ثلاثية طاقية لرأسين
نقطة الصفر - الجزء الأول

هلا بكم بس قبل كل شي تحذير حكومي هالقصة تحتوي على مشاهد وألفاظ ساخنة فلا تقولون أني ما قلت لكم يالله أترككم مع القصة ..

أحسن شي في الحياة لا قام ديوان العمل و أرسل لك خطاب تم تعيينك في الشركة الفلانية ( يعني حلوها ما يدرون راتبك ألفين ريال مدري وش يسوون ) المهم أنطلقت لمحلات ( تيكي ياي ) و قابلت صاحب المحلات أبو تركي .. على فكرة محلات تيكي ياي من طقة هارفي نيكلز ودبنهامز بتاعت كل شي بس ما تدري وش هي بالضبط

أبو تركي : أنت اللي مرسلينك ديوان الخدمة الله لايغنيهم ..ولا يعطيهم العافية

أنا : أي نعم طال عمرك وعلى طول جيت ما كذبت خبر خمس شهور في بيت أهلي لين خست والله ما تسوى علي

أبو تركي : وش معك من شهادات

أنا : والله على كلام ديوان الخدمة بشتغل بيّاع بس يعني إذا مصر معي بكالوريوس ومقدم على ماجستير صحيح في قدامي سرى تقول مقدم على البنك العقاري بس يعني كود يستحون على وجيههم لي شافوني معي ماجستير ويوظفوني على طول

أبو تركي : لا ماجستير ما تنفعنا بكرة كل يوم بتقول بتروح تجيب مراجع وبتحضر وما راح تتفرغ للعمل إحنا نبي واحد فاضي لنا .. مو كل شي مستأذن الله معك توكل على الله

أنا : قلنا سرى مصدق أنهم بيسمحون لي يالله يالله أروح الأردن ولا مصر ولا الإمارات تبيني أكنسل الطلب تراهم على جريف ..يعني يحتروني أكح ويشقون ورقتي شق

أبو تركي : يعني ما في فايدة تهون ..اسمع ترى الراتب ألفين يوم الخميس دوام كامل الجمعة نص دوام ..ساعات العمل 10 ساعات في اليوم ما نعطي مكافئات ..الإجازات الأولوية للأجانب في المواعيد الضعوف وراهم دير بيسافرون لها وش بعد ..

أنا : في البريك ما تبيني أطلع أمسح سياراتهم ..ما صارت كأنك مغصوب علي المهم من أجل الوطن وتحقيق هدف السعودة الأسمى موافق موافق ..ولا بيهمني

أبو تركي : صدق أنك علة هالمرة مختارينك مضبوط .. آخر شي بتمسك قسم الملابس الداخلية

أنا : الله أعشقك لو ما يجي منك إلا هذي الله يخليك ذخر للوطن

أبو تركي : أقصد الملابس الداخلية الرجالية مو يروح فكرك النسائية ولا أشوفك موطوط هناك ترى أحش رجولك حش حريمنا ما يحبون أحد سعودي يقرب هناك فاهم ولا لا

أنا : افا طيب يعني لو اشتغلت عندكم فترة يمكن أترقى وتحولوني للملابس النسائية مو شرط الداخلية راضي بقسم التوبات البلايز يعني

أبو تركي : لو رقيناك وديناك قسم الإكسسوارات المنزلية فاهم ولا لا خل هذا أقصى طموحك

