حب الطخاطيخ الجزء الثاني

راكان :دقيقة خلني أدق عليها وأشوف .. هذا جوالها يرن ..

سهر : الو نعم وش تبي ولك عين تدق يعني

راكان : وش دعوى ..وش دعوى ليه الحلوين قلبوا علينا كذا افا بس يا ذا العلم ما توقعتها منك

سهر : ممكن أعرف ليه أنت داق علي الآن وش تبي مني

راكان : مو إحنا وعدنا اليوم الساعة ثمان في فندق الانتر ولا نسيتي هاه قولي لي وأنا اللي واصل قبل الوعد بنص ساعة علشانك وأنتي ولا على بالك ..

سهر : (لنجوى) معقولة يعني راكوني - تقصدني أنا عبدالعزيز – طنشني و لا راح معقولة يسويها

نجوى : والله يسويها صديق فارس لا تستبعدين عليه شي تلقينهم شافوا لبنانيات ما معهم فلوس ليموزين وقاموا يتميصلون عليهم علشان يوصلونهم ..أحسن حل تدقين على راكان بنفسك وتشوفين وش صار عليه

سهر : أدق عليه على جواله ولا جوال فارس ..هاه قولي لي

نجوى : لا جواله طبعا علشان يعرف أنك ضحيتي وسددتي فاتورته كود يستحي على وجهه شوي

سهر : ( لراكان ) أقول أنت اصبر شوي بشوف السواق وأرجع أدق عليك وأسكر طبعا أنت صرت عارف شغلتك بترجع تدق ترى إذا ما ودك تدق على كيفك منت مغصوب ... وتدق سهر علي أنا

أنا : ( لدحيم ) جوالي يرن جوالي يرن ألحق علي يا دحيم جوالي صار يرن رجعت له الروح تهقى الملك سوى مكرمة وقرر يسدد الفواتير عن الشعب ولا وش القصة ولا كمين من الاتصالات علشان يعرفون وين موقعي ويزقطوني علشان أسدد بالقوة

دحيم : رد شف بالله منهو أخاف الوزير يقول سامحناك ما نبيك تسدد ولا يمكنك فايز بأحد هالمسابقات أمهات 700 كود واحدة منهم تطلع صدق مو بس خرط على الفاضي ..

أنا : لا وين هذا رقم سهر غريبة تهقى أنها عميلة سرية للاتصالات

دحيم : يا بنت الحلال ألا أبوها عنده أسهم في الاتصالات له كلمة في الشركة رد عليها بس وشف وش تبي

أنا: هلا حياتي كيفك وينك الله يهديك الساعة ثمان ونص تأخرتي علي يا قلبي

سهر : أتركك مني الحين ما في شي غريب حولك في الفندق طالع زين يا عمري

أنا : لا والله يا حياتي ما في شي الأمن مستتب حتى أنا وفارس نشرب عصير كوكتيل حتى أسمعي حتسس حتسسس نشفط شفط

سهر : ( لنجوى ) وجع وش السالفة الحين قدام بعض ولا يشوفون بعض وش الطاري ( لي ) حياتي تمقل زين ما في أحد تعرفه الله يخليك شف زين

أنا : يا قلبي لحظة أشوف ما في إلا أجانب واثنين مشخصين معطينا مقفاهم بس هذولي كل اللي موجودين هنا

سهر : ايوة ايوة هم تمقل زين يا بعد قلبي شكل شوفك رايح فيها ألبس نظارات خذ دربيل أي شي ناظرهم زين أقرب منهم أكيد بتعرفهم زين يا قلبي يالله باي يا قلبي

أنا: وش السالفة والله أني دخت الحين مدري هالبنت سكرانة ولا طايحة من فوق الدرج

دحيم : وش السالفة تبينا نطمر للشيراتون بعد ولا نروح البطحاء ولا نجوى اكتشفت أني كافل روسية بالسر ولي علاقة غير شرعية فيها

أنا : لا تقول لي تمقل زين في الاثنين اللي قدامكم أكيد بتعرفهم ... طيب هي وش دراها أن في اثنين في نفس المكان و وش بيدريها أنني بأعرفهم والله عقلي بيطير من هالبنت ..بالله رح وقف قدامهم كأنك مضيع شي ولا طايح منك شي

