حب الطخاطيخ الجزء الاول


وبعد ما شافتني سهر هي وصديقتها نجوى عند بيت ابو طخه شوفوا وش صار

وعلى بوابة أبو طخه .وقفت أنا ودحيم قدام الحارس الصعيدي المصري (هريدي )

هريدي : أنتو مين وعاوزين ايه ..عاوزين تخشوا تئابلوا مين ولا عاوزين تئابلوا العم راكان

أنا : لا احنا جايين نقابل العم أبو طخه الكبير في موضوع شخصي ..

هريدي : في موعد هو ئالوا لك تيجوا ولا أنتم جيتم من نفسيكم ...

أنا : لا من نفسينا هو موضوع كبير كبير ئوي واخد بالك ولا يستحملشي انهي تأخير

هريدي : بصم أنتم تيجوا بعد العشا وئتها أشوف العم أبو طخه حيئابلوكوا ولا لئه هو ما بيبحش يئابل حد من غير ميعاد غير يوم الجمعه بعد العصر يعني بيجوا الناس عنده

أنا : لا لازم ندخل عليه قلت لك يا هريدي موضوع كبير كبير

هريدي : ما فيش يفتح الله ئولت لكوا تعالوا بعد العشاء ونشوف يئبل ولا لاء

أنا : يا هريدي يا حبيبي اسمع كلامي بكرة بصير واحد من أهل البيت يعني اشتر رضاي من بدري يا هريدي افهمني

هريدي : من أهل البيت أزاي يعني هاه نفسي افهم وضح لي أكتر ..

أنا : يا هريدي واضحة زي الشمس الله يرضى لي عليك خلنا ندخل وبعدين بتفهم كل شي ..

هريدي : بصم حدخلكم بس لو سألني العم أبو طخه حئوله أنتم ئولتوا لي أنكم جماعه ئرايبه جايين له من البلد

أنا : والله أنك تلقطها وهي طايرة احنا بالفعل تقريبا قرايبه ...

ودخلنا أنا و دحيم للعم أبو طخه لمجلسه الخاص وكان وهو واحد من الشياب جالسين يشربون شاهي ..

أبو طخه : هلا والله من أنتم يا عيالي ما عرفتكم ...

أنا : أنا عبدالعزيز ..... وهذا صديق عمري ورفيق دربي من أيام الطفولة دحي... قصدي عبدالرحمن .....

أبو طخه : هلا بكم والله يا كومار تعال صب للضيوف شاهي ...ايوة يا عيالي بغيتوا شي آمروا .. وش طلبتم ..

أنا : الله يسلمك الموضوع شوي خاص ما نحب نقوله قدام أغراب ..يعني إذا خلصت من الضيف اللي عندك وصرنا بروحنا نتكلم فيه بالتفصيل الممل

أبو طخه : هذا أبو فهد رفيق دربي وحسبت أخوي اللي ما جابوه والديني ..ولا في شي عندي يخفى عنه

أنا : ولو طال عمرك يعني على عيني ورأسي رفيق دربك بس يعني الموضوع شوي خاص وحساس على العموم احنا ما ورانا شي نقدر ننتظركم لين تخلصون

دحيم : أخاف مستحين مني ..ترى السالفة أني جاي نيابة عن أهله ولا ...

أنا : واضح واضح الله يسلمك ما يحتاج تعليق ..خلاص ننتظرهم لين يخلصون وراك شي

دحيم : لا والله بس يعني الواحد وده يخلص بدري ..

أبو طخه :أقول إذا في شي عندكم قولوه الآن ولا توكلوا ما في أسرار بيني وبين أخوي أبو فهد فهمتوا

أنا : بصراحة يا عمي وبدون أدنى مقدمات أنت شايف بعينك كاملين والكامل وجه الله و الشاب مننا مهما راح وجاء لا بد له أن يكمل دينه بالزواج فعلشان كذا احنا طالبين القرب منك في كريمتكم ...

