حبة فوق الجزء الثالث

أنا : الحقني يا دحيم الحقني يا دحيم قامت تبوووس دحيم .... ووووويييءءءء طااااااع ونصدم في نخله وتتكرفس فينا السيارة ومدري وش صار فينا ما وعيت إلا أنا في مستشفى الشميسي ..وحاضن الجوال تقول ولدي الصغير من كثر ما حضنته مع الصدمة تكسرت رجولي ويديني ..بس جوالي ما جته حتى الغبرة ..وأقوم ألا وخويي دحيم مسدح جنبي كأنه مومياء بيضا من كثر ما ربطوه وجبسوه

أنا : يا أخي ودي اضحك على شكلك بس بطني يوجعني حتى عيونك كأنك إندونيسية متنقبة ...

دحيم : ولا من زين شكلك كأنك اللي يطلع من القبر في أفلام الكرتون ..ألا وش صار يوم تخش بنا في الطريق الثاني وما تردنا إلا نخلة تكرفسنا فوق تحت وش صار

أنا : والله يا أخي ما تحملت بوس فوق العادة لو جايك ربع ما جاني كان تموت أي والله يا دحيم لو والمشكلة الأخيرة كانت طويلة تقول بوسة فرنسية .. تعرف موجة رطوبة وسط هالجفاف خبط العقل عندي ...

دحيم : لا والله أفلحنا السيارة وأنعدمت واحنا وتكرفسنا حسبي الله عليك ..

ويرن الجوّال ويطلع لي رقم سهر

أنا : هي هي يا دحيم هي هي ..المشكلة مو قادر أحط الجوال على أذني يا سيستر يا سيستر ..

الممرضة : يس واط هابند واط ديو وانت ( ايس في )

أنا : بت ات هير اب ماي اير اتز امبورتانت كال ( حطي السماعة فوق أذني تراها مكالمة مهمة أمي متصلة )

وتحط الممرضة السماعة فوق أذني وأنا اللي أميل رأسي

أنا : هلا حياتي وحشتيني موت ...

سهر : أنت أكثر يا قلبي وحشتني موت موت موت ..بس وينك عسا ما شر آخر خبري بك تقول الحقني يا دحيم من دحيم ووش صار لك يا عمري ...

أنا : أبد دحيم هذا سواق خويي فارس .. مدري وش هو بالع مدري وش هو مآكل و أنا أكلمك إلا يخش بنا في الطريق الثاني وما تردنا إلا نخلة الله لا يوريك الله فكني في عسيب بغا يخش في عيني ما بين عيني والعسيب شي

سهر : يا حياتي ما تشوف شر أجل أنتم الآن في المستشفى ..بس أي مستشفى التخصصي ولا المملكة ولا دله

أنا : مدري والله ( مستحي أقول في الشميسي ) كأنه التخصصي والممرضات لابسين ضيق تاك فيهم كأنها حركات المملكة بس ليه تسألين يا قلبي

سهر: لازم أزورك يا روحي و أتطمن عليك والله أني مفتقدتك وخايفة عليك وما تدري وش كثر واحشني اامموووااااههه

أنا : بس بس والله العظيم تراني مجبس كلي وفي أشياء مو قادرة تأخذ راحتها ما في مسافة كافية يعني يصكها الجبس وترجع .. يا سيستر ..ما تقدرين تسوين فتحة للجبس تحت شوي ..

سهر : وشو وش تخربط يا حياتي يالله قول أنتم في أي مستشفى تأكد من الممرضة الآن

أنا : ياربيه احنا في أي مستشفى في أي مستشفى

الممرضة : يو ار هير ان سوميسي ( عسا ما شر أنت في الشميسي )

أنا :احنا في مستشفى المملكة الآن ..بس يا قلبي ماله داعي تجين الآن صبري لين نتعافى شوي وساعتها يحلها حلال ..تجينا وتجيبين معك شوكولاته وكل شي على كيفك ...

سهر: والله لا ما في أمل والله ما يرتاح قلبي لين أجي و أشوفك و اتطمن عليك و أبوسك.يا قلبي أنتا يالله باي قلبي

وتسكر سهر السماعة والوضع يزداد صعوبة ..

