حكم القوي  الجزء الثاني

وبعد ما حجزت اتصلت على فلوة ...

أنا :اسمعيني زين تراني غيرت الخطة ماحنا رايحين ماليزيا بنروح النمسا وسويسرا زين بس أبيك تقولين لأهلك أننا بنروح ماليزيا مو تلخبطين بالحكي قدامهم

فلوة : لا أخاف أنت نسيت أن أبوي شارط علينا يا ماليزيا يا لا يا ويلي لو درى,الله يخليك خلنا على ماليزيا

أنا : شوفي عاد يالنمسا وسويسرا يا ما في سفر خير شر وش قلتي

فلوة: خلاص النمسا كل شي إلا انك تهون ما صدقت على الله أهلي يوافقون بس قل لي وش أجيب معي ملابس

أنا : مايوه بس يكون أقصر ما يمكن وش رأيك خذي اللي تبين تأخذين أبشرك ما راح نلقى سعوديين بس لا تنسين لا تجيبين طاري لأهلك بنروح ماليزيا وبس .. وتم الزواج وثاني يوم نصينا المطار وعلى فيينا و تمت الأمور على ما يرام ..ولا راح أقول لكم وش صار بيني وبينها ما بقى إلا أقول لكم عن محارمي بس المشكلة أننا فهمنا أهلها إن الفرق بين الرياض وماليزيا 8 ساعات لصالح ماليزيا بينما الصدق بين الرياض وفيينا ساعتين بس لصالح الرياض وهنا التوهيقة خالتي أم فلوة إذا صلت الفجر الساعة 5 قامت تدق علينا على بالها الساعة عندنا1 الظهر بينما هي الصدق 3 الفجر واحنا في غرقة النوم يرن التليفون ترررررن تررررررن

فلوة : ( صوتها كيسة نوم ) ايوة مين

خالتي :هو ما عرفتيني و أنا أمتس

فلوة : عبد العزيز ألحق أمي أخاف ننفضح وش أقول

أنا : كلميها ما عليك أنا بجلس أسوي أصوات ..قولي لها أنك في السوق طوووط طوووط بغغغغغ بششش

فلوة :ايوة يا يمّه كيفكم وش مسوين مشتاقة لكم موت

وتبدى الخالة تقرق ما تدري أن هذا خدمة تجوال وأن بنتها في قلايع وادرين وما تدري أننا ورانا نوم وما تسكر إلا بعد نص ساعة ..وأول ما تسكر و نرجع نرقد ونغفى كلها نص ساعة ويرن التليفون ترررررررن

فلوة : ايوة نعم ( صوتها إلى الآن نوم )

خالي : هلا والله وغلا بشمعة البيت اللي من راحت أظلم البيت ( يا مصل الشيبان ودلعهم )

فلوة : أبوي أبوي عبد العزيز أبوي يالله سو أصوات ...ايوة هلا يبه كيفك

خالي : معليش يا بنتي يوم أمك تدق عليك ما كنت رجعت من المسجد ( النصاب ما قام يصلي الفجر خير شر )

أنا : طوووط بغغغغغ قرقرقرررر ( أصوات شارع )

خالي : وين رجلك يا بنتي ما هو حولك

فلوة : أبوي يسألني عنك وش أقول له حلها

أنا : قولي له راح المسجد يصلي الظهر وأنك تنتظريني

فلوة : يا شيخ يعني أنت بتصلي في المسجد في شهر العسل

أنا : يعني أبوك اللي قايم يصلي الفجر في المسجد

فلوة : ايوة يا يبه عبد العزيز راح يصلي في المسجد ولا هو ميت عليك وده يسلم عليك

خالي : يا خسارة ودي أني مكلمه الصدق أنه ولد طيب يسمع الكلام وراعي صلاة , إلا يا بنتي غريبة ما عندكم مطر مع أن كل الناس تقول ماليزيا طول الوقت مطر