أبو طخه : طالبين القرب مني ..وفي بنتي بس ما عندي بنات للزواج ..

دحيم : لا لا لا يا عمي مو احنا بس هو أنا توني يعني نبي بنت واحدة ... الموجود عندك

أبو طخه : ولا بنت عندي أنا أصلا ما عندي إلا بنت واحدة بس ..

أنا : ايه هذي هي وصلت خير .. طالبك القرب فيها ..لا تردني تكفى قل تم ..تراها تحبني وأحبها ..والله يا عمي نموت في بعض يمين بالله .. ما تتخيل وشلون بس هي مستحية تقول لك.

أبو فهد : وش تقول أنت ..يعجبك هالحكي يا أخوي يا محمد يا أبو طخه .. وعيني عينك هالحكي قدامي

أنا : شفت يا عمي شفت قايل لك ما أبى أحكي في الموضوع قدام أغراب .. أنت وش دخلك يا أبو فهد أحبها أعرس عليها .. أبي افهم مضايقينك في شي إحنا ..تبي أموتك قهر ايه تحبني وأحبها و أموت فيها عندك مانع

أبو طخه : أقول انطم طمك الله بعد يا قليل الحياء ياللي ما تستحي على وجهك بنتي أشرف من حركاتك يالهيس و بنتي متزوجة من فهد ولد أبو فهد ..عرفت ليه ثار وله حق يقطع رقبتك .

أنا : يا أخ دحيم ما تشاطرني الرأي أننا كبينا العشاء بقوة ...

دحيم : أي والله حتى رجلي أحسها باردة شكلك كاب اللبن تحت رجولي ... وش السواة

أبو فهد : الحين البنت مسويه نفسها زعلانة يا أخوي يا محمد وجايين نصالح بينها وبين الولد وأثاري البنت مطيحة بغراميات مع شباب

أبو طخه : افا بس يا أبو فهد وأنت تصدق هالخبل شكله شارب له شي ولا بالع له حبه ولا لو هو صاحي ما جا يتبلى على بنات الناس أنت يالخبل بنات الناس مو لعبة عندك فاهم ولا لا

دحيم : شكلهم عصبوا من جد أنا أقول نطلع الحين نرجع لهم بعدين يمكن يغيرون رأيهم

أنا : مستحيل يا عمي اسمع بنتك والله ما تحبه ما تحبه تحبني أنا ..ليه تغصبونها على واحد بدون مشاعر بدون أحاسيس لازم تدور على سعادة بنتك يا عمي وتطلقها من هالظالم وولده أرجوك يا عمي لا تضيع مستقبل بنتك بيدك

أبو طخه : أقول أقلب وجهك وأطلع برى البيت لا بارك الله فيك ..وخذ معك صديقك وأن شفتكم مقربين من البيت قصيت رجولكم قص يا هريدي تعال خذ هالسكارى وطلعهم من البيت ..

دحيم : طيب يا عمي أرجوك طلب قبل ما نطلع الله يخليك ..

أبو طخه : نعم وعما وش تبي أخلص

دحيم : الله يخليك ترى نجوى مالها دخل فلا يوصل الكلام لأهلها يعني يمكن ترجع تحبني وش يدريك ...

أبو طخه : نجوى مين بعد أنت وجهك.. ما قلت لك يا أبو فهد شكلهم سكارى وجايين يستهبلون ..برى هريدي تعال شلهم ..وارمهم برى البيت ..وشالنا هريدي وبقية العمال في القصر ورمونا في الشارع ..

دحيم : حصل خير حصل خير أهم شي لا تتوصخ الملابس تراها مو لنا الحمدلله على السلامة

أنا : شف ولو أنا من أول يعني أبي البنت لفلوسها بس الحين صرت أحبها البنت تعاني في صمت ولا أحد حاس فيها يا قلبي تبي تترك الدنيا وتكون معي ... ما راح أخيب ظنها فيني

دحيم : يعني وش بتسوي فهمني ..

