حب بلا حدود  الجزء الثاني

العنود : بل بل فلفل خبري أهل السعودية باردين وما يعزون شي كثر مزح البنات  .. متأكد انك سعودي ..

أنا : لا روسي ما تشوفين بوهتي كأنها بوهة يلتسين .( البوهة لمحة من الوجه تشمل الفم والأنف والعين والحاجب )  متى تفهمون أن اصابع يدك ما تتساوى أنا مو مثل غيري من الشباب التافه عندي أشياء كثيرة أهتم بها

ريم : يا هووووه  كومار سو لنا خمستين أموت في الشاب الجد الله يرحم والديك اسكت لين نوصلك للفندق ساعتها انهبل على كيفك يا بو ربيان ...

أنا : طيب طلب أخير  لو سمحتي جوالك بس آخر طلب ...

ريم : شايفة يالعنود مو كفو حشيمة  ويبّي جوالي مرة واحدة يمون رشدي أباظة على غفلة

أنا : لا مو قصدي كذا بس جوالي مو معمم وأبي أكلم أخوي في الرياض علشان يرسل لي فلوس  أدبر عمري فيها هنا ..انتم كثر الله خيركم يكفي توصلوني للفندق وتدفعون ثمن هالليلة ...

العنود : يالله يكسرون الخاطر  السعوديين عندهم شركة اتصالات ما تخاف الله الله يخلي لنا الكيوتيل صدق أنهم حرامية بس جنب شركة الاتصالات السعودية يصيرون ملائكة ما تبّي جوالي أنا

أنا: لا الله  يسلمك جوالها هي على الأقل كفارة عن الثمانية الآلآف ريال اللي شرت بها من الطيارة

ريم : ياربيه ما راح أخلص منك امسك بس لا تطول كلها كلمتين تقول له أنك في قطر واسم الفندق وخلاص زين مو تهذر أنت وأياه يالله خذ

وآخذ جوالها و لحسن الحظ كنت مخلي جوالي على السايلنت .. وأدق على جوالي وبعد شوي أرجع لها جوالها

أنا : يووه أخوي مقفل جواله  شكله نايم بأكلمه من الفندق أذا وصلت انشاءالله

ريم : أحسن توفر والله عسا أخوك بس ما هو مثلك ..الله يصبر أمك عليك

أنا : ويصبر أهلك عليك .. ألا ليه ما جوا معك شكلهم مسفرينك  طفشتيهم وأنتي في لندن

ريم : لا والله أصلا أنا فاكهة البيت بس رجعت الدوحة لأني اشتقت للدوحة وغير جذيه عرس صديقتي نورة يوم الخميس فسبقت أهلي و جيت هني .أنت اللي أهلك في ديرة و هادينك في ديرة تطلع شرك بعيد عنهم

أنا : لا أهلي ما هم راعين سفر حدهم جدة بس أنا  غير  ...

العنود : توني أصدقج يا ريم شكله أبو لمعة يجذب الجذبة ويصدقها .. على العموم يا عبدالعزيز وصلنا الفندق هذا فندق الريتز أحدث فندق في الدوحة .. ولا تشيل هم الحساب تراه علي أنا تقدر تعتبرني أختك هني في الدوحة

ريم : يابنت الحلال ذي علة والله بكرة ينشب لك  انزل يا عزوز يالله لا تعطلنا ...

أنا : مشكورة أختي العنود  ومشكورة وانشاءالله أذا جيتي الرياض  تذكري لك أخو اسمه عبدالعزيز

ونزلت الفندق ورقيت غرفتي وبعد ما صليت وارتحت شوي جلست أتمشى في الدوحة وبما أني مطفر فماغير أمشي بس ولا قدرت أروح السينما مع أني مشتهي أشوف لي فيلم   وفي الطريق كلمت أخوي من جوالي اللي هو في الأساس معمم  ووصيته يحول لي على الأقل 5 الآلآف ريال على بطاقة الفيزا حقتي وطبعا على ما يحولون لي الفلوس يبغا لها على الأقل يوم ..والى بكرة وش أسوي  رجعت الفندق وطلبت عشاء طبعا على حساب الغرفة يعني على حساب  العنود بعدين مسكت جوالي وقلت أدق على ريم   واستهبل عليها  ترن ترن ترن

