ثلاثية الحب والارتباط والصراع

الحب من أول سفهة  الجزء الثاني

وكانت الصدمة وعلى قولة محمد عبده وكان الفراق .. مدري هو محمد عبده ولا غيره ..المسألة مو مسألة أن بنت تطنشني ..المسألة أنها أول حب واصعب حب دائما هو أول حب ... المهم ما علينا كلها كم شهر ودخل الأنترنت وأحسن مافي الأنترنت هو المغازل عن بعد تقعد تنصب على بنت الناس وحب وخرابيط ومدري ايش وبعدها الترقيم ووقتها تبلش لين نتقابل .. ويا تطلع هي شيفة وتبدأ تتلزق أو تطلع قمر و تجحدني بعد الموعد الأول جحدات أو تكون عادية وهنا قولان أذا رومانسية يمكن تبقى علي أو ما عندها ما عند جدتي وتقول لي أبي حلوين ... ( ماش هالجنس فيهم عروق ولادية ) .. وطيلة أربع سنوات وأنا على ذا الحال يوم حلو ويوم زين ... وفي يوم من الأيام أمي تبي تزور بنت واحدة تقرب لها في المستشفى توها والدة وديتها العصر مستشفى الحمادي على أني بعد ساعة أمر و أجي أخذها وأنا موصل أمي لباب الغرفة ..وبأمشي اصدم في بنت مع أمها ومعها صينية بيتي فور وتطيح الصينية بس الله ستر ما صار شي وارفع الصينية وأعطيها للبنت وأعتذر ..طبعا الأمر ما كان بهالسهولة ريحة عطر البنت شقت وجهي شق ولثامها أن صح أن نطلق عليه لثام الوجه قمر والعيون تذبح بقوة لا تصد ولا ترد يحلفون لولا الحياء أني رجعت أرمي صينية البيتي فور علشان أنزل اجمعها أنا وهي ..جلست اتأمل فيها ربع ساعة وهي تتأمل ( ويقولون البنات يستحون ) بس أمها هالعجوز ..قالت يالله وش فيتس وقفتي يا بنت ... وقتها استحيت على دمي ومشيت طبعا بشويش وجلست اتلفت علشان أشوف البودي من وراء متناسب مع الوجه ولا لا ... والبنت التفت علي يا حظي .. واسمعها تقول لأمها بأدخل أسلم واطلع وبأجي أخذك بعد ساعة زين يمّه .... أنا طبعا بغيت أنتظرها عند الليفت بس قلت يا ولد بعد ساعة لا تطق على أمك الباب لين تشوف هالبنت ... وبالفعل طلعت من المستشفى وجلست أدور في العليا شوي وفكرت أروح للفيصلية علّ وعسا يدخلوني ..ومن الصدف لقيت شباب مسوين مشكلة عند مدخل الفيصلية على شارع العليا يعني السيكورتي اللي على شارع الثلاثين راح يكونون فاضين ( خبرة الملحطين برّا) وبالفعل ما خابت توقعاتي . دخلت الفيصلية وجلست أدور شوي وادخل محل ميجا ستار .و ألمح الهيئة عن بعد وهم يلمحوني ومن بعيد تبادلنا النظر حسيتهم قربوا لي وأنا ما كذبت خبر أنطلقت يم دورات المياه أذا فيهم خير يلحقوني هناك ..وأجلس في دورات المياة وأنتم بكرامة ربع ساعة ..ويوم طلعت القاهم منتظريني عند البوابة
الهيئة : أنت وش تسوي هنا بروحك ما تدري أن السوق للعوائل فقط ولا ما تدري
أنا : هااه ... وشو سم الله يحيك أنا ءءءءء ءءءءءءء ءءء وبس
الهيئة : وش تخربط أهلك في السوق ولا لا رد بسرعة
وهنا تطلع المعجزة بنت تتدخل وترد عليهم
البنت : ايه هو معي هذا أخوي
أنا : ( في نفسي ) لهجتها نجدية وبنات نجد ما خبرت أنهم راعيات فزعة أخبر أنهم اذا شافوا ولد ماسكينه الهيئة يجلسون يتتريقون عليه
الهيئة : هذا أخوك يعني ..أنت جب أثباتك ( طيب أنا وش دخلني هي اللي تتبلى علي خذ أثباتها هي ) ..واعطيه أثباتي ..وش اسمه يالله مو أخوك
البنت : اسمه عبدالعزيز ............ ال.......... واسم أمه كذا ويدرس في كلية الطب البشري في شي ثاني بعد
الهيئة : لا أخوتس صدق ..أمسك أثباتك ولا عمرك تلعثم وتخلي أختك تحكي عند الرجال ( مو أنت اللي سائلها )
أنا : ابشر طال عمرك .مرة ثانية لا تظلمون الناس في أمان الله .. .. وأشوف البنت تمشي بعيد عني والحقها
البنت :خير اشوفك لزقت فيني وش تبي الحين
أنا : مو أختي قصدي علشان الهيئة ما يشكون فينا اصبري على الأقل نص ساعة يعني وبعدين أمشي وجزاك الله خير ..بس ودي أعرف كيف عرفتيني
البنت : أنا ساحرة ما عليك تبي أعلمك كم مقاس فنيلتك
أنا : لا من جد من وين عرفتي كل هالشي عني ما أخبر لي قريبات في هالعمر وبهالزين كله
البنت : طيب امش قبل لا يجي أبوك ويشوفني معك ...
