عشق النجوم الجزء الأول

من يوم انولدت وجيت على هالدنيا الحلوة وأنا كنت أمثل بداية جيل جديد ..أمي طبقت علي نظرية البامبرز ( وفرحان بعمري اني كنت البس بامبرز ) وقامت تأكلني سيريلاك ..اصلي ( يعني  أنا وخشتي كان في سيريلاك تقليد ..الصدق كانوا يجيبون خبز يابس ويطحنونه ويخلطونه مع حليب ) المهم توالت النشأة ذات الطابع الخاص المرفة ..كبرت وطرت بالعجة مع توم وجيري وأدمان أفلام الكارتون  ..كبرت شوي وصار عمري سبع سنين وطحت في مايكل جاكسون في وقت كان أبناء جيلي  يردحون على بشير شنان وعيسى الاحسائي ..ومن زود حبي لمايكل جاكسون  أذكر أني شريت جاكيت زي جاكيته اللي فيه ثلاثمية جيب واربعمية سحاب ..وما كنت  أفصخه ابد حتى في عز الحر ....وعلى سن 12 في وقت كل عيال المتوسطة يرسمون على طاولاتهم  صور وانيتات وكريسيديا كان كل حلمي كاديلاك اس تي اس ( ايه هين كثر منها كنت أحلم بكابريس  اعرف بتقولون تافه بس كنت ابي شي من مصنع جنرال موتورز )  ووصلت للثانوي وبديت في سلسلة الأفلام الأمريكية  وخصوصا الثنائي المرح رامبو وستيفين سيجال اللي من يبدا الفيلم الى أن ينتهي وهم تصفيق في العالم ومع هذا كله ما تنهز لهم شعرة ..وعلى نهاية الثانوي أيام حرب الخليج اشتريت لي طقم رياضة كأنه البدل العسكرية الأمريكية وكاب وما غير دوران في الأسواق وما  أحكي الا أنجليزي من زين اللغة حتى مرة من المراير في سوق الشعلة كانوا الهيئة محجرين لجندي أمريكي لابس تبولة ( تبولة مو اللي تنوكل تبوله هنا بمعنى حلق أذن ) في أذنه  وجاي على بالي فزعة ..صاير مسجل اتعتع مرة كلمتين أنجليزي من شلة يس ونو ومرة أقول للهيئة حرية شخصية يا شباب هذا جزاهم جايين يحمونكم من صدام  ...و آخرتها الهيئة تجلدني ..والجندي الأمريكي بعد هو ما يقصر ويجلدني ..ما يدري أنا وش ابي ...كبرت وكبرت العقدة معي ..كل همي أني أبتعث واكمل دراستي العليا في أمريكا ..يعني مو كله حبا ورغبة في العلم بقدر ما فيها رغبة بالسفر للسفر ..وبالفعل بالواسطات و فلان وعلاّن يالله يالله طسسوني برا ومن زيد الحظ ودوني نيو يورك ..طبعا هم ما عليهم يعطونك ألف دولار ما يدرون أن اللي يكنس شوارع في نيو يورك ياخذ فوق ألفين وأن ألف يالله تكفيك حق موية وأكل فما بالك بأيجار ونقل وخرابيط بس الواحد بتوفيق الله ثم دعم أهله قدرت أدبر لي سكن حليو    المهم  وصلت  هناك  15 أغسطس وهذا وقت الصيف بس أنا بكرت هناك علشان أعرف اضبط أموري  سكني كان في منطقة لك عليها يعني تروع بعد الساعة عشر المشكلة مو هنا المشكلة في جارتي واحدة عمرها 27  سنة .. عارفكم بتقولون هذا أنتم يالسعوديين من تروحون برا تذبون وجيهكم على البنات ..