أنا : تبي تزورنا .البنت تقول أنها تبي تزورنا تسمعني ...

دحيم : وش المشكلة حياها الله على قل الكلافة تبي تنشد يعني عن مواعيد الزيارة ..

أنا : بس أنا قلت لها أننا في مسشتفى المملكة مو في الشميسي

دحيم : سامعك بس ليه تكذب أبي أعرف يعني ناقصين

أنا : المهم لا نضيع وقت قم خل ندبر أعمارنا ونروح للمملكة ..

دحيم : أنت صاحي وش نروح وش نتحرك وأنا وأنت مربطين من روسنا إلى رجولنا على قولتك كأننا موميات

أنا : شف ما صدقت على الله أتعرف على بنت واضبطها ..بنت من أول يوم بوسة على التليفون من يطولها قل لي بس المهم خل نتغطى بالكنابل يعني ذابحنا البرد و ننقز برى يعني بنشتري عصير ولا تتن ومنها نخت

دحيم : أي برد في عز الصيف .. طيب وبعدين كيف نخت

أنا : اسكت وما عليك وسو مثل ما أسوي وننقز برى بعد ما حلفنا للسيكورتي أننا بنشتري تتن ( تحذر حكومي التدخين مضر بالصحة = حسب قرارات مجلس الوزراء الأخيرة لا يقولون أني أروج للتتن تر كل شي إلا زعل مجلس الوزراء علينا ) ونوقف ليموزين وأول ما ركبنا وشلنا الكنابل قام السواق يصايح

السواق : بسم الله الرهمان الرهيم ..أنا مئا كائدة أنا في يهب اوسامة الله أكبر بابا زني أنا في وازد خوف أنتا ايس يبقا في ياخود

أنا :جني يشيلك بلا يالله أطلع بنا على مستشفى المملكة يالله بسرعة أنتا في يدل مستشفى المملكة في الثمامة

السواق : بابا زني انتا يبقى يروه أمريكا كزا كزا على تول دكيكة نوص دكيكة ما في مسكلة ..أيس يبقى بليموزين

أنا : لاحوووول وبعديين معاك بتطلع بنا ولا وشلووووون

دحيم : أنا أعرف له صديق صديق ناظرني ناظرني بوووووووووو

السواق : الله أكبر ياااااااء .... ويطلع من السيارة ويهج ويتركنا في السيارة بروحنا وننطلق بسيارته إلى مستشفى المملكة ونوقفها عند مدخل الإسعاف يعني مصابين .. وننطلق داخل المستشفى . أبي أروح لمكان الأجنحة وأشوف ممرضة مصرية دبة ..

أنا : أقول وين الأجنحة بأي طابق ..

الممرضة : بسم الله الرحمن الرحيم ..دستور يا أسيادنا دستور ..حابس حابس

أنا : وش فيك ..ليه خايفة اسمعيني زين ليه تخافين هااه وش فيك ..

الممرضة : واللهي ما عملتش حاجة وحياة ربنا ما تأزينيش ما تعمليش عمل ربنا يخليك ..

أنا : طيب أبيك تطلعين لي ...

الممرضة : يا خراشي .واللهي بص يا سيدنا الشيخ العفريت ما خدتش حاجة كتير ..يا دوب كم ئرص اسبرينه ئصل أبو العيال عنده صداع

أنا : أقول بسرعة ما عندي وقت ...وين

الممرضة : طاب طاب وحياة ربنا ما تسخطنيش ئردة ربنا يخليك بس الحتتين الشاش دول ئصل الواد تامر كان بيلعب كورة واتعور وعاوزة أعمل له غيار .. والسرنجه ( الأبره ) لأن جارتنا أم أحمد الواد بتاعها بياخد حئن ومامعهاش حئ الحئن ..وآخر حاجة الكيس داه يعني كل عام وأنت بخير يعني أنتا عارف سعر الفوط عندكم غالية حبتين و هرياني البتاعة ..ائوي ائوي ..