أنا : بعدين بتعرف ... بس هات جوالك ... وفي هالاثناء .سهر وصديقتها نجوى في الطرف الآخر ..

سهر : مابي مابي مابي لا تحاولين أنا ما أمشي ورى واحد باعني برخيص ...وتبيني أنا أدق عليه

نجوى: يا بنت الحلال دقي وسوي نفس زعلانة وعاتبيه العبي عليه ببوسة ولا شي ترى العيال ما يخققهم إلا هالاشياء ووقتها العبي عليه على كيفك وش يدريك يمكن يعرس عليك

سهر : لا لا أصلا أنا ما أبيه ما أحبه خلاص كرهته الغشاش الخاين لو حابه لي ولد ضعوف أصرف لي على الأقل ما يخونني .آبي أعرف ليه عيال النعمة يأخذون البنات مثل السيارات يجمعون فيهم الواحد يتعرف على عشر

نجوى : الضعوف على قولتك يا حياتي ما يتحمل فاتورته وهو يكلم واحدة تبينه هالمرة يكلم عشر أن تلقينها في السجن وتطلبه شركة الاتصالات فلوس وعيال النعمة هدايا وتليفونات وسعة صدر ولا همهم شي الكل يبي يعيش وقته يا عيوني وينك فيه اصحي

سهر : يعني مصممة أني أكلمه ..طيب هاتي رقمه شورك وهداية الله ..ويرن التليفون .ويرد راكان ولد أبو طخه

راكان : هلا مرحبا من معي

سهر : ( لنجوى ) مو هو مو هو الصوت متغير وش السالفة واحد حنجرته مليانة نشا مضخم كل الحروف

راكان : الو من معي ..وينك ..أنت ليه ما ترد هاه

سهر : ( لنجوى) نشب نشب وش أقول له أصكها في وجهه هاه دبريني

نجوى : اسأليه عن راكان قولي له وين راعي الجوال تلقينه واحد من الجحلط اللي يتلزقون به علشان يصرف عليهم

سهر : أنت مين أنت هاه من أنت,, وليه ترد على الجوال

راكان : نعم أنا مين أنتي اللي مين ومن تبين يوم تدقين على الرقم

سهر : ممكن أعرف أنت بأي حق تسألني هالسؤال وبأي حق ترد على جوال مو جوالك وين راعي الجوال ..هاه وينه

راكان : أقول بدينا باللكاعة الحين أنتي مستخفة ولا تستخفين دمك ...

سهر : (لنجوى ) بدى يغلط هو وجهه يقول أنتي مستخفة ولا تستخفين دمك .. بالله وش أقول له هذا قليل الأدب

نجوى : جيبي التليفون ..الحين أنت يا حمار ليه ما تترك الجوال ترى والله لا نعلم راعيه أنك ترد على جواله من وراه

راكان : ( لصديقه سلطان) ياخوك شكلنا طحنا في بنات مستخفات مدري شكل أحد لاعب عليهم ومرقمهم برقمي .. ولا ملكعات يعرفون بنات من اللي كنت أعرفهم

سلطان : والله وناسة بالله عطهم رقمي ولا أحسن خل نواعدهم ..خلها في المملكة ولا الفور سيزون

راكان : ( لصديقه ) اصبر أنا أوريك فيهم .. ( للبنات ) بصراحة بصراحة صاحب الجوال هو عطاني الجهاز وقال صرف أي واحد يتصل على هالرقم ..بيني وبينك هو غرقان لشوشته مع بنت هبلت فيه وطيرت النوم من عينه وتارك الدنيا علشانها عاد هو يكلمها من رقم ثاني وهالرقم وبقية الأرقام طنشهم علشانها ..

سهر : ( لنجوى ) يا بعد قلبي يا راكان هو يحبني من قلبه موت وأنا ظلمته ...الولد يقول أن راكان عاف النوم من بعدي وحالته تصعب على الكافر ...وطنش كل البنات والأرقام كلها علشاني ..

