بس (12) ساعة رعب الجزء الاول

 مع بداية أجازة الصيف و الناس ما صدقت تفتك من الاختبارات وبداية موسم الأعراس ..وزي العادة أهلي مسافرين  يا للديرة يا للشرقية يا لجدة يحضرون عرس .وأنا طبعا بروحي في البيت عايش عزوبي 100% ونظام زي الزفت ما تعرف متى تنوم ومتى تقوم ..ولا وش تأكل ..المهم ما أطول عليكم كنت نايم .والله يكافينا الشر كنت أحلم بكابوس أني مكان الدعيع وهالألمان طايحين  فيني تمزع وشوتات وكل دقيقة قول ..خلصوا الشوط الأول 30  - صفر ..وكله كوم وحارسهم اللي يروع أذا جاني مسرع ويقب  الكورة ثم ينط علي عاد أنا من  الروعة  انحشت من  الباب كله وأنط ذيك النطة بأقصى ما عندي ..وأسمع صوت المذيعة اليابانية تقول الهدف الواحد والثلاثين ...وما وعيت ألا أنا  مسفلح على الأرض و جرس البيت يرن ..طبعا ما أدري وين حطيت ساعتي وبالتالي ما أدري وش الوقت ومنهو اللي جايني هالوقت فقمت وفيني الروعة من الحلم علشان أفتح الباب .وتوني فاتح الباب الا وش أشوف بنت متغطية بعبايتها وطرحها خفيفة على طول دفتني ودخلت البيت لا احم ولا دستور و أنا فاك خشتي يا ربي هذا تفسير حلم حارس ألمانيا  اذا كذا كل ليلة باحلم بلاعب في هالمونديال الا عبدالله سليمان ومحمد نور باحلم بهم جميع في ليلة واحدة تحسبا للعواقب ..المهم سكرت الباب ولحقت البنت اللي دخلت لداخل البيت .ولقيتها فصخت العباة ورمت الطرحة الحق ينقال البنت حلوة  بس ما عرفتها ولا أدري من هي ولا وش تبي ..المهم تلتفت علي البنت وتشوفني فاك خشتي ..

البنت : هو وش فيك ما عمرك شفت بنات حلوات .

أنا :  لاو الله بس أنا ما عرفتك طال عمرك بصراحة ولا أدري يعني وش تبين ...

البنت : ما عرفتني ..يالله ياليتني مت ولا سمعتها منك ..اثرك لعاب يالخاين .أنا قلت بيعرفني من زولي ..هذا  وأنت كل ماشفتني في الحارة قمت تصور فيني كأنك ماكينة تصوير ...ولا شكلك ماخذها مقاولة تصور كل بنات الحارة يالخاين ..وأنا اللي أحسبك تحبني وتحلم فيني كل ليلة ..

أنا : لا والله أحبك  أنتي ( ما يعرف ينصب ابدا )  ولا عمري صورت بنت غيرك صدقيني ..

البنت : طيب أنا مين هااه قل يالله ياللي تموت فيني ولا تعرف تنام الليل الا على صورتي ...

أنا : أكيد واحدة من بنات الحارة ..أصلا كل بنات حارتنا يهبلون بس  أنتي تهبلين أكثر والله ...

البنت : اسكت بس يالنصاب ..أنا ندى  أخت سطام  هاه عرفتني ولا  لا ..ندى اللي تحبك وتغليك يالشين ..

أنا : هلا ندى كيفك والله حتى أنا اعزك و أغليك بس  أنتي الله يهديك ما تعطيني وجه تذكرين قبل  سنتين يوم ترجعون من الطايف جيت أسلم عليك كشيتي في  وجهي ودخلتي  ..ولا  نسيتي ..

البنت : ايه تستاهل  أنت  ووجهك أجل  تسلم على  أخوي سطام قبل  ما سمعت  يالقروي بالحكمة القائلة ليديز فيرست  ..مو  العيال أول مالت عليك ..

أنا : أولا أخوك أكبر منك ثانيا أخوك  يعني اسمه صديقي مالت علي يوم كنت في رابع ابتدائي هو كان في سادس ..غير كذا أنتي عارفة أخوك سطام أقشر يطاق ظلاله ...

