بس (12) ساعة رعب الجزء االثالث

أنا : لا وصلت ..كرامتي مسحتوا بها الأرض ..أجل خليها تغني على كيفها لين نقلط الضيوف على العشاء ..خبلة أنا أوريكم ... أن ما غنيت أغاني تسد نفسكم على العشا  ..لا وطويلة بعد الكوبليه الأول منها يساوي الأطلال للزميلة أم كلثوم مرتين ...  احم احم ...  حبيب غص في قطعة لحم  ..وأخته تسممت  من حمص مابه دسم ... وولد جيرانا الشغالة  حطت له في الرز سم ...... هين أنا أغني لين  تقلطون الضيوف على العشا  هذي آخرتها ...هين هين يالضبان ... الا وتجي حرمة دبة مميليحة بس دبة حيل حيل

الدبة : أقول لتس   خذي هذي ألفين ريال بس عاد أغنية سنعة علشان ترقصيني ...

أنا : وش هذي رشوة آخرتها رشوة وعيني عينك

ندى : ( همسا) وش رشوته كذا الطقاقات يعطونهم الحريم فلوس علشان  يغنون لهم أغاني معينة ولا يمدحون في عوايلهم ولا أنديتهم وأحيانا مدارسهم ...

أنا : هلا  و الله ايه هذي الناس اللي تقدر الطرب الأصيل .أمري وش تبين أغني لك شرقي غربي .. سريع بطيء ..من عيوني .. والله ...احم احم أخواتي المستمعات بناءا على رغبة الأخوات الحاضرات ..وتنازلا مني شخصيا أنا المطربة تهاني .على سن ورمح ..قررت أن أغني لكم أغاني بعض الزملاء المطربين والمطربات وذالك مقابل مبلغ مادي رمزي  قدره ألف ريال ... واللي تبي تغني لعائلتها ..بألف وخمسمية ..كما يرسنا أن نبلغكم عن وجود أغاني جديدة للهلال والنصر على ألفين ريال ..جزء  منها يروح للاتحاد السعودي لكرة القدم علشان لجان تطوير كرة القدم السعودية وتنمية موارد دخل الأندية .... احم احم الآن أغنية يا دار للزميلة زبيدة ...

ندى : ( زبيدة) وش زبيدة يا دار لرابح صقر ونبيل شعيل ..أنت وين كنت يوم حرب الخليج ما سمعتها ...

أنا : لا والله كنّا في ديرتنا منحاشين ... زي نص أهل الرياض ..  خليني أغني  هالدبيبة تبي ترقص  احم احم .... يا دار لا  هنتي ولا هان راعيك ...

وفي هاللحظات بديت أحس بهزات أرضية ...

أنا : لحظة ستوب ..يرجى من السيدات المتواجدات بالقاعة ربط أحزمة الأمان واللي مهربة ولدها ولا بنتها للقاعة ياليت تضفهم وتحطهم في سجها ( السج يعني اذا الواحد جلس متربع  ..يكون اللي في النص ويجلسون فيه البزران على أمهاتهم ... والله من زين الشرح )  الفرقة ماهي مسئولة عن أي أضرار تنجم عن رقصة تلك السيدة الرشيقة .. والان نعود لمواصلة برامجنا ..يا دار لا هنتي ولا هان راعيك ..ولا هان شعب كرموا راية الدين ..عاش واقف ..عاش برج الفيصلية .....يالله  نطي نطة يا دبدوبة وكمان نطة وكمان نطة  ...وعشان خاطري نطي عشر نطات .. واحد اتنين تلاتة.... هيه هيه هيه ...ستوب استراحة ... نص دقيقة يا حريم اللي طار ولدها ولا جوّّالها  تروح تجيبهم قبل ما نكمل الأغنية ... الطيبة مدهرة رقص ..أحد لاعب عليها قايل لها ياريشة ......يالله نكمل ..ليتك معي ساهر ليل الهوى كله ...ما أنوم أنا وأنت لأجل الحب سهران ... و لا تصدقونه اذا قال ناسيني أنا أتحداه اذا يقدر ينساني ..يالله يالله عاش عاش ورى ورى ..البنات الجالسات حول المنصة ترى الونش يرجع على ورى ما دق أشارة ..ما علينا ..هل رأى الحب سكارى ..سكارى مثلنا كم مشينا في سوق منور ورجال الهيئة من ورائنا ..وسارعي للمجد والعلياء مجدي لخالقي السماء ..وواحدة يا بنات تغششني تراني نسيته  مع  أنه يجي في اليوم مرتين ..