ويقوم دحيم يشوفهم ويوقف في وجههم ويتمقل فيهم من فوق لتحت ( حركات عيال السويدي إذا خربوها ) ويرجع لي

دحيم : والله ما عرفتهم يعني هي ما قالت لك يمكن لاعب كورة ولا مطرب ولا دبوس الصراحة كاشخين

أنا : لاعب كورة ..هي وش بيعرفها بلاعب كورة جاي يتقهوى في الانتر لحظة ننادي جيرسون ونسأله ..يا جيرسون

الجيرسون : يس سير وات دو يو وانط

أنا : بليز وي وانت تو نو هوار يو,, ليستن هو ار ذيس تو بويز هو ار كاشخين ؟؟

الجيرسون : وات سير واط دو يو ساي هازا أكيد في كاميرا كفية فني سير فني سير

أنا : لوك لوك فيري ويل ذيس هو تو هو ار ذيس تو

الجيرسون : سوريسير أي دونت نو هو ار ذاي

أنا : اوكيه اوكيه ثانك يو ... الحين يالدعلة وش بنسوي تهقى نسويها ونقوم نسألهم من أنتم ... وشوي ويدخلون شباب وتوهم بيجلسون ويشوفون الاثنين ويطمرون لهم يسلمون علهم

الشباب : هلا والله بالقاطع هلا والله باللي ما ينشاف هلا براكان ولد أبو طخه الحبيب القاطع يخوى من يوم رجعت من بيروت وأنت لا حس ولا خبر يعني لازم نصير بنات علشان تعبرنا

دحيم : سمعت سمعت هذا راكان أبو طخه أخو ليلى خويتك قصدي سهر ولا ليلى والله مدري وش أسمها

أنا : هذا هو ما غيره أخوها ..طيب وش قصدها يوم تقول تمقل زين في اللي جالسين هناك ..

دحيم : شكل البنت يوم وصلت هنا شافت أخوها فقالت العطة يا بطة وبغتك تعرف السبب وتعذرها

أنا : لا ليه ما يكون قصدها أني مثل ما كلمت أبوها ورفضني وكرشني أني أكلم أخوها واثبت لهم أني ما راح أتنازل عنها مهما يكون

دحيم : وش تكلم أخوها وش تقول له على الأقل ذاك شايب وما فيه حيل طقاق بس هذا والله أن يعفجنا عفج

أنا : أقول خل عنك بس هذا نداء الحب نداء القلب هذا العشق الحقيقي أنا بعون الله بايعها بايعها ..

دحيم : يا خوفي أنها هي مرسلته علشان ينتفك تنتيف شكله راعي شر يخوف والله

أنا : أقول توكلنا على الله بس ..هي خاربة خاربة خلينا نعميها ..وأنطلق جهة ولد أبو طخة وهو وسط ربعه وأقول له.. لو سمحت يا أخ ممكن كلمة على انفراد ...

راكان : نعم وش تبي ومن أنت أول

أنا : أنا واحد وعما قريب جدا بأصير واحد من العائلة ..

راكان :أي عائلة وش تخربط أنت وش تبي أخلص علينا مو فاضي لك إذا عندك كلام تبي تقوله قله الحين قدام الشباب

أنا : اوكي على هواك أسمع أنا أبى أتزوج أختك وبصراحة في قصة حب بيني وبينها ولازم نختتمها بالزواج ..

راكان : وشو ..كل تبن بس وش تبي تتزوج أختي وفي قصة حب بينك وبينها أنت شارب شي

أنا : ايه بس موية .. المهم نرجع لصلب الموضوع ياليتك تصير رجال وقد المسئولية وتوقف معانا أنا وأختك

راكان : أنت أن ما سكت ترى بقوم أتوطى في بطنك أنت وش يعرفك بأختي يا ابن ال....... ( محذوف للرقابة )

أنا : مو شغلك المهم لازم تعرف اللي بيننا حب صادق شيء أسمى من أنك تفهمه

راكان :أقول شباب قوموا عليه هذا باللي بأنتفه تنتيف ...