فلوة : الحق أبوي يسألني يقول عندكم مطر ولا لا وش أسوى

أنا : اششش ( صوت مطر ) بوخخخخخخخخ ( صوت رعد ) اشششششش

خالي : طيب يا بنتي بسكر هالحين وسلمي لي على رجلك

وعلى هالحال يوميا ... غير استهبالات إخوانها اللي يدقون أي وقت وجلسنا أسبوعين أنبسطنا صحيح ما كنا ننوم زين من اللي بالي بالكم و من اتصالات أهلها المهم خلصوا الأسبوعين وقررنا نرجع يوم السبت ( ومحرج على أمي ما تقول لهم )ومفهمين أهلها أننا بنرجع يوم الثلاثاء بس بنقول لهم ملينا ولقينا حجز قبل ...بس ما كل ما يتمناه المرء يدركه ...وصلنا مطار الملك خالد الدولي يوم السبت بعد المغرب .. وتونا طالعين من الجواز والجمارك إلا ونشوف مين قولوا معاي خالي أبو فلوة ومن شافنا طير عيونه

خالي : سلامات وش جابكم اليوم مو كنتم تقولون يوم الثلاثاء ... ثانيا ما أشوف إلا رحلة إندونيسيا لا يكون جايين عن طريقها ترانزيت ..

أنا : عليك نور طال عمرك القصة يا طويل العمر طلعنا نتمشى على البحر أنا و فلوة إلا وش نشوف ..ذاك الموج اللي طوله عشرطعش متر قلنا بس هذا تسونامي جاي الله يستر يالله النحشة وعلى المطار وأقول لهم ركبونا على أي طيارة أن شاء الله لو بتروح المجر ويقولون لي أنتم حظيظين في طيارة طالعة لإندونيسيا ومن هناك تروحون للسعودية

خالي : الحين تسونامي مو يطلع من إندونيسيا وشلون يخلونكم تروحون لإندونيسيا

أنا : هاه هذا طال عمرك يسمونه تسونامي الماليزي أخوك يالتسونامي إلاندونيسي وش لك عاد بهالسالفة المهم وصلنا بالسلامة الحمد لله

خالي : أقول جوازاتكم وبلا فضايح في المطار قال ايش قال تسونامي ماليزي

أنا : شف طال عمرك أنا الظاهر جوازي طاح مني في الطيارة لحظة بروح أرجع للطيارة أدوره ..مدري يا أخت فلوة الظاهر جوازك معك ياليت تورينه السيد الوالد فيما أروح أجيب جوازي عن أذنكم

خالي : تعال طلع جوازك باللتي هي أحسن لا أكسر رأسك

أنا : وليه العنف بس هذا جوازي وهذا جواز بنتك يالله في أمان الله

فلوة : وين رايح وبتتركني بروحي

أنا : مواعد الشباب يا قلبي من زمان عنهم مدري عاد بيكتب الله أشوفك مرة ثانية ولا لا

خالي : ما شاء الله أجل ماليزيا و إندونيسيا ... واضح أنكم رايحين عن طريق سويسرا والنمسا عسا ما تأخر توا في الرحلة بس ولا تعبتوا

أنا : شفت كيف هالخطوط الجوية ما ينعرف لها رأي يقولون ماليزيا عن طريق النمسا أرخص من الرياض لماليزيا مباشرة تصدق عاد هذي ظاهرة يبي لها دراسة

خالي : تعالوا معي أبيكم في السيارة .. وأركب أنا قدام و فلوة وشغالتهم الجديدة سبب الفضيحة كلها ورى وتونا طالعين من المطار و على الطريق السريع .. يوقف خالي على جنب ...و يرمقني بذيك النظرة

أنا : ايوة طال عمرك في شي ...

