ثلاثية طاقية لرأسين
نقطة الصفر - الجزء الثاني

أنا : ما أبى يعني ما أبي قسما بالله إن ما ناديتي أبوك أني لا أطلع من المجلس ولا ارجع أبد

البنت : هي تراك أنت الولد و أنا البنت ..يعني أنا المفروض أنا اللي ارتبك مو أنت

أنا : أنتي الحين شايفتني مرتبك ولا مهتز وش زيني كأني البخت الحمد لله أعصابي متماسكة لدرجة انحسد عليها

البنت : طيب خل نجلس شوي نتكلم ..إحنا بنتزوج بعض يعني لازم نعرف بعض أكثر ونفهم تفكير بعض أكثر

أنا ك لا يا شيخه العبي علي بس ..أجل أمي وأمك وش يسوون داخل .شوفي كل تفكيري معلم أمي عنه يعني أي شي تبين تعرفينه عندك أمي اسأليها ..

البنت : طيب شكلك أبى أشوف شكلك وش فيك ..أنت ما تبي تشوف شكلي وش قصتك أبى أعرف

أنا : وشو ما فيني شي إلا بتطلعيني مرتبك وخايف وش قالوا لك ماني عارف أوقف على بعضي بالنسبة لشكلك وش بيصير أكيد لك عيون و خشم وفم زي الناس و أم سعد تقول انك حلوة خلاص يكفي بأطمع يعني

البنت : شف لو تسوي اللي تسوي بأشوفك يعني بأشوفك ( وتنط علي وتمسك يدي وأنا اصارخ )

أنا : وخري عني أقول لك وخري يمممماه ترى والله بأصرخ و ألم عليكم الجيران وين أبوك هاه وين أبوك ..وشوي ويدخل أبو أمل ويفكها عني وهي تصرخ ما راح أتركه لين أشوفه

أبو أمل : يا بنتي فكيه وش بيقول ولد الناس عنك .. ما صدقت على الله يجيها رجل

أمل : لا المسألة أبي أشوف وجهه مسوي لي فيها أخلاق ولا يستحي ايه هين ..( وشوي وتسحب شماغي ) هيي شفت وجهك شفت وجهك أثرك قطعه يا ابن اللذين

أنا : تتريقين أنتي ووجهك وأنت يا عمي يرضيك كذا من أولها

أبو أمل : امسحها في وجههي بس يعني بيني وبينك أنت قهرتها .. ثانيا أنت شفتها وهي شافتك يعني ما في مشكلة المهم نتفق على العرس ..

أنا : أي عرس و أي خرابيط بنتك خلت فيها عرس ..شرفي وكرامتي

أبو أمل : أقول انثبر بس أشوفك صدقت نفسك إذا هونت يالله أقضب الباب

أنا : لا وش دعوة ابشر طال عمرك ..

ونتفق على الزواج وصار كل شي بسرعة يعني بعد أسبوعين وبالتحديد يوم الأربعاء طبعا مسوي فيها أني ثقيل و أول ليلة ما نسوي شي بس سواليف ونتعارف على بعض وقبل ما تنام بستها على جبينها ( بشويش يالرومانسي ) ثاني ليلة اللي هي يوم الخميس بعد بغيت أسوى فيها رومانسية لولا أنها هي تصرفت من نفسها وضبطت الأمور أما يوم الجمعه جيت لها متحمس الساعة 10 .. والمح لها يعني أني تعودت

أمل : من جدك أنت تبينا نسوي شي الليلة

أنا : افا كأن ليلة أمس ما جازت لك بس يعني لازم تعرفين أنها كانت أول مرة ويعني مثلك خابر الواحد يبي له شوية تدريب أنا شباب نصحوني أخذ حبة فياجرا ولا سنافي تسند بس قلت أعتمد على مجهودي الشخصي

أمل : يا خبل مو قصدي كذا والله بس ناسي بكرة يوم سبت وورانا دوامات نسيت أننا بنطلع من بيتنا قبل آذان الفجر يعني ما يمدينا يالله بس تعوذ من أبليس الأربعاء الجاي إن شاء الله

أنا : افا .. طيب ما ينفع مؤقتا هالأسبوع بعد صلاة المغرب أخاف أبو الشباب تحت يفهم غلط أنك تقللين من قدراته والله ما أبيك تفهمين أن هالأشياء أكبر همي بس أخاف ينصدم

أمل : لا إن شاء الله ما راح ينصدم بس يصبر عاد ما حنا طايرين ..يالله تمس على خير يا قلبي ... وننام طبعا هي نامت وأنا جلست أحلطم بيني وبين نفسي .. المهم الساعة 4 ألا ربع فجرا أسمع أمل تقومني و أنا اللي ما عمري قمت هالوقت حتى في رمضان علشان السحور ..