البنت : رح بس شكلك تلعب علي ...جرحت مشاعري هذا وأنا أحبك يا ظالم ...

أنا :  لا والله  ما كان قصدي سامحيني ..أرجوك لا تتوقعين أني كنت مهملك ...أجل جاية عندي علشان تعلميني أنك تحبيني وتموتين في دباديبي ..

البنت : جعل دبادبيك البندق اللي تطيرهم وتطيرك معهم ..سوري لا أنا جيت علشان شي ثاني ...ما تشوف أن بيتنا من أمس وهو مختبص ...ولا ما تدري وين حاطك الله...

أنا : الا طبعا ملاحظ بس أكيد عندكم عزيمة ولا عزاء ولا شي من هالقبيل ...لين تأكدت أمس من ولدين صغار عند المغسلة .بأن عندكم عرس بس عرس من ما أدري ...شكله عرس اختك  ولا  أبوك بيتزوج على أمك...J

البنت : يا سخفك أبوك بيتزوج على أمك ما كان أحد درى  ..لا يا فالح هذا عرسي ....اليوم انشاءالله عرسي في قاعة الكوابيس السعيدة ..وعلى فكرة أنت معزوم ...

أنا: أنتي وش تخربطين اليوم عرسك وجاية عندي تعترفين أنك تحبيني ...ليه ليه تنتظرين اليوم علشان تصارحيني ليه ما قلتي لي من قبل  علشان اسوي أي شي علشان هالعرس ما يتم ..وأقاتل الدنيا كلها من أجلك...

البنت : اقول يا  روميو عسا ما شر  مصدق أني   أحبك  وعععع مالت عليك  ..هذا اللي   ناقص .

أنا: لحظة لحظة أجل ما تحبيني  واليوم عرسك   وشلون  ..طيب وش جايبك عندي هنا ...

البنت :  اها جعل والدينك   في الجنة  ..أهلي  بيزوجوني واحدما أعرفه ولا أعرف عنه شي الا أنه يقرب لنا من بعيد  ( يا خال ابوي حك ظهري )... وكانوا ساكنين في أمريكا   ..وبس رجعوا السعودية وانهبلت أمه تبي تزوجه طبعا مالقوا أحد في جمالي وملحي ... فخطبوني له وأهلي المطافيق تقول ما صدقوا على الله وافقوا بدون ما يأخذون رأيي ..

أنا : طيب وخير انشالله زي العادة بتنزلين راسك في الأرض وتروحين لغرفتك وش الجديد ...ثانيا كل هذا على جنب أنا وش دخلني ..يعني تبيني أكلم أبوك أقنعه يلغي الزواج...

البنت : لا طبعا وش أنزل راسي وامشي لغرفتي والله أني سنتين أهوجس بالزواج بس مو كذا لازم يعرفون أن أهم رأيي في هالمسألة هو رايي مو  خبط لزق ...أحسن شي سويته أني أدبتهم وانحشت من البيت وقت الغداء وهم لاهين في الأكل ..وجيتك .وخليتهم محتاسين يدوروني أحسن بيموتون ولا هم لاقيني .

أنا : لحظة انحشتي ..وأهلك يدورونك  هلا والله ..و جايه عندي أنا ..ليه أنا بالذات ...

البنت : وين أروح أكيد اذا خلصوا من الغداء ودوروني علشان نروح للكوافيرة ولا لقوني بيقلبون الدنيا علي يعني بيسالون عني عند أقاربي ولا صديقاتي وحتى في بيوت الجيران بس أكيد ماراح يدورون عني عندك لأنهم عارفين أن أهلك مسافرين وأنت بروحك في البيت ثانيا  عارفة أنك ما راح تسوي  لي شي ... يعني أنا  بأمان ..

أنا : الله   يسلمك من ذوقك ... لحظة لحظة وش قصدك واثقة ما اسوي لك شي ..لا يا عيوني أقدر أسوي واسوي ونص ..الحمدلله مافيني الا العافية ...كلي فحولة ...

البنت : يا شيخ انثبر يا شينك ويا شين تفكيرك أنا قصدي واثقة فيك ..افهم يا دلخ ...

أنا : طيب وأهلك وش أسوي فيهم لو مالقوك وجوا يدورونك عندي وش اسوي هااه أخوك سطام من دون شي يقطعني تقطع وشلون وأنتي عندي واللي يرحم والديك اطلعي وفكيني ...ما أبي مشاكل .