خالي : ما تسمع الطقطقة اللي في السيارة ..حول شف وش في السيارة لا يكون فيها شي مكسور ولا كفر مبنشر

أنا : ماني سامع شي والله السيارة ولا أحسن منها

خالي : يعني بأكذب عليك ولا بأكذب لا الظاهر تالي عمرك بصير كذاب يالله حول لا يتأخر الوقت

وأنزل من السيارة ولا أشوف شي وجيت برجع للسيارة ويقول لي خالي أشيك على الكفر اللي من جهته ورى ورحت أشيك عليه وأتأكد أن ما فيه شي

خالي : أقول عبد العزيز معك ريالات سعودية ولا لا

أنا : والله أنك على نياتك يا خالي في النمسا وش أبى بالريالات السعودية ..تراهم يتعاملون باليورو

خالي : طيب يا عبد العزيز أضرب على الكفر بقوة شف ما ينسم هوا ..أجل باليورو طيب معك كم يورو كاش

أنا : طال عمرك آخر عشرة يورو أنا و فلوة شرينا بها قهوة مرة مطفر

خالي : حلو جدا ..طيب و أنا خالك أجلس هنا لين تلقى أحد يوصلك للرياض وبنتنا عندنا يالكذاب ... ويدعس ويفحط في وجهي و أنا بروحي في طريق المطار لا شنطة ولا فلوس ومن زين الطبايع محفظتي تاركها في الهاند باج يعني مسوي فيها أوروبي أنا وخشتي هاند باج و هي في السيارة .. وأجلس أشر لأحد يوصلني للرياض ولا أحد يعبرني إلا سيارة توقف لي ... لا تفرحون ولا تتفاءلون تراها سيارة شرطة ...

الشرطي : أنت وش عندك هنا و وين إثباتك ..

أنا : توني جاي من المطار واصل بالسلامة من السفر .. و إثباتي مع خالي أبو مرتي خذه و راح

الشرطي : واصل من وين و وين شناطك ووين خالك وليه تاركك هنا ..

أنا : حصل سوء تفاهم بسيط وخالي شكله يستخف دمه وبيرجع الحين يأخذني قليبه ما يطاوعه علي

الشرطي : وش رأيك نوصلك إحنا أحسن لك من اللطعة وسط الطريق

أنا : جزاك الله خير ..صدق الشرطة في خدمة الشعب ...واركب معهم وأقول لهم بيتنا الله يسلمك

الشرطي : أقول يالشيخ ترى بنأخذك على مركز الشرطة لا تفرح كثير ولا توصف لنا بيتكم وينطلقون بي لمركز الشرطة ويالله اتصلت بأخواني وجوا كفلوني وطلعوني من المركز ورحت بيتنا ريحت لي كم يوم ..بيني وبينكم الواحد يشتاق لأيام العزوبية وبعدين توكلت على الله ورحت لبيت أهل فلوة علشان أجيبها وتوني ضاغط الجرس واسمع رسالة صوتية (إذا أنت عبد العزيز لو تنقلع أحسن لان مالك بنت عندنا ولا بتشوف شي أردى من اللي جاك يوم المطار) وارن الجرس مرة ثانية واسكت وشوي واسمع صوت أخوها الصغير نايف ( لا يغركم صغير تراه دولاب متحرك ) ميين وارد عليه أنا ... أفتح

نايف : أنت مين ( وهو يأكل سندويش )

أنا : موظف التعداد أفتح الله يسلمك نبي نعدكم

نايف: يبه هذا حق التعداد اللي كان يطلع في التلفزيون افتح له علشان نجلده

ويجي صوت من جوى...افتح له شف وش هو يبي أخاف يبي شنطته عقب ذيك المرة ويفتح لي نايف الباب ويشهق وبعدين يصرخ ..يبه الجعري رجل أختي ( الجعري كائن حي يشبه الخنفسانة بس على أملح وعلى فكرة ما يقرب للجعفري رئيس وزراء العراق) أجيبه لك تجلده

خالي : لحظة أنا جاي أتفاهم معه لا تخليه يروح حجر له

أنا : ماني رايح الله يسلمك أصلا أنا جاي أبي أكلمك .و أنت يا نايف يالله يا حبيبي رح ناد فلوة أختك قل لها رجلك يبيك

نايف : منيب مالك حرمة عندنا أبوي يقول إذا جيت بنجلدك جلد اصبر بس

خالي : نعم وش جابك خير ... هاه بتروحون لسنغافورة هالمرة ولا بتآخذون عمرة في لندن

أنا : أولا ما راح تقول لي أدخل بنجلس نتكلم في الشارع قدام الناس ما كني رجل بنتك

خالي : إذا ودك تسلم على عزرائيل أدخل البيت ولا قل مرتي مرة ثانية

أنا : الله يهديك بس يا خالي وش سويت أنا الحين ما صارت كذبة صغيرة ثانيا وش في ماليزيا زود حر ورطوبة ما تطيق نفسك من الحر قلنا النمسا وسويسرا أبرد وأنفه هذي كل السالفة