أنا : الو الأخت ريم من قطر ولا أنا غلطان

ريم: الو  .. أي نعم وصلت يا أخوي بس  مين معاي  ومن وين تكلم يا أخوي هالرقم غريب

أنا : أنا خالد أخو عبدالعزيز اللي من الرياض اللي دق علي اليوم الصباح من جوالك  رجع وكلمني وفهمني القصة .. بصراحة أنا مستحي منك والله أنتي ما قصرتي معاه ..بس عبدالعزيز أخوي بعد ما ينلام

ريم : هو اللي سواه أخوك شوية ..وليه ما ينلام عشان  أخوك بس  .. يا أخوي أخوك لزق لي لزقة

أنا : والله بصراحة لو تعرفين قصته أن تعذرينه هو قبل كم سنة كان يحب بنت وكان ناوي يتزوجها بس دروا أهلها وزوجوها غصب عنها وفرقوهم عن بعض .. من ذاك الوقت حاول ينتحر أربع مرات  المشكلة تشوفينه يضحك ومبسوط وفجأة يقول لك مشكور ما قصرت أنا لازم أمشي وارجع لأهلي يعني معناها أنه يبي ينتحر فلازم أحد يبقى جنبه   ويمسك يده بحنية ..حتى دكتوره اللي كان في لندن عجز يلقى له علاج علشان كذا هو رجع للرياض .. دايما يكره الفراق فاذا صمم على أنه يكون بروحه فالله يستر

ريم : يا حرام ...طيب هو كذا يلزق بأي بنت يشوفها ولا وشلون

أنا: لا مو أي بنت بصراحة الأطباء احتاروا ناس يقولون البنت اللي تشبه البنت اللي كان يحبها وناس تقول بنت حلوة مرة مرة  هي اللي تسوي به كذا .. أنا اعتقد من كلامه عنك أنك حلوة مرة مرة ..

ريم : الله يسلمك والله من ذوق أخوك ..شوف أخوك خفيف دم وحليو بس فيه شوية حنة ( حنة = أزعاج ) ولا أخوك بصراحة ما عليه قاصر

أنا :  الله يسلمك على العموم يا أخت ريم ياليت تاخذين بالك عليه أنا حولت له فلوس والمفروض توصله بعد بكرة وعلى طول بيجي للرياض

ريم : افا عليك لا توصي حريص بكرة أروح افطر معه وأجلس معاه أنا وبنت عمي الى الليل كل شي ألا عزوز عاد

أنا : شكرا ما تقصرين والله كل أهل قطر خير وبركة ...

وثاني يوم من الصبح ألقى ريم وبنت عمها العنود في صالة الطعام حقت الفندق  وأنا نازل افطر  

ريم : حيالله عزوزي يا صباح النور  ..تو ما أنورت قطر ...

أنا : الله يسلمك ويعافي قلبك ..وش عندكم في الفندق أخبرك ما ودك تشوفين رقعة وجهي

العنود : ولو يا عبدالعزيز يعني ما تدري عن ريم أنها تحب تغشمر  ..ثانيا معزة أهل السعودية غير والله غير ..

ريم : وهي صادقة بنت عمي  معزة أهل السعودية غير على وزن جدة غير أنت أجلس بس افطر معنا وش دعوى الى الآن شايل علي في قلبك والله كنت أتغشمر معاك وش فيك أنت

أنا : لا ابد ما فيني  شي بس بروح أفطر علشان بأمشي وأرجع لأهلي خلاص تأخرت عليهم كثير

ريم : لا شنو ترجع لأهلك والله ما يصير ما قمنا بحقك ما راويناك الدوحة ما مشينك فيها ما شفت شارع السد ولا اللاند مارك والسيتي سنتر  ولا رحت مزرعتنا عندي خيل باراوايك أياها وش فيك مستعجل على الردة يبه ما شبعنا منك

أنا : لا مشكورة ما قصرتي بس صدق مستعجل أني أرجع لأهلي  اعذروني .لازم أروح

العنود : يبه رح ييب ( ييب = جب = احضر ) فطورك قبل لا يخلص البوفية ترى نص سكان قطر أجانب يحبون يبلعون خصوصا من هالبوفيهات .. بعدين يحلها حلاّل ...وأقوم أروح أجيب فطوري من البوفيه المفتوح

ريم : ( تكلم العنود ) ما قلت لك ناويها عز الله أنه ناوي ينتحر هني في الدوحة ويفنقش وشلون نمنعه

العنود : ( تكلم ريم ) أي والله شايفة الأصرار عنده أبي ارجع لأهلي مرتين ما في أذنه ماي ناويها من قلب الله يستر بس  والله الولد ما يستاهل طيب وشلون نمنعه ...