لا والله بس هذي  الجارة عندها كلب وأنا ما أخاف من شي كثر الكلاب وهالجارة لها سبعطعش بوي فريند  وكل ما قلط واحد عندها من البوي فريند نزلت كلبها عند مدخل العمارة علشان ما يخرب عليهم الجو  وأنا اللي أبلش ما عاد أقدر  اقرب من العمارة ..وأذكر ليلة جمعة طالع على بالي ليلة الأربعا ومدري وش أكلت برى و وجعني بطني وحالتي حالة ويالله يالله رجعت للعمارة الا  الجارة  طيبة الذكر حاطة كلبها عند مدخل العمارة زي العادة لا ومن زين الطبايع خويها بعد حاط كلبته مع كلب جارتنا  وابن أمك تقرب من المدخل وبطني شاب علي وحالتي صعبة ومن الساعة 11 ونص الى الساعة واحدة وأنا ماسك روحي و اتحقرص  آخرتها دقيت جرسهم كود أحد يكلمني ويردون علي وهم يصارخون   وأنا حالتي حالة وآخرتها سكروا في وجهي وطبعا في مثل هالزنقات ومثل ما علمونا عيال الجيران في الدخل المحدود مالك الا براميل الزبالة تستر عليك تكرفست في أحد  براميل الزبالة وريحت نفسي بس شوي الا القطاوة كلها هاجة مدري من ايش صراحة هذا عن البيت .. أما عن الأكل فيمدحون شي اسمه الريجيم ..وعلى قولة صباح  على البساطة على البساطة ياعيني على البساطة ....وبدت الدراسة وبدى التمصلح من أجل المواصلات يا أروح مع هذا ولا هذا ولا ذاك واحيانا في أحد الباصات وأحيانا  أخرى ارفع بنطلوناتي واطلع سيقاني ويرزقني الله بكم جاي يودوني للمكان اللي ابغاه  ومن ثم  بدى الجد والاجتهاد ..الواحد متوكل على الله والحمدلله كل شي كان تمام نشكر الله  و كان معي في نفس القسم اللي جيت أدرس فيه فوق 30 واحد وواحدة  أمريكان وأوربيين وباكستانين وهنود .وكم خليجي ..طبعا الواحد أول السنة  يترزز  ويحاول يجلس جنب البنات في  شعبته ليس لشيء الا لهدف نبيل بس الله ما عطاني حظ .. لا من شلة البني و لا من  الخليجين المطخطخين ما تعرفت الا على واحد اسباني اسمه خوليو  يدرس على حسابه وساكن عند ولد عمه طباخ بأحد المطابخ في نيو يورك  بس ان جينا للحق خوليو سنافي ولا كأنه واحد من عيال ظهرة البديعة ...بدى شهر سبتمبر وبدت الدراسة  الواحد يدربي رأسه كل  شي صعب وغثا وما عندك فلوس تعيش زين علشان تصير عندك فرصة أنك تدلع عمرك بس الحمدلله على كل حال تعرفت على شلة سعوديين من خلال مسجد الجمعة ..الحق ينقال أنهم سنافيين بالذات المتزوجين واحد معنا اسمه أبو وليد كل جمعة تصلح زوجته لنا كبسة وجريش وقرصان ولا كأنك في الرياض مو ناقص الا يجيبون لبن المراعي ...وكذا واحد ثاني يجيبون حلويات ومأكولات ثانية ..المهم صرت أنا أكل يوم الجمعة أكل أسبوع كامل علشان أسد النقص الغذائي اللي عندي ونجلس سوى سواليف وسعة صدر ..لدرجة أن الواحد وده كل أيام الأسبوع تصير أيام جمعة ...