أم العروسة : يالله حياكم الله على قل الكلافة العشاء جاهز تفضلوا واستروا على ما واجهتم ....

أنا : صدق قلة أدب مافي احترام لأهل الفن ..المفروض احنا يالفنانات نقلط أول ناس ...

أم العروسة : لا تخافين بنعزل لك من الباقي و اذا ما بقى شي بنعطيك خمسين ريال تتعشين منها أنتي والفرقة بخاري ... يالله تفضلوا ...

ندى : ( همسا ) اسأل أمي وين العروس .. قبل لا يروحون الحريم يأكلون ...

أنا : ويت منت صبر صبر ..وين العروس ما زفيناها ..في عرس بدون عروس  ودي تيجي في بروستد بدون بطاطس ..

أم العروسة : عاد هذا اللي كتبه الله ..المعرس ما وده بالزفة  ..يستحي الله يهديه قمنا طلعناها له من دون زفة ..

أنا : لا أنا سكت على كل شي بس توصل المهزلة والاستهتار الى هالحد لا ..أغني في عرس ولا أشوف العروس بنفسي ظلم ...يالله بنات وراي ..عرس أونطة هاتوا كروتنا ..عرس أونطة هاتوا كروتنا ...

أم العروسة : الله يهديتس عاد المعرس وهذي رغبته وش نسوي له ...

أنا : لا لا رغبته عند أمه ما علينا هذا عرس ..على الأقل تجي هي نشوفها نتملا منها مو تهريب حشا مو زوجته وذي ليلة عرسه طلعت خويته و خايفين تمسكهم الهيئة ...

أم العروسة : عاد يا بنت الحلال العروس وراحت مع رجلها  المهم  يالله الله يحيكم على قل الكلافة ...

ندى: لا يمه العروس أنا وهذاني ما رحت ..ليه ما تبون الناس يدرون أني ..رافضة الزواج بهالطريقة  ..يا حريم أعرفكم بنفسي للي ما تعرفني أنا ندى .. يعني اللي مفروض أنها عروس بس مابي أتزوج بهذه الطريقة  ..

أنا : ياهووه يا قاهرتهم يا ندى ..هذي آخر موضة بالزفات ..تعتمد على الصدمات ..

أم المعرس : هي وصلت بك قلة الحياء تسوين كذا عيني عينك ..بس لك أبو ينرد عليه يا أم ندى ..نادي زوجك خليه يشوف بنته الهايتة ..

أم العروسة : ابشري ..من عيوني بس لا تعصبين ..الحين يجي أبوها وأخوها سطام يتفاهمون معها ومع شلة المبزرة  اللي معها .. وأنتم يا حريم تفضلوا العشا لا تضيقون صدوركم ..

أنا : الحمدلله عرس من أروع ما يكون ..بالرفاء والبنين ..استأذنكم عندي عرس أمراء في استراحة وبعدين عندي عزا بروح الطم فيه أشوفكم على خير

أم العروسة : اصبري أنتي يا تهاني الفقر ....وتسحب لثامي وينكشف وجهي ويطلع الشنب و يعرفون أني لا تهاني ولا شي من هالقبيل ..وأني ولد ..و التفت والقى شذى و أخواتها وبنات خالاتها انحاشوا وما بقى ألا أنا وندى ..وأم ندى وأم ثامر ..حتى الحريم دخلوا يتعشون ...وكلها دقيقتين ألا لقيت أبو ندى ومعه سطام داخلين طبعا هذا آخر شي وعيت عليه قبل ما تجي رجل سطام في بطني وطاح فيني طق وترفس ....و أبو ندى يهاوش فيني

ابو ندى : أجل ما شفتها ولا تدري عنها هين دواك عندي أن ما خليت أكبر عظمة فيك كبر النملة .. وأنتي يا قليلة الأدب على بالك بتمشين كلامك ..وش رأيك أنك بتروحين بملابسك هذي لبيت ثامر يا قلية الحياء  ..

ندى : ما يصير تزوجوني واحد ما أعرفه ولا أعرف عنه شي مابي مابي ..