ريم : ( تكلم العنود )  أنا عندي حل بس سايريني زين .... وارجع بعد ما عبيت صحني أكل

ريم : أقول دامك مصر ترجع لأهلك خلاص ولا يهمك أحنا نوديك للمطار بأنفسنا ومنها ولد خالة العنود يشتغل هناك يدخلك من الصالة الخاصة حقت التشريفات اقل شي في حقك يا عزوز

أنا : لا ماله داعي لا تتعبون أنفسكم ..صدقوني خلاص والله تأخرت على أهلي أنتم ما قصرتوا معي

العنود : لا لا تقول ما قصرنا ألا قصرنا ونص ناسي وش سوت معك ريم صدق أنها ما تستحي على ويهها تخلص بطاقتك بخرابيطها ..ثانيا يا أخي نبي نقوم بواجبك اقل شي تسافر من صالة التشريفات أنت مو أي أحد ..بس أكل فطورك

أنا : طيب براحتكم  بس ما أبي أتعبكم أنا أبغى أروح بروحي أريح لكم وأريح لي

ريم ( وهي بدت تمسك يدي ) :  ليه جذي مليت مني لا ما يصير وش دعوة .يالعنود أمسكي يده الثانية  ..والله ثم والله ما يوديك المطار الا حنّا

أنا : باقي  على الرحلة حوالي 10 ساعات ..بروح المطار على طول مشتاق لأمي أذا مسكت يدي كانت تفركها بشوية حنية    ودفء

العنود : سامعه يا ريم أمه تفرك ايده افركي يده زين .عوضيه عن حنان أمه

ريم : شوف أنت ضيفنا الى موعد الطيارة  بنوديك الهابي لاند وشارع السد و نوديك السينما  ونفرجيك قطر ..

أنا : ما أدري طيب بس ما أحب أركب مع السواق ريحته خياس ...سواقكم ما يتسبح  وأنا أقرف

العنود : بس يبه أنت تآمر أمر الدريول نخليه ينتظر هني لين نرجع بس لا أنا ولا ريم نعرف نسوق أنت تعرف تسوق

أنا : أسوق بس ما أدل شي في الدوحة ..بس لازم اللي يدلني يكون جالس جنبي قدام

ريم : ما يصير ما نقدر نركب جدام يمّك بروحنا نركب معاك ,الله يستر ترى الدوحة صغيرة وكل شي ينتشر فيها بسرعة

أنا : قلت لكم أبي ارجع للرياض هناك أمي كانت تركب قدام جنبي .مع السلامة خلاص بروح الرياض بأمشي ديرتي اصرف لي

العنود : لا لا لا وش تمشي بروحك أنا بأركب جدام يمّك وباتلثم يا عزوزي وش ديرتك ووش ديرتنا  .ما حفظت الأنشودة اللي تقول خليجنا واحد وشعبنا   واحد ..يالله يا ريم صفقي ويّاي يعييش فليعيش تبارك يا خليجي ..

أنا : خلاص أجل يالله نمشي بسرعة .... وبالفعل نركب السيارة وندور ..ومشغل على أذاعة صوت الخليج وأغاني ومسرع ... ويوم وصلت قريب اللاند مارك  اللي  فيه ستار بكس ...قلت لهم أبي أنزل مشتهي أشرب من ستار بكس  

ريم : وش دعوة توك مفطر ...ثاني تبّي تطلب أطلب من التيك اواي وخلنا نمشي مو عدلة هني مكان مرة مزحوم كله شباب أخاف أحد يعرفنا ولا يعرف السيارة

العنود : وهي صاجة ريم هالمنطقة مرة خطرة واللي يعافيك يا عزوز لا توقف هني ... مع الدريول مانستجري نمر فيها بروحنا هالمرة وأنت ويّانا

أنا : خلاص مو مشكلة أصلا أنا عارف كذا من الأول أنا برجعكم للفندق وخذوا سيارتكم وروحوا مع دريولكم مدري وش تسمونه وأنا بروح للرياض أمشي في شارع التخصصي بروحي أحسن  لي ولكم

ريم : سامعتنه يا عنووددي منيشن بعد على المكان .. لا يبه أنزل وخذ راحتك أذا تبينا ننزل و أياك هم ما عندنا مشكلة  أهم شي أنك تنبسط أنت كم عندنا من عزوزي  انزلي يا عنوودي الله يستر بس وش تاليتها

أنا : بس من بيدفع الحساب ما معي فلوس

ريم : يبه ما عليك أطلب اللي ودك كاوبتشينو استبريسو أن بغيت فرابتشنو بالكاراميل  و أن حبيت تأكل بعد خذ راحتك لا تشيل هم فلوس ...