خالي : ما شرطت عليك ماليزيا ووافقت ليه تخلف وعدك وثانيا ليه ما علمتني

أنا :إن قلنا لك بتسوي فيها طقعة ونص قصدي يعني بتنشب لنا والموضوع ما يستاهل يعني هي مسافرة مع مين مو مع زوجها ولا أنا غلطان

خالي : الغلط راكبك من رأسك لساسك وما عندنا بنات لك يالله تقلع مع السلامة ...ويسكر الباب في وجهي

أنا : زوجتي برجعها لو عن طريق المحاكم وعلى فكرة أنت قليل أدب تسكر الباب في وجه نسيبك

خالي : ( يفتح الباب وناصيني ) من قليل الأدب يالجعري هاه

أنا : (قاعدة العطة يا بطة وانحاش) أنا قليل الأدب ....وانحاش وارجع لبيتنا واجتمع مع أهلي في اجتماع مصغر ونتناقش كيف نرجع فلوة ..و اللي يقترح أني أطلق واللي واللي لين أمي الله يسلمها حسمت الأمر وراحت معي لبيت أهل فلوة وطقت الباب وفتح لها خالي أبو فلوة وسوينا اجتماع مصغر أمي مع خالي وخالتي وبس

أمي : شوفوا الولد غلط والغلط راكبه من ساسه لرأسه بس مو كذا تؤكل الكتف يعني في تفاهم

خالي: أي تفاهم اللي هذا أول ينعاف تاليه من أولها يكذب علينا ويغشنا

أنا : وش غشيتك فيه يعني طلعت معرس من قبل وعندي عيال ولا وش القصة ما صار شهر عسل

خالي : أنت تنطم يا راعي ماليزيا الغفلة الحمد لله كشفناك ولا السنة الجايه مدري وين بتسرسر ببنيتنا

أمي: رويدا رويدا ترى الولد غرر به سمع كلام أصدقاء السوء اللي قالوا له أوروبا أحسن له وأنشط كرجل والولد يا أم سلطان مجتهد ولكل مجتهد نصيب يعني حسب براد أوروبا بيخليه يعطي أكثر وهذا يدل على اهتمامه ببنتكم ولا لو هو زي غيره من الرجال أول ما يخلص يقوم يتسبح وتمسي على خير ولا أنا غلطانة يا أم سلطان

خالتي : هييييييه ( تنهيدة من قلب) خليها على ربك بس ..والله الولد بريء يا أبو سلطان سامحه هالمرة علشاني

أنا : أي والله بريء والبراءة تقطر من عيوني

أمي : يالله عاد يا أبو سلطان الولد جاك لين عندك يستسمحك لا تفشلنا

خالتي : سامحه وخل نروح أوروبا هذي إلا صدق فلوة ما تستحي على وجهها ما قالت لي وش صار ولا عن سالفة براد أوروبا ..إلا يا عبد العزيز عسى براد أوروبا ساعد وطول السهرة ..

أنا : وش طوّل بس إلا يأذن الفجر يا خاله واحنا في الشوط الأول مو بس أحنا إلا كل الفندق يصير صاحي تصدقين على الساعة خمس يا خالة ما تشوفين الرجال إلا يشربون عصيرات في البهو يقال لهم راحة بين الشوطين

خالي : اها بس لا تفتح عيون خالتك على هالسوالف

خالتي : وجع ليه ما يفتح عيوني مو كفاية عشتك معك طول هالوقت في حرمان وكبت الناس تعيش وأنا ما غير أطبخ في هالبيت واغسل وكل مرة تقول لي كل الناس كذا تصدقين عاد يا أم عبد العزيز أنى ساعة اشك انه يسابق روحه مسابق بس يبي يخلص ..غربلني هالرجال حسبي الله عليه

أنا : يا خالتي أنتي بس خذيه أوروبا واضمن لك إن ترجعين عشرين سنة ورى أن تقولين له حرام ... كفاية

خالي : شوفي يا أم عبد العزيز خاطرك على العين والرأس ومستعد أسامحه بس بشرط

أمي : ابد موافقين على الشرط قبل ما تقول ..