أنا : ابشر طال عمرك ..و اطلع من عنده و أروح لعملي و أجلس في هالقسم الكئيب .. بتقولون ليه كئيب أحد يحصل له يشتغل في تيكي ياي وسط مركز تجاري وناس داخله وناس طالعة بس وش أسوي أولا ممنوع أتعدى قسمي من بينهم والرجال تجلس يالساعات ما يجيك زبون و إذا جاك رفع ضغطك يبي يوكستر بألوان وكبير ومريح وضيق وحالة ما يعلم بها إلا الله بينما قسم اللانجري ( اللانجري = ملابس داخلية نسائية ) فيه واحد لبناني اسمه مراد ما تعرف وش هو من كثر شعره وقميصه اللي مفتوح الأزارير وما غير هو والبنات مزح وكل شوي بنت تسأله مراد هاللون يناسبني ..مراد هالحجم يناسبني مو كأنه كبير شوي ( حقة الصدر ) ويرد عليها ولو الئمر مش شايف حاله أي لا تآخزيني يعني هالمئاس مرسوم رسم عليكي وما تسمع إلا كركرة البنت وضحكاتها وشوي وتتسدح من الوناسة وبنات يحرقون أعصابي حرق .ما تدري هي جاية تشتري ولا تطالع في اللي اسمه مراد هو ينقي لها ويختار وهي مطيره عيونها في وفي قميصه أبو أزارير مفتوحة ..ما صار لي أسبوع بس جاني الضغط والسكر من اللي أشوفه لين جا يوم .ومراد غاب كان عنده أنفلونزا ( يا جعله ما يطيب منها أبد ) واسمع البيّاعين يسألون بينهم من يغطي قسم مراد ..وأنا ما كذبت خبر وقلت أنا لها ...ويرد علي أيمن ( أردني يشتغل معنا )

ايمن : شو هاظ يا عبد العزيز ابينفعش يا زلمة ايّا حدا بس أنت لاء لو يدري عنك العم أبو تركي بيئطعك تئطيع هاه

أنا : أقول اسكت بس أنا أولى الناس أولا أنا ملابس داخلية رجالية وهذي ملابس داخلية نسائية ثانيا تنفيس عني من اللي أشوفه من الرجال اللي حوموا كبدي ..أخيرا بنات ديرتي ما يعرف لهم إلا واحد مثلهم .

أيمن : يا زلمة مش هيك سدكني ( صدقني ) مش هيك

أنا : لا هيك ونص المهم أنت غط قسمي عني مع أني متأكد ما أحد راح يجي والحين أرجوك يا ايمن تتوكل شوي لو يجون حريم ويشوفون زحمة رجال هنا بينحاشون ... وشوي إلا تدخل حرمة مربعة ( مدورة ) وعمرها يجي له أربعين خمسين ستين ..وزي بقية حريم السعودية إذا جت تبي تشوف شي تقعد تشد فيه بيدها وتقلبه

الحرمة : أقول أنت ما عندكم سنتيانات ضاغطة من ماركة نجوى كرم

أنا : سمي يا خالة ..قصدي يا أختي ..

الحرمة : هو هو سعودي أنت سعودي ..

أنا : أي نعم أبشرك وأخيرا شفتوا عيال ديرتكم يملئون الأماكن الحساسة ..

الحرمة : ما لقوا غيرك يشغلونه

أنا : ( علامة استفهام على وجهي ) وش فيني ناقص يد ولا رجل مو أحسن من أجلس عاطل في البيت ولا أنحرف

الحرمة : بصرك ( بصرك = براحتك بس بالسعودي القديم ) تنحرف تهيت ..بس عاد مالقيت إلا تبيع هنا ..يالله هونت ما أبي شي مع السلامة ...

أنا : اصبري ما شريتي شي في سنتيانات نجوى كرم وفي نانسي عجرم وفي طالع جديد حق اليسا

الحرمة : خلها لك قال ايش سعودي يشتغل هنا ... وتطلع وشوي تجي بنت من اللي يونسون القلب لثمة كل شوي منفلته والعباية مفتوحة والبنطلون الجينز تاك ( تاك = ضيق مرة ما تدري وشلون دخلت فيه ) و تمشي وهي تتلفت

البنت : لو سمحت وين مراد ؟

أنا : مو موجود ما دريتي مسكوه الجوازات أقامته منتهية لها شهرين ..ومن زين الطبايع كان يبي يغازل بنات 0 أنواع الحقد ولا حقد بعارين ) عاد يا هم سفروه يا بيسفرونه عمّا قريب

البنت : عيب عليك هالكلام ..فاهم مراد مو راعي هالحركات ..هو مرة محترم مو راعي مغازل ..وفيزته أنا دارية أنها ما راح تنتهي إلا عقب سنتين ..من جد وينه عاد