نجوى : في ذمتك ..هين يا لميوه تآخذين مني خمسمية ريال على رقم صاحبه ناطله عند واحد من شلته أن ما طلعتها من عيونك ..المهم أنتي حاولي تجرجرين خويه في الحكي شوفي وش السالفة

سهر : أقول لو سمحت يعني يا أخوي يعني هو من متى يحبها ..وهو يحبها مرة ولا شوي

راكان : اوووه لهم تقريبا شهر, شهر ونص ..من هالقبيل يمكن أكثر بس ما عرفت أنا إلا من هالمدة ليه في شي

سهر : ( لنجوى) يا بعد قلبي يا راكونتي يقول من شهر أو شهر ونص يقصدني ولا علم ربعه لين حبينا بعض مرة ... ودي أشوفه وأكله تبويس

نجوى : بالله دامهم طلعوا صدق كاش وراعين حب اسأليه عن صديقه فارس وش صار عليه

سهر : طيب صديقكم فارس وش صار عليه هو بعد ما حب ..ولا مشتغل في اسهمه وتارك الدنيا

راكان : ( لسلطان ) يا أخوك شكل اثنين من عيال الشفاء مرقمين برقمي وصديقه بعد فارس يقول لهم أنه في الأسهم ومدري وش يسوي بعد وفوق هذا كله قالط على رقمي

سلطان : هههههههههه يا أخوي طلبتك خل نهبل فيهم شوي قل فارس راعي بنات متعرف له على مغربية

راكان : والله بصراحة مدري وش أقول فارس هذا مو راعي حب بالمرة ..تصدقين طايح له على مغربية وكل يوم والثاني تلقينه طامر عندها في الشقة يتعشون وأنتي تدرين يعني حركات الشباب ..

نجوى: ( مو حاطة أذنها على الجوال أبد ) الخاين الحمار قليل الأدب الشرهة مو عليه على اللي تعطيه وجه أصلا بس هين والله لو أشوفه أني لا أزنطه بيديني الثنتين ... وفي نفس الوقت من جوال دحيم ( فارس ) أدق على جوال سهر

سهر : وش هذا الحين الحقي يا نجوى راكان بدى يدق علي من جوال فارس تهقين خويه دق عليه ولا وش القصة

نجوى : هاتي الجوال هاتي الجوال أنا أبي أتفاهم مع هالفارس ..الو نعم ...

سهر : ( لراكان ) أنت شوي بس بخليك على الهولد لا تسكر ولا أقول لك سكر وبعد شوي بدق عليك وأسكر وترجع تدق أنت علي أوكيه ..

أنا : مرحبا هلا نجوى .. وش القصة ليه معصبة وين سهر .. ( حركات يعني ما طلعت اسمها من الهاتف )

نجوى : أول عطني فارس أبي أتفاهم معه أبي أقول له شي

أنا : الحق يا دحيم نجوى تبي تكلمك من قدك

دحيم : والله أحلف .. والله وصبرنا ونلنا ..هلا حياتي كيفك ..

نجوى : حياتي قل آمين بلاّ حية تلدغك وترقد أسبوعين في المستشفى ثم تموت يا رب يا راعي المغربية ياللي ما تستحي على وجهك ليتك طالع على صديقك اللي جنبك اللي يوم حب من قلب ترك الدنيا كلها لحبيبته مو أنت اللي غرتك قريشاتك وقمت تلعب في بنات العالم وتنقل لهم الأمراض

دحيم : وش السالفة وش مغربيته ..وش القصة ممكن أفهم يعني وشو

نجوى : أرجوك أنساني ولا تجيب طاريي على لسانك النجس فاهم ولا لا يا حمار ..وخل صديقك يكلم حبيبته

دحيم : بس وش سويت ..طيب وش ..بس بس

أنا : وش قالت لك هاه ولهانة عليك مرة صح ..