دحيم : رجاء خاص أنا اللي بأوصله للمستشفى فياليت ما أحد يتعرض لي توني مخلص من كسور وطيحات

ويقومون الشباب علي ومعهم راكان ويطقوني طق .ويكسروني تكسر ويسحبني راكان معه في سيارته ودحيم يلحقه

دحيم : يا الأخو يالحبيب عنك التوصيل من مسئولياتي

راكان : أقول بتنطم ولا أجي أكوفنك معه الآن أنا بأشوف وش قصة خويك هالسكران بأخذه للبيت و أتأكد من كلامه

دحيم : يابن الحلال خذها مني كل كلامه صدق حتى بالمارية أختك داقة عليه من شوي والله أن أختك تحب الشر

راكان : وشو يالهيس أجل أنت بعد تقول أن أختي تعرفه لا بارك الله فيه ولا فيك ..تعال يابن ال.... معي

ويلقطونا ربعه وفوق ما طقوني رجعوا طقوني مرة ثانية بس هالمرة مع دحيم وحطونا في شنطة سيارة راكان وينطلق بنا لبيتهم و ما وعيت ألا أنا في صالة بيت شكله فخم والأرضية رخام شكله والله أعلم بيت أبو طخه

راكان :يبه يبه شف تعال شف هالحمار اللي يتطاول على أختي لا ويقول أنهم يعرفون بعض ويحبون بعض من زمان

أبو طخه : هذا بعد ما وده يتوب هالولد .الحين يالهيس ما طردتك من بيتي وقلت لك لو أشوف رجلك معتبة مرة ثانية أني لا أقطع رجلك ..وش جابك

أنا : والله يا عمي ما جيت بكيفي توصيل سريع هوم ديليفري ..ولا وش بيجيني بهالحالة كأني بيتزا محيوسة ..

أبو كخه : انطم لا بارك الله فيك من بزر تستهتر بأعراض الناس ..وين لقيته يا راكان لا يكون يدور حول بيتنا

راكان : لا لقيته في فندق وجالس يقول أنه مواعد أختي وأنها جالس ينتظرها ..وبعدين أختي تبيه يكلمني ويفاتحني في موضوع حبهم ..تبيني الحين يا يبه أذبحه بس ..

أبو طخه : لا عنك يا ولدي أنا ناوي افرمه فرم .أنت يالهيس تأخذ حبوب صارحني أنا حسبة عمك

أنا : لاحول ياربيه يا عمي والله وش فيك علي اسألوا البنت يعني كله طق طق حطوا فاصل إعلاني على الأقل

أبو طخه : شف لا تجيب اسم بنتي ليلى على لسانك هي الآن مع رجلها فهد في غرفة الضيوف يتفاهمون الله يصلح بينهم يارب يا راكان خذهم اربطهم في الحوش قبل لا يطلع فهد رجل أختك ويلقاهم ..

وفي هالاثناء .. يطلع وشاب وشابة من أحد الغرف وهم يصارخون ..

البنت : أقول لك طلقني طلقني يا أخي الحياة معك ما تطاق ما تقدر الحياة الزوجية ولا تعرف شي في الرومانسية في النهار في العمل وفي العصر يا في مكاتب العقار يا تطارد في الأسهم .يا أخي الفلوس مو كل شي

الشاب : يا ليلى أفهميني وش تبيني أسوي يعني أرمي هالفلوس وأهملها لا تنسين أنها فلوسي وفلوس أبوي وأخواني ولا تبيني أترك هالملايين للغرب يلعبون فيها

البنت : هذا اللي أنت فالح فيه الملايين وش أسوى فيها تدري لو بيدي حرقتها كلها اصرف أبى أحس انك تحبني وتموت فيني بس أنت و لا تحس

الشاب : يا عمي شف لك صرفة في بنتك هلا راكان ..وش أخبارك من زمان عنك إلا من الأخوان اللي مرمين في الأرض اللي كأنهم ذبايح في عيد الضحية

راكان : هاه هاه وشو لا و لا شي هذولي عمال لنا ما سووا شغلهم خذوا الفلوس و يبون ينحاشون

أنا :آه وش عماله يا أخوي من اللي انطق فينا أنا ولا أنت,أنا المفروض اللي أني فقدت الوعي أنا اللي أبي أتزوج أختك