أنا : ما اقبل بنت تدفع لي وش ناقص فشايل يعني بتذلوني وتقولون لي ليه أبي ارجع  للرياض , ..لا وفي سوق بعد يعني فضيحتي بتصير في جلاجل . ألا كم ارتفاعه هاللاند مارك شكله عالي مرة ..

العنود : سامعة يالخبلة يسأل عن أدوار اللاند مارك نواها عز الله المصيبة قربت  طلعي الفلوس اللي وياج كلها  أنا معي 463 ريال قطري فقط لا غير والله على ما أقول شهيد

ريم : الحمدلله أن  اللاند مارك دور واحد ولا كانت مصيبه أنا معاي 600 ريال قطري ..هاك يبه بس لا تزعل ...

ونزلنا السوق ودخلنا و أروح لستار بكس وفي طاولات برى قدام الناس .و أسحب الكرسي علشان أجلس  وأقول لهم أجلسوا  وش تنتظرون

ريم : الله فاتج يا العنود شايفة كذا موديل جديد في لندن في فرع زارا تعالي وياي أراويج أياهم

أنا : اصبروا نشرب كابتشينو شوي ثم نروح كلنا ..وش فيكم مستعجلين ..

العنود: لا عليك بالعافية أحنا ما راح نتأخر بس نشوف هالموديلات اللي تقول عنها ريم ونرجع شغلات حريم ماحنا متأخرين  ..

أنا : خلاص أذا مو متأخرين أجل أجي وأياكم ونرجع كلنا نشرب كابتشينو هنا

ريم : عزوزي والله نص الدوحة هني صعبة نجلس وأياك  بكرة نلقى خبرنا في جريدة الشرق ولا  الراية أنت أشرب الكابتشينو وبعدين نطلع هاه وش قلت عزوزي

أنا : اها أصلا أنا عارف ما أحد يحبني ولا يقدر يستحملني   ..طول عمري كنت كذا وبأتم كذا خلاص روحوا وهذي مفاتيح سيارتكم وكثر الله خيركم ....

ريم : تشوفين اللي اشوفه يا عنود الريّال ( الريّال = مو عملة السعودية ولا قطر هنا بمعنى الرجل والرجل مو المجلة الشهرية هنا بمعنى مان .. ومان مو معناه  يذلك بشي أنما كلمة أنجليزية )  يطالع السقف ..الله يستر ..شوف عزوزي بالطقاق زارا ونينا ريتشي بنشرب ويّاك كابتشينو بس مو هني ذي ستار بكس يهودي وش رأيك نقاطعهم ونروح الأوبرا كافيه دورين وقطرية ومضمونة هاه وش قلت أكيد موافق  ..

أنا : مقاطعة ولا ما تبون الناس يشوفونكم معي مو مشكلة طول عمري كنت وبأتم منبوذ ..خلاص يالله مع السلامة

العنود : شنو مع السلامة لا يبه وين ما يروح العنابي أنا و أياه قصدي يروح عزوزي ..يبه هني هني .الله يلعن أبو المقاطعة ايلسي ( ايلسي = اجلسي) يا ريموه وشافونا اهل الدوحة خير يا طير ( وتشفط هوا من العبرة ) الله يستر بس ..آمر عمي عبدالعزيز وش تريد تشرب وتأكل ... يا جيرسون يب لوحة كبيرة أكتب ريم والعنود مع عبدالعزيز  خل الناس تشوفونا مع عزوزي ..ولا أقول لك هذا رقم وكالة   الأنباء القطرية خلهم ييون يأخذون لنا صورة جماعية

ريم : العنود وش فييج  وش صار لعقلج ... عنوودي ردي علي

العنود :  ولا شي  بس عندي أحساس غريب يشبه أحساس خروف في عيد الضحية . أتصور أبوي أذا درى  ..هو ذابحني ذابحني ما فيها شك بس يا  هل ترى كيف الطريقة بيزنطني ولا بيخنقني ولا وشلون بالضبط