أنا : ( في نفسي ) امش يا مراد السيرة الذاتية حافظينها صم ..( للبنت ) ولو كنت أمزح معك أصلا هو صديقي مرة ودايما نسوي مقالب في بعض هو بس عنده شوية انفلونزا إن شاء الله يومين ويموت ..قصدي يقوم بالسلامة

البنت : يا حياتي يا مراد تعبان ولا قال لي ... إلا هو إلى الآن في شقة الملز قصدي رقمه القديم اووه خلاص مشكورة

أنا : طيب بس ما قلتي وش تبين إحنا في الخدمة جتنا طقوم جديدة مرة توها واصلة

البنت : مو لازم الآن إن شاء الله يومين إذا قام مراد بالسلامة أجي أتطمن عليه واشتري بالمرة باي وراحت

أنا : وش السالفة السعودة ماهي ضابطه بالمرة ..ما يبيلها بفك أزارير قميصي واطلع هالشعيرتين كود الله ينفع بهم وبتكلم سوري ولا لبناني ..وشوي و يجون بنتين

أنا : اهلا أهلا شو شو هالئمرتين هادول يئصف عمري انو نور المحل

البنتين : اوووه من ذوقك مرة مشكور ..مرة كيوت أنت ..أول ما شفناك ارتعنا حسبناك سعودي بس أشوى

أنا : ولو سعودي هون شو ئالوا لكون ..بدنا نئطع عيشنا بايدينا السعوديين مكانون سوء الخضار ..سوائين ليموزينات بس هون نو واي امبوسيبيل

البنتين : أي والله بعد سعودي هنا كان نهج ...

أنا : ايوة شو بائدر اخدمكن فيه من عويناتي تئبروني

البنتين : أنا أبي آخر صدريات سوري قصدي سنتيانات من النوع اللي يحبه قلبك ..قصدي يطيح الرجال . و وصديقتي تبي بانتي ( بانتي = انسوا أني أقول لكم معناتها )

أنا : لك على راسي كلياتكون ..أحدث شي أحدث شي عنّا لكا ... عنّا سنتيانات ضاغطه ماركة نجوى كرم واليسا ونانسي عجرم ..وفي شي ما بعرف أنتم سمعتوا فيّون ولا لا هيفاء وهبي يئول لك بتلبسيها من هون ويطلعون على فوء هيك كأنون أهرامات

البنتين : وااو من جدك جبه الله يعافيك عز الطلب خل نعرس عاد

أنا : هيداتون جبت لكون أكتر من لون فوشي وسماوي وكحلي واسود بدكون ألوان تانية

البنتين : ( يتلفتون ) أنت وش رأيك وش اللون اللي يناسبنا ...

أنا : ( أصعب سؤال يواجه رجل ) ولو أنتي لونك مرة ممتاز بيمشي مع الكحلي وكمان حلو مع الفوشي والأسود ما بده كلام والسماوي تبع السهرات ..

البنتين : يا حبنا لك يا أخي كلامك مرة رهيب يجنن أنت وش اسمك

أنا : اسمي سامر وأنتون يا صبايا شو اسميكم علشان بدي أحفظكون لو بتجوا مرة تانية

البنتين : أنا عالية و هذي صديقتي دانية ..إلا يا سامر برأيك وش المقاس اللي يناسب لنا

أنا : والله يعني ما فيي أحكم يعني

البنتين : يا عالية ما حولك أحد شدي العباية على جسمك خليه يشوف قبل ما يجي أحد ..وتمس العباية على جسمها بقوة ..وتقول لي وش رأيك

أنا : أرحم أم الصدر يا شيخ يا ويل قلبي ويلاه ...