وفي يوم الأحد 9 سبتمبر  وبينما كنت في الجامعة جاي يوم الأجازة علشان أشيك ايميلي من مكتبة الجامعة  جالس مع خوليو نسولف و افضفض  له عن مكنون نفسي وهو يستمع لي بكل أنصات ..(ملاحظة كل الحكي بتتم ترجمته فوريا اختصار للوقت  )

أنا : يا خوليو  الواحد تعب أي والله ما عندي الا ست قنوات بايخات أي بي سي وسي بي اس وشلتهم وباقي القنوات مشفرة ودك تشوف قنوات الأفلام بس كل شي بفلوس وأنا بصراحة ما عندي ..

خوليو : علينا يالنمس أجل تبي تشوف قنوات الأفلام الحق الصاروخ ..قل الصدق تبي تشوف أفلام ولا أفلام اللي بالي بالك ..قل الصدق .. آدم وآيف ( قنوات آدم وحواء )

أنا : لا يا خوليو وين احنا  .. بس اذا تبي الصدق يا خوليو حالتي صعبة اذا حطيت على آدم وآيف الثانية وسمعت هالصراخ نفسيتي تتعب ..وأحس ركبي قامت تخلخل ولا هي قادرة  تشيلني ..تعبت والله يا خوليو

خوليو : افا عليك يا رجال والله ما أكون خوليو ولد ابن أم خوليو شف يالحبيب باجيب لك ديسك كمبيوتر تحطه في الكمبيوتر وتوصل توصيلة الكايبل بالكمبيوتر وما عليك يفك لك شفرات قنوات آدم وايف كلها هاه  وش قلت ..

وبالفعل جا يوم الاثنين 10 سبتمبر  وقضبني خوليو الديسك وحضرت أول المحاضرات وجاني طفش وفركت من الجامعة علشان أشغل الديسك  ووصلت الشقة الساعة 2 الظهر وجلست اشبك الكيبل بالكمبيوتر و 8 ساعات  من الفرفرة بهالديسك و خرابيط  الكمبيوتر  لين أصابني اليأس وقررت أطلع الديسك ومدري وش ضغطت عليه الا والصورة تطلع عندي أوضح من القزازة على الكمبيوتر وما دريت الا عيوني مبزرة بهالشاشة ..يلعن أبو أبليسهم يا عليهم بنات يهبلون في هالقنوات ..وكل بنت عندها اكسسوارات ومؤهلات غير طبيعية ..وأنواع العرق والمناديل و الأنوار مسكرة وأنواع الانسجام ...وكل ما خلص فيلم وقلت بروح اتروش ثم ارقد الا يسنترون فيلم ثاني وعلى ذا الحال ..قضت علبة المناديل  وقضت العلبة الثانية وأنواع التسدح و الحالة صارت دمار لين نمت زي ما أنا بدون ملابس وقدام الكمبيوتر تقريبا الساعة  4 الفجر ...الى أن صار اللي ما كان على الحسبان

يوم الثلاثاء 11 سبتمبر الساعة 4 عصرا  ما وعيت الا على صوت ناس يكسرون باب شقتي ويقتحمونها ..وأنواع الفضايح عاد من سمعني شقتي وشقتي كلها غرفة  نوم وحمام ومطبخ وصالة ..موب هنا المشكلة ..المشكلة اللي اقتحموا علي شقتي ماهم حرامية ولا هم عرابجة المشكلة انهم عسكريين من الا ف بي أي  ولما صحيت   من غلقة النوم حسبتهم فيلم جديد في قناة آدم و آيف .وعلى طول مسكت علبة المناديل ( منتهى التبلد ) ...وما دريت الا رشاش  محطوط عند راسي طبعا واحد منتهي مثل حالتي أول ما شفت الرشاش قمت أبوس فيه مدري وش كنت أحسبه وما دريت الا كاس موية مكبوب فوق وجهي وبديت اصحى ومن وعيت لنفسي ما علي شي زلط ملط وقدامي عشرين رجال الا انحست طمرت لحجرتي ابي البس والا يطب فوق عشرة يحسبوني أبي انحاش وانا اللي اصارخ ايام جونا تو وير ما كلوذيس ( فكوني بالبس شي يسترني ) ويالله يالله سمحوا  لي أدخل البس بشرط يجي واحد منهم معي وطلعت والا يلقطوني ويركبوني جمس أسود مظلل ..الله يحلل صالون الهيئة عنده ..وأنا طول الوقت اسئلهم يا شباب وش السالفة وش القصة وهم ما يردون علي الا ( فك يو , جت فك , شرب فكر ) مع اني قسما بالله ما عمري شربت  وبعد نص ساعة وصلنا مركز يشبه مركز اف بي أي في نيو يورك ويدخلوني ويرموني في السجن حق المركز وأشوف بعيوني  الا كل شباب المسجد موجودين ..ابو وليد ..وبقية الشباب حتى  فهد ولد الطخاطيخ ..( أبوه رجل أعمال ) طبعا أنا في الأول ما كنت فاهم وش السالفة بس بعدين فهمت ..