أنا : الله يطولك يا روح وبعدين معك أبي أفهم

الممرضة : واللهي خلاص بص بئه آخر كلام الغويشة دي لئيتها في جناح سمو الأميرة مشاعل ..والخاتم الالماز ده لئيته في جناح 12 وائع على الرض يارب اتخن عشرة كيلو لو كنت باكدب .. وآخر حاجة الساعة دي لئيتها في غرف الدكتورات على الأرض ئلت اشيلها أحسن واحدة من بتوع النظافة تسرئها ولا حاجه

أنا : أقول دحيم شف شغلك معها

دحيم : أقول يا سيستر التفتي علي شوي

الممرضة : ايوة حدرتك يا عفريت بيه تأمر حاجه

دحيم : سلامتك بس ....بوووووووه

الممرضة : يا خراشي يا مامتي و تطيح الممرضة في الأرض مغمي عليها .. ووصلنا لمكان الأجنحة ويرن الجوّال وسهر هي اللي تدق

أنا : هلا حياتي وينك يا قلبي

سهر : أنا الحين في الأجنحة أنت وين أي جناح هاه

أنا : لا أنا في السيب أصلي أنا و دحيم ..احم احم قصدي فارس طالعين نتشمس عند النافذة الكبيرة

دحيم : اسألها خويتي جت معها ولا لا قل نجوى معك ولا لا

سهر : ايوة هذا أنتم سلامتك يا قلبي ما تشوف شر وراك متكسر كلك ..كله من دحيم بس لو أشوفه والله لا أقطعه بسنوني بس هو وينه

أنا : في الشميسي ..قلت لهم لا تحطونه معي في نفس المستشفى مو عن المصاريف بس لو بأشوفه قدامي أكيد بأذبحه ولا بأعلقه من رجوله يتدودل ..هالهيس

دحيم : ( بعد ما نغزني ) : سهر وين نجوى ما أشوفها عسا ما شر عسا ما انهارت عقب ما درت أن صار لي حادث

سهر : لا والله يا عمري راحت مع خالتها لبيروت ..بتجلس أسبوع وبترجع ..بس أكيد ضاق صدرها عليك ..حتى بالأمارة تقول عجزت تشرب قهوتها يوم درت بالخبر ويالله يالله شربت عصير كوكتيل

دحيم : اهيء اهيء اهيء ما عندي أحد يواسيني أهلي مسافرين ونجوى مسافرة ..عن أذنكم بروح الحمام أصيح شوي .. أحس أني مخنوق ..

أنا : حبيبتي ممكن أطلب منك طلب .. بس ما ترديني ..

سهر : لا يا قلبي بوسة قدام الناس سوري معصي وش قالوا لك ..علشاني أحبك بتمسكني من يدي اللي توجعني

أنا : الله يهديك وين البوسة بس أصلا ما تشوفيني محاط كليا بطبقة عازلة و بوستك بتسبب لي مشاكل داخليه ..أنا تصعب علي والله شوفتك لي وأنا كذا مكسر ومربط كأني مومياء ..خلينا بس على التليفون لين أتعافي

سهر : افا بس شوفتي لك وزياراتي لك بتضايقك ما دريت ..والله آسفة ..أوعدك ما راح أضايقك ولا راح تشوفني أبد

أنا : لا والله لا والله بس يا قلبي أحبك تشوفيني مثل ما شفتيني أول مرة فارس أحلامك شامخ عالي الهمة

سهر : يا قلبي الشكل ترى مو مهم ..صدق أنك لا طول ولا عرض ولا أنت ذاك الوسيم بالحيل بس يعني عجبتني أول مرة شفتك فهمتني ..يعني حبيتك لذاتك ...

أنا : احم احم ..بس يا قلبي يعني أنتي عارفة الآن وفارس في جناح واحد علشان نسلي بعض وكل يوم الشباب مطيحين عندنا ومابي أننا نتقابل في مثل هالاجواء فهمتيني ..

سهر : اها إذا كذا اوكيه تصدق حسبتك مليت مني يا حياتي طيب خلاص على التليفون لين تطلع من المستشفى يا قلبي ..أحبك مووت والله أموت فيك ..

