من يفرقعها الجزء الثالث

الأمير : أنت بطل عمليتنا الجاية وش رأيك ..

أنا : وش عمليتكم الجايه هاه ..

الأمير : شفت اللي سواه مصعب بتسوي مثله يالله بتصير شهيد وش قلت

أنا : لا ما اتفقنا مو أنا فاسق على آخر الدنيا فاسق بيسوي عملية استشهادية شف الفاسقين اللي مثلي حدهم تهريب, طقاق توزيع منشورات حبوب ..بس

الأمير : إلا بتسويها وغصبا عنك بعد أصلا بنكتفك في السيارة وواحد بيسوقها .. وش رأيك

أنا : لا الله يخليك وش ذا تربطوني في السيارة ليه يعني أونس اللي بيسوق قل ما يموت ولا أخذ وصيته

الرجال : أنت ليه تناقش الأمير هاه ما تفهم ..ثانيا أنت تحصل هالشرف الأمير راضي عنك بيخليك تسوي عملية استشهادية وبيسوي منك شهيد من يطول هالشرف ..

أنا : يخوي متنازل لك عنها رح بدالي شف تبوني أنظف لكم الاستراحة من عيوني .. أطبخ لكم ما هنا مشكلة بس تفجير و ما تفجير سوري أما تقول لي لا تلعب بالنار تبوني على تالي عمري أعصي أمي وبعدها أموت

الأمير: للاسف مثلك هم اللي ضيعوا ديرتنا حكام ما غير يربون كروش وشباب ضايع أحد يعاف الشهادة الصحابة يومهم في عمرك يتسابقون على الشهادة مو يتنحشون عنها

أنا : الصحابة يومهم في عمري يجاهدون كفار يا يقتل يا ينقتل مو أدرعم في جدار وافجر نفسي و أقول شهادة ..و أنا قاتل لي كم واحد مسلم

الأمير : يا فاسق اسكت ولا تقول عنهم مسلمين هؤلاء كفار جلبتهم حكومتك الكافرة وقتل الكفار واجب على كل مسلم .. ولا عندك اعتراض هاه

أنا : و أنت كفرتهم كلهم ماشاءالله عليك طيب وش رأيك نروح نفجر في فلسطين على الأقل تبرد تسبودنا في هاليهود وقتها يعني الواحد يقابل ربه وهو مرتاح ..لو تبي بس شارون أوصف لي بيته وعطني صالون صحن اشحنه متفجرات لا أخليها دمامينه توصل الرياض من قوة التفجير هاه وش قلت

الأمير : أنت تستهبل ..الحين بدل ما تشكرني أني قررت أسوي منك شهيد وأغسل ذنوبك اللي كبر الجبال جاي تناقشني أنت وش قصتك بالضبط أبى افهم

أنا : بشويش ياللي مرة ما عنده ذنوب شف أنا قلت لكم تفجير ماني معكم أي شي ثاني ما عندي مشكلة

الأمير : الشور شوري مو شورك فاهم وبنربطك في السيارة بسلاسل حديد وبيقود السيارة واحد مسلم مخلص نعرفه ونثق فيه ..

الرجال : يا خبل قل سمعا وطاعه شهادة يعني من الدنيا للجنة على طول لا حساب ولا عقاب أحد يعاف الجنة لا ويقول الأمير الشهيد يعطى قصر في الجنة

أنا : ما قال لك على كم شارع .والله ما هو هين وقام يوزع صكوك الجنة يا ناس خافوا ربكم عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان كل يوم يسال حذيفة بن اليمان ويستحلفه ويبكي عنده إن يقول له إذا هو من المنافقين اللي قال له الرسول اللهم صلي عليه أساميهم وهو عمر بن الخطاب ,, وخويكم حاط رجل على رجل ويوزع في صكوك الجنة وكل شوي مطلع فسح جديد ..