أنا : هلا والله بالشباب وش أخباركم ..متجمعين على الخير انشاءالله .....والله عيب فشلتونا  وتشرهون على الناس اذا قاموا يذمون فينا واحنا نتمشى  في ديارهم ..والله عيب ... وأنت يا بو وليد رجال بطول وعرض ومتزوج وتطلع منك هالحركات ..وش خليت للشباب العزابية اللي مثلنا .. لا يكون بس تشوفها أنت وأم وليد ..بس ما هقيت خصوصا فيلم الساعة 11  لعن أبو البطل مع ثلاث بنات وسادحهم في غرفة النوم ...اوف وفهد باشا بعد ياخي أنت ماشاءالله عليك ما عليك قاصر شقة  في افخم منطقة في نيو يورك وسيارة بورش على الأقل اشترك رسمي ..ولا سعودي عايش على الله ثم على الكروت ..بيني وبينك لو عندي نص فلوسك ما اعتمد على المشاهدة أجيب بث مباشر في شقتي

أبو وليد : عبدالعزيز وش فيك أنت سكران وش جالس تخربط ....

أنا :  الله يا بو وليد يحق لك لك سنة وشوي هنيا ومتعود أما أنا الله يخلف علي آخر خبري بهالشغلات يوم كنت في ثالث متوسط لا والصورة مو واضحة تسجيل هنود بعيد عنك ...بس كله كوم وفيلم اللي عشر بنات في جزيرة وكل شوي يلقون رجال قديم كان أبداع ياخي مدري من وين يجيبونهم ...

أبو وليد : عبدالعزيز أنت تعرف ليه هم  جايبنك هنا وليه جايبينا بعد ولا لا قل لي الصدق ..

أنا : يا شيخ اذا بليتم  فاستتروا  وفرحان بنفسك  تدري ليه احنا هنا ؟؟ من بلاويكم وفضايحكم يالسعوديين فشلتونا قدام أهلنا في البحرين ودبي حتى مصر وبيروت صارت تشتكي ..و وصلتوا لأمريكا ..

فهد : يابو وليد شكله شارب شي ,,عبدالعزيز أنت شفت التلفزيون ولا لا

أنا : يا ثقة طبعا شفته لين ما انهريت وانكسر ظهري ولا لو ما شفت تلفزيون وش جابني هنا بس اللي قاهرني أنتم شكلكم ولا همكم  مدري متعودين ولا ايش ..انا  أحس ركبي ما يقدرون يشيلوني  وأنتم ما شاءالله كل واحد بنشاطه

ابو وليد : متأكد أنك  شايف التليفزيون ولا لا عبدالعزيز شكلك مانت صاحي ..

أنا : والله العظيم شايفة حتى تبيني اقص لك وش صار بالضبط ما عندي مانع بس أنت اختار أي فيلم  وأنا أقص لك كل مشهد فيه بالضبط ..

فهد : وش أفلامه وش تخربط أنت شفت عمارتين حقت مركز التجارة العالمية اللي صدمت فيهم طيارتين وهدموهم والبنتاجون  اللي اعتدوا عليه هذا اللي نقصده شكلك من الدباشة حسبتهم أفلام ..

أنا : وشو تفجيره وعمارتين طاحوا والبنتاجون ..يعني أنتم قصدكم عمليات أرهابية هنا في أمريكا ..

أبو وليد : أجل يالخبل وش تحسبنا نعني أنت ووجهك ووش الثلاث بنات اللي لو شافتهم أم وليد ...بيضيق صدرها

أنا : هاه لا الله يسلمك اللي كانوا يصيحون على الضحايا ..تعرف حريم ناقص عقلهم ..بس الحين تفجير في أمريكا احنا وش دخلنا ما خلوا سعودي الا حشروه هنا وش السالفة ...يعني احنا جايبينا شهود ولا ايش ..

أبو وليد : لا طال عمرك احنا أول المشتبه بهم فكل سعودي يدرس في أمريكا وخصوصا اللي يدرسون طيران ولا لهم علاقة  بأحد يدرس طيران جابوه مع  أذنيه ...

أنا : طيب التفجير متى صار بالضبط ...وكيف صار يعني ترى الواحد ما هو فاهم وش اللي حوله  ثانيا متى بيحققون معنا وثالثا وين سفارتنا ورى ما تدخلت جعلهم الصلاح

أبو وليد : سفارتنا طال عمرك عندها اللي ألزم منك هم أول شي يتأكدون ذوليك ما جاهم شي بعدين اذا فضوا ساعتها يسألون عن أشكالنا ... شف عاد كم واحد  في هالديرة يهمهم ويلزمهم ...