البنتين : وجع سعودي يا قليل الأدب يا حمار ياللي ما تستحي وجالس تتفرج وتقول وتطالع جعل عيونك تخفس

أنا : بس استروا علي وش سويت يعني بتفرق معكم سوري ولا سعودي ..المهم وش بغيتوا

البنتين : ( وهم يصارخون ) ما نبي شي يالله ضف وجهك يالله وين راعي المحل علشان يطردك... ويطلعون من المحل

وشوي واسمع صوت الميكروفون الداخلي للمحل ..وصوت أبو تركي يقول ..أنت يالوجه الودر تعال لي الآن ... و أنا ما أدري من هو يقصد

أبو تركي : أنت يا الوجه الودر ياللي راز خشتك في قسم اللانجري ..يا عزيز تعال لمكتبي ووجع يوجعك أنجز بسرعة

و أروح لمكتب أبو تركي و يهوش علي

أبو تركي : أنت ياللي ما تستحي على وجهك وش موديك قسم اللانجري

أنا : ابد طال عمرك شفت مراد مريض المسكين الله يقومه بالسلامة وما جاء قلت لا بد وواجب الصداقة والزمالة أني أغطيه و أقوم بشغله ..

أبو تركي : الله لا يعطي إبليس العافية كان أنطقيت في مكانك ما تدري أن حريمنا ما يحبون الرجال السعوديين خصوصا في هالشغلات هاه

أنا : أنا عندي سؤال طال عمرك هو إحنا فيران ولا فينا شي ولا ريحتنا خياس أشوف ما في أحد طايقنا خير شر أنا قلت في نفسي إذا اثبت كفائتي في هالقسم بترقيني وبتخلي راتبي مثل هالاجانب اللي عندك وفوق هذا كله تعطيني نص المميزات اللي عندهم

أبو تركي : ما تخاف ربك تناظر هالضعوف اللي تاركين ديرهم وجاييين يشتغلون هنا في هالسموم وهالبرد اللي يقطع العظام .وين قلبك أنت ما ترحم ..اتق ربك لا بكرة تشتغل بياع في أمريكا ولا بريطانيا

أنا : والله الظاهر لو اشتغل في بنجلاديش اصرف على الأقل ألقى معاملة زي الناس ..

أبو تركي : المهم عقابا لك وردعا لأمثالك وعلشان تعرف أنى إنسان وطني وأحب المواطنين ما راح أطردك بس بحولك للمخازن في السلي ..زين يا شاطر من بكرة تداوم هناك .ما أنت كفو أسواق وتقابل الناس

أنا : أحسن بعد على الأقل ما يشوف الواحد الشوفات اللي يشوفها هنا وترفع ضغطه ..

وانتقلت للمخازن في السلي ومشرف المخازن سوداني اسمه آدم من يوم جيت وهو معاملني معاملة وزير أول ما أجي الصباح ألقى كوب شاهي والجرايد وطول الوقت على المكتب والظهر يرسل لي عامل هندي يجيب لي الغداء .. وأنا مبسوط وحسيت أني لقيت الشغلة اللي تناسبني وأناسبها إلى أن نصحني أخوي الكبير وقال لازم تستفيد من شغلتك في المخازن ( لا يروح فكركم بعيد ) و أني لازم أتعلم الشغل صح علشان المستقبل بعدين وقلت لآدم أني ابيه يعلمني الشغل أحسن لي من قراية الجرايد .وشرب الشاهي

آدم : شنو شنو آآآي يا ناكير المعروف ..آآآي داير تبغى تتعلم شغليييي منشان شووو علشان بكرة أو ازا ما بكرة بعده أكيد تآخذ مكانييي آآآي أنا غلطان اسمع أبو تركي الله يطول عمره أرسلك هنا عامل يعني أنتا مثلك مثل بقية العمال اللي يشتغلوا هنا .يالله هات الشاي وقوم عن المكتب ويالله شيل الكراتين معاهم والصناديق .و إذا خلصتا ابغاك تنظف سيارة الشركة فاهيييم ..قال شنو يا آدم علمني شغل المخازن ..داير أنا أدوير على خراب بيتي بنفسي ..ويتحول آدم هالانسان الطيب إلى وحش شرير خلاني اشيل فوق مية كرتون وعشرة صناديق وأمسح سيارتين ..لين رجعت البيت المغرب وظهري يون ونيين وماني قادر أشيل نفسي و ألقى أمي في الصالة ومعها حرمة