ريم : أي والله يا عنوود عاد أنتي أمج هني و أخوانك هني يمكن يمكن    يدافعون عنج ... بس المصيبة أنا أهلي مدري في لندن ولا راحوا باريس ومن زين الحظ أبوي بروحه في الدوحة والله بلشه أنا اصلا وش ييبني أحضر عرس   نورة أحد يسوي عرسه في الصيف وهني بالدوحة ... أنا أخاف أبوي يطبق علي حركات المصارعة الحرة أبوي يعزهم وايد خصوصا اندر تيكر أذا تك الواحد من رقبته ورفعه فوق فوق ثم يقطه في الأرض وينط فوقه

أنا : وش تحكون عنه .. لا تجلسون تحكون مع بعض وتطنشوني  متمللين مني

العنود : استغفر الله أحنا نمل منك أنتا ودي تيجي يا راجل بس نودع بعضنا ..خبرك نهايتنا قربت على ايدك الله يسلمك ولا يحرمنا منك أجل عمي يا ريم هالأيام معجب باندر تيكر ... أنا أبوي من زمان عن المصارعة آخر خبره بيوكوزنا ذاك الياباني المتين ..اللي يبرك فوق المصارعين ويفطسون اهيء اهيء اهيء

أنا : الله عندكم سينما يا حظكم ( منتهى تبلد الحس )  احنا ما عندنا سينما في السعودية مدري ليه رافضين مع أن مافيها شي والله ..قهر ..لحظة بروح أشوف الأفلام اللي عندهم ... ولا أقول لكم  ستار بكس حقكم في الدوحة مو زين تعالوا كلنا نروح سوى نشوف الأفلام اللي عندهم  ونحضر لنا فيلم

ريم : على أمرك أنت بس تمشي وأحنا وراك ... أقول  يا عنودي ظنتج بيذبحونا فرادى ولا جملة وفي البيت ولا في ميدان عام ...

العنود : مو باط جبدي أنه ولا حاس خير شر ..يبّي يشوف أفلام ويحضر سينما ..متفرغ الأخ مرة ...

ريم : طالعيني عدل ودي أشوف ويهج كله قبل ما يذبحونج ...  والله أنك حسافة على الموت يا عنود

أنا : يالله حركوا بسرعة يا سلام سبايدر مان نزل في قطر حركات رهيب كان ودي أشوف هالفيلم  ..هييه هييه

ريم : يالله يا عنود أذا بنموت على الأقل نشوف فيلم قبل ما نموت  ..

العنود : بس عاد مب سبايدر مان أذا بنشوف نشوف فيلم كوميدي شوي ..بس وش نسوي عاد حكم القوي

وندخل ونشوف الفيلم وطبعا أنا جالس في النص .. ريم ماسكه الفشار الحلو والعنود ماسكه الفشار المالح وأنا أكل شوي من هذا وشوي من هذا  ويوم خلص الفيلم  طلعنا

ريم: يالله يا عزوز نطلع من هنا بسرعة شوي وينزحم السوق في نهاية الظهر اللي بيتغدون واللي يبّون يحضرون سينما ...

العنود : وهي صاجة ريم ..مو أنت شفت الفيلم سبايدر مان ..خل نروح أي مكان ثاني

أنا : زي ما توقعت على طول مليتوا مني ..على العموم مشكورات ...هذي مفاتيح سيارتكم ..روحوا بروحكم أنا بروح أشوف السيتي سنتر اللي دايما يطلع في التلفزيون  ..وثم بأطلع للمطار بروحي بأمشي ما أبي أزعجكم أكثر  اللي مثلي أحسن له يتم  بروحه طول الوقت بروحه ولا يزعج الناس ...

ريم : سامعة يا عنووودي بيروح الستي سنتر .. فاهمتني الستي سنتر 3 طوابق يعني فوق فوق فوق  تحت تحت

العنود : والله سامعتنه يا ريم ..أقول عزوزي  ما بتروح السنتي سنتر  بروحك..وش رأيك أحنا بنروح و أياك  أنا وريم

أنا : لا لا ماله داعي أنتم بنات الله يستر عليكم ..يشوفكم أحد معي في الستي سنتر تنفضحون يكفي اللي شافوكم معي هنا في اللاند مارك ...أنا ما راح أطول في الستي سنتر كلها شغلة سريعة بأطلع فوق ثم بأنهيها

ريم : وش تطلع فوق وتنهيها نو نو نو سوري أنت في قطر يعني أنت ضيفنا بنروح و أياك الستي سنتر وبعدين نتمشى على الكورنيش وفي الليل بنعزمك على العشاء ...كم عزوزي عندنا

أنا : لا وش عشا ناسين أن رحلتي آخر العصر ... تذكرتي معي ..و أغراضي جاهزة في الفندق ..