البنت : تبيني أطلع هاه طيب أوريك الحين أطلع للساحة وأصارخ بأنك مختطفني وحاولت تغتصبني بس ما قدرت ... يووه ساعتها يا مسكين وش يفكك من حلوق خلق الله يا بتصير علك في لسان حريم الحارة ..وعيال الحارة يجلسون يتتريقون عليك  هاه تبيني اطلع ...

أنا : لا لا الله يخليك  هونت أنا آسف امزح معك ..طيب سؤال بسيط من فضلك طال عمرك أنتي بتجلسين هنا الى متى ...يعني علشان أعرف وش السالفة ..

البنت : الى الان والله مدري بس حاليا أنا جوعانة أبي شي أكله .وش رايك تطمر الان بسرعة وتجيب لي بروستد تراني ميتة من الجوع منحاشة من بيتنا وهم جايبين كباب وكفتة ..آآه يا بطني ..

أنا : وش قالوا لك اشتغل عند أبوك أنا ملزوم بك ..تطلعيني في هالشموس ..لا وبروستد بعد ..

البنت : لا خلك مرتاح أنا أطلع الان في الساحة في هالشموس واصارخ الحقوني لين يسمعني أبوي وأخوي وساعتها تتأدب ..لا تجيب لي بروستد أبد مشكور ...

أنا : لا خلاص أجيب لك وأمري لله ..ربع ساعة ويكون البروستد عندك ..وأطلع من بيتنا ..والقى أبو ندى وسطام أخوها يطقون على بيوت الجدران شكلهم  يدورون على ندى وشكلهم معصبين مرة ..قلت في نفسي يا ولد خل الباب مفتوح علشان  لو جو يدورون ولقوا بنتهم تكون دخلت من وراي وأنا رايح أجيب الغدا ..وبالفعل طمرت لمحل الروستد وجبت حبتين بروستد ..و لما وصلت لبيتنا الا يد ثقيلة على كتفي والتفت الا ابو ندى وسطام وعيونهم تقدح شرار

أبو ندى : عبدالعزيز من عندك في البيت جوا ..

أنا : ما ما ما ماع ماعندي أحد أنا بروحي أهلي مسافرين زي ما تعرف طال عمرك

سطام :  أجل ليه جايب بروستدين هاه ليه مو بروستد واحد هاه قول

أنا : أبد طال عمركم تآمرون على بروستد ولا بروستدين تحت أمركم فدوة لعيونكم ..عارفين كأس عالم وأنا عاد ديني ودين هالاستديو الرياضي بعد المباريات أن ما شفت علي داوود والوحش يطرطرون حكي ماصل ما يرتاح قلبي ولا يهنا بالي يعني على ما يخلصون الا العشا على الأبواب ..يعني غدا وعشا ..من جد تآمرون على بروستد ولا الاثنين تفضلوا طال عمركم ..

أبو ندى : لا ما نبي بروستد اسمع يا ولدي باسألك سؤال بس جاوبني بصدق ..أختك ندى بنتي ما جت عندك ما قالت لك ودني مكان ولا وزني ولا أي شي ...

أنا : بن بن بنتك أختي ..من بنتك ؟؟ ندى لا والله يا عمي الله لا يوفقني أني ما شفتها ولا كلمتها ..تبون البروستد

سطام : يبه ماني مصدقه لازم نفتش بيته ونشوف .والله يا عزوز لو تطلع نصاب لاقطعك قطع صغيرة زي البروستد ..

أنا : وش تف تفتيشه .تبون بروستد ..تراه حار ..الب البييت قدامكم حلالكم ..بس شوفة عينكم لي ربع ساعة اشتري البروستد وتارك الباب مفتوح لأني أمس نايم في الملحق و متعيجز أجيب معي المفاتيح ..يالله تفضلوا فت فتشوا

ويدخلون البيت ويجلسون يفتشون البيت تفتيش ...وبعد عشر دقايق مالقوا شي وطلعوا وسطام عيونه تتطاير شرر ويناظر فيني وكأنه يقول ماني مصدقك ..المهم طلعوا ومالقوا شي ..فقلت في نفسي أكيد أنها طلعت ..وانحاشت من البيت خافت لا أهلها يصيدونها عندي ... المهم سكرت الباب ورى ابو ندى وسطام ولده وقفلت حتى الباب الداخلي ... وتوني فاتح البروستد بأكل الا اسمع صوت

ندى : ماشالله منتهى الأنانية والطفاسة ..يعني ما تكلف نفسك تقلق علي شوي ..ثانيا قلت لك جب لي بروستد مو تجلس تطلب بروستدين وتعطلنا وأنا ميتة جوع ..