الشاب : يتزوج أختك وش يقول هذا ممكن أعرف

أنا : لاحول حتى أنت بتعصب

دحيم : عبدالعزيز ممكن أعرف وش توقعاتك ..بننطق و لا لا تصدق عندي إحساس كبير إننا بننطق أراهن على كذا بخمسين ريال أنت وش تقول

الشاب : يا عمي فهمني هالخبل وش يقول وليه راكان يقول هم عمال مع أنهم سعوديين

دحيم : يا أخي أنت وش فيك ما تحب السعودة .. عبدالعزيز سجل اسمه هذا اللي يحارب السعودة

أبو طخه : يا ولدي القصة وما فيها يعني مدري وش أقول لك هالبثر مدري من وين الله بلانا به

أنا : شف أنا أحب بنتهم وهي تحبني وبيني وبينك هي بتتطلق من زوجها وبأعرس عليها بس مدري هم ليه معترضين بذمتك معاهم حق

الشاب : زوجتي تبي تعرس على زوجتي ..وأنتي هذا اللي تبين تتطلقين علشان سواد عينه وش رأيك ما فيه طلاق لو تموتين لو يطلع الشيب في رأسك

البنت : تدري وشلون عاد ايه أموت فيه على الأقل رومانسي ويقدر المشاعر مع كل الطق اللي جاه ولا فكر ينساني ولا يتنازل عني مو مثلك ساعات تنسى أسمي ..ياليتك اعتبرتني قطعة أرض من هاللي تشتري وتبيع فيهم

الشاب : سامع يا عمي سامع يا راكان هذي بنتكم عيني عينك لا وتقول أنها تحبه

أبو طخه : وش هالحكي يا ليلى وش تحبينه أنتي من متى تعرفينه يا بنتي وش تخربطين

البنت : ايه أحبه شوفوا وش تحمل علشاني مو اللي أنا عنده ولا سمعني ولا كلمة حلوة من كم سنة

دحيم : ( لي همسا ) عزيز ما تحس أن صوتها مختلف عن ذيك المرة مو نفس الصوت الأول مو غريبة هالشي

أنا : ( لدحيم ) يا بن الحلال أنت عمرك شفت بنت تكلم ولد بدون ما تنعم صوتها أنا مو قاهرني اللي جسمها وشلون تلعب فيه ما تلاحظ أنها أسمن شوي و أطول شوي بس مغطية وجهها ..تهقى أنها كانت ترسل صديقتها عنها

الشاب : ممكن أعرف كم مرة التقيتوا وكم مرة تكلمتوا وكم مرة طلعتوا مع بعض اعترفي اعترفي

البنت : مو شغلك ..والحين عقب ما سمعت يالله خلك رجال وطلقني ...

أبو طخه : انطمي لا بارك الله فيك وأدخلي أما أنت يالهيس باقتلك وأدفنك هنا في البيت .. ولا أحد راح يدري بك

دحيم : لو سمحت ممكن سؤال يعني بتقتله على طول و لابتطقه قبل .مو عن شي بس ودي أتطمن على صديقي

راكان : لحظة أجيب السلاح ... جابك الله يالكلب موتتك على يدي

أنا : ( لزوج بنت أبو طخه ) أنت أنت انحش بيقتلونك أنحش تراهم ما يمزحون اسألني ما تشوفني جلدي كله ملون من طقهم ..قشران الله لا يوريك ..

الشاب : عنك يا راكان موتتهم على يدي هو وصديقه ..أنت يالحمار تحكي كذا عن زوجتي وقدامي ..وتبيني أسكت لك صدق أنك ما تستحي

دحيم : شف يا عمي أنا بحكم أني صديقه يعلم الله أننا ما كنا ندري أنها متزوجة ثانيا قصدنا شريف جايين نخطب يعني نفتح البيبان من بيوتها قصدي البيوت من بيبانها

أبو عطة : أنت أنطم وعلى فكرة ترى بقتلك معه وبأدفنك جنبه علشان أنهي هالسالفة كلها

دحيم : لا إذا كذا مع أنه صديقي وعشرة عمر بس الحق ينقال أنه كلب وراعي حريم وداشر أعوذ بالله منه شيطان الله لا يبلانا تبي أدفنه أنا مستعد