العنود : أهليين معاه التذكرة وأخوه ما طرش له البيزات ...ويبّي يروح الستي سنتر .. عزوزي والله ثم والله .. ما بتسافر اليوم ..حلفت أنا عاد يالله وش عندك ...علي الطلاق من جاسم ولد عمتي اللي ناشب في بلاعيمي وأنا ما أبيه ..ما بتروح اليوم ..هاه ناوي تشرد جاسم وتخليه مطلق ...

ريم : أي والله ..عليها الطلاق من جاسم ...ما بتروح .. ألا قولي لي يا عنود عمي ألى الآن ملزم على جاسم ... مو راضي يقتنع أنج ما تواطنينه بعيشة الله

العنود : أي والله شايفة وشلون ..وش جاب لجاب ..هو بدوي بحت .. من بر لبر وكل سنة يطلع للمقناص .. وأنا حدي أزرع ورد واسبح في بركتنا ... هو يحب سلامة العبدلله و أنا مالت عبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد وطقتهم ..وغير ذي كله ..اذا جا بيدلعني  يقول لي يا هيش ( هيش = كلمة بدوية تعني يا مرة )

ريم : الله يهديه عمي بس وش لج بجاسم ..والله الزين سعود ولد خالتك .. ولا ثامر ..ولد خالج .ناس هاي وكشخة ومتخرجين من أمريكا ..مو جاسم راح يدرس ببريطانيا لغة ..رجع معلمهم  العربي و حمس القهوة ..وصيد الضبان

العنود : ويرحم والدينج لا تذكريني ..ترى يضيق خلقي ..أنا أصلا مابي من عايلتنا هالمرة ابتلش في جسوم  ..شايله هم أذا طلع البر وصاد حبارى  أو ضب وقطع لي عكرته و لا شي ثاني بيقطه علي ويقول يالله اطبخيه ..والله لا أدوخ وأطيح في المطبخ

ريم : طيب كلمي امج يمكن تلقى لك حل ..وتقدر تقنع ابوج بيني وبينك أنا شايلة هم لو تزوجتي جسوم وشلون بأشوفج وأطلع معج .. أخاف يكون زي أخوه حمد تم حابس مرته ما تطلع الا في العيد تزور أهلها نص ساعة وترجع

أنا: أقول تبون شي تشربونه فيما تخلصون سالفتكم وش دخلنا بجاسم وثامر وحمد ومرته ... داخ رأسي أنا بروح الستي سنتر هاه بتجون معي ولا لا

العنود : لا أمش و أحنا وراك ..قصدي ريلنا على ريلك ما بنهدك تروح مكان بروحك .., ونروح للستي سنتر ..طبعا سوق كبير وكشخه ومليان ناس ... ومن خوفهم علي كل واحدة ماسكة يد من يديني  ..وكل شوي ساحب أيديهم بشويش ومقربها لي أكثر يعني زي مشية العرسان أول الزواج ( حطوا مية خط تحت أول الزواج ) .. وجلسنا نمشي في السوق وكل ما حسيت أهتماهم قل فيني أطمر للدور الثالث ساعتها يلزقون فيني بقوة .ويمر الوقت ويخلص العصر ويجي المغرب و أجوع وأبي أتغدى وندخل مطعم ايطالي  في السيتي سنتر  ..وياليتنا ما دخلنا المطعم ,, طبعا ما في هناك قسم عوائل ولا أفراد كلهم صالة واحدة ..وجلسنا على الطاولة ..وطلبت الأكل وجلست اشفط العصير فيما يجي الأكل ... والا بنت متلثمة جالسة على طاولة مع عائلتها مشتغلة قزقزة فيني ( قزقزة كلمة سعودية تعني مطالع بالخليجي  تخزني بعيونها )  .. طبعا التفسير المنطقي اللي في رأسي أنها بنت مقهورة شافتني  مع بنتين وكل واحدة تمسك في يدي و تدلعني ...  طبعا أنا أطبق الحكمة القائلة زيادة الخير خيرين وقمت أشتغل مع البنت نظرة بنظرة ..ولا بيهمني حاجة ... وجا الأكل وقمت أكل وأطالع البنت ..وهي وعائلتها خلصوا أكل وطلعوا أهلها وسبقوها وجت البنت ناحيتي وياليتها ما جت

يا ترى من هالبنت و وش تبي بعبدالعزيز ..تبون تعرفون تابعوا الجزء الثالث