أنا : وجع وجع وين كنتي متوزية وشلون ابوك وأخوك مالقوك وهم قلبوا البيت فوق تحت ...وين توزيتي ..

ندى : أبد ما يبي لها ذكاء توزيت فوق مكيف غرفة الشغالة ..ياهو حار .والله أني اتصبر طول ما أنا فوقه احمرت ..وش اسمها صارت طماطة .والله يا أن اللي بيعرس علي بيستانس الليلة لو تمت الدخلة ...المهم يالطفس عطني بروستد ... تراني بأموت من الجوع ..

أنا : الله ياخذ عمرك طيحتي قلبي يا شيخه والله  كنت خايف لايصيدونك أهلك وأنتي عندي ساعتها وش بيفكني منهم .كان فرموني ..

ندى : اها بس لا  تبالغ والله أهلي حليلين بس لولا هالعرس اللي مدري وش قلبهم ضدي ..

أنا : فهميني وش سالفة هالعرس ..وليه بيغصبونك ..عليه يعني هو أكبر منك في العمر ولا ايش ..

ندى : لا السالفة ومافيها هذا ولد خال عمة أمي يشتغل في السفارة السعودية في أمريكا ..و مثل ما أنت عارف من يومنا صغار دايما ملحطين يا نصيف في أبها ولا الطايف وأن مرة مرة جدة ..وفي سنة من السنين ضغطنا على ابوي يودينا أمريكا وبالفعل ودانا وياليته ما ودانا ..تقل بالش فينا حاشرنا في الدرجة السياحية ..صبرنا ويوم وصلنا أمريكا الا يروح بنا لقريب أمي ذاك قال ايش وشوله نسكن في فندق ..ولا نستأجر شقة وبيت  أحدقرايبنا موجود ..المهم سكنا عندهم وأنواع الزحمة الحق ينقال أنهم كانوا معنا حبوبين وطيبين بس ولو ضغط نفسي تخيل علشان أنا بعد أجاملهم كنت مصادقة بنتهم هي عمرها 7 سنين وأنا بادخل 14 ..المهم أخوي سطام كان منبسط مع ولدهم ثامر اللي بيزوجوني له ..دايم يطلعون ويجون مع بعض وطبعا مطنشينا يالبنات .حتى في واشنطن ما عندنا بنات يسهرون ويطلعون ..المهم مرة من المرارير قلت  لثامر يوديني السينما ووقتها طاح من عيني ..قال لي تصور يقول ببيروح يستأذن أمه وياخذ رأيها ..ياخي أكره مالي الولد اللي ماله شخصية .يعني مو مثلك ماشالله عليك يوم قلت لك تخبيني وافقت على طول ما قلت بروح اسال  أمي اذا توافق ولا لا  أنت رهيب ..المهم عاد من عقب ذيك السفرة لا سمعنا عنهم شي ولا سمعوا عنا شي الا أحيانا أشوف أمهم في عروس الصيف مرتزة ..ويوم جوا الرياض مادري من قال لهم مالكم الا ندى ..صدق أني قمر وحلوة وأطيح الطير من السما بس ولو ..ويتقدمون لي ..القهر عاد ..ما تبي مايونيز ..تراني ابيه

أنا : تبين ما يونيز ما تدرين أنه يسمن ..