أنا : هي عسا ما شر موافقين خسرانه شي يوم توافقين وش يدريك وش يبي هو

خالي : لا تخاف شرطي سهل أولا ما يتعود حركته هذي بالمرة ثانيا جواز سفره وجواز سفر بنتي يبقون عندي ولا يستلمونها إلا في المطار مني شخصيا علشان أعرف وينهم رايحين وش قلتوا

أنا : أقول قومي بس يمّه الظاهر أنه أستخف ما تبي الرخصة بالمرة وبطاقة تأمين السيارة تشيك بنفسك إذا خلص في شي أسمه محاكم أخذ مرتي منه بالقوة

أمي : تمّ و أنت يا عبد العزيز انطم هذا خالك المفروض أول ما يقول لك شي تقول أبشر طال عمرك وتحب على رأسه وأنت يا أبو سلطان بكرة بالكثير جواز عبد العزيز عندك سلم واستلم البنت بالجواز

أنا : تراه كذا بيشوف نفسه علي وش جوازي عنده أصغر عياله أنا

أمي : ( تهمس لي ) يعني يالهيس وش بتسوي بالجواز بدون مرتك كل يوم ناتق للبحرين هاه ثانيا وقت السفر يحلها ألف حلال نسوي لك ترانزيت

و إحنا طالعين رحت حبيت رأس خالتي وهمست لها ( إذا ما وداك أوروبا ترى أبها توفي بالغرض أهم شي براد ) وطلعنا من بيت أهل فلوة وثاني يوم سلمت جواز سفري لخالي وجت معي فلوة و إحنا في الطريق للبيت

فلوة : أنا آسفة يا عمري ما كان ودي أن اللي صار يصير بس مو بيدي والله

أنا : مو مشكلة يا قلبي هذا مو ذنبك الحين بعزمك على العشاء وين تبين نروح أي مطعم

فلوة : مدري على كيفك أنت أبوها وسمّها المكان اللي تختاره أكيد بيعجبني

أنا : وين يا قلبي أبوها وسمّها جالسين في الأحوال بنطلع شهادة ميلاد لأحد لا من جد اختاري مكان

فلوة : امممم يعني أي شي باختاره بيناسبك

أنا : أكيد يا قلبي ما عندي أغلى منك وين ودك نتعشى هاه يا عمري

فلوة : كنتاكي

أنا : نعم وش كنتاكي الحين بعزمك على العشاء وبنسوي فيها رومانسيين و آخرتها كنتاكي لا يا قلبي معليش هالمرة مشيها لي أنا أقترح نروح فندق الفور سيزون عندهم بوفيه مفتوح يحبه قلبك

فلوة : اللي يريحك يا عمري ..ووصلنا هناك و إحنا جالسين نتعشى يدق تليفون فلوة ... أمها تتصل عليها

فلوة : هلا يمّه سمي بغيتي مني شي

خالتي : الحين يا بنيتي أبوتس معيي ( معيي = يقول لا بقوة ) على سالفة أوروبا و يوم فاتحته بأبها يقول في الصيف نروح كلنا مع العيال ..السؤال اللي يجدع نفسه بقوة لو شغلنا المكيف ونزلت الريش تهقين تسوي نفس مفعول أوروبا

فلوة : يمّه وش تقولين ما فهمت شي وش المكيف وأوروبا فهميني حبة حبة

خالتي : يوه عبد العزيز جنبتس ولا لا

فلوة : ايه جالس قبالي ليه ؟؟

خالتي : اسأليه قولي له خالتك تسلم عليك وتقول لو نزلنا ريش المكيف نفس مفعول أوروبا ..هو أكيد بيفهم