أنا : أبوي وش دخل أبوي وش يعرفك بأبوي
البنت : ما تدري أبوك معي بروح اتمشى معه بعدين أوصله للبيت
أنا : بلا هبال وش أبوي معك بتعشيني بعدين بترجعينه للبيت تلعبين علي أصلا ما تعرفين أبوي
البنت : واذا قلت لك رقم جوال أبوك كم لي هاه .. 055\\\\\\\ هاه وش رأيك طاح وجهك صح
أنا : وجع وش يعرفك برقم ابوي لا تكونين مرة أبوي بس وأنا ما أدري .. أنت حافظته صم
البنت : أقول مالت عليك بعد مالت .. نسيت أول حب في حياتك يا شين .. اخس عليك بس أنا قلت الولد قلبه دليل يوم جلس يتمقل فيني ربع ساعة وأنا مستحية مير طلع الولد على الريحة أي بنت يجلس يصور ...
أنا : أول حب .. ( يا كثر ما قلتها للبنات في النت ) يعني ممكن تعلميني وشلون قصدي من أنتي بالضبط
البنت : أنا شروق يا خاين يا حلالات من تبلغ الهيئة عنك تقبضك من علباك وتسطحك برى الفيصلية اجل من بالضبط شكلهم كثار يا وقحك وقحاه ..وأنا اللي فز قلبي يوم شفت أميمتك داخل في الغرفة وعرفت أنك أنت اللي توك موصلها ..قلت ما شاء الله صار رجال ومملوح وبيتخرج بعد كم شهر دكتور قد الدنيا ..أثرك طلعت أستشاري عيون ..ولا في أحد مثلك يقز ويصور تصوير ..
أنا : هلا والله شروق كيفك اشتقت لك والله أنتي أصلا غلطانة كيف تقولين أول حب أنتي حبي الوحيد( عاش مصرف ) اشتقت لك والله ما شاء الله كبرتي وصرتي مرة ..ومكتملة الأنوثة أجل أنتي اللي من شوي قابلتك في المستشفى وصدمتك وطيحة الصينية وجلستي تطالعين فيني .. عاد استحيت أنزل عيوني ..وأمك الى الآن على بثارتها ..وش أخبارك ...
البنت : هين حبك برص وخر عن وجهي بس أجل من أنتي بالضبط ...
أنا : لا يا شروق مو كذا على الأقل علشان الهيئة .. ايوة وش أخبارك بعد ... طيب لا تلوميني أنتي السبب في اللي صار نسيتي يوم تهاوشيني قدام بنت خالتك حياة ..وتقولين لا عاد تتصل مرة ثانية ..والله كبيرة في حقي بس أنا أحبك ونسيتها على طول بس ماشالله كبرتي واحلويتي .. وش أخبار قلبك
البنت : وش تبي بالضبط ياللي قلبك صاير شقق مفروشة شف عيب نحكي هنا قدام الناس في السوق
أنا : اها تبين رقم جوالي ترى أبشرك طلعت جوال تبين تعرفين رقمه ..