أمل : يالله قوم بسرعة تحرك لا تتأخر

أنا : وشو وش السالفة مو تقولين ما تبين ما أسرع ما تغيرون كلامكم يالحريم

أمل : وش ما أبى يالله علشان نلحق ناسي ورانا سفر 280 كلم للمدرسة ولا نسيت

أنا : يوووه طيب يالله خلاص باقوم ورجعت أرقد وجت الله لايهينها وصبت علي كاس موية لين قمت غصبا عني وركبنا السيارة وطول الوقت و أنا أتثاوب .. لين وصلنا محطة بنزين صليت الفجر وشربت كوب شاهي ووصلت المدام ورجعت مرة ثانية علشان ألحق دوامي ووصلت العمل الساعة 8 ونص يعني متأخر نص ساعة ويستقبلني آدم

آدم : شوف الكلام دي ما ينسكت علييه والله لاني قايل لأبو تركي بزات نفسه أنك واحيد متسيب

أنا : يا عم آدم ( تالي الدنيا يا عم لو يسمعوني أهلي تبروا مني ) كلها نص ساعة

آدم : واللهي نص ساعة آآآي وقبيل كم يوم كونتا تبغى تتعلم كيف الشغل أول حاجه تعلم تنزبييط بعدين تعلم الشغل

أنا : يابن الحلال عارف توني عريس جديد ويعني مثلك خابر هالحريم ما يرحمون تقول إذا أعرسوا انقلبوا وحوش كاسرة

آدم : شوف كلامك هازا تقوله للعم أبو تركي يالله أنت الحين تروح لعنده لأني اتصلت عليه وقلت له انك تأخرتا

وأروح للفرع الرئيسي عند أبو تركي ..وأدخل عليه

أبو تركي : وين هالحكومة اللي شابة فينا عينوا سعوديين وعينوا سعوديين وآخرتها يتأخرون ولا يحضرون في أوقاتهم

أنا : بس أنت طال عمرك عارف أني متزوج جديد يكفي طلبت أجازه أسبوع ورفضتها تقول عندك عامل تركي مآخذ إجازة شهرين

أبو تركي : الحين أنت ووجهك تقارن نفسك بهالعامل التركي الضعيف اللي ما يصدق على الله تجي الإجازة علشان يروح يشوف أهله

أنا : ما قلنا شي تقوم تعطيه فوق راتبه ألف ريال عونة و أنا اللي بأتزوج ولا عبرتني حتى لو بابتسامة

أبو تركي : لا يا شيخ ما لك حق ما قلت لي أشرهك بخمسين ألف وش علي تزوجت ولا تطلقت أنت تشتغل عندي يعني لازم تتقيد بوقت العمل مفهوم ؟

أنا : طال عمرك زوجتي تشتغل في بير العتش 280 كلم عن الرياض وآخر 80 كلم ترابية يعني لازم أطلع بها من الساعة 3 الفجر ويالله يالله ارجع العمل على الساعة 8 ونص ..غير كذا طال عمرك طامع في كرمك أنك تسمح لي استأذن على الساعة 1 يعني علشان يالله يمديني أجيب زوجتي

أبو تركي : أحد قايل لك إننا فاتحين فرع وزارة الشئون الاجتماعية عندنا وش هالدوام استقل أحسن

أنا : طال عمرك يعني منا ولا منا ساعدوا الشباب في تكوين لبنات المستقبل

أبو تركي : شف موافق بس ننقص راتبك إلى 1500 ريال وش قلت

أنا : يلعن أبو إبليسك شغالة عندك تراك مصختها أنا اطلع الآن على وزارة العمل هم يتفاهمون معك وأقول لهم أن غرفة العمال في المخازن ما فيها مكيف

أبو تركي : تعال خلاص نخلي راتبك 1750 بس ترى ما خوفتني بالشكاوي لأني عارف انهم لا يقدمون ولا يأخرون بس سو خير و أرمه في البحر

أنا : إلا يعني تذلونا يعني لازم البهذلة ...