أم ثامر : عناد فيك يا ندوه وقدام أبوك هذاني أقولها لك بتجين ورجلك فوق راسك على بالك أنك أذا جيتي مع هالهايت ( تقصدني أنا ) أنك بتسوين اللي في رأسك ..

أنا : يا جماعة الخير اذكروا الله بس شكل هذي مشكلة عائلية خاصة ..أنا استأذن الان وأذا حليتوها على خير انشاء الله  تعال يا أبو ندى ولا تنسى تجيب سطام معك علشان  يتوطى في بطني  حاضرين لخدمة الطيبين ...

أبو ندى : أنت الله لا يعوق بشر ما راح تطلع من هنا الى على المقبرة ..هذاني أقول لك ..بس خل نشوف وش سالفة هالبنت ..اللي وجهها مغسول بمرق..يالله يا بنت البسي  عباتك هذا ثامر ينتظر برى يالله لو ما الحشيمة لأم ثامر ..كان كسرت ظلوعك .. بس بأطيح اللي في رأسي في عبدالعزيز هالهيس  ( الهيس شيء اختلف اعلماء في تفسيره بس الأكيد أنه حاجة مش كويسة )

ندى : هذا آخر كلام لكم يعني ..اوكيه مافي مشكلة بروح مع ثامر ..بس ما ودكم تدرون ليه أنا انحشت عند عبدالعزيز بالذات ليه ما رحت لواحدة من صديقاتي ..ولا رحت أي سوق  انحاش فيه الى أن ينتهي العرس هاه.. ما ودكم تعرفون

أم ندى: وجع  عسا ما بينكم شي ..هاه يا بنت قولي تقلقلت حنوكك

ندى : يوووووه تذكرين قبل سنتين  يوم نرجع للرياض أنا وسطام  علشان يسجل في الجامعة وبقيتم أنتم في الطائف ..عاد يا  يمه الله لا يوريك ... كان شباك غرفته قبال شباك غرفتي ..وكل يوم يتسبح ..و يجلس يدور وهو مفصخ في غرفته يغريني و أنا أقاوم وأحاول ما أناظر كثير بس شوي ..بس هو  ما يعقل وأذا  درى أني طلعت للساحة  قام يروح للسطح حق الملحق ويتغزل فيني ..و أجي بانحاش عنه وينط علي في الساحة ..أجي باتركه ..ويقوم يمسك يديني .و يشبك أصابعه في أصابعي ..ويقول لي كلام حلو ..يسرسح على القلب سرسحة ..كلام يدوخ ... ولعب علي قال وريني غرفتك .. ووريته غرفتي ..وقال لي ماش غرفتك صغيرة ...وريني غرفة أمك وأبوك . ورحنا غرفتكم ..طبعا أنا على نياتي مدري ليه .. وقام يكمل لي كلامه الحلو وهو ماسك يديني ..وحضني يقطع أبليسه كان حاط عطر أسكادا كأنه يدري أني أموت في هالعطر وقال لي تبين   أوريك سحر .. عاد أنا وافقت ..

أنا : معليش على المقاطعة بس هالحكي عني .ولا عن مين بالضبط ..

ندى : اسكت يا حبيبي الى متى بنخبي لازم هم يدرون وين وصلنا يمه ...

أم ندى : وصلنا للسحر هاه وراتس السحر ولا توه ..

ندى : ايه ياهو سحر ..خلاني أنوم على سريركم وبالمارية كان فراشكم ذاك الوقت أحمر ..وفصخني جزمتي ...وقام يبوس أصابع رجلي ... ويمصمص فيهم ..وأنا أقول له بس يا عبدالعزيز يكفي ماني قادرة ...وهو يمصمص في أصابع رجلي ... و أنا أتعذب واصارخ أقول له يكفي يا عبدالعزيز

أم ندى : عما يعميتس وشوله تقولين له تكفى يالخبلة أحمدي ربك ..والله أنه طلع سنافي ..أحسن من أبوك اللي   له خمس وعشرين سنة وهو على نفس الخطة .. أني ألمح له يابو الشباب سو تجديدات بس ما عندك أحد البرازيل غيرت خطتها وهو على نفس نظام ليلة الدخلة .. المهم كملي وبعد ما مصمص أصابع رجلك

ندى : وتلوميني يا يمّه المهم وبعدين حط رأسه عند راسي وقام يهمس في أذني ويقول لي أحبك يا ندى والله أني أحبك يا ندى وينفخ في شعري بشويش ويبوس رقبتي ..عاد أنا سحت ..