وجلسنا في السجن هناك كم يوم لا أحد درى عننا ولا جاب لنا خبر الا الحق ينقال بعض أصدقائنا الأجانب في الجامعة كانوا يسألون عننا ويجيبون لنا أكل وبالذات خوليو ما قصر معي كل يوم يجيب لي اللي يقدر عليه من مطعم قريبه صح أنه مرات يخربها ويجيب معه بنت خالة  أمه تقول أنها  تبي تتصور مع أرهابي ( اللي هو أنا  طبعا ) المهم أزين مافي السجن مع  شباب  سعوديين أنهم مصرقعين كل يوم بلوت و سواليف وتحليل للأمور بنظرة أكثر واقعية طبعا ما ينشره علينا شلة ناس فاضيين ...وفي ليلة جالسين الشباب بلوت وبنت سبيت ودار هالنقاش ...

أنا: يا شباب من تعتقدون سوى هالعملية وفجر المبنيين  .أنا من وجهة نظر أنه آل جور يقولون أنه عصب يوم انهزم في الانتخابات وراح للقاضي وقال له فكنا من عيال بوش الكبير ماسك فلوريدا وغصب يفوز أخوانه ..مير القاضي منخول مع جورج الظاهر أنهم واعدينه بشي ...

أبو وليد : ما عليك أنا اقول هذي اسرائيل تبي توهق العرب مع أمريكا .وتلزقها فينا ..يوم شافت أن أمريكا بتجي مع العرب ضدهم ...خافوا على مصالحهم اللي عندنا

سيف الدين  : والله اعتقد أنها من علامات  النصر فهاهي دولة الكفر بدت تسقط وتهوي انشالله من انتصار لانتصار

أنا : اسكت لا يكون  يتجسسون علينا الله يغربلك يا شيخ ...ياخوي تبي شي أنت وش تخربط الله يخلي لنا أمريكا ..أنت كفو تعيش بدون أمريكا سيارات وصنعوا لك ..همبرقر من عقب المراصيع ..كمبيوترات ...حتى الحفايظ صنعوا لك من عقب الخرق ..استغفر ربك بس وادع بسلامتهم ..

مروان ( واحد من جدة بس رايق  ) : والله يا شباب على ما اعتقد هذا واحد مسطل مشغل جواله وجالس يرسل مسيجات وقام كمبيوتر الطيارة خبط ..ولا اقول لكم صعيدي عطس غير اتجاه الطيارة ..ولا أقول لكم الطيارين كانوا  يلعبوا مع المضيفات  ..

فهد: يا شباب والله أن ما خاب ظني أنه ياباني قعس جالس يلعب بكمبيوتره ويحوم في هالطيارات على كيفه ..ترى هاليابانيين ملاعين  خير ما خلوا شي الا اخترعوه ..

أنا: يا شباب ترى خسنا هنا ولا أحد عبرنا سفارتنا ما سئلت عنا ولا ذولي حققوا معنا ولا هم طلعونا وش القصة ...

أبو وليد : الا  دريتوا يا شباب وش سووا بالوليد بن طلال المسكين جاي يتبرع لهم بخمسطعش مليون دولار  وعيوا عليه قالوا ما نبي منك شي أنت شكلك أرهابي  يومك تقول أن الفلسطينين مساكين ...

أنا  : الله يهديه  أبو خالد لو هالخمسطعش مليون دولار متبرع بها للطلاب السعوديين في أمريكا مو اصرف والله أن رواتبنا يمضي من الشهر 29 يوم ما تجينا و ربعنا في السفارة لا حس و لا خبر ..ولا لو هو يبني لنا بها مجمعات نسكن فيها مو أحسن من ذلة حريم يحطون كلابتهم في مداخل العمارة .....

مروان  : يا شباب اش  قصتهم سفارتنا بيرسلوا لنا أحد يسئل عنا ولا العوض على الله

ابو وليد : لا تخاف  انشالله أنهم بيرسلون واحد قريب ...