واستمر أقوم الساعة 3 ونص الفجر وأنطلق لبير العتش وارجع للعمل على 8 ونص ومن 12 ونص الظهر أنطلق مرة ثانية لبير العتش علشان أرجع المدام بس الزين ما يكمل في مرة من المراير بعد ما أخذتها من المدرسة وراجعين للرياض ... و أشوف أمل تطالعني بنظرات غريبة وتمسك يدي

أمل : عزوزي حبيبي ..ما اشتقت لي ما وحشتك هاه رد

أنا : إلا وش دعوة إلا وحشتيني موت يا قلبي بس ليه تسألين

أمل : ما أشوفك مسكت يدي بحرارة ودفأ ولا قمت تفورك بها

أنا : بس كذا هاتي يدك هذا المكيف نسكره علشان تحسين بالحرارة والدفأ

أمل : لا مو كذا مدري وش أقول لك ..عزوز اليوم الحصتين الأخيرات عندي فراغ و قمت أهوجس بك هواجيس تقطع القلب ما صدقت على الله أنك تجي وتآخذني

أنا : عسا ما شر يا قلبي وش هوجستي به قولي لي

أمل : لا مو كذا هواجيس من نوع ثاني ..هواجيس واحدة متزوجة من قريب ..الحمد لله أنك جيت ولا كان ما تدري وش صار فيني حرارتي ارتفعت و أنا جالسة في الغرفة بروحي

أنا : اها آآه منك يالدبة يا حبني لك ودي أكلك حتى أنا كنت أهوجس بك في الطريق كله

أمل : صدق أجل وش تنتظر يالله وقف واسقني حب ..عزوووزي أنا مشتهيتك ( كلام حريم متزوجات لأزواجهم عادي )

أنا : أمووولي قلبي وش هالحكي نوقف في الطريق لو يشوفنا أحد وش بيقول ثانيا أخاف تظلم الدنيا و إحنا ما وصلنا الرياض إذا وصلنا يحلها حلال ..

أمل : يوووه بجلس أنتظر لين نوصل الرياض باقي لنا ساعتين ..ثانيا تونا على الطريق الترابي ما مسكنا الطريق الرئيسي ..يعني توزى ورى أحد هالطعوس عدووووود الله يخليك قدر وضعي ..

أنا : يا أمل يا حياتي الله يخليك الهبال حلو بس مو لهالدرجة يعني

أمل : عدوووودي الله يخليك ( وقامت تفرك يدي بقوة لين خقيت ) ..ووقفنا ورى طعس ورجعنا ورى في المرتبة الخلفية وتونا مسمين بالله ما صار لنا دقيقتين إلا نسمع صوت يدق على الشباك حق السيارة والتفت إلا ألقى شرطي ومعه بدوي يجي عمره 16 سنة .. طبعا أشين شي أنك تنصاد في مثل هالمواقف والشرطي ياشر لك أنك تطلع بسرعة كأنك بتطير ولا بتنحاش وانزل من السيارة ..

الشرطي : وش كنت تسوون أنت و إياها هاه قل

البدوي : يا عسكري ما كانهم أرهابيين ماهم من ال19 المطلوبين هاه أبك مشبه عليه أنه واحد منهم

أنا : يعني وش كنا نسوي يعني واضحة طال عمرك أنت وش شايف بس ياليت تصرف هالأخ يعني مالها داعي الفضايح

البدوي : لا أنا مبلغ عليكم يعني لازم أشوف وش صار

الشرطي : يا أخوي خلاص بلغت ولا طلعوا أرهابيين يالله توكل على الله وأنت جب إثباتك ومعنا أنت و إياها بسكات

أنا : طال عمرك وش دعوى هذي زوجتي يعني مشها الله يسلمك

الشرطي : زوجتك مو زوجتك مو شغلي تجيب إثباتك ومعي أنت و إياها يالله لا تحدني الحين أسحبكم معي بالقوة

أنا : تعالي يا حظي أنتي وهواجيسك الله يستر منها .. ونروح مركز شرطة بير العتش وندخل على الضابط

الشرطي : طال عمرك هذولي صدناهم بالفعل الفاضح وسط السيارة ..وبالمرتبة الخلفية والسيارة جبناها معنا

الضابط : ابك أنت وهالوجه يلعن أبو أبليسك ما صرتوا تستحون على وجيهكم عيني عينك في الطريق العام

أنا : طال عمرك أفهمني هذي زوجتي وأحنا في الطريق يعني هي

واسمع أمل تصيح وبصوت عالي ... والضابط يلتفت عليها ويطنشني

الضابط : وش فيك الحين تبكين ندمانة لعب عليك .