فلوة : أمي مدري وش تخربط تقول لو نزلت ريش المكيف هو نفس مفعول أوروبا و أبها وش السالفة شكلها مصخنة

أنا : لا أنا فاهم بس هاتي الجوال ...هلا خالتي بالنسبة للمكيف لا تنزلينها و أنتم يعني ساعتها يدخل البراد جنوبكم شوفي أنتي أرفعي الريش حقت المكيف لفوق وحطي جريدة ولا مجلة علشان تنزل الهواء لتحت وابشري بسعدك والله أن ترد لك روحك تمنين إن السنين ترجع ورى

خالتي : قل آمين جعلك في الجنة يا رجل بنتي لا خلا ولا عدم ياللي مهني بنتي ومهنيني ياليت تعطيني فلوة

أنا : ( لفلوة ) أمك تبيك

فلوة : هلا يمّه لبيك

خالتي : شوفي و أنا امك ترى رجلك بين الرجال ذهبة فاحرصي عليه ولا عمرك تزعلينه تراه يعرف علوم لو عرفوها نص الرجال كان الحريم ما يتعدون بيوتهم ..

فلوة : أدري يا يمّه ( حمر وجهها من الخجل والبقرة ما تدري أمها وش تقصد ) حتى وافقت على طول على المطعم اللي أختاره علشان نتعشى فيه

خالتي : وش مطعمه وين رحتوا ..

فلوة : الفور سيزون يا يمّه برج المملكة ..حق الوليد

خالتي : هو هو وتتعشون في فنادق الحين لو واحد من إخوانك شافكم وعلم أبوك وش السواة ما صدقنا على الله يسامحونه على سالفة شهر العسل الحين فنادق يالله لا تسخط بنا بس

فلوة : والله يمّه ما كان ودي بس خفت أقول له لا يقوم يزعل

خالتي : لا يا بنيتي روحوا أحسن لكم قبل لا يشوفكم أحد من أهلك يكون واحد من إخوانك مار هناك وش بيسوي أبوك لو درى أنك متعشية في مطعم قدام العالم

فلوة : عبد العزيز الله يخليك إذا تحبني خل نروح من هنا

أنا : نروح ليه تونا ما أكلنا بوفيه مفتوح الله يسلمك يعني لازم نحللها

فلوة : أخاف أبوي ولا واحد من أهلي يشوفنا هنا

أنا : وخير يا طير ..طالعة مع خويك تراك مع زوجك عادي خليهم يشوفونا

فلوة : لا يا شيخ الله يخليك أبوي يقول هالاماكن المختلطة ما تليق ببنات العوايل ..وشوله المطاعم

أنا : يا بنت الحلال الدنيا تطورت ..وش تبينا نقابل بعض في الشقة ونطلب بيتزا وعلى ما توصلنا إلا باردة لا وطلب غير طلبنا خلينا نشوف الخلق والناس

فلوة : يا عبد العزيز أفهمني مو أنى مو مستانسة بالعكس طايرة من الفرح بس خايفة ولما أكون خايفة يجيني شعور غريب ما يخليني أرتاح في الأكل ..

أنا : ايوة هذا الحكي من زمان عن شعور البنات ..أجل تحسين بقشعريرة وودك أحد تحبينه يضمك بقوة ( قاطعتن قلبه سواليف الشات ) هاه يا قلبي

فلوة : لا يا قلبي عندي شعور أني أبي ارجع مرة حايمة كبدي فهمت وشلون

أنا : الساعة توها عشر ونص يمدينا نطلب بيتزا اللي هذا أوله ينعاف تاليه تسوينها في الفور سيزون قدام الخلق بكرة يحقد الوليد علينا ساعتها وش بيفكنا منه أن يطلع صورنا في قناة روتانا كل يوم

ونروح البيت ونطلب بيتزا دجاج وبعد ساعة وربع توصلنا باردة بيتزا خضار بس الجوع كافر وتعشينا وجلسنا شوي عند التلفزيون وبعدين رحنا ننام وأهم شي أننا فكرنا ننام .

يا ترى هل ا لأمور بتمشي زي ما هي ماشية الآن

على العموم نشوف وش بيصير في الجزء الثالث