أمي : عبد العزيز ..هلا والله بوليدي ..تعال و أنا أمك سلم على خالتك ( صديقة أمي بس ندلعها خالتي يعني رفعة معنويات ) أم سعد وبارك لها على الشغلة الجديدة

أنا : ماشالله يا خالتي حتى أنتي طالتك السعودة وين تعينتي ماشالله وبكم

أم سعد : لا و أنا خالتك أنا ما أحب اشتغل عند أحد طول عمري أحب العمل الخاص ...

أنا : امش وخر عن بيل جيتس السعودية ..وش اشتغلتي ما شالله يا خالتي .كود اشتغل معك

أم سعد : لا وأنا خالتك شغلتي ما تنفع أنت فيها إلا في حالة واحدة انك تكون زبون .أنا اشتغلت خطابة

أنا : اجل خطابة في هالوقت وقت الانترنت وعلى الهوا سوا والله مدري وش أقول لك بس الله يوفقك يارب .. أما سالفة زبون فاغسلي يدك منها شكل نص شباب السعودية بعد خمس سنين بيطلعون راهبين ما يعرسون

أم سعد : فال الله ولا فالك أنت بس اشر وما عليك أطلق بنات أجيبها لك ..

أنا : والله تقدرين تجيبينها الاستراحة ..يعني سهرة بريئة لا تفهميني غلط ..أي زواج بس راتبي 2000 ريال وش بتكفي ووش بتسوي في هالوقت بس أتزوج بنت الناس و أشحت بها على الجوامع

أم سعد : عندي لك بنت ناس و أهلها عندهم خير وفوق هذا كله ما يبون منك شي إلا قل بيعطونك فلوس

أنا : خير وش هالحركات يا خالتي تصرفين بضاعتك علي جايبة لي بنت ملعوب عليها وأهلها يبون الفكة

أم سعد : لا والله يا وليدي إلا بنت ناس وناس معروفين بعد بالطيب ما عليهم بس قصة هالبنت قصة ..هذي الله يسلمك معها ماجستير ..من كلية التربية وتبي تدرس وبعد وسايط ما خلوا أحد آخرتها خلوها تدرس ابتدائي في الرياض بس هي زعلت قالت بعد الماجستير هذا كله ادرس ابتدائي ورأسها وألف سيف إلا تدرس ثانوي ..المهم مالقوا لها ثانوية في الرياض يالله يالله عينوها في بير العتش 80 كيلوا غرب حفر العتش يعني تقريبا 280 كيلو عن الرياض والبنت كل يوم طاقه هالمشوار اللي يقطع القلب و أهلها مو قادرين يودونها ويجيبونها ولا مرسلينها بروحها مع السواق وسيارة التوصيل حسرت بها واللي زاد الطين بلة البنت ناوية تقدم على الدكتوراه فهمت الحين قصتها

أنا : طيب أنا وش بأسوي يعني ينقلها للرياض ولا وش بأسوي لها
أم سعد : لا أنت بتعرس عليها و ببلاش بعد و بتصير توصلها وترجعها و أبوها بيشوفك يعني بيعطيك ألفين ريال كل شهر غير راتبك من الشغلة اللي أنت فيها واسمه يساعد بنته ورجلها...

أنا : طيب يعني بس ولو صعبة البنت معها ماجستير و أنا يالله بكالوريوس ويخب علي

أم سعد : أصلا أبوها ما يهمه ماجستير و لا خرابيط بس يبي يتطمن على مستقبل بنته

أنا : طيب والمهر وتكاليف الزواج على مين لا تكون قطة

أم سعد : قال دوك خير قال ما معي ماعون أبوها متكفل بشي يعني أنت و أنا خالتك بتدخل بمجهودك بس

أنا : يالله أجل مشينا وش تنتظرين ترى نسبة الحموضه واصلة أقصى حد أبو 26 سنة لا أعرست ولا شغل ولا مشغلة

أم سعد : لا أصبر اكلم أم البنت و يحددون لكم موعد بس أنت أبيك تكشخ وتزبرق ترى وراك عرس ..