أمل : شف يا حضرة الضابط هو زوجي زين واحنا في الطريق جلس يقول لي يا أمل أنتي زوجتي وحلالي أي وقت أبيك لازم ما تقولين لا وقام يقول لي أن الشرع يلزم الواحدة بطاعة زوجها .. والله يا حضرة الضابط أني كنت أقول له يا قلبي يا حبيبي ساعتين ونوصل الرياض ما تسوى علينا لو يجي أحد يشوفنا ..بس وقف السيارة وغصبني وهو زوجي و أنا ما قدرت أقول له لا

الضابط : طيب دفتر العائلة معك ..ترى يا أختي لازم نستدعي ولي أمرك وواحد من أهله علشان يتعرف عليك .. ويلتفت الضابط علي .يا أخي هذي زوجتك يلعن أبليسك ما تغار عليها ولا بس ما تفكر إلا باللي تحت

أنا : يا حضرة الضابط والله العظيم أن مو هذا اللي صار ..يمين بالله بس أنت اسمعني ...

الضابط : وش بتقول بعد هاه يالله أنت اتصل على واحد من أهلك و أنتي يا أختي اتصلي على أبوك وبعد ثلاث ساعات يجي أخوي الكبير وعمي أبو أمل ..و أول ما دخل أبو أمل نطت أمل في حضنه وقامت تصيح وهو يسأل وش صار

الضابط : طال عمرك بنتك زوجة الأخ بس واضح إن الأخ إذا فكر باللي تحت ينسى كل شي ثاني ..أجل موقف ورى طعس و غاصبها علشان .... يعني مو قادر يصبر لين يوصلون الرياض وفي بيتهم

أبو أمل : صدق يا بنتي هالحكي .. ( ويتلفت علي ) أنتي ما تستحي على وجهك ولا ما صرت تفكر خير شر

أنا : والله يا عمي إن الموضوع مو زي ما أنتم فاهمينه ..السالفة وما فيها

الضابط : أقول لا يكثر يالله تعال وقع هالتعهد ولا عاد أشوفك موقف لو تشرب موية ولا أرميك في الحبس مدة ست شهور ما أحد يدري عنك فهمت .. ولا لا

ووقعت التعهد وأخوي مشى وهو شوي يكرها ضحك وشوي مسوي فيها يعني متضايق و أمل راحت مع أبوها وأنا لحقتهم لبيتهم علشان أخذها .ويسمعني عمي أبو أمل دش تهزيء وعن إن الرجل لازم يغار ويخاف على زوجته وبعد هالتهزيء كله رجعت أمل معي . واحنا في السيارة

أمل : عدوووود حبيبي

أنا : وش بعد يا قلبي مشتهيتني تبين نوقف ورى برميل زبالة هالمرة ..المشكلة أخاف في زحمة ورى البراميل يبي لنا نصف سرى ربع ساعة

أمل : عدووودي لا تزعل مني بس حط نفسك موقفي واحدة تمسكها الشرطة في هالوضع في الطريق وش تقول أنا قلت له أنا مشتيهيتك يا زوجي يعني بعد لازم تقدر وضعي غصبا عني

أنا : غصبا عنك و تالفين قصة لا وقلبت برنامج فتاوي على الهواء ...

أمل : عدوووود الله يخليك خلاص عاد أنسى الموضوع يا قلبي أوعدك الليلة إذا رجعنا البيت أعوضك عن اللي راح

أنا ك أي تعوضيني من الروعة وتهديد الضابط لو يشوفني واقف اشرب موية يرميني ست شهور .يبي لي أسبوع تأهيل نفسي علشان .... ما أقول إلا الله يسامحك يا أمول

و تستمر الأيام كل يوم مشاوير لبير العتش وبعدين للمخازن اللي اشتغل فيها .. لين طفشت بس وش أسوى زوجتي ولازم أصبر عليها .. وفي يوم من الأيام و أحنا راجعين من مدرستها للرياض

أمل : فاتك اليوم يا قلبي وش صار شي ما ينتصدق

أنا : خير وش صار مسكوا عندكم بنات إرهابيات ولا بنت معها أفلام ولا صور

أمل : ماسكين بنت تكلم خويها بالجوال ..واقفه عند دورات المياة ومجمعه البنات حولها علشان تسمعهم ...

