ثلاثية طاقية لرأسين
نهاية المشوار - الجزء الثاني

المحامي مفلح : يا سعادة الشيخ مما لا شك فيه أن الدلائل والبراهين تثبت إن المتهم غير سوي أي والله مخروش يعني له من كم يوم وهو متقلب عليهم ويبتزهم ..تدري أنه كان يأخذ منهم فلوس علشان يوصلهم لمدارسهم وهو زوجهم يعني المفترض يوصلهم ببلاش وليته يأخذ منهم سعر رمزي نقول قيمة الزيت والبنزين إلا كل واحدة يأخذ منها فوق ألفين وش بقى من رواتبهم .. ويوم طفح بهن الكيل وقرروا يتعاقدون مع سيارة أرخص ثارت ثائرته وقرر أن ينتقم وقام يلحقهم بغرض القتل

المحامي صقعوب : اعترض يا سعادة الشيخ موكلي بريء يوم يأخذ منهم فلوس فهذي شغلته توصيل معلمات اقصد السابقة الآن نقل خرفان ...أما ليه أجرته عالية فهم ما يبونه يوصل أحد غيرهم ثالثا وهو الأهم وش فيها إذا الزوجة ساعدت زوجها على المعيشة يعني هالحريم يوم يشتغلون ويتركون بيوتهم ويجمعون قروش يبون رجالهم يصرفون كل شي وهم يتفرجون حتى فساتينهم وذهبهم يبونه على أزواجهم والشغالة على زوجها والسواق على زوجها ما صارت هو يخلق الفلوس واللي يقهرك أن راتبها أكثر من راتبه هي وكيلة مدرسة من القديمات اللي كملوا فوق عشرين سنة تستلم فوق 20 ألف ومع هذا كله تكدسه في البنوك ولا تسلف إخوانها و أنت يا رجلها بالطقاق

الشيخ : وش وكيلته وش تحكي عنه أنت

المحامي صعقوب : عفوا عفوا يا سيادة القاضي راح بالي لشي ثاني بس قسما بالله زوجتي طفشتني وحرقة دمي أجل وكيلة مدرسة لها فوق عشرين سنة خدمة وراتبها فوق عشرين ألف ولا تبي تحط قرش واحد في البيت وربع راتبها لأبوها ... لو أبوها محتاج ما قلنا شي قلنا حق وواجب إلا شايب ما غير يشتري أراضي وأسهم ويكدس في هالبنوك وأنا ملعون أبو خامسي أقساط وتبيني أشتري لولدها اللي ما نجح من الثانوي إلا بطلوع الروح سيارة كشخه قلت لها ساعديني في قيمتها قالت أنت الرجال أنت المفروض تصرف على البيت يالله تصرف لو أقساط المهم لا تعقد الولد الله يأخذها هي وولدها

الشيخ : أقول تراك طلعت واجد عن القضية إحنا نتكلم عن قضية موكلك عبد العزيز وزوجاته وين رحت أنت

المحامي صقعوب : يا شيخ روقنا أنت بعد هامك شي راتبك ماشالله فوق الخمسين ألف وأنت كل دوامك من 10 إلى 12 وفوق هذا كل شهر شرهه من أمير سيارة من مسئول ..ولا هدية من رجال الأعمال يا على تفسير حلم يا قراية وأمورك كلها سالكة العن أبو القهر يا شيخ

الشيخ : أنت اطلع برى يا عسكري طلعه برى القاعة هاللي ما يستحي على وجهه أنت من خلاك محامي

ويطلعونه و يلتفت لي القاضي يسألني أبى أجل وأجيب لي محامي ولا أدافع عن نفسي و اخترت أدافع عن نفسي

المحامي ملفي : علشان ما تلوم موكلاتي يا سعادة الشيخ شفت المحامي الزميل صورة طبق الأصل عن موكله عصبي وعينه على راتب زوجاته طماع جشع موكلاتي يا حضرة القاضي لما تزوجوه كانوا يحلمون برجل فارس شهم نبيل يحتمون بظله عن حر الدنيا وقيضها

أنا : لو سمحت يالاخو قالوا لك أني شجرة سدر وش اللي يحتمون بظلي ما قالوا لك بعد بيشبون فيني في الشتاء ويتدفون بي ... يا سعادة الشيخ والله العظيم أني مظلوم مثل ما قلت لك اللي صار صحيح هم تركوني وقرروا يستخدمون النقل حق المدرسات ولقيت لي شغلة اللي هي أنقل خرفان ومن رداة الحظ على نفس الطريق ولما شفت سيارتهم والشباب يحاولون يتحرشون بهم .. وشفت ءءءءء .... فقررت أني اسقط عليهم علشان الشباب ينحاشون بس صار اللي صار وقامت الخرفان تتطاير