وتطلع سهر من المستشفى ..وأجرجر دحيم من الحمام وهو يشلح مناديل من حمامات مستشفى المملكة ونأخذ وانيت يرجعنا للشميسي وجلسنا هناك 3 أسابيع لين تعافينا من الكسور والرضوض ..وطلعنا ..وأبوي متوعدني إذا رجع بيدخلني المستشفى بكسور أكبر لأني أعدمت السيارة ..وفي الملحق جلسنا نفكر بوضعنا

دحيم : يا أبو الشباب ترى الوضع صار مرة صعب فاتورتك وصلت 3800 ريال ..وسيارة ما عندنا عقب ما انعدمت سيارتكم ورموها في التشليح متى بتفاتحها .. شكلها يا غبية يا تستغبي ..

أنا : بالله عليك وش أقول لها .. إلى الآن تحسب أني ولد نعمة فهي مو دارية عن شي بس لو تدري صدقني بتغرقني بفلوسها وبتشوف جوال برقم مميز وجهاز آخر موديل ..وسيارة كوبيه بعد ..

دحيم :طيب وش رأيك تقول لها الحقيقة ترى بقى يومين ويفصلون جوالك ساعتها أبوك إذا درى عن الفاتورة بيذبحك صدق مو بس بيكسرك ...

أنا : وش أقول لها تراني يا قلبي أكذب عليك ..ساعتها هي بترسل لي عشرة من اللي يشتغلون عندها وبتكمل علي

دحيم : أجل وش بتسوي فهمني ..ناوي تتهور

أنا : أنا أقول لك ..بدق عليها ..و أوريك وش أسوى بها ..و أدق عليها وترد علي

سهر : هلا قلبي وحياتي ودنيتي ..وينك يا عيوني ..

أنا : في المزرعة وبروحي وش رأيك تجين عندي الآن أبى أتكلم معك الآن في موضوع ضروري ( لدحيم همسا ) أبيها الآن تطلع من هالورطة أكيد بتخليني أجي بيتهم ولا مزرعتهم ..

سهر : والله يا قلبي مع أنها صعبة مرة مرة بس أبيك توعدني ما يكون أحد بالمزرعة إلا أنت لأني بأجيب بعض صديقاتي معي احتياطا

أنا: هاه وشو بتجيبين صديقاتك مزرعتنا وشهوا له ..يعني ماله داعي

سهر : عزوزي بديت تخوفني ليه تبي تستفرد فيني يعني ..ثانيا خليني أبز بك قدام صديقاتي وأقول لهم من هو حبيبي ..ولا ما ودك أقهرهم بك شوي ..

أنا : طيب وش رأيك تقهريهم فيني عندك في مزرعتكم ولا بيتكم ولا أي مكان بس مزرعتنا صعبة يعني واحدة أقدر أهربك من أي باب .بس بنات وش بيقول عني الحارس والمزارع ..واللي مسئول عن تربية الغزلان

سهر : تحسب أنه ما ودي يا قلبي .. بس مزرعتنا أخوي وولد خالي متسدحين فيها من أول الإجازة مدري وش وراهم عاد هم صايعين خلقة تصدق عافوا سفرة باريس وانطقوا في المزرعة وبيتنا ما طبيته من يوم وصلنا للرياض على مستشفى التخصصي على طول بعدين على بيت خالتي وخالتي كل يوم عندها فوق ألف حرمة واحدة داخله وواحدة طالعة بيتها مرة ما ينفع ..طيب وش رأيك بفندق

أنا : يعني أحجز غرفة بفندق وتجيني ( تفكير منتهين ) مو هذا قصدك

سهر : عزوزي أكيد تمزح معي لا أقصد يعني في لوبي فندق كذا يعني فهمتني ..