ندى : ما عليك جبه بس ..أحسن من أنه ينكب ... المهم تقدموا وقم يا بو سطام وتاخذك النخوة ويوافق عليه كذا بدون احم ولا دستور ..يلعن أبو أبليسك مالك بنت صتيمة تاخذ رايها هي تبي الولد ولا لا بس كذا خبط لزق وافقوا وحددوا أول الصيف موعد للعرس ..أول الأمر وناسة يعني بأتزوج وكل شوي موديني سوق لا واشتري مو مثل ايام العزوبية بس متفرجة .بس عقب ما خلصت مشتروات وقبل اسبوعين  بالتحديد كانت الملكة ولا أحد أخذ رايي ولا شي واليوم العرس  ..ايه معصي يفوزون علي ما أكون  ندى

أنا : طيب الولد لك عليه ملاحظات ولا تحبين أحد وودك تتزوجينه ..هاه اعترفي ..تبين البطاطس ولا لا

ندى : خل البطاطس ابيها بس أحب اكلها في الأخير . يابن الحلال وش كنت  أقول الولد ما أعرفه الا من حادثة السينما غير  أنه دب شوي وتحس أنه دلوع ..وفارق شعره في النص ..وما تدري وشلون ابيض وخدوده  وردية ..بس المبدأ غلط ..مو كذا والله على الأقل يخلوني أجلس معه وأكلمه اشوف وش هو من رجال

أنا : طيب وش ناوية تسوين ..بتنحاشين الى متى  خصوصا  يعني أنتي رسميا زوجته ...مصيرك له ..

ندى : زوجوك بقردة عانس عمرها 45 سنة هذا رفع المعنويات ..مالت عليك ..على العموم جوابا على سؤالك القيم , أنا ليه  جايه لك يا ابو النخوة والمرجلة  ..على فكرة أنت شهم ..بصراحة يعني أنت شهم .

أنا: الله يستر وش تبين مني ...ماني مرتاح للفاصل الاعاني أني شهم وراعي نخوة ..

ندى: طول ما كنت فوق المكيف والنار تحرقني تحت في ال.... كنت افكر وشلون اطلع من هالمأزق ومالقيت الا حل واحد ,انت الوحيد اللي قادر تساعدني فيه يا شهم يا اصيل ..تروح  أنت شخصيا على أنك أخو صديقتي وتكلم ثامر من رجال  رجال كوده يقتنع ويفهم ...قل تم ..هات المخلل الله يرضى لي عليك .

أنا: خذي المخلل لا ما تم وش اروح لثامر وش اقول له ووين ألقاه ..لا يرحم والديك ...

ندى : تكفى تكفى يا  شهم يا قوي يا انت ..فكر فيها اليوم اذا سويت هالشي بكرة  بنات الحارة بينهبلون عليك بتصير معبود طالبات جامعة الملك سعود ..المنتديات في الانترنت والايميلات بيذكرون قصة شهامتك معي وشف كم بنت بتموت فيك ..فكر في مسقبلك استثمر في المشروع الرابح ...

أنا : طيب اوكيه بس وين القاه واحد الليلة عرسه وين أحصله وبتلقينه مشغول

ندى : ما عليك أخته مكلمة أمس تقول أنه بيروح صالون الكشخة علشان يجهزونه للعرس تالي العمر الرجال صاروا يسابقونا على التزيين ليلة العرس ..تلقاه في طريق الأمير عبدالله وتكلم معه كلام رجال أنت ماشالله عليك اسلوبك مقنع ...هاه والله بتصير أشهر ولد في السعودية ...

أنا : ما عليك ازهليها ..بس رجاء شخصي اذا  اشتهرت قصتي  قصدي موقفي  معك وسألوك البنات عن شكلي ياليت  ما تدققين في الوصف كثير  اتفقنا ...

ورحت  لطريق الأمير عبدالله أدور  صالون الكشخه ويالله لقيته ..ودخلت أثر الصالونات تطورت وأنا ما زلت أحلق عند أبو خمسة ريال .. ما كني داخل عند صالون حلاقة الا كأني داخل في مغارة موسيقى وأضواء خافتة و كل حلاق  في جهة ..وفيه تقريبا 7 حلاقين وجلست أدور كل شوي راز وجهي عند واحد يحلق  واسأله أنت السيد ثامر ..ماش شكلي كان بايخ بس وش أسوي وبعد اربع تجارب فاشلة  لقيت واحد دبدوب حاطين هالماكينة حقت الببخار فوق راسه ووجهه كله كريمات واللي يقهر رجله فوق مخدة ومحطوط فوقها فوطة والحلاق التركي جالس يدعك في هالأصابع وشوي الا يحط عليها مناكير

أنا : آسف على الأزعاج بس عندي سؤال بسيط حضرتك السيد ثامر ..