دحيم : مدري يا آخي البنات عليهم شغلات غريبة خذ كلم خويتك بس ...

أنا: هلا قلبي وش أخبارك وحشتيني وحشتيني موت موت

سهر : لا أنا زعلانة منك أنت قاسي مرة قاسي .. تقول لي بتعتمد على نفسك ومدري ايش من هالحكي يعني تبي تتركني بس بذوق ولا ايش ماني فاهمة ..اخس عليك بس

أنا : لا يا قلبي اكتشفت أني ما أقدر أعيش بدونك لو لحطة في حياتي ..عرفت ليه يا قلبي تحاولين تبعدين عني من قبل وعذرتك صدقيني يا قلبي عذرتك ..

سهر : وش عذرتني عليه ثانيا وش ظروفي يا قلبي ذكرني أخاف أكون ناسية

أنا: يا قلبي خلينا من ظروفك وظروفي أهم شي إحنا الآن مع بعض صح ولا لا مشتاق لك موت يا حياتي

سهر: وأنا بعد يا عمري تصدق يوم شفتك قبل فترة بالصدفة عند بيتكم خنقتني العبرة .. بغيت أنزل لك و أحضنك

أنا : بيتنا .. وش بيتنا يا قلبي ملخبطة يا عمري قصدكم عند بيتكم ترى ما صار في أسرار والله أحبك

سهر : وشو بيتنا وش عرفك ببيتنا وشلون هاه وش تعرف عني بعد قل بسرعة يالله تكلم

أنا : يا قلبي اللي أعرفه أني ما أقدر أستغني عنك ولا أعيش بدونك طول العمر أنا بس بنتظرك تخلصين علشان أتقدم لك على طول يا حياتي

سهر : حبيبي أنت شارب شي وش أخلص منه فهمني يعني ...وفي هالوقت راكان يدق على سهر ..ويبقى على الويتنج ...حبيبي اصبر شوي أمي دقت علي بشوف وش تبي شوي وأرجع أدق عليك واسكر ثم ترجع تدق علي

راكان : هلا والله وغلا وين تأخرتي علي وش دعوى ما أسرع مليتي مني طيب عطيني فرصة نتعرف

سهر : نجوى الحقي صديق راكان رجع يدق علي وش ناوي عليه هالقليل الأدب

نجوى : بدت حركات الشباب كل شوي بيقول لك بأقول لك شي عن خويك لحد ما ينشب لك ويقول لك أني أحبك وأموت فيك وأنه هو يخونك من وراك

سهر : طيب وش السواة وش الدبرة ابلغ راكان عنه بس أخاف يذبحه قولي وش أسوي ..

نجوى : أنا أقول لك أحسن حل تواعدينه في مكان ثم تدقين على راكان وتواعدينه في نفس المكان خليه يشوف صديقه كيف يحاول يخونه وأنتي تطلعين منها وش رأيك بهالفكرة ...

سهر : ( لراكان )أقول لك أنا ودي أشوفك عندك مانع بسالك اسأله عن صديقك و أبيك تجاوبني بصراحة

راكان : هلا والله وغلا غالي والطلب رخيص بس و ين تبين ومتى .. يناسبك فندق الانتر كونتيننتال تراه هالأيام صاير صاد ماله حس لا هيئة ولا ملحطين يترززون ..

سهر : ايه مرة كويس حلو خلاص بكرة الساعة 8 المساء ألقاك هناك إن شاء الله إذا وصلت بأدق عليك جوال لا تدق علي أنت لين أدق عليك فاهم ..

وترجع سهر تدق علي ...وتسكر وارجع أدق عليها

أنا : هلا حياتي وش كانت تبي منك أمك

سهر : بكرة تروح فندق الانتركونتنيننتال الاستقبال الساعة 8 أبي أشوفك هناك زين ...عندك شي ولا مشغول

أنا : يا حياتي أمك تبي كذا يعني ..قصدي لو مشغول أترك الدنيا كلها علشانك يا حياتي ..أموت فيك ..