أنا : اها لحظة ..شوي طيب ..( لدحيم ) كم بقى معنا فلوس ..يعني في شي يكفي قيمة عصير في فندق

دحيم : أقول انثبر بس وش كم بقى معنا إلا قل كم مديونين به فوق ألف وثلاثمية ريال غير فاتورتك وشغلاتنا الصيفية كرشونا منها يوم نترقد في المستشفى من وين يعني

أنا : لا فندق صعبة يا عيوني ما أقدر بدت الإجازة تخلص وكثير من معارفنا رجعوا للرياض ...هاتي مكان ثاني صاد ..

سهر : ياربيه منك اممم خلني أفكر والله أحترت طيب وش الأماكن اللي تقترحها

أنا : خليني أفكر وين نلتقي وين وين ايه في المطار صالة الخطوط الأجنبية وش قلتي ( شكله بيصير أحسن مكان للتدييت في الرياض للسنوات الخمس المقبلة )

سهر : هو المطار ..عاد وصالة الخطوط الأجنبية .ناوي تختطفني ولا تهاجر وش ناوي عليه بالضبط

أنا :لا بس أهلي واهلك يجون مع صالة التشريفات والفي أي بي .والناس اللي يمكن يعرفوننا بيجون على الخطوط السعودية فهمتي الآن

سهر : والله التفكير خلاص الساعة 11 في الليل الوعد ...

ونلتقي هناك الساعة 11 وربع ( مواعيد بنات متى جوا على الوقت )

أنا : حبيبتي أبي أقول لك شي بس قبل توعديني وعد ما تزعلين مني مهما يصير

سهر : هاه منهي قليلة الأدب اللي طلعت معها ووش سويتوا هاه ووين رحتوا .. يا خاين يا قليل المروة

أنا : الله يهديك وين رحتي بعيد .تعرفين ليه جبتك المطار هنا ...

سهر : لا ليه يا ترى وش القصة ...

أنا : الله يسلمك الوالد سمع في الأخبار أن الحكومة بتسمح بشركات طيران خاصة في السعودية ..قامت طنقرت في رأسه قال ما بدها خلاص بنفتح لنا شركة ونحط فيها 30 طيارة منها نستفيد ومنها إذا بغينا نسافر ما نقص تذاكر وحالة نسحب واحدة من طياراتنا .ونقوم وننزل إعلانات طيارين ومضيفين ومضيفات وخلاص تقريبا صملنا و أرسلناهم برى يآخذون دورات تدريبية وقمنا عربنا في في عشرين طيارة بكم مليون ..وخلاص بس تآمروا الكبار على أبوي وقالوا لازم الشركات الطيران الخاصة تكون مملوكة لأكثر من جهة .مع أن أبوي كان ناوي يسويها شركة مغلقة بيننا أحنا عياله وأمي ..حتى بالمارية بيسميها على أسم أمي طيران سوزان .. المهم أبوي أرسلني أتابع أوراق الشركة في المحكمة ... يعني سالفة أرض بنبان مع أنها صدق بس ما هي سبب جيتي .. لأن أي واحد من اللي يشتغلون عندنا يقدر يسويها .. المهم وأنا على حطة يدك من قاضي لقاضي ..وكل مرة أدخل للقضاة أقول لهم جزاكم الله خير ترانا عربنا في الطيارات وأرسلنا موظفين ندربهم برى يقولون ولو مو ذنبنا ذنبكم ليه ما تقرون اللوائح ..لين ليلة البارح خسرنا القضية و شركة بوينج ما كذبت خبر وقامت قالت ترى عربوننا لنا مع أننا دافعين فوق نص قيمة الطيارات بس الشكوى لله تصدقين يا قلبي خسرنا فوق 50 مليون دولار غير النتف اللي ما أحصيناهم إلي الآن .