الرجال : أنت وش يدريك أنت بس لعبوا عليكم مشايختكم مشايخه السلاطين اللي حللوا الحرام وحللوا الحلال وعطلوا الجهاد ..أميرنا هذا تعلم الدين من أصوله على يد مشايخه حقيقين وجاهد في أفغانستان

أنا : ماشالله .واللي درسوه مشايخ من السي أي اأ ولا الكي جي بي

الرجال : انطم بس أنت فاسق وما منك رجاء يا حسافة الشهادة عليك

أنا : أقول يا أمير ممكن سؤال يعني إذا ما عندك مانع

الأمير : اسأل يا جاهل ..

أنا : الحين إذا لا سمح الله سويت عمليتكم الجاية بأصير على قولتك شهيد صح وعلى قولة الأخ على طول على الجنة بدون حساب ولا شي صح ..

الأمير : حلو بديت تقتنع ..ايه على طول على الجنة وفي قصر في الفردوس الأعلى

أنا : طيب ممكن أطلب طلب يعني قبل لا أموت يعني آخر شي آخذه من الدنيا

الأمير : أكيد أطلب على كيفك وش بغيت هاه مشتهي شي ودك تأكل شي ولا تسلم على أحد

أنا : بصراحة مستحي منك مدري وشلون أفاتحك بالموضوع .يعني لو ما فيها إحراج ولا كلافة أبى نانسي عجرم

الأمير : يا فاسق وش نانسي عجرم هذا هاه ..نوع من الحبوب ولا من أسامي الخرابيط

الرجال : طال عمرك يا أمير هذي مطربة ماجنة فاسقة تتعرى أمام الناس

أنا : لا أرجوك مو علشاني طلبتها تقوم تخرب سمعتها ولا تحط في ذمتك يا أخي أنت شفتها متفصخه ما عليها شي أتحداك إذا شفتها طلبتك توريني الصورة ..

الأمير : يا أخي دعك منه ..و أنت يا زنديق وش تبي بنانسي عجرم هاه قل لي وش تبي بها

أنا : أبيها تهمز رجولي متعبني الروماتيزم بعد أمير وأمير و أخرتها أنت في جهة والذهانة في جهة يعني طالب نانسي وشوله ..يا أخي أفهمني إحنا شباب زي بعض

الأمير : يا فاسق الحين وصلت بك المهانة كذا عيني عينك تطلب ماجنة من ماجناتكم .وللزنا وعندنا

أنا : ليتها من ماجناتي كان ما أطلع من غرفتي ابد كان أربع وعشرين ساعة معسكر فيها ..ثانيا ليه مكبر السالفة الله يرضى لي عليك مو تقول الحين شهيد والوعد الجنة على طول يعني الحين نانسي هالنتفة اللي بتدقر في الطريق لو أنها اليسا كان قلت بقرة تسويها ..هيفاء وهبي طويلة يجي منها بس نانسي يا جعل عمري عمرها .. يا حبي لها ودك تأكلها على مقاساتنا ثانيا مسيحية يعني من السبايا جاية على الجرح ..ووعد مني يا إذا جبتوها لي يا تسلم يا اجلس اقنع فيها لين أموت تراني مقنع صحيح أنى ما جربت من قبل كله نظري بس سبحان الله عندي حماس أني في العملي أعجبك

الأمير : أبي افهم أنت مجنون ولا تسوي نفسك كذا ..ما عندك احترام للدين ..بايعها مرة واحدة

أنا : والله مو كذا بس يا أخي يعني أنت مطلع لك أرنب وش ارنبه إلا بعير ومشيناه لك يلعن أبو أبليسك جالس في الثمامة وتوزع صكوك الجنة ..وياليتها على شي نقول من السنة إلا بدعة و فتنة أجل أحد يقتل مسلمين ويروعهم ويقول لنا الجنة وين يابو الشباب تبكش على هنود .. ثانيا أنت بأي صفة تحكي عن نانسي يمكن لو شافتني تتولع فيني وش هالنذالة حتى الحلوم بتنشبون لنا فيها