البنت : بشر أمك ولا أقول لك أنقعه في طشط مويه وأشرب مويته ما أحب أسكن في مكان سكن فيه غيري
أنا : بشويش بشويش من اللي قال للثاني العيال اللي يدورون في التخصصي و معاهم جوالين اصرف منك هاه
البنت : يعني أي شي أقوله لك بتصدقه هاه .في ظروف صعبة كنت أمر فيها وأنت كملت علي وطنشتني ذاك اليوم
أنا : طيب يا بنت الحلال تعوذي من أبليس طيب وش رأيك على قولة ولد كفوري وائل شو رأيك ننسى اللي صار نرجع نسهر ليليا .. أكيد موافقة
البنت : على تبن أنا أرجع لك يا راعي البنات وأنا اللي كل ما تذكرت يوم هاوشتك تهل العبرة من عيني وأندم وأنت مع البنات بنت ورى بنت يا خاين يالله وخر عن وجهي لا أنادي لك الهيئة ..
أنا : طيب وش رأيك أذا قلت بأتزوجك .. مليت من العزوبية ...
البنت : شف حركات الاستهبال واللعب ما أحبها ولا أطيقها أبد قالوا لك بزر مثل أول بتسحبني بكلمتين وتمشي
أنا : والله بأتزوجك بس أعرف انك موافقة واليوم ولا بكرة أمي تكلمكم بس أنتي وش رأيك
البنت : شف ترى أعصابي بدت تتعب كم رقمك أمي تنتظرني وأنت بعد أمك تنتظرك بأدق عليك في الليل .
وطلعنا من الفيصلية ونصينا المستشفى وجبنا أمهاتنا ..وفي الليل دقت شروق وسكرت ( كل شباب السعودية يعانون من هالحركة وش نسوي مقدر ومكتوب ) ورجعت أدق عليها
أنا : هلا والله وغلا بشروق كيفك حبيبتي ( يطيح الميانة من أول ثانية )
شروق : اسمع أقسم بالله لو تكون تلعب علي بقصة الزواج والله العظيم ما أرفعها عليك ابد ولا أقول لك قل الصدق والله بسامحك بس قل الصدق كنت تلعب علي ..
أنا : وش فيك أنتي أبي اعرف
شروق : اها يعني كلامي طلع صح كنت تلعب علي والله أني حاسة من أول أصلا أنا شاكة فيك ولا كيف ولد بيتزوج بنت كانت تكلمه بالتليفون لا وفوق هذا كله مهزأته ليش تلعب علي ليش
أنا : اذا خلصتي من خذرفتك علميني ليه ألعب عليك أبي افهم أنا أصلا من عيونك عرفت أنك خقيتي معي صح ولا لا يوم المستشفى يوم أطيح بيتي فوركم
شروق : عما يعمي عيونك وش خاقة معك الا والله باغية اسبك بس قلت يا بنت عيب في مستشفى خاص لو في الشميسي والله بالجزمة بس أحمد ربك
أنا : علينا الا أمك حولك ولا أنواع التسبيل ..المهم خلي المزح على جنبك ..أنا جاد في كلامي أبي أتزوجك هاه وش قلتي قبل لا أهون تراني على جريف
شروق : يعني من جدك ..عادي تتزوج بنت كنت تعرفها هاه وتكلمك بالتليفون وكانت مواعدتك وأنت طنشتها
أنا : يا بنت الحلال أهم شي الثقة بعد الزواج ثانيا الله أكبر قالوا لك أنا اللي أمام مسجد ثانيا لأني ما نسيتك طول هالسنين ( كأنها قوية شوي ) قررت هالقرار المهم وش رأيك
شروق : حسبي الله عليك مدري وش أقول من يوم قلتها لي وأنا مختبصة والله أنك حليو وما تنتفوت وكل شي فيك يهبل حتى أنا ما نسيتك ..بس مدري طيب بسألك عن شي يمكن تساعدني من رجعت للبيت وأنا عندي أسهال طول الوقت في الحمام وما غير أفكر وش معناتها
أنا : الحمام و أسهال مأكلة شاورما .. قصدي أنك تحبيني مثل ما أنا أحبك يعني أتوكل على الله و أقول لأمي تكلم أمك علشان نجيكم ...
شروق : اصبر اصبر وش بتقول لأمك يا ذكي من وين تعرفني هاه ولا ناوي توهقني مع أهلي بتقول أكلمك ( ويقولون ليه الشباب ما يتزوجون البنات اللي يكلمونهم )
أنا : يا بنت الحلال أهلك أصلا ما يصدقون على الله يفتكون منك مو لو أني أغازلك والله لو ايش يا حليلك بس ماخذه مقلب مصدقه أن أهلك ما يقدرون على فرقاك وش قالوا لك دلخ بسأل أمي عن البنت اللي دخلت أول ما طلعت .