أم ثامر : الله يلوم اللي يلومتس وأنا خالتس من الحكي بس ساحت ركبي ..أثرنا ملعوب علينا بالزواج ..مزوجينا دبش ما يفهمون شي ..

ندى : اصبري يا خالتي توك وبعدين ..وش سوى ..وقام يحب رأسي وجبيني وينزل بين عيوني ..كذا بوسات على خفيفة ..ساعتها خقيت ..دوروا ندى ...

أبو ندى : كل   هذا يا قليل الأدب وفي غرفة نومي بعد ...ما تستحي على وجهك ..

أم ندى: اص بس الله يفشلك من سمعك غرفة نومي  وغرفة نومي كأنك مسوي شي ..حدك حدك 3  دقايق ونص وتقول لي تمسي على خير يا أم سطام .. كملي يا ندى ..وبعدين وش صار .

أم ثامر : أي والله كملي وأنا خالتك ماعليتس من أبوتس ...الحين وين صار يبوس ...

أنا : أقسم بالله يا عمي يا أبو ندى ..أن ولا شي من هذا صار .. ولا أدري غرفة نومكم هي فراشها أحمر ولا لا هي فيها مكيفين حتى أنا وش يدريني ..

ندى : شفتوا عارف أن غرفتكم فيها مكيفين ... المهم و فك أول زر في بلوزتي ..ساعتها ما صارت أدري عن شي .. المهم  وجلسنا كذا  طول الأجازة أذا طلع أخوي سطام مع ربعه من العصر وتركني في البيت بروحي ..الى أن يرجع في الليل ..عزوزي الله لا يخليني منه يكون جنبي ما يتركني ..وكل يوم شي جديد و خطة جديدة مرة في المجلس ومرة في المطبخ ...حتى مرة  مستحية اقول لكم وين ...في المرجيحة اللي برا ...

أم ثامر :  يا بختك يا ندى ..هذي الرجال اللي تفهم .. يعرفون يستغلون البيت ..مو أبو ثامر ما أقول الا  حسبي الله عليه ما عمره دخل المطبخ ألا علشان يأخذ شي من الثلاجة يأكله ويطلع ...

أم ندى : أي والله عندنا وعندك خير .. الواحدة عمرها يمر ما تستمتع به ..نلبس أحمر ولا أخضر هو هو هالثلاث دقايق ونص وتصبحين على خير ....

ندى  : شفتوا عاد ..أنه ضيعني في حبه ..بس أحبه أموت فيه ..وكل ما أقول له متى بتتقدم لأهلي يضيعني بكلامه الحلو ..عاد يا خالتي يا أم ثامر كانك مصرة تزوجيني ولدك ثامر على هواك ..ما عندي مشكلة ..

أبو ندى : أنا يا قاتل يا قاتل ...كل  هذا مع بنتي  يا قليل الحياء  ..وصلت بك المواصير  تمتر بها في البيت ما بقى مكان ألا خذتها له ... موتتك على يدي ..

أنا : والله العظيم اقسم بالله ما صار ولا شي من اللي تقول ..ما بقى ألا أمصمص رجل واحدة وع وين عايشين  ..يا عمي  شف وجهي تمقل فيني  فيني زين بالله هذا  وجه واحد راعي هالحركات ..في البحرين مرت جنبي أمريكية لابسة جينز أنكب البيبسي على من التناحة ..و  أنا أطالع فيها ..

ندى : كذا يا عزوزي تنكر قصة حبنا أجمل قصة حرام عليك يا أخي وش سويت لك ..على العموم عارفة  أنك تحب  غيري ألف بنت بس الشكوى لله الله زرع حبك في صدري وش اقدر أسوي ..اهجرني يا أناني يا قاسي أنا بأتزوج ثامر وأحقق رغبة أهلي خلاص و أنت رح للي تبي تروح ...يا خاين ..

أم ندى : لا وين يروح له لازم يستر عليك وخصوصا عقب كل اللي سواه ...يا بنيتي شي تعرفينه ولا شي تعرفين عليه ..لا يغرونك أشباه أبوك ....