وبالفعل ثاني يوم الصباح جا واحد من السفارة  جزاهم الله خير ما قصروا بس ما درينا أن أبو الشباب  جا يطلع فهد لأن فهد يصير ولد فلان بس الظاهر ما عندهم خبر ان مع فهد فوق 50 سعودي ....المهم في أخر ذاك اليوم جابوا واحد سعودي ضعيف شكله مطقوق طق ولا أكل له يومين طبعا أحنا رحمناه و قدمنا له أكل وجينا نبي نخفف عنه بحكم صاير لنا فوق 6 أيام يعني جا عندنا تبلد حس ...الولد طلع اسمه معاذ..

ابو وليد: يا معاذ هونها  و تهون تعال بس  كل لك لقمة لا تموت من الجوع ...

معاذ : الله يسلمكم يا رب صدق الواحد ما يعرفه ويوقف معه الا عيال ديرته ..تصدقون يا شباب من يوم الثلاثاء وهم طايحين فيني طق وتحقيق ولا حتى خلوني أنام ..

أنا :يا بن الحلال عادي كلنا مسنترين هنا من ذاك اليوم المشئوم ..ما هنا  جديد البلا تقل أنهم يشمشمون ورى أي سعودي ..عندك أنا مثلا جاي ادرس طب ..والأخ أبو وليد يدرس ادارة أعمال ..ومروان باشا يدرس حاسب ..أجل لو كنا ندرس طيران وش كان  سووا فينا ..خذ هالساندويتش مصلحته  مرة خال صديقي خوليو ...الا أنت وش تدرس..

معاذ : والله أدرس طيران مدني في فلوريدا ..ويوم التفجير كنت مسافر أتمشى  في نيو يورك لأن يومها كان عندي أجازة الى الأسبوع الثاني ...

أنا : افا تدرس طيران وجاي عندنا ..الله  لا يهينك الساندويتش اذا ما عليك أمر تراه محشي لحم خنزير ..وياليت تقضب ذيك القرنة هناك ..تراهم مزكنين ( مزكنين = جمع مزكن ومعناه منبهينننا ) علينا ما نحكي مع بعضنا   عاد يشوفونك  تحكي معنا وأنت تدرس طيران  والي يرحم والدينك لا أعرفك ولا تعرفني ...وطول ما أنت  معنا باغمض عيني علشان ما أشوفك..والله التوهيقة...

المهم بعد ما كملنا عشر ايام بدوا يحققون معنا وكل واحد ينادونه يحققون معه ما يرجع لنا ما ندري هو طلع ولا سجنوه ولا شنقوه ..بس بيني وبينكم خوفي أنهم  يودونهم للحاير مهما كان سجون أمريكا اصرف من الحاير ...لين جا دوري واستدعوني للتحقيق  ... و في غرفة التحقيق كنا أربعة أشخاص ..المحقق ..والمترجم ..وواحد جدار واقف علشان  يشوف شغله من طراقات  وتكفخ ..و أنا ....واللي صار في ذيك الغرفة باقوله لكم مترجم  على طول اختصارا للوقت ...

المترجم :  المحقق بيسألك شو اسمك  الكامل  ...وكم عمرك وشو  تشتغل ( ايش  تشتغل سؤال موحد  في كل انحاء العالم ) ؟؟

أنا : اسمي عبدالعزيز .........والعمر 23 سنة ..اما ايش  اشتغل فأنا المفروض طبيب بس جيت هنا علشان الدراسات العليا  قال لك باتخصص أنا ووجهي لو ماخذ تخصصي في الطايف ولا بلجرشي موب أزين لي أنا ووجهي ..

المترجم : المحقق بيسالك وين كنت وقت الحادث الأرهابي ومن الشهود اللي يشهدون أنك كنت هناك  ..وايش كنت  بتعمل ... احكي الصراحة ...احنا عارفين انك هيداك اليوم كنت غايب عن الجامعة ..اوعا تكذب

أنا: والله كنت في الشقة ..بروحي ..معكم حق كنت غايب الحقيقة كنت مصيخين شوي فقلت يا ولد غب هاليوم بس وفك عمرك ..

المترجم : شو مصيخين اهما لما وئفوك ..ماكان بك شي وبيئولوا في محضر التوقيف انك كنت عاري .ومابك شي ..

أنا : الله يسلمك مو كنت عاري ترى احنا عرب زي بعض لا تفضح بنا عند الأجانب كنت متفصخ علشان ابي أدهن نفسي بفيكس ثم اتلحف بس الله يهديكم سبقتوني ..