دحيم : بالله اسألها إذا أقدر أجي ولا لا

أنا : والله يا دحيم عقب الكلام اللي قالته نجوى لك صعبة ..بس بحاول .. سهر حياتي عمري روحي مدري بالنسبة لصديقي فارس أقدر أجيبه معي ولا لا يعني أخاف صديقتك نجوى

سهر : لا ما عليك لا تخاف أنا بجي مع واحدة ثانية ..بس بأفهمها حقيقة صديقك مو يقعد يتغزل فيها

أنا : مو مشكلة بيجي يوم تعرفون أن دحيم كح كح كح قصدي فارس مظلوم وأنه ما عنده ما عند جدتي ..

ومن بكرة أروح أنا و دحيم للانتركونتنينتال .. ونسنتر هناك وكل واحد موزي قارورة موية صحة في جيبه

دحيم : شف من الحين ما راح نطلب ولا طلب حتى لو جوا البنات بنحط القوارير على الطاولة يعني أنا طلبنا وخلصنا

أنا :الحين في فندق يجيب موية في قوارير وين الكيسان ..المهم ما عليه بنقول أننا ما نحب نشربها من كيسان المهم فكر معي وش بأقول لها أقول لها أني عرفت أنك بنت أبو طخه وأنك متزوجة و في مشاكل بينك وبين زوجك ولا أقول لها أني خلاص قررت أنهي هالحب بيننا بالزواج يعني أني ما أدري هي من ولا وش ظروفها ..

دحيم : أنا رأيي يعني بصراحة أنك تقطع عرق وتسيح دم ..طقها في عينها قل لها إذا تبيني اطلبي الطلاق من رجلك واعرس عليك بسرعة ولا تنسى الله يخليك تسألها إذا عندها خبر عن الطقاقة اللي اعرفها هي المغربية ولا والله مو مبين عليها يا أخي ماش حتى لهجتها لهجه منفوحيه ..والله يا هالبنات الواحد ما صار يعرف لهم

أنا : أنت خلني أحل مشاكلي في الأول بعدين أوعدك أن نجوى بنفسها تركض وراك بس أنت ما عليك

دجيم : والله يا خوفي أنها تركض على بطني المهم الساعة 8 ونص والى الآن ما جوا البنات ما في أحد هنا إلا أنا وأنت وهالاثنين المرتزين قدامنا ..وهالأجانب اللي ما يندرى وش وراهم

أنا : تصدق عاد ما خوفني إلا هالمنشيين الاثنين اللي قدامنا ما تشوف الواحد منهم تنشع منه ريحة الفلوس غير كل واحد منهم أملح من الثاني ومو مخربها إلا موقف نجوى منك

دحيم : ما ودك ندق عليهم نشوف وينهم .. بيجون ولا لا

أنا : لا يابن الحلال اصبر شوي نشوف لازم تعرف أنى أحبها صدق مو مطيور مثل أول تعرف لما عرفت ظروفها صار لازم أقدر ظروفها

دحيم : يعني وش نسوي ننطق هنا إلى متى طيب ...

وفي الجهة الثانية من الصالة راكان أبو طخه وصديقه سلطان ..ينتظرون سهر

سلطان : يا شيخ واللي يرحم والديك ترى هالمهبولات ما يندرى وش قصة أبو جدتهم دق عليها شف بتجي ولا لا لو رايحين لمملكة كان أونس هناك بنات على كيف كيفك ...

راكان : شف على كثر البنات اللي عرفتهم وطلعت معهم بس مدري ليه هالخبلة أحس أن فيها شي يجذبني والله لو يصير اللي يصير أني لا أجيبها واعرف قصتها من طقطق لسلامو عليكم

سلطان: طيب دق عليها الآن شف هي بتجي ولا لا تراني خست في مكاني

يا ترى راكان بيدق على سهر ولا لا واذا دق وش بيصير

تبون تعرفون تابعوا الجزء الثاني