شروق : أخاف تفهم أنك تقصد أمي .. ساعتها يا ويلك من أبوي
أنا : أمك لا ما توصل... أصلا أمي تعرف أني ما احب المتاحف ولا القطع الغريبة
شروق : تراها أمي لا تتكلم عليها لا أجي أعظك والله أنت وخشتك تتريق على أمي
أنا : هذي المشكلة بتصير خالتي ..هاه موافقة أتوكل على الله اقول لأمي تكلمكم
شروق : اصبر خلني أعرفك أكثر وأسوي تحديث للمعلومات ..وش صار عليك تخرجت ولا طردوك من الكلية ..ولا ايش بالضبط أخاف فاتح لك بسطة في عتيقة تبيع خضار
أنا : والله مدري الجح من الخضار ولا الفواكه .. يا بيخ بعض الدببة لا تخرجت أبشرك أنتي وش صار عليك
شروق : آخر سنة آداب قسم أنجليزي ..يا أخي مع أن هالقسم ناشبين في حلقي ما يبوني أتخرج مو قادرين على فرقاي ..شفت بس مو أهلي ما يبون يفارقوني ..علشان تعرف بس .. عبدالعزيز من جد والله بأصير أكلمك كل يوم بس قل الصدق ..أنت تبي تتزوجني ولا تبي تجر رجلي ..
أنا : الصدق الصدق أبي أجر رجلك ..ومافي مانع أجرك كلك يالخبلة والله خلاص مليت من المغازل والترقيم والخرابيط مليت من البنات غثوني ( حركات شباب الرياض ) اسكتي بس لا أهون
شروق : لا خلاص أجل يالله طس الحين قم كلم أمك يالله قبل لا تهون ولا تقول أنك تعرفني سو نفسك معجب فيني يوم صدمت فيني وطيحت البيتي فور
وبالفعل رحت قومت أمي وهي في غرقة النوم وغثيتها لين جات للغرفة عندي وهي دايخه ..
أنا : يمّه عزمت أكمل نص ديني ...
أمي : أول جب نص دينك الأول بعدين فكر تكمل النص الثاني .صلاة الفجر ما عمرك ركعتها في المسجد أنت ووجهك
أنا : ان شاء الله بس في نص يجيب النص الثاني ..المهم أبي أتزوج مليت من العزوبية
أمي : الله يشفيك ولا يبتلينا مصحيني من غرقة النوم علشان تقول تبي تتزوج وأنا أمك أنت خبل ولا مصخن الزواج لعبة متى ما صنت في رأسك تبي تعرس .. تعرس على طول يبي لنا ندور لك على بنية الحلال وبنت أجاويد ( مو رئيس تركيا ) وبعدين تبدأ المفاوضات مع أهلها
أنا : ما قلت لك لا خلاص لقيت اللي أبي أتزوجها شاورت قلبي وقلبي أختارها وصرخ بأعلى صوته بحبها بحبها
أمي : وشوووو ماشالله هذا الناقص يالهيس تجيب لنا بنات ما ينعرف وش أصلهم وش فصلهم ولا واحدة لاعبة عليك وقالت لك تزوجني ..ولا واحدة من بنات أبليس
أنا : لا مو كذا أبدا قصدي واحدة شفتها وأعجبت بها هذي كل السالفة واحدة اليوم كانت في المستشفى معكم ..تذكرين يوم دخلتي وأنا جيت بأطلع الا واصدم ببنت معاها الظاهر أمها ويطيح البيتي فور وأجلس اجمعه لهم البنت جسمها حلو وعيونها حلوة وكل شي كل شي فيها حلو خلاص أبي هذيك البنت
أمي : وووعععع بنت أم عبدالله والله وما قالت يا وليدي ما بعد انهبلت أخلي أم عبدالله هالعجزة الحنانة الرنّانة تصير خالتك وجدة عيالي أنت اصبر بس و أنا أدور لك واحدة على كيفي
أنا : أم عبدالله ما غيرها اللي وصلتها لبيتها قبل أربع سنوات من العرس يوم البرد ..مو صديقتس وحبيبتس وكل يوم زايرتها على كلامتس ...وش فيها ونعم بهم
أمي : وعععع المرة راكبة جنبي تبيني أقول الصدز فيها علشان تأكلني بأسنانها أصلا أصلا لا شفتها في عرس ولا عزيمة ضاق صدري هالمرة تبيني أناسبها .. لا قاله الله
أنا : يعني ماعرفت لك تحبينها مرة ومرة تطلعين ما تواطنينها بعيشة الله ما صارت حالة يا يمّه من جد أنا عزمت أمري خلاص البنت ومعجبتني وش علي من أمها أوعدك أني لا أحب أمها ولا أواطنها بعيشة الله بس من جد البنت مسكتة ..لا تفوتني وهي عمرها عشرين يعني هذا عز وقتها اوووبسس ..