المترجم : المحئئ مصر أنك كنت مابك  شي وبيعصب كتير كتير بيئول احسن لك تعترف ليه كنت غايب وايش كنت بتساوي تراهم يمكن ينئلوك لوزارة الدفاع تحئئ   معاك  لو ما بتحكي ..

أنا : لا عاد  وشوله الكلافة خلاص الصدق عاد ما كنت مصخن ولا شي بس يعني كنت غايب لأني مالي نفس أروح للجامعة وكنت اتفرج على فيلم..

المترجم : المحئئ  بيئول لك فيلم شو ما كان عندك فيديو ولا جهاز دي في دي بلاير ولا عندك حتى كيبل فيه أي  فيلم ....بيني وبينك المحئئ مو مسدئك وشاكك فيك كتير

أنا : والله معاه حق يشك ...هو كلامه صحيح بس كنت أتفرج على الفيلم من الشباك عن طريق جاري في العمارة اللي قبالنا ماشالله عليه يا عنده تلفزيون 70 بوصة شي

المترجم : المحئئ بيئول  لك تبا لك ...أنت بتلعب عليهم ولا ايه فاكرهم ايه ...المحئئ نفسه يئوم يضربك  ...

أنا : يا أخوي و راك مستحي صاير كأنك اللي يترجمون أفلام في السعودية ..وش  تبا  لك ..الرجال عيني عينك يقول لي ( فك يو ) شف قل له يحترم نفسه بلا كلام قلة أدب ترى احنا في السعودية ولله الحمد متعودين في التحقيق على الاحترام عمرهم ما قالوا لأحد ( فك يو ) ان جاهم واحد مخربها مرة كلها يا ملعون الوالدين وخمسطعش كف لين يعترف بكل شي سواءا  مسويه ولا ما يدري وش القصة   احنا متعودين على الطق بس كلام وصخ استغفر الله

وتوني ما تميت  كلمتي الا الشرطي اللي كان واقف يصكني بطراق طيح طقم ضروسي كله في الأرض ..

أنا : وين وصلنا الله يسلمك  أخبره  كان يقول لي فك يو ...بلغ المحقق الله لا يهينه يس فك مي بس وش بعد نسيت السؤال ياليت يقوله مرة ثانية ...

المترجم : شو كنت بتعمل في شئتك وليه كنت مزلط ....

أنا : أعوذ بالله منك يا أبليس شف طال عمرك الأنسان مهما كان معرض للخطأ والواحد له ظروفه القاهرة ..شوفة  عينك سعوديين   ياليت تزكن على المحقق  هالشي يعني لك علينا  اذا شفنا واحدة لابسة عباية مخصرة قمنا نركض وراها وشلون عاد يوم جينا هنا بنات كاشفات من فوق وتحت  وعزابيه ولا  معنا قروش ... خبرك بعد لو معنا قروش كان دبرنا عمرنا ..بس الحالة مافيش والشيطان  شاطر ..وابليس الله لا يبارك فيه ما يفتؤ يوسوس في أذني فقام  أحد أصدقاء السوء وعلمني طريقة أكسر بها تشفير الكيبل عن طريق  الكمبيوتر  وعينك ما تشوف الا النور أول مشهد اشوفه بنتين سبحان الله الواحدة منهم عندها اكسسوارات مهولة ..

المترجم : وبعدين شو صار المحئئ بدوا يعرف شو صار لما كسرت الشفرة و بديت تتفرج على الفيلم .

أنا : سم الله يحييك ..وشو اللي وش بعد ...وش تبيني أقول أنت و أياه ..

المترجم : المحئئ بيسالك لما شفت القنوات اياها شو عملت ...

أنا : وش وش سويت ..سويت زي خلق الله عادي ...وش فيه طال عمره مصر على أنه يعرف هالشي بالذات ..

المترجم : المحئئ بدوا يعرف كل شي عملتوا بالتفصيل ..ويئول لك اوعا  تنسى شي ..