المحامي ملفي : ايوة ءءءءء ايش بالضبط وش شفتهم قول قول سمع الشيخ وش شفت بالضبط

الشيخ : وش شفت يا عبد العزيز لازم تقول ولا بتنحسب ضدك

أنا : الظاهر يو هم لمحوني وراهم حبوا يهبلون بي وقاموا فتحوا الدرايش وقاموا يستهبلون مع الشباب

المحامي ملفي : شفت طال عمرك يعني نية القتل والاعتداء كانت مبيتة ..ثاني يا سعادة الشيخ تصدق إن السيدتين الرقيقتين يسوون هالحركات يا حياتي بس

الشيخ : قومي يا أمل وأنتي بعد يا موضي ..اللي يقوله زوجكم صحيح ولا لا

أمل و موضي : بنفس واحد.. وش اللي قاله يا حضرة القاضي ترانا منزلين روسنا ولا نسمع شي ( يعني حياويات )

الشيخ : أنكم فتحتوا الدرايش وقمتوا تستهبلون مع الشباب

أمل و موضي : استغفر الله بس معقولة يا حضرة القاضي ثنتين متزوجات عفيفات ..يخافون الله يسوون هالحركات

المحامي ملفي : شفت يا سعادة الشيخ مع إجحافه الكبير بحقهم وتقصيره المفرط في واجباتهم الأمر اللي يحدهم أنهم يميلون لأي واحد يقول لهم كلمة حلوة بس هم صاينات أنفسهن عن الرذايل وبعد هذا هل تصدق أي كلمة يقولها

أنا : يا طويل العمر وش إجحافه والله أني ابذل قصارى جهدي حتى اسألهم

الشيخ : يا عبد العزيز على فرض كلامك صحيح فهل هو أسلوب أن تسد الطريق وتعرض حياة الآخرين للخطر الدولة ما فيها قانون والدنيا فوضى

أنا : والله العظيم كل هذا تم في لحظات طيب اسألهم أن كنت ضربت واحدة منهم من قبل ولا أذيتها

الشيخ : هاه يا أمل و أنتي يا موضي وش ردكم

أمل : يا حضرة القاضي هو صدق مو يطق يعني ما قد طقني بس بس يخوف إذا عصب وعيونه صارت حمر وقامت ملابسه تتشقق يمه يخوف تقول سكني ( سكني = جني ) مو آدمي ثانيا ما يبي أحد يناقشه في أي شي

موضي : أي والله وساعات يستحلف لنا يقول ترى بأجلدكم ولا بأعلقكم جنب الثريا والله الصدق ساعات نخاف منه ولا نستجري نتحرك وهو موجود وفي السيارة تخيل يقول الساعتين ونص حقت الطريق ما أبي اسمع واحدة منكم تتنفس

المحامي ملفي : طال عمرك هذا لو ترجعون لسجل المتهم تجدونه مشين فعل فاضح في طريق بري .. ومرة اشتباه في تعاطي مواد مسكرة أو مخدرة وما خفي كان أعظم

الشيخ : هاه يا عبد العزيز وش ردك على التهمتين اللي في ملفك ..مرة فعل فاضح في طريق بري ومرة اشتباه في تعاطي و مرة سيارتك انقلبت وتقول أنك صدمت بكلبة وش ردة فعلك

أنا : طال عمرك بالنسبة للتعاطي فحوصاتي كلها سليمة أنا الفعل الفاضح فكل اللي اقدر أقوله يعني إبليس الله يلعنه يعني له حركات نص كم ولا أقدر أقول شي أكثر من كذا

المحامي ملفي : شفت يا شيخ كيف يعترف بأنه مع إبليس عادي مطيحين ميانة هذا غير الخافي واللي ما ندري عنه ويستحون منه موكلاتي وش بقى ما سواه و آخرتها يطاردهم بنية القتل أكيد كان راسم على رواتبهم التقاعدية ولا يبي يصطاد فرايس جديدة .