الولد : ايه أنا  ثامر  من أنت تراني ما اشوف شي ..

أنا : أنا صديق قديم سمعت عن زواجك اليوم فحبيت أجي  ابارك لك لأني يمكن ما أقدر احضر العرس فلازم أبارك لك شخصيا ...يالله منك المال ومنها العيال ..

الولد : الله يبارك فيك وعقبالك بس من أنت ما عرفتك والله أنت صديقي ولا تقرب لي ولا من الجماعة.

أنا : يابن الحلال لاتستعجل بيني وبينك أبي اكلمك في موضوع مهم بس ياليت تخلي الحلاق التركي يتركنا شوي  واذا على رجولك انا ادعكها لك ...

الولد : طيب يا أجاويد رح شوي في كلام مهم مع أني ما  أدري وش هالكلام ومن اللي بيقوله

أنا : ( وأنا افرك رجول ثامر ) الا قل لي  يا ثامر مبسوط بالزواج شكلك كنت تبي تتزوج من زمان ...

الولد : والله  الحمدلله الزواج استقرار وتكوين مستقبل الحمدلله ...اهيء اهيء صح  أني ما ودي أتزوج الان بس أهلي غصبوني الشكوى لله لازم اوافق ...

أنا : اها حلو لا أجل وصلنا خير شف يا ثامر الصراحة انا لا صديقك ولا قريبك ولا شي أنا أخت صديقة زوجتك ندى .. عفوا قصدي أخو صديقتها ..وهي اقصد ندى كلمت أختي علشان تطلب مني أكلمك علشان تراجع نفسك قبل الزواج  يعني هي مو مرتاحة من الزواج منك مو عشان شي لا بس علشان هي ما تعرفك زين ولا أنت تعرفها وكذا ..

الولد : ( ويشيل مكينة البخار من على راسه ) ايش متأكد ندى قالت لك كذا .. يعني مو بس أنا بروحي افكر بهالشي

أنا : لا مو  أنت بروحك بس شكلك متعلق بقصة حب قديمة هاه قل لي لا تستحي ..

الولد : لا والله مو قصة حب ولا خرابيط بس تعرف توني راجع  من أمريكا وطول عمري كنت أدرس في الأكاديمية السعودية  في واشنطن .. ولا عمري فكرت في الزواج من صديقاتي ..لا من هند العراقية اللي كنت أروح معها للسينما دايما ..ولا من نوال الأماراتية ..شريكتي في معمل الكيمياء ..ولا حتى من رشا المصرية اللي كانت معي في  مخيم الصيف ..و لا من سلوى اللي من المدينة ..وهي دايما تروح وتجي معي في السيارة ايام الثانوية ..ولا حتى سهى الفلسطينية اللي  كانت تروح معي دايما في المسبح الكبير علشان نسبح ..يعني شف مع مجموعة البنات هذي كلهم وقربهم مني ما فكرت في الزواج فما بالك أتزوج من واحدة ما  أعرف عنها الا أنها تقرب لي من بعيد وسكنت مرة عندنا  أسبوعين في الصيف وطول الوقت هي كانت  مع أختي الصغيرة ...

أنا : ( وانا فاك خشتي )  كل ذولي البنات تعرفهم وتطلع معهم وتخيم معهم وتسبح معهم ..كل ذولي واحنا هنا في الرياض يالله يالله على تليفون وفواتير خساير ويالله يالله  دييت في سوق النمر ..هي في الدور الثاني وأنت في الدور الأرضي ولو تقرب من الدرج هي تنحاش تخاف لا ترقى عندها  ..اسمح لي اقول  لك يا ثامر أنك جبار ..فعلا أنت جبار ..مو بس جبار اسمح لي أن أخذك قدوة لي .أنت رجل عظيم جبار ..أنا من بكرة مسافر أمريكا باسجل في الاكاديمية واترك الجامعة يلعن أبو الجامعة والفقر اللي فيها اثركم عايشين في نعيم برى المملكة ويقولون غربة يا زينها من غربة

الولد : هييي أنت فاهمني ولا  لا ؟ وش فيك تخربط وتهلوس خل نرجع  لموضوع ندى هي فهمتك وش تبي

أنا : اتركنا من ندى لا بارك الله في ندى ولا صنف البنات اللي هنا ..احك لي عن بنات الأكاديمية في واشنطن

الولد : لا وشوله أنت جاي  أجل فهمني وش تبي ندى و  بعدين ابشر بالخير اقص لك عن الاكاديمية اللي تبي .