أنا :  يابو  الشباب  رح لحي السويدي يعلمونك وش سويت ..ويعطونك كتالوج بعد.. يا مترجم يا أبو الشباب فهم المحقق طال عمره أن هذا عيب وشق جيب ما وصلت لهالحد

المترجم : المحئئ بيئول لك يا مغفل ئول شو عملت بالضبط .واوعك تخفي شي لو اكتشفوا انك كذاب يا ويلك..

أنا : والله ما يندرى من المغفل شف يا طويل العمر ..أبيك تفهمه كل شي بالتفصيل الممل ..أولا طلعت القناة وفيها البنتين وبعدين ..تجيب  علبة كريم وبعدين علبة مناديل وبعدين .... تسترخي مرة وتنسجم و تتخيل أنك وسط المشهد وتسيب نفسك خالص وتآخذ راحتك ولا تستعجل ...

المترجم : ياهي أنت شو بتئول يخرب بيتك شو عام بتحكي شو عام بتئول

أنا : وشو ياخي فهم محققك اللي يبي يعرف كل شي بالتفصيل  ترانا شباب زقرت ( زقرت = جمع زقرتي   يعني  كشخه )  وبعدين الله يسلمك ..

المترجم : المحئئ كان بدوا يعرف ازا أنت عملت شي تاني يعني حدك صبية ولا صبي ولا أي شي وانتا بتشوف الفيلم .. هيك ئصدوا وأنت على طول تفكيرك بعيد ...

أنا : الله ياخذ عمرك أنت وأياه لو معي صبية وشوله نناظر أفلام ..محدثك موسوعة بس ماحد معطيه فرصة يعبر عن مواهبه ..أما صبي فقل يهبا هو راعي هالأشكال شكله يوم حرب الخليج مجمركينه شباب النسيم ويحسب كل السعوديين زي النسيم ..

والا الشرطي الثاني اللي فوق راسي اللي صبخني بطراق  يصبخني بطراق ثاني يكسر خشمي وما تبقى من ضروسي ..وشوي الا عيوني بيطيحون من قوة الكف ...بس أموت وأعرف وش عرفه بكلامي خصوصا وأنا أحكي عربي

المترجم :المحئئ زعلان منك كتير والهيئة أنوه راح يحولك الى لجنة تحقيق عسكرية يعرفوا يتصرفوا معك...

أنا : ( وأنا أجمع ضروسي ) لا واللي يرحم والديك تعذر لي منه منه السموحة كل شي الا هو طال عمره فهمه أني بزر وغلطت ببس سؤاله تقدر تقول شوي استثارني  وخلاني أعصب وأفقد أعصابي ..بس جزاه الله خير هالشرطي السنافي تقل عنده حاسة سادسة أول ما شاف أعصابي بدت تطلع قدر يرجعها لي بسرعة .. نرجع للسؤال ..فهمه طال عمره أننا متعودين نشوف هالأفلام بروحنا يعني واحنا ما  عندنا أحد ..أما مسألة أنا وصديقي نشوف هالأفلام مع بعض مش ممكن ابدا ..

المترجم : المحئئ بيئول لك أنت ما بتعرف أنك هيك بتتعدى على القانون الفيدرالي وتسرق نقل الكيبل بطريقة غير شرعية ..وهيدي جريمة يعاقب عليها القانون ..

أنا : فهم طال عمره احنا شعب مكبوت ديننا ودين هالاحتكار ما عاد صرنا نشوف شي غير الأخبار ياليتهم يشفرونها ونفتك ..كاس عالم ما نشوفه ..بطولات دوري ما نشوفها الحمدلله ..ما ينشره علينا ..بس ياليت تفهمه أنني غصب عني ما عندي فلوس كفاية .وكل ما حطيت على هالقناة أسمع مصارخ ولا أشوف صورة ..وأقسم بالله أنها أول مرة و لا عادني متعودها جعلي أموت أن تعودتها أني بدلي أناظر  السي بي اس والأ بي سي والسي ان ان وهم يرجدون فينا ويصرمون ويلعنون أبو خيرنا عادي بس أهم شي ما أخالف القانون الفيدرالي ...

المترجم : سؤال أخير ...المحئئ بيئول لك  شو  موئفك من ابن لادن  ؟

تبون تعرفون  أذا كنت أعرف ابن لادن ولا لا ووش موقفي منه ..هذا كله سوف تجدونه في الجزء الثاني 

اقرأ الجزء الثاني