وبعدي يومين تتصل أم سعد تقول لنا أن موعدنا بيصير يوم الأربعاء بعد المغرب .ورحت أنا و أمي ..( يعني رجل عصامي) ودخلنا عندهم أمي كانت معي واختفت فجأة مدري وشلون سحبوها ولا هي زرقت وأنا جلست مع العم أبو أمل هو الصدق أسمه أبو عبدالرحمن بس اللي بخطبها أسمها أمل

أنا : في الحقيقة يا عمي مدري وش أقول لك أنا سمعت العرض من الخطابة أم سعد ..قصدي سمعت من أم سعد إن عنكم بنت ماشالله على قدر من الجمال والأخلاق ..

أبو أمل : الله يسلمك حتى إحنا سامعين من أم سعد أنك شاب متدين وعلى خلق

أنا : لا أنا خالصين من موضوعي يعني أكيد متدين وعلى خلق يعني وش بأكون سربوت و إذا ما أنت مصدق اسأل إمام المسجد قل له ما في واحد هالايام بادي يصلي معكم بشكل منظم بس قل له القصير ترى في واحد طويل بعد هالايام رجله خذت على المسجد شكله هو بعد ناوي يخطب

أبو أمل : لا اللي سمعناه من أم سعد يكفي ثانيا اهلك اعرفهم من بعيد يعني اعرف اسأل عنك لو بغيت

أنا : اسأل يعني بأخاف ..المهم أنا طال عمرك جيت أتقدم وأطلب يد ابنتكم المصون أمل على سنة الله ورسوله

أبو أمل : والله شف و أنا عمك بالنسبة لي ما عندي مانع القرار الأول والأخير لها ..بس في حاجة أبيك تعرفها عنها قبل لا تتزوجها علشان ما تقول ما قلتوا لي

أنا : ( طيرت عيوني فيه ) افا أنا قلبي ناغزني هالعرض اللي ولا كأنه عرض بيتزاهت وراه شي شف يعني البنت عليها شي ماسكتها الهيئة ... أحد لاعب برأسها وزها إبليس واتصلت على قناة الأصلاح

أبو أمل : كل تراب أنت ووجهك بنتي مو من هالأشكال ..ورى تفكيرك وصخ .. أنا بس حبيت أعلمك أن البنت تشتغل برى الرياض حوالي 280 كلم ولا عندها استعداد تترك عملها و إذا بتتزوجها أنت بتصير توديها وتجيبها

أنا : ايه بس كذا طيحت قلبي الله يآخذ عمر العدو أدري عن هالشي وقابل في شي ثاني

أبو أمل : أبد الحين أدخل أخذ رأي البنت وبعدين نتفاهم في التفاصيل إن الله كتب شي بينكم

أنا : وش تفاصيله لحظة ..العرض حقكم ..قصدي أم سعد تقول انك بتتكفل بكل شي هاه رجعت في كلامك

أبو أمل : أنت الحين لاقي بنتي بايرة ولا وش فاهم بالضبط أبى افهم

أنا : لا طال عمرك بس اللي اخبره أنكم تبون تشترون رجال .ومثلك عارف هالوقت ما فيه رجال خير شر ..حتى أنت والله ما أدري عنك .. اللي يودي الحرمة لعملها ولا جامعتها السواق ..اللي يرجعها من العروس الساعة 4 الفجر بعد السواق ..أن قامت تونون آخر الليل و أوجعها بطنها تروح مع السواق للمستشفى .. حتى كنديشن غرفة النوم أن خرب تلقى السواق يجر عامل التصليح ويتنحنح ويدخل غرفة النوم يعني يا عمي ما في رجال هالوقت وللمصداقية وقول الصدق أنا ما أمدح نفسي ولا اثني عليها بس تقدر تقول عني أني فرخ رجال يعني مشروع رجال .... يعني بشوية دعم وتأهيل بصير رجال

أبو أمل : الزبدة يعني وش تبي تقول بصريح العبارة ..