أنا : يا خالتي  يا أم ندى والله العظيم ما في شي من اللي قالته ندى صدق ..بالله عليك هذا وجه واحد يعرف في الحريم شي  ..عاد أسوي كل هالاشياء  ..

أبو ندى : أقول خل عنك المسكنة و تسوي نفسك بريء الجريمة اللي سويتها لازم تصلحها وبعدين أعرف أتفاهم معك

ندى : لا يبه ما أبيه ..مانّ بروحه شكله يعرف واحدة ثانية ..خله يروح لها ..الله كريم أنا بأتزوج ثامر ...وش زينه ثامر .. على الأقل مو راعي بنات ..

أم ندى : شوفي عاد يا أم ثامر أذا ولدك ما يعرف لمصمصة الرجول وهالأشياء اللي تفتح النفس خليه يشتري له من هالكتب ..مو بكرة البنت تعاني مثلنا ..

أبو ندى : وش ثامره أنتم ناوين تفضحونا عقب اللي صار ما عاد ينفع تعرس على ثامر ..مالنا هالا هالهيس ( الهيس = أنا طبعا وبلا أدنى شك )

ندى : لا يبه أرجوك وش بيقولون الناس جوا  يحضرون زواجي على ثامر أقوم أعرس على هالمحلي ..عزوز صدق أنه أحيانا يسوي شي مثل السحر بس ولو الواحدة أذا بتعرس تعرس على رجال ثقيل ..

أم ثامر : لا يا بنيتي ولدي ما يصلح لتس الآن لسببين ولدي مو قادر يتزوجك  وانتي الله لا يبلانا والسبب الثاني ولدي وأعرفه زين مدرعم من نوعية أبوه ما عنده الا خطة انبطحوا وبس

أنا : يا شباب ما تلاحظون أنكم صايرين تمونون وناسين أني أنا أكثر واحد معني بهالشي وأني أنا اللي تبون تزوجونه وهو ما سوى شي أساسا ..

أبو ندى : أنت أصلا مالك رأي ولا دبرة بتسوي اللي نقول لك عليه مو كافي فضحتنا الله يفضحك ...

أم ندى : اها عاد كل شي ألا رجل بنتي لا تزعله ..بدال ما تهاوشه تعلم منه كود نعوض شي بدل 25 سنة من الملل

أم ثامر : أنا باتصل على ثامر يدخل علشان يطلق ..بنتكم يا أم ندى ما تصلح لنا ....

ندى : لا عاد حرام والله تفرقوني عن ثامر اللي أحبه ..كنت متوقعه أنكم بتكونون معي أذا عرفتوا ليه أنحشت من العرس مو توقفون ضدي  وتمنعون زواجي من حبيب قلبي ثموري ...

أنا : تراك قلق مو من شوي ما تبين تعرسين عليه وش صار الحين صار حلو ..

ندى : أنت اسكت بس يالخاين يا راعي البنات .. ضيعت مستقبلي بخرابيطك يا ويلك من الله   ..

أم ندى :  اها بس كل شي ألا رجلك الجديد احترميه ..والله أنه كنز ربي يحرسه من العين ..أقول يا عبدالعزيز  أذا ما عندك  مانع  و أنا خالتك ممكن أحضر أنا والصتيمة خالك أبو ندى ..نشوف الفور بلاي ( الفور بلاي = اسئلوا عنها المتزوجين )  كوده يتعلم منك ..ما أبيه يمصمص اصابع رجلي بس أبيه يعرف وشلون يمسك يديني  وأذا بديتوا وش اسمه طلعنا ..

أنا : والله يا خالتي ..بالنسبة لي ما عندي مانع ..بس ظنتك  رجلك منه رجا أنه يتعلم شي ..

ويقبل ثامر وتقول له أمه السالفة .. الولد حمّر وجهي وقتها قمت أقرى المعوذات خفت لا يبرك فوقي ساعتها أموت عاد هو ماشاءالله ممتلي بقوة ...ويحمّر وجهه زيادة وفي الأخير صاح ..طبعا أنا وقتها بلا وعي نسيت طق سطام لي وكريتها   ضحك ... و ثامر يصيح كأنه  أبو أربع سنين  راحت عنه أمه .. و أمه تقول له طلقها يا ثامر مالك نصيب يا ولدي وهو يصيح و شوي ألا وعيون  ندى بدت تدمع ....والوضع صار بايخ تقل فيلم هندي ....طبعا أنا ما فرقت معاي كل دقيقة تجيني رفسة من  سطام هذا وأبوه قايل له يتركني شوي.. وفجأة تتكلم ندى

ندى: ثامر أنت تبكي ليه ..أنت تحبني ولا ايش  ..

