..
أنا : يابن الحلال لا تهول الأمور البنات يختلفون ما هم سوى أكيد في كذا فرق بينهم شروق مو مثل باقي البنات كلها رومانسية وحب وتحبني بشكل ما تتصوره
ماجد : سق بس الله يرحم والديك قال ايش البنات ما يتشابهون بكرة تتزوج وتشوف .. بنفسك
في الجانب الآخر في مملكة المرأة وسط برج المملكة كانت شروق مع بنت خالتها حياة ( اللي في الحب من أول سفهة ) يبون يتسوقون للزواج
شروق : يالله يا حياة بسرعة قبل ما يسكر السوق ورانا أشياء ويالله يالله عندنا 10 ساعات قبل لا يسكر السوق ما ظنتي بتكفي ... أول شي أبي ملابس نوم وملابس داخلية أبي شي كذا حركتات شي يخلي عبدالعزيز يولع في محله .ما يستحمل ..
حياة : أنتي خبلة ايوة تلبسين له هالملابس علشان يبدى الشك ويقول وش عرفك بهالشغلات يا أهلك ما ربوك يا أنك تشوفين أفلام ومجلات قلة أدب وش لك بوجع الرأس أبو كم طويل يمدحونه وأذا تبين تلبسين قصير الى نص الساق ويخب عليه
شروق : وش نص الساق في بيتنا عند أهلي وأخواني ألبس فوق الركبة عند زوجي ألبس لنص الساق ..والله العظيم ثانيا وش بيشك فيه شوفة عينك هالاشياء مالية الأسواق كلها
حنان : بتعلميني في رجلي أول ليلة لبست له ذاك القميص الأحمر الشفاف . ما أنكر أنه انبسط بس جلس في قلبه بعد 6 شهور أول مرة نتخانق طلع اللي في قلبه قال لي أصلا من شفتك ليلة الدخلة بذاك القميص الأحمر وأنا شاك في سلوكك ولا في واحدة تلبس لرجلها هالملابس ...صدقيني يا شروق الرجال يبون ويبون يسون أنفسهم مؤدبين ولا يعرفون أي شي
شروق : بديتي تشككيني بس لا عبدالعزيز غير عبدالعزيز يعرفني و أعرفه وهو فري لدرجة كويسة
حياة : يا حبيلك بس يا شروق خلي عنك رجلي .. صديقتي نادية لبست لزوجها بيجامة قطعتين والقطعة الثانية شورت ..الرجال استانس واسفهل ..في الأخير يوم خلص ورقد ثاني يوم من الصبح يقول لها أمك تدرين أنك تلبسين هالملابس .. البنت تنحت وش يبي هذا جزاها متشكخه له ..من بعدها وهي ما غير تلبس بيجامات ..الرجال ودك من يأدبهم علشان يستأدبون
شروق : والله بديتي تخوفيني .. طيب أتركي الملابس حقت النوم لبعدين اممم وش رأيك في التحف والأشياء هذي أبي غرفة النوم حقتنا تمتلي تحف وأشياء حلوة وشموع علشان الرومانسية وش رأيك نروح ذاك المحل
حياة : يالخبلة اصبري وين وين ارفقي متحمسة ليه أبي افهم ..أنتي مصدقة الرجال يهتم بهالاشياء والله يا عندي زوج أني لو أشب الغرفة شموع أنه أول ما يدخل يولع النور ولا يدري عن شموعي وآخرتها يقول طفي خرابيطك لا تكتمنا لا ويقول وخري المزهرية من الطاولة علشان أعرف ارفع رجولي يا شيخه وتقولين رومانسية
شروق : يوووه لا عبدالعزيز دايم يقول ودي أهديك ورود الدنيا كلها وأحطها وسط يدك شكله من اللي يقدرون هالاشياء
حياة: يا بنت الحلال أذا تبين يحبك خلينا ننزل ونشتري أواني مطبخ ومفارش هذا الشي اللي يهمهم صدقيني أنا أخبر منك في الرجال وعارفة تفكيرهم زين ...
وينزلون حياة وشروق ..و ينتقل المشهد الى معرض الأثاث في قسم غرف النوم
أنا : وش رأيك يا ماجد هذي لونها بني خفيف ..شروق تحب هاللون وشكلها كلاسيكي مرة ..غير أن السرير حجمه متوسط يعني علشان نلصق في بعض ..