أنا : طيب ندى يعني تبي منك و ما عليك أمر أنك تصير رجال وتسوي موقف هي على كلامها ماراح تنساه لك أبد وهو أنك تكنسل العرس من نفسك ..وتعتبر  هذي حركة شهامة منك ..هاه وش قلت موافق صح  يا يالله سولف لي عن   الأكاديمية وبنات الأكاديمية وركز لي على بنات ثاني ثانوي أدبي واللي يرحم والديك ...

الولد : طبعا لا مافي أمل مستحيل ...مستحيل أني اكنسل الزواج صحيح ما كان ودي به بس ما  تم صار اللي صار فلازم أكمل مو عشان البنت ما أعرفها اقوم افشل أهلي واشوه سمعتي بين الناس الزواج الليلة يعني الليلة

أنا : ياخي  صدق انك نذل وافق أول وقص لي عن بنات الأكاديمية ثم ارجع هون في كلامك مو كذا صدق انك بايخ .. على العموم براحتك .أنا بوصل لها كلامك واللي يكتبه الله بيصير ...بس أنت ضيعت على نفسك فرصة تصير شهم ونبيل بين شباب الرياض بكرة تلقى اسمك في كل ليستات الشباب  اللي يطلعونها  البنات اصلا وش يهمك دام عندك جيش في واشنطن تحت رهن يدينك يا جبار ...

ودسيت مرة ثانية راسه في هالماكينة كودها تحرق راسه ورجعت للبيت ولقيت هالمقرودة اللي بتقردني معها ندى تنتظر أجيب لها خبر حلو ولكني صدمتها برفض سي ثامر للأمر واصراره على الزواج

ندى: هين أوريه هالدب دواه عندي كنت أبي هالموضوع ينحل بشكل ودي بس لازم الزواج كله يخرب ويتكرفس ..

أنا : وشلون عرس وأنتي مو فيه ... في عرس بدون عروس  ولا في في سلطة بدون طماط ....

ندى : ايه فيه كثير .. مرة يقولون العريس مستحي و يكنسلون الزفة ولا تمشي العروس بروحها كأنها يتيمة ومرة يكون فستان العروس يفشل فيسربونها أهلها للمعرس من تحت لتحت .. يعني أهلي بيدارون على الفضيحة ويقولون أي شي ويكنسلون الزفة ... عادي عندك حريم ما جوا الا علشان يأكلون ويرقصون ..بس

أنا :  طيب سهلة مرة نوديك للمستشفى نقول سووا لك عملية زائدة ..ولا روحي لمستشفى خاص يجبرون رجلك يعني أنها مكسورة ..وبس يخرب الزواج ..

ندى: ايه هين افتح بطني علشانهم وبعد هذا كله بيزوجوني له ..ولا لو حطيت جبس بيأجلون عرس بس بيقولون من بيشوفك أنتي وجبسك  ..فكر معي بطريقة تخرب العرس مرة واحدة ..

أنا : اممم قولي لهم أن البتاعة ( شي يجي  عند البنات كل  شهر مرة ) جتك وأنك تعبانة منها ومن ذا الحكي ..

ندى : مالت عليك صدق أنك ماخذ مقلب في الرجال نص اللي يعرسون يقعدون مع زوجاتهم أسبوع  سواليف  وبعدين يالله يالله راحوا رجال من أول الواحد  أول ما يشوف البنت  شالت طرحتها الا رايح للحمام ومتسبح يعني الليلة خربت  من أولها لا تحاولين جيم اوفر ..مالت

أنا : طيب أروح للمطعم اللي بيجهز العشا والبوفيه  واكنسل الطلب ولا أحرق المطعم ومافي عرس بدون عشا

ندى : انت صدق تثبت أنك خبل علشان عشا يكنسلون عرس ..كان أبوي يرسل اخوي لألف مطعم وتشوف بدل العشا عشرين عشا أكثر ما كثر الله في الرياض المطاعم ... فكر بشي بدونه ما يتم العرس نهائيا ....امممم لقيتها في شي بدونه ما يتم العرس ..أصلا يخرب مرة واحدة ....