أمي : وش دراك أن عمرها عشرين سنة يالهيس ثانيا من زينها أجل تدخل وتسلم علي بطرف يدها ما حبت رأسي وش بنات هالجيل ما علموها أهلها الأدب وفوق ذا متلثمة مالت عليتس هذا غطا تسترين به وجهتس
أنا : لا والله بس تقدرين تقولين أنه مجرد تخمين لا أكثر ولا اقل و أوعدك أذا تزوجتها أني لا أخليها تحب رأسك مرتين في اليوم ولا أقول 3 مرات في اليوم بعد الأكل بس وافقي ...
أمي : خلاص لا تزعجني حسبي الله عليتس يا أم عبدالله مسوية راعية واجب وأنتي ترززين ببنتس والله مو هاين علي أعني أبوك يروح لبيتهم ويكلم أبو عبدالله هالشايب المخرف شف وأنا أمك أن طلبوا مهر أكثر من خمسطعش ألف ريال وطقم ذهب بألفين ما في زواج من بناخذ بنت وزير وتلبس عباية راس ولا عاد أشوفها متلثمة فاهم هذي شروطي وعساهم ما يوافقون والله ما يحز بنفسي الا ولدك باكر بيقول لي ولأم عبدالله يا يمّه كلنا سوى يا ودي أمصع رقبتها ما بقى الا هي تتساوى معي
أنا : اوكيه نفس الشي صار مع جدتي قصدي المهم يعني أعتمد خلاص
أمي : ايه والشكوى لله يا عساهم ما يوافقون ويرتاح قلبي قل آمين ...
وطمرت بسرعة لغرفتي أدق على شروق وردت علي
أنا : هلا والله وغلا وش أبشرك أمي وافقت أنها تخطبك لي
شروق : عسا ما شر عسا ما تكلفت بس وليه تضغط عليها حرام عليك ما حنا بمستواكم المفروض أقوم الآن أخذ لفتين في البيت وأزغرط هاه مو هذا اللي المفروض أسويه
أنا : اوووبس قصدي أمي كانت تقول عني صغير وتوني مو قد المسئولية بس أقنعتها أني رجال وأول ما عرفت أنك أنتي اللي حبيتها ..قامت تقول ونعم أجل شروق بنت أم عبدالله وخيتي وحبيبتي وأغلى من نور عيوني أكيد موافقة يا وليدي ما مصدقة متى بيجي بكرة علشان أكلمها واسمع صوتها أنا اليوم اللي ما أشوف فيه أم عبدالله استاحش من هالدنيا وانغلق ( ينغلق ليس يسكر ويقفل أنما يحزن ويضيق صدره ) هاه وش رأيك فيني
شروق : خلصت طيب يالله مع السلامة
أنا : وين وين بدري يا حبيبتي وش فيك
شروق : خلاص أذا أمك بكرة كلمت أمي وبعدين أمي سألتني عن رأيي وفكرت أوافق ولا لا وبعدين ترد أمي عليكم بعدين تحددون موعد وتجي أنت وأبوك وتقابلون أبوي وعماني وتصير موافقة رسمية الى ذاك اليوم ما أقدر أكلمك يا حبيبي أنا بنت وأخاف على سمعتي بكرة ما حصل نصيب تبيني أكلمك وبس يالله مع السلامة

هنا تنتهي القصة الأولى ونسنتنج منها حكمة ...( قد يعيش الرجل ألف سنة ولكن لا يستطيع خلالها أن يفهم أمرأة واحدة ) ..تابعونا في القصة الثانية من الثلاثية ..شيء في القلب .....
يا ترى وش صار بعدين ..تبون تعرفون تابعوا قصة شيء في القلب