سهر : يا حرام ليه هم يسوون معكم كذا والله حرام المفروض يشجعون الاستثمار

أنا : ايه يشجعونه طل ربعنا شعارهم فيها لا نخفيها يعني بتعطوننا ولا وقفنا مصالحكم ..وأبوي ما يطيق شي كثر الرشوة ..المهم يا قلبي بلغت الوالد وقال لي ابد صف حساباتنا وبع عقاراتنا وبنروح دبي .. على الأقل يقدّرون الاستثمار ولا عندهم التعقيدات اللي عندنا ..وأنا أقول له يا يبه الله يخليك لا تعميك ساعة الغضب وتركب رأسك يعني ينترك ديرتنا وأهلنا علشان مشروع فشل وخمسين مليون دولار راحت بدالها خمسين أخرى ..وأبوي يحلف وعاد أبوي حلف و أبوي إذا حلف خلاص لا يمكن يغير رأيه .. المهم قلت له ترك للرياض ماني تارك لو وش يصير تعرفين ليه

سهر : لا مو عارفة ليه ما تبي تترك الرياض

أنا : علشانك يا قلبي ..وقفت في وجه أبوي علشانك يا حياتي .. وأبوي عاد يعتمد علي كثير في أعماله أكثر من بقية أخواني يوم شافني مصر على رأيي قال ايش بيهددني قال ترى بتركك وما راح أترك لك ولا ريال قلت له ما يخالف بس ما أترك الرياض وقلبي يقول ما أترك سهر ..قال أبوي خل ديرتك تنفعك إذا قرصك الجوع ..ويوم شاف أمي قامت تبتسي قال خلاص بأترك لك بيت في النزهة كنّا مأجرينه لمهندسين أمريكان بس بعد التفجيرات ويوم قامت سفارتهم تجمعهم في مجمعات علشان الحراسة تركوا البيت ..( بيتنا اللي جالسين فيه ) عاد أنا حبيت أعلمك يا قلبي علشان أشوف أنتي بتتخلين عني في محنتي ولا بتجلسين معي ..

سهر : والله يا قلبي حزنتني .مدري وش أقول في عيوني الدمعة ودي أبكي والله من جد

ويرن تليفوني الجوّال و يطلع دحيم على الخط ...

دحيم : هاه بشر بتعطيك واحدة من سياراتهم ولا بتعطيك شيك ..علمني وش صار تراني أنتظر على جمر ...

أنا : لا يا يسري لا الوالد يقول العمارة اللي على شارع الستين ما تنباع بأقل من ثلاثين مليون ريال .. تبيه يزعل علي فوق ما هو زعلان إذا بعناها ب 28 مليون بيقول عبدالعزيز لهط مليونين في جيبه علشان يبدأ مستقبله لا تدق علي إلا إذا حصلت واحد بيشتريها بثلاثين مليون زين أو أنا أدق عليك

دحيم : أول ما يصير شي عطني خبر زين و أسالها متى بترجع نجوى ...ولا تنسى تكلمها عن فاتورة جوالك ..

أنا : إن شاء الله من عيوني الثنتين ..أما بالنسبة للهاتف فشكلي ما راح أقدر أسدد عندي أولويات أهم من الهاتف خلهم يقطعونه وش أسوى عاد ما باليد حيلة

سهر : بيقطعون جوالك يا قلبي ليه كذا كم فاتورتك .. وليه ما قلت لي .. من أول

أنا : أي والله ما حز في قلبي إلا أني أحتاجه علشان أكلمك ولا هو بحد ذاته ما همني .. والفاتورة شديدة 4000 ريال .. بس بشوف إذا اقدر اسددها ولا لا

سهر : اووووف قهر لو الفاتورة معك الآن كان أخذتها وسددتها عنك .. ما أرضى يقطعون جوالك وانحرم من صوتك وأخبارك خصوصا أنت في ظروف صعبة ...

أنا : لا هذي هي معي ..تفضلي ...والله ما تطاوعني نفسي أخليك تسددين عني بس يا حبيبي حكم الظروف ..

سهر :أي والله هذي فاتورتك ما عليك أن شاء الله ياليوم يابكرة بالكثير أسددها كم عزوزي عندي ..وأنت يا قلبي لا يضيق صدرك في أشياء أهم لازم تركز فيها ..

وراحت سهر وأنا رجعت لدحيم أناقز من الفرحة وأنا أغني بتسدد فاتورتي وأول الغيث قطرة ... وثاني يوم الصباح أقوم بأدق على سهر

تتوقعون الشغلة بتضبط ولا بتتعقد ..تبون تعرفون تابعوا معنا الجزء الرابع والاخير