أنا : أنا وش فيكم قلبتوا علي يا شيخ لا تصدقهم والله معاشرهم بما يرضي الله ولا عمري قصرت في حق واحدة منهم

الشيخ : يعني تتدعي يا عبد العزيز أن طول عشرتك معهم كنت على الصراط المستقيم ترى باسألهم

أنا : اسألهم يا سعادة الشيخ الحمد لله واثق من نفسي ..

الشيخ : يا أمل أنتي و موضي عبد العزيز رجلكم ما قد سوى معكم شي يغضب الله ولا قد طلب منكم شي يغضب الله .. هاه قولوا الصدق وتذكروا أنكم حلفتوا اليمين

أمل : ( لموضي ) وش قصده وشلون يعني

موضي : علمي علمك والله مدري وش يقصد ..

الشيخ : هاه يا بنات ما جاوبتوني وش فيكم ... أمل تعالي قربي مني

أمل : هاه يا شيخ سم ...بصراحة ما فهمت وش تقول

الشيخ : ( سرا لأمل ) يعني علشان أوضح لك أكثر هل طلب منكم شي يغضب الله في الفراش هاه فهمتي

أمل : ايييه الحين فهمت ... بصراحة ايه مرة كنا جالسين نطالع التلفزيون وقام يلمح لي ويحضن ويلمس قلت له خلاص بروح أخذ دش و اجيك ولما طلعت من الحمام وأنت بكرامة لقيته مفصخ ما عليه شي أبد عاد أنا أرتعت وقلت له عبد العزيز وش هذا قال ما فيها شي يالله أنتي بعد سوي مثلي ..بين الرجل وزوجته ما فيها شي يبقون كذا زي ما ربهم خلقهم والله العظيم والله العظيم يا شيخ ما كان ودي بس هو غصبني

الشيخ : حلو قصدي ايه وبعدين كملي يا بنتي وش سوى هاه طلب منك شي معين

أمل : الحين أقول لك كل هالكلام وتقول بعد في شي معين ما علينا ملابس في شي أكبر من كذا

الشيخ : ايه الله يصلحه بس ..طيب روحي يا بنتي ... و أنتي يا موضي تعالي ... هاه يا موضي ما قد طلب منك شي في الليل ينافي الدين قولي الصدق لا تخافين ...

موضي : الصدق الصدق ايه مرة تونا بادين أنت عارف يعني طال عمرك خمخمه وتبويس وشوي إلا يقول يا موضي طلبتك قلت جاك يا قلبي قال تعالي فوقي ..

الشيخ : ايوة وبعدين .. وش صار

موضي : ابد طيرت عيوني فيه وش يبي و أنا مستحية منه وجلس يقنعني وبعدين جلست فوقه بس والله هو جلس يقول لي هذا حلال و ما فيها شي

الشيخ : بس كذا يالله أرجعي ... يا حضرة الضابط ... من ملفاتك هل تعتقد أن عبد العزيز قاصد تعطيل الطريق وتخريبه والإفساد فيه ولا هو حادث عرضي لأي واحد يبي يتجاوز سيارة

الضابط : بصراحة شي طبيعي بس السؤال المحرج هنا هو ليه يبي يسقط أكيد كان في نفسه شي ثانيا يا شيخ لا تنسى أنه كان يسوق سيارة محملة بالخرفان يعني يميل للتهور

أنا : فهموه شباب يتحرشون بزوجاتي تبيني أجلي أتفرج ولا أوقف على جنب أنزل الخرفان واحد واحد وأربطهم بعدين أفكر أني أساقط ولا لا يا شيخ هالضابط مستقصدني ليه ما أدري كل مرة ألقاه في وجهي تقول ما في المملكة ضابط إلا هو ..اسأله لو شاف واحد يلاحق زوجته وش بيسوي

الضابط : ريح نفسك أنا مطلق فماله داعي هالفلسفة ايوة يا حضرة الشيخ في شي ثاني

الشيخ : فرضا شفت السواق اللي يسوق بأختك في طريق زي هذا وشباب جنبهم في السيارة هل تتصرف مثل ولا عبد العزيز ولا لا ...ولا تنسى أنك حلفت يمين

الضابط : بصراحة ايه بس هذا ما يعني انه ما خالف القانون وكسر اللوائح .