الأمير : أنت الحكي ضايع معك أصلا بس علاج الكلب أنك تسفهه

أنا : اسفهني أنا راضي بس مو تفجرني حتى الأمثال بتالفون فيها

الأمير : يا معاذ وين بطلنا أبو حمزة .. أبي ألتقي به وأعطيه كم وصية قبل ما يسوي العملية المنتظرة اللي أرجو من الله أن تهز أركان الطغيان في بلاد الجزيرة

أنا : قصر صوتك صدق أنك بايعها الحين يمرون مباحث يسمعونك وأبو حمزة يمدحونه ..ونعم به والله وسبعة أنعام يقولون ما أحد يسبقه في المرجلة حتى سمعت أنه ما يرضى يأخذ معه أحد إذا بيسوي عملية استشهادية خصوصا من الرخوم رجال نانسي فأقول كنسلوني من العملية الجاية ووزوني لا يدري بي ثم يهون

الأمير : أبو حمزة رجل باع الدنيا واشترى الآخرة رجل نوى الجنة ولا يقبل المساومة فيها وبتروح معه تدري ليه علشان نحاسبك على العملية اللي خربتها ونشوه سمعتك قدام العالم ونخلي أهلك يخجلون منك لأنهم شكلهم مثلك دام هذي تربيتهم لك

أنا : اها عاد كل شي إلا أهلي فاهم لا أجي أتوطى في بطنك كانك رجال فكني علشان أعرف أتفاهم معك والله ما يفكك مني أحد و هالجحوش اللي حولك ما يفيدونك ببصلة و لا حتى أبو حمزة خويكم هذا بعد ما بقى ألا أنت تحكي في أهلي

الرجال : طال عمرك هذا أبو حمزة بيتشرف بالسلام عليكم ... ويدخل بزر عمره 14 – 15 سنة

أنا : حتى أنتم بعد عندكم يتشرف بالسلام عليكم ..المهم أنت يا شاطر وين أبوك عساه هون أن شاء الله يالله يا حمزة الحق أبوك لا يجندونك بعد أنت ويغسلون مخك

الولد : ايش تقول هاه أنا أبو حمزة أنا اللي بسوي العملية الجاية جاي من أبو عريش خصوصا علشانها

أنا : الحين أنت يالبزر أبو حمزة ..شف يا أمير أنت أميرهم و أبخص بهم ..بس أرجوك رجاء خاص لا تنكل فيني وترسلني مع بزر توه ما بلغ وتصير خاتمتي معه ..

الأمير : وش فيه أبو حمزة بطل .ورجل يعتمد عليه أجل مثلك كل تفكيره بنانسي عجرم

أنا : يا عمي طير وين يفكر مثل هذا بنانسي عجرم أقول لك ما بعد بلغ وشلون أفهمك هذا حده فرقة بابا فين ولا بلاي ستيشن ولا كورة هلال ونصر و اتحاد

أبو حمزة : اسكت ايش تقول هاه أنت ما تدري أن الجهاد فرض عين على كل مسلم وين عقلك هاه

أنا : يا شاطر رح كل لك سيريلاك ...أول شي صم رمضان كله بعد فكر بالجهاد ..يا أمير رحم الله والديك طلبتك أنا أسوى العملية كلها لك وعن طيب نفس ولا تزعل بس لا ترسلني مع هذا ..وش تبي أهلي يقولون يوم ولدنا أنحرف واشتغل مع الأرهابيين راح يفجر ملاهي ..

أبو حمزة : وبعدين معاك هاه أمرط لك على حاجه وسد فمك بها

الأمير : يا أبو حمزة إحنا متوكلين عليك بعد الله أن تقود العملية القادمة بكل نجاح وتنتقم لنا من حكومة الفجر والكفر والطغيان وبتأخذ معك هالفاسق علشان نذله بس مثل ما خرب عمليتنا الأخيرة اللي كنا مخططين لها من كم شهر أنا : يا عمي أنت روقنا ترى ذا بزر ما لقيتوا إلا هو دواسة البنزين ما يطولها برجله وتبيه يفجر لكم ..