أنا : اخس حتى بنات بير العتش ما بقوا شي لبنات الرياض ..

أمل : هي تكلم واحد من الرياض متعرفه عليه عن طريق الانترنت الظاهر مدري مرقمها يوم كانت في الرياض بس اسكت يا عبد العزيز يا هي قهرتني مع أن عمرها 17 بس قالت أشياء خلتني اسعبل

أنا : خير وش قالت لا يكون غلطت عليك بنت اللذين علميني أروح أتفاهم لك معها و مع أهلها

أمل : لا يا عزووووزي جالسة تقول لخويها لو أنا قدامك الآن وش بتسوي وحاطه على السبيكر وهو يقول بشق ملابسك وبأعظك ومدري ايش وهي تقول له سمعني كلام وصخ أكثر هزئني وهو قام يهزئها وهي مبسوطه ..أول مرة أدري إن الكلام الوصخ أحيانا يكون له متعه ... عدووووودي سمعني كلام وصخ

أنا : وبعدين ذيك المرة بغيتي توهقينا والحين ناوية تكملين علي

أمل : لا يا عدووودي خلك في الطريق أنت بس سمعني كلام وصخ علشان اسخن وأول ما نوصل البيت على طول يعني ما يبليها فلسفة مو كذا أحسن ولا نجلس ربع ساعة نتهيأ ترى أنا ما عندي مانع بس عارفة أنك ما تحب هالأشياء

أنا : هاه جيتي على الجرح ( جرح نص الرجال يحبون عصر السرعة ) بس شوفي إن شاء ا لله لو توصل حرارتك ألف وتدخنين قدام عيني ما راح أوقف إلا لما نوصل الرياض

أمل : موافقة بس أبى كلام وصخ من اللي على كيف كيفك .. لو أنا عندك في الغرفة الآن وش بتسوي

أنا : افصخ بلوزتك ..و أحضنك

أمل : يا أخي افهم كلام وصخ تقول افصخ بلوزتك و أحضنك .. شف يا حياتي اللي تشوفه قدامك شققه أبى سب

أنا : أول شي أرميك على الأرض و أشدك من شعررك واشقق ملابسك ... زين كذا يا روحي

أمل : ماش يا أخي ما قد كنت عربجي يومك صغير .أبيك تتكلم بغل أسود ثانيا و أنت تتكلم ألتفت علي ناظرني أبي عيونك تتطاير شرر مو مطنشني

أنا : طيب بالعن خيرك وأكوفنك كوفنة ( الكوفنة = نوع من الجلد يعرفه عيال السويدي والبديعه وهو الضرب المتوالي بلا هدف ) و أشق ملابسك شق ما أخلي فيها شي ..

أمل : حلو واصل بس ياليت شوية سب يعني يا بنت اللذينا و بأتفل في وجهك

أنا : ما عليك أزهليها .. المهم وين وصلنا إذا شققت ملابسك أول شي بالينك بالعقال وأجلدك وأجلدك فاهمة بأجلدك يا بنت اللذين ..و بأرميك على الأرض و أصير أشيلك و أرميك على الأرض فاهمة يا .. كلب كلبة كلب كلبة ... . وينط على في الخط كلب يلحق كلبة و أحاول أتفاداهم و تنحرف السيارة وترقى فوق طعس وتنقلب كذا قلبه ..

و ما وعيت إلا أن في مكان زي المستشفى ( مستشفى في قرية نائية ..المفروض أنه مستشفى ) ومربط بالشاش وحولي عمي أبو أمل يناظرني ..وهو حزين ..

أنا : ويني فيه عمي .. وين أمل لا تقول ..أمل ماتت ..أممممممل وينك يا قلبي حبيبتي يا أمل ..ليه تروحين وتخليني والله يا حياتي ما تسوى شي بدونك أنا السبب سامحني يا عمي ..أمل سامحيني

واسمع صوتك ..مسامحتك يا حبيبي بس وش عليه

أنا : وش ذا من الحين أشباح وهواجيس بسم الله الرحمن الرحيم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

ويرد علي الصوت ..عدوووود وش فيك أنا هنا على يسارك وش فيك تطالع أبوي كأنك معجب به التفت علي ..

أنا : أمووولي الحمدلله على سلامتك يا قلبي ..في الحديد ولا فيك أهم شي سلامتك

أمل : يا قلبي عدود شكل مخك صار له شي ..السيارة أنقلبت على جهتك ورأسك اللي صدم بالطعس أنا جهتي الحمدلله سليمة بس السيارة أنعدمت من جهتك يعني تقدر تقول نص سيارة

أبو أمل : الحمدلله على سلامتك يا ولدي الحديد بداله حديد ..