أنا : والله أنت كريم واحنا نستاهل ..ثانيا تراني مو راعي شروط وما أدري ايش لو تسوي العرس في السطح موافق .

أبو أمل : الله يطولك يا روح .لحظة أدخل اسأل البنت و ارجع لك

أنا : لحظة إذا ما عليك كلافة يا عمي اطلب عصير كوكتيل حرق حلقي هالشاهي

ويدخل أبو أمل ويرجع بعد ربع ساعة وهو ضايق صدره

أبو أمل : البنت موافقة بس عندها شرط تبي تشوفك وتجلس معك خمس دقايق يعني تتعرف عليك

أنا : ( مطير عيوني ) وشو بنتك مرة بايعتها .. ما تبينا نطلع نأخذ لفة بالسيارة ..رح قل لها اها بس ما عندنا أولاد يجلسون مع بنات قصدي ما عندنا بنات يجلسون مع عيال قبل الدخلة ولا عاد تكررها أنت بعد عيب عليك

أبو أمل : البنت تبي تجلس معك تبي تعرف كيف تفكر وتشوف شكلك أول مرة أشوف و لد رافض

أنا : الحين متحقرص من يوم جيت ومستحي وشلون أقول لك أبي أشوفها ( ما يهمني التفكير ) أخرتها هي تجي ببساطة تقول أبى أشوفه وأجلس معه .. شف قل لها الرجال ما يبيك تشوفينه ولا تجلسين معه يقول خليها مفاجأة لين ليلة الدخلة ..بكرة وش أقول لأهلي وزملائي والله هي اللي طلبت تشوفني

أبو أمل : البنت مصرة تشوفك وتجلس معك شوي ليه أنت رافض ..فهمني

أنا : يا أخي قل لها ما حلق لحيته ما تزين ما صنفر وجهه ..تدرين وشلون قل فيه عنقز طاق وجهه كله

أبو أمل : أبشرك بنتي جايها العنقز من يوم عمرها أربع سنين يعني ما في مشكلة إذا مرتبك ممكن أجلس معك

أنا : مو قضية مرتبك ..بس من الحين تبي تمشي كلامها علي بنت اللذين ..تدري وشلون نادها أنا بتلطم ولاني متكلم ولا كلمة وخلني أشوف وش بتطلع به

أبو أمل : والله براحتك لحظة بأقول لها انك مستحي منها ..والله عشنا وشفنا العيال يستحون من البنات

ويدخل عمي أبو أمل وشوي وتدخل علي واحدة ما أدري من هي ووش تكون .. من الروعة حسبتها أمل و أعطيها ظهري وادنق رأسي في الأرض

البنت : بابا هادا عسير كوكتيل انتا في يبجا ( طلعت الشغالة )

أنا : ( التفت عليها ) شكرا شكرا بس ما في حلاو ولا كيك ولا ايش أنا ميت من الجوع

وتدخل البنت وشوي ويفتح الباب و أنا داعس وجهي في كاس العصير الحس بلساني الباقي من العصير و اسمع صوت بنت ثانية

البنت : أنت عبد العزيز اللي متقدم لي ..

أنا : ( شرقت في العصير ) وشو أنا ما تقدمت لأحد ولا سويت شي ابد أنتي من

البنت : يعني من بكون أنت ووجهك أنا أمل وراك رافض أني أشوفك واجلس معك خايف أكلك

أنا : ( عطيتها ظهري وبديت أتلطم ) وشو ما في شي ما قلت شي أبوك كذاب هذاني الحين معك في شي يعني شايفتني مرتبك ولا صاير علي شي ومن الرعشة صدمت في صينية العصير وطيحت الكيسان وين أبوك هاه وينه ناديه .. هالجبان وين رايح

البنت : ممكن تلتفت علي وتفك اللطمة شوي وتجلس بكلمك دقيقتين بس

وش تبي أمل من عبدالعزيز تبون تعرفون تابعوا معنا الجزء الثاني