أنا : وشو هاه علميني ...

ندى :الطقاقات  عمرك سمعت عن عرس مافيه طق ...طبعا لا مستحيل مافي أمل كان يروح العرس وطي ..

أنا : يمكن أنا وش يدريني ...طيب وشلون يعني وش المطلوب وشلون نقنع الطقاقات ما يجون ...

ندى: شف عاد باجلس أفكر بروحي انا وأنت تجلس حاط رجل على رجل ما يصير لازم تشغل مخك معي شف باعطيك اسمها وعنوانها وتليفوناتها وأنت بأي وسيلة تخليها ما تجي العرس زين ..وانا باجلس افكر بشي ثاني هاه بس بسرعة لانه مابقى على المغرب الا ساعة يالله الوقت يسرقنا ......

ورحت لمنفوحة تقاطع عيسى الأحسائي مع بشير شنان في حارة الطرب الأصيل وسالت أهل الحارة عن بيت أم فيصل  الطقاقة ...ويطلع لي واحد قعس صغير ..معه جمر شكله يبي يصخن طيران واسئلة

أنا :  يا حبيبي تقدر تقول لي وين بيت الفنانة أم فيصل ..

البزر : شفت البيت اللي على اليسار في آخر الشارع هذا بيت مرزوقة

أنا : يا حبيبي يا بعد عمري يالزين ( امحق طوله شبرين شبر منهم لبراطمه)  وش ابي ببيت مرزوقة أبي بيت أم فيصل

البزر : عارف  البيت اللي في آخر الشارع على اليسار ..أبو باب أحمر هو بيت مرزوقة ...

أنا : أنت تيس ابي بيت أم فيصل وش ابي ببيت مرزوقة أنت وشلون تفهم ...

البزر : لا تقول يا تيس لا أجيب لك الشباب حقوني يلعنون والدينك فاهم  .أبك يالأبيض جاي تسب ( والله وصار في ناس يشوفون سماري على أنه بياض)  ....ثانيا  مرزوقة هي أم فيصل يا ثور فهمت  وشلون ...

ورحت  لبيت أم  فيصل قصدي مرزوقة ..وأطق الباب ويفتح لي برطم كبير قصدي واحد طويل عليه براطم وعيونه حمر ويدينه برتقالية  مدري من الروعة بغيت اقول له آسف غلطان في البيت بس مثل أشكاله ما يعرفون آسف وغلطان يجلدك بعدين يحاول يفهم وش  قلت  له ...

أنا : عفوا هذا بيت الفنانة مرزوقة الله يحفظها ويطول بعمرها ..اللهم آمين .

الرجال : وشو وش تقول أنت 

أنا : بيت الفنانة أم  فيصل ..قصدي مقر اقامة فرقة أم فيصل للفنون الشعبيه والأعراس .. 

الرجال : ايه نعم هذا هو وش تبي بها ...

أنا : يعني باكلها الله يهديك أكيد باتفق معها على حفلة تحييها لنا ذات الصوت الجهوري ...

الرجال : لحظة أدخلك عليها  استنى مو تدخل على طول ...

 

ودخلنا الصالة ماشالله بيت طرب اصيل طيران معلقه على الجدارن ..ومنقد محطوط  في وسط الصالة ( منقد = اللي يشبون فيه الجمر و يصلحون فيه القهوة اذا طلعوا للبر وأحيانا يستخدم للشوي  لكن غالبا  الطقاقات يسخنون عليه الطيران )  المهم أقبلت علي الحلوة المملوحة الخنيفرة ..

أنا : عفوا ( وش مطيحني في الأدب) أنتي الطقاقة  مرزوقة ....

الطقاقة : وش مرزوقته أنا الفنانة أم فيصل صاحبة فرقة أم فيصل للحفلات والأعراس ..نعم وش عندك ..

 يا ترى عبدالعزيز وش بيقول للفنانة أم فيصل بين قوسين مرزوقة ..تبون تعرفون تابعوا معنا الجزء الثاني