ماجد : صدق أنك دلخ وش اللون اللي تحبه بتقول لها يا حبيبتي نقيت غرفة نوم وأخترت اللون اللي يعجبك بتقول لا كثر الله خيرك لو تحبني صدق كان عزمت أني أنا اللي أختارها ..عندك أقرب دليل ولد عمي سلطان ..زوجته تموت في الأوشحة الحمراء ..الضعيف شرى لها واحد يوم كان منتدب في بريطانيا ينقال له ما نساها المسكين جاه هواش ..لو تحبني صدق كان سفرتني معك وخليتني أنقي على كيفك مو تشتري لي شين وتقول اللون الي يعجبني .. وتقول لي اللون اللي يعجبها ثانيا وش لك بالسرير الصغير يا رشدي أباظة مقطعتك الرومانسية . أبعد أحسن لك .. بكرة تحط لك من هالخلطات على كشنتها ( كشنة = الشوشة = الشعر ) وأنواع الريحة ..ولا هالمزيلات حقت الأصباغ عقب كل عرس ولا حفلة أن تخنقك تصدق أحيانا أذا جيت بارقد ألبس كمام ما أقدر استحمل .. والله ما ودي أخوفك ولا نصحتك تشتري سريرين منفصلين أذا بغيتوا وش اسمه تلصقونهم جنب بعض
أنا : لا تبالغ واللي يرحم والدينك طيب يعني وش أحسن برأيك اللي قلت لك عنها ولا الغرفة العودية ..صح العودية أغلى بس ما أدري شكلها مبالغ فيه بصراحة وفيه السوداء بس أحس الأسود مو راكب بالمرة ..وش رأيك أتصل عليها الان وأخذ رأيها
ماجد : ايوة اتصل يا بطل اسمع لك كلمتين في العظم .يوه أنت مو قد المسئولية أنت ما تعرف تسوي شي بروحك .أجل بكرة أذا تزوجنا وجانا عيال بتجلس تأخذ رأيي في كل شي ما يصير كذا .. هذا أذا رايقة أما أذا نايمة مثل نص بنات هالوقت اوههه تسمع كلام ولا في الأحلام ..يا أخي ما عندك ساعة ما تشوف ولا بس تتصل وتزعج الناس ..أشتر اللي تبي تشتريه بس لا تزعجني
أنا : تراك حيرتني قسما بالله كرهتني في نفسي أفكر أطلقها من الآن وأرتاح ما صارت حالة أن سألتك ما جاوبتني وأن قلت بأتصل عليها قلت مو أحسن لك والله ضيقت صدري
ويقبل واحد سوري يشتغل في معرض الأثاث .. سلم وقال أنه أبو فادي
أبو فادي : كيفكون يا شباب ماشالله أكيد بدكون تتجوزوا عندنا غرف نوم حلوة كتير وأسعارنا حلوة كتير خصوصا للشباب اللي على وش الدنيا
أنا : أي دنيا واللي يرحم والديك من يجي مع أبو الشباب هذا تنسد نفسه عن كل شي ..