أنا : ايه و أنت خسران شي من جيبك يوم تقولها الحديد مكانه حديد والقناعة كنز لا يفنى ..ما جابنا لورى إلا هالحكي

أبو أمل : لا تخاف يا ولدي أنا أعوضك بسيارة عنها ..أمل قالت لي القصة و عرفت أنها هي سبب الحادث .. خلتك تلهى عن السواقة

أنا : ( أكلم أمل همسا ) قلتي له السالفة ..من يوم شققت ملابسك إلى أشيلك و أرميك على الأرض غريبة ما عصب هالمرة شكله متعود مع أمك على هالحركات ..( والتفت لعمي ) ترى يا عمي والله العظيم ما كان ودي بس أمولي جلست تقول عدووود الله يخليك و أنت تعرف إن هذي نقطة ضعفي من يوم أحد يقولها لي أخق ..هي الله يهداها لو ماقالت لي و أنت تسبني قصدي و أنت تكلمني طالعني كان ما صار اللي صار ...

أبو أمل : وش فيك الله يهديك وشلون أجل بتساعدها لو ما طالعت فيها أصلا كان لازم تطالع فيها

أنا : صراحة يا عمي اللي يشوفك ينغش فيك يقول هذا على وجهه بس طلعت خبير أجل لك في هالسوالف .إلا عمتي أم أمل وش اللقب اللي تحبك تناديها به .وعساها تنبسط إذا خنقتها بالشيلة ..

أبو أمل : عبد العزيز شكلك انهبلت ولا الضربة جت في منقطة التفكير والوعي عندك وش تخربط أنت ووش تقول

أنا : علينا لا تسوي فيها بريء خلاص انكشفت أنا أصلا كنت مآخذ فيك مقلب بس يوم شفتك بكل ثقة تقول أصلا لازم تلتفت عليها ولا كيف بتساعدها قلت بس الولد عمي خطير

أبو أمل : يعني البنت تبيك تساعدها يدها التوت يعني بتشد يدها و أنت تناظر الجهة الثانية وش فيك نسيت

أنا : ايه ايه صح عليك يا قلبي كانت تتوجع من يدها ..تقول ماني طايقة ملابسي من الوجع اللي في يدي .. ( والتفت على أمل ) أنا قايل وشلون بتقولين له أجل يدك ملتوية ..الحمد لله بعد ما قلتي أني قلت لك أني رجلك ومشتهي يدك

أبو أمل : شف يا ولدي ..أنا فكرت ولقيت أحسن حل لك من هالمرمطة اللي أنت فيها اشتري لك سيارة فان وتصير تنقل أمل والمدرسات اللي معاها لأن السيارة اللي تنقلهم مشاكلها كثيرة ..منها تسترزق من المدرسات اللي معها ومنها ترتاح من شغلتك في الرياض تصير بس توديهم وتنتظرهم في بير العتش وبعدين تآخذهم وترجع الرياض .

أنا : لا يا عمي برستيجي يعني تعطيني سيارة أشتغل عليها لا ما ينفع

أبو أمل : بأكتب السيارة باسمك وتصير حلالك عوض عن سيارتك اللي انتهت ..

أنا : إذا كذا معليش بس كم مدرسة معها وكم كل واحدة بتدفع ...

أمل : أربع مدرسات وكل واحدة 750 ريال يعني 3000 ريال .و 2500 من أبوي كذا كويس

أنا : من زمان يا عمي أبو أمل لازم حادث يعني .. يالله متى بطلع من المستشفى ونروح المعارض طبعا لازم أتنقى السيارة أبى اللون فوشيا ..

أبو أمل : أول أطلع من المستشفى وبعدين نروح الرياض .. إحنا في حفر الباطن الحين هذا اقرب مستشفى لك وقت الحادث .. وبعدها يحلها حلال

أنا : حفر الباطن هذا مستشفاهم اجل القرى الصغيرة وشلون مستشفياتهم ..أقول يا عمي بس خلاص ما فيني إلا العافية ..فيها سيارة وتبيني أجلس من زين المكان عاد يوم أجلس فيه

يعني كل المشاكل أنحلت ..تبون تعرفون تابعوا معنا

دوام الحال من المحال