ثامر : والله يا ندى  أكذب عليك أذا قلت لك أحبك بس أهلي قالوا لي الحب الحقيقي يجي عقب الزواج ..ولا أنا كان ودي بفترة خطبة أعرفك زين ...والحين لا خطبة ولا يحزنون ..

ندى : من جدك هالحكي ولا علشان اللي عرفته ...ما عليك منهم قل الصدق ...

ثامر : والله جد الى الآن  كل ما تذكرت  يوم جيتوا عندنا  في أمريكا و أزعجتونا .يوم  تطلبين مني أوديك للسينما وأقول لك لا أحس أني وقتها كنت  بايخ وغبي وأني ضيقت صدرك ومدري كيف أعتذر منك

ندى: أجل دامك تحبني ..لا تسمع كلامهم ولا تطلقني  .. ونتزوج ..

ثامر :  بس وشلون نتزوج  ..وأنتي يعني اسمحيلي ..يعني

أنا : وراك مستحي قلها ..يعني قال لك جاي من أمريكا بتصير مؤدب . صايرة زي قناة أوربت الاعلامية المفتوحة ...

ندى : ما عليك منهم أنت تبيني ولا ما تبيني ....هاه قل لي ..

ثامر : أيه ودي بك .. بس لو ما أنتي .... زي مايقول هذا صايرة زي قناة أوربت الأعلامية ..

ندى : أول جاوبني تعطينا فرصة نعرف بعض زين يعني فترة زي الخطبة ...قبل ما تصير الدخلة ...

ثامر  : أنا  ودي بس أمي تبيني أطلقك علشانك صايرة زي وش اسمها ...

أنا : قناة شوتايم الأعلانية ..كلهم نفس الشي ...مش عمرك يا راجل ...

ندى: متى يا ثامر تقدر تتخذ قرارك بنفسك قالوا لك أهلك تزوجها تتزوجها على طول قالوا لك طلق تطلق .. وين عقلك ليه ما تتخذ قرارتك بنفسك ..يوم السينما قلت كنت بزر بس الآن وش عذرك ..

ثامر : يعني أذا اتخذت قراري بنفسي بتحبيني .. خلاص يمّه ما راح أطلقها أنا أحب ندى وقابل بها لو أنها قناة وش اسمها ايه المستقبل ...

أنا : ما شاءالله عليك على قولتك المستقبل ولا أوربت الأعلامية كلهم ما شفروا ويجون بالديجيتال ..

أم ثامر : استح على وجهك تعصاني وتاخذها وتعرف أنها ..الله لا يبلانا بس و جايبة  عشيقها معها الى هنا

أنا : لا ا لوضع صار ما ينسكت عليه وصلت بها تجيب عشيقها هنا واخزياه بس

أم ثامر : اقصدك أنت يالخبل ..يا ولدي طلق وبكرة أزوجك اللي أحسن منها.. بنت حمولة .

أنا : يا بنت الحلال تعوذي من أبليس خليهم يعرسون على بعض لا توقفين في وجييههم ..ولدتس مخرب أبوها أيام كان في أمريكا كنا نحارب العراق وهو مصاحب له عراقية ..وأنتي داجة في بنتاجون سيتي مول ....يا بن الحلال مني لا تطلق خلك معها ..البنت بس تميلح يعني احنا لازم  نتعرف على بعض في فترة الخطوبة ...

ثامر : ماني مطلق يعني ماني مطلق كلمة وقلتها ..هي تحبني وأنا أحبها ..اسمحيلي يا يمّه مالي دعوة بماضيها ولا هي لها دعوة بماضيي ..خلونا نتعرف على بعض نفهم بعض ..نعتبرها فترة خطبة ..

أبو ندى : بس يا ولدي ترى البنت مثل ما قالت لك أمك يعني ..