ويجي راكان معه الفرد ..وهو متحمس

أبو طخه : هات الفرد وأنا أبوك بقتل هالحمار

الشاب : عنك يا عمي عنك خلني أنا اللي اقتله

دحيم : عبدالعزيز دامك ميت ميت بتزعل مني لو قتلتك يا أخي أحس مسكت المسدس شي

البنت ( ومعها سكينة ) : ترى والله أن قتلتوه بأقتل نفسي وراه إذا تبوني أعيش خلوه يمشي ويروح

الشاب : شفت يا عمي وبكل بجاحة تقولها .تخافين عليه يا مدام وش رأيك أني بأقتله وقدامك الآن

البنت : والله العظيم لو أحد منكم يلمسه أني لا أحط السكين في صدري . خلوه يروح في حال سبيله

أبو طخه : يا بنتي بس ..هالحمار ..لازم من يقطع لسانه لعب عليك وخلاك تطلبين الطلاق من زوجك

البنت: أنا تمنيت الطلاق من ثاني شهر في زواجي ما ادري وش وظيفتي في بيت اللي اسمه زوجي نتقابل في الأسبوع مرة ولا مرتين حتى النوم أنام واصحي وهو ما شرف حضرته

أبو طخه :طيب يا بنتي بنخليه يمشي بس ارمي السكين الله يرضى لي عليك وكل شي تبينه بعدين بيصير لك

البنت : لا أول خلوه يمشي ويروح ثانيا خل فهد يطلقني مليت من حياته وشغله اللي ذبحني به

أبو طخه : خلا ص يا بنتي شوفي بنخلي هالولد يروح بس الطلاق عطي نفسك وعطي زوجك فهد فرصة تفكرون شهر ولا شهرين مو مشكلة يمكن يندم و تتراجعين ترى الطلاق أبغض الحلال يا بنيتي ... وش قلت يا فهد

الشاب : أي والله يا عمي أبغض الحلال أنا موافق و اوعدها بعد المهلة لو تبي الطلاق أني بأنفذ رغبتها

البنت : خلاص موافقة بس خلو هالولد وصديقه يمشون مسكين علشانه يحب بصدق تسوون فيه كذا

أبو طخه : خلاص يا بنتي ولا تزعلين ..أنت يالوجه الودر أنت قم خلاص أطلع برى بيتي وخذ معك صديقك .. وش فيك ما تسمع الكلام يالله قم وفارق

أنا : دحيم الو الو حوّل مدري اسمع أصوات هي بعد الموت ولا أنا إلى الآن حيّ وينك

دحيم :علم علم لا مازلت على قيد الحياة بس ودنا نستفسر في طق بننطقه ولا نطلع كذا على طول

أبو طخه : وش تنتظرون يالله طسوا لا بارك الله فيكم بس اسمه يالهيس الأربد أن شفتك موطوط حول بيتنا ولا رافع جوالك على بنتي ولا متكلم عنها قبل ذبحتك وأكلت لحمك للكلاب .. أذا في نصيب لك ببنتي ثق تماما إحنا بنجيبك للبيت وبنفسي بزوجك بنتي وأن شاء الله هاليوم ما يصير فهمت كلامي زين ولا لا

أنا : فهمت والله العظيم فهمت ... طال عمرك يعني قد قلت لي كلام من قبل ولا فهمته

وما وعيت إلا أنا و دحيم نطير بدون بساط سحري ولا شي بس ما طولنا على طول سلفحنا ( سلفحة = يدبج ويدبج معناها يصطدم بشي ويحدث صوت ) على الشارع

دحيم : يا أخي إحساس سوبر مان إذا طار رهيب من جد الحمدلله على السلامة ما مت

أنا : الله يسلمك ولا تبي تقتلني مالت عليك ...المهم يالله خل نمشي للبيت

دحيم : طيب وسهر قصدي ليلي اللي هي بنت أبو طخه وش بتسوي معها

أنا : ما راح أكلمها ولا أفكر فيها لين يخلص الشهر ونشوف وش يصير والى هالوقت لازم الواحد يمسك أعصابه

تتوقعون أن عبدالعزيز بيصمل ويصبر عن سهر هالشهر ولا لا ووش بيصير تبون تعرفون تابعوا معنا الجزء الثالث