أبو فادي : شو ..شو صار بيناتكون لا يكون تخاصمتوا هالحكي ما بيصير مافي شي أحلى ولا أطيب من الزواج
ماجد : يا بن الحلال الزواج زين ما قلنا شي وستر ..بس المشكلة الزوجات الله يرضى لي عليك يجيبون الضغط يبون كل شي على هواهم ولا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب ..وفوق ذا كله لو أخذت رأيهم بكرة يغيرونه ولا كأنهم قالوا العكس أمس .مثلك عارف يا أبو فادي
أبو فادي :والله شو بدي ائول لك كلامك عين العئل يعني على أيام شبابي لما كان بدي أتجوزها لأم فادي ئلت لا ( قلت لها بالسوري ) يا حبيبتي بدي أروح السعودية أضب لي كم ئرش تنفعني في الجواز وأجمع حئ بيت نعيش فيه هي وافئت ..الله وكيلكون أول ما وصلت السعودية بعدها بأسبوع أتصلت علي تتشكى وتبكي تئول لي أني خليتها لوحدها وبدها أياني يا ارجع عندها يا أجي اخدها معي .وعلى هالحال كل شهر مكالمات بخمسمية ريال سعودي من شان شو من شان هالموضوع يا أم فادي الله يرضى لي عليكي ما بيصير هيك أحنا اتفئنا بتئول لك لا رجعت في كلامي أنا بحبك ..ما باستغني عنك ..ويالله يالله كملت سنتين هون رجعت مرة تانية للشام هونيك اشتريت بيت يحبه ئلبك ..وئتا أم فادي ئال شو صارت تفكر في المسئولية ومستئبل الولاد ..وئال شو لازم أرجع للسعودية علشان نضب شوية مصاري كمان ..بشرط أخدها معي ئلت يالله بس بدنا نأجر بيتنا في الشام وئت ما احنا هون ..ئالت شو بيتي ما بدي أحد غيري يسكنوه ..الله يرضا لي عليكي يا أم فادي شو ما بدك حدا يسكن بيتنا أصلا أصلا البيت شارينه مستعمل ثاني شي لشو بدنا أياه يكون فاضي لمدة سنتين .. حلفت و أيمانات الله ما نأجر البيت ..طاوعتا وياليتني ما طاوعتا بعد ما وصلنا هون بأسبوعين رجعت تئول ابن عمي لازم نرجع للشام نأجر البيت حرام يبئا هيكي فاضي مافيه حدا ..ئلت لا مو أنتي بدك هيك ئالت كنت غلطانة جارتنا وداد المصرية مأجرة شئتها في القاهرة يالله هالنسوان بيجننوا الواحد بيخلوه تريللي .
ماجد : قل له مو مصدق يقول أني متحامل على الحريم صدقني يا عبدالعزيز الحريم أنفسهم ما يعرفون وش يبون بس يبون كل شي على هواهم ..
أبو فادي : شوف يا عبدالعزيز أنا ما بأعرفك بس من أول ما شفتك ارتحت لك كتير ..بس كلام صاحبك كله مضبوط النسوان يعني في مخهم شوية لفة
أنا : يا شباب يمكن أنتم ما عرفتوا لزوجاتكم هذي وجهة نظري بالعكس البنات رومانسيات ويحبون الأشياء المعنوية كثير أكثر من المادية ..
ماجد : أقول يا أبو الشباب بلا استهبال دق على شروق وخذها لأقرب سوق وخيرها بين مجوهرات المعلم وبين ديوان شعر وباقة ورد وشف وش بتختار قال ايش ما يحبون الماديات أقول ناظر في الغرف بس وخلصنا
ننتقل بالكاميرا بسرعة الى مركز المملكة وبالذات في أحدى المطاعم حياة وشروق يفطرون
حياة : والله وبانحرم من هالجلسة معك بعد الزواج يا شروق يا حبيبتي بيجي ولد الناس يتسلط عليك وش رأيك نروح نفطر عند أمي ..ولا يقول لك صلحي فول فيما أجيب تميس يقال له منتهى الرومانسية واذا وافق تطلعين نفطر الصباح بيصير زي هالدايخ رجلي شوفة عينك كل شوي داق على الفاضية والمليانة عسا ما في أحد ضايقكم متى بترجعين لا تكثرين علشان نتغدى سوى مدري ايش وخرابيط مالها أول من ثاني
شروق : لا ما أعتقد عبدالعزيز كذا هو أصلا يلمح لي أنه لازم نعطي بعض حرية هو يطلع مع ربعه وأنا أطلع مع صديقاتي والله أنه حبوب
حياة : أجل مساحة من الحرية طلّ افلقيني .. والله أن سألتيه وين رايح بيقول لك وش دخلك أنت بتصيرين وصية علي ..وأذا بتطلعين أنواع التحقيق وين ومع مين ومتى بترجعين والبسي كذا ولا تلبسين كذا ..ومشاكل
وفي هالاثناء ..سيدة معها صينية الأكل حقها ومالقت طاولة تقترب من حياة وشروق وتستـأذنهم تجلس معهم على نفس الطاولة ..وتعرف نفسها لهم على أنها منى

من منى ووش سالفتها تبون تعرفون تابعوا الجزء الثاني