أنا : أنت وش فيك علي ..الشيخ سألك يعني تجاوب على قد السؤال مو تتفلسف

الشيخ : خلاص يا حضرة الضابط تفضل مكانك ... شف يا عبد العزيز بالنسبة للهندي مثل ما قلت لك عليك الصيام والدية تكفلوا بها أهلك بالنسبة للتهتميين الثانيتين فواضح إن مالهم أي أساس من الصحة لكن أبي أقول لك شغلة يا ولدي ..لو زوجاتك قدامي طلبوا مني أني أطلقهم منك راح أطلقهم فورا ..و أتمنى أنك تكون فهمت قصدي يا ولدي ما في عشرة تجي بالغصب ولا الكراهية ودامهم صاروا ما يثقون فيك ما أعتقد بقى شي يعني يبقي هالزواج

أنا : فهمت عليك يا حضرة الشيخ ..بس ممكن أكلم كل واحدة منهم على انفراد ..

الشيخ : أكيد تقدر مهما كان هم ما زالوا على ذمتك..

وادخل غرفة في المحكمة و تجي عندي موضي

أنا : شوفي يا موضي أنتي ألف واحد يتمناك ويتشرف بالزواج منك بس لازم أقول لك أن زواجي منك غلطة في لحظة ضعف كنت أبي اثبت لنفسي ولأمل أني رجال وأني أنا صاحب القرار الوحيد ومثل ما قلت لك ما فيك عيب أبد والف واحد يتمناك .

موضي : أي والله غلطة حتى أنا كنت أبي اثبت أني اقدر أتزوج في أي لحظة يمكن كنت منفعلة من الكلام اللي كثر من حولي بس لو ترويت شوي كان يمكن يجيني العريس المناسب ما أقصد أهينك بس أحس أني تسرعت لما قبلت أكون زوجة ثانية ..تصدق حتى الضابط اللي برى حق حفر العتش يلمح يقول لي إذا تطلقتي ممكن أهلي يزورون أهلك

أنا : ابن اللذين .. المهم يا موضي الله يوفقك في حياتك و أستري على ما واجهتي أنتي طالق يا موضي

وتطلع موضي وهي مبسوطة بس مسوية فيها يعني علشان تطلقت ومحكمة وتدخل أمل

أنا : أمل شوفي الله يشهد انك أنتي وأهلك ما قصرتوا معي بس في أشياء صغيرة مهما كانت صغيرة تبقى في النفوس كان ودي تحتفظين لي بدور الرجل أدري إنك تحبيني وودك تساعديني بس ولو كنت أحب أنا أسويها وساعات مواقف تصير تحسسني أني قدامك ناقص الرجولة فمع أول فرصة جتني على طول وافقت وتزوجت غيرك ..أعترف لك زواجي من موضي غلطة بس مو معناه أني أترجاك علشان تبقين معي ومثل ما طلقت موضي أنا باحللك من أي ارتباط بس صدقيني أنا مستحيل أنكرك أو أنسى معروفك علي

أمل : عدووووود أحبك والله يا قلبي أموت فيك يمكن اللي تقوله من الطفاقة ولأني أبى أسوى كل شي عنك و أريحك والله مو قصدي شي ثاني ولا أنتقص من رجولتك .. عدووود لا تخليني خل ننسى اللي صار كله ودامك افتكيت من هالسوسة خلاص هانت إن شاء الله إحنا نتفرغ لبعضنا ونهتم ببيتنا ونجيب أولاد وبنات وش قلت يا قلبي

أنا : أموووولي هو فيها كلام أنا اللي أموت فيك

وتوتة توتة خلصت الحتوتة إلا شوي ... موضي بعد العدة بيوم تزوجت من الضابط اللي كان ناشب في حلقي والمسكينة ما أمداها تتهنى إلا وافقت الرئاسة على نقلها للرياض وبدت المفاوضات لنقلها إلى حفر العتش ..وأبو أمل جاب واسطة من قوتها مو بس نقلوا أمل لأقرب مدرسة من بيتنا إلا دبرت لي وظيفة بعد على الدرب ...

 يا جماعة الخير كثير من المشاكل تطرأ على علاقة الزواج والحب ولكن إذا رأينا للنقطة السوداء وأهملنا أي شي ثاني فهنا نعطي تصريح لنهاية العلاقة لكن لو عند كل مشكلة الواحد جلس يفكر بتروي وينظر للأيام الحلوة اللي جمعته مع الطرف الآخر أكيد ما راح يكون هناك فراق أو ألم أو معاناة ..كم من طلاق وكم من زواج ثاني وكم من قطيعه كان سببها غلطة صغيرة ولحظة طيش كبيرة وتقبلوا تحياتي ...

بلاك هورس