أبو حمزة : يا أمير سكته جالس يحكي عليا .. والله لا أنط الآن عليه و أدبه

أنا : طير ما بقى إلا أنت عالم الطفل طلع لهم صوت وش قلت يا أمير أنا أنفذ لكم العملية الجاية بروحي بس لا ترسلوني مع هذا قصدي لا ترسلونه معي

الأمير : يا أبو حمزة بكرة بعد العشاء إن شاء الله تطلعون وتروحون لمجمع البطريق الخضر في العليا وبس تشوف سيارة داخله للمجمع تقتحم أنت وبسرعة والرشاش معك ولا توقف ولا شي واضح الكلام

أبو حمزة: ايوة تمام بسرعة السيارة أزرقها في المجمع وارعص على الزر الأحمر وخلاص

الأمير: ايه بس لاتنسى قبل ما تضغط على الزر الأحمر أنك تتشهد

أنا : اكتبها في دفترك زين يا شاطر علشان ما تنسى , أنت يا أمير وش دعوى يا أخوي نحلها ودي أنا قلت لك مستعد أروح بنفسي ومالك إلا اللي يرضيك لو تبي فجرت لك وزارة الداخلية بكبرها بس لا ترسلني مع هالبزقة ..أرجوك

الأمير : هذا مو بزقة البزقة أنت و أشكالك يا راعي نانسي ..أبو حمزة فارس من فرساننا أنا أشم فيه ريحة الجنة

أنا : أنا اشم خياس الله يكرمك وش جنته الرجال ما تسبح من كم شهر أرجوك وافق أي أحد إلا هو بليز

الأمير: يا شباب روحوا تعشوا الآن وبكرة بعد المغرب جهزوا كل شي واربطوا هالفاسق في الكرسي اللي جنب البطل أبو حمزة ابيكم تربطونه زين بسلاسل معدنية ولا تخلونها تبان

وثاني يوم بعد المغرب وهم يربطوني في مرتبة الكامري بسلاسل معدنية

أنا : الله يخليكم يا أنا يا هالبزقة ما يجي أنا و إياه في نفس السيارة لازم تختارون واحد مننا وأنا أرشحه هو

رجال : اسكت بس ولا كلمة يالله علشان نحط فوقك الجاكيت يعني متدفي عن البرد ..يالله يا أبو حمزة كل شي جاهز

أبو حمزة : يالله يا شباب في أمان الله وحفظه نلتقي بكم في الجنة الله الله بالجهاد من بعدي

أنا : حفايظ بامبرز اللي عندك ما راح تكتب فيها وصية .. يا شباب أرجوكم ترى بكرة الله يبلاكم

أبو حمزة : استغفر ربك أنت مقبل على شهادة وتجادل هاه الجنة ما تبي الجنة

أنا : أنا كل خوفي بكرة لا أطلع في الأخبار يقولون إرهابي وراعي بزارين ما تجي بيشكون فيني أني من عيال النسيم

أبو حمزة : هاه اسكت ولا كلمة يالله ..يالله يا شباب موعدنا الجنة

ويركب السيارة .. البزر أبو حمزة

أنا : تعرف تسوق ولا من الحين خلني أنزل هاه وش قلت ..

أبو حمزة : اسكت أنت ما تعرف تسكت خلني اركز الرياض هذي أول مرة أزورها ما أبى أضيع الحين فين العليا كيف أروحها ..ولا صح أنت مع الدولة مفروض ما أسألك

أنا : لا والله كدينا خير أول مرة تجي الرياض أجل يا خوفي تضيع بنا وننفجر تحت نفق وبكرة وزارة الداخليه تقول محششين خاشين في صبات

وش بيصير يوم ركبوا سوى في السيارة ..تبون تعرفون تابعوا معنا الجزء الرابع والأخير