أنا : يا  بن الحلال صدق أنك بثر ألا بتخرب على بنتك ..تعوذ من أبليس ما صار شي بيني وبينها .ثامر خل عنك   الخرابيط وأم الهكي  ندى ولا قناة  سوبر موفي آخر تشفير ..بس الله يرضى لي عليك أذا ممكن عناوين البنات في أمريكا اللي تعرفهم ..نويت أترك الجامعة وأرجع أدرس ثانوي في أكاديمية الملك فهد في واشنطن ..

ندى : يمّه يبه ...ثامر ترى كل اللي قلته لكم خراط ونصب ما صار بيني وبين عبدالعزيز شي ..مابقى ألا احب هالشين

أنا : جزاك الله خير ...شين شين بس أعيش  ..صدقت يا عمي يا أبو ندى ..

أبو ندى : شف الله فكك من الموت بس من بيفكك من التكسير أجل نجي ونسألك وتقول ما شفتها ..

أم ندى : يعني كل اللي قلتيه والتبويس  ومصمصة الرجول طلعت نصب حسبي الله عليتس يا بنيتي ..سخنتيني على الفاضي ..أنا وخالتس أم ثامر صرنا نرجف ..من ........... الله يقطعك بس  يا أبليس

ندى: والله غصب عني يا يمّه بس ما بغيت أتزوج بهالطريقة كنت ابي فترة أتعرف عليه ويتعرف علي نعرف بعض ونفهم بعض ..يمكن الحب يجي بعد الزواج بس لازم نمهد له الطريق ...بالأسلوب الصحيح ....ما راح يتغير شي أنا وثامر بنبقى متزوجين بس عطونا على الأقل شهر نتعرف على بعض  أكثر.. يا يمّه ويا أبوي عمر تجهيز الزواج ما كان بغرفة النوم ولا شرى الملابس ولا أطقم الذهب ... لأن كل هذا يمكن في زلة يروح مع أول كلمة طالق ..

أنا : اهيء اهيء اهيء ...مدري وش أقول بس ..ارحمني يا سطام توبة والله ما عاد أكررها كسرت ضلوعي من ترفسك فيني  ..واحد يوديني للمستشفى  ...

ثامر : خلاص يا يمّه ويا خالي ويا خالتي الزواج بيتم وبتجلس ندى عندكم شهر نتعرف على بعضنا أكثر ونفهم بعض والله يكتب اللي فيه الخير ...

أبو ندى : والله ما أدري وش أقول الحمدلله ...اللي ستر علينا وتمم فرحتنا خلاص يا عيال دامكم أتفقتم ..وهو كذالك بعد شهر انشاءالله  نسوي لكم عرس ثاني ..

أم ندى : ونجيب طقاقة محترمة تغني فيه ...مو زي بعض الناس ... اللي ما غير يخربون العروس .

أنا : الحمدلله الفنانة تهاني تحجبت واعتزلت الفن ..الحمدلله بتشتغل قهوجية ...

أم ندى  : يالله يا بو ندى خذ العيال ترى  الحريم  شوي ويطلعون من العشاء ما نبيهم يشوفوننا ..و أنت يا ثامر  خذ ندى وروحوا تعشوا برى وسولفوا مع بعض وبعدين رجعها للبيت ...

وطلعنا ..ندى مع ثامر مدري وين  طسوا لأي مطعم يتعشون فيه ..وأبو ندى راح لربعه في الأستراحة يكملون السهرة بلعب بلوت ..والحريم جابوا مسجل وشغلوا أغاني وكملوا رقص ... أما أنا طلعت محمول على يدين سطام وطق وتكفخ  ..  الى الفجر عيوني صارت زرق و خشمي تنفخ ..

وبعد سنة ثامر وندى جابوا ولد وقرروا يسمونه عبدالعزيز قال لك يعني يرفعون معنوياتي ويجبرون بخاطري ..و أنا في تشيكسلوفاكيا يجربون فيني لأول مرة في العالم محاولات زرع سبع ضلوع بدل اللي تهشموا على يد سطام..نصيحة مني ....سكر الباب في وجه بنت جيرانك ..وش  لك بواحدة أخوها يعرفك  على قولة المثل الباب اللي يجي لك منه الريح سده واستريح ...وآآه يا ضلوعي....

وتقبلوا تحياتي ...بلاك هورس